هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

إعادة توزيع الدخل والثروة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

إعادة توزيع الدخل والثروة هما بالترتيب نقل الدخل ونقل الثروة (بما في ذلك الممتلكات المادية) من بعض الأشخاص إلى آخرين عن طريق آلية اجتماعية مثل فرض الضرائب أو الأعمال الخيرية أو الرعاية الاجتماعية أو الخدمات العامة أو إصلاح الأراضي أو السياسات المالية أو المصادرة أو الطلاق أو قانون الضرر. يشير المصطلح عادةً إلى إعادة توزيع على نطاق الاقتصاد ككل عوضًا عن إعادة توزيع بين أفراد مُختارون.[1]

تتنوع تعريفات العبارة، بناءً على وجهات النظر الشخصية والمعتقدات السياسية والاستخدام الانتقائي للإحصائيات. سُمِعَت مرارًا في السياسة، وعادةً ما تشير إلى عمليات إعادة التوزيع المُفترَضة من أولئك الذين يملكون الكثير إلى أولئك الذين يملكون القليل. تُستَخدم مع ذلك في بعض الأحيان لوصف القوانين والسياسات التي تسبب عمليات إعادة التوزيع المعاكسة التي تنقل الأعباء المالية من الأفراد الأغنياء إلى الأفراد ذوي الدخل المحدود.[2][3]

يمكن للعبارة أن تكون مشحونة عاطفيًا وتُستَخدم لتحريف أو تضخيم دوافع الخصم أثناء الحوارات السياسية. على سبيل المثال، إذا قام فرد سياسي بالمطالبة بزيادة الضرائب على الأفراد ذوي الدخل المرتفع، فقد يكون هدفه الوحيد هو جمع الأموال من أجل برنامج حكومي معين، مستغلًا أكبر المصادر المتوفرة بينما يدرك أن العمال ذوي الدخل المنخفض لديهم القليل من الدخل الفائض أو ليس لديهم دخل فائض أبدًا لاستخلاص عائدات الضرائب منهم. قد يقول الخصوم السياسيون أن الدافع الرئيسي لذلك السياسي هو إعادة توزيع الثروة، في حين لا يكون هدفهم إعادة التوزيع.

تقترن العبارة عادةً بالمصطلح «صراع الطبقات الاجتماعية»، مع تصوير الأغنياء وذوي الدخل المرتفع على أنهم ضحايا الظلم والتمييز.[4]

لا يجب الخلط بين سياسة ضرائب إعادة التوزيع مع سياسات التوزيع المسبق. تنص فكرة التوزيع المسبق على أن الدولة يجب أن تحاول تجنب حدوث حالات عدم المساواة في المقام الأول بدلًا من محاولة معالجتها عن طريق الضرائب وأنظمة الفوائد بعد حدوثها. على سبيل المثال، قد تطلب سياسة توزيع مسبق حكومية من أرباب العمل أن يدفعوا لكل موظفيهم أجرًا معيشيًا وليس أجرًا بالحد الأدنى، كردّ «تصاعدي» على حالات انعدام المساواة في الدخل أو معدلات الفقر المرتفعة.

طُرِحت العديد من اقتراحات فرض الضرائب البديلة دون وجود نية لتغيير الوضع الراهن. أحد الأمثلة هو قاعدة بوفيت المُقترَحة، والتي تُعد نموذج ضريبي هجين مكون من أنظمة متعارضة، هادفة لتقليل محسوبية النظام الضريبي ذو الاهتمامات الخاصة.

يُناقَش تأثير أنظمة إعادة التوزيع على أسس أخلاقية واقتصادية بشكل فعال. ويتضمن الموضوع تحليلًا لأسسها المنطقية وأهدافها ووسائلها وفعالية سياستها.[5][6]

التاريخ[عدل]

في العصور القديمة، عُمل بإعادة التوزيع كاقتصاد للبلاط الملكي. كانت هذه النظم الاقتصادية مستندة في الواقع على الإدارة، أي أن الدكتاتور أو الفرعون لديه القدرة والحق ليقول من سوف يُفرَض عليه الضرائب ومن سوف يُعامل معاملة خاصة.[7]

