إريش هونيكر

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
إريش هونيكر
(بالألمانية: Erich Honecker)‏  تعديل قيمة خاصية (P1559) في ويكي بيانات
Bundesarchiv Bild 183-R0518-182, Erich Honecker.jpg
 

مناصب
رئيس ألمانيا الشرقية   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
29 أكتوبر 1976  – 24 أكتوبر 1989 
معلومات شخصية
اسم الولادة (بالألمانية: Erich Ernst Paul Honecker)‏  تعديل قيمة خاصية (P1477) في ويكي بيانات
الميلاد 25 أغسطس 1912[1][2][3][4][5][6][7]  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
نوينكيرشن[8]  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 29 مايو 1994 (عن عمر ناهز 81 عاماً)
لا رينا  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
سبب الوفاة سرطان الكبد  تعديل قيمة خاصية (P509) في ويكي بيانات
الإقامة تشيلي (يناير 1993–29 مايو 1994)
موسكو (13 مارس 1991–29 يوليو 1992)  تعديل قيمة خاصية (P551) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of Germany (1867–1918).svg الرايخ الألماني
Flag of Saar 1920-1935.svg سار
Flag of East Germany.svg ألمانيا الشرقية
Flag of Germany.svg ألمانيا (1990–)  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
عضو في اللجنة المركزية لحزب الاتحاد الاشتراكي في ألمانيا  [لغات أخرى]‏  تعديل قيمة خاصية (P463) في ويكي بيانات
الزوجة إديث باومان  [لغات أخرى] (1947–1953)
مارجوت هونيكر (1953–29 مايو 1994)  تعديل قيمة خاصية (P26) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم مدرسة لينين الدولية  [لغات أخرى]‏  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
المهنة سياسي[9]،  وكاتب سير ذاتية[10]،  ومقاوم  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
الحزب الحزب الشيوعي الألماني
حزب الاتحاد الاشتراكي في ألمانيا (–18 أكتوبر 1989)  تعديل قيمة خاصية (P102) في ويكي بيانات
اللغة الأم الألمانية  تعديل قيمة خاصية (P103) في ويكي بيانات
اللغات الألمانية[11]  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
الجوائز
Gold.Olimpicorder1.png
 الوسام الأولمبي الذهبي  [لغات أخرى] (1985)[12]
CUB Order of Playa Giron 3rd type (after 1979) ribbon.svg
 وسام بلايا خيرون الوطني
CUB Order of Jose Marti 2nd type (after 1979) ribbon.svg
 نيشان خوسيه مارتي
FIN Order of the White Rose Grand Cross BAR.png
 الصليب الأعظم لوسام الزهرة البيضاء لفنلندا  [لغات أخرى]
Vietnam Hochiminh Order ribbon.png
 نيشان هو تشي منه 
SU Medal In Commemoration of the 100th Anniversary of the Birth of Vladimir Ilyich Lenin ribbon.svg
 ميدالية اليوبيل "للاحتفال بالذكرى المئوية لميلاد فلاديمير إيليتش لينين"  [لغات أخرى]
AUT Honour for Services to the Republic of Austria - 1st Class BAR.png
 النجمة العظمى لوسام الشرف للخدمات المقدمة لجمهورية النمسا  [لغات أخرى]‏ 
Order of Georgi Dimitrov - Bulgaria.png
 نيشان غريغوري ديميتروف 
Patriotic Order of Merit GDR ribbon bar gold.png
 وسام الاستحقاق الوطني 
Order of the White Rose Ribbon.PNG
 وسام الوردة البيضاء لفنلندا
POL Polonia Restituta Kawalerski BAR.svg
 نيشان بولونيا ريستيتوتا 
GDR Hero of GDR BAR.png
 الميدالية الذهبية من رتبة بطل جمهورية ألمانيا الديمقراطية  [لغات أخرى]
SU Order of the October Revolution ribbon.svg
 وسام ثورة أكتوبر 
بطل الاتحاد السوفيتي 
SU Order of Lenin ribbon.svg
 وسام لينين 
GDR Hero of Labor BAR.png
 بطل العمل  [لغات أخرى]
GDR Marks-order bar.png
 نيشان كارل ماركس 
GDR Order of Banner of Labor 1Class BAR.png
 راية العمل  [لغات أخرى]‏ 
Orden Sandino 1.svg
 نيشان أغسطو سيزار ساندينو  [لغات أخرى]
TCH Rad Bileho Lva 1 tridy (1990) BAR.svg
 وسام الأسد الأبيض  تعديل قيمة خاصية (P166) في ويكي بيانات
التوقيع
Erich Honecker Signature.svg
 
