إن حيادية وصحة هذه المقالة أو بعض أجزائها مختلف عليها.

أحداث الاتحادية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Emblem-scales-red.svg
إن حيادية وصحة هذه المقالة أو هذا القسم مختلف عليها. رجاء طالع الخلاف في صفحة النقاش. (مايو 2016)
Anti-Morsi protest.PNG
متظاهرون معارضون للإعلان الدستوري أمام القصر الرئاسي (الاتحادية)
الحرس الجمهوري دفع بقواته إلى محيط القصر عقب سقوط قتلى في الأحداث

أحداث الاتحادية هي أزمة وقعت سنة 2012م بين تحالف قوى معارضة، بزعامة محمد البرادعي وحمدين صباحي وعمرو موسى من جهة، ومؤيدي الرئيس المصري آنذاك محمد مرسي من جهة أخرى، بعدما أصدر مرسي الإعلان الدستوري المكمل في نوفمبر 2012، فدعت المعارضة أنصارها للخروج إلى الشارع والاعتصام،[1] فتحرك الآلاف من أنصارها باتجاه قصر الاتحادية الرئاسي وتظاهروا في محيطه ورددوا هتافات طالت الرئيس ومشروع الدستور الجديد.[2] وكذلك فعل أنصار الرئيس، فتوجهوا إلى الاتحادية وحدث اشتباك بينهم.[3]

المتهمون بالضلوع في الأحداث[عدل]

باشرت نيابة مصر الجديدة التحقيق مع 4 متهمين مسجلين خطر، وأفادت تحريات المباحث الجنائية شيوع الاتهام بين المتواجدين في محيط قصر الاتحادية ليلة الاشتباكات فأصدرت النيابة قرارًا بإخلاء سبيل جميع المتهمين عدا أربعة منهم.[4] وتضاربت الاتهامات حول تلقي المتهمين أموالا للاعتداء على المتظاهرين، إلا أنهم أنكروا ذلك.[5]

المخططون للاشتباكات[عدل]

أحد القتلى الثمانية المنتمين للإخوان المسلمين في موقعة الاتحادية صورة من قناة مصر25

قبل الاشتباكات اعتصم مجموعة من المعارضة في خيام عند جدران قصر الاتحادية، ثم جاء مؤيدون بحجة الدفاع عن القصر من هجوم وشيك عليه، وفضوا الاعتصام، وتلا ذلك بساعات عنف تختلف الروايات حوله:

  • حسب المؤيدين للإعلان الدستوري: قام مجموعة من فلول النظام السابق مع مرشحي الرئاسة الساقطين بمحاولة الخروج على الشرعية والرئيس المنتخب وإعلان مجلس رئاسي، ويقولون أن المعارضون انسحبوا بعد إخلاء الاعتصام وجاء بلطجية مأجورون مجهولو الهوية اتضح أنهم ممولين من فلول النظام السابق.
  • حسب المعارضين للإعلان الدستوري: حشد الإخوان المسلمون وحزب الحرية والعدالة أنصارهم وهاجموا المعتصمين أمام قصر الاتحادية في حوالي الرابعة عصرا وذلك سبب العنف، مبررين هجومهم لرفضهم الاعتراض والاعتصام على رئيس شرعي منتخب للبلاد.
  • حسب رواية أهالي القتلى من الإخوان المسلمين أنه لم يسقط قتلى حسب علمهم من المعارضين في الاشتباكات وأنه قد سقط قتلى في صفوف الإخوان المسلمين منهم ابن مسئول في حزب الحرية والعدالة بأعيرة نارية وطلق خرطوش، ويتهمون فلول الحزب الوطني الذين تحالفت معهم قوى المعارضة باستئجار بلطجية مسلحين وقناصة وأنه قبض على بعض منهم.[6]

ما بعد الأحداث[عدل]

شهد ميدان التحرير صباح يوم الخميس السادس من ديسمبر توافد عشرات المتظاهرين احتجاجا على فض اعتصام المعارضين للقرارات الأخيرة لرئيس الجمهورية الدكتور محمد مرسي أمام قصر الاتحادية. ونظم المتظاهرون مسيرة طافت مختلف أرجاء الميدان مرددين الهتافات ضد رئيس الجمهورية وجماعة الإخوان المسلمين.[7] وأعلنت ساقية عبد المنعم الصاوي عن وقف جميع أنشطتها وفعالياتها بدءً من ذلك اليوم، وذلك نظراً لما حدث من تعدى على المتظاهرين السلميين.[8] تظاهر الآلاف من المواطنين في ميدان التحرير يوم الجمعة السابع من ديسمبر ضمن ما سموة مليونية الكارت الأحمر، المطالبة برحيل الدكتور محمد مرسي رئيس الجمهورية، وإسقاط الاستفتاء على الدستور الذي أعدته اللجنة التأسيسية، والإعلان الدستورى الذي أصدره الرئيس. ونظموا مسيرة من ميدان التحرير إلى قصر الاتحادية تحت شعار «الشعب يريد إسقاط النظام»، في الوقت الذي زار فيه حمدين صباحي مؤسس التيار الشعبى ميدان التحرير وسط تكثيف أمنى للجان الشعبية على المداخل تحسباً لأى هجمات مضادة من الإخوان المسلمين لفض الاعتصام.[9]

ردود الأفعال[عدل]

ردود الفعل العالمية والدولية[عدل]

علق الكاتب الإسبانى ريكاردو جونزاليس بصحيفة الباييس على المظاهرات المعارضة للاستفتاء على دستور جديد قائلا: إن "الاستقطاب السياسى المتنامى في مصر بسبب القرارات الأخيرة والمثيرة للجدل للرئيس الإسلامى محمد مرسي بإجراء استفتاء حول دستور جديد عارضه ملايين من المصريين، يهدد بتحول مصر إلى "حمام دماء" في الوقت الذي من المفترض أنها في طريقها للديمقراطية.[10]

