قائمة القوى العظمى الحديثة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
يتم الإعتراف بالقوى العظمى في اطار دولي مثل الأمم المتحدة ومجلس الأمن.

من صفات القوة العظمى من الناحية الاقتصادية والسياسية والعسكرية هي أمة أو دولة قادرة على ممارسة السلطة والنفوذ ليس فقط االمنطقة الخاصة بها من العالم ولكن على الآخرين أيضا.

في السياق الحديث، ظهرت القوى العظمى لأول مرة في أوروبا خلال فترة عصر ما بعد نابليون.[1] واخذ التفرقة بين القوى الصغرى والقوى العظمة[2] مع توقيع معاهدة شومون في عام 1814.

من الناحية التاريخية، هناك تفرقة بين "الأمة العظيمة"،[3][4][5] (مجموعة من الناس يعيشون في بلد معين أو في إقليم) وبين "إمبراطورية عظمى"،[6] (مجموعة من الدول أو البلدان محكومة بسلطة واحدة في إطار واحد هي السلطة العليا).

محتويات

القوى الكبرى للحقبة الحديثة القديمة[عدل]

فرنسا حقبة 1450s–1815[عدل]

الإمبراطورية الفرنسية في عام 1812.
خريطة الإمبراطورية الاستعمارية الفرنسية الأولى (باللون االأخضر) والثانية ( باللون الأزرق الداكن).
Bonaparte in a simple general uniform in the middle of a scrum of red-robbed members of the Council of Five Hundred
الجنرال بونابرت، في انقلاب بريميير.

كانت فرنسا إمبراطورية مهيمنة على العديد من المستعمرات في مواقع مختلفة في جميع أنحاء العالم. الإمبراطورية الفرنسية (1804-1814)، المعروف أيضا باسم الإمبراطورية الفرنسية الكبرى أو الإمبراطورية الفرنسية الأولى، ولكن المشهورة باسم الإمبراطورية النابليونية كانت القوة المهيمنة في معظم أنحاء أوروبا القارية خلال أوائل القرن 19th.

أصبح نابليون الإمبراطور الفرنسي في 18 مايو 1804 وتوج في 2 ديسمبر 1804، بعد انقضاء الفترة القنصلية الفرنسية، وبعد أن انتصرفي الحرب المثلثة التحالف ضد النمسا وبروسيا وروسيا والبرتغال والدول المتحالفة معهم وخاصة في معركتي أوسترليتز (1805) وفريدلاند (1807). انهت معاهدة تيلسيت الموقعة في يوليو 1807 عامين من إراقة الدماء في القارة الأوروبية. وسعت انتصاراته العسكرية التي تعرف باسم الحروب النابليونية النفوذ الفرنسي على جزء كبير من أوروبا الغربية حتى بولندا. خلال أوجها في عام 1812، شملت الإمبراطورية الفرنسية على 130محافظة، تشمل على أكثر من 50 مليون نسمة وحافظت على وجود عسكري واسع في ألمانيا، إيطاليا، إسبانيا، دوقية وارسو، و،كانت بروسيا والنمسا حلفاء لها.

صدرت الإنتصارات الفرنسية العديد من أيديولوجية الثورة الفرنسية في جميع أنحاء أوروبا. اكتسبنابليون الدعم من خلال تبنيه بعض اهتمامات الشعب الفرنسي. وشملت الشعور بكره تجاه النبلاء المهاجرون الذين هربوا من الاضطهاد خوفا من عودة النظام القديم، الكره والشكوك تجاه الدول الأجنبية التي حاولت عكس الثورة – والرغبة في نشر مباديء ومثل الثورة الفرنسية. تم إلغاء النظام الإقطاعي الفرنسي وامتيازات الأرستقراطية في كل الأماكن ما عدا بولندا وإدخل قانون نابليون في جميع أنحاء القارة وتعزيز المساواة القانونية بأنشاء لجان التحكيم وبتشريع الطلاق. نصب نابليون أقاربه على عروش العديد من البلدان الأوروبية ومنحهم الألقاب النبيلة، والتي انتهت مع سقوط الإمبراطورية.

يقدر المؤرخون في عدد قتلى الحروب النابليونية إلى 6.5 مليون شخص، أو 15% من مجموع سكان الإمبراطورية الفرنسية. في حرب التحالف السادسة وهي ائتلاف من النمسا وبروسيا، روسيا، المملكة المتحدة، السويد، اسبانيا وعدد من الولايات الألمانية تم هزم فرنسا ونفي نابليون بونابرت إلى منفاه في إلبا. بعد كارثة نابليون في غزو روسيا، انضمت روسيا وبريطانيا والبرتغال مع الثوار في إسبانيا. بعد تنظيم جيوشهم طردوا نابليون من ألمانيا في عام 1813 وغزوا فرنسا في عام 1814، مما اضطر نابليون على التنازل عن العرش واعادة احياء البوربون.

الدول الإيطالية المستقلة (فلورنسا وروما والبندقية وجنوة) حقبة القرون 15–17[عدل]

يسارإيطاليا أثناء سلام لودي

شهدت إيطاليا فترة من الازدهار الكبير خلال عصر النهضة، وخاصة نتيجة السلام لودي، ولكنها وقعت تحت السيطرة الأجنبية بعد الحروب الإيطالية. استطاعت بعض دويلات الجزيرة من الاستقلال والحفاظ على دور كبير على توازن القوى.

كانت جمهورية فلورنسا، والتي عرفت ي وقت لاحق بدوقية توسكانا، من الإقتصاديات والخدمات المصرفية المزدهرة وخاصة خلال حكم أسرة ميديشي.

وكان للباباوات تأثير دبلوماسي كبير على الملوك الكاثوليك وخلال تقسيم العالم الجديد. فام نابليون بالغاء الدولة الكنيسية ثم الغتها المملكة الإيطالية في عام 1870.

بدأت جمهورية البندقية، التي كانت تسيطر على ثروة التجارة بين أوروبا والشام، مرحلة طويلة وتدريجية من الإنحدار "الذهبي". كانت الجمهورية قادرة على وقف توسع الإمبراطورية العثمانية في مناسبات مختلفة، مثل أثناء معركة ليبانتو أو غزو موريا. فقدت البندقية استقلالها في عام 1797 عندما غزا نابليون المدينة وضم أراضيها إلى النمسا.

استفادة جمهورية جنوة من التحالف مع إسبانيا، من وتوفيرها الدعم الاقتصادي لهابسبورغ مما مكنها من الاحتفاظ ببعض ممتلكات البحر المتوسط لبعض الوقت. وصفت الفترة من عام 1557 إلى 1627 بأنها "عصر جنوة").[7]

أسرة تشينغ حقبة 1660s – 1700[عدل]

أسرة تشينغ في عام 1820.

أسرة تشينغ هي آخر سلالة حكمت الصين، من عام 1644 وحتى 1912. وقد سبقتها عهد أسرة مينغ، وتلتها جمهورية الصين. أسستها عشيرة المانشو في ما هو اليوم شمال شرق الصين (المعروفة باسم منشوريا). بدأت في عام 1644 بالتوسع في داخلالصين والمناطق المحيطة بها لتنشئ إمبراطورية تشينغ العظيمة. تم التوصل إلى السلام التام في الصين حوالي عام 1683 تحت حكم الإمبراطور كانغ.