المواقع
IMDB صفحته على IMDB  تعديل قيمة خاصية (P345) في ويكي بيانات

إريش هونيكر (بالألمانية: Erich Honecker) (ولد 25 أغسطس 1912 – توفي 29 مايو 1994)[13] هو سياسي ألماني قاد جمهورية ألمانيا الديمقراطية (ألمانيا الشرقية) بصفته الأمين العام لحزب الوحدة الاشتراكية من عام 1971 إلى الأسابيع التي سبقت سقوط جدار برلين في عام 1989. وكان أيضا منذ عام 1976 فصاعدا رئيس الدولة الرسمي كأمين لمجلس الدولة بعد تخلي فيلي شتوف عن المنصب.

بدأت مسيرة هونيكر السياسية في الثلاثينات عندما أصبح مسؤولا في الحزب الشيوعي في ألمانيا، وهو ما تسبب بسجنه خلال الحقبة النازية.[14] أطلق سراحه بعد الحرب العالمية الثانية وسرعان ما عاد في نشاطه السياسي، وأنشأ منظمة الشبيبة الحرة الألمانية في عام 1946 وعمل رئيسا للفرقة حتى عام 1955. وبصفته سكرتير أمن اللجنة المركزية للحزب في دولة ألمانيا الشرقية الجديدة، فقد كان المنظم الرئيسي لبناء جدار برلين في عام 1961، وفي هذه المهمة، تحمل مسؤولية «الأمر بإطلاق النار» على طول الحدود الألمانية الداخلية.[15]

في عام 1971، بدأ هونيكر صراعا على السلطة السياسية (بدعم من السوفيات) أدى لوضعه محل والتر أولبريشت في منصب الأمين العام للجنة المركزية ورئيس مجلس الدفاع الوطني للدولة. تبنت البلاد تحت قيادته برنامج «الاشتراكية الاستهلاكية» واتجهت نحو المجتمع الدولي بتطبيع العلاقات مع ألمانيا الغربية وأصبحت عضوا كامل العضوية في الأمم المتحدة وهو ما يعتبر أحد أهم نجاحاته السياسية.[16]

ومع تراجع حدة التوتر في الحرب الباردة في أواخر الثمانينات في ظل الإصلاحات الليبرالية للزعيم السوفياتي ميخائيل غورباتشوف، رفض هونيكر جميع التغييرات التي أدخلت على النظام السياسي في ألمانيا الشرقية،[17] لكنه أجبر على الاستقالة من قبل حزبه في أكتوبر 1989 عندما سعى النظام الشيوعي إلى الإبقاء على قوته. وبهذا انتهى حكم هونيكر على رأس الجمهورية بعد ثماني عشرة عاما.

هرب هونيكر إلى سفارة تشيلي في موسكو عام 1991 عقب إعادة توحيد ألمانيا،[18] ولكنه تم تسليمه إلى ألمانيا بعد عام لعقد محاكمته بسبب دوره في انتهاكات حقوق الإنسان التي ارتكبها نظام ألمانيا الشرقية.[18] إلا أنه تم التخلي عن المحاكمة بسبب مرضه، وتم الإفراج عنه من السجن ليتمكن من السفر إلى أسرته في المنفى في شيلي، حيث توفي في مايو 1994 بسبب سرطان الكبد.[19]

حياته المبكرة[عدل]

التحق بعصبة شيوعيي ألمانيا في عام 1926 والحزب الشيوعي الألماني "kPD" عام 1929، عمل في بناء السقوف لكنه لم يستمر في مهنته، وذهب إلى موسكو للدراسة في مدرسة لينين الدولية ثُم عاد إلى برلين عام 1935 لكنه سرعان ما اُعتقل بتهمة النشاطات الشيوعية وظل في السجن حتى نهاية الحرب العالمية الثانية، وأصبح من أوائل أعضاء ال "SPD" اتحاد الأحزاب الاشتراكية الألمانية.

