تاشفين بن علي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
أمير المسلمين
تاشفين بن علي
أبو المعز تاشفين بن علي بن يوسف بن تاشفين اللمتوني الصنهاجي
الفترة 537 هـ/1143م - 539 هـ/1145 م
تاريخ التتويج 7 رجب 537 هـ
25 يناير 1143 م
Fleche-defaut-droite.png علي بن يوسف بن تاشفين
إبراهيم بن تاشفين Fleche-defaut-gauche.png
معلومات شخصية
تاريخ الميلاد القرن 12  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
الوفاة 27 رمضان 539 هـ
23 مارس 1145
وهران
سبب الوفاة السقوط عن الحصان  تعديل قيمة خاصية (P509) في ويكي بيانات
الديانة مسلم سني
أبناء إبراهيم بن تاشفين  تعديل قيمة خاصية (P40) في ويكي بيانات
الأب علي بن يوسف بن تاشفين  تعديل قيمة خاصية (P22) في ويكي بيانات
أخوة وأخوات
عائلة المرابطون

أبو المعز تاشفين بن علي بن يوسف اللمتوني الصنهاجي (المتوفي في 27 رمضان 539 هـ/23 مارس 1145) الأمير السادس لدولة المرابطين، وخليفة أبيه علي بن يوسف، وحفيد أعظم حكام المرابطين وأوسعهم شهرة يوسف بن تاشفين. حكم تاشفين أجزاء من المغرب والأندلس بين عامي 537 هـ/1143 م-539 هـ/1145 م. تولى تاشفين قيادة جيوش المرابطين في الأندلس منذ سنة 520 هـ، فحقق عدد من الانتصارات الهامة أكثرها في مواجهات مع جيوش مملكة قشتالة، إلى أن استدعاه أبوه للمغرب سنة 532 هـ/1138 م، وولاه عهده في العام التالي، وأوكل إليه حرب الموحدين، فانخرط فيها طوال عهد أبيه، وكل عهده بعد وفاة أبيه سنة 537 هـ/1143 م وحتى مقتله في وهران سنة 539 هـ/1145 م.

في عهد أبيه[عدل]

بداياته[عدل]

لا تذكر المصادر شيئًا عن ميلاده أو سنوات عمره الأولى، وكانت أول إشارة في المصادر عن تاشفين حين ورد أن علي بن يوسف جعل ابنه تاشفين واليًا على غرناطة،[1] خلفًا لشقيقه المتوفي تميم بن يوسف، وأمره بالعبور سنة 520هـ/1126م بجيش مرابطي من 5,000 فارس إلى الأندلس لغزو أراضي قشتالة، حيث غزا أحواز طليطلة، والتقى جيشًا قشتاليًا في فحص الضباب، وهزمهم هزيمة شديدة، وافتتح ثلاثين حصنًا.[2] كما واجههم مرة أخرى سنة 522هـ/1128م عند قلعة رباح، وتمكّن أيضًا من هزيمتهم.[3] وفي رمضان 524هـ/أغسطس 1130م، خرج تاشفين بن علي في قوات المرابطين المتمركزة في غرناطة وقرطبة إلى حصن السكة، وافتتحه عنوة وقتلوا 180 مقاتل فيه، ثم انتقل إلى حصن بارجاس من أحواز مجريط، فقتل فيه 50 رجل، ثم عاد أدراجه.[4] في ربيع الأول 526هـ/يناير 1132م، جاءته أخبار تقدُّم القشتاليون نحو قرطبة، فهرع إليها، فوجد القشتاليون قد استولوا على حصن شنت إشتيبن، وساروا إلى براشة، وهناك وقعت معركة عنيفة هزم فيها المرابطون القشتاليون وقتلوا وأسروا عدد كبير منهم،[5][6] ثم بلغه تقدُّم جيش قشتالي آخر بقيادة الكونت رودريغو غونثالث دي لارا للإغارة على أراضي إشبيلية، فقاتلهم والى المدينة عمر بن الحاج اللمتوني في معركة عنيفة، قتل فيها عمر بن الحاج ومعظم جنده في 15 رجب 526هـ/أول يونيو 1132م، فأغلقت المدينة أبوابها، حتى أدركها جيش تاشفين بن علي، فانسحب الجيش القشتالي بغنائمه.[7] وفي سنة 528هـ/1134م، حشد ألفونسو السابع جيشًا كبيرًا، واتجه نحو بطليوس، فسار إليه جيش تاشفين حتى التقيا في جمادى الأولى 528هـ/مارس 1134م بالقرب من الزلاقة، ودارت معركة كبيرة انتصر فيها المرابطون[8][9] وفي شعبان 528هـ/يوليو 1134م، دخل تاشفين بن علي قرطبة واليًا عليها بعد عزل واليها عبد الله بن قنونة.[10] ثم عاد تاشفين في ذي الحجة 528هـ/نوفمبر 1134م، وخرج بقوات غرناطة وقرطبة وإشبيلية لغزو قشتالة، فكمُن لهم القشتاليون عند موضع يدعى البكار، وهاجموهم بألفي مقاتل، فاضطرب المرابطون، لكنهم ثبتوا بعد ذلك وهزموا القشتاليين بعد أن خسر الفريقان عدد كبير من القتلى.[11][12] وفي سنة 531هـ/1137م، غزا مدينة كركي وافتتحها، ثم افتتح أشكونية في العام التالي.[13]

