انهيار القوة العظمى

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

انهيار القوة العظمى هو انهيار سياسي لدولة قومية عظمى. غالبًا ما يستخدم المصطلح لوصف تفكك الاتحاد السوفيتي ولكن يمكن أيضًا استخدامه لوصف فقدان المملكة المتحدة مكانتها كقوة عظمى من خلال انهيار الإمبراطورية البريطانية. ولا يزال يُنظر إلى خليفة الاتحاد السوفيتي (روسيا) والمملكة المتحدة على أنهما قوى عالمية حتى يومنا هذا وخصوصاً أن لهما مقاعد دائمة في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة. لا زالت المملكة المتحدة تمتلك قوة ناعمة عالمية واسعة النطاق، وتمتلك روسيا واحدة من أكبر ترسانات الأسلحة النووية في العالم.

الإتحاد السوفيتي[عدل]

حدثت تغييرات جذرية في الاتحاد السوفيتي خلال الثمانينيات وأوائل التسعينيات، مع البيريسترويكا والجلاسنوست، والسقوط الدراماتيكي لجدار برلين في نوفمبر 1989، وأخيراً تفكك الاتحاد السوفيتي في ديسمبر 1991. في وقت مبكر من عام 1970، كان اندريه امالريك قد توقع انهيار الاتحاد السوفيتي، وقدم إيمانويل تود تنبؤًا مشابهًا في عام 1976.[1]

الولايات المتحدة[عدل]

خلال الحرب الباردة، خاضت الولايات المتحدة العديد من الحروب بالوكالة ضد الدول الاشتراكية والماركسية اللينينية المدعومة من الاتحاد السوفيتي، ولكن بعد تفكك الاتحاد السوفيتي، وجدت الولايات المتحدة نفسها القوة العظمى الوحيدة في العالم، بل واعتبرها بعض المنظرين السياسيين هي القوة المهيمنة الوحيدة في العالم.[2] [3] [4] المنظرون السياسيون لفلسفة الواقعية الجديدة (المعروفين بالمحافظين الجدد) الذين يطلقون على أنفسهم اسم الفريق الأزرق، ينظرون بشكل متزايد إلى الصين باعتبارها تهديدًا عسكريًا،[5] [6] ولكن هناك روابط اقتصادية قوية نسبيًا بين القوتين. يفضل أعضاء الفريق الأزرق الاحتواء والمواجهة مع الصين والدعم الأمريكي القوي لتايوان.[7]

في كتابه بعد الإمبراطورية: انهيار النظام الأمريكي [8] يتنبأ إيمانويل تود بالانحدار والسقوط النهائي للولايات المتحدة كقوة عظمى. "بعد سنوات من النظر إليها على أنها قادرة على حل المشكلات، أصبحت الولايات المتحدة نفسها الآن مشكلة لبقية العالم".

وأشار آخرون إلى الحزبية المكثفة، والعجز الكبير والمتوسع في الميزانية، والشلل السياسي، وخيبة الأمل من العملية السياسية، وفشل الأجور في الحفاظ على التكافؤ مع الإنتاجية، والزيادات المستمرة في أعباء الديون الأمريكية كأسباب أخرى تشير إلى تراجعها.

المملكة المتحدة[عدل]

كانت الإمبراطورية البريطانية أكبر إمبراطورية في تاريخ البشرية. كانت القوة الأولى في العالم خلال أواخر القرنين الثامن عشر والتاسع عشر، وحققت أكبر مدى لها في القرن العشرين. خلال هذا الوقت، اكتسبت المملكة المتحدة ملكية الدولة القومية وحكمها المباشر على مناطق واسعة من العالم. نشأت القوة العالمية لبريطانيا بسبب الثورة الصناعية وبسبب جغرافيتها كقوة بحرية كبيرة قبالة سواحل أوروبا الغربية. ساهمت التأثيرات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية البريطانية بشكل كبير في إحداث تغييرات مهمة على مستوى العالم.

لكن مع حدوث تغيرات اجتماعية وسياسية في الدول الأخرى في الإمبراطورية، لم تعد فكرة الاستعمار والإمبريالية محبذة. بالإضافة إلى ذلك، أدت عواقب خوض الإمبراطورية حربين عالميتين في فترة زمنية قصيرة نسبيًا إلى تسريع انهيار الإمبراطورية. بدأت حركة تقرير المصير للمستعمرات البريطانية في أواخر القرن التاسع عشر بشكل جيد بحلول عشرينيات القرن الماضي، كما شوهدت على سبيل المثال من خلال المؤتمر الوطني الهندي في عام 1885 ووعد بلفور عام 1926. يمثل تقرير المصير وحركات الاستقلال تغييرات مهمة في الأيديولوجية السياسية والاجتماعية. وبلغ هذا ذروته في موجة سريعة من إنهاء الاستعمار في العقود التي تلت الحرب العالمية الثانية. لقد قيل أيضًا أن الحرب العالمية الثانية شهدت ظهور قوى جديدة مثل الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي الذين كانوا معاديين للإمبريالية التقليدية وسارعوا في تدهورها.