معارضة النازيين والسجن[عدل]

في عام 1930، انضم هونكير إلى الحزب الشيوعي الألماني وهو في الثامنة عشرة من عمره. كان أوتو نيبيرغال مرشده السياسي، والذي مثل الحزب الشيوعي الألماني لاحقًا في الرايخستاغ. في عام 1931، وبعد عودته من موسكو في أعقاب دراسته في مدرسة لينين الدولية، أصبح هونيكر زعيم تحالف الشباب الشيوعي في ألمانيا في منطقة سار. عقب اعتلاء النازيين عرش السلطة في عام 1933، كانت الأنشطة الشيوعية داخل ألمانيا مجرد أنشطة سرية محتملة، ومع ذلك بقيت منطقة سار خارج نطاق الرايخ الألماني وتحت سيطرة ولاية عصبة الأمم. أُلقي القبض على هونيكر في إسن بألمانيا ولكن سرعان ما أُطلق سراحه. في أعقاب ذلك، فرَّ إلى هولندا حيث أشرف على أنشطة تحالف الشباب الشيوعي الألماني في بفالز وهيسن وبادن فورتمبيرغ.[20]

في عام 1934، عاد هونيكر إلى سار وعمل إلى جانب يوهانس هوفمان في الحملة التي شُنّت ضد إعادة دمج المنطقة في ألمانيا. بيد أن الاستفتاء على مستقبل المنطقة في يناير 1935 شهد تصويتًا بنسبة 90.73% لصالح إعادة التوحد مع ألمانيا. كما هو الحال مع نحو 4,000 إلى 8,000 شخص آخر، هرب هونيكر من المنطقة لاحقًا، وانتقل في البداية إلى باريس.

في 28 أغسطس 1935، سافر هونيكر بشكل غير قانوني إلى برلين تحت اسم مستعار، مارتن تيجادين، حاملًا معه آلة طابعة ضمن أمتعته. من هناك عمل بكثب مع مسؤول الحزب الشيوعي الألماني، هربرت وهنر، بشأن المعارضة ومقاومة الدولة النازية. في 4 ديسمبر 1935، احتجزت الشرطة السرية الألمانية هونيكر حتى عام 1937 في مركز احتجاز موبيت في برلين. في 3 يوليو 1937، حُكم عليه بالسجن لمدة عشر سنوات بتهمة «التحريض على الخيانة العظمى وتزوير الوثائق».[21]

قضى هونيكر معظم فترة اعتقاله في سجن براندنبورغ غوردن، حيث أدّى مهام عامل. في أوائل عام 1945، نُقل إلى سجن بارنيمشتراسه للنساء في برلين بسبب حسن سلوكه، وأوكل إليه مهمة العمل على إصلاح المبنى الذي تضرر جراء القصف، إذ كان مصلح سقوف ماهر. في 6 مارس 1945، وخلال غارات القصف التي شنها الحلفاء، تمكن هونيكر من الفرار وأخفى نفسه في شقة لوت غروند، وهي حارسة في السجن. بعد عدة أيام، أقنعته بتسليم نفسه وغطى الحارس على هروبه. قضى هونيكر معظم وقته في السجن في الحبس الانفرادي.

