هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها
يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

تيري إيجلتون

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
تيري إيجلتون
صورة معبرة عن تيري إيجلتون

معلومات شخصية
الميلاد 22 فبراير 1943 م
سالفورد
الجنسية Flag of the United Kingdom.svg المملكة المتحدة تعديل القيمة في ويكي بيانات
الحزب حزب العمال الاشتراكي تعديل القيمة في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم كلية الثالوث، كامبريدج تعديل القيمة في ويكي بيانات
المهنة ناقد أدبي، وفيلسوف، وكاتب، وبروفيسور (أستاذ جامعي) تعديل القيمة في ويكي بيانات
إدارة جامعة مانشستر، وجامعة أوكسفورد تعديل القيمة في ويكي بيانات


N write.svg
هذه مقالة جديدة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر ما عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (نوفمبر 2009)

[[ملف:|تصغير|تيري إيجلتون عام 2008]] تيرينتس فرانسيس إيجلتون (ولد في 22 شباط 1943 في مدينة سالفورد) هو أحد أهم الباحثين والكتاب في النظرية الأدبية ويعد من أكثر النقاد الأدبيين تأثيراً بين المعاصرين في بريطانيا. وهو أستاذ الأدب الإنجليزي حالياً في جامعة لانسيستر وهو أستاذ زائر في جامعة أيرلندا الوطنية في غالواي.

وقد كان قبل ذلك أستاذاً للأدب الإنجليزي في جامعة أكسفورد في الفترة (1992-2001), كما كان أستاذ الأدب الإنجليزي في جامعة مانشستر حتى العام 2008. وسيعود إيجلتون إلى جامعة نوتردام في قسم اللغة الإنجليزية. كتب إيجلتون ما يزيد عن 40 كتاباً من بينها (Literary Theory: An Introduction) و (The Ideology of the Aesthetic) و (The Illusions of Postmodernism).

أعماله[عدل]

  • (Literary Theory: An Introduction) وهو من أهم أعماله في النظرية الأدبية والذي يتتبع فيه تاريخ دراسة النصوص من القرن التاسع عشر من المرحلة الرومانسية حتى مرحلة ما بعد الحداثة في أواخر القرن العشرين.
  • (The Gatekeeper) وهو مذكرات لإيجلتون يظهر فيها أن الماركسية في حياته ليست مجرد نظرات فكرية تأملية, بل إنه كان ناشطاً في المنظمات الماركسية وكان ذلك أثناء وجوده في أكسفورد.
  • (After Theory) ويمثل هذا الكتاب تحولاً في فكر إيجلتون: حيث يهاجم فيه النظرية الاجتماعية والأدبية الحديثة, إلا إنه لا يقول إن الدارسة المشتركة للأدب والثقافة بحيث تشكل نظرية هو أمر بلا فائدة ونفع, بل على العكس من ذلك, فهو يؤكد أن مثل هذا المزج من شأنه أن يفتح مجالاً أوسع للبحث في مواضيع ذات أهمية كبيرة. ولكنه يصل إلى نتيجة مفادها: أن المطلق لا وجود له. كل شخص يعيش في جسد لا يمكنه أن يتملكه لأن أحدنا لم يفعل شيئاً ليملكه, ولا يوجد شيء (عدا الانتحار) يمكن فعله للتخلص منه. إن أجسادنا وموتنا الحتمي تشكل المطلق الذي لا بد للبشرية أن توجه اهتمامها نحوه.

وقد انتهى إيجلتون كذلك من عمل في ثلاثة أجزاء عن الثقافة الأيرلندية.

مراجع[عدل]