بلعين

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

لمحة عامة[عدل]

مدخل بلعين الشمالي
المدخل الجنوبي لقرية بلعين

قرية فلسطينية تتبع لمحافظة محافظة رام الله والبيرة، وتقع على مسافة 12 كم غرب مدينة رام الله في وسط الضفة الغربية. ومن الجانب الإسرائيلي غرباً تتاخم حاجز الضفة ومستوطنة موديعين عيليت. بعد حرب حزيران 1967، وقعت بلعين تحت الاحتلال الإسرائيلي. ومنذ توقيع الاتفاق الانتقالي بشأن الضفة الغربية وقطاع غزة في عام 1995، دخلت القرية تحت إدارة السلطة الوطنية الفلسطينية.

ووفقا للمكتب المركزي الفلسطيني للإحصاءات فإن عدد سكان بلعين يصل إلى 1800، جميعهم من المسلمين. النشاط الاقتصادي الرئيسي فيها هو الزراعة. ويقيم فيها كثير من موظفي السلطة الفلسطينية.

تقع بلعين على مسافة 4 كم شرق الخط الأخضر، بالقرب من الجدار الإسرائيلي العازل في الضفة الغربية، وهو الجدار الذي رأت محكمة العدل الدولية في 9 تموز / يوليه 2004 أنه مخالف للقانون الدولي.

روابط ذات صلة[عدل]

1.صفحة بلعين الرسمية على الفيسبوك على فيس بوك

2.مجموعة تواصل أهالي قرية بلعين في الداخل وفي المهجر على الفيسبوك على فيس بوك

3.صور من بلعين

4.جمعية الحرية والعدالة Friends of Freedom & Justice F.F.J

5.Bil'in ,a Village of Palestine

6. صفحة بلعين على موقع فلسطين الذاكرة

الزراعة[عدل]

مزارع يرعى الماشية (أبو فيصل)
مزارع يجني محصول البطاطا(أبو عمر)

الثروة النباتية : تأثرت الزراعة في القرية بشكل كبير جراء إقامة المستوطنات وجدار الفصل العنصري الذي التهم مساحات شاسعة من أرض القرية منها مشجرة بالزيتون وأخرى غير مشجرة يعتمد عليها اهالي القرية في رعي الماشية. وتعتبر شجرة الزيتون من أهم المحاصيل الزراعية في القرية ،ويليها الصبر، العنب، اللوزيات، الحبوب، البقوليات، الخضروات البعلية كالكوسا والفقوس والبامية، والخضروات الشتوية كالبطاطا والبصل والثوم. ومياه الأمطار تعتبر المصدر الرئيسي للزراعة لذا دأب السكان على عمل آبار تجميع لهذا الغرض.

الثروة الحيوانية : يعتمد الاهالي بالدرجة الأولى على الدجاج اللاحم والدجاج البياض. ويليها المواشي كالاغنام والخراف، حيث لوحظ انخفاض عدد الماشية في الآونة الأخيرة بسبب اقامة جدار الفصل العنصري على اراضي القرية. وتاتي الارانب والحمام في الدرجة الثالثة من ناحية التربية والاقتناء.

الصناعة[عدل]

يوجد في القرية مصنعان : مصنع للاعلاف يخدم المزارعين في القرية وفي القرى المحيطة بالدرجة الأولى. ومصنع آخر لإنتاج الكاتشاب.

الطبيعة البرية[عدل]

النرجس، من ازهار بلعين البرية
شقائق النعمان، من ازهار بلعين البرية

كما باقي مناطق الضفة الغربية في فلسطين تمتاز القرية بغطاء نباتي جميل وخاصة في فصل الربيع حيث تكتسي الجبال بحلة زاهية من الازهار الملونة ومن أشهرها النرجس، شقائق النعمان والاقحوان. ويعتمد السكان على العديد من أنواع النباتات البرية الغذائية والطبية مثل الميرامية، الزعتر، العكوب ،الزعرور ،البقل، الهندبا (العلك) والبابونج. و يعيش في جبال القرية وسمائها العديد من الحيوانات والطيور الجميلة مثل الغزال ،النيص، الغريرية، الشنار، الحسون، والحمام البري