بثت قناتا "ايه ار ديه" و"زد دى اف" الالمانيتين تقريرا من داخل الشارع المصري وقالت انه حتى فجر اليوم مازال العنف يسود الشوارع المصرية. واضافت ان التراس الاهلى من هتفوا ضد مبارك هم الان من يهتفون ضد مرسى[؟] ويواجهون العنف الاسلامى الذي توجه إلى قصر الاتحاديه لفض الاعتصام السلمى بالقوه وبالحجاره والعصى وبالسلاح الحى احيانا.[11]

نشرت صحيفة يديعوت أحرونوت إنه على الرغم من اندلاع أخطر أزمة في مصر منذ توليه رئاسة البلاد، لم يظهر محمد مرسي أى علامات على الاستماع للاحتجاجات العارمة التي تملأ شوارع ومحافظات مصر. وأضافت الصحيفة الإسرائيلية أنه على الرغم من الاشتباكات العنيفة التي اندلعت أمام القصر الرئاسى في القاهرة بين أنصار مرسى ومعارضيه، فإن مرسى لم يقدم أى تنازلات، واثقا من فوز الإسلاميين في استفتاء الدستور والانتخابات البرلمانية التي ستعقبه.[12]

دعا وزير الخارجية الألماني غيدو فسترفيلي [13] يوم الجمعة إلى وقف العنف في القاهرة حيث يهاجم انصار الرئيس محمد مرسي معارضوه، معتبرا ان "الثورة في مصر في خطر". ودعا الوزير الألماني الرئيس المصري إلى "تجسيد ندائه إلى الحوار برغبة عملية حقيقية للمناقشة".[14]

انتقدت نافي بيلاي المفوضة السامية لحقوق الإنسان بالأمم المتحدة كلمة الرئيس محمد مرسي للشعب المصري.واصفة إياها بانها لم تحمل تقدما كبيرا على مستوى القضايا الجوهرية المتعلقة بالدستور . وأضافت أن عدم المشاركة الشاملة من مختلف الجهات الفاعلة بمصر في عملية صياغة الدستور هى مسالة تثير قلقا كبيرا ; مما ساهم في حالة الفوضى التي شهدتها مصر الأيام الماضية .[15] وقالت أيضا لصحيفة الباييس الإسبانية أنه من الضرورى أن توفر الحكومة المصرية الحماية لحقوق المتظاهرين والمطالبين بحرية التعبير والتجمعات السلمية وتمنع الإعتداء عليهم.[16]

ووصفت الوضع في مصر بأنه "كارثة" وكان مرسى تفادى حدوث مصادمات دموية بين مؤيديه ومعارضيه في الأيام القليلة الماضية.

أعلن المصريون في كندا عن تنظيم ثلاث تظاهرات حاشدة في أكبر ثلاث ميادين بكندا وهم تورنتو ومونتريال والعاصمة الكندية أوتاوا للتضامن مع جمعة الإنذار الأخير، وثورة المصريين الثالثة أمام قصر الرئاسة بالاتحادية وميدان التحرير وميادين مصر. ومعترضين على ما أحداث موقعة الاتحادية.[17]

أكد المتحدث باسم الخارجية الأمريكية مارك تونر أن مصر تشهد وقتا حرجا جدا والولايات المتحدة تريد أن يخرج الشعب المصري من ذلك ببنية ديمقراطية أقوى وعملية تحول سياسي ناجحة وشدد على دعوة الرئيس باراك أوباما للرئيس محمد مرسي بأنه على أنه بحاجة إلى التوضيح لمؤيديه أن استمرار أعمال العنف أمر غير مقبول, وأن واشنطن تتطلع إلى الحكومة المصرية لاحترام حرية التعبير السلمي والتجمع وممارسة ضبط النفس.[18]

قال فيليب لاليو المتحدث الرسمى باسم وزارة الخارجية الفرنسية يوم الجمعة أن وزراء خارجية الاتحاد الأوروبى، سوف يبحثون الاثنين المقبل خلال اجتماعات مجلسهم ببروكسل تطورات الأوضاع في مصر.[19]

دعا جي فيرهوفستدت رئيس التحالف الليبرالي الديمقراطي بالبرلمان الأوروبي، صاحب أكبر كتلة نيابية لدى البرلمان الأوروبي الاتحاد إلى إصدار بيان أكثر وضوحا فيما يتعلق بالوضع الراهن في مصر وعدم الاكتفاء بالتعبير عن القلق. وقال: «لا يمكن اختطاف الدستور من قبل أغلبية مؤقتة، وإرسال قوات لتخويف وجرح وقتل الناس هى كلها ممارسات فيها تكرار لأخطاء الماضي، مؤكدا وقوف البرلمان الأوروبي بحزم إلى جانب أولئك الذين يقاتلون حقا من أجل الحرية والديمقراطية».[20]

قال نائب رئيس البرلمان الأوروبى إدوارد ماكميلان، إن الرئيس محمد مرسي، عاد بمصر لما كانت عليه في عصر مبارك، وربما لأسوأ من عهد مبارك أيضاً، وأضاف: «مبارك الديكتاتور لم يجرؤ في يوم من الأيام أن يقيد القضاء، ويمنعه من أداء العمل مثلما فعل مرسى[؟]، الذي ينحرف عن الطريق الديمقراطى الذي نادى ووعد به من قبل». قال «إنى مصدوم من حشد الإخوان تظاهرات مضادة ضد القوى المدنية، وما يقوم به الإخوان أعاد مصر لبداية الثورة، وأكد للمصريين أنهم على أبواب ثورة جديدة، خاصة في ظل الشعور العام بأن الثورة سرقت من أصحابها الأصليين لصالح جماعة الإخوان المسلمين، وبات للأحزاب المدنية أن تسترد حقها المسلوب من الإخوان، وهو أمر محزن أن تجد مصرياً في مواجهة المصرى، ومخيب للآمال أن تجد رئيساً ديمقراطياً لا يمارس أى نوع من أنواع الديمقراطية مع شعبه».[21]

