تشارلز الثالث

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
تشارلز الثالث
رئيس الكومنولث
(بالإنجليزية: Charles III, King of the United Kingdom)‏، و(بالإنجليزية: Charles III)‏، و(بالإنجليزية: Charles the Third, by the Grace of God of the United Kingdom of Great Britain and Northern Ireland and of His other Realms and Territories, King, Head of the Commonwealth, Defender of the Faith)‏  تعديل قيمة خاصية (P1559) في ويكي بيانات
 

فترة الحكم
8 سبتمبر 2022 – حتى الآن
التتويج 6 مايو 2023
وريث الواضح ويليام أمير ويلز
إليزابيث الثانية
 
معلومات شخصية
اسم الولادة (بالإنجليزية: Prince Charles Philip Arthur George Windsor of Edinburgh)‏  تعديل قيمة خاصية (P1477) في ويكي بيانات
الميلاد 14 نوفمبر 1948 (76 سنة)[1][2][3][4][5][6]  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
قصر بكنغهام[6]  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
المعمودية 15 ديسمبر 1948  تعديل قيمة خاصية (P1636) في ويكي بيانات
الإقامة دارة كلارنس[6]
قصر سانت جيمس
قصر بكنغهام[6]  تعديل قيمة خاصية (P551) في ويكي بيانات
مواطنة المملكة المتحدة  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
لون الشعر شعر بني،  وشعر أشيب  تعديل قيمة خاصية (P1884) في ويكي بيانات
الطول 178 سنتيمتر  تعديل قيمة خاصية (P2048) في ويكي بيانات
عضو في العائلة البريطانية المالكة[7]،  والجمعية الملكية للأدب،  وأكاديمية العلوم الأخلاقية والسياسية الفرنسية،  والجمعية الملكية[8]  تعديل قيمة خاصية (P463) في ويكي بيانات
مشكلة صحية مرض فيروس كورونا 2019 (مارس 2020–)[9][10]
مرض فيروس كورونا 2019[11]
سرطان[12]  تعديل قيمة خاصية (P1050) في ويكي بيانات
الزوجة ديانا أميرة ويلز (29 يوليو 1981–28 أغسطس 1996)[6]
كاميلا الملكة القرينة (9 أبريل 2005–)[6]  تعديل قيمة خاصية (P26) في ويكي بيانات
الأولاد
عدد الأولاد 2   تعديل قيمة خاصية (P1971) في ويكي بيانات
الأب فيليب دوق إدنبرة[6]  تعديل قيمة خاصية (P22) في ويكي بيانات
الأم إليزابيث الثانية[6]  تعديل قيمة خاصية (P25) في ويكي بيانات
إخوة وأخوات
أقرباء توم باركر بولز (ابن الزوج)
لورا لوبيز (بنت الزوج)  تعديل قيمة خاصية (P1038) في ويكي بيانات
عائلة بيت وندسور[13]  تعديل قيمة خاصية (P53) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة أبيريستويث (–يونيو 1969)[6]
كلية الثالوث، كامبريدج (الشهادة:بكالوريوس في الفنون) (أكتوبر 1967–23 يونيو 1970)[6]
كلية كرانويل للقوات الجوية (مارس 1971–سبتمبر 1971)[6]
مدرسة تشيم  [لغات أخرى] (1957–)[6]
مدرسة جوردونستون (أبريل 1962–يوليو 1967)[6]
الكلية البحرية الملكية لبريطانيا  [لغات أخرى] (1971–)[6]  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
المهنة كاتب،  ولاعب البولو،  ورائد أعمال،  ورسام[14]،  وقائد مروحية  [لغات أخرى]‏،  وكاتب للأطفال،  وأرستقراطي،  وسياسي[15]،  وفاعل خير،  وعالم بيئة  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغة الأم إنجليزية بريطانية  تعديل قيمة خاصية (P103) في ويكي بيانات
