همايون

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
همايون
Babur
همايون

سلطنة مغول الهند
الفترة (937 هـ/1531م - 946 هـ/1540م)

(962 هـ/1555م - 963 هـ/1556م)

Fleche-defaut-droite.png ظهير الدين بابر
شير شاه
جلال الدين أكبر
Fleche-defaut-gauche.png
معلومات شخصية
الاسم الكامل نصير الدين محمد همايون
الميلاد 913 هـ/1508م
كابل
الوفاة ربيع الأول 963 هـ/يناير 1556م
دلهي، Fictional flag of the Mughal Empire.svg سلطنة مغول الهند
مكان الدفن مقبرة همايون، دلهي Fictional flag of the Mughal Empire.svg سلطنة مغول الهند
الديانة مسلم من أهل السنة والجماعة، حنفي المذهب.
الزوجة حمیدہ بانو بیگم، ماه تشوتشاك، تشاند بيبي
أبناء جلال الدين أكبر  تعديل قيمة خاصية أبناء (P40) في ويكي بيانات
الأب بابر
الأم ماهم بيگم
عائلة السلالة التيمورية
نسل ألأمان ميرزا، جلال الدين أكبر، ميرزا محمد حكيم، ابراهيم سلطان ميرزا، فاروخ-فال ميرزا، عقيقة سلطان بیگم، جهان سلطان بیگم، باكشي بانو بیگم، فخر النساء بیگم، بخت النساء بیگم، أمينة بانو بیگم، سكينة بانو بیگم
سلالة سلطنة مغول الهند

نصير الدين محمد همايون بن ظهير الدين محمد بابر پادشاه بن عمر شيخ بن أبي سعيد بن السلطان محمد بن ميران شاه بن الأمير تيمور الگوركاني (16 ذو القعدة 913 هـ - 15 ربيع الأول 963 هـ الموافق فيه 17 مارس 1508م - 27 يناير 1556م) هو ثاني سلاطين دولة المغول الهندية الذين حكموا شبه القارة الهندية طيلة 300 عام، وقد حكم البلاد من عام 937 هـ/1531م إلى 946 هـ/1540م وفي فترة أخرى من 962 هـ/1555م إلى 963 هـ/1556م.

وُلد نصير الدين همايون سنة 913 هـ الموافقة لسنة 1508م لظهير الدين بابر سلطان دولة مغول الهند وأما أم نصير الدين همايون فهي ماهم بيگم. تولى همايون عرش السلطنة بعد وفاة أبيه وهو يبلغ من العمر تقريباً 22 سنة في 937 هـ/1531م.

حياته قبل السلطنة[عدل]

ولد نصير الدين محمد همايون سنة 913 هـ/1508م، في مدينة كابل، واسمه الكامل هو نصير الدين همايون بن ظهير الدين محمد بابر بن عمر شيخ بن أبي سعيد بن ميرزا محمد سلطان بن ميران شاه بن تيمورلنك، والده هو ظهير الدين محمد بابر مؤسس دولة المغول الهندية. ووالدته هي "ماهم بيگم". تربى همايون في قصر أبيه بابر في مدينة كابل فتعلم الفنون الحربية، والسياسة، وكان يعرف اللغة التركية والفارسية، وكان شاعراً، وعالماً بالهيئة والهندسة والنجوم، وتبحر في علم الأسطرلاب. وكان بارعاً في العلوم الرياضية، وشغوفاً بالكتب ومطالعتها، محباً لصحبة العلماء.[1]

شارك همايون والده بابر أثناء فتحه للهند وكان ساعده الأيمن في معاركه فيها، فأقامه حاكماً على بدخشان سنة 926 هـ/1520م أثناء غزوه لبهيرة.[2] وأرسله إلى مدينة آگرا في سنة 932 هـ/1526م مع قادته، بعد انتصاره في واقعة باني بت.[3] وبعد قدوم والده إليها واستقراره فيها، خرج همايون يطارد الثوار الأفغان الذين خرجوا على أبيه، فانتزع منهم "جونپور" و"غازيپور" و"كالي" و"خير آباد".[4] وشارك في معركة خانوه التي وقعت سنة 933 هـ/1527م بعد أن استدعاه والده بابر لمساندته، وقد ذكر ظهير الدين بابر ابنه همايون في مذكراته "بابر نامه" أن همايون كان في قلب الجيش، وقد انتهت هذه المعركة بانتصار جيش بابر انتصاراً ساحقاً.[5]

