روسيا وصراع إسرائيل وإيران بالوكالة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

روسيا وصراع إسرائيل وإيران بالوكالة هو السياسة الخارجية الروسية في الشرق الأوسط خلال أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين في ضوء صراع إسرائيل وإيران بالوكالة.

الخلفية[عدل]

بعد عام 2001 كثفت حكومة فلاديمير بوتين تورط روسيا في المنطقة ودعمت البرامج النووية الإيرانية وسامحت سوريا في 73٪ من ديونها البالغة 13 مليار دولار.[1]

في مقال له في 10 سبتمبر 2004 عن آفاق الشرق الأوسط للسياسة الخارجية الروسية: عودة روسيا إلى واحدة من المناطق الرئيسية في العالم كتب ميخائيل مارجيلوف رئيس مجلس العلاقات الخارجية للاتحاد الروسي:

«دعا الرئيس بوتين إلى تجديد الاتصالات مع الدول التي تحتفظ روسيا بعلاقات ودية طويلة واستثمرت الكثير من الموارد المادية والفكرية وتشكل الدول العربية جزءا كبيرا من تلك المقاطعات ... بشكل عام فإن مواقف روسيا تتطابق مع غالبية الدول العربية حول القضايا الرئيسية المتعلقة بتطور الوضع السياسي في المنطقة.[2]»

وفقا لموجز مارس 2007 بعنوان السياسة الروسية الجديدة في الشرق الأوسط: العودة إلى بسمارك؟ قال أريل كوهين (معهد الشؤون المعاصرة):

«سوريا ... كانت تزود حزب الله بأسلحة روسية في عام 2006 عثرت القوات الإسرائيلية على أدلة على وجود أنظمة مضادة للدبابات من طراز كورنيت و ميتيس الروسية في حيازة حزب الله في جنوب لبنان. كان الرد الروسي على الاتهامات بأنها كان تزويد الجماعات الإرهابية بالأسلحة إعلانا في فبراير 2007 بأن الجيش الروسي سيجري عمليات تفتيش لمرافق تخزين الأسلحة السورية بهدف منع وصول الأسلحة إلى عملاء غير مقصودين. من المتوقع أن تحدث هذه التطورات ضغوطا كبيرة على العلاقات المتدهورة أصلا بين روسيا وإسرائيل ... منذ عدة سنوات تحاول روسيا الدخول في تعاون عسكري مع كل من إسرائيل وسوريا. ومع ذلك فإن مستويات التعاون مع الدولتين ترتبط عكسيا وتصعيد مبيعات الأسلحة إلى سوريا لا يمكن إلا أن يضر بالعلاقة مع إسرائيل. لقد مر التعاون العسكري الروسي السوري بمراحل عديدة: مستويات عالية من التعاون خلال الحقبة السوفياتية والتي توقفت فعليا حتى عام 2005 والآن محاولة روسيا لتحقيق التوازن بين علاقتها مع كل من إسرائيل وسوريا. ومع ذلك فإن الميول الروسية الأخيرة في الشرق قد تشير إلى أن موسكو مستعدة للدخول في مرحلة جديدة في تعاونها العسكري مع سوريا حتى لو كان ذلك على حساب علاقتها مع إسرائيل.[3]»

المخطط الزمني[عدل]

محادثات روسيا وحماس 2006[عدل]

بدأت المحادثات بين روسيا وحركة حماس في 3 مارس 2006 عندما اجتمع وزارة خارجية الاتحاد الروسي سيرغي لافروف مع خالد مشعل زعيم حماس لمناقشة مستقبل عملية السلام الإسرائيلية الفلسطينية بعد أن أصبحت حماس أغلبية في المجلس التشريعي للسلطة الوطنية الفلسطينية بعد أن فاز بأغلبية المقاعد في الانتخابات. أدرجت حماس في قائمة المنظمات الإرهابية من قبل أستراليا[4] وكندا[5][6] والاتحاد الأوروبي[7] وإسرائيل[8] واليابان[9] والمملكة المتحدة[10] والولايات المتحدة[11] وهو محظور في الأردن.[12]

في 10 فبراير 2006 قال عضو البرلمان الأسباني للرئيس الروسي فلاديمير بوتين وفقا لصحفي كورمسانت أندريه كولسنيكوف أن بوتين لا يعتبر حماس منظمة إرهابية.[13]

أغضبت وجهة نظر إضفاء الشرعية على حماس بعض المسؤولين الإسرائيليين.[14] اتهم وزير الدولة مئير شتريت بوتين ب"طعن إسرائيل في الخلف". بعد اتصال رئيس الوزراء الإسرائيلي المؤقت إيهود أولمرت مع بوتين فقد خفف الموقف الإسرائيلي بعض الشيء.[15]

