شتاء نووي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الشتاء النووي (ويعرف أحياناً باسم الشتاء الذري) هو أثر بيئي إفتراضي عن حالة الطقس التي يمكن أن تعقب أية حرب نووية.[1][2][3] المتوقع أن يسود طقس بارد لمدة أشهر أو سنوات نتيجة الغمام والهباب الناتج عن الانفجارات النووية والذي يمكن أن ينتشر في الغلاف الجوي. نشطت هذه النظرية خلال الحرب الباردة بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفييتي.

يُعتقد أن تاثيرات مناخية كبيرة مشابهة في الماضي قد تبعت سقوط مذنب نجمي بسبب حمله لصخور كبريتية بدأت بالتهشم عالياً بالطبقات العليا للهواء متحدة مع عدد كبير من العواصف النارية للغابات والتي تتدعى في بعض الاحيان اثار الشتاء ويتبعها ثوران بركاني كبير وانتشار الكبريت بطبقات الستراتوسفير وتعرف هذه الظاهرة بالشتاء البركاني، وهو ينتج اثر تفجيرات نووية، وقد يُحدث تغير في أحوال الطقس ضار للبشر والزرع، و قد حدث هذا في الصحراء الجزائرية إثر التفجيرات النووية للمستعمر الفرنسي هناك.

انظر أيضا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ Bush، B. W.؛ Small، R. D. (1987). "A Note on the Ignition of Vegetation by Nuclear Weapons". Combustion Science and Technology. 52: 25–38. doi:10.1080/00102208708952566. 
  2. ^ "Exploratory Analysis of Fire Storms" (PDF). Dtic.mil. تمت أرشفته من الأصل (PDF) في 08 أكتوبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 11 مايو 2016. 
  3. ^ Soviet exploitation of the 'nuclear winter' hypothesis Dr. Leon Goure 1985, Defense Nuclear Agency TR-84-373.pdf نسخة محفوظة 03 مارس 2017 على موقع واي باك مشين.


Science-symbol-2.png
هذه بذرة مقالة عن موضوع علمي بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.