وقالت مجلة «إيكونوميست» البريطانية إن مصر، الدولة الأكبر من حيث عدد السكان والأثقل سياسيًا في الشرق الأوسط، «أصبحت على شفا حرب أهلية طويلة أو على أقل تقدير الانحدار إلى الديكتاتورية المقنعة ليست بعيدة عن تلك التي تمت الإطاحة بها، ولكن هذه المرة بزي إسلامي». ورأت «إيكونوميست» أن قيام آلاف من الإخوان المسلمين بتلقي أوامر بفض اعتصام المحتجين العلمانيين، ما أسفر عن أسوأ اشتباكات شهدتها مصر منذ الثورة، يعطي فكرة عما يمكن أن يحدث لاحقًا.[22]

ردود الفعل المحلية[عدل]

سياسيون[عدل]

قال الدكتور محمد البرادعى، رئيس حزب الدستور في تغريدة له على تويتر"بعد العنف المفرط ضد التظاهر السلمى وقتل المتظاهرين تحت سمع وبصر الدولة، مات الإعلان الدستورى والاستفتاء إكلينيكيا، وفقد النظام كل شرعية".[23]

أدان بشدة الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح، رئيس حزب مصر القوية هجوم مؤيدي الرئيس محمد مرسي على المعارضين السلميين المعتصمين أمام قصر الاتحادية يوم الأربعاء مشيرًا إلى ان الدكتور محمد مرسي يتحمل مسئولية الدماء التي تراق أمام قصر الرئاسة. وقال في تغريدة له عبر حسابه على تويتر "دماء المصريين التي تراق الآن أمام قصر الرئاسة مسئولية الرئيس، واستبدال الأمن بمؤيدي الرئيس انهيار للدولة".[24]. وقال أنه لا يوجد أى تيار في مصر ضد الشريعة[؟] أو الإسلام، لأن جميع التيارات تعتز بالشريعة ولا تنكرها لأننا في دولة إسلامية ومن يقول بأن التيار المدني لا يعترف بها كما يشيع البعض بل يُعلي ويعز قيم الإسلام والشريعة[؟]، لافتا النظر إلى أن الشريعة[؟] لا يمكن أن تستخدم في أغراض سياسية، لأنها أسمى من أن تستخدم في ذلك لتحقيق مصالح شخصية أو دغدغة مشاعر وعواطف المواطنين، مشيرًا إلى أن الشريعة[؟] ليست بالصراخ في الميادين واستخدام ألفاظ لا يليق بها الإسلام كما فعل الإخوان في الأيام الماضية عندما يخرجون للتظاهر في الميادين، لافتًا النظر إلى أن ما حدث أمام الاتحادية جريمة من مكتب الإرشاد تستحق المحاسبة ولا يمكن أن تغتفر لأنهم لا يخروجون للميادين إلا بتعليمات من مكتب الإرشاد على حد قولة.[25]

ولقد اتهم خالد على، المرشح الرئاسى السابق، الشرطة بـ"التواطؤ" ضد المتظاهرين في الاشتباكات الدائرة أمام قصر الاتحادية، مؤكداً على استمرار الثورة حتى تحقيق أهدافها. وقال في تغريدة على حسابه بموقع تويتر "في محيط الاتحادية الدم بلا ثمن، مليشيات إخوانية وشرطة متواطئة يطلقون القنابل والرصاص[؟] على ثوار يقاومون بالحجارة والهتاف.. الثورة مستمرة" [26] وفى تغريدة أخرى كتب "الآن وليس غدا، على كل الثوار النزول للتظاهر أمام الاتحادية معتصمين بسلمية ثورتنا ومطالبنا العادلة عيش حرية عدالة اجتماعية ".[27]

قال سامح عاشور نقيب المحامين وعضو جبهة الإنقاذ الوطني[؟]: إن رئيس البلاد يتصرف بطريقة تقوض نظام الحكم.وأضاف في لقاء مع سكاي نيوز عربية: " إن عناد مرسي يسبق عناد مبارك، والوحيد الذي سيقوض شرعية رئيس الجمهورية هو رئيس الجمهورية، مشيرًا إلى أن مرسي يفقد شرعيته بالتدريج؛ وشرعيته على المحك، وبقدر استجابته تكون شرعيته.[28]

ولقد دعت نوارة نجم الناشطة السياسية، من أمام قصر الاتحادية، الفتيات والسيدات بالثبات على موقفهم بالاعتصام، وحذرت المتظاهرين من تناقص عددهم أمام حشود الإخوان.[29] وقالت أن الرئيس مرسى يبعث رسائله للشعب المصرى من خلال بلطجية الإخوان، مؤكدة أن التصعيد في المرحلة القادمة سيكون بالعصيان المدنى لمواجهة استبداد جماعة الإخوان[؟] والهيمنة على جميع مؤسسات الدولة.[30]

أعلن محمد أبو حامد عضو مجلس الشعب[؟] المنحل، إنه سيعلن الاعتصام المفتوح أمام الاتحادية، حتى تتحقق مطالب المتظاهرين. جاء ذلك في تغريدة له عبر حسابه الشخصى على "تويتر".[31]

قال عمرو موسى، المرشح الرئاسي السابق، وعضو جبهة الإنقاذ الوطني[؟]، إنه ملتزم بقرار الجبهة الخاص بعدم المشاركة في الحوار الذي دعا له رئيس الجمهورية، السبت، لمناقشة الحلول المقترحة للأزمة الراهنة.وأكد أنه لن يشارك في الحوار، نافيا ما أثير عن انشقاقه عن الجبهة، وموافقته على حضور اجتماع الرئيس بممثلي القوى السياسية والمقرر له، ظهر السبت.[32]

قال الدكتور حسن نافعة أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، يوم الأحد: "لم تدرك الجماعة - في إشارة لجماعة الإخوان المسلمين - بعد أن مصر أكبر منها، حين تدرك هذا سيصبح العثور على مخارج تحقن الدماء وتفتح الطريق أمام التأسيس لنظام ديمقراطي حقيقي".[33]