مواجهة الموحدين[عدل]

في تلك الفترة، كانت حركة الموحدين قد انتشر صيتها، وتمكنوا من تحقيق بعد الانتصارات الهامة على جيوش المرابطين في المغرب، واستولت جيوش عبد المؤمن بن علي على بلاد درعة والسوس وأخضعت قبائلها، مما جعل علي بن يوسف بن تاشفين يستشعر الخطر، ويرسل إلى ولده تاشفين يطالبه بالعودة من الأندلس سنة 532هـ/1137م لمواجهة خطر الموحدين. بعد العودة إلى المغرب بشهور، توفي سير بن علي بن يوسف ولي العهد وشقيق تاشفين الأكبر الذي ولاه علي بن يوسف العهد سنة 522هـ/1127م،[14] فوقع اختيار علي بن يوسف وشيوخ لمتونة على تاشفين لولاية العهد، فعقدت له البيعة[15] في 8 ربيع الآخر 533هـ/12 ديسمبر 1138م.[16]

لم يمر الكثير حتى وقع الصدام الأول بين تاشفين والموحدين، وكان ذلك في أوائل سنة 533هـ/1138م، عندما تقابل جيش المرابطين بقيادة تاشفين بن علي وحليفه الربرتير وجيش الموحدين بقيادة عبد المؤمن بن علي في أراضي حاحة، ودارت معركة كبيرة، هزم فيها المرابطون وقتل منهم عدد كبير.[17] ثم تجدّد اللقاء بين الجيشين مرة أخرى في شوال 534هـ/مايو 1140م، وانهزم المرابطون فيها مرة أخرى، ثم هزم عبد المؤمن جيشًا مرابطيًا ثالثًا هذه المرة يقوده الربرتير بالقرب من تارودانت.[18]

عهده[عدل]

توفي علي بن يوسف في 7 رجب 537 هـ/25 يناير 1143م،[19] فبايع شيوخ لمتونة تاشفين في نفس اليوم. إلا أنه في بداية عهده واجهته أزمة كبيرة، حيث اختلفت قبيلتا لمتونة ومسّوفة، فخرج عدد من زعماء مسّوفة على المرابطين، ولجأوا إلى الموحدين. وتصدّعت الأحلاف القبلية التي كانت تساند المرابطين، وانشغل المرابطون والموحدون بقتال القبائل الموالية للطرف المعادي لكل منهم.[20] وفي سنة 538هـ/1144م، هاجم أسطول نورماني قوامه 150 سفينة سبتة، فتصدى له أسطول المرابطين بقيادة ابن ميمون، خسر فيها الطرفان الكثير من القتلى والسفن.[21]

في سنة 539هـ/1145م، تعرّض تاشفين بن علي لضربة موجعة في حربه مع الموحدين عندما جاءه خبر مقتل حليفه الربرتير في إحدى المعارك أمام الموحدين في المغرب.[22] عندئذ، كتب تاشفين إلى ولاته بأن يُمدّوه بالمدود، فجاءته عسكر من سجلماسة ومن بجاية، وجاءه ابنه إبراهيم بن تاشفين بعسكر من الأندلس، فبدأ تاشفين بالإعداد لحملة جديدة ضد الموحدين، واجتمعت جيوشه في تلمسان.[23] ثم جاء جيش الموحدين بقيادة عبد المؤمن بن علي، وعسكروا بالقرب من تلمسان، ونشبت معارك بين الطرفين كل يوم تقريبًا لمدة شهرين، خسر فيها جند بجاية الكثير من قواتهم، مما جعل قائدهم يبعث سرًا لعبد المؤمن يطلب منه الانضمام إليه. وأما الخسائر التي مني بها تاشفين في تلمسان، قرر التحرك إلى وهران وكتب إلى ابن ميمون قائد أسطوله أن يأتيه في بعض سفنه، وبعث ابنه وولي عهده إبراهيم إلى مراكش، وقدمت سفن ابن ميمون من ألمرية في شعبان 539هـ/يناير 1145م. ومن أن انتقل جيش تاشفين إلى وهران، حتى تبعهم جيش الموحدين الذي عسكر على الجبل المطل على المدينة.[24] وفي رمضان 539هـ/فبراير 1145م، هاجم الموحدون قلعة المرابطين في وهران، ودارت الدائرة على المرابطين. نجح تاشفين الفرار بفرسه إلى الجبل، لكن فرسه تردّى به ليلاً من فوق مرتفعات الجبل، فمات لفوره هو وفرسه، كان ذلك ليلة 27 رمضان 539هـ/22 مارس 1145م.[25] في صباح اليوم التالي، وجد الموحدون جثته، فاحتزوا رأسه، وأرسلوها إلى عبد المؤمن الذي أرسلها إلى تينملل بُشرى لأتباعه.[26]