غيرن السلالة اسمها إلى "تشينغ" أي "مسح" أو "شفاف" عام 1636. في 1644 سقطت بيجنغ بواسطة ائتلاف من قوات للمتمردين بقيادة لى تسى تشنغ، وهو مسؤول قاصر من سلالة مينغ تحولى إلى زعيم ثورة الفلاحين. بعد سقوط المدينة، انتحر أخر اباطرة أسرة مينغ، الامبراطور تشونغزين، ومعه انتهت سلالة بشكل نهائي. تحالف المانشو مع اسرة مينغ بقيادة القائد العسكري وو سانغوي ومن السيطرة عليى بكين بأطاحة بحكم اسرة شون القصيرة العهد.

خلال عهد أسرة تشينغ، تم التكامل التام مع الثقافة الصينية. بلغت ذروة السلالة في القرن 18 حيث زادت مساحة الحكم وعدد سكانها. بيد أن القوة العسكرية ضعفت في أواسط القرن التاسع عشر. وتم الإطاحة بأسرة تشينغ أطيح به عقب ثورة شينهاي.

الإمبراطورية الصفوية حقبة 1501-1736[عدل]

الإمبراطورية الصفوية في أقصى حدودها.

تعتبر الإمبراطورية الصفوية واحدة من أهم السلالات الحاكمة في إيران. حكموا واحد من أعظم الإمبراطوريات الإيرانية بعد الفتح الإسلامي لبلاد فارس[8][9][10][11] حكم الصفويين من 1501 إلى 1736 وفي ذروة قوتها، فإنها سيطرت على كل إيران الحديثة، أذربيجان وأرمينيام ومعظم العراق وجورجيا وأفغانستانوالقوقاز، وكذلك أجزاء من باكستان وتركمانستان وتركيا. كانت تعتبر الدولة الصفوية اليرانية احدى دول "إمبراطوريية البارود" الاسلامية. ابدأت لإمبراطورية الصفوية من أردبيل في إيران وكانت أصولها متجذرة في المذهب الصوفي المعروف بالصفوية. أنشاء الصفويين وحدة مستقلة للدولة الإيرانية للمرة الأولى بعد الفتح الإسلامي لبلاد فارس وثبتوا الهوية الإيرانية السياسية واتبعوا الإسلام الشيعي كدين الرسمي في إيران.

بالرغم من زوالهم سنة 1736، فإنهم اعادوا ارث إيران كقوة اقتصادية بين الشرق والغرب، وآنشاؤا دولة فعالة وبيروقراطية على أساس "الضوابط والتوازنات"، وكان لهم الابتكارات المعمارية ورعوا الفنون الجميلة. كما تركوا بصماتها وصولا إلى العصر الحاضر من خلال نشر الإسلام الشيعي في إيران، وكذلك أجزاء كبيرة من منطقة القوقاز، بلاد ما بين النهرين والأناضول.

الجمهورية الهولندية حقبة 1581-1795[عدل]

Dutch Empire35.PNG

سيطرت لججمهورية الهولندية على العديد من الأقاليم بعد الاستقلال عن إسبانيا في القرن 16. مهاراتهم في الشحن والتداول المالي والتجارة ساعدت ببناء مستعمرات خارج الزاضي الهولندية التي استمرت من 16 إلى القرن 20. بنى الهولنديون في البداية مستعمراتهم على أساس الدولة الغير المباشرة كشركة رأسمالية استعمارية، مع هيمنة شركة الهند الشرقية الهولندية. امتد ازدهارها الثقافي بداء من القرن 17 ويعرف باسم العصر الذهبي الهولندي، حيثة كانت التجار الهولندية والعلوم والفنون الأكثر شهرة في العالم. وكانت القوة العسكريةالهولندية في أوجها في منتصف القرن 17 حين كان الأسطول الهولندي أقوى البحرية في العالم.[12]

بحلول منتصف القرن ال17، تجاوزت هولندية البرتغال كالاعب المهيمنعلى تجارات التوابل والحرير والتجارة وفي 1652 أسست مستعمرة في كيب تاون على ساحل جنوب أفريقيا كمحطة لسفنها على الطريق بين أوروبا وآسيا. بعد أول المستوطنين. بين عامي 1602 عام و1796 تم إرسال الملايين من الأوروبيين إلى العمل في التجارة مع آسيا. توفي العديد منهم من الأمراض أو عادوا في النهاية إلى أوروبا، ولكن البعض استوطن الهند كموطن جديد لهم. وجرى أكثرية التفاعل بين الهولنديين والسكان الأصليين في سريلانكا الحديثة والجزر الإندونيسية. وخلال قرون نمى الاختلاط الهولندي عدد السكان المتكلمين باللغة الهولندية من سكان المناطق المختلطة الهولندية والإندونيسية فسمي أهله بالإندوس أو بالهولنديين-الاندونيسيين.

إمبراطورية بريطانية المبكرة حقبة 1600-1815[عدل]

الامبراطورية البريطانية

بدأت الإمبراطورية البريطانية في القرن 17 بسبب مجموعة من العوامل التي تفاعلت لإنشائها، مثل النمو في التجارة البريطانية مع الهند والشرق الأقصى، نجاح شركة الهند الشرقية البريطانية، العديد من الاستكشافات البحرية في جميع أنحاء العالم، الفوة الساحقة للبحرية الملكية. ضمت الإمبراطورية البريطانية العديد من الممتلكات، المستعمرات، المحميات والولايات والأقاليم التي حكمتها أو أدارتها المملكة المتحدة. أنها نشأت في مستعمراتها الخارجية ومراك التجارة التي أقامتها إنجلترا في أواخر 16 وأوائل 17 قرون. في أوجها كانت أكبر إمبراطورية في التاريخ. ومنذ أكثر من قرن، كانت أبرز القوى العالمية. ومن المقبول على نطاق واسع أنها خلال الفترة المعروفة باسم باكس بريتانيكا كانت آقوى إمبراطورية وسلطة وحدوية في تاريخ البشرية بسبب المستوى غير المسبوق التي خبرتها المملكة المتحدة شهدت في ذلك الوقت.

تم انشاء المستعمرات البريطانية على طول الساحل الشرقي من أمريكا الشمالية خلال القرنين ال17 وال18 ولكن بحلول أواخر القرن ال18 ثار معظم هذه المستعمرات ضد الحكم البريطاني، مما أدى إلى حرب الاستقلال الأمريكية وتشكيل الولايات المتحدة الأمريكية. بيد أن بريطانيا احتفظت بلمستعمرات في كندا ومنطقة البحر الكاريبي والهند، وبعد ذلك بوقت قصير بدأ استعمار أستراليا ونيوزيلندا. بعد هزيمة فرنسا في حروب نابليون في عام 1815، استولت بريطانيا العظمى على العديد من أقاليم ما وراء البحار في أفريقيا وآسيا وآسست امبراطوريات غير رسمية للتجارة الحرة في أمريكا الجنوبية والصين وبلاد فارس.

