العلاقات السعودية التركية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
العلاقات السعودية التركية
السعودية تركيا
Saudi Arabia Turkey Locator.svg



تمتعت السعودية وتركيا بعلاقة اقتصادية ودية وقوية،[1] ولكن لديها حاليا علاقة دبلوماسية وسياسية متوترة وغير مستقرة.

المملكة العربية السعودية لديها سفارة في أنقرة وقنصلية عامة في إسطنبول، وتركيا لديها سفارة في الرياض وقنصلية عامة في جدة. كلا البلدين عضوان في منظمة التجارة العالمية ومنظمة التعاون الإسلامي. وفقا لاستطلاع الرأي العالمي بيو لعام 2013، فإن الأتراك يحملون وجهة النظر الأكثر سلبية إلى المملكة العربية السعودية من أي بلد مسلم تم مسحه، حيث أعرب 26% عن وجهة نظر إيجابية و53% يعبرون عن وجهة نظر غير مواتية.[2]

التاريخ[عدل]

الأسرة الهاشمية الحاكمة في الحجاز بايعوا السلطان العثماني في عام 1517 بعد الغزو العثماني لمصر، ووضع المدن المقدسة مكة والمدينة تحت الحماية العثمانية حتى الثورة العربية في عام 1916 عندما طردهم الشريف حسين من مكة بمساعدة بريطانيا. كما أن العثمانيين كانوا في صراع مع آل سعود، الدولة السعودية الأولى التي أدت إلى الحرب العثمانية الوهابية. أعدم العديد من القادة السعوديين في إسطنبول أو قتلوا خلال الحرب.

التاريخ الحديث[عدل]

بدأت العلاقات بين تركيا والسعودية في عام 1932، بعد إنشاء المملكة العربية السعودية الجديدة. تدهورت العلاقات في التسعينات عندما انحازت المملكة إلى جانب سوريا في العديد من النزاعات مع تركيا المجاورة.[3]

الرياض تدين الإخوان المسلمين كمنظمة إرهابية ودعمت الانقلاب العسكري القاسي في مصر ضدها في عام 2013. من ناحية أخرى، أدانت أنقرة الانقلاب وألقت الكثير مع الإخوان، مما جعل إسطنبول عاصمة المعارضين العرب، وخاصة أولئك المتحالفين مع الإخوان.[4]

في أكتوبر 2014، نجحت المملكة العربية السعودية في حملة ضد محاولة تركية للحصول على عضوية غير دائمة في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، بسبب معارضة السعودية للموقف التركي بشأن الإخوان المسلمون.[5]

بسبب الأزمة الدبلوماسية القطرية منذ عام 2017، تواجه العلاقة بين تركيا والمملكة العربية السعودية مشاكل، حيث تدعم تركيا قطر ضد المملكة العربية السعودية في النزاع الدبلوماسي المستمر.

جادل نيكولاس جيه فيرزلي من مجلس المعاشات التقاعدية العالمي بأن الحكومة التركية سعت إلى استخدام الأزمة لصالحها، من خلال دفع جدول أعمال عثماني جديد توسعي على حساب مجلس التعاون الخليجي.[6]

«إن تركيا وإيران المنبعثة من جانبها تستخدمان بشكل ساخر الأزمة المتصاعدة لتعزيز أجندة متميزة: إعادة بناء رؤوس الشواطئ العسكرية والاقتصادية على طول "الجناح الشرقي" لشبه الجزيرة العربية من عمان إلى جنوب العراق، وهو جزء من العالم الذي أجبرتهم البحرية الملكية على الخروج منه في عام 1917، بالضبط قبل مائة عام. فقد أصبحت رقعة الشطرنج المحلية مزدحمة بالعديد من اللاعبين المتعطشين، في وقت حيث يبدو أن العديد من صناع السياسات البريطانيين والأميركيين فقدوا اهتمامهم بهذا الجزء من العالم: هذا لا يبشر بخير بالنسبة للاستقرار على المدى الطويل في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

ردا على ذلك، هددت المملكة العربية السعودية بفرض عقوبات على تركيا، وأجرت مناقشات مع الإمارات العربية المتحدة بشأن موضوع الحد من "السياسة التوسعية التركية". وفي المقابل، أتهم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان السعودية بأنها غير إسلامية ومهرطقة. وعلاوة على ذلك، نشرت تركيا قوات للدفاع عن حكومة قطر ضد محاولة انقلاب من جانب السعودية والإمارات العربية المتحدة.[7]

في 1 مارس 2018، توقفت قنوات إم بي سي السعودية عن بث المسلسلات التركية المدبلجة إلى العربية لتحقيق المصلحة العربية العليا.[8][9]

في مارس 2018، أشار ولي العهد السعودي محمد بن سلمان إلى تركيا كجزء من "مثلث الشر" إلى جانب إيران والإخوان المسلمين.[10][11]