اعتلاؤه العرش[عدل]

آب ظهير الدين محمد بابر إلى عاصمته بعد انتصر في معركة ككرا ثالث معركة حاسمة له في الهند بعد معركتي باني بت وخانوه، وبعد أن أصبح بعدها صاحب السلطان المطلق في بلاد الهندستان كلها، في شوال من عام 935 هـ فلبث بها قليلاً ليخرج منها بعد ذلك إلى البنجاب وفي نيته أن يواصل مسيره إلى بدخشان. وقدم عليه بلاهور ابنه الأكبر همايون فصحبه إلى آكرا، حتى أشتد الداء بهمايون وبعد أن برأ منه، رقد بابر في مكانه فلم يغادر فراشه حتى وفاته. وحين شعر بدنو أجله دعا إليه رجال دولته فأخذ منهم البيعة لولده همايون، بعد أن أوصاه بهم وبأهل بيته وإخوته ونصحه بالحلم والتذرع بالحزم في حكمه. ومضى بابر في 6 جمادى الأولى من عام 937 هـ الموافق 1530م.[6]

اعتلى همايون العرش في 9 جمادى الأولى من عام 937 هـ الموافق 1530م، في جو مضطرب. فقد ترك والده ظهير الدين محمد بابر خزانة خاوية بسبب كثرة هباته وعطاياه من أموالها. وترك له جيشاً متعدد الأعراق، من الجغتائيين والأوزبك والفرس والمغول، أثارت كثرة الغنائم فيهم الشحناء والخصومات فيما بينهم. وكان الأمراء أصحاب النفوذ في بلاطه من خوانين المغول وميرزوات الترك ذهبوا يؤثرون مصالحهم الخاصة على مصالح الدولة. ولم يقتنع أبناء بابر الآخرون وأقرباؤه بما أصابوا من ملك حتى ثاروا عليه.[7]

غزو الگجرات[عدل]

البنغال وبهار[عدل]

شيرشاه[عدل]

في المنفى[عدل]

خلفاء شيرشاه[عدل]

عودة همايون[عدل]

وفاته[عدل]

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

هوامش[عدل]

باللغة العربية[عدل]

  1. ^ النمر. صفحة 197-198. 
  2. ^ الساداتي. صفحة 17. 
  3. ^ الساداتي. صفحة 23. 
  4. ^ الساداتي. صفحة 29. 
  5. ^ الساداتي. صفحة 40. 
  6. ^ الساداتي. صفحة 48-49-50. 
  7. ^ الساداتي. صفحة 76. 

بلغاتٍ أجنبيَّة[عدل]

مصادر[عدل]

  • نظام الدين أحمد بخشي الهروي، ترجمة: أحمد عبد القادر الشاذلي (1985م الموافق فيه 1405 هـ). المسلمون في الهند من الفتح العربي إلى الاستعمار البريطاني، الجزء الأول (باللغة العربية، مترجم عن اللغة الفارسية). القاهرة: الهيئة المصرية العامة للكتاب. ISBN 9770143294. 
  • عبد المنعم أحمد النمر (1981م الموافق فيه 1401هـ). تاريخ الإسلام في الهند. بيروت: الجامعة للدراسات والنشر. 
  • عبد العزيز سليمان نوار (1998). تاريخ الشعوب الإسلامية. القاهرة: دار الفكر العربي. 
  • أحمد محمود الساداتي (1957م). تاريخ المسلمين في شبه القارة الهندية وحضارتهم، الجزء الثاني. القاهرة: مكتبة الآداب. 

وصلات خارجية[عدل]