غريغور يوهان مندل

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
غريغور يوهان مندل
Gregor Mendel.png
ولد في 20 يوليو 1822(1822-07-20)
هينزندورف، النمسا
توفي في 6 يناير 1884 (العمر: 61 سنة)
برنو، مورافيا، الإمبراطورية النمساوية المجرية
جنسية الإمبراطورية النمساوية المجرية
مجال البحث علم الوراثة
اشتهر بـ اكتشاف علم الجينات

غريغور يوهان مندل (بالإنجليزية: Gregor Johann Mendel) (ولد 20 يوليو 1822 - 6 يناير 1884 م) هو أبو علم الوراثة، وعالم نبات وراهب نمساوي أجرى الكثير من التجارب واكتشف القوانين الأساسية للوراثة. أدت تجاربه في تكاثر نبات البازلاء إلى تطور علم الوراثة وكانت تجاربه هي الأساس لعلم الوراثة الذي يشهد تقدماً في عالم اليوم.

حياته[عدل]

ولد غريغور يوهان مندل، في بلدة هينزندورف بالنمسا. كان والداه مزارعين فقيرين، وكان مندل طالباً فاشلاً بالدراسة، وتقدم مرتين لامتحان يؤهله لتدريس الثانوية لكنه فشل. ولما كان كثير من المدرسين آنذاك كهنة، دخل مندل عام 1843م دير القديس توماس في برون بالنمسا -(برنو الآن في تشيكيا)- وعمره في ذلك الوقت كان25 عاماً، وأصبح قسيساً.

كان الدير في ذلك الوقت، مركزاً علمياً بالإضافة إلى كونه مركزاً دينياً؛ فالتقى مندل بالعديد من العلماء البارزين هناك. وفي عام 1851م، ابتعثه الدير لدراسة العلوم والرياضيات في جامعة فيينا الشهيرة.

في عام 1853م وعاد إلى الدير، ودرّس علم الأحياء والرياضيات في مدرسة عليا محلية لمدة 14 سنة. وجاءت شهرة مندل العالمية من بحوثه الصغيرة في حديقة الدير على نباتات البازلاء وزهورها وبذورها.

انتخب مندل عام 1868م رئيساً للدير. ومنذ ذلك الحين قيدت مسؤولياته الإدارية من فرصة في الاستمرار في المزيد من البحوث قدماً.

ملخص عن أبحاثه[عدل]

لوحة تذكارية لمندل في أولوموك

استخدم مندل نبات البازلاء لمعرفة من أين تأتي الصفات ، و قد استخدم مندل نبات البازلاء ، وقد استخدم هذا النبات لأن أزهاره تميل إلى التلقيح الذاتي بواسطة القليل جداً من حبوب اللقاح الذي ينتقل من زهرة إلى أخرى . و قد وجد أن للبازلاء العديد من الصفات المنفصلة و منها :

1- لون الزهرة :أبيض أو بنفسجي .

2- موقع الزهرة : طرفي أو محوَري .

3- لون البذرة : أخضر أو أصفر .

4- شكل البذرة : مجعد أو أملس.

5- شكل الثمرة : متخصر أو منتفخ.

6- لون الثمرة : أصفر أو أخضر .

7- طول النبات : قصير أو طويل .

و قد لاحظ أنه إذا تُرك النبات دون تدخل فإن النباتات الطويلة دائماً تُنتج نباتات طويلة و تُنتج البذور الخضراء بذوراً خضراء .

وكنوع من التجربة قام العالم مندل بمنع بعض الأزهار من التلقيح الذاتي و نقل حبوب اللقاح بعناية من نبات طويل القامة إلى آخر قصير القامة .و قد فعل نفس الشيء بالنسبة لكل الصفات المنفصلة . ولنا أن نتخيل الدهشة التي أصابته عندما اكتشف أن بعض الصفات قد اختفت. فقد كانت كل الذرية الناتجة من هذه العمليات التهجينية طويلة القامة ، وقد كانت كل الأزهار بنفسجية اللون و كل البذور خضراء . عندما زاوج مندل النباتات التي تتميز بصفات متقابلة وجد أن كل الذرية (الجيل الأول) أظهرت صفة واحدة (طويلة القامة) بينما اختفت الصفة المقابلة (قصيرة القامة). و افترض مندل من هذه التجربة أننا نرث صفة واحدة فقط من أحد الوالدين .

إن أكثر الأشياء إثارة للدهشة في عمل مندل أنه وضع القوانين الأساسية للوراثة قبل أن يتم التوصل إلى أي معلومات حول الكروموسومات أو الجينات أو الحمض النووي(DNA).

إلا أن مندل قد استمر في تجاربه و قد كانت تجربته التالية هي إنبات البذور التي حصل عليها من نباتات الجيل الأول و معرفة أي أنواع النباتات ستنتج ، و قد كانت نتائج هذه الخطوات مدهشة . فلقد ظهرت في الجيل الثاني تلك الصفات التي اختفت في الجيل الأول لكن ظهورها كان بنسب مختلفة . فقد وجد أن الصفات تظهر بمعدل ¾ للصفة التي ظهرت في الجيل الأول و ¼ للصفة التي لم تظهر في الجيل الأول .

و قد أطلق مندل على الصفة التي ظهرت في أفراد الجيل الأول بـالصفة السائدة ، و الصفة التي اختفت في الجيل الأول ثم عادت للظهور في الجيل الثاني بـالصفة المتنحية .

