رائف بدوي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
رائف بدوي
Raif Badawi cropped.jpg

معلومات شخصية
الميلاد 13 يناير 1984 (العمر 38 سنة)
 السعودية
الإقامة جدة
الجنسية  السعودية
الديانة مسلم سني[1]
ملحد (إدعاء والده) [2]
الزوجة إنصاف حيدر
إخوة وأخوات
الحياة العملية
المهنة مدون
اللغة الأم العربية  تعديل قيمة خاصية (P103) في ويكي بيانات
اللغات العربية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
مجال العمل مدونة  تعديل قيمة خاصية (P101) في ويكي بيانات
تهم
التهم الإساءة للدين الإسلامي
العقوبة السجن 10 سنوات و1000 جلدة وغرامة مليون ريال سعودي
الحالة الجنائية صادق الاستئناف على الحكم
الجوائز
جائزة مونيسمانين  [لغات أخرى] (2017)[3]
جائزة سخاروف لحرية الفكر  (2015)[4]
جائزة مراسلون بلا حدود  [لغات أخرى] (2014)  تعديل قيمة خاصية (P166) في ويكي بيانات
المواقع
الموقع الموقع الرسمي  تعديل قيمة خاصية (P856) في ويكي بيانات
مؤسس ويكيبيديا جيمي ويلز ينادي من أجل حرية بدوي في 17 يونيو 2015

رائف بن محمد بدوي[5] (مواليد 13 يناير 1984)[6] كاتب معارض وناشط سعودي، ومؤسس موقع الليبراليون السعوديون.

وكان بدوي قد اعتقل عام 2012 بتهمة "إهانة الإسلام عبر القنوات الإلكترونية" وقدم للمحكمة بعدة تهم منها الردة. في 2013 أدين بعدة تهم وحكم عليه بالسجن سبع سنوات و600 جلدة. في عام 2014 تم رفع عقوبته إلى 10 سنوات في السجن و 1000 جلدة وغرامة. كان من المقرر أن يتم الجلد على مدى 20 أسبوعا. تم تنفيذ أول 50 جلدة في 9 يناير 2015.[7] والجلد الثاني تم تأجيله أكثر من اثنتي عشرة مرة.[8] سبب التأجيل الأخير غير معروف، لكن عمليات الجلد المجدولة السابقة تأخرت بسبب تدهور صحة رائف بدوي.[9] ومن المعروف أن رائف بدوي يعاني من ارتفاع ضغط الدم، وتدهورت صحته منذ بدء الجلد.[10]

قالت زوجته، إنصاف حيدر، التي لجأت إلى كندا بعد أن تعرضت حياتها للتهديد في المملكة العربية السعودية،[11] إن رائف بدوي لن يتمكن من البقاء على قيد الحياة بعد الجلد.[12] أجرت إنصاف حيدر سلسلة من المقابلات المتلفزة حول محنة بدوي، بما في ذلك في قمة جنيف لحقوق الإنسان والديمقراطية لعام 2016.[13]

يعمل مركز راؤول والنبرغ لحقوق الإنسان كمستشار قانوني دولي لبدوي.[14] قادت المنظمة حملات مناصرة عامة بالإضافة إلى جهود دبلوماسية خاصة للمساعدة في إطلاق سراح رائف بدوي من السجن.[15]

في حين أن موقعه الدقيق غير معروف، فقد أفيد أن بدوي مسجون حاليًا في سجن ذهبان المركزي.[16][17]

الليبراليون السعوديون[عدل]

التأثر بالقراءة والديوانية[عدل]

بدأ رائف بدوي منتدى على الإنترنت عُرف باسم "الشبكة الليبرالية السعودية" في 13 أغسطس 2006 تحت تأثير كبير من مصادر مختلفة.

تأثر بالعديد من كتب المؤلفين العرب الذين رفضوا رؤية العالم من منظور ديني بحت، بما في ذلك «الكون يحاكم الإله» لعبد الله القصيمي، «الثقافة العربية في عصر العولمة» لتركي الحمد، والسجين 32 لمحمد سعيد الطيب، مؤلف يحظى بإعجاب رائف بدوي.[بحاجة لمصدر]

بالإضافة إلى أنه تأثر بالديوانية، وهي لقاء مسائي تقليدي للصحفيين والشعراء والمفكرين والفلاسفة والمؤلفين. وكلهم يناقشون حلم مجتمع أكثر انفتاحًا وتسامحًا وعلمانية وليبرالية في المملكة العربية السعودية. وكان رائف يتردد على هذه اللقاءات وأعرب في هذه اللقاءات عن قلقه من تطور المجتمع المدني ورفض القهر باسم الدين. أراد أن يعلم المواطنين السعوديين حقوقهم وواجباتهم وأن يطالب الناس بحقوقهم.

العناوين، والردة، والنقد غير المباشر، والمطاوعة[عدل]

تصدرت مدونة بدوي عناوين الصحف بعد وقت قصير من إطلاقها على الإنترنت، حيث كانت مساحة يمكن للسعوديين التحدث فيها علانية عن الليبرالية في بلد محافظ تقع فيه مدينتا مكة والمدينة، أقدس موقعين في الإسلام. قال بالعربية: "الليبرالية بالنسبة لي تعني ببساطة "عش ودع غيرك يعيش". قلة قليلة من السعوديين تجرأوا على الحديث علناً عن الليبرالية، لأنها تشكل ردة، جريمة يعاقب عليها بالإعدام. والتي من خلالها كان رائف يعتقد أن طريق الحرية يستحق هذه التضحية.

لم ينتقد بدوي أبدًا بشكل مباشر المطوعين، الذين كان يحتج عليهم؛ أو الحكومة السعودية كما يعجبها وكان وطنيًا لملك المملكة العربية السعودية. تحدى بدوي في المقام الأول القواعد المعمول بها في منشوراته، وعلى سبيل المثال، فكر في سبب احتياج النساء لولي أمر ذكر للسير في الشارع ولماذا كان من الصعب للغاية على النساء الوصول إلى سوق العمل والتوظيف. بالإضافة إلى ذلك، سأل بدوي في مدونته عن منطق لماذا يحتاج كل السعوديين إلى الإيمان بالإسلام، وعلى الرغم من إيمانه الإسلامي، فقد ذكر أن الإسلام لا يمكن أن يشرح كل شيء ويجب أن يكون الناس أحرارًا في الإيمان بأي دين يختارون اتباعه. وأوضح للآخرين في اجتماع الديوانية أنهم بشر وأن لهم الحق في التعبير عن أنفسهم والتفكير فيما يريدون.

بحلول نهاية عام 2007، كان في مدونة بدوي ما لا يقل عن 2000 عضو ناقشوا أساليب حكم المملكة العربية السعودية. وقد تسامح الملك عبد الله الليبرالي مع كتابات بدوي، لكنها أغضبت هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، التي اعتقلته في أواخر عام 2007. لساعات عديدة تم استجواب بدوي بشأن أنشطته وتم الإفراج عنه في نهاية المطاف دون توجيه أي تهم إليه. بسبب عدم رضي هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر عن الاستجواب، داهمت مداهمة مفاجئة لمنزل بدوي بعد أيام قليلة للبحث عن الكتب الممنوعة، لكنها غادرت بدون أي شيء. شرعت هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في استجواب بدوي بشكل متكرر، مما وضع زوجته في حالة خوف، وكثيرا ما أكد لها بدوي أن كل شيء سيكون على ما يرام، على أساس أن الاستجوابات كانت سهلة.