اللغات الإنجليزية،  والألمانية،  والويلزية،  والفرنسية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
الرياضة بولو،  والكريكت[6]  تعديل قيمة خاصية (P641) في ويكي بيانات
الخدمة العسكرية
الولاء المملكة المتحدة  تعديل قيمة خاصية (P945) في ويكي بيانات
الفرع الجيش البريطاني،  والبحرية الملكية البريطانية  تعديل قيمة خاصية (P241) في ويكي بيانات
الرتبة مشير  تعديل قيمة خاصية (P410) في ويكي بيانات
الجوائز
 وسام الصليب الأعظم من الفئة الأولى للخدمات الجليلة لجمهورية ألمانيا الاتحادية (2023)
 وسام الاستحقاق الزراعي من رتبة قائد  [لغات أخرى] (2017)[16][17]
 الصليب الأعظم لوسام نجمة رومانيا  (2017)[18]
جائزة أهيمسا  [لغات أخرى] (2015)
ميدالية الجمعية الملكية لحماية الطيور  [لغات أخرى] (2011)
الميدالية الذهبية الكبرى لجامعة ماساريك  [لغات أخرى] (2010)[19]
جائزة إيكارت فيتزيجمان  [لغات أخرى] (2010)
وسام ألبرت (1985)
 وسام أستراليا من رتبة فارس  [لغات أخرى] (1981)
الدكتوراه الفخرية من الكلية الملكية للموسيقى  [لغات أخرى] (1981)[20]
زميل ملكي للجمعية الملكية  [لغات أخرى] (1978)[8]
 صليب الفارس الأعظم المُطوَّق لوسام القديس أولاف  [لغات أخرى] (1978)
 وسام فرسان الفيل  (1974)[21]
 نيشان ساسكاتشوان للاستحقاق  [لغات أخرى]‏ 
 نيشان الاستحقاق
 نيشان الحمام
 نيشان الأقحوان
 شريك وسام كندا 
 فرسان الرباط
 وسام الاستحقاق العسكري  [لغات أخرى]
 نيشان تاج السنديان
 نيشان كارلوس الثالث
 نيشان العقاب الأزتكي[22]
 نيشان الاستحقاق المجري
 نيشان الاستحقاق الزراعي  [لغات أخرى]
 وسام القديس أولاف
 وسام نجمة رومانيا 
 وسام الصليب الجنوبي 
 وسام الوردة البيضاء لفنلندا
 وسام عائلة أوراني - ناساو 
 الصليب الأعظم لنيشان كارلوس الثالث
 نيشان الصليب الأعظم لرهبانية أوراني - ناساو
 الصليب الأعظم لنيشان تاج السنديان  [لغات أخرى]
 وسام لوغوهو  [لغات أخرى]
 ميدالية اليوبيل الألماسي للملكة إليزلبيث الثانية  [لغات أخرى]
 نيشان الخدمة للملكة
 وسام الأسد  [لغات أخرى]
 وسام سيرافيم 
 ميدالية اليوبيل الذهبي للملكة إليزابيث الثانية  [لغات أخرى]
 ميدالية تتويج الملكة إليزابيث الثانية  [لغات أخرى]
 ميدالية اليوبيل الفضي للملكة إليزابيث الثانية  [لغات أخرى]
زمالة الجمعية الملكية للأدب 
 الوشاح الرفيع من ترتيب أقحوان  [لغات أخرى]
 وسام الصداقة  [لغات أخرى][23]
 وسام الجمهورية
 نيشان أوجاسوي راجانيا  [لغات أخرى]
 الصليب الأعظم لنيشان رهبانية الحمام من رتبة فارس
 نيشان الاستحقاق المجري من رتبة صليب أعظم
 نيشان الصليب الجنوبي من رتبة الصليب الأعظم  [لغات أخرى]‏ 
 وسام الملك عبد العزيز آل سعود 
 وسام بوياكا 
 نيشان نجمة غانا 
 وسام استحقاق دولة قطر  [لغات أخرى]
 قلادة مبارك الكبير
 وسام أفيز  [لغات أخرى]
 وسام الصليب الأكبر لجوقة الشرف   تعديل قيمة خاصية (P166) في ويكي بيانات
التوقيع
 
