غنغرينة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث


غنغرينة (غرغرينا) Gangrene
تصنيف وموارد خارجية
صورة معبرة عن الموضوع غنغرينة
غرغرينا لقدم رجل مصاب بداء السكري.

ت.د.أ.-10 R02., I70.2, E10.2, I73.9
ق.ب.الأمراض 19273
مدلاين بلس 007218
ن.ف.م.ط. [1]


موات أو غَنْغَرينَة أو الغرغرينا أو الأُكال (بالإنجليزية: Gangrene) هي موت الخلايا وتحلل أنسجة الجسم وذلك بسبب العدوى وانسداد الشرايين. موت الأنسجة وتعفنها، وتحدث عادة في أطراف جسم الإنسان، إلا أنها قد تصيب أي مكان في الجلد والأعضاء الداخلية. وهي تنشأ من عدوى موضعية أو من توقف الدورة الدموية في ذلك الموضع. تتوقف أعراض الغرغرينا على موقع الاصابة، وتشمل الحمى والألم وسمرة الجلد مع ظهور رائحة غير مستحبة.

وإذا أصابت الغرغرينا عضواً داخلياً فإنها عادة تصطحب بألم وغشية. ويشمل العلاج معالجة الأسباب، وبماأن الغرغرينا تعني تموت النسيج الحي فالعلاج الوحيد الذي يوصي به الأطباء هو بتر الجزأ المصاب بالغرغرينا للوقاية من مضاعفات كثيرة قد تؤدي ألى وفاة المريض.

وللغرغرينا أنواع ثلاثة رئيسية وهي: النوع الرطب، والنوع الجاف، والنوع الغازي. وينشأ النوع الرطب والجاف من توقف دورة الدم، أما النوع الغازي فينشأ بعدوى بنوع من البكتيريا يحلل الأنسجة.

وتتسبب الغرغرينا الرطبة من توقف الدم فجأة، وقد ينشأ ذلك من حرق بالحرارة، أو بالحمض، أو التبريد الشديد أو التجلد، ومن اصابة جسيمة تدمر الأنسجة أو حتى من رباط ضاغط للشرايين بقي مدة طويلة، أو من جلطة دموية أو من انسداد دموي وأحياناً أخرى من قروح الفراش المهملة لدى كبار السن. وبالإضافة إلى ما تؤدي إليه هذه الحالات مع قطع للإمداد الدموي فإنها قد تسهل الطريق للعدوى ببكتريا الغرغرينا الغازية. وتتوقف الوقاية من هذه العدوى على المحافظة على نظافة الجروح وكثرة تغيير المضادات المطهرة.

كيف تبدأ ؟ تبدأ الغرغرينا الرطبة على هيئة تغير في لون نسيج الجلد مع ظهور نفوط وحينئذ قد يحاول الطبيب المعالج إنقاذ النسيج المتهتك أو المضمحل، وقد يجري جراحة إذا لزم الأمر، فإذا لم يتمكن من وقف الغرغرينا في الوقت المناسب فإنها قد تنتشر بسرعة فائقة، وتتكون في الأنسجة المصابة نواتج سامة يمتصها الجسم مما يجعل البتر السريع ضرورة حتمية.

أما الغرغرينا الجافة فتنشأ من توقف سير الدم توقفاً تدريجياً في الشرايين ولا تحدث إلا في الأطراف. وقد تنشأ من تصلب الشرايين في كبار السن أو في حالات مرض السكر الشديدة التي ينتج عنها تضييق الشرايين في الأطراف السفلى. وتشمل أعراض الغرغرينا الجافة انكماشاً تدريجياً في النسيج ثم يصبح بارداً عديم النبض ثم يتلون أولاً باللون الأسمر ثم باللون الأسود، ويظهر عادة خط محدد واضح بين النسيج المصاب والنسيج السليم بسبب استمرار الجزء السليم في تلقي مدداً من الدم مع انعدام وصول الدم إلى الجزء المصاب.

والعناية بالقدم ضرورية جداً من مرض السكر بصفة خاصة لأن هذا المرض كثيراً ما يؤدي إلى ضعف الدورة الدموية في الرجلين والقدمين.

أمراض مصاحبة: قد تحدث الغرغرينا داخلياً كما في الفتق المختنق قد يحدث أن يحتبس جزء من الأمعاء في الفتق فينقطع مدده من الدم فتصيبه الغرغرينا، ولما كانت هذه الحالة بالغة الخطورة فإنه يلزم دائماً عرض الفتق على الطبيب لتشخيصه وعلاجه.

وفي التهاب الزائدة الدودية الحاد قد تظهر مناطق من الغرغرينا في جُذور الزائدة الدودية يعقبها انفجار، وأفضل وسائل الوقاية من ذلك الخطر هو التشخيص المبكر لالتهاب الزائدة الدودية واستئصالها. وفي التهاب المرارة الحاد والمصحوب عادة بوجود حصوات بها، قد تحدث الغرغرينا حيث تضغط هذه الحصوات على الغشاء المخاطي. وفي تخثر الشريان المسار يقي (البريتوني)، وهي حالة بطنية تحدث غالباً لكبار السن. وقد تحدث الغرغرينا من جلطة دموية في الشريان المساريقي (البريتوني). وقد تكون الغرغرينا إحدى المضاعفات النادرة لخراج الرئة في حالات الالتهاب الرئوي. ومن أعراضها تلون البصاق باللون الأسمر وظهور رائحة كريهة فيه.