المحاكمات والأحكام[عدل]

الاعتقال والمحاكمة والحكم الأول[عدل]

اعتُقل لأول مرة بتهمة الردة في عام 2008، وأُطلق سراح بدوي بعد يوم من الاستجواب.[6] مُنع من مغادرة المملكة العربية السعودية، وتم تجميد حساباته المصرفية وحسابات زوجته في عام 2009.[18] رفعت عائلة زوجة بدوي بعد ذلك دعوى قضائية لتطليق الزوجين قسرا على أساس ردة بدوي المزعومة. في 17 يونيو 2012، تم اعتقاله بتهمة "إهانة الإسلام عبر القنوات الإلكترونية"،[6] وفي ديسمبر التالي تم الاستشهاد به أيضًا بتهمة الردة، وهي إدانة يُعاقب عليها تلقائيًا بالإعدام.[19][20] ومع ذلك، تم التأكد من أن بدوي مسلم بعد تلاوة الشهادتان في المحكمة، وذكر أيضًا أنه يجب أن يكون للناس الحق في اختيار عقيدتهم.

ذكرت هيومن رايتس ووتش أن موقع بدوي على الإنترنت قد استضاف مواد تنتقد "شخصيات دينية بارزة".[20] كما أشار بدوي إلى أن جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية أصبحت "وكرًا للإرهابيين".[21]

بعد توقيف عام 2012، صنفت منظمة العفو الدولية بدوي سجين رأي، "محتجز لمجرد ممارسته السلمية لحقه في حرية التعبير"، وقالت: "حتى في المملكة العربية السعودية حيث ينتشر قمع الدولة، لا يزال السعي وراء عقوبة الإعدام لناشط كانت "جريمته" الوحيدة هي تمكين النقاش الاجتماعي عبر الإنترنت ".[22] ودعت هيومن رايتس ووتش الحكومة إلى إسقاط التهم قائلة: "إن التهم الموجهة إليه، التي تستند فقط إلى تورط بدوي في إنشاء موقع على شبكة الإنترنت للنقاش السلمي حول الدين والشخصيات الدينية، تنتهك حقه في حرية التعبير".[6]

بتهمة "إنشاء موقع على شبكة الإنترنت يقوض الأمن العام" و "السخرية من الشخصيات الدينية الإسلامية" و "تجاوز حدود الطاعة"، مثل بدوي أمام محكمة جزائية في جدة في 17 ديسمبر 2012.[5] وأحال القاضي تهمة الردة إلى محكمة أعلى، قائلاً إنه "لا يمكنه إصدار حكم في قضية الردة". في 22 ديسمبر / كانون الأول، قضت المحكمة العامة بجدة بمزايا تهم الردة."[23] ثم أحالت القضية مرة أخرى إلى المحكمة الابتدائية،[5] حيث قيل إن الأخيرة تتطلب حكمة المحكمة العليا لمحاكمة الردة.[24] كما انتقد الناشط الحقوقي المغربي قاسم الغزالي السلطات السعودية.

في 30 يوليو 2013، أفادت وسائل إعلام سعودية أن بدوي حُكم عليه بالسجن سبع سنوات و 600 جلدة لتأسيسه منتدى على الإنترنت "ينتهك القيم الإسلامية وينشر الفكر الليبرالي". كما أمرت المحكمة بإغلاق الموقع.[25]

زيادة الحكم[عدل]

في 26 ديسمبر 2013، قالت زوجة بدوي، إنصاف حيدر، لشبكة سي إن إن أن قاضياً قد قضى بضرورة مثول زوجها أمام محكمة عليا بتهمة الردة التي ستؤدي إلى عقوبة الإعدام في حالة إدانته.[26] في 7 مايو 2014، تم رفع عقوبة بدوي إلى 1000 جلدة، والسجن 10 سنوات، وغرامة قدرها ر.س 1٬000٬000 (ما يعادل حوالي US$267٬000 في ذلك الوقت)، بتهمة "إهانة الإسلام"..[27][28] في منتصف يناير 2015، تم إحالة القضية إلى المحكمة السعودية العليا للمراجعة.[29][30][31] في 1 مارس / آذار 2015، أخبرت زوجة بدوي المراسلين أن القضاة في المحكمة الجنائية السعودية يريدون إعادة محاكمته بتهمة الردة، وأنه في حالة إدانته، سيُحكم عليه بالإعدام.[32][33]

لجوء إنصاف حيدر إلى كندا[عدل]

بعد أيام قليلة من جلسة المحكمة، بدأت زوجة بدوي، إنصاف حيدر، في تلقي تهديدات بالقتل من مجهول. فرت إلى شيربروك في كيبيك بكندا مع أطفالها الثلاثة.[34] في 27 يناير 2015، أعلن السياسي الكندي مارك غارنو في مقال رأي أنه وزميله السياسي إيروين كوتلر "سيساعدان زوجة بدوي في جهودها لإنقاذ زوجها".[35] وانتقد قاسم الغزالي أمام مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة بصفته ممثلًا عن الاتحاد الدولي الإنساني والأخلاقي (IHEU)، السعودية لحكمها على بدوي بالسجن 7 سنوات و 600 جلدة، واصفا إياها بـ "عقوبة عنيفة لا مبرر لها".[36][37]

محاكمة محامي رائف بدوي وحبسه[عدل]

سُجن محامي بدوي وليد أبو الخير (يُنقل أيضًا باسم أبو الخير) بعد أن أنشأ منظمة مرصد حقوق الإنسان في المملكة العربية السعودية، وهي منظمة سعودية لحقوق الإنسان. ووجهت إليه تهمة "إنشاء منظمة غير مرخصة" و "قطع الولاء مع الحاكم". تم رفض طلباته لترخيص المنظمة.[38] في 7 يوليو 2014، حُكم على أبو الخير بالسجن لمدة 15 عامًا، تلاها حظر سفر لمدة 15 عامًا. وقد أدانته المحكمة الجزائية المتخصصة بجدة بتهمة "النيل من النظام والمسؤولين" و "إثارة الرأي العام" و "إهانة القضاء".[39][40]

وقال أبو الخير لبي بي سي إن بدوي أكد أمام المحكمة أنه مسلم وقال للقاضي "لكل فرد خيار أن يصدق أو لا يصدق".[41]

الجلد العلني[عدل]

في 9 يناير 2015، تلقى بدوي 50 جلدة أمام مئات المتفرجين أمام مسجد في جدة، وهي الأولى من إجمالي 1000 جلدة تمت إدارتها على مدى عشرين أسبوعًا.[7] وأدان نائب مدير منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة العفو الدولية سعيد بومدوحة الحادث قائلاً: "إن جلد رائف بدوي عمل وحشي يحظره القانون الدولي. من خلال تجاهل الدعوات الدولية لإلغاء الجلد، أظهرت السلطات السعودية تجاهلاً مقيتًا لأبسط مبادئ حقوق الإنسان ".[42] وقال الأمير الأردني زيد بن رعد: "هذه العقوبة محظورة بموجب القانون الدولي لحقوق الإنسان، ولا سيما اتفاقية مناهضة التعذيب التي صادقت عليها السعودية. أناشد ملك المملكة العربية السعودية أن يمارس سلطته لوقف الجلد العلني عن طريق العفو عن السيد بدوي، وأن يراجع على وجه السرعة هذا النوع من العقوبة القاسية للغاية ".[43] قال سيباستيان أوشر، محلل شؤون الشرق الأوسط في بي بي سي، إنه يشتبه في أن القادة السعوديين لم يكونوا مستعدين لحجم الاحتجاج الدولي رداً على الجلد.[44]

وقالت إنصاف حيدر، زوجة رائف بدوي، بعد سماعها بالجلد: "ما شعرت به كان لا يوصف. كان مزيجًا لا يوصف من الحزن والألم... كان الأمر مؤلمًا للغاية أن نتخيل ما كان يحدث لرائف ".[45] وقالت أيضًا: "أقدر كل الاهتمام الذي حظيت به قضية رائف. آمل أن تكثف جميع الحكومات في العالم جهودها للضغط على السلطات لوقف ما تنوي فعله بزوجي. أعتقد أنهم يستطيعون فعل ذلك، إذا تحدثوا مباشرة إلى الحكومة في السعودية ".[46] تم تأجيل الجلدات المقررة لأن الجروح من الجلدة الأولى لم تلتئم ولأن بدوي كانت في حالة طبية سيئة.[47][48] بدوي مريض بالسكري ونحيف البنية.[49] وكان من المقرر أن ينال العقوبة 50 جلدة كل يوم جمعة لمدة 20 أسبوعًا حتى اكتمال العقوبة.[47]