طالب الكاتب الصحفي، مصطفى بكري، عضو مجلس الشعب[؟] السابق، القوات المسلحة بالتصدي لـ«بلطجة الإخوان المسلمين»، وقال إن بيان القوات المسلحة بشأن المظاهرات المطالبة بإلغاء الإعلان الدستوري وتأجيل الاستفتاء «أشعرنا بالطمأنينة».[34]

و قال الأمين العام للحزب المصري الاشتراكي أحمد بهاء الدين شعبان في شهادة من ميدان التحرير، إن الميدان يجري به الآن مهزلة تقودها بلطجية الإخوان المسلمين وميلشيات الجماعة.[35]

مفكرون[عدل]

قال الأديب والروائى الدكتور علاء الأسوانى، إن يدى الرئيس مرسى أصبحتا ملطختين بالدماء، وأضاف في تدوينة له عبر موقع التواصل الاجتماعى فيس بوك، أن مصر أصبحت اليوم بلا رئيس شرعى ففى السلطة اليوم شخص انتخبه المصريون كرئيس ثم اكتشفوا أنه مرؤوس للمرشد وأنه ديكتاتور دموى.[36] وقال أيضا على تويتر (تم ابتزازنا بفزاعة الإخوان على مدى ثلاثين عاما لتبرير استبداد مبارك، ها هم الإخوان في الحكم وقد بدت بشاعتهم وسيسقطهم الشعب كما أسقط مبارك).[37]

قال الدكتور عمرو حمزاوي أستاذ العلوم السياسية، "إن عناد الرئيس مرسي وضع الشارع المصري أمام حرب شوارع ومليشيات عنيفة يقوم بها الإخوان المسلمين التي تريد ردع المعارضين للإعلان الدستوري والدستور الجديد بأي طريقة، لتمكين حكمها وإحكام سيطرتها على جميع مؤسسات الدولة دون مشاركة أي قوة وطنية أخرى معهم"، مشيرًا إلى أن الرئيس يتحمل المسئولية الجنائية والسياسية لما يحدث في مصر الآن.[38]

قال الناشط السياسى المهندس ممدوح حمزة، إن ما جرى أمام الاتحادية يكشف أسلوب وطريقة تعامل الإخوان مع المعارضة، والتي تجرى برعاية أمريكا[؟] وقطر وتركيا وحماس قائلا: "ظهر الحق وسيذهب الباطل وظهر من هو الطرف الثالث". وأضاف حمزة عبر في تغريدة عبر موقع التواصل الاجتماعى "تويتر": ما يجرى أمام الاتحادية هو نموذج عملى لكيف يتعامل وسيتعامل الإخوان مع المعارضة "بالضرب والعنف والعض والخرطوش ورأينا سابقاً الرصاص الحى".[39]

وقال الروائى بهاء طاهر في حديث مع جريدة المصرى اليوم : إن مرسى يخوض حرباً ضد الشعب. ووصف المشهد حول قصر الاتحادية بأنة مشهد مرعب ومخيف ينذر بعواقب وخيمة على مستقبل هذا البلد مادام المتحكم فيه من العناصر التي تتخذ من العنف والقتل منهجاً.. كارثة وقال علينا أن نعقد مقارنة بين المظاهرة والمسيرة الحضارية العظيمة التي خرجت من التحرير نحو الاتحادية والتي لم يخرج فيها هتاف دموى، وبين المظاهرات المؤيدة لمرسى وهتافاتها «قتلانا في الجنة وقتلاكم في النار» و«يا مرسى ادينا إشارة نجيبهوملك في شكارة»، العنف يبدأ بالكلام وكل الكوارث اللى احنا فيها هى دى نتيجتها.وانتقد كذلك صمت الرئيس حول الأحداث لأنه ليس له مبرر وليس له تفسير فلن يضره شىء لو خرج على الناس وأوضح موقفه إزاء ما يحدث، وليهدئ الوضع المحتقن في الشارع.[40]

طالب المخرج خالد يوسف مساء يوم الجمعة من المتظاهرين المتواجدين أمام قصر الاتحاديةالاعتصام أمام القصر حتى يتم إسقاط النظام. وأضاف في كلمة له عبر مكبرات الأصوات التي تحملها سيارة أمام بوابة رقم 3 بقصر الاتحادية، "إحنا معتصمين حتى يسقط النظام، والعدد بتاعنا كبير محدش يقدر يعتدى علينا، وأن اللى بيقول أن الإخوان جيين على هنا دى إشاعة عشان يخوفونا".[41]

إعلاميون[عدل]

ولقد أعلن الإعلامي عصام الأمير، استقالته رسميا من رئاسة التليفزيون المصري، وذلك احتجاجا على الطريقة التي تدار بها البلاد في أعقاب الأحداث الدامية التي تشهدها أسوار قصر الرياسة في مصر الجديدة والمجازر التي تقوم بها ميليشيات جماعة الأخوان المسلمين ضد المعتصمين السلميين.[42]

ذكرت صحيفة السياسة انة قد شن الآلاف من مؤيدي جماعة الإخوان المسلمين في مصر, مساء الأربعاء, هجوماً واسعاً على المتظاهرين المعارضين الذين كانوا يعتصمون منذ مساء أول من أمس, أمام قصر الاتحادية الرئاسي, بعد تظاهرة حاشدة بمشاركة عشرات الآلاف, للمطالبة بسقوط الديكتاتورية الجديدة ورحيل النظام والرئيس محمد مرسي. واستجاب آلاف الإسلاميين لدعوة جماعة "الاخوان المسلمين", فتظاهروا وهتفوا "الشعب يريد تنظيف الميدان" من متظاهري المعارضة و"مرسي يملك الشرعية". ووقعت صدامات عنيفة بالحجارة وقنابل المولوتوف بين بلطجية "الاخوان" وبين المتظاهرين المعارضين الذين كانوا يحاصرون القصر الرئاسي منذ أول من أمس, رفضاً للإعلان الدستوري الأخير الذي اصدره مرسي في 22 نوفمبر الماضي, وللدعوة إلى الاستفتاء على مشروع الدستور الجديد المفصل على قياس الإسلاميين. وعمد بلطجية "الإخوان" إلى الاعتداء على المتظاهرين بالضرب, كما أزالوا بالقوة عشرات خيام الاعتصام التي كانت منصوبة أمام قصر الاتحادية في ضاحية مصر الجديد بالقاهرة, وسيطروا على المناطق المحيطة به, وسط غياب تام لقوات الأمن والشرطة.وقطع المتظاهرون المؤيدون للرئيس بعض الطرقات وهم يهتفون: "مش بنخاف مش بنطاطي..إحنا كرهنا الصوت الواطي, يلا يا مرسي اضرب تاني".[43]