يعتبر بعض المعلقين أن أزمة السويس عام 1956 هي بداية فترة نهاية بريطانيا كقوة عظمى،[9] [10] [11] ولكن المعلقين الآخرين أشاروا إلى الحرب العالمية الأولى، وكساد 1920-21، وتقسيم أيرلندا، وعودة الجنيه الإسترليني إلى معيار الذهب عند تعادله قبل الحرب في عام 1925، وفقدان الثروة من الحرب العالمية الثانية، ونهاية مساعدة الإعارة والتأجير من الولايات المتحدة في عام 1945، وعصر التقشف بعد الحرب، وشتاء 1946-1947، وبداية إنهاء الاستعمار واستقلال الهند كنقاط رئيسية أخرى في تراجع بريطانيا وفقدان مكانتها كقوة عظمى.[12]

تعتبر أزمة السويس كارثة سياسية ودبلوماسية للمملكة المتحدة، حيث أدت إلى إدانة دولية واسعة النطاق، بما في ذلك ضغوط واسعة من الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي. أجبر هذا البريطانيين والفرنسيين على الانسحاب وعزز سياسة الحرب الباردة ذات القطبين المتزايدة بين الاتحاد السوفيتي والولايات المتحدة. في الستينيات، وصلت حركة إنهاء الاستعمار إلى ذروتها، مع حصول مستعمرات الإمبراطورية المتبقية على الاستقلال، مما أدى إلى تسريع الانتقال من الإمبراطورية البريطانية إلى دول الكومنولث. شهدت المملكة المتحدة لاحقًا تراجعًا في التصنيع خلال السبعينيات، إلى جانب ارتفاع معدلات التضخم والاضطرابات الصناعية التي أدت إلى حل وفاق ما بعد الحرب. أدى ذلك إلى أن يشير البعض إلى المملكة المتحدة على أنها رجل أوروبا المريض. في عام 1976، طلبت المملكة المتحدة المساعدة من صندوق النقد الدولي الذي ساعدت في إنشائه، وحصلت على تمويل قدره 3.9 مليار دولار، وهو أكبر قرض يتم طلبه حتى ذلك الحين.[13] [14]

تحتفظ المملكة المتحدة اليوم بقوة ناعمة عالمية واسعة النطاق، بما في ذلك قوة عسكرية هائلة. تمتلك المملكة المتحدة مقعدًا دائمًا في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة إلى جانب 4 قوى أخرى، وهي واحدة من تسع قوى نووية. تعتبر عاصمتها لندن واحدة من المدن البارزة في العالم، حيث تحتل المرتبة الأولى في مؤشر مدينة الطاقة العالمية من قبل مؤسسة موري.[15]

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ The final fall, Todd, 1976
  2. ^ Nossal, Kim Richard (June 29, 1999). "Lonely Superpower or Unapologetic Hyperpower?". South African Political Studies Association. مؤرشف من الأصل في 12 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ November 4, 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Reiter, Erich; Hazdra, Peter (March 9, 2013). The Impact of Asian Powers on Global Developments. شبغنكا. صفحة 5. ISBN 9-783-6621-3172-5. Now though, some people, in whose opinion the term "superpower" does not denote the actual dominance of the USA incisively enough, use the term "hyperpower". الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Cohen, Eliot A. (July 1, 2004). "History and the Hyperpower". مجلس العلاقات الخارجية. 83 (4): 49. doi:10.2307/20034046. JSTOR 20034046. مؤرشف من الأصل في 01 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ 11 فبراير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ "China's Growing Military Muscle: A Looming Threat?". NPR.org. 20 June 2011. مؤرشف من الأصل في 12 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Isaac Stone Fish (10 June 2013). "'We Face a Very Serious Chinese Military Threat'". Foreign Policy. مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ BRANEGAN, Jay (Apr 9, 2001). "The Hard-Liners". تايم. مؤرشف من الأصل في February 5, 2010. اطلع عليه بتاريخ 18 فبراير 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Todd, Constable, 2001
  9. ^ Brown, Derek (14 March 2001). "1956: Suez and the end of empire". The Guardian. London. مؤرشف من الأصل في 03 مارس 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Reynolds, Paul (24 July 2006). "Suez: End of empire". BBC News. مؤرشف من الأصل في 30 أغسطس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ History's worst decisions and the people who made them, pp. 167–172
  12. ^ "United Kingdom | History, Geography, Facts, & Points of Interest". Encyclopedia Britannica (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 06 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ 17 أبريل 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ "National Archives". مؤرشف من الأصل في 11 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 17 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ "Sterling devalued and the IMF loan". The National Archives. مؤرشف من الأصل في 26 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 17 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ http://mori-m-foundation.or.jp/english/ius2/gpci2/index.shtml نسخة محفوظة 2021-02-03 على موقع واي باك مشين.