ردة الفعل الدولية[عدل]

كانت هناك حملة دولية للإفراج عن بدوي، شملت احتجاجات في الشوارع وعرائض ورسائل ونشاط على وسائل التواصل الاجتماعي.[50][51] هاشتاغ "JeSuisRaif"، مرددًا صدى «أنا شارلي»، انتشر في يناير 2015.[52] وقد تم التشكيك في استعداد بعض الأطباء السعوديين لإجراء تقييمات طبية قبل الجلد، ووصفوا بأنهم أطباء يشاركون في أعمال تعذيب.[47] أثار وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند القضية مع السفير السعودي في المملكة المتحدة، وقال متحدث باسم وزارة الخارجية: "نحن قلقون للغاية بشأن قضية رائف بدوي. تدين المملكة المتحدة استخدام العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة في جميع الظروف ".[53]

وقع ثمانية عشر من الحائزين على جائزة نوبل رسالة مفتوحة تحث الأكاديميين السعوديين على إدانة جلد بدوي. وعلقت الإندبندنت على أن العديد من العلماء الغربيين البارزين، غير مرتاحين للعمل مع الأكاديميين السعوديين بسبب حالة حقوق الإنسان "غير المبررة" هناك، قد يرفضون العمل مع السعوديين إذا تم تجاهل الرسالة المفتوحة.[54]

اعتبارًا من 22 يناير 2015، كان الالتماس الذي قدمته منظمة العفو الدولية للإفراج عن بدوي من السجن قد وقع عليه ما يقرب من 800,000 شخص.[55] كان بدوي مرة أخرى موضوعًا شائعًا على تويتر بعد أسبوع، وقالت زوجته لبي بي سي إن الأسرة تعاني من "قلق دائم".[56] حث رئيس الوزراء الكندي ستيفن هاربر على التدخل لدى السلطات السعودية، كما أخبرت مجموعة من جميع الأحزاب من أعضاء البرلمان الكندي أن "حالة رائف الصحية تزداد سوءًا" وفقًا للعديد من الأطباء الذين فحصوا زوجها في الأسبوع السابق، وأنها "كانت قلقة للغاية بشأنه. من المستحيل على الإنسان أن يتحمل 50 جلدة أسبوعياً ".[57]

بعد تأجيل السلسلة الثانية من الجلدات للمرة الثالثة في 30 يناير / كانون الثاني 2015، دون إبداء أسباب، كان هناك أمل بإطلاق سراح بدوي.[58] في 5 فبراير 2015، ورد أنه مثل أمام المحكمة في اليوم السابق للجلد الثاني المقرر.

وأعربت منظمة العفو الدولية وآخرون عن القلق مرة أخرى.[59] في كيبيك، حيث تعيش عائلة بدوي الآن كلاجئين، وحيث يُنظر إلى وضعه على أنه رمز للنضال العالمي من أجل حرية التعبير، تبنى الجمهور قضيته وكانت الاحتجاجات في شيربروك وأماكن أخرى منتظمة.[60] وتأجل الجلد للمرة الرابعة، مع إعلان التأجيل قريباً من الموعد المقرر، ما أبقى بدوي ومن يهمه الأمر عليه في حالة ترقب.[61] في الأسبوع التالي، أقرت الجمعية الوطنية في كيبيك بالإجماع اقتراحًا يدين جلد بدوي ويدعو حكومتي كيبيك وكندا إلى بذل كل ما في وسعهما لتأمين حريته.[62] وبحلول نهاية فبراير / شباط، تم تأجيل الجلسة التالية سبع مرات.[63]

أرسل سبعة وستون عضوًا من الكونغرس الأمريكي رسالة من الحزبين إلى ملك المملكة العربية السعودية في 3 مارس 2015، يطالبون فيها بالإفراج عن جميع سجناء الرأي، بمن فيهم رائف بدوي ووليد أبو الخير.[64][65] وفي اليوم نفسه، أرسل رئيس أساقفة جنوب إفريقيا ديزموند توتو رسالة إلى الملك سلمان لدعم بدوي، قائلاً: "نحن جميعًا أعضاء في الأديان التي تؤكد الرحمة والتسامح".[66] في 6 مارس، نشرت مجموعة من قادة النقابات العمالية في أيرلندا الشمالية بما في ذلك الصحفيان إيمون ماكان وفيليسيتي ماكول رسالة مفتوحة في بلفاست تلغراف تدين "العقوبة الوحشية" لرائف بدوي وتدعو إلى إطلاق سراحه،[67] والصحفي الألماني قسطنطين شرايبر أعلن أن كتاب بدوي الأول سيصدر في أبريل.[66][68]

في أوائل مارس 2015، طلبت إنصاف حيدر من سيغمار غابرييل، وزير الشؤون الاقتصادية الألماني، استخدام نفوذه لإطلاق سراح بدوي خلال زيارة مقبلة إلى المملكة العربية السعودية. كما دعت كاترين جورنج إيكاردت، وهي زعيمة برلمانية ألمانية، غابرييل إلى طرح القضية خلال زيارته.[69] عندما غادر غابرييل إلى المملكة العربية السعودية في 7 مارس، حثه المتظاهرون في المطار على دعم بدوي.[70] قال جبرائيل إنه كان ينوي طرح موضوع بدوي مع العائلة المالكة. وقال للصحفيين في الرياض "أعتقد أنه من الطبيعي أن يهتم الناس في جميع أنحاء العالم بشيء كهذا. وهذا لا ينبغي أن يفاجئ أي شخص هنا. "[71] وأضاف: "إن قسوة هذه الجملة، وخاصة العقوبة الجسدية، أمر لا يمكن تصوره بالنسبة لنا، وبالطبع يؤثر على علاقاتنا (مع السعودية)".[72] وردت الحكومة السعودية برفض الانتقادات الموجهة لسجلها الحقوقي مؤكدة أنها "لا تقبل التدخل بأي شكل في شؤونها الداخلية".[73]

تحدثت وزيرة الخارجية السويدية، مارغو والستروم، علناً عن قضية بدوي وقضايا حقوق الإنسان السعودية الأخرى. في مارس 2015، منعت المملكة العربية السعودية خطاب والستروم في اجتماع جامعة الدول العربية في القاهرة والذي دُعيت إليه كضيف شرف.[74] ثم ألغت السويد اتفاقية الأسلحة طويلة الأمد مع المملكة العربية السعودية.[75] ذكرت مجلة دير شبيغل الألمانية الإخبارية في مارسref>"Saudi-arabischer Blogger Badawi: "Auf wundersame Weise 50 Peitschenhiebe überlebt""، دير شبيغل (باللغة الألمانية)، 27 مارس 2015، مؤرشف من الأصل في 14 يونيو 2015، اطلع عليه بتاريخ 15 يونيو 2015.</ref> أن بدوي كتب من السجن أنه "نجا بأعجوبة من 50 جلدة [...] [بينما كان] محاطًا بحشد هتاف صاح باستمرار" الله أكبر)".[76] استمرت الاحتجاجات والوقفات الاحتجاجية خارج السفارات السعودية.[50][51][77][78][79][80][81]

في 6 أغسطس 2018، طردت المملكة العربية السعودية السفير الكندي دنيس هوراك، وجمدت جميع التجارة مع أوتاوا. جاء ذلك بعد أن أعربت وزيرة الخارجية الكندية كريستيا فريلاند عن قلقها إزاء اعتقال الناشطة الحقوقية سمر بدوي في السعودية وشقيقة رائف بدوي، وطالبت بالإفراج عن كل من سمر ورائف.[82]