مؤسسات[عدل]

ولقد أعلن عدد 204 دبلوماسيا بوزارة الخارجية المصرية في صباح يوم الخميس السادس من ديسمبر رفضهم إشراف وزارة الخارجية على استفتاء المصريين في الخارج على مشروع الدستور الجديد والمقرر، يوم السبت، ويستمر لمدة 4 أيام في حوالي 137 سفارة و11 قنصلية مصرية عامة في الخارج. وقال الدبلوماسيون في بيان أصدروه «نحن الموقعين أدناه من أعضاء السلك الدبلوماسي والقنصلي آلينا على أنفسنا خدمة وطننا بحيادية تامة دون انحياز، بما يحقق مصالحه ويذود عنه في جميع مواقع المسؤولية التي نتبوأها، واتساقًا مع مبادئنا وولائنا لوطننا، ندين كل يد آثمة شاركت بشكل مباشر أو غير مباشر في الأحداث الدامية التي وقعت الأربعاء، ونعلن رفضنا إشراف وزارة الخارجية على استفتاء المصريين في الخارج على مشروع دستور تراق بسببه دماء المصريين».[44] ولقد ارتفع عدد الدبلوماسيين الرافضين للإشراف على أعمال الاستفتاء المقرر بدء التصويت عليه الأربعاء القادم إلى قرابة 270 دبلوماسى بدرجات وزير مفوض وسفراء دبلوماسيين بدرجة وزير مفوض وعشرات المستشارين والملاحق وسكرتارية السلك الدبلوماسى الأول والثاني والثالث، وأعضاء السلك الدبلوماسى بوزارة الخارجية اعتراضا على الإشراف على الاستفتاء على الدستور الجديد.[45]

ولقد تفاقمت حالة من السخط والتذمر داخل أروقة وزارة الداخلية المصرية، خاصة بين أوساط ضباط من الرتب المتوسطة والعليا، في أعقاب نفى قيادات أمنية رفيعة أمس الأول علمها بمصير العشرات من معارضى الرئيس بعد إلقاء مؤيديه القبض عليهم في محيط قصر الاتحادية والاعتداء عليهم بالسحل والتعذيب، كما ظهر في فيديوهات كثيرة، بثّتها مواقع التواصل الاجتماعى وعرضتها شاشات فضائية.[46]

ولقد وصف حزب التجمع اعتداء أنصار الرئيس محمد مرسي أمام قصر الاتحادية على المعتصمين سلمياً أمام القصر، بالجريمة الجنائية المتكاملة الأركان وتستحق العقاب.[47]

ولقد عبرت د.عايدة سيف الدولة أحد مؤسسى مركز النديم الحقوقى بكلمة إجرام في تعليقها على الفيديو الذي نشرتة شبكة «رصد»، ونشرته تحت عنوان «اعترافات المشتبه بهم أمام قصر الاتحادية»، مشيرة إلى أن الكلمة إجرام تنطوى على مَن يسأل المتهمين، ومن احتجزهم، وكذلك على الشرطة التي تقف دون تدخُل، بينما شبَّهت المشهد بالكامل بأنه معسكر اعتقالوذكرت ان أكثر ما يحزنها هو إشارة رئيس الجمهورية في خطابه إلى القبض على المتسببين في الأحداث وتقديمهم إلى العدالة، في الوقت الذي لم يكن أياً منهم قد عُرض على النيابة فعلياً، «ده يفسر أن الدكتور مرسى عنده النيابة الخاصة به وإن خطابه كان موجهاً لشعب جمهورية الإخوان المستقلة»، قبل أن تقول: «إن أجلاً أو عاجلاً، هذا الأمر لن يمر على خير، دى كرامة ناس بتهدر على الأرض».[48]

اجتمعت بعض القوى الثورية بالوادي الجديد، مساء يوم الجمعة والمتمثلة في أمانة حزب مصر الحديثة وممثلى أحزاب الدستور والمصرى الديمقراطى والتيار الشعبى وممثلى حركة 6 أبريل وكلنا خالد سعيد، وذلك بمقر حزب مصر الحديثة بمركز الخارجة.ووقع أمناء الأحزاب وممثلو الحركات الثورية على بيان مشترك، حيث أدان ممثلو الأحزاب والحركات الثورية أحداث الاتحادية وحذروا القيادة السياسية من "مخاطر انزلاق مصر في المواجهات المسلحة"، وحملوا القائمين على النظام "مسؤولية إراقة دماء الشعب المصري، وكذلك انشقاق الصفوف بين جموع الشعب المصرى"، [49]

قال هلال عبدالحميد عضو المكتب السياسي بالحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي، إن الرئيس مرسي بإصراره على الإعلان الدستوري، وطرح دستوره الباطل للتصويت "كمن يضع في رقابنا المشنقة ويكمم أفواهنا ثم يدعونا للتفاوض وإذا حاولنا أن نقول له ارفع الكمامات والمشنقة من رقابنا لكي نتحاور يرفض وضع شروط للتفاوض".[50]