بعد تحرير السجون عقب تقدم القوات السوفيتية في 27 أبريل 1945، بقي هونيكر في برلين. أدى هروبه من السجن وعلاقاته أثناء فترة اعتقاله إلى تعرضه لصعوبات داخل حزب الوحدة الاشتراكية الألماني، فضلًا عن توتر علاقاته مع زملائه النزلاء السابقين. في مقابلات لاحقة وفي مذكراته الشخصية، زور هونيكر العديد من تفاصيل حياته خلال هذه الفترة.  ادّعى جهاز أمن الدولة في ألمانيا الشرقية أن هونيكر، عرض أدلة على الشرطة السرية الألمانية تجرم زملائه الشيوعيين المسجونين مقابل إطلاق سراحه من السجن، وادعى كذلك أنه تخلى عن الشيوعية للأبد، وأنّه على استعداد لأداء الخدمة في الجيش الألماني.[22]

العودة إلى السياسة بعد الحرب[عدل]

في مايو 1945، رصد هانز ماهل هونيكر بالصدفة في برلين وألقى القبض عليه واقتاده إلى مجموعة أولبريشت، وهي مجموعة من الشيوعيين الألمان المنفيين الذين عادوا من الاتحاد السوفيتي إلى ألمانيا بعد نهاية النظام النازي. تعرّف هونيكر إلى فالتر أولبريشت سابقًا عن طريق فالدمار شميت وكان صديقًا له، ولم يكن على علم به في تلك المرحلة. كان دور هونيكر اللاحق في المجموعة غير محدد حتى فترة طويلة من أشهر الصيف، إذ لم يواجه إجراءات الحزب بعد. انتهى أمر انضمامه للمجموعة بسبب سلوكه غير المنضبط أثناء فراره من السجن في بداية العام، وهو الإجراء الذي نوقش بشأنه والذي يعرض السجناء الشيوعيين الآخرين للخطر.[23]

في عام 1946، أصبح هونيكر المؤسس المشارك لحزب الشباب الألماني الحر، وتولى رئاسته كذلك. بعد تشكيل الحزب الديمقراطي الاشتراكي، حزب الوحدة الاشتراكية، في أبريل 1946 وذلك باندماج الحزب الشيوعي الألماني والحزب الديمقراطي الاجتماعي الألماني، سرعان ما أصبح هونيكر عضوًا قياديًا في الحزب وتبوأ منصبه في اللجنة المركزية للحزب.[24]

في 7 أكتوبر 1949، جرى تشكيل جمهورية ألمانيا الديمقراطية مع اعتماد دستور جديد، وإنشاء نظام سياسي مماثل لنظام الاتحاد السوفيتي. في إطار حكومة الحزب الوحيد الاشتراكي في الدولة، استأنف هونيكر مهنته السياسية بحزم، وفي العام التالي جرى ترشيحه لعضوية البرلمان في اللجنة المركزية للحزب الاشتراكي الديمقراطي. نظم حفل افتتاح «لقاء ألمانيا بالشباب» بصفته رئيسًا لحركة الشباب الألماني الحر، وذلك في برلين الشرقية في مايو 1950، بالإضافة إلى المهرجان العالمي الثالث للشباب والطلاب في عام 1951، على الرغم من معاناة الأخير من مشاكل تنظيمية.[25]

شابت الاضطرابات الداخلية الحزب في أعقاب انتفاضة ألمانيا الشرقية في يونيو 1953، وانحاز هونيكر إلى الأمين العام الأول فالتر أولبريشت، على الرغم من أن أغلبية أعضاء المكتب السياسي حاولوا خلع أولبريشت لصالح رودولف هيرنستادت. واجه هونيكر كذلك استفسارات أعضاء الحزب حول مؤهلاته غير الكافية لمنصبه. في 27 مايو 1955، سلم رئاسة حركة الشباب الألماني الحر إلى كارل ناموكل، وغادر إلى موسكو للدراسة لمدة سنتين في مدرسة الحزب الشيوعي السوفيتي بناء على طلب أولبريشت. شهد خلال هذه الفترة المؤتمر العشرين للحزب الشيوعي السوفيتي شخصيًا، حيث ندد الأمين العام الأول للحزب، نيكيتا خروتشوف، بجوزيف ستالين.[26]

بعد عودة هونيكر إلى ألمانيا الشرقية في عام 1958، أصبح عضوًا كامل العضوية في المكتب السياسي، وتولى مسؤولية القضايا العسكرية والأمنية. بوصفه أمين أمن الحزب، كان المنظم الرئيسي لبناء جدار برلين في أغسطس 1961، وكان كذلك من أنصار «أمر إطلاق النار» على طول الحدود الألمانية الداخلية.