حدثت صيغة أخرى من صيغ إعادة توزيع الثروات في مستعمرة بليموث تحت قيادة ويليام برادفورد. كتب برادفورد في يومياته أن ذلك «المسار المشترك» ولَّد الارتباك والاستياء والارتياب ونظر إليه المستعمرون كصيغة من صيغ الاستعباد.[8][9]

يُعد المصطلح ذو الصلة الوثيقة، التوزيعية (كما يُعرف ب distributionism وdistributivism) كفكر اقتصادي استُحدِث في أوروبا في أواخر القرن التاسع عشر وبدايات القرن العشرون مستندًا إلى مبادئ التعاليم الاجتماعية الكاثوليكية، خصوصًا تعاليم البابا ليو الثالث عشر في منشوره البابوي ريروم نوفاروم والبابا بيوس الحادي عشر في كوادراغيسيمو أنو. كرر في الآونة الأخيرة، البابا فرانسيس في كتابه إيفانجيلي غوديوم الأقوال البابوية السابقة.[10]

الدور في النظام الاقتصادي[عدل]

تُبرِز أنواع مختلفة من الأنظمة الاقتصادية درجات متنوعة من التدخلات المُستهدِف لإعادة توزيع الدخل، اعتمادًا على كمية التفاوت في عمليات إعادة توزيع الدخل الابتدائية الخاصة بهم. يميل اقتصاد السوق الحر الرأسمالي إلى إبراز درجات كبيرة من إعادة توزيع الدخل. على الرغم من ذلك، تنخرط الحكومة اليابانية في عمليات إعادة توزيع أقل بكثير لأن إعادة توزيع الأجور الابتدائية متعادلة أكثر بكثير من الاقتصاد الغربي. وبالمثل، أبرز الاقتصاد المخطط اشتراكيًا للاتحاد السوفييتي السابق والكتلة الشرقية إعادة توزيع دخل قليلة جدًا لأن دخل الأراضي ورأس المال الخاص -المسببات الرئيسية للتفاوت في الدخل في الأنظمة الرأسمالية- كانا عمليًا غير موجودين؛ ولأن الحكومة كانت قد عينت معدلات الأجور في هذه الأنظمة الاقتصادية.[11]

كيف تُشكَّل الآراء حول إعادة التوزيع[عدل]

يمكن للسياق الذي يوجد فيه شخص ما أن يؤثر في آرائه حول سياسات إعادة التوزيع. على سبيل المثال، لا يملك الأمريكيون والأوروبيون النموذجيون نفس الآراء حول سياسات إعادة التوزيع بالرغم من كون كليهما حضارة غربية. لا تزال هذه الظاهرة قائمة حتى بين أكثر المستفيدين من سياسات إعادة التوزيع، حيث يميل الأمريكيون الفقراء لتفضيل سياسات إعادة التوزيع أكثر من الأوربيين الفقراء. تُظهِر الأبحاث أن السبب وراء ذلك هو أنه حين يملك مجتمع ما قناعة أساسية أن أولئك الذين يعملون بجد سيكسبون مكافأة من عملهم، سيفضّل المجتمع سياسات إعادة توزيع أقل. ولكن، حين يعتقد مجتمع بكامله أن مجموعة ما من العوامل الخارجية، كالحظ أو الفساد، قد تساهم في تحديد ثروة الشخص، فسيفضل عندها أولئك الذين في هذا المجتمع سياسات إعادة توزيع أكبر. سيؤدي هذا بدوره إلى نشوء أفكار مختلفة أساسيًا عما هو «عادل» أو محق في تلك الدول ويؤثر على آرائهم العامة بخصوص إعادة التوزيع.[12][13][14][15][16][17]

السياق الآخر الذي يمكن أن يؤثر في أفكار الشخص بخصوص إعادة التوزيع هو الطبقة الاجتماعية التي يولد فيها ذلك الشخص. يميل الناس لتفضيل سياسة إعادة التوزيع التي تساعد المجموعات التي ينتمون إليها. يَظهَر هذا في دراسة لأعضاء الهيئة التشريعية في أميركا اللاتينية، حيث تَبيّن أن المشرعّين الذين ولدوا في طبقات اجتماعية متدنية يميلون لتفضيل سياسات إعادة توزيع أكثر من نظرائهم الذين ولدوا في طبقات اجتماعية أعلى. بينما تبقى المنشورات مختلطة فيما إذا كانت المكاسب النقدية هي الدافع الحقيقي وراء تفضيل سياسات إعادة التوزيع، يوافق معظم الباحثون أن الطبقة الاجتماعية تلعب دورًا ما في تحديد آراء الأشخاص بخصوص سياسات إعادة التوزيع.[18][19][20][21]