إمبراطورية المغول حقبة 1526-1857[عدل]

الإمبراطورية المغولية كانت من أصول تركية-مغولية من أوزبكستان، التي حكمت معظم شبه القارة الهندية في القرن 16 و17.[13] في عام 1526، قام بابور التيموري الذي ينسب لتيمور وجنكيز خان من وادي فرغانة في أوزبكستان، فاجتاح ممر خيبر وأنشأ إمبراطورية المغول، والتي استمرت لأكثر من 300 عام حكمت خلالها ربع سكان العالم في وقت واحد.[14]

توسعت سلالة المغول بسرعة وسيطرت على معظم شبه القارة الهندية عام 1600; ثم مرت بانحدار بطيء بعد عام 1707 وهزمت في عام 1857 بعد حرب الاستقلال التي عرفت بالتمرد الهندي 1857. الإمبراطور الشهير، أكبر، الذي كان حفيد بابر، حاول اقامة إمبراطورية شاملة. ووبعده، قام عدد من الأباطرة مثل أورتكزيب بمحاولة لتوسيع الإمبراطورية لخارج الحدود.

الإمبراطورية العثمانية حقبة 1453-1923[عدل]

أقصى أقاليم الدولة العثمانية.
اسطنبول، والتي كانت تسمى القسطنطينية والتي أصبحت عاصمة الإمبراطورية العثمانية بعد الفتح.

إن أصول الإمبراطورية العثمانية كانت تركية ووصلت إلى أوج قوتها بين القرنين 16 و17 الميلادية وامتدت على ثلاث قارات (انظر: حدود الأراضي العثمانية) كما سيطرة على الكثير من أزاضي شرق أوروبا، الشرق الأوسط ومعظم شمال أفريقيا. الإمبراطورية كانت تسمى من قبل المؤرخين " الإمبراطورية العالمية" بعد التقالية الرومانية والإسلامية.[15]

كانت الإمبراطورية في مركزية التفاعلات بين العالمين الشرقي والغرب لمدة ستة قرون. كانت الإمبراطورية العثمانية هي الحكم الإسلامي الوحيد الذي شكل تحديا خطيرا للقوة الصاعدة في أوروبا الغربية بين القرنين 15 و19 الميلاديين. مع اسطنبول (أو القسطنطينية) كعاصمة الإمبراطورية تعد في كثير من في بعض النواحي خليفة للخلافة الإسلامية وخليفة لإمبراطوريات البحر الأبيض المتوسط مثل الرومانية والبيزنطية على حد سواء.

بدأت جهود اصلاح العسكرية العثمانية مع سليم الثالث (1789-1807) الذي قام بأول محاولات جدية في تحديث الجيش على طول الخطوط الأوربية. بيد أن هذه الجهود كانت تعوقها معارضة من الحركات الرجعية وبخاص من القيادة الدينية، ومن فيالق الإنكشارية، الذي أصبحت فوضوية وغير فعالة. الخوف من خسارة امتيازاتهم آدت إلى قيام ثورة انكشارية أدت إلى خلع سليم عن عرشه ومقتله. ولكن تم حل هذه المعضلة على يد خليفته الحيوي محمود الثاني بطريقة دموية الذي ذبح فيالق الإنكشارية عام 1826.

وتدهور حال القوات العسكرية وفعالة الهياكل البيروقراطية في القرون السابقة بسبب سوء حكم السلاطين. ولكن على الرغم من هذه الصعوبات، بقيت الإمبراطورية تتوسع حتى معركة فيينا في 1683 التي شهدت نهاية التوسع العثماني في أوروبا.

الكومنولث البولندي الليتواني (1569-1660)[عدل]

الكومنولث البولندي الليتواني في أقصى حد (ca. 1635)

البرتغال حقبة 1415-2002[عدل]

خريطة الإمبراطورية البرتغالية (1415-2002).

تعتبر الإمبراطورية البرتغالية أول إمبراطورية عالمية في التاريخ، وأيضا الأقدم وتعد الأطول عمرا بين امبراطوريات أوروبا الغربية الاستعمارية. مساحة البرتغال الصغيرة وعددل سكانها الصغير حد من تواجدها الاستعماري في القرن ال16 إلى مجموعة صغيرة البؤر الاستيطانية على طول السواحل الأفريقية الرئيسية بالإضافة لأنغولا ولموزامبيق وللبرازيل. خلال معظم القرن 16th، كان البحرية الهندية التابعة للبرتغال رائدة على مستوى العالم في بناء السفن البحرية والمدفعية البحرية، وفرضت سيطرتها على المحيط الأطلسي إلى الجنوب من جزر الكناري والمحيط الهندي وصولا إلى غرب المحيط الهادئ. كان ذروة تألق الإمبراطورية في القرن ال16 ولكن اللامبالاة من ملوكهابسبورغ والمنافسة مع الإمبراطوريات الاستعمارية الأخرى مثل بريطانيا، فرنسا وهولندة، سرعا في انحدار نفوذها وافقدها معظم مستعمراتها بعد القرن 18 ما عدى في البرازيل وممتلكاتها في أفريقية.

على إثر معاهدة توردسيلاس بين إسبانيا والبرتغال، تم تقسيم العالم خارج أوروبا في حصرية احتكارية ثنائة بينهماي على طول شمال-جنوب الزوال 370، أو 970 ميل (1,560 كـم) إلى الغرب من جزر الرأس الأخضر. ومع ذلك، لم يكن من الممكن في ذلك الوقت بشكل صحيح قياس الطول والعرض بدقة الحدود المتنازع عليها بين البلدين حتى عام 1777. الانتهاء من هذه المفاوضات مع اسبانيا هي واحدة من العديد من الأسباب التي يقترحها المؤرخين لشتفسير سبب تأخر البرتغال في الدوران حول رأس الرجاء الصالح. وأخيرا، تم تحقيق الهدف البرتغالي في إيجاد طريق البحر إلى آسيا بفضل رحلات فاسكو دا جاما.

بروسيا حقبة 1525-1871[عدل]

سيطرت مملكة بروسيا على شمال ألمانيا سياسيا واقتصاديا، وكانت نواة الاتحاد الألماني الشماليالذي تشكل في عام 1867، والتي أصبحت جزءا من الإمبراطورية الألمانية أو الرايخ الألماني في عام 1871.

حققت بروسيا أكبر قإنجازاتها في القرنين 18 و19. خلال القرن 18 أصبحت قوة اوروبا القوية تحت حكم فريدريك الثاني ملك بروسيا (1740-86). خلال القرن 19، وحد المستشار أوتو فون بسمارك إمارات ألمانيا إلى "ألمانيا الصغرى" اولتي تستبعد الإمبراطورية النمساوية.

إمبراطورية إسبانية المبكرة حقبة 1492-1815[عدل]

خريطة تبين مناطق الإمبراطورية الإسبانية في أوقات مختلفة على مدى فترة تزيد على 400 سنة.

كانت اسبنيا والبرتغال في القرن العاشر طليعة القوى الأوروبية التي قامت بحملات استكشافية على مستوى العالم والتوسع الاستعماري وفتح خطوط التجارة عبر المحيطات؛ عبر الإطلسي باتجاه الأميركيتين والهادىء بين المكسيك وأسيا عبر الفيليبين. قام الفاتحون الاسبان بالقضاء على حضارات الإنكا والأزتيك والمايا وبسطوا سيطرتهم على مساحات شاسعة من الأراضي في شمال وجنوب القارة الأميريكية. ولفترة طويلة، فرضت اسبانيا سيطرتها على المحيطات من خلال اسطولها وعلى البر الأوروبي من خلال مشاتها العسكريين المعروفين بالتورشو. تمتعت اسبانيا بعصرها الذهبي خلال القرنين السادس عشر والسابع عشر كأعظم قوة أوروبية.