شخصيته[عدل]

قال عنه لسان الدين بن الخطيب في كتابه الإحاطة في أخبار غرناطة: «كان بطلاً شجاعًا حسن الرّكبة والهيئة، سالكًا ناموس الشريعة، مائلاً إلى طريقة المستقيمين، وكتب المريدين؛ قيل إنه لم يشرب قطّ مسكرًا ولا استمع إلى قينة، ولا اشتغل بلذّة ممّا يلهو به الملوك، أحبّه الناس، خواصّهم وعوامّهم، وحسنت سياسته فيهم.[27] وكان صوّامًا قوّامًا، وتاليًا للقرآن، مخفيًا للصّدقة، مؤثرًا للحق.[19]» وقال ابن الأبار القضاعي: «كانت أيامه كلها حروبًا ما أوى فيها إلى بلد، ولا عرج على أهل ولا ولد.[28]»

المراجع[عدل]

  1. ^ الإحاطة في أخبار غرناطة، لسان الدين بن الخطيب، تحقيق محمد عبد الله عنان، مكتبة الخانجي، القاهرة، الطبعة الأولى، 1977م، المجلد الأول، ص446
  2. ^ الأنيس المطرب بروض القرطاس في أخبار المغرب وتاريخ مدينة فاس، ابن أبي زرع الفاسي، منشورات دار المنصور للطباعة والوراقة، الرباط، المغرب، طبعة 1972 م. ص 164
  3. ^ دولة الإسلام في الأندلس، محمد عبد الله عنان، العصر الثالث عصر المرابطين والموحدين في المغرب والأندلس، القسم الأول عصر المرابطين وبداية الدولة الموحدية، مكتبة الخانجي، القاهرة، الطبعة الرابعة، 1997م، ISBN 997-505-082-4. ص132
  4. ^ دولة الإسلام في الأندلس، محمد عبد الله عنان، العصر الثالث عصر المرابطين والموحدين في المغرب والأندلس، القسم الأول عصر المرابطين وبداية الدولة الموحدية، مكتبة الخانجي، القاهرة، الطبعة الرابعة، 1997م، ISBN 997-505-082-4. ص134
  5. ^ البيان المغرب في اختصار أخبار ملوك الأندلس والمغرب، ابن عذاري، دار الثقافة، بيروت، الطبعة الثالثة، 1983. ج4، ص85
  6. ^ الإحاطة في أخبار غرناطة، لسان الدين بن الخطيب، تحقيق محمد عبد الله عنان، مكتبة الخانجي، القاهرة، الطبعة الأولى، 1977م، المجلد الأول، ص451
  7. ^ دولة الإسلام في الأندلس، محمد عبد الله عنان، العصر الثالث عصر المرابطين والموحدين في المغرب والأندلس، القسم الأول عصر المرابطين وبداية الدولة الموحدية، مكتبة الخانجي، القاهرة، الطبعة الرابعة، 1997م، ISBN 997-505-082-4. ص135
  8. ^ البيان المغرب في اختصار أخبار ملوك الأندلس والمغرب، ابن عذاري، دار الثقافة، بيروت، الطبعة الثالثة، 1983. ج4 ص87-88
  9. ^ دولة الإسلام في الأندلس، محمد عبد الله عنان، العصر الثالث عصر المرابطين والموحدين في المغرب والأندلس، القسم الأول عصر المرابطين وبداية الدولة الموحدية، مكتبة الخانجي، القاهرة، الطبعة الرابعة، 1997م، ISBN 997-505-082-4. ص136
  10. ^ نظم الجمان لترتيب ما سلف من أخبار الزمان، ابن القطان المراكشي، تحقيق د. محمود علي مكي، دار الغرب الإسلامي، الطبعة الثانية، 1990م، ص228
  11. ^ البيان المغرب في اختصار أخبار ملوك الأندلس والمغرب، ابن عذاري، دار الثقافة، بيروت، الطبعة الثالثة، 1983. ج4 ص90
  12. ^ دولة الإسلام في الأندلس، محمد عبد الله عنان، العصر الثالث عصر المرابطين والموحدين في المغرب والأندلس، القسم الأول عصر المرابطين وبداية الدولة الموحدية، مكتبة الخانجي، القاهرة، الطبعة الرابعة، 1997م، ISBN 997-505-082-4. ص138
