قرن آسيا والمحيط الهادئ

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

قرن آسيا والمحيط الهادئ هو مصطلح تم استخدامه لوصف القرن الحادي والعشرين على غرار القرن الأمريكي. الافتراض الضمني الكامن وراء استخدام المصطلح هو أن القرن الحادي والعشرين ستهيمن عليه، ولا سيما اقتصاديًا، بلدان في منطقة آسيا والمحيط الهادئ والاقتصادات الرئيسية في المحيط الهادئ، خاصة الصين (جمهورية الصين الشعبية وتايواندول الآسيان، اليابان وكوريا الجنوبية والهند وأستراليا وإلى حد ما الولايات المتحدة. يمكن مقارنة هذه الفكرة بوجهة النظر الأوروبية/الأطلسية التاريخية، التي سادت خلال القرنين الماضيين.

مصطلح القرن الآسيوي هو مصطلح أكثر شيوعًا، حيث يحول التركيز بشكل أكبر نحو آسيا، خاصة على القوى العظمى المحتملة في البر الرئيسي للصين والهند. تكتسب المدن في تلك البلدان، مثل طوكيو ومومباي وبكين وكوالالمبور وجاكرتا ومانيلا وسنغافورة وسيول وهونغ كونغ وشنغهاي ودلهي وبانكوك قوة متزايدة كمراكز مالية، مما يؤدي إلى إزاحة المدن في أوروبا. يتوقع البعض أيضًا أن يتحول ميزان القوى العالمية إلى الصين إلى الحد الذي تصبح فيه جمهورية الصين الشعبية قوة عظمى ويفضلون مصطلح القرن الصيني.

تم بث فيلم وثائقي مدته 10 ساعات بعنوان قرن المحيط الهادئ على قناة بي بي إس في عام 1992، والذي غطى تاريخ آسيا الحديثة والغرب، بالإضافة إلى مستقبل المنطقة. [1]

في مقال نشر في نوفمبر 2011 لمجلة فورين بوليسي، أعيد صياغة المصطلح باعتباره قرن المحيط الهادئ لأمريكا من قبل وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون لوصف بإيجاز الهدف الرئيسي للسياسة الخارجية للولايات المتحدة في القرن الحادي والعشرين. وأقرت كلينتون بمناقشة التهديد المتزايد للقوة الأمريكية في المنطقة من دول المحيط الهادئ النامية بسرعة، خاصة الصين.[1] كما قام الرئيس باراك أوباما بجولة في العديد من البلدان في ذلك الشهر لتعزيز التحالفات الأمنية والعمل على كتلة تجارية جديدة تسمى الشراكة العابرة للمحيط الهادئ، والتي تم استبعاد الصين منها.[2] [3] [4] كانت الولايات المتحدة أكبر شريك تجاري لرابطة دول جنوب شرق آسيا في عام 2004 ؛ بحلول عام 2012، كانت الصين أكبر شريك تجاري للآسيان، وكذلك أكبر شريك تجاري لليابان وكوريا والهند وأستراليا.[5]

تُرجمت تصريحات كلينتون إلى سياسة رسمية في بداية عام 2012، حيث حددت إدارة أوباما الخطوط العريضة لاستراتيجية عسكرية جديدة تتمحور حول الصين.[6] في العام السابق، كانت كلينتون قد أعلنت بحر الصين الجنوبي كمصلحة أمريكية حيوية.[7] وقد نددت وسائل الإعلام الحكومية الصينية بهذا التحول في السياسة، حيث أعلنت أنه لا ينبغي للأمريكيين «ممارسة العسكرة بتهور»، أو الانخراط في «الترويج للحرب». [6] أدى عدم الارتياح من الدول الآسيوية بسبب الخطاب العسكري من الولايات المتحدة إلى رحلة قامت بها كلينتون في يوليو 2012، والتي تهدف إلى توسيع العلاقات الاقتصادية مع دول جنوب شرق آسيا التي أصبحت مرتبطة بشكل متزايد بالتجارة مع الصين. كان أحد المؤشرات على شمولية الجهد الأمريكي الجديد هو زيارة كلينتون إلى لاوس، وهي أول زيارة يقوم بها وزير خارجية أمريكي منذ جون فوستر دالاس في عام 1955. [8] شهدت نهاية صيف 2013 قيام وزير الدفاع الأمريكي تشاك هيغل بممارسة الضغط بقوة على الفلبين، وهي دولة ذات أهمية إستراتيجية كبرى، للسماح لقوة عسكرية أمريكية متناوبة بالعودة إلى البلاد، وهو ترتيب من شأنه أن يوفر حافزًا للوجود العسكري الأمريكي في المنطقة.[9] كانت مناقشة القوات الدورية جزءًا من اتفاقية إطار عمل أوسع يتم التفاوض عليها من قبل واشنطن ومانيلا والتي، إذا تم الاتفاق عليها، [10] [11] [12] ستسمح للقوات الأمريكية بالعمل خارج القواعد العسكرية الفلبينية.[13] أظهر رد الولايات المتحدة على الدمار الذي ضرب الفلبين من قبل إعصار هايان في نوفمبر 2013، التوسع السريع في التحالف العسكري بين البلدين.[14] [15]