اشتركت الأمبراطوريتين الإسبانية والبرتغالية بإتحاد شخصي بين حكامهم من سلالة الهابسبورغ وذلك خلال اتحاد ايبيريا مع ان كل منهما تمتعا باستقلالية فردية.

وفي القرن السادس عشر، بدء تدفق الذهب والفضى من مناجم الأميريكيتين الذي ساهما في تمويل الجيوش والبحرية الإسبانية في حروبها الأوروبية والأميركية. وبالرغم من فترات اخفاق بسبب عبء إدارة مستعمرات واسعة وبعيدة، الا أن المفكرون الاسبان أغنوا الحضارة بنظريات جديدة وحديثة حول القوانين الطبيعية، السيادة، القانون الدولي، الحروب والإقتصاد حتى أنهم شككوا في فعالية الإستعمار. وسميت هذه الأفكار بمدرسة سلامنكا.

ومع بداية القرن السابع عشر، بدء الإنحدار التدريجي للإمبراطورية الاسبانية بسسب المتاعب التي واجهتهتا بالتنافس مع قوى منافسة في مجالات الاقتصاد والتجارة والتوسع. ففي البحر المتوسط، كان اسبانيا في حالة حروب مستمرة مع الدولة العثمانية. كما كانت في مواجهة دائمة مع فرنسا على الأراضي الأوروبية. وفي الأماكن الأخرى في العالم، واجهت منازعات مع البرتغاليين والهولنديين والبريطانيين. بالإضافة للفساد في الداخل، كبر حجم الجيش الإسباني والركود الإقتصادي دفعا إلى ضعف الإمبراطورية.

وأتت نهاية قوة اسبانيا في أوروبا بعد معاهدة أوتريتش عام 1713م التي سحبت سلطة اسبانيا في إيطاليا والأراضي المنخفضة. مع أن ثروة اسبانيا ازدادت بعد المعاهدة الآ أنها تحولت إلى قوة من الدرجة اثانية. وبقيت على مستعمراتها الخارجية حتى القرن التاسع عشر حين اججت حرب الاستقلال الأسبانية حركات التحرر فاستقل عنها كيتو عام 1809، وفنزويلا والباراغواي عام 1811 والعدد من الثورات المتتالية التي أخرجت معظم الدول الأميركية عن السيطرة الاسبانية.

الإمبراطورية السويدية حقبة 1611-1721[عدل]

تشكيل الإمبراطورية السويدية، 1560-1660.

يعتبر منتصف القرن 17 وأوائل القرن 18 من أكثر سنوات نجاح السويد كقوة عظمى. وكان لها تواجد استعماري كمستعمرة صغرى في عامي 1638 إوحتى عام 1878. بلغت ممتلكات السويد الاستعمارية ذروتها خلال حكم شارل العاشر (1622-1660) بعد معاهدة روسكيلد في 1658. غير أن نصف قرن تقريبا من الحروب المستمرة أرهقت الاقتصاد السويدي. واصبحت مهمة ابن تشارلز وخليفته، تشارلز الحادي عشر (1655-1697)، إعادة بناء الاقتصاد وإعادة تجهيز الجيش. وخلف لابنه حين أصبح مجيء حاكم السويد تشارلز الثاني عشر، واحدا من أرقى الترسانات في العالم، وجيش قوي كبير وأسطول بحري ضخم. وكانت روسيا هي التهديد المباشر للسويد، ومع أن عديد الجيش الروسي أكبر، إلا أن معداته كانت أقل فعالية وجيشه قليل التدريب. سحق الجيش السويدي الروس في معركة نارفا في 1700، إحدى المعارك الأولى من الحرب الشمال العظمى. وهذا أدى إلى القيام بحملة ضد روسيا في عام 1707،والتي انتهت في نصر حاسم للروس في معركة بولتافا (1709). كانت بداية الحملة ناجحة للسويد إذ استطاع شارلز من احتلال نصف بولندة. ولكن متابعته لمسيرة طويلة تعرض خلالها لهجمات من القوزاق واتباع القيصر الروسي بطرس الأكبر سياسة الأرض المحروقة التقنيات ومناخ روسيا البارد، أوقف ضغط السويديين مما ادى إلى انهيار العزيمة السويدية وفقدان معركة بولتافا التي كانت بداية النهاية بالنسبة السويد كإمبراطورية.

القيصرية الروسية حقبة 1400-1815[عدل]

قيصرية روسيا في عهد بطرس الأكبر.

تشكلت الإمبراطورية الروسية من ما كان روسيا القيصرية تحت حكم بطرس الأكبر (1672-1725)، الذي لعب دورا رئيسيا في ادخال بلاده في منظومة الاتحاد الأوروبي، ووضع أسس الدولة الحديثة في روسيا. من بداياتها المتواضعة في القرن 14، أصبحت روسيا قد أكبر دولة في العالم في زمن بطرس. وتضاعف حجمهت ثلاثة أضعاف حجم أوروبا القارية، وامتدت حتى الأراضي الأوراسية اليابسة من بحر البلطيق إلى المحيط الهادئ.

القوى الكبرى الحديثة[عدل]

فرنسا حقبة 1815-1956[عدل]

كانت فرنسا إمبراطورية مهيمنة والتي تمتلك العديد من المستعمرات في مواقع مختلفة في جميع أنحاء العالم. فإن الإمبراطورية الاستعمارية الفرنسية هي مجموعة من الأراضي خارج أوروبا التي كانت تحت الحكم الفرنسي من القرن 17 إلى أواخر ستينان القرن العشرين (يرى البعض أن السيطرة الفرنسية على أماكن مثل كاليدونيا الجديدة استمرارا لإمبراطورية الاستعمارية). في القرنين 19 و20، أصبحت الإمبراطورية الاستعمارية الفرنسية ثاني أكبر اقتصاد في العالم بعد الإمبراطورية البريطانية. في أوجها امتد الاستعمار الفرنسي على مساحة [convert: invalid number] من الأراضي خارج فرنساوالذي يمثل 8.7% من إجمالي مساحة الأرض.

خلال عصر الستكشافات، بدأت فرنسا بدأ تؤسس المستعمرات في أمريكا الشمالية ومنطقة البحر الكاريبي والهند بعد النجاحات التي حققتها إسبانية والبرتغال وتنافست مع بريطانيا. انهت سلسلة من الحروب مع بريطانيا خلال 18 وأوائل القرن 19 الطموحات الفرنسية الاستعمارية، فيما يسميه بعض المؤرخين مصطلح الإمبراطورية الاستعمارية الفرنسية "الأولى". فانشئت ي القرن 19، فرنسا إمبراطورية جديدة في أفريقيا وجنوب شرق آسيا. بواستمرت بعض هذه المستعمرات لفترة ما بعد الحرب العالمية الثانية.

