قوة مفرطة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

القوة المفرطة هي دولة تهيمن على جميع الدول الأخرى في كل مجال (أي العسكرية والثقافية والاقتصادية)[1][2] وتعتبر خطوة أعلى من القوة العظمى. يشير المصطلح غالبًا إلى الولايات المتحدة نظرًا لوضعها كقوة عظمى وحيدة في العالم حاليًا؛ ومع ذلك فإن وضعها المحتمل أعلاه يظل موضوعًا للنقاش.[3]

في الآونة الأخيرة لم تعد الولايات المتحدة القوة العظمى الوحيدة غير المتنازع عليها المهيمنة في كل المجالات (أي العسكرية والثقافية والاقتصادية والتكنولوجية والدبلوماسية) في كل منطقة من العالم.[4][5][6][7][8][9][10][11] وفقًا لمؤشر آسيا للطاقة 2020، لا تزال الولايات المتحدة تتصدر القدرات العسكرية والتأثير الثقافي والمرونة وشبكات الدفاع، ولكنها تتخلف عن الصين في أربعة معايير للموارد الاقتصادية والموارد المستقبلية والعلاقات الاقتصادية والنفوذ الدبلوماسي عبر ثمانية تدابير. يصنف هذا المؤشر القوة والتأثير فقط عبر منطقة آسيا والمحيط الهادئ، وبالتالي لا ينطبق على التعريف العالمي للقوة العظمى.[12]

التاريخ[عدل]

قامت الصحفية البريطانية بيريجرين وورثورن بصياغة هذا المصطلح في مقال في صنداي تلغراف نُشر في 3 مارس 1991.[13] بعد نهاية الحرب الباردة مع تفكك الاتحاد السوفيتي، شعر بعض المعلقين السياسيين أن هناك حاجة لمصطلح جديد لوصف موقف الولايات المتحدة (باكس أمريكانا) باعتبارها القوة العظمى الوحيدة.[14][15][16] شاع وزير الخارجية الفرنسي هوبير فيدرين هذا المصطلح في عام 1998، لأنه من موقع فرنسا، بدت الولايات المتحدة كقوة مفرطة، على الرغم من أن صلاحية تصنيف الولايات المتحدة بهذه الطريقة كانت محل خلاف.[3]

كما تم تطبيق المصطلح بأثر رجعي على الدول المهيمنة في الماضي. في كتابها يوم الإمبراطورية، تقترح الأستاذة الأمريكية ايمي تساي أن الإمبراطورية الأخمينية وسلالة تانغ والإمبراطورية الرومانية والإمبراطورية المغولية والإمبراطورية الهولندية والإمبراطورية البريطانية كانت أمثلة ناجحة للهيمنة التاريخية. كانت الملكية الإسبانية ومجال الرخاء المشترك لشرق آسيا والرايخ الثالث عدادات؛ وهي تفكر في تأكيدات أن الولايات المتحدة قوة عظمى حديثة. في السياق التاريخي، يُفهم عادةً على أنه يعني قوة تفوق بشكل كبير أي قوة أخرى في بيئتها السياسية على عدة محاور؛ لم تهيمن روما على بلاد فارس أو الهند القديمة أو الصين، لكنها سيطرت على منطقة البحر الأبيض المتوسط بأكملها عسكريًا وثقافيًا واقتصاديًا.[17]

المراجع[عدل]

  1. ^ ضياء عبد المحسن (2016-01-01). الجغرافيا البولويتيكية. Al Manhal. ISBN 9796500285658. مؤرشف من الأصل في 14 مايو 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "Definition of 'hyperpower'". قاموس كولينز الإنجليزي. هاربر كولنز. مؤرشف من الأصل في 01 مايو 2021. اطلع عليه بتاريخ 11 فبراير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. أ ب "To Paris, U.S. Looks Like a 'Hyperpower'". International Herald Tribune. February 5, 1999. مؤرشف من الأصل في 29 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ 11 فبراير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ "Should We Compete With China? Can We?". The Unz Review. 2019-10-14. مؤرشف من الأصل في 14 أبريل 2021. اطلع عليه بتاريخ 23 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ "Asia Power Index | US". power.lowyinstitute.org (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 9 مايو 2021. اطلع عليه بتاريخ 20 أكتوبر 2020. The United States remains the most powerful country in the region but registered the largest fall in relative power of any Indo–Pacific country in 2020. A ten-point overall lead over China two years ago has been narrowed by half in 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); line feed character في |اقتباس= على وضع 2 (مساعدة)
  6. ^ "Patrick Cockburn: The US has faced decline before – but nothing like what's to come". The Independent (باللغة الإنجليزية). 2020-03-27. مؤرشف من الأصل في 09 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ 22 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ "From Hyperpower to Declining Power". Pew Research Center's Global Attitudes Project (باللغة الإنجليزية). 2011-09-07. مؤرشف من الأصل في 09 مايو 2021. اطلع عليه بتاريخ 22 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Walt, Stephen M. "How to Ruin a Superpower". Foreign Policy (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 18 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ 22 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Hiro, Dilip (2016-10-11). "Think the US Is the Foremost Global Superpower? Think Again". The Nation (باللغة الإنجليزية). ISSN 0027-8378. مؤرشف من الأصل في 27 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 22 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ "America's innovation edge now in peril, says Baker Institute, American Academy of Arts and Sciences report". news.rice.edu. مؤرشف من الأصل في 28 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ "China will overtake US in tech race". OMFIF (باللغة الإنجليزية). 2019-10-22. مؤرشف من الأصل في 18 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 23 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Institute, Lowy. "China - Lowy Institute Asia Power Index". Lowy Institute Asia Power Index 2020 (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 30 أبريل 2021. اطلع عليه بتاريخ 21 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ McFedries, Paul (February 25, 2002). "hyper-power". Word Spy. Logophilia Limited. مؤرشف من الأصل في 12 أبريل 2021. اطلع عليه بتاريخ 11 فبراير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ Nossal, Kim Richard (June 29, 1999). "Lonely Superpower or Unapologetic Hyperpower?". South African Political Studies Association. مؤرشف من الأصل في 10 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ November 4, 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ Reiter, Erich; Hazdra, Peter (March 9, 2013). The Impact of Asian Powers on Global Developments. شبغنكا. صفحة 5. ISBN 9-783-6621-3172-5. Now though, some people, in whose opinion the term "superpower" does not denote the actual dominance of the USA incisively enough, use the term "hyperpower". الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ Cohen, Eliot A. (July 1, 2004). "History and the Hyperpower". مجلس العلاقات الخارجية. 83 (4): 49–63. doi:10.2307/20034046. JSTOR 20034046. مؤرشف من الأصل في 10 مايو 2021. اطلع عليه بتاريخ 11 فبراير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ Chua, Amy (January 6, 2009). Day of Empire: How Hyperpowers Rise to Global Dominance—and Why They Fall. دابلداي. ISBN 9-780-3074-7245-8. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)