في مقابلة مع صحيفة نيزافيسيمايا غازيتا الروسية نشرت في 13 فبراير 2006 قال مشعل أن حماس ستوقف مؤقتا الكفاح المسلح ضد إسرائيل إذا اعترفت بحدود 1967 وانسحبت من جميع الأراضي الفلسطينية (بما في ذلك الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس الشرقية). رفض الاعتراف بخارطة طريق السلام التي أقرتها اللجنة الرباعية حول الشرق الأوسط في يونيو 2003 لأن أحدا لا يحترمها. توقعت خريطة الطريق إقامة دولة فلسطينية مستقلة في عام 2005.

بعد انتصار حماس في يناير 2006 أعلن الاتحاد الأوروبي أن المساعدات المستقبلية للفلسطينيين مرتبطة بالمبادئ الثلاثة التي حددها المجتمع الدولي:

  • يجب على حماس التخلي عن العنف.
  • يجب على حماس أن تعترف بحق إسرائيل في الوجود.
  • يجب على حماس أن تعرب عن تأييدها الواضح لعملية السلام في الشرق الأوسط على النحو المبين في اتفاقيات أوسلو.

خلال المحادثات التي جرت في مارس 2006 دعا لافروف حماس إلى الامتثال للالتزامات السابقة التي وقعتها منظمة التحرير الفلسطينية وكرر هذه المتطلبات الثلاثة لكن حماس رفضت.[16]

في 7 مارس أعربت روسيا عن أملها في أن تنظر حماس في دعم خريطة الطريق بمبادرة السلام العربية التي اقترحتها المملكة العربية السعودية ولكنها لم تتحقق. قال المتحدث باسم إسرائيل: "إن حماس لم تقبل أي من هذه المبادئ ... لذلك لا أعرف أين (روسيا) تثير تفاؤلها من حماس بتغيير طرقها".[17]

قال رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية محمود عباس أنه سيعارض إقامة دولة فلسطينية ذات حدود مؤقتة وزيادة انسحاب اسرائيل من جانب واحد.

أثارت الدعوة والمحادثات جدلا حيث تم استجواب نوايا روسيا في تغيير وجهات نظرها تجاه الصراع الإسرائيلي الفلسطيني في الغرب.

المساعدات التقنية والعسكرية والدبلوماسية الروسية لإيران[عدل]

في الوقت الراهن هناك مخاوف من أن إسرائيل ستهاجم إيران على نحو استباقي لأن برنامج إيران النووي يمكن أن يستخدم في نهاية المطاف لإنتاج أسلحة نووية.[18] تقدم روسيا المساعدة التقنية للبرنامج النووي الإيراني وتزودها بالأسلحة وتعطيها دعما دبلوماسيا في الأمم المتحدة.[19]

في يناير 2007 أعرب المسؤولون الإسرائيليون عن "قلقهم الشديد" إزاء بيع روسيا لصواريخ متطورة مضادة للطائرات إلى إيران. حذروا من أنهم "يفهمون أن هذا تهديد يمكن أن يعود إليهم أيضا".[20] قبل زيارة رئيس الوزراء إيهود أولمرت إلى روسيا صوتت الحكومة الإسرائيلية على الاعتراف بمطالبة روسيا بفناء سيرجي في وسط القدس. زعمت روسيا أن الموقع الذي سمي باسم ابن تسار روسي باسم الكنيسة الأرثوذكسية الروسية. قال أولمرت أنه سيحث موسكو على عدم بيع أسلحة متطورة لأعداء إسرائيل. إيران مهتمة بشراء صواريخ مضادة للطائرات يمكن أن تشل أي ضربة عسكرية ضد برنامجها النووي. تخشى إسرائيل أيضا أن تبيع موسكو نفس نظام الدفاع الصاروخي. كثيرا ما دعا الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد إلى تدمير إسرائيل وتشتبه إسرائيل في أنه يعتزم تنفيذ هذا الهدف من خلال تطوير قنابل نووية بمساعدة محطة نووية روسية الصنع. تقول إيران أن برنامجها النووي هو للأغراض السلمية. تقول إيران إنها تعتزم شراء صواريخ مضادة للطائرات من طراز S-300 متقدمة من روسيا يمكنها الكشف عن الطائرات المرسلة لتدمير منشآتها النووية. تفيد التقارير أن سوريا التي تدعم حزب الله الذي حارب إسرائيل في لبنان في عام 2006 طلبت شراءها أيضا. لم تؤكد روسيا التقارير. إلا أن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف قال في وقت سابق أن حكومته مستعدة لبيع السلاح السوري بطابع دفاعي. تزعم إسرائيل أن الصواريخ الروسية التي بيعت إلى سوريا نقلت إلى حزب الله في حرب عام 2006 بيد أنها لم تتهم روسيا بتسليح مجموعة الميليشيات بشكل مباشر. بعد أربعة عقود من العداء في الحرب الباردة تحسنت العلاقات بين موسكو وإسرائيل بشكل ملحوظ بعد تفكك الاتحاد السوفيتي في عام 1991. إسرائيل هي أيضا موطن لأكثر من مليون مهاجر سوفيتي.

