يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

ماري باركر فوليت

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر ما عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (أكتوبر 2009)


Mary Parker Follett
ماري باركر فوليت

معلومات شخصية
الميلاد 3 September 1868
ماساتشوست, الولايات المتحدة
الوفاة 18 December 1933
المملكة المتحدة  تعديل قيمة خاصية مكان الوفاة (P20) في ويكي بيانات
الجنسية American
الحياة العملية
لغة المؤلفات الإنجليزية[1]  تعديل قيمة خاصية اللغات المحكية أو المكتوبة (P1412) في ويكي بيانات
النوع Non-fiction
المواضيع إدارة and سياسة
المدرسة الأم كلية رادكليف
جامعة هارفارد  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
المهنة Social worker turned management theorist and consultant and writer
P literature.svg بوابة الأدب

ماري باركر فوليت (3 سبتمبر 1868- 18 ديسمبر 1933) كانت تعمل بالخدمة الاجتماعية، ومستشارة في الشؤون الإدارية ورائدة في المجالات النظرية والتنظيمية والسلوك التنظيمي. الفت أيضاَ عدداً من الكتب والمقالات العديدة والمقالات والخطب عن الديمقراطية، والعلاقات الإنسانية، والفلسفة السياسية، علم النفس، والسلوك التنظيمي وتسوية النزاعات. جنبا إلى جنب مع ليليان غيلبرث(Lillian Gilbreth)، ماري باركر فوليت كانت واحدة من اثنتين من كبرى زعيمات الإدارة النسائية في الأيام الأولى للنظرية الكلاسيكية الإدارة. كما أنها كانت أول امرأة دعت للتصدي لمدرسة لندن للاقتصاد وحيث تحدثت عن احدث قضايا الإدارة. كما أنها ميزت نفسها في مجال الإدارة من خلال سعيها كمستشارة شخصية للرئيس ثيودور روزفلت على إدارة المنظمات الطوعية غير الربحية وغير الحكومية. بصفتها واضعة نظرية الإدارة ماري باركر فوليت والرائدة في فهم العمليات الجانبية داخل المنظمات الهرمية (التي أدى تمييزها بشكل مباشر إلى تشكيل منظمات نمط المصفوفة، وهو الأول من دوبونت الذي كان، في 1920s)، أهمية العمليات غير الرسمية الجارية داخل المنظمات، وفكرة "سلطة الخبرة"—التي خدمت في الواقع في تعديل التصنيف للسلطة التي وضعتها الألماني المعاصر لها، ماكس فيبر، الذي قسم السلطة إلى ثلاث فئات منفصلة هي : الشرعية والتقليدية [2] والكاريزمية.

ولدت فوليت في ولاية ماساشوستس، وأمضت جزءا كبيرا من حياتها المبكرة هناك. في سبتمبر 1885 التحقت في جمعية آنا تكنور Anna Ticknor جمعية تشجيع الدراسة في المنزل[3] في عام 1898 تخرجت من كلية رادكليف، لكنها حرمت من شهادة الدكتوراه في جامعة هارفارد، على أساس أنها امرأة.

على مدى العقود الثلاثة المقبلة، ومع ذلك، نشرت العديد من الأعمال، بما في ذلك :

  • رئيس مجلس النواب (1896)
  • الدولة الجديدة (1918)
  • التجربة الإبداعية (1924)
  • ديناميكية الإدارة (1941) (وقد نشرت هذه المجموعة من الخطب والمقالات قصيرة بعد وفاتها)

تعرفت على الطبيعة الشمولية للمجتمع وقدمة فكرة "العلاقات المتبادلة" في فهم الجوانب الحيوية للفرد في العلاقة مع الآخرين. فوليت دعت إلى مبدأ ما وصفته "التكامل"، أوتقاسم السلطة الغير قسري على أساس استخدام مفهومها "القوة مع" بدلا من "القوة فوق". أفكارها عن التفاوض، والقوة، ومشاركة الموظف كان لها تأثير كبير في تطوير حقول الدراسات التنظيمية، والطرق البديلة لحل النزاعات، وحركة العلاقات الإنسانية.[بحاجة لمصدر] كما أنها كانت رائدة في إنشاء مراكز المجتمع.