الإمبراطورية البريطانية المتأخرة حقبة 1815-1956[عدل]

Anachronous خريطة توضح الإمبراطورية البريطانية من 1600 إلى الوقت الحاضر. بحلول عام 1920 أصبحت أكبر إمبراطورية في التاريخ، التي تشكل حوالي 25% من سطح الأرض و25% من سكان العالم.[16]

تعتبر الإمبراطورية البريطانية أكبر إمبراطورية في تاريخ العالم. اصبحت المملكة المتحدة في القرن التاسع عشر أول بلد صناعي في العالم والذي يتبنى التجارة الحرة، مما اطلق ولادة الثورة الصناعية. حول هذا النمو السريع بريطانيا العظمى إلى أعظم سلطة صناعية ومالية، بنفس الوقت، كان لها سيطرة بلا منازع على البحار وطرق التجارة الدولية وذلك بسبب اسطولها البحر، وهي الميزة التي ساعدت في ازدهار الإمبراطورية البريطانية ولتنمو بشكل أسرع من أي وقت مضى. استعمرت الامبراطورية الفيكتورية أجزاء كبيرة من أفريقيا، بما في ذلك تلك جنوب أفريقيا،، مصر، كينيا، السودان، نيجيريا، غانا، معظم أوقيانوسيا واقامت مستعمراتها في الشرق الأقصى، مثل سنغافورة، ماليزيا وهونج كونج وسيطرت على كامل شبه القارة الهندية، مما جعلها أكبر إمبراطورية في العالم.

بعد الانتصار في الحرب العالمية الأولى سيطرت الإمبراطورية على أراضي جديدة مثل تنزانيا وناميبيا من الإمبراطورية الألمانية والعراق وفلسطين من الدولة العثمانية. في عام 1920 نمت الإمبراطورية البريطانية لتصبح أكبر إمبراطورية في التاريخ، وبلغت مساحة ممتلكاتها حوالي 25% من سطح الأرض و25% من سكان العالم.[17] أنها تغطي حوالي 36.6 مليون كم2 (14.2 مليون ميل مربع). وبسبب حجمها وتوسعها، كان يشار إليها باسم الإمبراطورية التي لا تغرب الشمس.

بعد الحرب العالمية الثانية واضمحلت الامبراطورية البريطانية عندما فككت جزء كبير من مستعمراتها بسبب اعطاء الاستقلال لتلك المناطق. عانت الحكومة البريطانية من التكلفة الاقتصادية التي تسببت بها الحروب العالمية وتغير المفاهيم الاجتماعية تجاه الإمبراطورية، فلم تعد قادرة على الحفاظ على ممتلكاتها الاستعمارية إذا كان على البلاد التعافي اقتصاديا، ودفع تكاليف دولة الرفاهية الاجتماعية التي نشأت، والمشاركة في الحرب الباردة ضد الاتحاد السوفياتي.

انهار تأثير وقوة الإمبراطورية البريطانية بشكل كبير بعد الحرب العالمية الثانية وخاصة بعد تقسيم الهند في عام 1947 وأزمة السويس في عام 1956. وبثقت كومنولث الأمم ليحل مكان الإمبراطورية، حيث إناصبحت المملكة المتحدة على قدم المساواة مع جميع الدول الأخرى.

الإمبراطورية الإسبانية المتأخرة حقبة 1815-1898[عدل]

بعد حقبة نابليون، تم اعادة حكم اسرة البوربون إلى اسبانيا وبالتالي سيطروا على عدد كبير من الأراضي الإسبانية في جميع أنحاء العالم. ولكن صدمات من حرب شبه الجزيرة، التي أثارت طلب الاستقلال في مستعمراتعا في أمريكا اللاتينية عام 1835 والثورات المتتالية آدت إلى نهاية الحكم الإسباني على الغالبية العظمى من هذه البلدان. أبقت إسبانيا على أجزاء من الإمبراطورية في البحر الكاريبي (كوبا وبورتوريكو)؛ آسيا (الفلبين) ؛ أوقيانوسيا (غوام، ميكرونيزيا، بالاو،، وماريانا الشمالية) حتى قيام الحرب الإسبانية–الأمريكية في عام 1898. اكانت المشاركة لإسبانية في التدافع على أفريقيا بحدها الأدنى: السيطرة على المغرب الإسبانية حتى عام 1956 وغينيا الإسبانية والصحراء الإسبانية حتى عامي 1968 و1975 على التوالي. وبقيت جزر الكناري، سبتة ومليلية وغيرها من أماكن السيادة الاسبانية على شمال السواحل الأفريقية.

الإمبراطورية النمساوية (النمسا-المجر) حقبة 1804-1867 و1867-1918[عدل]

بعد عصر نابليون، كانت النمسا واحدة من أهم القوى في أوروبا ولها تأثير كبير على ألمانيا، إيطاليا وأوروبا الشرقية. خلال النصف الثاني من القرن 19، لم تستطع النمسا على منع توحيد إيطاليا وألمانيا من قبل بروسيا (باستثناء النمسا الألمانية) واضطرت بالتالي إلى منح الشراكة المتساوية إلى المجر. ومع ذلك ظلت الإمبراطورية واحدة من اللاعبين الرئيسيين في الشؤون الأوروبية حتى تدميرها بعد الحرب العالمية الأولى.

بروسيا وألمانيا حقبة 1815-1871، 1871-1918 و1933-1945[عدل]

المستعمرات الألمانية في عام 1914.

سيطرت مملكة بروسيا عليى شمال ألمانيا سياسيا واقتصاديا ومن حيث عدد السكان، وكان أساسية اتحاد شمال ألمانية التي شكلت في عام 1867، والتي أصبحت جزءا من الإمبراطورية الألمانية أوالرايخ الألماني في عام 1871 عندما وحدت جنوب الولايات الألمانية، باستثناء النمسا. حققت بروسيا أكبر قدر من الأهمية في القرنين 18 و19. خلال القرن 19 عندما كان من أهداف المستشار أوتو فون بسمارك سياسة توحيد الإمارات الألمانية إلى "ألمانيا صغرى" التي تستبعد الإمبراطورية النمساوية.

ارتفعت مكانة ألمانيا مرة أخرى كمركز للقوة العالمية مع الرايخ الثالث (أو ألمانيا النازية) تحت حكم الدكتاتور أدولف هتلر بين 1933 و1945. استولت على النمسا وتشيكوسلوفاكيا وغزت بولندا التي أطلقت الحرب العالمية الثانية في أوروبا. تحالفت مع إيطاليا ودول محورية صغرى، فغزا معظم أوروبا قبل عام 1940. ثم تدهورت السلطة الألمانيةعقب غزوها للاتحاد السوفيتي في عام 1941، فتحول المد ضد الرايخ الثالث وعانىالهزائم العسكرية في عام 1943 ختى هزمت تماما في عام 1945.

أواخر العهد العثماني حقبة 1815-1918[عدل]

العثمانية الأراضي في عام 1900 (انظر: قائمة الأقاليم).

بقيت الإمبراطورية العثمانية خلال القرن 19 سلطة لا يستهان بها، مع امتداد كبير للأراضي في أنحاء أوروبا وآسيا وأفريقيا، ولكنها كانت في حالة من التراجع أفقدتها نفوذها تدريجيا، وأصبحت الأغالبية العظمى من الأراضي محتلة من قبل قوى أخرى. انتهت الإمبراطورية ابعد الحرب العالمية الأولى في عام 1918 واعلنت الجمهورية التركية عام 1924.

الإمبراطورية الروسية والاتحاد السوفياتي حقبتي 1815-1917 و1917-1991[عدل]

الاتحاد السوفيتي.

