إبراهيم بن تاشفين

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
أمير المسلمين
إبراهيم بن تاشفين
أمير المسلمين
الفترة 539 هـ 541 هـ
معلومات شخصية
مكان الميلاد مراكش  تعديل قيمة خاصية مكان الولادة (P19) في ويكي بيانات
الوفاة سنة 1147  تعديل قيمة خاصية تاريخ الوفاة (P570) في ويكي بيانات
مراكش  تعديل قيمة خاصية مكان الوفاة (P20) في ويكي بيانات
الديانة الإسلام
الأب تاشفين بن علي
سلالة اللمتونيون

إبراهيم بن تاشفين من أواخر أمراء المرابطين حكم بين 1145–1146م. كان مرافقا لأبيه تاشفين بن علي وهو يقاتل الموحدين بين وهران وتلمسان، ووجهه أبوه إلى مراكش بعد أن ولاه عهده، وقُتل أبوه بعد ذلك بشهر، فعمت أجواء القلق بعد مصرع تاشفين وحاول المقربون من السلطة إخفاء الوفاة لكن الخبر تجاوز أسوار القصر، لذا لم يكن أمام الحاشية والمقربين سوى تعيين ابنه إبراهيم الذي لم يكن سنه يتجاوز ال 14 سنة. فبايعه أهل مراكش سنة 539 هـ / 23 مارس 1145م، وسط حالة اضطراب واندحار الدولة، لاسيما في ظل ظرفية خانقة استولت فيها جيوش الموحدين على معظم المدن، وبسطت سلطانها على معظم المغرب ما عدا مراكش، حيث كان عبد المؤمن بن علي يواصل زحفه من وهران إلى تلمسان، ثم وجدة ثم كرسيف، فإلى فاس، فمكناس حتى وصل أسوار مراكش، بالإضافة للخطر النصراني الذي استفحل في الأندلس، مهدد أيضا بضياع هذه الربوع، فكانت الدولة المرابطية تنتظر مصيرها مع بيعة السلطان المراهق. قاوم المرابطين هذا الزحف على أبواب مدينتهم. محاولين الاحتفاظ بكيانهم المتداعى، ولم ينعم إبراهيم بالسلطة طويلا، حيث نازعه عليها عمه إسحاق بن على ابن تاشفين، وتولى مكانه. ظل الموحدون محاصرين لمراكش عدة شهور، وفي 18 شوال سنة 541 هـ دخل الموحدون مراكش عاصمة المرابطين وقتلوا أهلها جميعا في مذبحة مروعة.[1]

حسب ما تذكر بعض الروايات التاريخية، عرضوا على عبد المؤمن أمراء وكبار رجال الدولة المرابطية، فأشفق على إبراهيم لصغر سنه، وكاد يأمر بسجنه، فنصحه أحد رجاله، «أتحب أن تربي فرخ سبع؟!»، فأمر بقتله ومن معه جميعا، وهو فتى في السادسة عشر من عمره وبموته انقرض ملك المرابطين، الذي دام 90 سنة، و56 منها بالأندلس.[2]


سبقه
تاشفين بن علي
المرابطون

1145–1147

تبعه
إسحاق بن علي

مراجع[عدل]

History template.gif
هذه بذرة مقالة عن التاريخ بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.