رغم أن معظم كتابات ماري باركر فوليت ظلت معروفة في دوائر محدودة حتى تم نشرها في بداية هذا العقد (مع بداية أول اعمال بولين C. جراهام)، اكتسبت افكارها تأثيراً كبيراً بعد شيستر بارنارد، في ولاية نيوجيرزي بيل وإكسيك ومستشار الرئيس فرانكلين روزفلت، ونشرت علاجاته المنوية في الإدارة التنفيذية، ومهام السلطة التنفيذية [4] عمل برنارد، والذي أكد على الدور الحاسم ل "العوامل" الينة مثل "الاتصالات" و"العمليات غير الرسمية" في المنظمات ،يستحق ذكر الديون الغير المكشوف عنها لكتابات وافكار فيوليت. بالإضافة إلى ذلك، تركيزها على العوامل اللينة يتوازى عمل التون مايو في ويسترن إلكتريك لهوثورن بلانت Western Electric's Hawthorne Plant، وبشرت صعود حركة العلاقات الإنسانية، كما طورت من خلال عمل شخصيات مثل ابراهام ماسلو، كورت لوين، ودوغلاس ماكغريغور، كريس Argyris، ديك بيكارد ومساهمين اخرين في مجال التطوير التنظيمي أو "OB". ويمكن ان ينظر إلى تأثيرها بشكل غير مباشر في عمل رون ليبيت Ron Lippitt، كين بيني Ken Benne، لي برادفوردLee Bradford، إدي سيشور Edie Seashore وغيرهم في المعهد الوطني لمختبرات التدريب في بيت ايل، ونيو هامبشاير، حيث تم تطوير ووضع منهجية الفريق لأول مرة.[5] وبالتالي ،عملت ماري فوليت علي تمهيد الطريق لجيل من الفعاليات، والتغييرات التدريجية في فلسفة الإدارة والأسلوب والممارسة، وإحداث ثورة في مجال الاعمال الإنسانية الأمريكية، والسماح لانجازات ورؤية الإدارة ل دوغلاس ماكغريغور—تتأثر قفزات كمية في الإنتاجية من خلال أنسنة مكان العمل.[6]

المراجع[عدل]

  1. ^ مستورد من : منصة البيانات المفتوحة من المكتبة الوطنية الفرنسية — وصلة مرجع: http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb137783062 — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — عنوان : open data platform — رخصة: رخصة حرة
  2. ^ "نظرية الاجتماعية والمنظمات الاقتصادية" ؛ تالكوت بارسونز، transl.، 1947 ؛ المقطر من يبر متعدد حجم العمل، "واحة غزلشافت اوند" (الاقتصاد والمجتمع).
  3. ^ ماري P. فوليت : خلقت الديمقراطية، وتحويل إدارة، Tonn، جوان C.، نيو هافن : مطبعة جامعة ييل، 2003. ص. 34
  4. ^ 1938
  5. ^ كلاينر، 1996، ص. 31-59 والصور، ص. 190-91.
  6. ^ دوغلاس ماكغريغور، "إن الجانب الإنساني من المشاريع". 1961.
</references>

"الحيوي الإدارة : ورقات التي يتم جمعها من ماري باركر فوليت : علم الاجتماع في وقت مبكر من الإدارة والمنظمات"، المجلد. 3، من ماري فوليت، L. Urwick (محرر)، الناشر : & فرانسيس تايلور، شركة نوفمبر 2003. ردمك 9780415279857

"ماري باركر فوليت : النبي الشؤون الإدارية"، من جانب بولين غراهام (محرر) ؛ اللحية الكتب، إنكوربوريتد : كانون الأول 2003. ردمك 9781587982132

الروابط الخارجية[عدل]