تبرسق

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

إحداثيات: 36°28′N 9°15′E / 36.467°N 9.250°E / 36.467; 9.250

تبرسق
منظر عام لمدينة تبرسق والسهول المحيطة بها

تبُرْسَقْ مدينة تونسيّة تقع في جنوب ولاية باجة في الشّمال الغربي للجمهوريّة التّونسيّة . تبعد تبرسق حوالي 103 كم عن العاصمة تونس و 50 كم عن مركز ولاية باجة و 6 كيلومترات عن مدينة دُڨة الأثريّة . تمسح المدينة 368.96 كم مربّع و يبلغ عدد سكّان المدينة 24327 [1] سنة 2004 . يتراوح ارتفاعها بين 400 و 600 مترا عن مستوى سطح البحر و يعتبر جبل الرّحمة أعلى قمّة ب 600 مترا . تتكوّن تبرسق المدينة من عدّة أجزاء حضريّة : المدينة العتيقة تمسح حوالي 11 هكتارا تحتوي على جامع الرّحمانية ، جامع سوق العين ، الحمّامات ، الجامع الكبير و الحصن البيزنطي 'الڨصر' ، باب الجّبلي ، عين الكرمة ، عين مْراد ، المنشيّة و حي النّسيم 'المحاجر' . كما تتكوّن من عدّة مناطق ريفيّة أهمّها دڨة ، عين ملّيتي ، ريحانة ، عين جمالة ، عين الحمّام ، عين التّوتة ، فدّان السّوق .[2]

أصل التّسمية:[عدل]

تستمد مدينة تبرسق اسمها العربي من اسمها الفينيقي القديم وهو تُوبُورْسِيكُومْ Thubursicum و يعني سوق الجلود .

الخصائص الاجتماعية والاقتصادية للمدينة[عدل]

الخصوصيات المناخية[عدل]

تتميز المدينة بمناخ حار ومشمس في الصيف وبارد ورطب في الشتاء وهو مناخ شبه مداري.

العيون:[عدل]

تتميّز المدينة بالعيون المتدفّقة الموجودة فيها.[3]

  • عين نُشرة
  • عين الكرمة
  • عين مسكة
  • العين الرّومانيّة
  • عين لملومة

المدارس:[عدل]

  • مدرسة باب الجبلي
  • مدرسة حي النّسيم
  • مدرسة طريق تونس
  • مدرسة المنشيّة

المعاهد و المدارس الاعداديّة:[عدل]

تاريخ المدينة:[عدل]

تبرسق ما قبل التاريخ:[عدل]

لقد وجدت الحياة البشرية في تبرسق منذ العصر الباليوليتك الجديد وبصفة أدق منذ عصر المعادن وذلك نظرا لعدة أسباب أهمها توفر المياه ووجود الكهوف .

تبرسق في الفترة البونية[عدل]

يعود تسمية تبرسق " تبرسكوم بور " الى أصل فينيقي بمعنى سوق الجلود، بالرغم أن الأستاذ محمد حسين فنطر يرجعها للفترة اللوبية فخلال الحرب البونية III بين روما وقرطاج كانت تبرسق تتبع الأراضي القرطاجية الى جانب باجة ودقة، وبعد سنة 146 ق م أصبحت تابعة للنوميديين.

تبرسق في الفترة الرومانية[عدل]

ساهم تواجد الماء بكثرة الى جانب قرب تبرسق من الطريق الرومانية الهامة قرطاج – تبسة في شد السكان كما مثلت ظهيرا زراعيا هاما ( أهمية المجال الزراعي ) . انتقلت تبرسق من وضعية " بلدية " الى وضعية " مستعمرة رومانية" في عهد غالينوس سنة 261 م ثم تحولت الى وضعية " مدينة رومانية " في عهد سيديم سيفار ' امبراطور روماني من أصول افريقية ) .

تبرسق في العهد الوندالي والبيزنطي[عدل]

تعرضت تبرسق للتخريب في العهد الوندالي بعد فترة من الازدهار والتطور . أما الحضور البيزنطي بدأ في عهد حنبينيا نوس سنة 533-534 م وخوفا من ثورة الأهالي المحليين قام البيزنطيون شبكة من الحصون وقد مثلت الاثار الرومانية المواد التي أقيمت منها هذه التحصينات ومنها خاصة الحصن البيزنطي بتبرسق الذي تقدر قياساته بــ 150 * 14 م أي حوالي 2 هكتارات أو أكثر بقليل ويسميه الأهالي بــ" القصر" وقد بني فوق سور روماني به بابين الأول نجده بالشمال والثاني نجده بالشرق على طريق الحدائق الجديدة . تم تشييد الحصن في عهد توماس وقد بنيت المدينة داخل الحصن وأحيطت بسور قوي منذ منتصف القرن 6 م بصفة عامة وخلال العهد البيزنطي عاد الاستقرار والتطور والازدهار بتبرسق بفضل التحصينات الهامة بها، كما تطورت الحياة الدينية اذ تم تشييد كنيسة مسيحية.

تبرسق في العصور الوسطى[عدل]

لا توجد مراجع كافية تدرس هذه المرحلة وربما يعود ذلك لتراجع مكانة المدينة حيث تم التركيز على المدن الساحلية فمنذ القرن 7 م ومع قدوم العرب حيث قدم سكان جدد ويعتبر المعبد بن العباس من أول الفاتحين لمدينة تبرسق في العصر الوسيط. وقد كان تواجد العرب قليلا في العهد الأغلبي أما في العهد الفاطمي فقد حافظت تبرسق على نفس الوضعية فلم يحدث أي توسع عمراني أو مجالي وفي القرن 11 م بدأ الزحف الهلالي على المنطقة فبرزت ظاهرة الرحال الدائم للسكان حتى القرن 14م.

تبرسق في العصر الحديث[عدل]

لقد ازدادت المدينة أهمية وتوسعا اثر التغييرات السكانية التي حدثت بها خلال هذه الفترة الحديثة اذ أصبحت البلاد تحت النفوذ الاسباني منذ سنة 1534. - كما تميزت هذه المرحلة بقدوم الأندلسيين في القرن 17 م فقاموا بغراسة مساحات هامة من أشجار الزيتون. - في القرن 18 م: قدم الى تبرسق سكان جبل وسلات رفضوا دفع الضرائب وهروبا من عمليات النهب.

تبرسق في الفترة المعاصرة[عدل]

بطاقة بريدية حول نزل في تبرسق في فترة الاستعمار الفرنسي Tunisia (1881-1956)

كان سكان تبرسق حوالي 2000 نسمة حسب محمد بيرم الخامس ثم ومع الدخول استعمار الفرنسي سنة 1881 أصبحت تبرسق مراقبة عسكرية ولعبت دور سياسي واقتصادي هام ومن أهم المعالم نجد : الكنيسة ، الثكنة العسكرية ، المراقبة المدنية ، المدرسة الابتدائية ، مقر التجهيز... تعتبر تبرسق مدينة ضاربة في القديم تعاقبت عليها جل الحضارات البشرية.[4]

مراجع[عدل]