المواقع
الموقع الموقع الرسمي  تعديل قيمة خاصية (P856) في ويكي بيانات
IMDB صفحته على IMDB  تعديل قيمة خاصية (P345) في ويكي بيانات

تشارلز الثالث (بالإنجليزية: Charles III)‏ واسمه تشارلز فيليب آرثر جورج (بالإنجليزية: Charles Philip Arthur George)‏ (14 نوفمبر 1948 - )؛ ملك المملكة المتحدة منذ 8 سبتمبر 2022، خلفًا لوالدته الملكة إليزابيث الثانية. تبوأ تشارلز منصب الوريث الشرعي ودوق كورنوال ودوق روثيزاي منذ عام 1952، وهو أكبر وأقدم وريثٍ شرعي في تاريخ بريطانيا.[24] وهو أقدم وريثٍ شرعي لمنصب أمير ويلز أيضًا، حينما تبوأ هذا المنصب في يوليو عام 1958.[25]

وُلد تشارلز في قصر باكنغهام، وكان الحفيد البكر للملك جورج السادس والملكة إليزابيث باوز ليون. تلقى تشارلز تعليمه في مدرستي تشيم وغوردونستون، وهما المدرستان اللتان تلقى فيهما والده، الأمير فيليب دوق إدنبرة، تعليمه عندما كان طفلًا. أمضى تشارلز سنة في حرم تيمبرتوب التابع لمدرسة غيلونغ النحوية في مدينة فيكتوريا بأستراليا. بعدما حصل على شهادة بكالوريوس في الفنون من جامعة كامبريدج، أدى تشارلز الخدمة العسكرية في القوات الجوية الملكية والبحرية الملكية منذ عام 1971 وحتى عام 1976. في عام 1981، تزوّج الليدي ديانا سبنسر وأنجبا طفلين هما الأمير وليام (ولد سنة 1982) والأمير هاري (ولد سنة 1984). في عام 1996، تطلق الزوجان عقب نشر الصحف أنباء عن علاقات للزوجين خارج إطار الزواج. توفيت ديانا جراء حادث سيارة في باريس بعد عام على الطلاق. في عام 2005، تزوّج تشارلز من شريكته السابقة كاميلا باركر بولز بعد علاقة طويلة.

أسس تشارلز أمانة الأمير (برنسز تراست) عام 1976، ويرعى تشارلز جمعيات الأمير الخيرية ماديًا، وهو عضو ورئيس وراع لدى أكثر من 400 منظمة وجمعية خيرية. بصفته مدافعًا عن البيئة، عمل تشارلز على زيادة الوعي بخصوص الزراعة العضوية والتغير المناخي، واستحق جوائزًا واعترافًا بمجهوده من طرف جماعات البيئة.[26][27][28][29] انتقد كثيرون في المجتمع الطبي دعم تشارلز للطب البديل،[30][31] تحديدًا فيما يخص المعالجة المثلية[32]، ولاقت آراؤه حول دور العمارة في المجتمع والحفاظ على المباني التاريخية اهتمامًا كبيرًا من طرف المعماريين البريطانيين ونقاد التصميم.[33][34][35] منذ عام 1993، عمل تشارلز على تأسيس مدينة باوندبوري، وهي مدينة جديدة مخططة قائمة على تفضيلات الأمير الخاصة. ألف تشارلز وشارك في تأليف عدة كتب أيضًا.

انطلاقًا من مناصرته للبيئة، دعم تشارلز الزراعة العضوية والمساعي للحدّ من الاحتباس الحراري خلال فترة إدارته لمَزارع دوقية كورنوال، مما أكسبه جوائزَ وتقديرَ مجموعات المحافظة على البيئة. ويُعتبر تشارلز كذلك من المعارضين الأبرز للاعتماد على الأغذية المعدلة وراثيًا. لقي دعمُ تشارلز للطب المثلي والطب البديل موجة من الانتقادات.[36] كما تعرضت إحدى جمعياته الخيرية، مؤسسة الأمير، للانتقادات، بعد مزاعم بمنحها أوسمةَ الشرف والجنسية البريطانية لبعض المتبرعين؛ في الوقت الحالي، تخضع الجمعية الخيرية هذه لتحقيق تُجريه الشرطة البريطانية بالمزاعم المتعلقة بقبولها النقود مقابل منح أوسمة الشرف.

حياته المبكرة[عدل]

ولد تشارلز في قصر باكنغهام في لندن خلال عهد جده من طرف والدته، الملك جورج السادس، في الساعة 21:14 (بتوقيت جرينتش) من يوم 14 نوفمبر عام 1948.[37][38] كان تشارلز الابن البكر للأميرة إليزابيث دوقة إدنبرة والأمير فيليب دوق إدنبرة (في الأصل الأمير فيليب من اليونان والدنمارك)، وهو الحفيد البكر للملك جورج السادس والملكة إليزابيث. عمّده جيفري فيشر رئيس أساقفة كانتربري في غرفة الموسيقى بقصر باكنغهام في 15 ديسمبر عام 1948. أدت وفاة جده واستلام والدته، الملكة إليزابيث الثانية عرش البلاد عام 1952 إلى جعله وريثًا شرعيًا لعرش المملكة. وباعتباره الابن البكر، تقلّد تلقائيًا ألقاب دوق كورنوال ودوق روثيزاي وإيرل كاريك وبارون رينفرو ولورد الجزر وأمير اسكتلندا.[39] حضر تشارلز مراسم تتويج والدته في دير وستمنستر في 2 يونيو عام 1953.[40] يعود بنسبه عن طريق والده إلى العائلة المالكة في اليونان سابقًا فوالده فيليب دوق أدنبرة هو ابن أندرو أمير اليونان والدنمارك ابن جورج الأول ملك اليونان ابن كرستيان التاسع ملك الدنمارك. لديه ثلاثة من الاخوة والاخوات وهم: آن (مواليد 1950) ، أندرو (مواليد 1960) وإدوارد (مواليد 1964).