أعلن حزب مصر القوية الذي يتزعمه المرشح الرئاسي السابق الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح مقاطعته لجلسة الحوار الوطني التي دعا إليها رئيس الجمهورية الدكتور محمد مرسي والمقرر عقدها صباح السبت بمقر القصر الرئاسي.[51]

أدان المجلس القومي للمرأة الانتهاكات التي تعرضت لها نساء مصر في المظاهرات السلمية الأخيرة. وأكدت السفيرة ميرفت التلاوي في بيان لها اليوم أن المجلس القومى للمرأة سيقوم بخطوات قانونية تجاه ما تعرضت له المرأة المصرية التي خرجت للتعبير عن رأيها بأعداد كبيرة، للمشاركة في المجال السياسي الذي لاقت من خلاله انتهاكات لم تشهدها ولم تتعرض لها من قبل على يد جماعة الأخوان المسلمين. وتابعت:"سيتوجه فريق من المجلس لزيارة السيدات والفتيات ومتابعة حالاتهن الصحية وتلبية مطالبهن".[52]

ولقد أدانت الجبهة الحرة للتغيير السلمى ما أسمته بعودة ميليشيات النظام الخاص لجماعة الإخوان المسلمين، ومحاولته شغل مكان الأمن المركزي.وانتقدت الجبهة، في بيان لها، ما أسمته بتواطؤ مكتب إرشاد جماعة الإخوان المسلمين مع المجلس العسكري، وعقد صفقة معه لكي يكونوا ظهيرًا سياسيًا لآلة القمع العسكرية عبر استغلال شباب الإخوان الأشقاء بموقعة الجمل، في مواجهات دامية مع الشعب وشباب الثورة.[53]

ولقد تقدم الدكتور عبد الخالق فاروق، عضو المجلس القومي لحقوق الإنسان، باستقالته، الأحد، والدكتور إيهاب الخراط، والدكتور أحمد حرارة، والدكتور حنا جريس، باستقالاتهم، مساء السبت، من عضوية «المجلس»، احتجاجًا على أداء «القومي لحقوق الإنسان» ومواقفه تجاه الأحداث الاتحادية الراهنة، ليرتفع عدد الاستقالات إلى 8 من إجمالي 27 عضوًا، بعد أن استقال قبلهم أحمد سيف الإسلام، ووائل خليل، ومحمد زارع، وعبد الغفار شكر، الأسبوع الماضي.[54]

الضحايا[عدل]

الأعداد[عدل]

الأعداد في تزايد مستمر وحتى صبيحة يوم السادس من ديسمبر عام ألفين واثنى عشر وبعد مرور اقل من يوم واحد على الهجوم كانت حصيلة القتلى قد وصلت إلى خمسة قتلى من صفوف المعتصمين وما لا يقل عن 446 مصاب بإصابات مختلفة[55][55] [56] أرتفعت حصيلة المصابين إلى 644مصاب.[57] ولقد زادت حصيلة القتلى إلى ستة أشخاص بعد أعلان وفاة الصحفى الحسينى مصور جريدة الفجر.

أسماءهم[عدل]

طبقا للمتحدث الرسمى بأسم وزارة الصحة المصرية صباح يوم الخميس الموافق السادس من ديسمبر أفاد بأن أسماء الضحايا حتى الآن.

  1. محمود محمد إبراهيم أحمد - من الإخوان المسلمين - من الشرقية - (35 سنة [58]) [59]) وصل جثة هامدة إلى استقبال مستشفى هليوبوليس.[60] .
  2. محمد ممدوح الحسينى - من الإخوان المسلمين - من التجمع الخامس - (30 سنة) ووصل جثة هامدة إلى استقبال مستشفى هليوبوليس قتل بعيار ناري وكان يتظاهر سلميا حسب رواية أهله.[6]
  3. عبد الله عبد الحميد نصار - من الإخوان المسلمين - من المنصورة[؟] - ووصل جثة هامدة إلى استقبال مستشفى هليوبوليس.[61]
  4. ياسر محمد إبراهيم - من الإخوان المسلمين - من السويس.[61]
  5. خالد طه أبو زيد - من الإخوان المسلمين - من الغربية[؟] - [61]
  6. علاء توفيق - من الإخوان المسلمين - من الشرابية - [61]
  7. محمد خلاف عيسى - من الإخوان المسلمين - من التجمع الخامس - (35 سنة [62])ووصل جثة هامدة إلى استقبال مستشفى هليوبوليس قتل بطلق ناري وهو يتظاهر سلميا .[63]
  8. هاني محمد سيد الإمام - من الإخوان المسلمين - (32 سنة) ووصل إلى مستشفى منشية البكرى جثة هامدة.
  9. محمد محمد السنوسي علي (22 سنة) - من الوايلي - جراء إصابته بطلق ناري في الصدر اخترق الكبد والوريد الأجوف السفلي وأصيب بنزيف داخلي، مشيرا إلى أنه عند إجراء عمليات الفحص والاستكشاف له لفظ أنفاسه الأخيرة.[64] ولقد رفض شقيقة رضا السنوسى طلب الأخوان بضم شقيقة إلى ما سماهم ((قتلاهم)) وحمل الرئيس محمد مرسي المسئولية.[65]
  10. الحسينى أبو ضيف - صحفى بجريدة الفجر - ذكر انه توفى إكلينيكيا بعد ساعات من إصابته بطلق نارى وطلق خرطوش بالمخ خلال تغطيته للاشتباكات الدائرة بمحيط قصر الاتحادية والتي تسببت له في تهتك شديد بالمخ.[66] ولقد أكد الأطباء المعالجون داخل مستشفى الزهراء الجامعى أنه يعانى من مشكلة في التنفس، وفي حالة انتظام التنفس سيتم إدخاله غرفة العمليات، مؤكدين أن حالته حرجة للغاية. وقال شقيق أبو ضيف: أن الإخوان اغتالوا شقيقى بعد أن صور اعتداء ميليشياتهم على المتظاهرين.[67]
  11. محمد سعيد عبد السلام - من الإخوان المسلمين - من منوف بمحافظة المنوفية كان قد أصيب بطلق ناري في الاشتباكات، وتم نقله إلى مستشفي الزهراء بالمعادي، ولفظ أنفاسه الأخيرة صباح يوم الأحد التاسع من ديسمبر.}}[61]#

