معركة سافرا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
معركة سفرا
جزء من الحروب العثمانية في أوروبا والحروب العثمانية الصربية
Balsa II posjedi van Zete 1385 godine.png
 
معلومات عامة
التاريخ 18 سبتمبر 1385م / 12 شعبان 787 هـ
الموقع حقل ساوريا، بالقرب من لوشنيه، ألبانيا
40°54′00″N 19°41′00″E / 40.9°N 19.68333333°E / 40.9; 19.68333333  تعديل قيمة خاصية الإحداثيات (P625) في ويكي بيانات
النتيجة نصر حاسم للعثمانين
المتحاربون
Fictitious Ottoman flag 1.svg الدولة العثمانية اقطاعية زيتا
القادة
Fictitious Ottoman flag 1.svg شاندرلي خليل خيرالدين باشا بالشا بالشيتش  
إيفانيش مرنيافشفيتش  
القوة
غير معروف غير معروف
الخسائر
غير معروف غير معروف

معركة سفرا أو ساورا ( بالصربية : Битка на Саурском пољу، "معركة على حقل ساورا") وقعت في 18 سبتمبر 1385م / 12 شعبان 787 هـ بين قوات الدولة العثمانية وقوة صغيرة من "زيتا" (اقطاعية تابعة للإمبراطورية الصربية )، في مزرعة ساورا قرب لوشنيه (حاليا جنوب ألبانيا ).[1] الجيش العثماني كان بقيادة خير الدين التونسي والقوات الصربية بقيادة البالسا بالشيك ، وانتهت بانتصار حاسم للعثمانيين .

في عام 1385، احتل البالسا بالشيك منطقة "دورازو" من حاكمها "كارل توبيا". وفي ميثاق صدر إلى دوبروفنيك في أبريل 1385، اطلق على نفسه لقب دوق دورازو. ولم يستمتع بجائزته طويلاً. ففي ذلك الصيف، اخترقت جماعة إغارة تركية للمرة الأولى ساحل البحر الأدرياتيكي والبحر الأيوني. وجمع البالسا ألف رجل في دورازو، متجاهلاً نصيحة حاشيته الأكثر خبرةً وعقلاً، انطلق لقتال الغزاة الأتراك. وكما هو متوقع، لم تحقق قواته الصغيرة نجاحًا كبيرًا وتم قتل البالسا. وعلى ما يبدو، فقد مات شقيق ماركو المدعو إيفانس الذي كان يعيش وقتها مع البالسا في نفس المعركة.  [بحاجة لمصدر]وبما أن القوات التركية كانت منتصرة، أصبح معظم اللوردات الصرب والألبان المحليين مستعبدين.[2]

المراجع[عدل]

  1. ^ Група аутора. Историја српксог народа II, Српска књижевна задруга, p. 40
  2. ^ Sedlar, Jean W. East Central Europe in the Middle Ages, 1000-1500, University of Washington Press, p. 385
Osmanli-nisani.svg
هذه بذرة مقالة عن معركة في التاريخ العثماني بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.
Osmanli-nisani.svg
هذه بذرة مقالة عن الدولة العثمانية بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.