لكن موقف موسكو من إيران ومبيعات الأسلحة إلى سوريا قد توترت على ما يبدو بعلاقات متوترة وكذلك مبيعات الأسلحة الإسرائيلية إلى جورجيا. في الواقع في حين أن روسيا هاجمت جورجيا في أغسطس 2008 كان الروس وصلوا إلى أسرار الاتصالات من الطائرات بدون طيار الإسرائيلية التي بيعت على جورجيا من قبل مما يشير إلى التعاون العسكري المخطط مسبقا بين إسرائيل وروسيا.[21]

اتصالات مع حزب الله[عدل]

وكالات المخابرات الروسية لديها تاريخ من الاتصالات مع المنظمات الشيعية اللبنانية مثل حركة أمل وحزب الله[22][23][24][25] ولعبت الأسلحة الروسية المضادة للدبابات دورا هاما في عمليات حزب الله ضد قوات جيش الدفاع الإسرائيلي خلال حرب لبنان 2006. زعم أن صواريخ فجر-1 وفجر-3 الروسية وصواريخ أت-5 سباندريل الروسية المضادة للدبابات وصواريخ كورنيت المضادة للدبابات[26] قد زودت لحزب الله من خلال سوريا وإيران[27] وتم نقل مفرزات مديرية المخابرات الرئيسية من الشيشان إلى لبنان بشكل مستقل عن قوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان لحراسة المهندسين العسكريين الروس (المرسلين إلى لبنان لاستعادة الطرق المتضررة) وتحسين صورة موسكو في العالم العربي والإسلامي.[28]

قائمة الجماعات الإرهابية الدولية التي جمعتها روسيا[عدل]

تضم القائمة الروسية للإرهاب الدولي التي نشرت في صحيفة روسيسكايا غازيتا الرسمية يوم 28 يوليو 2006 سبع عشرة جماعة إرهابية. شملت تنظيم القاعدة وطالبان ولشكر طيبة وجماعة الإخوان المسلمين المحظورة في مصر فضلا عن الجماعات المرتبطة بالمسلحين الانفصاليين في الشيشان والراديكاليين الإسلاميين في آسيا الوسطى ولكنهم أغفلوا حماس وحزب الله. قال يوري سابونوف المسؤول الأول في جهاز الأمن الاتحادي الروسي المسؤول عن مكافحة الإرهاب الدولي إن القائمة تشمل فقط المنظمات التي تمثل أكبر تهديد لأمن بلادنا.[29]

العلاقات العسكرية والدبلوماسية الروسية مع إسرائيل[عدل]

التقى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مع قادة إسرائيل والسلطة الوطنية الفلسطينية خلال زيارة إلى المنطقة في يونيو 2012.[30] خلال الزيارة كان أحد المضيفين الإسرائيليين البارزين هو وزير الخارجية في البلاد افيغادور ليبرمان المعروف بشعبيته بين مجتمع كبير من الروس الإسرائيليين[31][32] كما سارع المعلقون العرب إلى الإشارة إلى كيفية القيام بهذه الزيارة مؤشرا على توثيق التعاون الروسي - الإسرائيلي في مجال الطاقة والتكنولوجيا العسكرية الذي سيؤدي إلى كسر في تحالف العرب والروس منذ فترة طويلة.[33]