جرت العادة في تلك الفترة أن توظف الطبقات الرفيعة من المجتمع البريطاني مربية للأطفال، فكانت كاثرين بيبلز مربية تشارلز وكُلفت بمهمة تعليمه منذ أن كان في الخامسة من عمره وحتى بلغ الثامنة. أعلن قصر باكنغهام عام 1955 عن التحاق تشارلز بالمدرسة بدلًا من الدراسة على يد معلّم خاص، فكان أول وريث للعرش يتلقى تعليمه وفق هذه الطريقة.[41] في 7 نوفمبر عام 1956، بدأ تشارلز الدراسة في مدرسة هيل هاوس في غرب لندن.[42] لم يتلقّ معاملة خاصة من مؤسس المدرسة ورئيسها ستوارت تاونيند، والأخير هو من نصح الملكة إليزابيث بتدريب تشارلز على رياضة كرة القدم لأن باقي الصبية لن يراعوا مكانته في ملعب كرة القدم.[43] التحق تشارلز بعدها بمدرستين درس فيهما والده سابقًا، وهما مدرسة تشيم التحضيرية في بيركشاير في إنجلترا،[44] والتي التحق بها منذ عام 1958،[42] ثم مدرسة غوردونستون في شمال شرق اسكتلندا،[45] والتي التحق بها في أبريل من عام 1962.[42] تحدث تشارلز عن مدرسة غوردونستون عدة مرات، تحديدًا مناهجها الصارمة، واصفًا المدرسة بـ«قلعة كولديتز مرتدية إزارًا اسكتلنديًا»[44] مستشهدًا بسمعة القلعة السيئة ومحاولات هروب السجناء منها إبان الحرب العالمية الثانية. لاحقًا، امتدح تشارلز مدرسة غوردونستون، قائلًا إنها علمته «الكثير عن نفسي وعن قدراتي والعوائق التي تقف أمامي. علمتني قبول التحديات والأخذ بزمام المبادرة». في مقابلة من عام 1975، قال تشارلز أنه «ممتن» لدراسته في غوردونستون، وأن «صرامة المدرسة مبالغ فيها كثيرًا».[46] أمضى تشارلز فصلين دراسيين في حرم تيمبرتون التابع لمدرسة غيلونغ النحوية في مدينة فيكتوريا الأسترالية عام 1966، فزار في تلك الفترة بابوا غينيا الجديدة بصحبة أستاذ التاريخ مايكل كولينز بيرس.[47][48][49] في عام 1973، وصف تشارلز الفترة التي قضاها في تيمبرتون بأنها الفترة الأكثر متعة خلال مراحل دراسته كافة.[50] عند عودته إلى غوردونستون، سار تشارلز على خطى والده فأصبح رئيس الطلاب الذكور. غادر تشارلز مدرسة غوردونستون عام 1967، حاملًا 6 شهادات ثانوية عامة من المستوى الاعتيادي (المستوى O) وشهادتين ثانويتين من المستوى المتقدم (المستوى A) في مادتي التاريخ والجغرافيا على الترتيب، مسجلًا درجتي B في الأولى وC في الثانية.[51] أشار تشارلز لاحقًا إلى مراحل تعليمه المبكرة قائلًا «لم أستمتع بالمدرسة مثلما يجب، وذلك لأنني أكثر سعادة في المنزل مقارنة بأي مكان آخر».[46]