في يوليو 2019، حث نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس المملكة العربية السعودية على إطلاق سراح بدوي.[83]

تجدد التهديد بالجلد عام 2015[عدل]

أيدت المحكمة السعودية العليا الحكم وكانت هناك مخاوف من احتمال جلد بدوي مرة أخرى بعد صلاة الجمعة في 12 يونيو 2015. تم تأجيل العقوبة مرة أخرى، قبل ساعات من موعد تنفيذها.[84] وتعتقد زوجة بدوي أنه في حالة صحية بدنية ونفسية متدهورة وتخشى أن يكون عقوبته "موتاً بطيئاً".[85]

تجدد التهديد بالجلد عام 2016[عدل]

ذكرت صحيفة إندبندنت في أكتوبر / تشرين الأول 2016 أن مصادر مقربة من عائلة بدوي تخشى أن يبدأ الجلد من جديد في أي وقت خلال العام. تم حث الحكومات التي لها علاقات مع المملكة العربية السعودية على تقديم احتجاجات نيابة عن بدوي.[86] قالت إنصاف حيدر، زوجة بدوي: "لقد صدمتني النبأ تماما. أنا قلق وخائف من أنهم سيحملون [ك‍] عند جلده. (...) أنا قلقة على صحة رائف، وهي ليست جيدة سواء نفسيا أو جسديا. آمل حقًا ألا تمضي المملكة العربية السعودية في تنفيذ الحكم. أتمنى أن تجرد السلطات السعودية رايف من جنسيته ثم تقوم بترحيله إلى كندا ليكون معنا ".[87] وبحسب ما ورد دخل بدوي في إضراب مستمر عن الطعام مرتين على الأقل.[88] وقال وزير الخارجية الكندي آنذاك ستيفان ديون "نحاول الحصول على أدق المعلومات الممكنة، لأنه إذا كانت هذه المعلومات صحيحة، فستكون مخزية. كندا تدين تماما هذا النوع من الجلد. "[89]

الحياة الشخصية[عدل]

التقى رائف بدوي بزوجته، إنصاف حيدر، عن طريق الخطأ عندما أخطأ رائف بدوي بالاتصال بإنصاف حيدر. اتصلت إنصاف حيدر مرة أخرى، على افتراض أنها كانت مكالمة من وكالة توظيف تعرض عليها منصبًا تدريسيًا في مدرسة. عاود رائف بدوي الاتصال بإنصاف حيدر مرارًا وتكرارًا لغضبها بسبب "صوتها الجميل"، ورفضت إنصاف حيدر مرارًا خوفًا على شرف العائلة. بدأت إنصاف حيدر في النهاية بالتحدث إلى بدوي سرًا، مما دفع أحد أشقاء حيدر إلى سرقة هاتفها، وسافر بدوي إلى جيزان، مسقط رأس إنصاف حيدر، وإعطائها هاتفًا آخر سراً ووردة.[90]

تزوج رائف بدوي من إنصاف حيدر عام 2002 في المملكة العربية السعودية، وأنجبت إنصاف حيدر عام 2003 في مستشفى جدة العام طفلتهما الأولى نجوى بنت رائف بدوي في غيابه. وفي العام التالي أنجبت إنصاف حيدر ابنهما دودي "تراد" بن رائف بدوي في عام 2004 بحضور بدوي. وكذلك ولادة ابنتهما الثانية مريم بنت رائف بدوي عام 2007.[91]

عاش رائف بدوي وإنصاف حيدر في جيزان مع أطفالهما حتى بدأ أشقاء إنصاف حيدر في مضايقتها ومطالبتها بالطلاق من بدوي، مما دفعهما للانتقال إلى جدة، المدينة الأكثر ليبرالية. كان مؤسس ورئيس نظام تعليم المرأة حتى باعه بعد انشقاقه.

حصلت زوجة بدوي وأطفالها على حق اللجوء السياسي من قبل حكومة كندا في عام 2013، حيث يعيشون الآن.[92]

رائف بدوي مسلم وأقام العمرة مع أولاده الثلاثة. ونفت زوجته مزاعم الردة وقالت في مقابلة مع الإذاعة الوطنية العامة (NPR) إنه "مسلم صالح" وروج لفلسفة "عش ودع غيرك يعيش".[93]

الجوائز والتكريمات والترشيحات[عدل]

الجوائز[عدل]

  • جائزة غونتر والراف للصحافة لعام 2019، المشتركة مع مرصد الصحافة الأوروبي (EJO).[94]
  • جائزة Laïcité الدولية 2018، من قبل Comité Laïcité République مشتركة مع إنصاف حيدر.[95]
  • جائزة دانيال بيرل 2018، من نادي لوس أنجلوس للصحافة.[96]
  • جائزة نادي مونتريال للصحافة لعام 2018.[97]
  • جائزة نصر الحرية "المقعد الفارغ" لعام 2016.[98]
  • جائزة ديشنر 2016، من مؤسسة جيوردانو برونو، مشتركة مع إنصاف حيدر[99]
  • جائزة السلام للسلام (فرانكفورت) 2016.ref>"Awards & Prizes"، Raif Badawi Foundation، 26 أبريل 2018، مؤرشف من الأصل في 03 أغسطس 2018، اطلع عليه بتاريخ 03 أغسطس 2018.</ref>
  • الجائزة الليبرالية الدولية للحرية 2016.[100]
  • Prix Voltaire 2016، من IPA Freedom to Publish Committee.[101][102]
  • جائزة حرية الصحافة 2015 من مراسلون بلا حدود، السويد[108]
  • جائزة حرية التعبير لعام 2015، من دويتشه فيله[109]
  • جائزة الشجاعة لعام 2015 من قمة جنيف لحقوق الإنسان والديمقراطية[110]
  • جائزة أيكنهيد 2015 من الجمعية العلمانية الاسكتلندية[111]
  • جائزة One Humanity لعام 2014 من PEN Canadaref name = pencanada>"Jailed Saudi blogger receives PEN Canada's One Humanity Award"، PenCanada، 21 أكتوبر 2014، مؤرشف من الأصل في 23 نوفمبر 2014، اطلع عليه بتاريخ 28 نوفمبر 2014.</ref>
  • جائزة مستخدم الإنترنت 2014 من مراسلون بلا حدود.[112]

التكريمات[عدل]

  • دكتوراه فخرية من جامعة شيربروك[114]
  • المواطنة الفخرية مونتريال[115]
  • كرمته جامعة شيربروك من خلال منحه برنامج الماجستير في القانون والسياسة الدولية 2017-18 "DIPIA" اسمه.[116]
  • أحد المفكرين العالميين الرائدين لعام 2015، من قبل فورين بوليسي.[117]
  • واحد من قائمة بوس 2015، من قبل AskMen.[118]
  • المواطنة الفخرية، شيربروك، كيبيك"Sherbrooke, terre d'accueil pour Raif Badawi"، Université de Sherbrooke، 10 يوليو 2015، مؤرشف من الأصل في 04 مارس 2016، اطلع عليه بتاريخ 12 يوليو 2015.</ref>
  • اللقب الفخري لحرية التعبير، ممنوح من تحالف جامعة بروكسل (VUB و ULB)، 2015.[119]
  • عضوية فخرية، نادي القلم الدولي الفرع الكندي.
  • عضوية فخرية، نادي القلم الدولي الفرع الدنماركي.
  • عضوية فخرية، نادي القلم الدولي الفرع الألماني.