زعامة ألمانيا الشرقية[عدل]

استبدل أولبريشت الاقتصاد القيادي للدولة بنظام اقتصادي جديد في بادئ الأمر، ثم أنشأ النظام الاقتصادي الاشتراكي، وسعى كذلك إلى تحسين اقتصاد الدولة المنهار، أعلن هونيكر أن المهمة الرئيسية تكمن في تحقيق «وحدة سياسة واقتصادية واجتماعية»، والتي من شأنها النهوض بمستويات المعيشة (مع زيادة السلع الاستهلاكية) مقابل الولاء السياسي. أدت التوترات بالفعل إلى شروع أولبريشت بإقالة هونيكر من منصب الأمين العام الثاني في يوليو 1970، وسرعان ما أعادته القيادة السوفيتية إلى عمله. تلاعب هونيكر بالعلاقة بين الشرق والغرب الألماني وفقًا لاستراتيجية أولبريشت، وذلك لكسب دعم القيادة السوفيتية التي كانت تحت حكم ليونيد بريجينيف. مع ضمان ذلك، جرى تعيين هونيكر أمينًا عامًا أول (من عام 1976 تحت عنوان أمين عام) للجنة المركزية في 3 مايو 1971 بعد أن أرغمت القيادة السوفيتية أولبريشت على التنحي لأسباب صحية.[27]

بعد أن خلف هونيكر، أصبح كذلك رئيس مجلس الدفاع الوطني في عام 1971، وفي 29 أكتوبر 1976، انتخب في نهاية المطاف رئيسًا لمجلس الدولة (وهو منصب يعادل منصب الرئيس). بهذا، تبوّأ هونيكر ذروة السلطة داخل ألمانيا الشرقية. اعتبارًا منذ ذلك الوقت، اتخذ الأمين الاقتصادي، غونتر ميتاغ، ووزير أمن الدولة، إريش ميلك، جميع القرارات الحكومية الرئيسية. حتى عام 1989، اعتُبرت هذه «العصبة الاستراتيجية الصغيرة» المؤلفة من هؤلاء الرجال الثلاثة بلا منازع المستوى الأعلى من الطبقة الحاكمة في ألمانيا الشرقية. كان يواكيم هيرمان أقرب زميل لهونيكر، وعُيّن الأمين العام للإعلام والدعاية في حزب الوحدة الاشتراكي الألماني. عقد هونيكر كذلك اجتماعات يومية تتعلق بتمثيل الحزب في وسائل الإعلام جرى فيها تحديد تصميم صحيفة نويس دويتشلاند الخاصة بالحزب، فضلًا عن تسلسل البنود الإخبارية في نشرة الأخبار الوطنية أكتويل كاميرا.