خرق تشارلز التقليد الملكي مرة أخرى عندما التحق بالجامعة مباشرة بعدما حقق مستويات متقدمة، بدلًا من الالتحاق بالقوات المسلحة البريطانية.[44] في أكتوبر عام 1967، قُبل في كلية الثالوث ضمن جامعة كامبريدج، حيث قرأ علم الإنسان (الأنثروبولوجيا) وعلم الآثار والتاريخ.[52][47] خلال عامه الثاني، التحق بجامعة أبيرستويث، فدرس التاريخ واللغة الويلزيتين لمدة فصل واحد.[47] في 23 يونيو عام 1970، تخرّج تشارلز من جامعة كامبريدج حاملًا شهادة بكالوريوس في الفنون بتنصيف 2:2، وهو أول وريث للعرش يحصل على شهادة جامعية. في 2 أغسطس عام 1975، حاز على شهادة ماستر في الفنون من جامعة كامبريدج (في جامعة كامبريدج، شهادة ماستر في الفنون هي رتبة أكاديمية وليست شهادة دراسات عليا).[47]

أمير ويلز[عدل]

نُصّب تشارلز أميرًا لويلز وإيرلًا لتشيستر في 26 يوليو عام 1958،[53][54] لكنه لم يُقلّد هذا المنصب حتى 1 يوليو عام 1969، عندما توجته والدته خلال مراسم متلفزة عُقدت في قلعة كارنارفن.[55] استلم تشارلز مقعده في مجلس اللوردات عام 1970،[56][57] وألقى خطابه الأول في يونيو عام 1974،[58] فكان أول فرد من العائلة الملكية يتحدث من مجلس اللوردات منذ عصر إدوارد السابع.[59] ألقى تشارلز خطابًا آخرًا عام 1975.[60] بدأ تشارلز استلام مزيدٍ من المهام العامة، فأسس أمانة الأمير عام 1976،[61] وسافر إلى الولايات المتحدة عام 1981.[62] في منتصف عقد السبعينيات من القرن الماضي، عبّر الأمير عن اهتمامه بشغل منصب الحاكم العام لأستراليا، بناءً على اقتراح رئيس الوزراء الأسترالي مالكوم فرازير، لكن المقترح لم يُنفذ على أرض الواقع جراء غياب الحماس الشعبي تجاهه.[63] قبل تشارلز القرار، واعتراه قليل من الندم، فقال: «ما الذي يُفترض أن تشعر به عندما تجهز نفسك لتقديم المساعدة ثم تدرك أنك لست مرغوبًا؟».[64]

تدريبه ومسيرته العسكرية[عدل]

خدم تشارلز في سلاح الجو الملكي، وعلى خطى والده، وجده، واثنين من أجداده، خدم كذلك في البحرية الملكية. خلال سنته الثانية في كامبريدج، طلب الانخراط في تدريب القوات الجوية الملكية، وتعلم قيادة طائرة دي هافيلاند كندا دي إتش سي-1 تشيبمونك ضمن السرب الجوي لجامعة كامبريدج. في 8 مارس 1971، قاد الطائرة بنفسه إلى كلية كرانويل للقوات الجوية الملكية للتدريب كطيار للطائرات النفاثة.[65] وبعد العرض العسكري لإتمام التدريب في سبتمبر، بدأ مسيرته العسكرية في البحرية والتحق بتدريبٍ لمدة ستة أسابيع في الكلية البحرية الملكية دارتموث. ثم خدم في مدمرة الصواريخ الموجهة إتش إم إس نورفولك (1971 – 1972)، والفرقاطة إتش إم إس منيرفا (1972 – 1973)، والفرقاطة إتش إم إس جوبيتر (1974). في عام 1974، أتمّ تدريبه كطيار هليكوبتر في المطار الجوي التابع للبحرية الملكية يفيلتون، ثم التحق بالسرب الجوي 845 التابع للبحرية الملكية، المحمول على حاملة الطائرات هيرميز. تخلى تشارلز عن الطيران بعد الهبوط الاضطراري وتحطم الطائرة من طراز بريتش ايروسبيس 146 في جزيرة آيلاه في عام 1994، إذ أثبتت لجنة التحقيق أن الطاقم قصّر في واجباته.[66]

في 9 فبراير 1976، تولى تشارلز قيادة سفينة كاسحة الألغام الساحلية إتش إم إس برونينغتون في الأشهر العشرة الأخيرة المتبقية من خدمته في البحرية.[67]

مهامه الرسمية[عدل]

في عام 2008، وصفت صحيفة ديلي تلغراف تشارلز بأنه «أكثر أفراد العائلة المالكة اجتهادًا في العمل». فقد نفّذ 560 مهمةً رسمية في عام 2008، و499 مهمة في عام 2010، وما يزيد عن 600 مهمة في عام 2011.[68]