الترشيحات[عدل]

كتب[عدل]

  • بدوي رائف. شريبر، قسطنطين، محرر؛ هيتزل، ساندرا، مترجم، 1000 بيتشينهيبي : weil ich sage، was ich denke [1000 جلدة: لأنني أقول ما أفكر به]. أولشتاين، برلين 2015،(ردمك 978-3-550-08120-0) (جرثومة.)
  • بدوي رائف. شريبر، قسطنطين، محرر؛ أحمد داني رمضان، مترجم، 1000 جلدة: لأنني أقول ما أفكر فيه. فانكوفر 2015،(ردمك 978-1771642095) (كندا)

روابط خارجية[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ "رائف بدوي...المدون الذي يواجه ″عقوبة من القرون الوسطى″"، إذاعة dw الألمانية، مؤرشف من الأصل في 14 يناير 2016، اطلع عليه بتاريخ 1 أبريل 2021.
  2. ^ "بالصور.. زوجة ناشط سعودي متهم بـ«الإلحاد» لصحيفة إسرائيلية: سأنتظره / المصري اليوم"، مؤرشف من الأصل في 10 أبريل 2019، اطلع عليه بتاريخ 20 يوليو 2021.
  3. ^ http://www.mynewsdesk.com/se/pressreleases/pressmeddelande-2017-aars-monismanienpris-till-raif-badawi-1777084
  4. ^ http://www.europarl.europa.eu/sakharovprize/de/laureates.html#laureate11 — تاريخ الاطلاع: 16 ديسمبر 2015
  5. أ ب ت PEN International/IFEX (11 يناير 2013)، "Prominent Saudi writer's safety at risk after arrest"، The Arabic Network for Human Rights Information، مؤرشف من الأصل في 16 يناير 2013، اطلع عليه بتاريخ 20 يناير 2013.
  6. أ ب ت ث "Saudi Arabia: Website Editor Facing Death Penalty"، Human Rights Watch، 22 ديسمبر 2012، مؤرشف من الأصل في 1 أغسطس 2016.
  7. أ ب "Saudi blogger receives first 50 lashes of sentence for 'insulting Islam'"، The Guardian، Associated Press in Dubai، 10 يناير 2015، مؤرشف من الأصل في 10 يناير 2015، اطلع عليه بتاريخ 11 يناير 2014.
  8. ^ "Raif Badawi évite le fouet pour une 11e semaine de suite"، LaPresse.ca، مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2015، اطلع عليه بتاريخ 27 مارس 2015. باللغة الفرنسية
  9. ^ "Saudi blogger Raif Badawi spared flogging again this week"، The Globe and Mail، 13 فبراير 2015، مؤرشف من الأصل في 19 فبراير 2015، اطلع عليه بتاريخ 14 فبراير 2015.
  10. ^ Ljundggren, David (02 فبراير 2015)، "Wife of flogged Saudi blogger Raif Badawi says his health is worsening"، رويترز، مؤرشف من الأصل في 24 مارس 2016، اطلع عليه بتاريخ 03 فبراير 2015.
  11. ^ دبي, الحرة / ترجمات - (09 مارس 2021)، "محامي الناشط السعودي رائف بدوي يطالب بالضغط دوليا للإفراج عنه"، الحرة، مؤرشف من الأصل في 30 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 30 سبتمبر 2021.
  12. ^ Garrisi, Diana (03 فبراير 2015)، "What actually happens when you get flogged"، New Statesman، مؤرشف من الأصل في 03 فبراير 2015، اطلع عليه بتاريخ 03 فبراير 2015.
  13. ^ "Tom Gross interviews Raif Badawi's wife Ensaf Haidar at the Geneva Summit 2016"، 26 فبراير 2016، مؤرشف من الأصل في 04 نوفمبر 2017، اطلع عليه بتاريخ 12 أغسطس 2017.
  14. ^ "How Crown Prince Mohamed bin Salman Can Prove He Is Sincere About His Reforms"، Time (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2018، اطلع عليه بتاريخ 15 يناير 2019.
  15. ^ "رائف بدوي"، CNN Arabic، 01 يناير 2000، مؤرشف من الأصل في 5 مارس 2021، اطلع عليه بتاريخ 30 سبتمبر 2021.
  16. ^ Aldrich, Mark (18 أبريل 2016)، "Inside Raif Badawi's Prison Cell" (باللغة الإنجليزية)، Goshen, US.: The Gad About Town، مؤرشف من الأصل في 22 نوفمبر 2018، اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2018.
  17. ^ "تأريخ الحالة: رائف بدوي"، Front Line Defenders، 23 سبتمبر 2019، مؤرشف من الأصل في 13 أغسطس 2020، اطلع عليه بتاريخ 30 سبتمبر 2021.
  18. ^ "Saudi Arabia: Travel ban against blogger Mr Raif Badawi for criticising religious police"، Front Line Defenders، 08 ديسمبر 2009، مؤرشف من الأصل في 02 يناير 2013، اطلع عليه بتاريخ 02 يناير 2013.
  19. ^ Angus McDowall (22 ديسمبر 2012)، "Saudi website editor could face death for apostasy-rights group"، Reuters، مؤرشف من الأصل في 02 يناير 2013، اطلع عليه بتاريخ 02 يناير 2013.
  20. أ ب "Saudi Arabian Blogger Could Face Death Penalty"، Sky News، 23 ديسمبر 2012، مؤرشف من الأصل في 02 يناير 2013، اطلع عليه بتاريخ 02 يناير 2013.
  21. ^ Brian Whitaker (26 ديسمبر 2013)، "Saudi activist faces new execution threat"، al-bab.com، مؤرشف من الأصل في 30 ديسمبر 2014، اطلع عليه بتاريخ 17 يوليو 2014.
  22. ^ "Saudi Arabia uses capital offence of 'apostasy' to stifle debate"، Amnesty International، 24 ديسمبر 2012، مؤرشف من الأصل في 02 يناير 2013، اطلع عليه بتاريخ 02 يناير 2013.
  23. ^ "Saudi rights activist faces apostasy charge"، Middle East Online، 17 ديسمبر 2012، مؤرشف من الأصل في 30 ديسمبر 2012، اطلع عليه بتاريخ 20 يناير 2013.
  24. ^ "Raif Badawi: Court refuses to charge Saudi blogger"، BBC News، مؤرشف من الأصل في 02 يوليو 2014، اطلع عليه بتاريخ 11 يناير 2015.
  25. ^ "Saudi Arabian social website editor sentenced to seven years behind bars and 600 lashes."، NY Daily News، مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2015، اطلع عليه بتاريخ 11 يناير 2015.
  26. ^ Salma Abdelaziz (26 ديسمبر 2013)، "Wife: Saudi blogger recommended for apostasy trial"، CNN.com، مؤرشف من الأصل في 16 يناير 2015، اطلع عليه بتاريخ 11 يناير 2015.
  27. ^ Jamjoom, Mohammed (07 مايو 2014)، "Saudi activist sentenced to 10 years, 1,000 lashes for insulting Islam"، CNN International، مؤرشف من الأصل في 08 مايو 2014، اطلع عليه بتاريخ 08 مايو 2014.
  28. ^ "Saudi blogger Raif Badawi gets 10-year jail sentence"، 08 مايو 2014، مؤرشف من الأصل في 08 مايو 2014، اطلع عليه بتاريخ 11 يناير 2014.
  29. ^ "Saudis 'to review' flogging of blogger Raif Badawi"، BBC، 16 يناير 2015، مؤرشف من الأصل في 23 يناير 2019، اطلع عليه بتاريخ 21 يوليو 2018.
  30. ^ "Saudi Arabia publicly beheads woman in holy Mecca as blogger lashings are postponed"، The Independent، 16 يناير 2015، مؤرشف من الأصل في 18 أكتوبر 2017، اطلع عليه بتاريخ 10 سبتمبر 2017.
  31. ^ "Postponement of Raif Badawi flogging on medical grounds exposes shocking brutality of punishment"، Amnesty International، 16 يناير 2015، مؤرشف من الأصل في 17 فبراير 2015.
