عبد الله الغالب

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
سلطان المغرب Flag of Morocco 1258 1659.svg
- عبد الله الغالب بالله -
Flag of Morocco 1258 1659.svg

سلطان المغرب Flag of Morocco 1258 1659.svg
الفترة 1557 - 1574
معلومات شخصية
تاريخ الميلاد 1517
الوفاة 1574
مراكش  تعديل قيمة خاصية مكان الوفاة (P20) في ويكي بيانات
سبب الوفاة ربو  تعديل قيمة خاصية سبب الوفاة (P509) في ويكي بيانات
مكان الدفن ضريح السعديين
مواطنة Flag of Morocco.svg المغرب  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الديانة الإسلام
أبناء محمد المتوكل  تعديل قيمة خاصية ابن (P40) في ويكي بيانات
الأب محمد الشيخ  تعديل قيمة خاصية الأب (P22) في ويكي بيانات
أخوة وأخوات
عائلة السعديون  تعديل قيمة خاصية عائلة نبيلة (P53) في ويكي بيانات
سلالة سلالة السعديين
معلومات أخرى
المهنة سياسي  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات

أبو محمد عبد الله الغالب بالله (1517-1574سلطان المغرب السعدي حكم بين 1557-1574.[1]

نشأته[عدل]

ينقل صاحب الاستقصا الناصري ما ورده من المؤرخين عن شكل عبد الله الغالب:

«كانت ولادة السلطان أبي محمد عبد الله الغالب بالله كما رأيته مرقوما على الرخامة التي على قبره في رمضان سنة ثلاث وثلاثين وتسعمائة وكان أدعج العينين مستدير الوجه عريضه أسيل الخدين مشرف الوجنتين.[2]»

قام ببناء جامع المواسين بحضرة مراكش سنة 1562، كما جدد أيضا بناء مدرسة بن يوسف التي بجوار جامع ابن يوسف اللمتوني وليس هو الذي أنشأها كما يعتقده كثير من الناس بل الذي أنشأها أولا هو السلطان أبو الحسن المريني.

فترة حكمه[عدل]

غزاه حسن باشا بن خير الدين بربروس حاكم الجزائر في جيش كبير من العثمانيين عام 1558 فخرج عبد الله الغالب فالتقيا بمقربة من وادي اللبن من عمالة فاس لكن حسن بن خير الدين انسحب بعد ان بلغه ان القوات الاسبانية في وهران تحاول قطع طريق عودته[3]، ورجع الغالب بالله إلى فاس لكنه لم يدخلها لوباء كان بها يومئذ ولما رجع من معركته هذه أمر بقتل أخيه عثمان لأمر نقمه عليه. وقد شكل تحالفا مع الإسبان ضد العثمانيين. وبعد فوزه احتل تلمسان لفترة قصيرة. تريث العثمانيون خلال فترة حكم السلطان عبد الله الغالب، إذ رفضوا دعم أخيه عبد الملك الذي التجأ إلى الأراضي العثمانية في الجزائر الحالية، وقد تحكمت في مواقف عبد الله الغالب معطيات الصراع العثماني الأوربي، لكن وفاته جاءت قبل أن تكتمل سفارته إلى استانبول بقيادة التمكروتي.[4]

ظهر رجل دين اسمه محمد الأندلسي الظاهري، اشتهر بالزهد وطعن في أئمة المذاهب ناحيا منحى ابن حزم، فأمر السلطان الغالب بالله بقتله، فصلب برياض الزيتون بمراكش سنة 980 هـ / 1572م.[5]

توفي عبد الله الغالب سنة 1574م، وتولى من بعده ابنه محمد المتوكل.

مراجع[عدل]

  1. ^ العلاقات المغربية العثمانية: مرحلة الصراع والتوتر الفسطاط، تاريخ الولوج 7 أغسطس 2011 نسخة محفوظة 01 مارس 2014 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ الاستقصا لأخبار دول المغرب الأقصى، تحقيق جعفر الناصري/ محمد الناصري، دار الكتاب، سنة النشر 1418هـ/ 1997م، الدار البيضاء، 5/38
  3. ^ تاريخ الجزائر في القديم و الحديث، ج3، مبارك بن محمد الميلي، مكتبة النهضة الجزائرية، الجزائر، ص93
  4. ^ نحادة ( المغرب والباب العالي ..) من ص121 إلى ص 126 .
  5. ^ الاستقصا ج: 3-ص: 23. الرحمن بن سليمان التراري).