بصفته أمير ويلز، تولى تشارلز مهامًا رسمية بالنيابة عن الملكة. فقد أشرف على تقليد المناصب، وحضر جنازات الشخصيات الأجنبية. وأجرى تشارلز جولات منتظمة في منطقة ويلز، واشترك في أسبوع كامل من المهام كل صيف، وحضر المناسبات الوطنية البارزة، مثل افتتاح مبنى برلمان ويلز. واجتمع الأمناء الستة للمجموعة الملكية البريطانية ثلاث مرات في السنة برئاسته للاجتماعات.[69]

في عام 1970، زار تشارلز إقليم برمودا للاحتفال بالذكرى الـ350 لتأسيس برلمان برمودا. وفي خطابه أمام البرلمان وفي إشارة إلى أفعال الملك تشارلز الأول، قال تشارلز «عندما نستذكرُ أنني أول تشارلز يُقيم صِلةً ما بالبرلمان منذ أكثر من 350 عامًا، لَكنتُ مُغضبًا وأمرتُ بحلّ البرلمان». كما نابَ تشارلز عن الملكة في احتفالات الاستقلال في جزيرة فيجي في عام 1970، وجزر الباهاما في عام 1973، وبابوا غينيا الجديدة في عام 1975، وزيمبابوي في عام 1980، وبروناي في عام 1984.[70]

في عام 1983، حاول كريستوفر جون لويس، الذي كان قد أطلق رصاصة من بندقية عيار 22 على الملكة في عام 1981، حاول الفرار من مستشفى الأمراض العقلية بهدف اغتيال تشارلز، الذي كان في زيارة إلى نيوزيلندا مع زوجتهِ ديانا وابنه ويليام. وكذلك خلال زيارة تشارلز لأستراليا في يوم أستراليا الوطني في يناير 1994، أطلق ديفيد كانغ رصاصتين عليهِ من مسدس صوت في احتجاجٍ منه على المعاملة التي يتلقاها مئات طالبي اللجوء الكمبوديين المحتجزين في معسكرات الاعتقال. وفي عام 1995، أصبح تشارلز أول فرد من العائلة المالكة يزور جمهورية أيرلندا بصفة رسمية. وفي عام 1997، نابَ تشارلز عن الملكة في حفل نقل سيادة هونغ كونغ. وخلال الاحتفال، تلا تشارلز رسالة الملكة إلى أهالي هونغ كونغ، وجاء فيها: «بريطانيا هي جزء من تاريخ هونغ كونغ، كما أن هونغ كونغ هي جزءٌ من تاريخ بريطانيا. كما أننا جزءٌ من مستقبل بعضنا البعض كذلك».[71]

في عام 2000، أحيا تشارلز تقليدَ وجودِ عازف قيثارة رسمي لدى أمير ويلز، وذلك بهدف تعزيز المواهب الويلزية في العزف على القيثارة، فهي الآلة الوطنية لويلز. كما يقضي تشارلز وزوجته كاميلا (دوقة كورنوال سابقًا) أسبوعًا واحدًا كل عام في اسكتلندا، حيث يدعم عدة منظمات أسكتلندية. تُتيح لهُ خدمته في القوات المسلحة الكندية الاطلاع على أنشطة القوات، كما تُتيح زيارة هذه القوات خلال وجوده في كندا أو في الخارج، والمشاركة في المناسبات الاحتفالية. في عام 2001 مثلًا، وضع تشارلز إكليلًا من الزهور المعدّ خصيصًا من نباتات مأخوذة من ساحات القتال ضد الفرنسيين، على صرح الجندي المجهول الكندي، وفي عام 1981 أصبح راعيًا لمتحف تراث الطائرات الحربية الكندية.[72]

في جنازة البابا يوحنا بولس الثاني في عام 2005، أثار تشارلز الجدل عن غير قصد بسبب مصافحته لروبرت موغابي، رئيس زيمبابوي، الذي كان جالسًا إلى جانبه. على إثر ذلك، أصدر مكتب تشارلز بيانًا جاء فيه: «إن أمير ويلز فوجئ بالأمر، ولم يكن في وضع يسمح له بتفادي مصافحة السيد موغابي. يعتبر الأميرُ النظام الزيمبابوي الحالي نظامًا بغيضًا. وقد دعم الأمير صندوق الدفاع والمعونة في زيمبابوي، والذي يعمل من أجل أولئك الذين يتعرضون لقمع النظام. كما التقى الأمير مؤخرًا ببيوس نكوبي، رئيس أساقفة بولاوايو، وهو ناقدٌ جريءٌ للحكومة». في نوفمبر 2001، أُصيب تشارلز بثلاث زهرات قرنفل حمراء في وجهه رمته بها المراهقة ألينا ليبيديفا، عندما كان في زيارة رسمية إلى لاتفيا.[73][74]