  32. ^ Rawlinson, Kevin (01 مارس 2015)، "Saudi blogger Raif Badawi could be retried and beheaded, say his family"، The Guardian، مؤرشف من الأصل في 20 أكتوبر 2017، اطلع عليه بتاريخ 12 ديسمبر 2016.
  33. ^ Green, Chris (01 مارس 2015)، "Raif Badawi, the Saudi Arabian blogger sentenced to 1,000 lashes, may now face the death penalty"، ذي إندبندنت، مؤرشف من الأصل في 15 يوليو 2017، اطلع عليه بتاريخ 10 سبتمبر 2017. {{استشهاد ويب}}: line feed character في |عنوان= في مكان 66 (مساعدة)
  34. ^ Nianias, Helen (15 يناير 2015)، "Raif Badawi: Sentenced to 1000 lashes, the man who started Free Saudi Liberals website has ignited a global debate"، The Independent، مؤرشف من الأصل في 25 سبتمبر 2015، اطلع عليه بتاريخ 10 سبتمبر 2017.
  35. ^ "Opinion: Canada must use all diplomatic resources to help free Raif Badawi"، Montreal Gazette، 27 يناير 2015، مؤرشف من الأصل في 27 يناير 2019، اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2019.
  36. ^ "International Humanist and Ethical Union – IHEU laments Human Rights Council member states who imprison 'blasphemers'"، مؤرشف من الأصل في 09 ديسمبر 2016، اطلع عليه بتاريخ 11 يناير 2015.
  37. ^ "IHEU representative Kacem El Ghazzali in support of Raif Badawi at the United Nations"، YouTube، مؤرشف من الأصل في 01 ديسمبر 2015، اطلع عليه بتاريخ 11 يناير 2015.
  38. ^ "Waleed Abu al-Khair: Rights Defender on Trial"، Human Rights Watch، مؤرشف من الأصل في 04 مايو 2014، اطلع عليه بتاريخ 08 مايو 2014.
  39. ^ Smith, Lydia (07 يوليو 2014)، "Waleed Abulkhair Given 15 Years for Activism: Who is the Influential Saudi Human Rights Lawyer?"، International Business Times، مؤرشف من الأصل في 02 فبراير 2015، اطلع عليه بتاريخ 16 يناير 2015.
  40. ^ "Jailed and on trial for reporting human rights violations"، Reporters Without Borders، 20 يونيو 2014، مؤرشف من الأصل في 21 مارس 2015، اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2015.
  41. ^ "Lash and jail for Saudi web activist Raef Badawi"، BBC، 30 يوليو 2013، مؤرشف من الأصل في 11 يوليو 2014، اطلع عليه بتاريخ 17 يوليو 2014، Lawyer Waleed Abu Alkhair told the BBC that Mr Badawi, a father of three, had confirmed in court that he was a Muslim but told the judge "everyone has a choice to believe or not believe."
  42. ^ "Flogging of Raif Badawi in Saudi Arabia 'vicious act of cruelty'"، Amnesty International، 09 يناير 2015، مؤرشف من الأصل في 15 يناير 2015، اطلع عليه بتاريخ 12 يناير 2015.
  43. ^ "Saudi blogger Raif Badawi's case referred to supreme court, says his wife"، The Guardian، 16 يناير 2015، مؤرشف من الأصل في 06 يوليو 2015، اطلع عليه بتاريخ 12 ديسمبر 2016.
  44. ^ "Saudi Arabia postpones flogging of Raif Badawi again"، BBC، 22 يناير 2015، مؤرشف من الأصل في 17 أغسطس 2018، اطلع عليه بتاريخ 21 يوليو 2018.
  45. ^ "Pressure grows on Saudi Arabia over blogger facing second flogging"، The Guardian، 15 يناير 2015، مؤرشف من الأصل في 13 أغسطس 2016، اطلع عليه بتاريخ 12 ديسمبر 2016.
  46. ^ McVeigh, Tracy؛ Mahmood, Mona (17 يناير 2015)، "Saudi blogger's wife says global pressure could force his release"، The Guardian، مؤرشف من الأصل في 11 نوفمبر 2016، اطلع عليه بتاريخ 12 ديسمبر 2016.
  47. أ ب ت Black, Ian (23 يناير 2015)، "Planned flogging of Saudi blogger Raif Badawi postponed again"، The Guardian، مؤرشف من الأصل في 23 ديسمبر 2016، اطلع عليه بتاريخ 12 ديسمبر 2016.
  48. ^ "Close friend of Raif Badawi says he's 'not in a good condition'"، BBC Radio 5، 18 يناير 2015، مؤرشف من الأصل في 25 يناير 2015، اطلع عليه بتاريخ 20 يناير 2015.
  49. ^ Paquin, Mali Ilse (21 يناير 2015)، "Saudi blogger's wife: I feel destroyed but I will not sit in a corner and cry"، The Guardian، مؤرشف من الأصل في 18 ديسمبر 2016، اطلع عليه بتاريخ 12 ديسمبر 2016.
  50. أ ب "Raif Badawi's flogging is halted, but the protest goes on. Demonstrators outside the Saudi embassy remind Zoe Williams that this outrage is all our business"، The Guardian، 23 يناير 2015، مؤرشف من الأصل في 18 أغسطس 2016، اطلع عليه بتاريخ 12 ديسمبر 2016.
  51. أ ب Kestler-D'Amours, Jillian (04 مارس 2015)، "Bianca Jagger joins fight to free Saudi blogger Raif Badawi: A global campaign to free Raif Badawi is growing amid concerns the father of three now risks beheading on charges of apostasy."، Toronto Star، مؤرشف من الأصل في 08 أغسطس 2016، اطلع عليه بتاريخ 10 سبتمبر 2017.
  52. ^ "FreeSpeechStories: The explosion of #JeSuis____ campaigns"، BBC، 20 يناير 2015، مؤرشف من الأصل في 01 يوليو 2018، اطلع عليه بتاريخ 21 يوليو 2018.
  53. ^ "Raif Badawi: Flogging case raised with Saudi ambassador"، The Independent، 22 يناير 2015، مؤرشف من الأصل في 03 أغسطس 2016، اطلع عليه بتاريخ 10 سبتمبر 2017.
  54. ^ "Raif Badawi Exclusive: Nobel Laureates urge Saudi academics to condemn flogging of writer jailed for daring to criticise clerics"، The Independent، 19 يناير 2015، مؤرشف من الأصل في 25 سبتمبر 2015، اطلع عليه بتاريخ 10 سبتمبر 2017.
  55. ^ Ries, Brian (22 يناير 2015)، "Flogging of Saudi blogger is postponed again as doctors raise health concerns"، Mashable، مؤرشف من الأصل في 13 سبتمبر 2015، اطلع عليه بتاريخ 01 نوفمبر 2015.
  56. ^ "Beaten for blogging: #Free Speech Stories"، BBC، 16 يناير 2015، مؤرشف من الأصل في 21 سبتمبر 2016، اطلع عليه بتاريخ 21 يوليو 2018.
  57. ^ "Raif Badawi's wife seeks Stephen Harper's help for jailed Saudi blogger"، هيئة الإذاعة الكندية، 29 يناير 2015، مؤرشف من الأصل في 31 يناير 2015، اطلع عليه بتاريخ 30 يناير 2015.
  58. ^ Banerjee, Sidhartha (30 يناير 2015)، "Does release of Souad al-Shammari mean Raif Badawi could be freed?"، Global News، مؤرشف من الأصل في 02 أبريل 2015، اطلع عليه بتاريخ 31 يناير 2015.
  59. ^ "Raif Badawi back in court, future remains uncertain"، CBC News، 05 فبراير 2015، مؤرشف من الأصل في 08 فبراير 2015، اطلع عليه بتاريخ 06 فبراير 2015.
