العلاقات البريطانية السعودية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
البريطانية السعودية
علم السعودية علم المملكة المتحدة
صورة معبرة عن العلاقات البريطانية السعودية

العلاقات السعودية البريطانية في الستينات وطلع السبعينات[عدل]

في كانون الثاني (يناير) 1963 وافقت السعودية على احالة قضية البريمى إلى الأمم المتحدة واستأنفت العلاقات الدبلوماسية مع بريطانيا. وقد ارغمت الرياض ولندن على قبول بحلول وسط بفعل ثورة اليمن عام 1962 وتنامى حركة التحرر الوطني في شبه الجزيرة العربية باكمله.كما اخذ يتغير طابع العلاقات البريطانية الأمريكية في شبه الجزيرة العربية. وصار التعاون يحل تدريجيا محل المقاومة الأمريكية لمحاولات بريطانيا استعادة مواقعها في السعودية.

وفي ديسمبر 1965 عقدت الولايات المتحدة وبريطانيا اتفاقية مع السعودية التزمت بموجبها بريطانيا بتصدير طائرات نفاثة وأجهزة رادار ومعدات عسكرية أخرى إلى المملكة, بلغت قيمتها الاجمالية 280 مليون دولار, بينما التزمت الولايات المتحدة بتصدير صواريخ "ارض-جو" بمبلغ 70 ملون دولار. وخطط لاقامة صواريخ في عدة نقاط على الحدود مع الجمهورية العربية اليمنية. وقد يبدو للوهلة الأولى ان احتكارات الصناعة الحربية البريطانية انتزعت من منافسيها الأمريكان صفقة مربحة للغاية. اما في الواقع فقد كان ذلك"اتفاق احباب" يقضى بان تشترى بريطانيا من الولايات المتحدة طائرات احدث, وتسدد قيمتها بالأموال التي كسبتها من بيع معدات حربية إلى السعودية. قام الملك فيصل بزيارة لبريطانيا في ايار (مايو) 1967, وكان ذلك دليلا على حدوث تحسن محسوس في العلاقات بين البلدين.


المصادر[عدل]

وصلات خارجية[عدل]