مراجع[عدل]

 

  1. ^ Clinton, Hillary (نوفمبر 2011)، "America's Pacific Century"، Foreign Policy، مؤرشف من الأصل في 7 يناير 2022، اطلع عليه بتاريخ 02 مايو 2012.
  2. ^ Pilling, David (08 نوفمبر 2011)، "Trans-Pacific Partnership: Far-reaching agreement could form powerful new trade bloc"، فاينانشال تايمز، مؤرشف من الأصل في 18 سبتمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 02 مايو 2012.
  3. ^ Patrick, Stewart M. (25 نوفمبر 2011)، "Obama's Plan for America's Pacific Century"، theatlantic.com، مؤرشف من الأصل في 2 ديسمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 02 مايو 2012.
  4. ^ Pilling, David (01 أبريل 2015)، "Round two in America's battle for Asian influence"، ft.com، مؤرشف من الأصل في 23 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 01 أبريل 2015، The TPP excludes China. That is quite an omission. It is also precisely the point.
  5. ^ Perlez, Jane (07 يوليو 2012)، "Clinton Makes Effort to Rechannel the Rivalry With China"، The New York Times، مؤرشف من الأصل في 24 ديسمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 08 يوليو 2012.
  6. أ ب Barboza, David (06 يناير 2012)، "Chinese News Agency Warns Against U.S. Moves"، The New York Times، مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 02 مايو 2012.
  7. ^ Pilling, David (16 نوفمبر 2011)، "How America should adjust to the Pacific century"، FT.com، مؤرشف من الأصل في 11 فبراير 2021، اطلع عليه بتاريخ 02 مايو 2012.
  8. ^ Perlez, Jane (07 يوليو 2012)، "Clinton Makes Effort to Rechannel the Rivalry With China"، The New York Times، اطلع عليه بتاريخ 08 يوليو 2012.Perlez, Jane (7 July 2012). "Clinton Makes Effort to Rechannel the Rivalry With China". The New York Times. Retrieved 8 July 2012.
  9. ^ Barnes, Julian E.؛ Larano, Cris (30 أغسطس 2013)، "Pentagon Urges Philippines to Allow U.S. Troop Presence"، وول ستريت جورنال، مؤرشف من الأصل في 13 مارس 2021، اطلع عليه بتاريخ 19 نوفمبر 2013.
  10. ^ Orendain, Simone (01 سبتمبر 2013)، "Philippines Setting Limits for Increased US Forces Presence"، صوت أمريكا، مؤرشف من الأصل في 11 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 19 نوفمبر 2013.
  11. ^ Calunsod, Ronron (09 أكتوبر 2013)، "Eco groups oppose increased US military presence"، Kyodo News، مؤرشف من الأصل في 26 مايو 2020، اطلع عليه بتاريخ 19 نوفمبر 2013.
  12. ^ Depasupil, William B. (06 نوفمبر 2013)، "Talks on increased US presence bog down"، manilatimes.net، مؤرشف من الأصل في 4 مارس 2016، اطلع عليه بتاريخ 19 نوفمبر 2013.
  13. ^ Gomez, Jim (11 نوفمبر 2013)، "Philippines: Increase in US troops not permanent"، أسوشيتد برس، مؤرشف من الأصل في 4 مارس 2016، اطلع عليه بتاريخ 19 نوفمبر 2013.
  14. ^ Mogato, Manuel؛ Belford, Aubrey (18 نوفمبر 2013)، "Dramatic U.S. humanitarian effort in Philippines aids Asia 'pivot'"، رويترز، مؤرشف من الأصل في 30 يونيو 2020، اطلع عليه بتاريخ 19 نوفمبر 2013، The Philippines, a former American colony, was host to U.S. bases for nearly a century, but a surge of domestic opposition forced them to close in 1992.
  15. ^ LaFranchi, Howard (13 نوفمبر 2013)، "US military footprint on Philippines could grow after typhoon Haiyan"، كريستشن ساينس مونيتور، مؤرشف من الأصل في 27 فبراير 2021، اطلع عليه بتاريخ 19 نوفمبر 2013.

قراءة متعمقة[عدل]

انظر أيضًا[عدل]

روابط خارجية[عدل]