  60. ^ Lalonde, Michelle (04 فبراير 2015)، "Campaign to release Saudi blogger heats up as case referred to Court of Appeal"، Montreal Gazette، مؤرشف من الأصل في 24 يناير 2019، اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2019.
  61. ^ "Saudi blogger Raif Badawi's flogging delayed for 4th week"، سي بي سي نيوز، 06 فبراير 2015، مؤرشف من الأصل في 07 فبراير 2015، اطلع عليه بتاريخ 07 فبراير 2015.
  62. ^ "Raif Badawi: National Assembly lends support to Saudi blogger"، CBC News، 11 فبراير 2015، مؤرشف من الأصل في 25 فبراير 2015، اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2015.
  63. ^ "Raif Badawi weekly flogging delayed for 7th week in a row"، CBC News، 27 فبراير 2015، مؤرشف من الأصل في 28 فبراير 2015، اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2015.
  64. ^ Brekke, Kira (05 مارس 2015)، "Members of Congress Call on Saudi Arabia To Release Blogger Raif Badawi"، The World Post، مؤرشف من الأصل في 06 مارس 2015، اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2015.
  65. ^ "Letter from U. S. Congress to King Salman bin Abdul-Aziz Al Saud" (PDF)، Amnesty International، 03 مارس 2015، مؤرشف من الأصل (PDF) في 06 مارس 2015، اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2015.
  66. أ ب Benson, Ophelia (03 مارس 2015)، "Desmond to Salman"، Butterflies and Wheels، مؤرشف من الأصل في 09 مارس 2015، اطلع عليه بتاريخ 07 مارس 2015.
  67. ^ "Appeal to free flogged blogger from Saudi jail"، بلفاست تيليغراف، 06 مارس 2015، مؤرشف من الأصل في 02 أبريل 2015، اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2015.
  68. ^ Schreiber, Constantin (06 مارس 2015)، "Proud to support @raif_badawi with our new book, out 1 April"، تويتر، مؤرشف من الأصل في 10 أكتوبر 2019.
  69. ^ "New arms export revelations embarrass Gabriel ahead of Mid-East tour"، دويتشه فيله، 06 مارس 2015، مؤرشف من الأصل في 07 مارس 2015، اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2015.
  70. ^ "Blogger Badawi: Gabriel wants to work for release"، Panteres، 07 مارس 2015، مؤرشف من الأصل في 23 مارس 2015، اطلع عليه بتاريخ 07 مارس 2015.
  71. ^ "Blogger Badawi a hot topic on Gabriel's Riyadh visit"، Deutsche Welle، 07 مارس 2015، مؤرشف من الأصل في 09 مارس 2015، اطلع عليه بتاريخ 08 مارس 2015.
  72. ^ "Merkel's deputy says case of blogger Raif Badawi straining Saudi-German relations"، StarTribune، أسوشيتد برس، 08 مارس 2015، مؤرشف من الأصل في 3 أغسطس 2019.
  73. ^ McDowall, Angus؛ Jones, Gareth (07 مارس 2015)، "Saudi Arabia rejects rights criticism after flogging of blogger"، رويترز، الرياض، مؤرشف من الأصل في 21 نوفمبر 2015، اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2015.
  74. ^ "Saudi Arabia accused of blocking criticism of human rights record"، The Guardian، 09 مارس 2015، مؤرشف من الأصل في 22 يوليو 2016، اطلع عليه بتاريخ 12 ديسمبر 2016.
  75. ^ Crouch, David (10 مارس 2015)، "Saudi Arabia recalls ambassador to Sweden as diplomatic row deepens"، The Guardian، مؤرشف من الأصل في 25 فبراير 2017، اطلع عليه بتاريخ 12 ديسمبر 2016.
  76. ^ Burke, Jason (11 يونيو 2015)، "Saudi blogger Raif Badawi may receive second set of lashes on Friday"، مؤرشف من الأصل في 06 ديسمبر 2016، اطلع عليه بتاريخ 12 ديسمبر 2016.
  77. ^ "Raif Badawi, Saudi Arabian Blogger, May Receive Death Sentence Instead of 1,000 Lashes"، Inquisitr، 01 مارس 2015، مؤرشف من الأصل في 02 مارس 2015، اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2015، The news is renewing international outcry, with protests and official condemnations of Raif Badawi’s punishments, as well as social media campaigns.
  78. ^ "276 candidates for Nobel Peace Prize"، News in English.no، 03 مارس 2015، مؤرشف من الأصل في 02 أبريل 2015، اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2015، Badawi’s punishment has sparked outrage around the world, including ongoing protests outside the Saudi Arabian embassy in Oslo. {{استشهاد ويب}}: line feed character في |اقتباس= في مكان 58 (مساعدة)
  79. ^ "Raif Badawi vigils"، English PEN، 19 فبراير 2015، مؤرشف من الأصل في 28 فبراير 2015، اطلع عليه بتاريخ 07 مارس 2015.
  80. ^ "Raif Badawi tells of flogging ordeal in letter from Saudi prison"، The Guardian، وكالة فرانس برس، 27 مارس 2015، مؤرشف من الأصل في 28 مارس 2015، اطلع عليه بتاريخ 27 مارس 2015. Photo: Protesters outside the Saudi Arabia embassy in London.
  81. ^ "Campaign Events"، RaifBadawi.org، 10 مارس 2015، مؤرشف من الأصل في 21 مارس 2015، اطلع عليه بتاريخ 11 مارس 2015.
  82. ^ "Saudi Arabia expels Canadian ambassador over criticism"، 06 أغسطس 2018، مؤرشف من الأصل في 23 يناير 2019، اطلع عليه بتاريخ 07 أغسطس 2018.
  83. ^ "Mike Pence urges Saudi Arabia to free blogger Raif Badawi"، DW، 18 يوليو 2019، مؤرشف من الأصل في 24 مايو 2021.
  84. ^ "Quebec opens its doors to imprisoned Saudi blogger Raif Badawi"، مؤرشف من الأصل في 13 يونيو 2015، اطلع عليه بتاريخ 12 يونيو 2015.
  85. ^ "Saudi blogger's 'slow death sentence'"، 12 يونيو 2015، مؤرشف من الأصل في 23 يناير 2019، اطلع عليه بتاريخ 21 يوليو 2018.
  86. ^ Saudi blogger Raif Badawi faces further round of flogging, supporters say نسخة محفوظة 20 October 2016 على موقع واي باك مشين. الغارديان
  87. ^ Saudi blogger Raif Badawi 'faces new round of lashes' نسخة محفوظة 23 January 2019 على موقع واي باك مشين. بي بي سي
  88. ^ "Saudi blogger Raif Badawi to be given more lashes in prison - News - DW - 18.10.2016"، DW.COM، مؤرشف من الأصل في 21 أكتوبر 2016، اطلع عليه بتاريخ 20 أكتوبر 2016.
  89. ^ Imprisoned Saudi blogger faces more lashes: supporters نسخة محفوظة 28 September 2017 على موقع واي باك مشين. رويترز
  90. ^ "Raif Badawi : Dreaming of freedom. A documentary graphic novel."، ici.radio-canada.ca (باللغة الفرنسية)، مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2018، اطلع عليه بتاريخ 15 نوفمبر 2018.