و قد استطاع مندل بعد إجرائه العديد من التجارب و الحصول على النتائج نفسها أن يصوغ أسس الوراثة و التي عرفت بقوانين مندل للوراثة . وما زالت أفكار مندل صحيحة على الرغم من التفسيرات المختلفة التي نتناولها اليوم حول الجينات . و فيما يأتي أسس الوراثة التي بنيت على النتائج التي توصل إليها مندل من تجاربه:

1- تنتج صفات الكائن الحي من جينين ، واحد من كلا الوالدين .

2-في كل زوج من الجينات نجد أن أحدها يسود على الآخر بحيث تظهر صفة الجين الذي يسود ، وتختفي صفة الجين الذي يسود.

3-أثناء الانقسام تنفصل جينات الصفة الواحدة و ينتقل جين واحد فقط إلى الذرية.

4-أثناء الانقسام تنفصل جينات الصفات المختلفة بصورة مستقلة عن بعضها بعضاً.[1]

قانون مندل الوراثي[عدل]

جزء من سلسلة حول

علم النبات

Diversity of plants image version 3.png

فروع علم النبات

علم الإنتاج النباتي · علم النباتات اللاوعائية
علم النبات الشعبي · علم الحراج
علم البستنة · علم النباتات المنقرضة
علم الطحالب · كيمياء النبات
علم أمراض النبات · علم تشريح النبات
علم بيئة النبات · شكلياء النبات
فيزيولوجيا النبات · علم تصنيف النبات

مشاهير علماء النبات

جوزيف دالتون هوكر · توماس هنري هكسلي
غريغور يوهان مندل · المزيد...

عرض · نقاش · تعديل

أي صفة في الجسم ممثلة بزوج واحد من الجينات متقابلة على السلم الحلزوني وذات مكان ثابت ومعين. ومن خاصية هذا الجين هي اما ان يكون ذا طبيعة غالبة (سائدة) أو مغلوبة (متنحية). ولا يشترط ان يكون جينا الصفة أو المرض من نفس الطبيعة فقد يكون احدهما ذا طبيعة غالبة والآخر مغلوبة أو ان يكون كلاهما من طبيعة واحدة. لكي تظهر تلك الصفة أو ذلك المرض في الجيل القادم يكفي أن يكون احدهما ذا صفة غالبة ومن البدهي ان يكون تأثيره على عدد أكثر من الأبناء لو ان الجينين يحملان الصفة الغالبة. اما ان الصفة المغلوبة فلكي تظهر في الجيل القادم يجب أن يكون جيناها من النوع المغلوب. وبمعنى آخر ان جيناً واحداَ من النوع المغلوب لا يستطيع التعبير عن نفسه في الجيل القادم. هناك في جسم الإنسان بعض الصفات التي هي دائماً غالبة كلون البشرة الأسود والقامة الطويلة ولون العين الأسود، فإذا كان أحد الأبوين أسود اللون وطويل القامة فإن نسبة هذه الصفات في الأطفال القادمين ستكون عالية لأنها صفات غالبة اما إذا كان الأبوان من الصفات الغالبة نفسها فسيكون كل الأبناء بالصفات نفسها ومثل آخر هو فصيلة الدم (RH) اي السالبة والموجبة فالجين المسؤول عن هذا العامل اما ان يكون غالباً أو مغلوباً والشخص الحامل لهذا العامل اما ان يكون أحد جينيه غالبا أو ان يكون الاثنان من النوع الغالب. الشخص الذي يكون فيه جينا هذا العامل من النوع المغلوب لا يحمل على كريات دمه الحمراء هذا العامل.

شهرة أعماله[عدل]

نشرت نتائج بحوث مندل وخلاصة تجاربه في علوم الوراثة عام 1860م إلا أن أحداً لم يتنبه بسبب اهتمام العلماء بنظرية دارون في حينها إلى أن عثر علماء على التقرير عام 1900م وهنا عرف فضل أبحاثه على علم الوراثة

ما بعد تجارب البازيلاء[عدل]

بعد الانتهاء من تجارب البازيلاء تحولت حياته وتجاربه نحو النحل، لتوسيع عمله انتج سلالة هجينة من النحل (مفرغة بحيث يتم تدميرها)، اكنها فشلت بسبب صعوبة تفسير سلوكيات تزاوج النحل، ووصف أيضا انواع نباتية جديدة، تم اضفت مندل إلى قائمة مختصرات أسماء علماء النبات

بعد أن ارتقى منصب رئيس الدير في عام 1868، عمله العلمي انتهى إلى حد كبير بسبب المسؤوليات الإدارية المتزايدة خصوصا الطراع مع الحكومة المدنية التي كانت تفرض رسوم ضرائب على المؤسسات الدينية، في البداية اعمال مندل تم رفضها لكن بعد وفاته أصبحت مقبولة على نطاق واسع حيث كان معظم علماء الأحياء مهتمين بنظرية داروين الخلق التلقائي التي لم تكلل بالنجاح، وتم اكتشاف افكار مندل من عام 1930 إلى 1940 حيث تم توليف افكار مندل مع نظرية داروين.......

وفاته[عدل]

مندل توفي يوم 6 يناير 1884، عن عمر يناهز 61 عاما، في مدينة برنو، مورافيا، النمسا المجر (الآن جمهورية التشيك)، بعد معاناة من التهاب الكلية المزمن، لحن التشيكي Leoš Janáček في جنازته واحرقت جميع اوراقه بعد وفاته، وقد وضع حدا لمشكلة الضرائب

أنظر أيضا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ كتاب العلوم ، الصف التاسع ، سلطنة عمان ، الطبعة التجريبية 1433هـ / 2012م ، الصفحة :53،54،55(بتصرف)

وصلات خارجية[عدل]