  13. ^ الاستقصا لأخبار دول المغرب الأقصى، أحمد بن خالد الناصري، تحقيق جعفر الناصري - محمد الناصري، الدولتان المرابطية والموحدية، دار الكتاب، الدار البيضاء، المغرب، الجزء الثاني، 1954م، الجزء الثاني، ص62
  14. ^ الإحاطة في أخبار غرناطة، لسان الدين بن الخطيب، تحقيق محمد عبد الله عنان، مكتبة الخانجي، القاهرة، الطبعة الأولى، 1977م، المجلد الأول، ص447
  15. ^ البيان المغرب في اختصار أخبار ملوك الأندلس والمغرب، ابن عذاري، دار الثقافة، بيروت، الطبعة الثالثة، 1983. ج4 ص97-98
  16. ^ دولة الإسلام في الأندلس، محمد عبد الله عنان، العصر الثالث عصر المرابطين والموحدين في المغرب والأندلس، القسم الأول عصر المرابطين وبداية الدولة الموحدية، مكتبة الخانجي، القاهرة، الطبعة الرابعة، 1997م، ISBN 997-505-082-4. ص147
  17. ^ البيان المغرب في اختصار أخبار ملوك الأندلس والمغرب، ابن عذاري، دار الثقافة، بيروت، الطبعة الثالثة، 1983. ج4 ص96
  18. ^ البيان المغرب في اختصار أخبار ملوك الأندلس والمغرب، ابن عذاري، دار الثقافة، بيروت، الطبعة الثالثة، 1983. ج4 ص98
  19. أ ب الإحاطة في أخبار غرناطة، لسان الدين بن الخطيب، تحقيق محمد عبد الله عنان، مكتبة الخانجي، القاهرة، الطبعة الأولى، 1977م، المجلد الأول، ص449
  20. ^ دولة الإسلام في الأندلس، محمد عبد الله عنان، العصر الثالث عصر المرابطين والموحدين في المغرب والأندلس، القسم الأول عصر المرابطين وبداية الدولة الموحدية، مكتبة الخانجي، القاهرة، الطبعة الرابعة، 1997م، ISBN 997-505-082-4. ص245
  21. ^ دولة الإسلام في الأندلس، محمد عبد الله عنان، العصر الثالث عصر المرابطين والموحدين في المغرب والأندلس، القسم الأول عصر المرابطين وبداية الدولة الموحدية، مكتبة الخانجي، القاهرة، الطبعة الرابعة، 1997م، ISBN 997-505-082-4. ص247
  22. ^ أخبار المهدي بن تومرت وبداية دولة الموحدين، أبو بكر بن علي الصنهاجي الشهير بالبيذق، دار المنصور للطباعة والوراقة، الرباط، المغرب، 1971م، ص58
  23. ^ الحلل الموشية في ذكر الأخبار المراكشية، لسان الدين بن الخطيب، مطبعة التقدم الإسلامية، تونس، الطبعة الأولى، 1911م، ص97
  24. ^ دولة الإسلام في الأندلس، محمد عبد الله عنان، العصر الثالث عصر المرابطين والموحدين في المغرب والأندلس، القسم الأول عصر المرابطين وبداية الدولة الموحدية، مكتبة الخانجي، القاهرة، الطبعة الرابعة، 1997م، ISBN 997-505-082-4. ص249
  25. ^ الإحاطة في أخبار غرناطة، لسان الدين بن الخطيب، تحقيق محمد عبد الله عنان، مكتبة الخانجي، القاهرة، الطبعة الأولى، 1977م، المجلد الأول، ص454
  26. ^ أخبار المهدي بن تومرت وبداية دولة الموحدين، أبو بكر بن علي الصنهاجي الشهير بالبيذق، دار المنصور للطباعة والوراقة، الرباط، المغرب، 1971م، ص59
  27. ^ الإحاطة في أخبار غرناطة، لسان الدين بن الخطيب، تحقيق محمد عبد الله عنان، مكتبة الخانجي، القاهرة، الطبعة الأولى، 1977م، المجلد الأول، ص448
  28. ^ الحلة السيراء، ابن الأبار القضاعي، تحقيق د. حسين مؤنس، دار المعارف، القاهرة، الطبعة الثانية، 1985م، ISBN 997-02-1542-3، الجزء الثاني، ص196
سبقه
علي بن يوسف بن تاشفين
أمير المسلمين

537 هـ/539 هـ
1143 م/1145 م

تبعه
إبراهيم بن تاشفين