الإمبراطورية الروسية (الأخضر الداكن) والمناطق داخل دائرة نفوذها (الضوء الأخضر) عام 1866، في وقت من أقصى التوسع الإقليمي من الإمبراطورية.إغلاق </ref> مفقود لوسم <ref>

حاربت إيطاليا إلى جانب ألمانيا النازية خلال الحرب العالمية الثانية وفي حققت في بعضالنجاحات. غير أن قوات الحلفاء سيطروا على المستعمرات الإيطالية في الخارج وغزوا إيطاليا نفسها في عام 1943 الذي أدى لاندثار إمبراطوريتها. في 8 أيلول / سبتمبر 1943 انهار نظام موسوليني الفاشي وقامت الحرب الأهلية التي اندلعت في إيطاليا بين الجمهورية الإيطالية الاجتماعي وحركة المقاومة الإيطالية، بدعم من قوات الحلفاء.

إمبراطورية اليابان حقبة 1868-1945[عدل]

إمبراطورية اليابان في عام 1942. الإمبراطورية حتى عام 1905 في الأخضر الداكن، الاستحواذ حتى عام 1930 في أخف الأخضر المحتلة/اعترف الأقاليم في أخف الأخضر.

وجدت الإمبراطورية اليابانية، التي عرفت رسميا بالإمبراطورية الكبيرة في اليابان أو ببساطة يابان العظمى (داي نيبون)، منذ استعراش ميجي في 3 كانون الثاني / يناير 1868 إلى سن ما بعد الحرب العالمية الثانية حين طبق دستور اليابان في 3 أيار / مايو عام 1947.

أدي تسريع التصنيع والتسليح في اليابان تحت شعار فوكوكو كيوهي (富国強兵، "إثراء البلاد، تقوية الجيش") إلى ظهور قوة عظمى، وبلغت ذروتها في نهاية المطاف بعضويتها في محور التحالف والاستيلاء على اجزاء كبيرة من منطقة آسيا والمحيط الهادئ. في ذروة قوتها في عام 1942، امتدت الإمبراطورية اليابانية على مساحة أرض تمتد 7،400،000 كيلومتر مربع (2،857،000 ميل مربع) مما يجعلها واحدة من أكبر الإمبراطوريات البحرية في التاريخ.

بعد الانتصار في حروبها ضد الصين ( الحرب الصينية اليابانية الأولى، 1894-95) وروسيا (الحرب الروسية اليابانية، 1904-05) اصبحت الإمبراطورية اليابانية واحدة من القوى الكبرى في جميع أنحاء العالم. وصل أقصى حد الإمبراطورية عندما سيطرت خلال الحرب العالمية الثانية على العديد من بلدان آسيا والمحيط الهادئ.

بعد المعاناة من العديد من الهزائم والتفجيرات الذرية في هيروشيما وناغازاكي، استسلمت اليابان للحلفاء في 2 سبتمبر 1945. في فترة احتلالها من قبل الحلفاء بعد الاستسلام، تم وضع دستور جديد أخذ حيز التنفيذ في 3 أيار / مايو عام 1947 والذي حل الإمبراطورية رسميا. استمر الاحتلال الأمريكية وإعادة بناء البلاد حتى الخمسينيات، وفي نهاية المطاف تشكلت الدولة القومية الحالية التي يطلق عليها ببساطة "الأمة اليابانية" (نيبون-كوكو) أو مجرد "اليابان".

الولايات المتحدة حقبة 1963 إلى الوقت الحاضر[عدل]

أراضي الولايات المتحدة.

تأسست الولايات المتحدة في عام 1776 بعد إعلان ثلاثة عشر مستعمرة بريطانية استقلالها عن بريطانيا العظمى. بدأت التوسع غربا في أعقاب نهاية حرب الاستقلال الأمريكية والاعتراف بالولايات المتحدة كسيادة في 1783 في معاهدة باريس التي حددت الجمهورية بأنها جميع الأراضي الواقعة بين جبال الأبلاش ونهر المسيسيبي. بدأت الهجرة هناك بأعداد كبيرة إلى أميريكا في نهاية القرن 18، مما أدى إلى تشريد الثقافات الأمريكية الأصلية، وفي كثير من الأحيان من خلال الترحيل القسري والحروب الإخلاء العنيفة. هوكان لدستور 1787 دورا كبيرا في نجاخ في التوسع، والذي أدى إلى التصديق على دستور الولايات المتحدة محولا الولايات المتحدة من كونفدرالية فضفاضة مؤلفة من كيانات شبه مستقلة إلى هيئة اتحادية بوطنية مركزية متجزرة. في عام 1803، اشترت الولايات المتحدة ولاية لويزيانا من فرنسا، وضاعفت حجم البلاد ليصل حدودها إلى جبال روكي.

تسارع نمو عدد السكان الأمريكيين والسلطة نموا سريعا، حتى أنه بحلول عام 1823 شعر الرئيس جيمس مونرو بالثقة الكافية لإصدار مبداء مونروالذي يعلن الأمريكتين مجال نفوذ للولايات المتحدة وانها ستعمل بالتحالف مع بريطانيا العظمى على مواجهة عسكرية ضد أي تهديد بالقوة من أوروبااإن حاولت تحقيق تقدم في المنطقة. كان هذا بداية ظهور الولايات المتحدة وكقوة إقليمية في أمريكا الشمالية. وتم تنفيذ هذا المبداء في الحرب المكسيكية الأمريكية من 1846-1848 في أعقاب مناوشات بين القوات المكسيكية والقوات الأمريكية في الأراضي المتنازع بين المكسيك ومما أدى إلى غزوا الولايات المتحدة للمكسيك. انتهت الحربابدخول قوات الولايات المتحدة إلى المكسيك، واحتلال فيراكروز عن طريق البحر، واحتلال مدينة مكسيكو، العمل العسكري الذي فاجأ الكثير من دول العالم وإلى هزيمة المكسيك. تم عقد معاهدة معاهدة غوادالوبي هيدالغو والتي ضمنت ضم الولايات المتحدة للنصف الشمالي من المكسيك، والتي ألفت في ما والآن جنوب غرب الولايات المتحدة. أثناء الحرب، وخلال الحرب، تفوضت الولايات المتحدة مع بريطانية على الاستحواذ على النصف الجنوبي من ولاية أوريغون. وحول ابراهم لينكولن الولايات المتحدة إلى قوة عظمى عندما انهى الحرب الأهلية وإعلن تحرير العبيد وطرد فرنسا من المكسيك من دوت تدخل آوروبا.

في عام 1867، تفاوض ويليام. سيوارد، وزير الخارجية الأمريكي، على شراء ألاسكا من الإمبراطورية الروسية. في عام 1898 اهزمت لولايات المتحدة إسبانيا في الحرب الإسبانية–الأمريكية، واستولت على ممتلكاتها في كوبا، بورتوريكو، والفلبين. ثم ضمت أراضي هاواي في عام 1898. اعتبرت الولايات المتحدة خلال أوائل القرن 20th كقوة عظمى، [18] تميزت مشاركتها في ثورة الملاكمين خارج منطقة الأمريكتين، فضلا عن مشاركة وودرو ويلسون في مؤتمر السلام في باريس عام 1919،[19] التي تعتبر أول رحلة دولية يقوم بها رئيس أمريكي خارج الأمريكتين.