في عام 2010، ناب تشارلز عن الملكة في حفل افتتاح دورة ألعاب الكومنولث 2010 في دلهي، بالهند. كما أنه يحضر الفعاليات الرسمية في المملكة المتحدة لدعم دول الكومنولث، مثل حفل التأبين في ذكرى زلزال كرايستشيرش في دير وستمنستر في العام 2011. من 15 حتى 17 نوفمبر 2013، مثّل تشارلز الملكة لأول مرة في اجتماع رؤساء حكومات دول الكومنولث، في كولومبو، بسريلانكا.

في عام 2013، تبرع تشارلز بمبلغ غير معلن إلى الصليب الأحمر البريطاني لأزمة سوريا ولجنة طوارئ الكوارث الخاصة بسوريا، التي تديرها 14 جمعية خيرية بريطانية لمساعدة ضحايا الحرب الأهلية السورية. وفقًا لصحيفة الغارديان، يُعتقد أن تشارلز بعد بلوغه سنّ الـ65 في عام 2013، تبرع براتبه التقاعدي لجمعية خيرية لم يُعلن عنها لدعم كبار السن. في مارس 2014، نظّم تشارلز جمْع خمسة ملايين لقاح ضد الحصبة الألمانية للأطفال في الفلبين عند تفشي مرض الحصبة في جنوب شرق آسيا. وفقًا لما ذكرته مؤسسة كلارنس هاوس، فقد تأثر تشارلز بأنباء الأضرار التي خلّفها إعصار هايان في عام 2013. أرسلت منظمة شركاء الصحة الدوليين، والتي يرعاها تشارلز منذ عام 2004، أرسلت لقاحات يُعتقد أنها تقي خمسة ملايين طفل تحت عمر الخمس سنوات من الإصابة بالحصبة.[75]

توليه المُلك[عدل]

تشارلز و كاميلا يطلان من شرفة قصر باكنغهام بعد تتويجهما

اعتلى تشارلز العرش البريطاني بعد وفاة والدته في 8 سبتمبر 2022. وكان الوريث البريطاني الأطول خدمة، بعد أن تجاوز الرقم القياسي لإدوارد السابع البالغ 59 عامًا في 20 أبريل 2011. كان تشارلز أكبر شخص سنًا يتولى العرش البريطاني، عن عمر يناهز 73 عامًا. وكان صاحب الرقم القياسي السابق، ويليام الرابع، الذي كان بعمر 64 عامًا عندما أصبح ملكًا في عام 1830.

ألقى تشارلز خطابه الأول للأمة في الساعة السادسة مساء يوم 9 سبتمبر، حيث أشاد بوالدته وأعلن تعيين ابنه الأكبر ويليام أميرًا لويلز. في اليوم التالي، أعلن مجلس الانضمام تشارلز ملكًا علنًا، وبُث الحفل على التلفزيون لأول مرة. وكان من بين الحاضرين الملكة كاميلا، والأمير ويليام، ورئيسة الوزراء البريطانية ليز تراس، إلى جانب أسلافها الستة الأحياء. قرأت الإعلان أيضًا السلطات المحلية في جميع أنحاء المملكة المتحدة. وقعت العوالم الأخرى وقرأت إعلاناتها الخاصة، كما فعلت اسكتلندا وويلز وأيرلندا الشمالية وأقاليم ما وراء البحار البريطانية والأقاليم التابعة للتاج والمقاطعات الكندية والولايات الأسترالية.

توّج تشارلز وكاميلا في كنيسة وستمنستر في 6 مايو 2023. وقد وضعت لذلك الخطط منذ سنوات عديدة، تحت الاسم الرمزي عملية الجرم السماوي الذهبي. أشارت التقارير قبل اعتلائه العرش إلى أن تتويج تشارلز سيكون أبسط من تتويج والدته في عام 1953، ومن المتوقع أن يكون الحفل "أقصر، وأصغر، وأقل تكلفة، وأكثر تمثيلاً لمختلف الأديان والمجموعات المجتمعية - بما يتماشى مع رغبة الملك في عكس ذلك". التنوع العرقي في بريطانيا الحديثة”. ومع ذلك، كان التتويج أحد طقوس كنيسة إنجلترا، بما في ذلك قسم التتويج، والمسحة، وتسليم الجرم السماوي، والتتويج. في يوليو حضروا قداس الشكر الوطني حيث تم منح تشارلز وسام اسكتلندا في كاتدرائية سانت جايلز.