  91. ^ "Jailed, Whipped Saudi Blogger Wins 2015 Sakharov Prize"، Radio Free Europe/Radio Liberty، 29 أكتوبر 2015، مؤرشف من الأصل في 01 نوفمبر 2015، اطلع عليه بتاريخ 01 نوفمبر 2015.
  92. ^ "About Raif Badawi"، RaifBadawi.org، 2015، مؤرشف من الأصل في 24 مارس 2015، اطلع عليه بتاريخ 14 مارس 2015.
  93. ^ "Scholars Argue Prosecutions Against Muslim Liberals Don't Follow Islamic Teachings"، NPR.org، مؤرشف من الأصل في 24 أغسطس 2018، اطلع عليه بتاريخ 23 أغسطس 2018.
  94. ^ "Wallraff"، 17 يونيو 2019، مؤرشف من الأصل في 1 مارس 2021.
  95. ^ "Remise des Prix de la Laïcité le 6 novembre 2018"، laicite، 06 نوفمبر 2018، مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2018، اطلع عليه بتاريخ 16 نوفمبر 2018.
  96. ^ "Raif Badawi is the 2018 LA Press Club Daniel Pearl Awardee"، LA Press Club، 26 مارس 2018، مؤرشف من الأصل في 03 أغسطس 2018، اطلع عليه بتاريخ 03 أغسطس 2018.
  97. ^ "2018 Freedom Award"، Twitter، 26 أبريل 2018، مؤرشف من الأصل في 1 أكتوبر 2021.
  98. ^ "An Empty Chair to Honour Lashed Saudi Blogger"، libertyvictoria، 23 يوليو 2016، مؤرشف من الأصل في 03 أغسطس 2018، اطلع عليه بتاريخ 03 أغسطس 2018.
  99. ^ "Raif Badawi and Ensaf Haidar receive the Deschner Prize | Gbs"، giordano-bruno-stiftung.de، 14 مارس 2016، مؤرشف من الأصل في 03 أغسطس 2018، اطلع عليه بتاريخ 27 مارس 2018.
  100. ^ "2016 Prize for Freedom"، INLW، 05 ديسمبر 2016، مؤرشف من الأصل في 12 أكتوبر 2017، اطلع عليه بتاريخ 18 يوليو 2017.
  101. ^ "Saudi blogger Raif Badawi awarded freedom of speech prize"، The Guardian، 10 أبريل 2016، مؤرشف من الأصل في 27 أبريل 2017، اطلع عليه بتاريخ 18 يوليو 2017.
  102. ^ Prix Voltaire – 2016, internationalpublishers.org. Retrieved 29 June 2021. نسخة محفوظة 2021-06-29 على موقع واي باك مشين.
  103. ^ "Saudi blogger Raif Badawi awarded Sakharov human rights prize"، BBC News، 29 أكتوبر 2015، مؤرشف من الأصل في 05 أغسطس 2018، اطلع عليه بتاريخ 21 يوليو 2018.
  104. ^ "Ensaf Haidar, Raif Badawi and Waleed Abulkhair awarded Freethinker Prize 2015"، Freethinkers Association of Switzerland، 15 أكتوبر 2015، مؤرشف من الأصل في 04 مارس 2016، اطلع عليه بتاريخ 27 مارس 2018.
  105. ^ "Jailed Saudi Blogger Raif Badawi Co-Winner Pen Pinter Prize"، The Guardian، 05 أكتوبر 2015، مؤرشف من الأصل في 17 أكتوبر 2016، اطلع عليه بتاريخ 12 ديسمبر 2016.
  106. ^ "Roland Ries prend la défense du blogueur Raif Badawi"، dna.fr، 04 مايو 2015، مؤرشف من الأصل في 14 يونيو 2015، اطلع عليه بتاريخ 13 يونيو 2015.
  107. ^ "the franco German Award"، raifbadawi.org، 04 مايو 2015، مؤرشف من الأصل في 04 مارس 2016، اطلع عليه بتاريخ 05 يونيو 2015.
  108. ^ "Swedish Reporters Without Borders Awards Saudi Blogger Press Freedom Prize"، Reportrar Utan Gränser، 03 مايو 2015، مؤرشف من الأصل في 05 يونيو 2015، اطلع عليه بتاريخ 27 مارس 2018.
  109. ^ "DW Freedom of Speech Award for Raif Badawi"، DW، 25 فبراير 2015، مؤرشف من الأصل في 26 فبراير 2015، اطلع عليه بتاريخ 26 فبراير 2015.
  110. ^ "20 rights groups to bestow courage award upon Saudi blogger at Geneva Summit"، Geneva Summit، 17 فبراير 2015، مؤرشف من الأصل في 19 فبراير 2015، اطلع عليه بتاريخ 19 فبراير 2015.
  111. ^ "Scottish Secular Society Presents Raif Badawi with Annual Aikenhead Award"، Scottish Secular Society، 03 يناير 2015، مؤرشف من الأصل في 07 يناير 2015، اطلع عليه بتاريخ 07 يناير 2015.
  112. ^ "Reporters Without Borders: TV5Monde Prize for Press Freedom"، Reporters Without Borders، 05 نوفمبر 2014، مؤرشف من الأصل في 03 ديسمبر 2014، اطلع عليه بتاريخ 28 نوفمبر 2014.
  113. ^ "Remise des Prix de la Laïcité le 6 novembre 2018"، Twitter، يوليو 2019، مؤرشف من الأصل في 13 سبتمبر 2019.
  114. ^ "Address by Professor Pierre Cossette, Rector of the Université de Sherbrooke, on the occasion of the presentation of a doctorate of honor to Raïf Badawi"، جامعة شيربروك، 08 يونيو 2017، مؤرشف من الأصل في 03 أغسطس 2018، اطلع عليه بتاريخ 03 أغسطس 2018.
  115. ^ "Montreal grants honorary citizenship to Saudi blogger Raif Badawi"، The Globe And Mail، 28 مايو 2018، مؤرشف من الأصل في 29 مايو 2018، اطلع عليه بتاريخ 03 أغسطس 2018.
  116. ^ "The 2017–18 DIPIA cohort takes the name of Raif Badawi"، Université de Sherbrooke، 13 سبتمبر 2017، مؤرشف من الأصل في 03 أغسطس 2018، اطلع عليه بتاريخ 03 أغسطس 2018.
  117. ^ "Global Thinkers"، Foreign Policy، 02 ديسمبر 2015، مؤرشف من الأصل في 03 ديسمبر 2015، اطلع عليه بتاريخ 04 ديسمبر 2015.
  118. ^ "AskMen"، AskMenUk، 02 ديسمبر 2015، مؤرشف من الأصل في 08 ديسمبر 2015، اطلع عليه بتاريخ 04 ديسمبر 2015.
  119. ^ "the honorary title"، VUB، 03 مايو 2015، مؤرشف من الأصل في 08 ديسمبر 2015، اطلع عليه بتاريخ 03 مايو 2015.
  120. ^ "Man of the Year"، The Fifth Column، 01 ديسمبر 2015، مؤرشف من الأصل في 03 ديسمبر 2015، اطلع عليه بتاريخ 04 ديسمبر 2015.
  121. ^ "Remise des Prix de la Laïcité le 6 novembre 2018"، Twitter، يوليو 2017، مؤرشف من الأصل في 27 يوليو 2019.
  122. ^ "Saudi Blogger Raif Badawi Nominated for Nobel Peace Prize 2015"، Morocco World News، 02 فبراير 2015، مؤرشف من الأصل في 22 ديسمبر 2015، اطلع عليه بتاريخ 03 فبراير 2015.
  123. ^ "Fredsprisen til Raif Badawi og Waleed al-Kahir"، مؤرشف من الأصل في 24 أبريل 2016، اطلع عليه بتاريخ 14 أبريل 2016.
  124. ^ "The P-LIB presents the application of Liberal Arabia Freedom Award 2014"، P-LIB، 29 أغسطس 2013، مؤرشف من الأصل في 08 ديسمبر 2014، اطلع عليه بتاريخ 28 نوفمبر 2014. باللغة الإسبانية
مراجع إضافيّة
[1]
  1. ^ "السجن 7 سنوات و600 جلدة لمؤسس الشبكة الليبرالية وإسقاط حد الردة عنه لعدم ثبوته"، صحيفة أنحاء الإلكترونية، مؤرشف من الأصل في 5 مارس 2016، اطلع عليه بتاريخ 29 يوليو 2013.،
  2. ^ "وثيقة - المملكة العربية السعودية: محاكمة مؤسس أحد المواقع الإلكترونية بتهمة "الرِدة": رائف بدوي"، منظمة العفو الدولية، مؤرشف من الأصل في 7 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 29 يوليو 2013.