معركة وادي الصفراء

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
معركة وادي الصفراء
جزء من الحرب السعودية العثمانية
معلومات عامة
التاريخ 1812
الموقع الخيف، وادي الصفراء، بالقرب من المدينة المنورة.
غرب  السعودية
النتيجة انتصار السعوديين، وانسحاب العثمانيين إلى ينبع
المتحاربون
Ottoman flag.svg الدولة العثمانية الدولة السعودية الأولى
القادة
Ottoman flag.svg محمد علي باشا Ottoman flag.svg طوسون باشا سعود الكبير

عبدالله بن سعود
مسعود بن مضيان
جابر بن جباره
هادي بن قرملة
دحيم بن بصيص

القوة
8.000 10.000
الخسائر
5000 قتيل[1] 600 قتيل[2]

معركة وادي الصفراء، هي معركة وقعت عام 1812م في الخيف في وادي الصفراء بين المدينة وينبع، بين قوات ولاية مصر العثمانية بقيادة طوسون باشا وقوات الدولة السعودية الأولى بقيادة مسعود بن مضيان، الذي لعب دوراً كبيراً في قلب موازين المعركة، وشارك فيها جابر بن جباره العياشي أمير ينبع الموالي للدولة السعودية[3]، وانتهت بانتصار السعوديين وانسحاب طوسون بقواته إلى ينبع، قتل فيها هادي بن قرملة القحطاني ودحيم بن بصيص المطيري.

بدأت قوات الأتراك الغازية مسيرها بعد الاستيلاء على ينبع الذي هرب أميرها ابن جباره إلى المدينة المنورة، وكان الجيش السعودي قد جهز عدته بقيادة عبد الله بن سعود بن عبد العزيز بن محمد آل سعود لملاقاتهم.

قدرت أعداد الجيش العثماني بثمانية آلاف والقوات السعودية بعشرة آلاف منهم ثمانمائة من الفرسان؛ وقد سلك الأتراك طريق القوافل من ينبع فدحرتهم فرقة متقدمة من الجيش السعودي. ثم تقابل الجيشان بقواتهما الرئيسية في وادي ضيق عند أحد خيوف[معلومة 1] وادي الصفراء في حرب ضروس انتهت بدحر الأتراك، وتفرق شملهم، وهروبهم إلى سفنهم على الساحل بعد أن قتل منهم خمسة آلاف مقابل ستمائة من السعوديين ومن بينهم مقرن بن حسن بن مشاري بن سعود وهادي بن قرملة وكان ذلك في يناير 1812م.

تعد معركة وادي الصفراء، من أكبر المعارك التي خاضتها الدولة السعودية الأولى قبل معركة وادي بسل بين الطائف وتربة التي عدت الخسارة في الأخيرة لاحقا إيذانا بنهاية الدولة السعودية الأولى.[4]

خطة المعركة[عدل]

روى عبدالرحمن بن حسن، ابن الشيخ محمد بن عبدالوهاب في كتابه الدرر السنية أحداث تلك الحرب التي حضرها، أنه عندما سقطت ينبع بعث الإمام سعود بن عبدالعزيز ابنه عبدالله أن يسير إلى قتالهم وأمره أن ينزل دون المدينة المنورة، فاجتمعت عساكر الحجاز على عثمان بن عبدالرحمن المضايفي وأهل بيشة وقحطان فنزلوا بالجديدة، فاختار عبدالله ابن الإمام سعود بن عبدالعزيز القدوم عليهم والاجتماع بهم وذلك أن قوات طوسون باشا لا زالت في ينبع. فاجتمعوا في خيف وادي الصفراء وحفروا في مضيقه خندقاً وعبأوا الجيش فيه، فصار في الخندق أهل نجد بقيادة عبدالله ابن الإمام سعود بن عبدالعزيز، وفي الجبل فوق الخندق عثمان بن عبدالرحمن المضايفي ومن معه من أهل الحجاز.[5]

وروى عبد الرحمن الجبرتي المؤرخ المصري في تاريخه، أنه عندما وصلت قوات طوسون باشا نصبت خيامها بالصفراء قرب الجبال، وأرزت خيولهم فأخذوا يرمون من في الوادي بالقبوس وتقدموا فأخذوا يحاربون عن المتراس الأول حتى أخذوه، ومن بعده سقط الثاني ودخلوا لعمق الوادي.[6]

عندها تقدم عثمان بن عبدالرحمن المضايفي بأهل الحجاز ومن معه من فوق الخندق ورموهم، فمالت بعض قوات طوسون باشا للجانب الأيمن من الجبل فكسرتهم القوات المرابطة فيه، فتراجعت قوات طوسون باشا للأسفل والحرب لا تزال قائمة فيه فانهزموا، عندها اندفعت قوات عبدالله ابن الإمام سعود وراءهم بالوادي وأوقعت فيهم خسائر فادحة في اليوم الثالث والأخير للمعركة.[5][6]

المصادر[عدل]

  • الدرر السنية - عبدالرحمن بن حسن بن محمد بن عبدالوهاب التميمي
  • تاريخ الجبرتي - عبدالرحمن الجبرتي
  • عنوان المجد في تاريخ نجد - عثمان بن عبد الله ابن بشر
  • رحلات إلى شبه الجزيرة العربية - جون لويس بوركهارت
  • عصر محمد علي - عبد الرحمن الرافعي

معلومات[عدل]

  1. ^ الخيف هو ما انحدر من غِلظِ الجبل وارتفع عن مَسِيل الماءِ.

مراجع[عدل]

  1. ^ عصر محمد علي لعبد الرحمن الرافعي ص127
  2. ^ ابن بشر، عنوان المجد في تاريخ نجد، ص 324
  3. ^ ابن بشر، عنوان المجد في تاريخ نجد، ص 324.
  4. ^ رحلات إلى شبه الجزيرة العربية لجون لويس بوركهارت 1814م
  5. أ ب كتاب الدرر السنية، صفحة 223، الجزء 9
  6. أ ب عبد الرحمن الجبرتي الجزء الرابع من تاريخه صحيفة 146 طبعة حسين أفندي