جون كيتس

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
جون كيتس
صورة معبرة عن الموضوع جون كيتس
بورتريه لجون كيتس

ولد 31 أكتوبر 1795(1795-10-31)
لندن، إنكلترا
توفى 23 فبراير 1821 (العمر: 25 سنة)
روما، إيطاليا
المهنة شاعر
المواطنة بريطاني
النوع الشعر
المواضيع الطبيعة
الحركة الأدبية الرومانتيكية
P literature.svg بوابة الأدب

جون كيتس (بالإنكليزية: John Keats) (31 أكتوبر 1795 - 23 فبراير 1821) شاعر إنكليزي أصبح واحداً من شعراء الحركة الرومانتيكية الإنكليزية المهمين في مطلع القرن التاسع عشر. خلال حياته القصيرة هوجمت أعماله من قبل نقاد الدوريات في ذلك العهد، لكن تأثيره بعد وفاته على شعراء مثل ألفرد تينيسون كان هائلاً. سلسلة الأغنيات القصيرة التي كتبها كيتس تُعتبر اليوم تحفاً فنية، ولا تزال من أكثر قصائد الشعر الإنكليزي انتشاراً. تُعتبر رسائل كيتس عن نظريته الجمالية في القدرة السلبية[1] أكثر الرسائل المُحتفى بها لأي كاتب.

مسيرته[عدل]

ولد جون كيتس قي مورجيت في لندن في 31 أكتوبر لعام 1795 ووالداه هما توماس وفرانسسي جيننيغ كيتس ولا يوجد معلومة أكيدة عن مكان ولادته. لم يتمكن والداه من تحمل تكاليف مدرستي إيتون أو هارو ولذا أرسل في صيف 1803 الخارج لمدرسة جون كلارك القريبة من منزل جديه. عاش في عائلة فقيرة جدا في لندن وأصيب بمرض السل باكرا وهو المرض الذي أودي بحياته عام 1821. وقد اعجب بالاغريق وحياهم بصفتهم ملهميه.

لم يحظ في حياته الا بالتجاهل والاحتقار من قبل النقاد والشعراء الآخرين، مات أبوه وعمره ثماني سنوات فقط، وهجرت أمه المنزل وتزوجت بعد شهرين فقط من موت زوجها ثم عادت إلى البيت بعد ست سنوات لكي تموت هي أيضا! وهكذا أصبح كيتس حساسا جدا بل والى حد المرض كما يقول العارفون به 

ولم يعد يثق بالحياة ونوائبها، وأصبح يعاني من القلق الوجودي. وما كان يجد امامه الا الكلمات كعزاء. على هذا النحو أصبح كيتس شاعرا غصبا عنه.

علاقاته الغرامية[عدل]

تعرف كيتس على إيزابلا جونز في مايو 1817 حينما كان يمضي إجازة في قرية صغيرة قريبة من هاستنجز. وصفت إيزابلا بالجمال والموهبة وسعة الاطلاع ولم تكن من صفوة المجتمع إلا أنها كانت مقتدرة مالياً. وقد أضحت هذه الشخصية الغامضة جزاً من محيط كيتس.

لاحقاً أحب جون كيتس امرأة تدعى "فاني براون" تغنى بها في قصائد مؤلمة، وزيادة على ذلك فقد انهال عليه النقاد شتيمة واستهزاء وكان من الممكن ان يقتلوا رغبة الشعر فيه. ولكن نقدهم قوى عزيمته مثلما فعلت المصائب والمحن. كان كيتس - كما جاء بكتاب "قصائد جون كيتس" للبروفيسور جون ستراسشان أستاذ الأدب الإنجليزي - شديد الاحساس بمآسي العالم وبؤس الوضع البشري كيف لا وهو الذي عاش حياته القصيرة في المآسي والفواجع ولم يستطع ان يتزوج المرأة التي أحبها حتى درجة الجنون بسبب مرضه؟ لقد حرمت الحياة كيتس من كل شيء ما عدا شيئا واحدا هو الشعر ولذلك فإن الناقد الإنجليزي ماثيو أرنولد قال عنه انه مع شكسبير في الصف الأول من الشعراء!

في عام 1819 ينشر كيتس قصيدته الرائعة "المرأة الجميلة بلا شفقة" وفيها يتحسر على المرأة التي احبها والتي لا يستطيع ان يتزوجها، ويقول فيها: "ايتها النجمة الساطعة، هل استطيع ان اثبت مثلك في مدار واستريح؟!" رغم أن قصائده كانت لا عموما استحسان النقاد أثناء حياته، نمت سمعته بعد وفاته، حيث أنه في نهاية القرن التاسع عشر قد أصبحت واحدة من أكثر المحبوب من جميع شعراء اللغة الإنجليزية. كان له تأثير كبير على مجموعة متنوعة من الشعراء والكتاب. خورخي لويس بورخيس قائلا أن أول لقاء مع وكيتس التجربة الأدبية أهم من حياته

وفاته[عدل]

شهدت الأشهر الأولى من عام 1821 تراجعاً طفيفاً في المرحلة الأخيرة من اصابته بالسل. حيث بدأ كيتس بالسعال دماً  ويغطيه العرق.   عمل سيفيرن على تمريض بإخلاص وتفان ملاحظاً في وقت لاحق كيف كان كيتس يبكي أحياناً  حين يستيقظ من نومه ويجد أنه مازال على قيد الحياة.

توفي جون كيتس في روما يوم 23 فبراير 1821 ودفن في مقبرة البروتستانت، روما. وكان طلبه الأخير أن يدفن تحت شاهدة قبرلا تحمل أي اسم أو تاريخ، فقط الكلمات التالية:

 " وهنا يقبع شخص اسمه مكتوب على الماء"


 وقد اختلف تاريخ وفاته الرسمي عن التاريخ المدون على شاهدة القبر بفارق يوم واحد، و أضاف سيفيرن وبراون سطرين على شاهدة قبره احتجاجاً على الانتقاد الذي لاقته قصائده.

أنظر أيضا[عدل]

مصادر[عدل]