الصيغ الحديثة لإعادة التوزيع[عدل]

من المحتم أن إعادة توزيع الثروة وتطبيقاته العملية، فرض الضرائب، مُلزَم بالتغير مع التطور المستمر للأعراف الاجتماعية والسياسات والثقافة. وفي داخل البلدان المتقدمة أصبح التفاوت في الدخل قضية شائعة على نطاق واسع تهيمن على مرحلة المناقشة على مدى السنوات القليلة الماضية. جلبت أهمية قدرة دولة ما على إعادة توزيع الثروة بهدف تطبيق برامج الرفاه الاجتماعي والمحافظة على المصالح العامة ودفع مسيرة التنمية الاقتصادية الكثير من المحادثات إلى الساحة السياسية. تأتي وسيلة دولة ما في إعادة توزيع الثروة من تطبيق نظام فرض ضرائب مدروس بدقة وموصوف جيدًا. قد يساعد تطبيق مثل هذا النظام في تحقيق المهمات الاجتماعية والاقتصادية المرغوبة التي تهدف إلى تقليل التفاوت الاجتماعي وتحقيق أكبر قدر من الرعاية الاجتماعية. هناك الكثير من الطرق والأساليب لفرض نظام ضريبي يساعد في خلق توزيع أكثير فعالية للموارد، لا سيما أن، العديد من الديمقراطيات وحتى الحكومات الاشتراكية تستخدم نظامًا تدريجيًا لفرض الضرائب لتحقيق مستوى محدد من إعادة توزيع الدخل. إضافةً لإنشاء وتطبيق هذه الأنظمة الضريبية، «أثبتت عولمة الاقتصاد العالمي أنها مُحفِّزَة لإصلاح النظام الضريبي» حول العالم. إلى جانب استخدام نظام لفرض الضرائب لتحقيق إعادة توزيع الثروة، يمكن تحقيق نفس المنفعة الاجتماعية الاقتصادية إذا كان هناك سياسات ملائمة مُصدَرة ضمن الهياكل السياسية الحالية والتي تعالج هذه المشاكل. يُرّكز التفكير المعاصر بخصوص موضوع إعادة توزيع الثروة على مفهوم أن التنمية الاقتصادية تزيد من مستوى المعيشة على نطاق المجتمع برمته.[22]

في الوقت الحالي، يحدث إعادة توزيع الدخل بشكل ما في معظم الدول الديمقراطية عبر السياسات الاقتصادية. تحاول بعض سياسات إعادة التوزيع أخذ الثروة والدخل والموارد الأخرى من الذين «يملكون» وتعطيهم للذين «لا يملكون»، إلا أن العديد من عمليات إعادة التوزيع تذهب إلى أماكن أخرى.