روابط خارجية[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ مُعرِّف الملفِّ الاستناديِّ المُتكامِل (GND): https://d-nb.info/gnd/118553399 — تاريخ الاطلاع: 13 أكتوبر 2015 — الرخصة: CC0
  2. ^ المؤلف: المكتبة الوطنية الفرنسيةhttp://data.bnf.fr/ark:/12148/cb12020502x — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة
  3. ^ مُعرِّف الشبكات الاجتماعية ونظام المحتوى المؤرشف (SNAC Ark): https://snaccooperative.org/ark:/99166/w6tb3bkm — باسم: Erich Honecker — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  4. ^ مُعرِّف فَنَّان في قاعدة بيانات "ديسكوغس" (Discogs): https://www.discogs.com/artist/1147036 — باسم: Erich Honecker — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  5. ^ باسم: Erich Honecker — مُعرِّف موقع "بوابة الأفلام"(Filmportal): https://www.filmportal.de/9ef1caa06f7d485d844e9d18491b0468 — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  6. ^ المحرر: Bibliographisches Institut & F. A. Brockhaus و Wissen Media Verlag — https://brockhaus.de/ecs/julex/article/honecker-erich — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  7. ^ العنوان : Gran Enciclopèdia Catalana — الناشر: Grup Enciclopèdia — مُعرِّف الموسوعة الكتالونية الكبرى (GEC): https://www.enciclopedia.cat/ec-gec-0032879.xml — باسم: Erich Honecker
  8. ^ وصلة : https://d-nb.info/gnd/118553399 — تاريخ الاطلاع: 10 ديسمبر 2014 — الرخصة: CC0
  9. ^ وصلة : https://d-nb.info/gnd/118553399 — تاريخ الاطلاع: 25 يونيو 2015 — الرخصة: CC0
  10. ^ المؤلف: إريش هونيكر — العنوان : Aus meinem Leben — وصلة : https://d-nb.info/gnd/118553399
  11. ^ المؤلف: المكتبة الوطنية الفرنسيةhttp://data.bnf.fr/ark:/12148/cb12020502x — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة
  12. ^ قاعدة بيانات أولمبيديا الرياضيين: https://www.olympedia.org/athletes/1200063
  13. ^ Profile of Erich Honecker نسخة محفوظة 29 أبريل 2016 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ "Immer bereit". Der Spiegel (بالألمانية). 3 Oct 1966. p. 32. Archived from the original on 2017-04-21.
  15. ^ "Der unterschätzte Diktator". Der Spiegel (بالألمانية). Hamburg. 20 Aug 2012. p. 46. Archived from the original on 2019-05-13.
  16. ^ "Helsinki Final Act signed by 35 participating States". Organization for Security and Co-operation in Europe. مؤرشف من الأصل في 2019-05-25.
  17. ^ "Not all of East Europe is ready for reform". شيكاغو تريبيون. 25 يوليو 1989. مؤرشف من الأصل في 2016-12-26.
  18. أ ب "Chilean Embassy in Moscow is giving shelter to Honecker". لوس أنجلوس تايمز. 13 ديسمبر 1991. مؤرشف من الأصل في 2016-03-06.
  19. ^ "Wo Honecker heimlich begraben wurde" (بالألمانية). Bild. 25 Aug 2012. Archived from the original on 2019-05-25.
  20. ^ Wilsford، David (1995). Political Leaders of Contemporary Western Europe. Greenwood Publishing Group. ص. 195. ISBN 9780313286230. مؤرشف من الأصل في 2022-04-08.
  21. ^ Epstein، Catherine (2003). The Last Revolutionaries: German Communists and their century. Harvard University Press. ص. 40. ISBN 9780674010451.
  22. ^ Epstein، Catherine (2003). The Last Revolutionaries: German Communists and their century. Harvard University Press. ص. 239. ISBN 9780674010451.
  23. ^ "Immer bereit". Der Spiegel (بالألمانية). 3 Oct 1966. p. 32. Archived from the original on 2022-02-11.
  24. ^ Saxon، Wolfgang (30 مايو 1994). "Erich Honecker, Ruler of East Germany For 18 of Its Last Years, Dies in Exile at 81". نيويورك تايمز. مؤرشف من الأصل في 2021-12-29. اطلع عليه بتاريخ 2017-05-15.
  25. ^ "Zum 100. Geburtstag Erich Honeckers" (بالألمانية). Unsere Zeit: Zeitung der DKP. 24 Aug 2012. Archived from the original on 2018-01-08.
  26. ^ Paterson، Tony (6 يونيو 2011). "Honecker was forced to resign by secret police". The Independent. Martin Sabrow (2016). Erich Honecker. Das Leben davor, C. H. Beck: Munich 2016, p. 376
  27. ^ Epstein، Catherine (2003). The Last Revolutionaries: German communists and their century. Harvard University Press. ص. 136–137. ISBN 9780674010451.