مقاومة بلعين للاحتلال و جدار الفصل العنصري[عدل]

"وائل" يتحدى جندي إسرائيلي خلال الاحتجاجات على مصادرة الارض وبناء جدار الفصل العنصري
واحدة من المظاهرات في بلعين
مواجهات اثناء منع التجول / ايلول،2005
أبو علاء (محمد منصور)، توثيق احداث احدى المظاهرات المناهضة للاحتلال والجدار في بلعين وقد نشرت في كتابه عن المقاومة الشعبية في بلعين

منذ كانون الثاني / يناير 2005 تنظم القرية احتجاجات أسبوعية ضد بناء الجدار. وقد لفتت هذه الاحتجاجات اهتمام وسائل الإعلام وشاركت فيها مجموعات يسارية إسرائيلية مثل غوش شالوم، فوضويين ضد الجدار وحركة التضامن الدولية. الاحتجاجات تتخذ شكل مسيرات من القرية إلى موقع الجدار بهدف وقف بناء وتفكيك ما تم بناؤه. في كثير من الأحيان تؤول الاحتجاجات إلى مواجهات بين جنود الاحتلال وشباب القرية تسفر عن إطلاق الرصاص وقنابل الغاز من قبل جنود الاحتلال ويتم فيها القاء الحجارة من قبل شباب القرية، وقد عمد جنود الاحتلال إلى استخدام كافة الوسائل لقمع الاحتجاجات ومنها منع التجول والاقتحامات الليلية واعتقال المواطنين.

وقد وقعت عدة اشتباكات بين المتظاهرين وقوات الاحتلال الإسرائيلي تعرض فيها المواطنون إلى العديد من الاصابات ومنها اصابات بالغة. وسقط فيها شهيدين. في 7 تموز / يوليه 2008 قامت سلام كنعان البالغة من العمر 17 عاماً بتصوير أشرف أبو رحمة على يوتيوبوهو أحد سكان قرية بلعين، أثناء مظاهرة مناهضة للجدار في قرية نعلين، حيث اعتقل قائد كتيبة إسرائيلية (كولونيل عمري بروبرغ من الكتيبة المدرعة 71) الشاب أشرف أبو رحمة الذي بدى في المشهد مقيداً ومعصوب العينين وقام جندي آخر بإطلاق رصاصة مطاطية على قدمه.

ومن الاصابات البالغة التي اصيب بها المواطنين في القرية :

1. محمد سليمان ياسين : اصابة مباشرة في الرأس بقنبلة غاز من مسافة قصيرة.

2.إبراهيم عبد الفتاح : عدة اصابات منها اصابة في الرأس بقنبلة غاز من مسافة قصيرة و إصابة أخرى بعيارات نارية في الفخذ على يوتيوببتاريخ 16 حزيران، 2008 ادت إلى نزيف حاد لمدة طويلة قبل نقله إلى المستشفى ولا زال يعاني منها حتى اليوم.

3.رمزي محمد ياسين : اصابة مباشرة برصاصة معدنية في الرأس، ولا يزال يعاني منها حتى اليوم.

4.وئام محمد برناط : عيارات نارية في الفخذ، ولا زال يعاني منها حتى اليوم.

وقد شارك أهالي القرية جنبا إلى جنب مع الصحافيين ووكالات الانباء في تغطية أحداث الجدار وفضح ممارسات قوات الاحتلال الإسرائيلي ومنهم بينهم :

1. عماد برناط على فيس بوك:مصور فيديو، الذي حصد فيلمه " خمس كاميرات مكسورة Five Broken Cameras " على يوتيوبعلى جائزتين هامتين في مهرجان "أتفا" للأفلام في أمستردام بهولندا.

2. محمود برناط على فيس بوك، مهندس معماري على فيس بوك و مصور فوتوغرافي على فيس بوك.

3.برناط بلعين على فيس بوك: فوتوغرافي. وهو من جرحى انتفاضة الأقصى، وقد أصيب بعيار ناري في العمود الفقري مما أدى إلى اصابته بشلل نصفي ولم يثنيه ذلك عن مقارعة الاحتلال.