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ "Redistribution". Stanford Encyclopedia of Philosophy. Stanford University. 2 July 2004. مؤرشف من الأصل في 07 أغسطس 2019. اطلع عليه بتاريخ 13 أغسطس 2010. The social mechanism, such as a change in tax laws, monetary policies, or tort law, that engenders the redistribution of goods among these subjects 
  2. ^ Kessler، Glenn. "Fact Checker: Elizabeth Warren's claim that the bottom 90 percent got 'zero percent' of wage growth after Reagan.". Washington Post. مؤرشف من الأصل في 20 سبتمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 07 مايو 2017. 
  3. ^ Reich، Robert (2017-05-04). "Trump's Stock in Trade is Cruelty. Count the ways.". Newsweek. مؤرشف من الأصل في 31 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 07 مايو 2017. 
  4. ^ FAIR (July 2009). "For Media, 'Class War' Has Wealthy Victims, Rich getting richer seldom labeled as belligerents.". مؤرشف من الأصل في 31 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 مايو 2017. 
  5. ^ F.A. Cowell ([1987] 2008). "redistribution of income and wealth," The New Palgrave Dictionary of Economics, 2nd Edition, TOC. نسخة محفوظة 4 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ Rugaber، Christopher S.؛ Boak، Josh (January 27, 2014). "Wealth gap: A guide to what it is, why it matters". مؤرشف من الأصل في 16 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ January 27, 2014. 
  7. ^ de Blois، Lukas؛ R.J. van der Spek (1997). An Introduction to the Ancient World. تُرجم بواسطة Susan Mellor. Routledge. صفحات 56–60. ISBN 978-0-415-12773-8. 
  8. ^ "William Bradford – Facts & Summary". History.com. مؤرشف من الأصل في 24 مارس 2018. اطلع عليه بتاريخ 03 يناير 2017. 
  9. ^ History of Plymouth Plantation, p. 135 نسخة محفوظة 27 ديسمبر 2011 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ Hunt III، Arthur W. "Pope Francis Needs Distributism: Americans and popes alike can embrace a humane alternative to modern capitalism.". The American Conservative. مؤرشف من الأصل في 14 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 مايو 2017. 
  11. ^ Rosser، Mariana V. and J Barkley Jr. (July 23, 2003). Comparative Economics in a Transforming World Economy. MIT Press. صفحة 11. ISBN 978-0262182348. Economies vary based on the extent to which and the methods by which governments intervene to redistribute income. This depends partly on how unequal income is to begin with before any redistributive policies are implemented. Thus the Japanese government does much less redistributing than the governments of many other capitalist countries because Japan has a more equal distribution of wages than most other capitalist countries. Command socialist economies also have had less income redistribution because governments initially control the distribution of income by setting wages and forbidding capital or land income. 
  12. ^ Benabou، Roland؛ Tirole، Jean (May 2006). "Belief in A Just World and Redistributive Politics". The Quarterly Journal of Economics. 
  13. ^ Carnes، Nicholas؛ Lupu، Noam (January 2015). "Rethinking the Comparative Perspective on Class and Representation: Evidence from Latin America". American Journal of Political Science. 59: 1–18. doi:10.1111/ajps.12112. 
  14. ^ Corneo، Giacomo؛ Gruner، Hans Peter (2002). "Individual preferences for political redistribution". Journal of Public Economics. 83: 83–107. doi:10.1016/S0047-2727(00)00172-9. 
  15. ^ Alesina، Alberto؛ Di Tella، Rafael؛ MacCulloch، Robert (August 2004). "Inequality and happiness: are Europeans and Americans different?". Journal of Public Economics. 88. 
  16. ^ Shayo، Moses (May 2009). "A Model of Social Identity with an Application to Political Economy: Nation, Class and Redistribution". American Political Science Review. 103 (2): 147–174. doi:10.1017/S0003055409090194. مؤرشف من الأصل في 29 يناير 2020. 
  17. ^ Alesina، Alberto؛ Angeletos، George-Marios (September 2005). "Fairness and Redistribution". American Economic Review. 95. 
  18. ^ Klor، Esteban؛ Shayo، Moses (April 2010). "Social identity and preferences over redistribution". Journal of Public Economics. 94 (3–4): 269–278. doi:10.1016/j.jpubeco.2009.12.003. 
  19. ^ Piketty، Thomas (August 1995). "Social Mobility and Redistributive Policies". The Quarterly Journal of Economics. CX: 551–584. 
  20. ^ "A Rational Theory of the Size of Government" en. مؤرشف من الأصل في 29 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 يناير 2020. 
  21. ^ Pecoraro، Brandon (2017-04-01). "Why don't voters 'put the Gini back in the bottle'? Inequality and economic preferences for redistribution". European Economic Review (باللغة الإنجليزية). 93: 152–172. ISSN 0014-2921. doi:10.1016/j.euroecorev.2017.02.004. مؤرشف من الأصل في 03 نوفمبر 2017. 
  22. ^ Steinmo، Sven (1993). Taxation and Democracy. New Haven and London: Yale University Press. صفحات 157. ISBN 0-300-05409-2. مؤرشف من الأصل في 29 يناير 2020.