مذاهب فقهية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
بسم الله الرحمن الرحيم
Allah1.png

هذه المقالة جزء من سلسلة:
الإسلام

ظهرت الأحكام الفقهية على يد الرسول محمد، حيث كان يتنزَّل القرآن بالأحكام الشرعية، وكان النبي يُبيِّن هذه الأحكام للناس ويُفصِّلها ويُحدِّد شروطها، ويرسم الطريق القويم لكيفيتها وتنفيذها بقوله أو فعله أو تقريره (في المذاهب السُنيَّة)، ثمَّ بدأت تظهر المدارس الفقهيّة بسبب تطوُّر الحياة والحاجة لتبيان مختلف المسائل المُستجدَّة[1]. تقوم المذاهب الفقهية على استنباط الأحكام الشرعية من الأدلة الواردة في القرآن والسنة وفق قواعد وأصول فقهية محددة، ويمكن تسميتها مدارس فقهية لاتفاقها في العقيدة والأصول والشريعة ولكن قد تختلف قليلا في الأحكام المستنبطة في حال كانت ضُمن مذهب واحد. والمذاهب الفقهية الخمسة التي انتشرت بشكل واسع عند المسلمين، والتي أصبحت رسمية في معظم كتبهم وهي تمثل الاجتهادات الفقهية الراجعة للأئمة الأربعة من أهل السنة والجماعة والأئمة الاثنا عشر عند الشيعة الاثنا عشرية، وهم حسب ترتيبهم التاريخي كالاتي:

تعتمد محاكم بعض الدول الإسلاميَّة على جميع هذه المذاهب في الأحكام القضائية والأحوال الشخصية.[2][3][4][5]

كما توجد مذاهب أخرى موجودة على نطاق غير واسع[6]:

مذاهب أخرى غير مشهورة او منقرضة[عدل]

انتشار المذاهب في الدول العربية[عدل]

خريطة انتشار المذاهب الإسلامية

تنتشر جميع المذاهب في مختلف الدول الإسلامية، والمذاهب المُنتشرة بشكل كبير في هذه الدول هي هي:

  • المالكي في عموم المغرب العربي وأفريقيا والسودان وصعيد مصر والإمارات العربية المتحدة والكويت
  • الحنفي في شمال مصر ووسط أسيا وتركيا وأفغانستان وباكستان ودول آسيا الوُسطى
  • الشافعي في القرن الأفريقي وجنوب شرق آسيا وسنة العراق واليمن
  • الحنبلي في السعودية
  • الجعفري في العراق والبحرين ومناطق مدينة الكويت وأذربيجان وإيران
  • الزيدي في اليمن وجنوب غرب السعودية
  • الإباضي في سلطنة عمان.

مراجع[عدل]