عملية أمطار الصيف

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
عملية "أمطار الصيف"
جزء من صراع إسرائيل وغزة
جرافتي كاتربيلر دي-9 تابعة لجيش الدفاع الإسرائيلي خلال العملية.
جرافتي كاتربيلر دي-9 تابعة لجيش الدفاع الإسرائيلي خلال العملية.
معلومات عامة
التاريخ 28 يونيو – 26 نوفمبر 2006
من أسبابها هجوم حماس العابر للحدود مما أسفر عن مقتل جنديين إسرائيليين واختطاف الجندي جلعاد شاليط
الموقع
النتيجة نجاح عسكري إسرائيلي
  • انتهاء إطلاق الصواريخ من قبل حماس على إسرائيل حتى مايو 2007 (على الرغم من استمرار هجمات من قبل جماعات أخرى)[1]
  • انتشار قوات السلطة الفلسطينية لوقف إطلاق الصواريخ حتى يونيو 2007.
المتحاربون
 إسرائيل فلسطين فتح
حماس
الجهاد الإسلامي
القادة
القوة
3,000 ربما 9،000 مسلح نشط
الخسائر
الأرقام غير مؤكدة أو موثوقة
  • 7 قتلى
    5 جنود
    مدنيين 2
  • جرح 38 جندي
  • أسر جندي
  • جرح 44 مدني
الأرقام غير مؤكدة أو موثوقة
  • 402 قتيل
    277 مسلح
    117 مدني
    6 رجال شرطة
    2 من حرس الرئاسة
  • أسر 65 مسؤول
  • ≈1،000 جريح

عملية "أمطار الصيف" ((بالعبرية: מבצע גשמי קיץ) ميفتسا غيشمي كاييتس) تشير إلى سلسلة من المعارك بين المسلحين الفلسطينيين وجيش الدفاع الإسرائيلي خلال صيف 2006، بدافع من العمليات الفلسطينية التي أسفرت عن أسر الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط. وقعت حرب تقليدية شامة في قطاع غزة، اعتباراً من يوم 28 يونيو 2006. وكانت هذه أول عملية برية كبرى في قطاع غزة منذ تنفيذ خطة إسرائيل لفك الارتباط من جانب واحد بين شهري أغسطس وسبتمبر عام 2005.

كانت أهداف إسرائيل المعلنة في عملية أمطار الصيف منع إطلاق الصواريخ من قطاع غزة باتجاه النقب الغربي، وتأمين إطلاق سراح الجندي جلعاد شاليط، الذي كان قد تم القبض عليه من قبل حركة حماس الفلسطينية يوم 25 يونيو. تم القبض على الجندي على خلفية أعمال العنف بين الجيش الإسرائيلي والجماعات الفلسطينية المسلحة منذ الانسحاب الإسرائيلي من قطاع غزة. وفقاً للإحصاءات التي نشرتها الحكومة الإسرائيلية، فإن 757 صاروخاً من غزة ضرب إسرائيل في الفترة التي أعقبت الانسحاب ونهاية يونيو 2006. قام جيش الدفاع الإسرائيلي بالرد عبر نيران المدفعية وغارات جوية. وخلال العملية، فإن وتيرة إطلاق الصواريخ وقذائف على حد سواء زادت بشكل كبير. ونفذ جيش الدفاع الإسرائيلي توغلات برية عدة في قطاع غزة لاستهداف الجماعات المسلحة وبنيتها التحتية، بما فيها أنفاق التهريب في محور فيلادلفيا. في اليوم الأول من النزاع، قصفت إسرائيل كذلك محطة توليد الكهرباء الوحيدة في قطاع غزة.

في بداية التوغل، قالت إسرائيل إن العملية يمكن أن تنتهي إذا تم الإفراج عن شاليط لكنها أشارت إلى أنه قد استنفدت كل الوسائل الدبلوماسية لتحقيق هذه الغاية والتي اعتبرتها قابل للاستمرار. لعبت مصر دور الوسيط بشأن قضية الإفراج عن الضابط، وفي 15 أغسطس قال مسؤول كبير في حماس أنها لن تفرج شاليط من دون الإفراج عن آلاف الأسرى الفلسطينيين من قبل إسرائيل.

تلت عملية أمطار الصيف، عملية "غيوم الخريف"، التي أطلقت في 1 نوفمبر. لم يتم التوصل إلى اتفاق للإفراج عن شاليط عندما انتهت غيوم الخريف في 26 نوفمبر بإنسحاب إسرائيلي ووقف لإطلاق النار بين حماس وإسرائيل. انهار وقف إطلاق النار بشكل كامل وسط تصاعد الصراع بين حماس وفتح في عام 2007.

مراجع[عدل]

  1. ^ "Israel shells Gaza for first time in months". International Herald Tribune. May 19, 2007. اطلع عليه بتاريخ 3 January 2009. 
  2. ^ "PM: No Hamas member is immune". Ynetnews. 2 يوليو 2006. تمت أرشفته من الأصل في 30 يناير 2008. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2016. 

روابط خارجية[عدل]