دير العصافير

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
دير العصافير
موقع دير العصافير على خريطة سوريا
دير العصافير
دير العصافير
موقع دير العصافير في سورية
الإحداثيات: 33°27′45″N 36°25′22″E / 33.46250°N 36.42278°E / 33.46250; 36.42278
البلد علم سوريا سوريا
محافظة محافظة ريف دمشق
منطقة مركز ريف دمشق
ناحية المليحة
عدد السكان (تقديرات عام 2009)
 • المجموع 6,209 نسمة
 • العرق عرب
 • الدين مسلمون سنة
منطقة زمنية 2+
رمز المنطقة الرمز الدولي: 963, رمز المدينة: 11

دير العصافير مدينة في ناحية المليحة في منطقة مركز ريف دمشق في محافظة ريف دمشق. بلغ عدد سكانها 6209 نسمة عام 2004.[1]

تقع في الجنوب الشرقي لمدينة دمشق في سوريا، وتبعد عنها حوالي/12/كم، وهي قرية من القرى الجميلة التي خصها الله عزوجل بالخضره والماء والجو البديع حيث يوجد على أطرافها عدد من الأنهار الصغيرة منها نهر حاروش الذي ينبع من الاراضي الواقعة بين قرية زبدين ودير العصافير ويشبه النبع نبع بردى شكلا ولكنه أصغر حجما ،ونهر اخر جنوب القرية اسمه الفيض وعدد من السواقي منها عين التينة والنبعة العمياء وعدد من الابار الرومانية المتصلة ببعضها وقد جف معظمها بسبب تحويل عدد من فروع نهر بردى عن الغوطة الشرقية مما ادى لانخفاض منسوب المياه، و تشكل الأشجار المثمرة أهم منتجاتها الزراعية إضافة إلى المحاصيل الخضراوات والحبوب وتشتهر بصناعة القمرالدين وتجفيف المشمش وإنتاج مادة الحليب ومنتجات الألبان. وفيها عدد لا بأس به من أشجار الزيتون المعمر منذ مئات السنين، وتشكل السياحة مصدرا جيدا للدخل لاهالي القرية وخاصة في فصل الربيع حيث يؤمها الآلاف للاستمتاع بمناظرها الطبيعية الخلابة وخاصة ازهار الربيع الساحرة وتصل مساحة دير العصافير إلى /4600/دونم. 75% من مساحتها أراض زراعية مزروع أغلبها بأشجار المشمش مما يجعلها من أجمل قرى الغوطة الشرقية

السكان[عدل]

يبلغ عدد سكانها الإجمالي 6209 نسمة تقريبا منهم /1000/نسمه في حوش الدوير ومزرعة الركابية التابعين للقرية اداريا ،وحوالي /2000/ نسمة في حي صهيا وهم من عشائر الغجر وما زالوا إلى الآن يحافظون على عاداتهم وتقاليدهم الخاصة بهم، ومنهم حوالي /2000/ من الأخوة الفلسطنيين وأهالي الجولان السوري المباع والباقي هم سكان القرية الأصليين ويشكل الاتراك نسبة كبيرة منهم جزء منهم حصل على الجنسية السورية وما زال البعض يحملون الجنسية التركية.

تاريخ دير العصافير حتى أواخر 2012[عدل]

ومن الناحية التاريخية يعود تاريخ دير العصافير إلى العصر الروماني حيث يوجد فيها دير يقع بجانب أحد فروع قناة عين التينه الجنوبي حيث بني هذا الدير من الحجر الأسود المنحوت وسقفه من الخشب المنقوش ووكان في الماضي محطة على طريق دمشق -المرج - البادية إلا أن هذا الدير على تعاقب العهود قد تهدم وبني مكانه قصر فخم في العهد المملوكي سمي بالسرايا وما زال هذا القصر الجميل قائمآ حتى الآن ويسمى عند السكان المحليين بقصر الملك عصفور. وقد دخل المجاهدين الإسلاميين إلى دير العصافير مسلّحين بالفكر الوهابي الدموي فسيطروا على القرية ولعبوا في عقول الفتية ودفعوهم لحمل السلاح بوجه الحكومة السورية والجيش العربي السوري وذلك لحسابات سعودية هادفة لكسر شوكة دمشق وجعلها تابع ذليل لحكم آل سعود, مما جلب لهذه القرية الوديعة الدمار والخراب بعد أن بدأ الإرهابيون بخطف أهالي المناطق المجاورة ومهاجمتهم لتك المناطق لقتل ذكورها وسبي نسائها, وكان للجيش العربي السوري والشباب السوري الرديف للجيش الكلمة الفصل بتقويض قدرة هذا الإرهاب على الإمتداد أكثر والبدأ بتحرير عقول هؤلاء الشباب من نفوذ الفكر الإرهابي وتحكم الريال السعودي والقطري, وسيكون لهؤلاء الشباب الدور الكبير في بناء الدولة السورية العلمانية الحديثة الخالية من أفكار الوهابية الرجعية

المصادر[عدل]