في أغسطس 2018، دعمت تركيا السعودية في نزاعها مع كندا، ورفضت الإجراءات الكندية "كشكل من أشكال التدخل في الشؤون الداخلية لبلدان أخرى".[12]

في 2 أكتوبر 2018، قُتل الصحفي السعودي وكاتب صحيفة واشنطن بوست جمال خاشقجي في القنصلية السعودية في إسطنبول. وقد زُعم على نطاق واسع أنه قتل على يد الحكومة السعودية، بما في ذلك أردوغان، على الرغم من أنه امتنع عن انتقاد السعودية مباشرة، وبدلاً من ذلك اقترح أن اللوم يقع على ولي العهد محمد بن سلمان.[13][14]

وبعد الحادث، رفض الأمير محمد فكرة حدوث خلاف مع تركيا، قائلا ان "الكثير منهم يحاولون دق إسفين بين السعودية وتركيا. ... لن يستطيعوا فعل ذلك طالما هناك ملك سلمان ومحمد بن سلمان والرئيس أردوغان".[15]

بعد مرور شهر تقريبا على مقتل خاشقجي، أتهم أردوغان الحكومة السعودية مباشرة بقتل الصحفي. وقال أردوغان: "نعرف ان أمر قتل خاشقجي جاء من أعلى المستويات في الحكومة السعودية". وقال أيضا إن "سادة الدمى وراء مقتل خاشقجي" سوف ينكشفون.[16] ويعتقد ياسين أكتاي، وهو أحد كبار المسؤولين والمستشارين الأتراك لأردوغان، أن جثة خاشقجي تم تذويبها في حامض بعد تقطيعها إلى أجزاء منه. قال: "السبب في تمزيق جثمان خاشقجي هو حل رفاته بسهولة أكبر. والآن نرى أنهم لم يقطعوا جسده فحسب بل أبخروه أيضا".[17]

المراجع[عدل]

  1. ^ Saudi Arabia/Turkey: Turkish Trade Minister commends Saudi-Turkish relations International Islamic News Agency, 8 February 2010
  2. ^ Saudi Arabia’s Image Falters among Middle East Neighbors Pew Research Global Attitudes Project
  3. ^ Habibi، Nader. "How Turkey and Saudi Arabia became frenemies – and why the Khashoggi case could change that". The Conversation. مؤرشف من الأصل في 05 نوفمبر 2019. 
  4. ^ Akyol، Mustafa. "Khashoggi's Death Is Highlighting the Ottoman-Saudi Islamic Rift". مؤرشف من الأصل في 03 أغسطس 2019. 
  5. ^ "TURKEY LOSES U.N. SECURITY COUNCIL SEAT IN HUGE UPSET". 16 October 2014. مؤرشف من الأصل في 20 أكتوبر 2019. 
  6. ^ Firzli، M. Nicolas (17 June 2017). "The Qatar Crisis and the Eastern Flank of the Arab World". مؤرشف من الأصل في 24 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 18 يوليو 2017 – عبر Al Sharq Al Awsat www.academia.edu. 
  7. ^ Şafak، Yeni (3 August 2019). "Saudi, UAE coup attempt in Qatar foiled by Turkey". Yeni Şafak. مؤرشف من الأصل في 24 أبريل 2019. 
  8. ^ "مجموعة MBC توقِفُ عرض المسلسلات التركية... الخلفية والسبب". An-Nahar. 4 مارس 2018. مؤرشف من الأصل في 03 أغسطس 2019. 
  9. ^ "MBC stops all Turkish TV drama". www.aljazeera.com. مؤرشف من الأصل في 03 أغسطس 2019. 
  10. ^ "Iran dismisses Saudi talk of 'triangle of evil' as 'childish'". 8 March 2018. مؤرشف من الأصل في 04 يوليو 2019. 
  11. ^ "Saudi prince says Turkey part of 'triangle of evil': Egyptian media". Reuters. 7 March 2018. مؤرشف من الأصل في 27 سبتمبر 2019. 
  12. ^ "Turkish, Saudi foreign ministers discuss ties". 10 August 2018. مؤرشف من الأصل في 24 أبريل 2019. 
  13. ^ Weise، Zia (26 October 2018). "Erdoğan's risky Saudi strategy". POLITICO. مؤرشف من الأصل في 30 يوليو 2019. 
  14. ^ editor، Patrick Wintour Diplomatic (23 October 2018). "Erdoğan's Khashoggi speech poses tough questions for Bin Salman". مؤرشف من الأصل في 25 أبريل 2019 – عبر www.theguardian.com. 
  15. ^ "MBS chats with Erdogan as Khashoggi leaks flow". 24 October 2018. مؤرشف من الأصل في 11 مايو 2019. 
  16. ^ "Khashoggi murder: Turkish leader blames Saudi state directly". BBC News. مؤرشف من الأصل في 25 سبتمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 03 نوفمبر 2018. 
  17. ^ "Khashoggi murder: Body 'dissolved in acid'". BBC News. مؤرشف من الأصل في 04 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 02 نوفمبر 2018.