شاركت الولايات المتحدة في وقت لاحق في الحرب العالمية الثانية وأصبحت قوة عالمية بعد أن ساعدت في تأمين انتصار الحلفاء في عام 1945. قوتها الاقتصادية ومواردها العسكرية الهائلة بما فيها احتكار الأسلحة النووية لفترة وجيزة، جعل من الولايات المتحدة واحدة من القوى العظمى الثلاث المتبقية جنبا إلى جنب مع الاتحاد السوفياتي والإمبراطورية البريطانية. بعد تفكيك الإمبراطورية البريطانية في النصف الأخير من القرن 20 (عملية تسمى انهاء الاستعمار)، تنافست الولايات المتحدة مع الاتحاد السوفياتي باعتبارا واحدة من القوتين المتبقيتين من القوى العظمى في العالم في ما عرف بالحرب الباردة. عند انهيار الاتحاد السوفياتي في عام 1991 أصبحت الولايات المتحدة القوة العظمى الوحيدة في العالم.

روسيا والصين[عدل]

في عام 2018، ومن خلال وثيقة الدفاع الإستراتيجي، وصفت حكومة الولايات المتحدة روسيا والصين باعتبارهما قوى عظمى. وصف وزير الدفاع جيم ماتيس الصين وروسيا "بالقوى المعدلة" التي "تسعى إلى خلق عالم بما يتفق مع النماذج الاستبدادية."[20]

الهند[عدل]

اعتبرت جمهورية الهند قوة كبيرة في الآونة الأخيرة بالمقارنة مع القوى العظمى المعاصرة، وذلك نظرا للتوسع الاقتصادي وحلقاتها العسكرية. لا يوجد اتفاق جماعي بين المراقبين على حالة الهند. إلا أن بعض العلماء يعتقدون أن الهند باعتبارها قوة عظمى ناشئة. تعتمد على أضخم ميزانيات العسكرية في العالم وتحقق توسع اقتصادي سريع. الا أن تفاعلها محدود بالدول المجاورة لها.[21] بالرغم من محافظة الهند على مركزها الرئيسي الاقتصادي وقوتها العسكرية، فإنها ليست أحد الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.[22][23][24][25][26]

الجدول الزمني[عدل]

1815 1878 1900 1919 1939 1945 2000
 النمسا[25][27][28]  الإمبراطورية النمساوية المجرية[29]  الإمبراطورية النمساوية المجرية[30]
 الإمبراطورية البريطانية[25][27][28]  الإمبراطورية البريطانية[29]  الإمبراطورية البريطانية[30]  الإمبراطورية البريطانية[31]  المملكة المتحدة[nb 1][32]  المملكة المتحدة[25][33][34]  المملكة المتحدة[35][36][33][25][37][38][39][40][41][42]
 الصين[25][33]  الصين[25][33][36][40][43][44]
 فرنسا[25][27][28]  فرنسا[29]  فرنسا[30]  فرنسا[31]  فرنسا[32]  فرنسا[25][33]  فرنسا[35][25][33][36][37][38][40]
 بروسيا[25][27][28]  ألمانيا[29]  ألمانيا[30]  ألمانيا[32]  ألمانيا[35][25][36][37][38][40]
 إيطاليا[45][46][47][48]  إيطاليا[30]  إيطاليا[31]  إيطاليا[32]
 اليابان[30]  اليابان[31][nb 2]  اليابان[32]  اليابان[25][36][43][49][37][40]
 روسيا[25][27][28]  روسيا[29]  روسيا[30]  الاتحاد السوفيتي[32]  الاتحاد السوفيتي[25][33][34]  روسيا[25][33][36][43][37][38][40]
 الدولة العثمانية[50][51][52][53]  الدولة العثمانية[50][51][52][53]  الدولة العثمانية[53]
 الولايات المتحدة[30]  الولايات المتحدة[31]  الولايات المتحدة[32]  الولايات المتحدة[25][33][34]  الولايات المتحدة[35][25][33][36][54][37][38][40]


مراجع[عدل]

