المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.

ألبير كامو

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (فبراير 2016)


ألبير كامو
صورة معبرة عن ألبير كامو
Portrait from New York World-Telegram and the Sun Newspaper Photograph Collection
معلومات شخصية
الميلاد 7 نوفمبر 1913
الذرعان, الجزائر
الوفاة 4 يناير 1960 (46 سنة)
Villeblevin, فرنسا
سبب الوفاة حوادث السيارات تعديل القيمة في ويكي بيانات
الجنسية Flag of France.svg فرنسا تعديل القيمة في ويكي بيانات
الديانة إلحاد تعديل القيمة في ويكي بيانات
الحزب الحزب الشيوعي الفرنسي تعديل القيمة في ويكي بيانات
الحياة العملية
الحقبة فلسفة القرن 20
الإقليم الفلسفة الغربية
الاهتمامات الرئيسية الأخلاق، الإنسانية، العدالة، الحب، السياسة
أفكار مهمة "الحقائق الأولية هي آخر ما نكتشف. "
"طالما كان رخاء الشعب حجة الحكام المستبدين. "
"أتمرّد إذن نُوجَدُ."
المهنة كاتب[1]، وفيلسوف[1]، وروائي، وصحفي، ومقالاتي، وكاتب مسرحي، وكاتب سيناريو تعديل القيمة في ويكي بيانات
أعمال بارزة أسطورة سيزيف تعديل القيمة في ويكي بيانات
تأثر بـ سورين كيركيغور, فيودور دستويڤسكي, كارل ماركس, فرانتس كافكا, هرمان ميلڤيل, فريدريش نيتشه, جان پول سارتر, Simone Weil, ڤيكتور هوگو, باسكال بيا, جورج اورويل, أندريه جيد
التيار إلحاد تعديل القيمة في ويكي بيانات
الجوائز
جائزة نوبل في الأدب (1957) تعديل القيمة في ويكي بيانات
التوقيع
صورة معبرة عن ألبير كامو


ألبير كامو (7 نوفمبر 1913 - 4 يناير 1960) فيلسوف وجودي وكاتب مسرحي وروائي فرنسي-جزائري , ولد في قرية الذرعان وتعرف أيضاً ببلدة مندوفى بمقاطعة قسطنطينية بالجزائر، فى بيئة شديدة الفقر من أب فرنسي قُتل بعد مولده بعام واحد فى إحدى معارك الحرب العالمية الأولى ومن أم أسبانية مصابة بالصمم،ألا إنه تمكن من إنهاء دراسته الثانوية ثم تعلم بجامعة الجزائر من خلال المنح الدراسية وذلك لتفوقه ونبوغه حتى تخرج من قسم الفلسفة بكلية الآداب، وانخرط في المقاومة الفرنسية أثناء الاحتلال الألماني، وأصدر مع رفاقه في خلية الكفاح نشرة باسمها ما لبثت بعد تحرير باريس أن تحولت إلى صحيفة Combat "الكفاح" اليومية التي تتحدث باسم المقاومة الشعبية, واشترك في تحريرها جان بول سارتر. ورغم أنه كان روائيا وكاتبا مسرحيا في المقام الأول, إلا أنه كان فيلسوفا. وكانت مسرحياته ورواياته عرضا أمينا لفلسفته في الوجود والحب والموت والثورة والمقاومة والحرية، وكانت فلسفته تعايش عصرها، وأهلته لجائزة نوبل فكان ثاني أصغر من نالها من الأدباء. وتقوم فلسفته على كتابين هما ((أسطورة سيزيف)) 1942 والمتمرد1951 أو فكرتين رئيسيتين هما العبثية والتمرد ويتخذ كامو من أسطورة سيزيف رمزاً لوضع الإنسان في الوجود، وسيزيف هو هذا الفتى الإغريقي الأسطوري الذي قدّر عليه أن يصعد بصخرة إلى قمة جبل، ولكنها ما تلبث أن تسقط متدحرجة إلى السفح, فيضطر إلى إصعادها من جديد, وهكذا للأبد، وكامو يرى فيه الإنسان الذي قدر عليه الشقاء بلا جدوى، وقُدّرت عليه الحياة بلا طائل, فيلجأ إلى الفرار أماإلى موقف شوبنهاور : فطالما أن الحياة بلا معنى فلنقض عليها بالموت الإرادي أو بالانتحار، وإما إلى موقف اللآخرين الشاخصين بأبصارهم إلى حياة أعلى من الحياة, وهذا هو الانتحار الفلسفي ويقصد به الحركة التي ينكر بها الفكر نفسه ويحاول أن يتجاوز نفسه في نطاق ما يؤدي إلى نفيه, وإما إلى موقف التمرد على اللامعقول في الحياة مع بقائنا فيها غائصين في الأعماق ومعانقين للعدم, فإذا متنا متنا متمردين لا مستسلمين. وهذا التمرد هو الذي يضفي على الحياة قيمتها, وليس أجمل من منظر الإنسان المعتز بكبريائه, المرهف الوعي بحياته وحريته وثورته, والذي يعيش زمانه في هذا الزمان : الزمان يحيي الزمان.

ومن أشهر أقواله "لا أبغض العالم الذى أعيش فيه ولكن أشعر بأننى متضامن من الذين يتعذبون فيه... إن مهمتى ليست أن أغير العالم فأنا لم أعط من الفضائل ما يسمح لى ببلوغ هذه الغاية، ولكننى أحاول أن أدافع عن بعض القيم التى بدونها تصبح الحياة غير جديرة بأن نحياها ويصبح الإنسان غير جدير بالإحترام".

رواياته[عدل]

مسرحياته[عدل]

  • كاليجولا
  • سوء تفاهم

الحصار العادلون


  1. ^ أ ب ملف استنادي متكامل — تاريخ الاطلاع: 2015-06-24