انظر أيضا[عدل]

المصادر[عدل]

  1. ^ المعارضة المصرية تعتصم في التحرير ضد "الإعلان" الميادين، تاريخ الولوج 12 ديسمبر 2012 نسخة محفوظة 24 فبراير 2014 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ ماذا بعد تصعيد المعارضة ضد مرسي؟ الجزيرة، تاريخ الولوج 12 ديسمبر 2012 نسخة محفوظة 18 ديسمبر 2013 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ المتظاهرون المصريون يخترقون حاجزاً أمام القصر الجمهوري العربية.نت، تاريخ الولوج 12 ديسمبر 2012 نسخة محفوظة 04 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ النيابة: الفاعل فى أحداث الاتحادية مازال مجهولًا - بوابة الشروق نسخة محفوظة 24 سبتمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ تحريات الداخلية: المتهمون بالشروع فى قتل متظاهري الاتحادية تلقوا أموالا.. وهم ينكرون أمام النيابة - بوابة الأهرام نسخة محفوظة 22 فبراير 2015 على موقع واي باك مشين.
  6. أ ب أهالي القتلى من جوارهم على يوتيوب
  7. ^ توافد المتظاهرين على ميدان التحرير للاحتجاج على فض اعتصام الاتحادية - اليوم السابع نسخة محفوظة 13 مارس 2013 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ جريدة الدستور: ساقية الصاوي تعلق أنشطتها نظراً للأحداث الجارية نسخة محفوظة 11 ديسمبر 2012 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ الوطن | التحرير يرفع «الكارت الأحمر» لـ«مرسى».. ويهتفون: «ارحل»
  10. ^ كاتب إسبانى: مظاهرات "الاتحادية" ستحول مصر إلى "حمام دماء" مرة أخرى - اليوم السابع[وصلة مكسورة]
  11. ^ جريدة الدستور: وسائل الإعلام الألمانية.. العنف يجتاح الشارع المصري
  12. ^ يديعوت أحرونوت: مرسى صم الآذان أمام أخطر أزمة تواجه مصر - اليوم السابع[وصلة مكسورة]
  13. ^ وزير الخارجية الألماني: الثورة المصرية في خطر - بوابة الشروق
  14. ^ الهيئة الوطنية للإعلام نسخة محفوظة 09 ديسمبر 2012 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ الهيئة الوطنية للإعلام نسخة محفوظة 09 ديسمبر 2012 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ بيلاى: من الضرورى أن توفر الحكومة المصرية الحماية لحقوق المتظاهرين - اليوم السابع[وصلة مكسورة]
  17. ^ ثلاث تظاهرات للمصريين بكندا للتضامن مع ثوار مصر - اليوم السابع[وصلة مكسورة]
  18. ^ الهيئة الوطنية للإعلام نسخة محفوظة 10 ديسمبر 2012 على موقع واي باك مشين.
  19. ^ جريدة الدستور: فرنسا: وزراء خارجية أوروبا يبحثون الاثنين القادم تطورات الوضع في مصر
  20. ^ برلماني أوروبي يدعو الاتحاد لإصدار بيان أكثر وضوحًا حول الوضع في مصر | المصري اليوم
  21. ^ الوطن | نائب رئيس البرلمان الأوروبى: «مرسى» عاد بمصر أسوأ من عهد «مبارك» نسخة محفوظة 28 نوفمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  22. ^ «إيكونوميست»: قبضة مرسي تشتد على السلطة.. ومصر على شفا حرب أهلية | المصري اليوم نسخة محفوظة 25 مارس 2013 على موقع واي باك مشين.
  23. ^ البرادعى: الإعلان والاستفتاء ماتا إكلينيكيا.. والنظام فقد شرعيته - اليوم السابع نسخة محفوظة 13 أبريل 2013 على موقع واي باك مشين.
  24. ^ جريدة الدستور: أبوالفتوح: استبدال الأمن بمؤيدي الرئيس انهيار للدولة
  25. ^ جريدة الدستور: أبو الفتوح: أحداث الاتحادية جريمة من مكتب الإرشاد تستحق المحاسبة نسخة محفوظة 09 فبراير 2013 على موقع واي باك مشين.
  26. ^ خالد على يتهم الشرطة بـ"التواطؤ" ضد متظاهرين يقاومون بالحجارة - اليوم السابع[وصلة مكسورة]
  27. ^ الوطن | خالد علي: على الثوار التظاهر أمام "الاتحادية" الآن وليس غدا نسخة محفوظة 05 ديسمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  28. ^ بالفيديو..عاشور: عناد مرسي يسبق مبارك.. ويفقد شرعيته تدريجيًا - بوابة الشروق نسخة محفوظة 02 أبريل 2016 على موقع واي باك مشين.
  29. ^ الوطن | نوارة نجم تناشد المتظاهرين بالاعتصام أمام الاتحادية وعدم الهروب خوفا من الإخوان نسخة محفوظة 05 ديسمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  30. ^ نوارة نجم: مرسى يرسل رسائله للشعب من خلال بلطجية الإخوان - اليوم السابع نسخة محفوظة 14 مارس 2013 على موقع واي باك مشين.
  31. ^ أبو حامد يعلن الاعتصام المفتوح أمام الاتحادية - اليوم السابع[وصلة مكسورة]
  32. ^ «موسى»: ملتزم بقرار جبهة الإنقاذ ولن أشارك في حوار السبت مع مرسي | المصري اليوم نسخة محفوظة 13 مارس 2013 على موقع واي باك مشين.