  1. ^ Webster، تشارلز ك يا سيدي (ed)، الدبلوماسية البريطانية 1813-1815: وثائق مختارة التعامل مع المصالحة أوروبا، ز بيل (1931)، p307.
  2. ^ Toje، A. (2010). الاتحاد الأوروبي قوة صغيرة: بعد ما بعد الحرب الباردة. نيويورك: بالغريف ماكميلان.
  3. ^ إدوارد سيلفستر إليس، Charles F. هورن (1906). قصة من أعظم الأمم: من فجر التاريخ إلى القرن العشرين: شامل التاريخ تأسست على السلطات الرائدة، بما في ذلك التسلسل الزمني لإكمال العالم نطق المفردات من كل أمة، المجلد 1. F. R. Niglutsch.
  4. ^ في باول، T. (1888). يتضح الكتاب المنزل من الدول الكبرى على مستوى العالم: كونه الجغرافية والتاريخية التصويرية الموسوعة. شيكاغو: الناس حانة. Co.
  5. ^ يونغ، C. M. (1882). تصويري تاريخ الدول الكبرى على مستوى العالم: من أقرب التواريخ إلى الوقت الحاضر. نيويورك: S. هيس.
  6. ^ هاريسون تي آند بول غيتي. (2009). الإمبراطوريات العظمى في العالم القديم. لوس أنجلوس، كاليفورنيا: بول غيتي.
  7. ^ Civilization and Capitalism، 15th-18th Century، Vol. III: The Perspective of... - Fernand Braudel - Google Libri
  8. ^ هيلين شابين ميتز. إيران بلد الدراسة. 1989. جامعة ميشيغان، ص. 313.
  9. ^ إيموري C. بوجل. الإسلام: الأصل والمعتقد. جامعة تكساس الصحافة. 1989، ص. 145.
  10. ^ ستانفورد شو جاي. تاريخ الإمبراطورية العثمانية. مطبعة جامعة كامبريدج. 1977، ص. 77.
  11. ^ أندرو جيه نيومان الصفوية إيران: ولادة جديدة من الإمبراطورية الفارسية، IB توريس (30 مارس / آذار 2006).
  12. ^ Royal Netherlands Navy نسخة محفوظة 11 May 2013 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ "The Mughal Empire". مؤرشف من الأصل في 21 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 05 أكتوبر 2014. 
  14. ^ The Islamic World to 1600: Rise of the Great Islamic Empires (The Mughal Empire) نسخة محفوظة 27 September 2011 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ H. Inaicik "صعود الإمبراطورية العثمانية" في P. M. Holt، A. K. S. Lambstone وB. Lewis (eds)، كامبريدج تاريخ الإسلام (جامعة كامبردج). صفحات 295-200
  16. ^ أنجوس ماديسون. الاقتصاد العالمي: الألفي منظور (p. 98، 242). منظمة التعاون الاقتصادي والتنميةفي باريس عام 2001.
  17. ^ Angus Maddison. The World Economy: A Millennial Perspective (p. 98، 242). OECD، Paris، 2001.
  18. ^ Dallin، David. The Rise of Russia in Asia. 
  19. ^ MacMillan، Margaret (2003). Paris 1919. United States of America: Random House Trade. صفحات 36، 306، 431. ISBN 0-375-76052-0. 
  20. ^ https://web.archive.org/web/20190406133036/https://www.reuters.com/article/us-usa-military-china-russia/u-s-military-puts-great-power-competition-at-heart-of-strategy-mattis-idUSKBN1F81TR. مؤرشف من الأصل في 6 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 20 يناير 2018.  مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  21. ^ قالب:Title=Strategic Vision: America & the Crisis of Global Power
  22. ^ Buzan، Barry (2004). The United States and the Great Powers. Cambridge، United Kingdom: Polity Press. صفحة 71. ISBN 978-0-7456-3375-6. 
  23. ^ Buzan & Wæver، Regions and Powers (2003)
  24. ^ Perkovich، George. "Is India a Major Power?" (PDF). The Washington Quarterly (27.1 Winter 2003–04). مؤرشف من الأصل (PDF) في 27 فبراير 2008. اطلع عليه بتاريخ 13 ديسمبر 2007. 
  25. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع Encarta - Great Powers نسخة محفوظة 2009-11-01 at WebCite وسم <ref> غير صالح؛ الاسم "Encarta" معرف أكثر من مرة بمحتويات مختلفة.
  26. ^ Dilip Mohite (Spring 1993). "Swords and Ploughshares- India: The Fourth Great Power?". Arms Control، Disarmament، and International Security (ACDIS). Vol. 7، No. 3. مؤرشف من الأصل في 01 سبتمبر 2006. اطلع عليه بتاريخ 13 ديسمبر 2007. 
  27. أ ب ت ث ج Fueter، Eduard (1922). World history, 1815–1920. United States of America: Harcourt, Brace and Company. صفحات 25–28, 36–44. ISBN 1584770775. 
  28. أ ب ت ث ج Danilovic, Vesna. "When the Stakes Are High—Deterrence and Conflict among Major Powers", University of Michigan Press (2002), pp 27, 225–228 (PDF chapter downloads) (PDF copy).
  29. أ ب ت ث ج McCarthy، Justin (1880). A History of Our Own Times, from 1880 to the Diamond Jubilee. New York, United States of America: Harper & Brothers, Publishers. صفحات 475–476. 
  30. أ ب ت ث ج ح خ د Dallin، David. The Rise of Russia in Asia. 
  31. أ ب ت ث ج MacMillan، Margaret (2003). Peacemakers: The Paris Peace Conference of 1919 and Its Attempt to End War. United States of America: Random House Trade. صفحات 36, 306, 431. ISBN 0-375-76052-0. 
  32. أ ب ت ث ج ح خ Harrison, M (2000) The Economics of World War II: Six Great Powers in International Comparison, Cambridge University Press.
  33. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر Louden، Robert (2007). The world we want. United States of America: Oxford University Press US. صفحة 187. ISBN 0195321375. 
  34. أ ب ت The Superpowers: The United States, Britain and the Soviet Union – Their Responsibility for Peace (1944), written by William T.R. Fox
  35. أ ب ت ث Canada Among Nations, 2004: Setting Priorities Straight. McGill-Queen's Press - MQUP. 17 January 2005. صفحة 85. ISBN 0773528369. اطلع عليه بتاريخ 13 يونيو 2016.  ("The United States is the sole world's superpower. France, Italy, Germany and the United Kingdom are great powers")
  36. أ ب ت ث ج ح خ T. V. Paul؛ James J. Wirtz؛ Michel Fortmann (2005). Balance of Power. United States of America: State University of New York Press, 2005. صفحات 59, 282. ISBN 0791464016.  Accordingly, the great powers after the Cold War are Britain, China, France, Germany, Japan, Russia, and the United States p.59
  37. أ ب ت ث ج ح Sterio، Milena (2013). The right to self-determination under international law : "selfistans", secession and the rule of the great powers. Milton Park, Abingdon, Oxon: Routledge. صفحة xii (preface). ISBN 0415668182. اطلع عليه بتاريخ 13 يونيو 2016.  ("The great powers are super-sovereign states: an exclusive club of the most powerful states economically, militarily, politically and strategically. These states include veto-wielding members of the United Nations Security Council (United States, United Kingdom, France, China, and Russia), as well as economic powerhouses such as Germany, Italy and Japan.")
  38. أ ب ت ث ج Transforming Military Power since the Cold War: Britain, France, and the United States, 1991–2012. Cambridge University Press. 2013. صفحة 224. ISBN 1107471494. اطلع عليه بتاريخ 13 يونيو 2016.  (During the Kosovo War (1998) "...Contact Group consisting of six great powers (the United states, Russia, France, Britain, Germany and Italy).")
  39. ^ McCourt، David (28 May 2014). Britain and World Power Since 1945: Constructing a Nation's Role in International Politics. United States of America: University of Michigan Press. ISBN 0472072218. 
  40. أ ب ت ث ج ح خ Baron، Joshua (22 January 2014). Great Power Peace and American Primacy: The Origins and Future of a New International Order. United States: Palgrave Macmillan. ISBN 1137299487. 
  41. ^ Chalmers، Malcolm (May 2015). "A Force for Order: Strategic Underpinnings of the Next NSS and SDSR". Royal United Services Institute. Briefing Paper (SDSR 2015: Hard Choices Ahead): 2. While no longer a superpower (a position it lost in the 1940s), the UK remains much more than a 'middle power'. 
  42. ^ Walker، William (22 September 2015). "Trident's Replacement and the Survival of the United Kingdom". International Institute for Strategic Studies, Global Politics and Strategy. 57 (5): 7–28. اطلع عليه بتاريخ 31 ديسمبر 2015. Trident as a pillar of the transatlantic relationship and symbol of the UK's desire to remain a great power with global reach. 
  43. أ ب ت UW Press: Korea's Future and the Great Powers
  44. ^ Yong Deng and Thomas G. Moore (2004) "China Views Globalization: Toward a New Great-Power Politics?" The Washington Quarterly[وصلة مكسورة]
  45. ^ Kennedy، Paul (1987). The Rise and Fall of the Great Powers. United States of America: Random House. صفحة 204. ISBN 0-394-54674-1. 
  46. ^ Best، Antony؛ Hanhimäki، Jussi؛ Maiolo، Joseph؛ Schulze، Kirsten (2008). International History of the Twentieth Century and Beyond. United States of America: Routledge. صفحة 9. ISBN 0415438969. 
  47. ^ Wight، Martin (2002). Power Politics. United Kingdom: Continuum International Publishing Group. صفحة 46. ISBN 0826461743. 
  48. ^ Waltz، Kenneth (1979). Theory of International Politics. United States of America: McGraw-Hill Education. صفحة 162. ISBN 0-07-554852-6. 
  49. ^ Richard N. Haass, "Asia's overlooked Great Power", Project Syndicate April 20, 2007.
  50. أ ب "Twenty-Five Lectures on Modern Balkan History Lecture 10: The Great Powers and the "Eastern Question"". staff.lib.msu.edu. اطلع عليه بتاريخ 04 يونيو 2015. Besides Turkey, there were six Great Powers during the late nineteenth century: Russia, Great Britain, France, Austria-Hungary, Italy and Germany. 
  51. أ ب Scott، Hamish. "The Birth of a Great Power System, 1740-1815". books.google.com. اطلع عليه بتاريخ 04 يونيو 2015. 
  52. أ ب Thompson، William. "Great Power Rivalries". books.google.com. اطلع عليه بتاريخ 04 يونيو 2015. 
  53. أ ب ت Quataert، Donald. "The Ottoman Empire, 1700-1922". books.google.com. اطلع عليه بتاريخ 04 يونيو 2015. 
  54. ^ "Analyzing American Power in the Post-Cold War Era". اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2007. 


وسوم <ref> موجودة لمجموعة اسمها "nb"، ولكن لم يتم العثور على وسم <references group="nb"/> أو هناك وسم </ref> ناقص