انظر أيضا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ Russia, Syria sign agreement for major arms deal World Tribune, January 26, 2005 نسخة محفوظة 11 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ (بالروسية) Middle East Horizons of Russian Politics: Russia returns to one of the World's Key Regions by Mikhail Margelov, The president of the Committee for International Affairs of the Russian Federation
  3. ^ Russia's New Middle Eastern Policy: Back to Bismarck? by Ariel Cohen. Jerusalem Issue Brief. Institute for Contemporary Affairs. Vol. 6, No. 25. March 20, 2007 نسخة محفوظة 06 فبراير 2012 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ Listing of Terrorist Organisations, Australian Government Attorney-General's Department, 27 January 2006. Accessed July 31, 2006. نسخة محفوظة 04 فبراير 2014 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Keeping Canadians Safe, Public Security and Emergency Preparedness Canada, National Security, Listed entities. Accessed July 31, 2006.[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 19 نوفمبر 2006 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ "Hamas is listed as a terrorist group in the Criminal Code of Canada." Tibbetts, Janice. Canada shuts out Hamas ,The Montreal Gazette, March 30, 2006. نسخة محفوظة 10 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ "Council Decision" مجلس الاتحاد الأوروبي, December 21, 2005[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 12 نوفمبر 2012 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ The Financial Sources of the Hamas Terror Organization نسخة محفوظة 12 يونيو 2018 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ Japan's Diplomatic Bluebook 2005 states that it has frozen the assets of "terrorist organizations, including... Hamas." نسخة محفوظة 13 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ "UK Home Office"[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 18 مارس 2009 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ "Country reports on terrorism", U.S. State Dept., April 27, 2005. نسخة محفوظة 09 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ Karmi, Omar. "What does the Hamas victory mean for nearby Jordan?", The Daily Star, February 18, 2006 نسخة محفوظة 04 أكتوبر 2009 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ The President Tells Shamil Basaev from Hamas Kommersant نسخة محفوظة 04 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ Putin: Hamas not a terror organization (Ynetnews) نسخة محفوظة 09 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ Israel softens Russia criticism over Hamas talks Washington Post, 28 February 2006. نسخة محفوظة 2 نوفمبر 2012 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ land-for-peace arab proposal Daily Star نسخة محفوظة 29 سبتمبر 2007 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ Russia hopeful Hamas will support peace road map (Reuters) March 7, 2006
  18. ^ Israel denies planning Iran nuclear attack, U.K. newspaper reports Israel intends to strike up to three targets in Iran, The Associated Press, January 7, 2007; Israel Takes Issue With Iran Weapons, The Associated press, September 29, 2004; Tom Baldwin, James Hider, Francis Elliott, US fears Israeli strike against Iran over latest nuclear claim, ذي تايمز, November 8, 2007. نسخة محفوظة 16 يناير 2013 على موقع واي باك مشين.
  19. ^ Herb Keinon, "Jerusalem sees Russian interests behind arms sales to Damascus, The Jerusalem Post, August 20, 2007; Michael Jasinski, Russia's Nuclear and Missile Technology Assistance to Iran; Nasser Karimi, Russian Fuel Ready for Iran, Associated Press, September 16, 2007.[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 04 يناير 2009 على موقع واي باك مشين.
  20. ^ Yaakov Katz and Herb Keinon, Israel warns Russia on Iran arms sale, Jerusalem Post, January 16, 2007
  21. ^ Israel Helped Russia Hack Georgian Drones – Wikileaks - Sputnik International نسخة محفوظة 17 أغسطس 2014 على موقع واي باك مشين.
  22. ^ Dangerous liaisons: covert "love affair" between Russia and Hezbollah, part 1 نسخة محفوظة 31 أغسطس 2006 على موقع واي باك مشين.
  23. ^ Dangerous liaisons: covert "love affair" between Russia and Hezbollah, part 2 نسخة محفوظة 06 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  24. ^ Dangerous liaisons: covert "love affair" between Russia and Hezbollah, part 3 نسخة محفوظة 06 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  25. ^ Dangerous liaisons: covert "love affair" between Russia and Hezbollah, part 4 نسخة محفوظة 24 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  26. ^ Russian Footprints – by Ion Mihai Pacepa, National Review Online, August 24, 2006 نسخة محفوظة 31 أكتوبر 2012 على موقع واي باك مشين.
  27. ^ Spiegel، Peter؛ Laura King (August 31, 2006). "Israel Says Syria, Not Just Iran, Supplied Missiles to Hezbollah". لوس أنجلوس تايمز. اطلع عليه بتاريخ 31 أغسطس 2006. [وصلة مكسورة]
  28. ^ Moscow posts two Chechen platoons in S. Lebanon, one headed by an ex-rebel commander, "to improve Russia's image in the Arab world"[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 4 سبتمبر 2009 على موقع واي باك مشين.
  29. ^ Hamas, Hizbullah not on Russia's terror list نسخة محفوظة 03 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  30. ^ Putin's Middle East gambit[وصلة مكسورة]
  31. ^ Whirlwind Middle East Tour
  32. ^ former Soviet immigrants transform adopted country[وصلة مكسورة]
  33. ^ Cooperation: Putin Pays Netanyahu a Visit

الروابط الخارجية[عدل]

مزيد من القراءة[عدل]

  • الانجراف الخطير: سياسة الشرق الأوسط الروسية يوجين رومر (معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى), 2000) (ردمك 0-944029-44-2)