  33. ^ نافعة: لم تدرك «الجماعة» بعد أن مصر أكبر منها - بوابة الشروق نسخة محفوظة 12 يناير 2013 على موقع واي باك مشين.
  34. ^ «بكري» يطالب الجيش بالتصدي لـ«بلطجة الإخوان».. ويصف بيانه بـ«المطمئن» | المصري اليوم نسخة محفوظة 15 مارس 2013 على موقع واي باك مشين.
  35. ^ http://akhbarelyom.org.eg/news78643_1.aspx
  36. ^ علاء الأسوانى: مصر بلا رئيس شرعى ومرسى يده ملطخة بالدم - اليوم السابع نسخة محفوظة 13 مارس 2013 على موقع واي باك مشين.
  37. ^ الأسوانى: الإخوان بدأت بشاعتهم والشعب سيسقطهم كما أسقط مبارك - اليوم السابع[وصلة مكسورة]
  38. ^ جريدة الدستور: حمزاوي:مرسي السبب في حرب الشوارع وميليشيات الإخوان
  39. ^ ممدوح حمزة: أحداث الاتحادية نموذج عملى لتعامل الإخوان مع المعارضة - اليوم السابع نسخة محفوظة 15 أبريل 2013 على موقع واي باك مشين.
  40. ^ الروائى بهاء طاهر: مرسى يخوض حرباً ضد الشعب (حوار) | المصري اليوم نسخة محفوظة 11 فبراير 2013 على موقع واي باك مشين.
  41. ^ خالد يوسف يدعو للصمود أمام الاتحادية لإسقاط مرسى - اليوم السابع[وصلة مكسورة]
  42. ^ رئيس التليفزيون المصري يستقيل من منصبة احتجاجا على أحداث قصر الاتحادية - بوابة الشروق نسخة محفوظة 05 يناير 2013 على موقع واي باك مشين.
  43. ^ http://www.al-seyassah.com/AtricleView/tabid/59/smid/438/ArticleID/220390/reftab/59/Default.aspx
  44. ^ بالأسماء.. 204 دبلوماسيين يعلنون رفضهم الإشراف على استفتاء المصريين في الخارج | المصري اليوم نسخة محفوظة 01 يونيو 2013 على موقع واي باك مشين.
  45. ^ ارتفاع عدد الدبلوماسيين رافضى الإشراف على استفتاء الدستور لـ٢٧٠ - اليوم السابع[وصلة مكسورة]
  46. ^ الوطن | تذمُّر بين ضباط الشرطة بعد ظهور فيديوهات تعذيب الإخوان لـ«أسرى الاتحادية» نسخة محفوظة 10 ديسمبر 2012 على موقع واي باك مشين.
  47. ^ "التجمع": اعتداء الإخوان على معتصمى الاتحادية جريمة تستحق العقاب - اليوم السابع[وصلة مكسورة]
  48. ^ الوطن | حقوقيون يعلقون على فيديو الاعترافات: جريمة مكتملة الأركان تستوجب تحرُّك «النائب العام» نسخة محفوظة 04 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  49. ^ الوطن | أحزاب الوادي الجديد تحمل مرسي مسؤولية "إراقة دماء المصريين" نسخة محفوظة 04 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  50. ^ الوطن | "المصري الاجتماعي" بأسيوط: مرسي يضع المشانق في رقابنا ثم يدعونا للتفاوض نسخة محفوظة 04 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  51. ^ الوطن | "مصر القوية" يعلن عدم المشاركة في الحوار الوطني غدا نسخة محفوظة 10 ديسمبر 2012 على موقع واي باك مشين.
  52. ^ الوطن | التلاوي: ندعم السيدات اللاتي تعرضن لانتهاكات في الأحداث الأخيرة بفريق من المحامين
  53. ^ Masrawy-First Egyptian Portal - مصراوي - أول وأكبر بوابة مصرية نسخة محفوظة 15 أغسطس 2012 على موقع واي باك مشين.
  54. ^ استقالة 4 أعضاء من «القومي لحقوق الإنسان».. و«الغرياني» يفشل في إقناعهم بالعودة | المصري اليوم نسخة محفوظة 26 يونيو 2013 على موقع واي باك مشين.
  55. أ ب 5 قتلى حصيلة مواجهات "الاتحادية" ومرسي يخاطب المصريين اليوم نسخة محفوظة 28 ديسمبر 2012 على موقع واي باك مشين.
  56. ^ الهيئة الوطنية للإعلام نسخة محفوظة 28 يناير 2013 على موقع واي باك مشين.
  57. ^ الهيئة الوطنية للإعلام نسخة محفوظة 09 ديسمبر 2012 على موقع واي باك مشين.
  58. ^ والد الشهيد حق ابني في رقبتك يا مرسي ،وقصة استشهاده - YouTube
  59. ^ Masrawy-First Egyptian Portal - مصراوي - أول وأكبر بوابة مصرية نسخة محفوظة 03 ديسمبر 2012 على موقع واي باك مشين.
  60. ^ رواية أبوه وشاهد عيان كان برفقته على يوتيوب
  61. أ ب ت ث ج بالأسماء.. قتلى "الاتحادية" 11 ومرسى يحاكم على "الحسيني" فقط | مصر العربية نسخة محفوظة 01 يناير 2017 على موقع واي باك مشين.
  62. ^ لقاء مؤثر جدا مع أسر شهداء الإخوان فى أحداث الإتحادية - YouTube
  63. ^ رواية أمه على يوتيوب
  64. ^ Masrawy-First Egyptian Portal - مصراوي - أول وأكبر بوابة مصرية نسخة محفوظة 29 يناير 2013 على موقع واي باك مشين.
  65. ^ الوطن | رضا السنوسى يرفض طلب الإخوان ضم شقيقه إلى «قتلاهم» ويحمل مرسى المسئولية نسخة محفوظة 04 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  66. ^ مصدر طبى: وفاة الصحفى أبوضيف إكلينيكيا بعد إصابته بطلق نارى بالرأس - اليوم السابع نسخة محفوظة 04 يونيو 2013 على موقع واي باك مشين.
  67. ^ التحرير[وصلة مكسورة]