4.الخطيب بلعين على فيس بوك: مصور فيديو وفوتوغرافي.

5.أبو رحمة بلعين على فيس بوك: فوتوغرافي بلعين على فيس بوك.

6.أبو رحمة بلعين على فيس بوك: مصور فوتوغرافي.

7.محمد منصور (أبو علاء) : الف كتاب عن مقاومة الجدار في بلعين.

وفي 17نيسان /أبريل 2009 تم استشهاد باسم أبو رحمة على يوتيوبشقيق أشرف أبو رحمة على يوتيوب.كما ان شقيقتهماجواهر أبو رحمة استشهدت لدى استنشاقها الغاز في المسيرة الاسبوعية ضد الجدار بتاريخ 1 كانون الثاني 2011.

عقدت عدة مؤتمرات سنوية للتضامن في القرية على مدار السنوت منذ 2005 وكان اولها في شباط / فبراير 2006.

أصيب العديد من المتاضمنين الاجانب خلال الاحتجاجات ضد الجدار ومنها : جوناثان بولاك أحد من أعضاء مجموعة فوضويون حيث تعرض للاصابة في 3 نيسان / أبريل، عام 2005، حيث قام جندي إسرائيلي بإطلاق قنبلة غازية أصابته في الرأس من بندقية من نوع إم 16 ومن مسافة تقارب الثلاثين مترا. مما أدى إلى تعرضه لنزيفين داخليين في الدماغ وتتطلب خياطة جرح بـ23 غرزة. وفي 11 آب / أغسطس 2006 تعرض ليمور غولدشتاين، وهو محام إسرائيلي لإطلاق النار في رأسه مرتين برصاص معدني مغلف بقشرة من المطاط، وتعرض لجراح بالغة. في يوم الجمعة، 20 أبريل / نيسان 2007 تعرضت ميريد كوريغان الناشطة الحائزة على جائزة نوبل للسلام عام 1976 لعملها في إيرلندا الشمالية لإصابة في رجلها برصاصة مطاطية صلبة، وتفيد التقارير بأنها استنشاق كميات كبيرة من الغاز المسيل للدموع خلال الاحتجاجات. في السادس من تموز / يونيو 2008، تعرض نائب رئيس البرلمان الأوروبي لويزا مركانتيني والقاضي الإيطالي خوليو توسكانو، لجروح في مظاهرة احتجاج في بلعين.

خلال احداث الجدار تم تأليف العديد من الاغاني الشعبية خاصة بالقرية وبالمقاومة الشعبية ضد الجدار ومنها اغنية " اتحدينا " على يوتيوبوهي من كلمات رأفت نظمي، الحان فيصل نصر ،إنتاج المدى للإنتاج الفني والتي تم إنتاجها سنة 2008 في الذكرى الثالثة لبدء المقاومة الشعبية ضد الجدار العنصري.

وفي حزيران 2011 بدأت الجرافات الإسرائيلية بازالة مقطع من الجدار الغنصري بعد استصدار قرار من المحكمة العليا الإسرائيلية بهذا الشأن، وفي هذا اليوم احتفل اهالي بلعين باسترجاع 1200 دونم من اراضيهم.

ارشيف صور احداث مقاومة الاحتلال والجدار[عدل]

يجري العمل على إنشاء ارشيف شامل للصور الخاصة بأحداث الجدار منذ انطلاق المقاومة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان على اراضي القرية في سنة 2005 وحتى الآن على الروابط التالية  :

1.أرشيف سنة (2005) Archive of Year على فيس بوك

2.أرشيف سنة (2006) Archive of Year على فيس بوك

3.أرشيف سنة (2007) Archive of Year على فيس بوك

4.أرشيف سنة (2008) Archive of Year على فيس بوك

5.أرشيف سنة (2009) Archive of Year على فيس بوك

6.أرشيف سنة (2010) Archive of Year على فيس بوك

7.أرشيف سنة (2011) Archive of Year على فيس بوك

8.أرشيف سنة (2012) Archive of Year على فيس بوك

مصادر[عدل]

قالب:قرى رام الله