داء المشوكات

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
داء المشوِكات
صورة
دورة حياة المشوِكة
ICD-10 B67.
ICD-9 122.4

, 122

DiseasesDB 4048
eMedicine med/629 med/1046
MeSH D004443

داء المُشْوِكات أو داء المكورات المشوكة (باللاتينية: echinococcosis) أو مرض الأكياس المائية أو الكيس العدري هو مرض يسببه طفيلي من جنس المشوكة يدخل جسم الإنسان عن طريق الفم.

دورة حياة الطفيلي[عدل]

تكون من جزئين : جزء في المضيف المؤقت وهو حيوان يأكل العشب كالخروف والبقر والإنسان. وجزء في المضيف الدائم وهو حيوان يأكل اللحوم مثل الكلب.

طريقة العدوى[عدل]

يأكل المضيف الدائم اللحم الملوث بالطفيلي (مثلا كبد الخروف المصاب بالمشوكات) فيتحول الطفيلي إلى دودة بالغة شريطية في أمعاء الكلب، وهذه تنتج بيوضاً تطرحها مع غائط الكلب. عندما تتلوث الخضروات بغائط الكلب فإن الحيوان العشبي مثل الخروف أو الإنسان إذا تناول هذه الخضروات الملوثة بالبيوض (بالنسبة للإنسان عن طريق الخضروات غير المغسولة جيداً) فان البيوض تدخل في أمعاء الإنسان أو الخروف فتفقس ويسبح الطفيلي مع الدم إلى الكبد أو الرئتين أو الكلية، وهناك يستقر فينمو بشكل كيس. في داخل هذا الكيس تنمو آلاف من يرقات الطفيلي. إذا كان المضيف هذا هو خروف فإنه إذا ذبح وأكل الكلب من اللحم الملوث فإنه سيصاب بالطفيلي الذي سيكمل دورة حياته في الكلب وهكذا.

أعراض المرض[عدل]

الكيس لا يسبب عادة أعراضاً لكن يكبر الكيس ليصبح كبير الحجم، مما يمكن أن يسبب أعراضاً بسبب ضغط الكيس على الأعضاء المجاورة له. ممكن أن ينفجر الكيس مما قد يؤدي إلى صدمة تأقية.

التشخيص[عدل]

عن طريق بالتصوير المقطعي المحوسب أو تخطيط الصدى. ممكن أيضا فحص الدم في بعض الأحيان لكن هذا الفحص لا يظهر الإصابة في نصف المصابين.

المضاعفات والمخاطر[عدل]

  • الضغط على الأعضاء المجاورة مثلا قناة المرارة مما يسبب ارتفاع المادة الصفراء في الجسم (البيليروبين) والتهاب قنوات الصفراء بسبب انسدادها.
  • الضغط على الأوعية الدموية المجاورة.
  • انفجار الكيس وهذا يؤدي إلى انتشار اليرقات الصغيرة داخل الكيس إلى بقية الاعضاء فاذا انفجر إلى داخل التجويف البطني فستسقر اليرقات على الصفاق وتكوّن كل يرقة كيساً جديداً.
  • ممكن أن يؤدي انفجار الكيس إلى الصدمة التأقية مما يؤدي إلى الإغماء وانخفاض ضغط الدم الشديد وقد يؤدي إلى الوفاة.
  • ممكن أن يحصل التهاب في الكيس ويتحول إلى خراج في الكبد أو الرئة.

العلاج[عدل]

هناك دواء يفيد للعلاج اسمه ألبيندازول (بالإنجليزية) يعطي بجرعة 400 مغ مرتين في اليوم. لكن الجراحة تبقى هي الوسيلة الأحسن لأن الدواء قد لا يتمكن من الوصول إلى داخل الكيس.

المصادر[عدل]