قام تشارلز وكاميلا بثلاث زيارات رسمية واستقبلا اثنتين. وفي نوفمبر 2022، استضافوا رئيس جنوب إفريقيا، سيريل رامافوزا، خلال أول زيارة دولة رسمية لبريطانيا في عهد تشارلز. وفي مارس من العام التالي، شرع الملك والملكة في زيارة دولة إلى ألمانيا؛ أصبح تشارلز أول ملك بريطاني يخاطب البوندستاغ. وبالمثل، في سبتمبر/أيلول، أصبح أول ملك بريطاني يلقي خطابًا من مجلس الشيوخ الفرنسي خلال زيارته الرسمية للبلاد. وفي الشهر التالي، زار الملك كينيا حيث واجه ضغوطًا للاعتذار عن الأعمال الاستعمارية البريطانية. وفي خطاب ألقاه خلال المأدبة الرسمية، اعترف بارتكاب "أعمال عنف بغيضة وغير مبررة"، لكنه لم يعتذر رسميا.

في يناير 2024، خضع تشارلز "لإجراء تصحيحي" في عيادة لندن لعلاج تضخم البروستات الحميد، مما أدى إلى تأجيل بعض ارتباطاته العامة. في 5 فبراير 2024، أعلن عن تشخيص إصابة تشارلز بالسرطان أثناء العملية، لكنه لم يكن سرطان البروستات. على الرغم من تأجيل واجباته العامة، فقد ورد أنه سيواصل أداء مهامه الدستورية أثناء علاجه في العيادات الخارجية.

حياته الشخصية[عدل]

حياته العاطفية وزواجه من ليدي ديانا سبنسر[عدل]

ديانا وتشارلز في الجولة الملكية في أستراليا عام 1983

حياة تشارلز العاطفية كانت دائماً مثار للاهتمام، وقد ذكرت الصحافة العديد من النساء اللواتي كان معهن، من ضمنهن سارا سبنسر الأخت الكبرى لـ ديانا سبنسر أميرة ويلز، وعلى الرغم من أن تشارلز قد التقى بـ ديانا المرة الأولى في عام 1977 عندما كان يزور منزلها مع أختها سارا، إلا أنه لم ينظر لها بمنظار عاطفي إلا في عام 1980، عندما جلسا سوياً في حفلة شواء في منزل صديق مشترك، «حينئذِ بدأ يفكر بها كعروس محتملة»، وقد اعترض ابن عمه نورتن كناتشبول أخو الليدي اماندا الأكبر خطيبة الأمير تشارلز سابقاً، وزوجته بقولهما (إن تشارلز لم يكن يحب ديانا، وأنها مهتمة بمنصبه أكثر منه)، وهو ما أثار حفيظة تشارلز، وقد استمر الثنائي بالخروج سوياً مما أثار حماسة الملكية والباباراتزي سوياً.

وفي عام 1981 تقدم تشارلز بطلب يد ديانا للزواج وهو ما لاقى قبول من كل من : العروس، والدها والملكة، ومنذ زواجهما أصبحت ديانا ملاحقة من قبل الباباراتزي، وقد أنجبا ابنيهما ويليام 1982 وهنري 1984.

الطلاق وزواجه من كاميلا باركر بولز[عدل]

تشارلز وكاميلا في الافتتاح الرسمي البرلمان الويلزي، كارديف، 2011

بعد فترة بدأت تتغير صورة الزواج السعيد، بظهور كاميلا باركر بولز في الصورة وخيانة تشارلز معها على الرغم من أنها كانت متزوجة آنذاك. وفي عام 1992 أُعلن انفصال تشارلز وديانا وفي عام 1996 تم الطلاق، وفي عام 1997 أودى حادث اصطدام سيارة بحياة ديانا ودودي الفايد.

وعلى الرغم من أن ديانا في تلك الفترة لم تعد أميرة رسمية، أي قانوناً العائلة الملكية غير مسؤولة عن تكاليف جنازتها. إلا أن تشارلز أصر على أن تقام لها جنازة ملكية لكونها زوجته السابقة وأم ملك إنجلترا المستقبلي. وقد أُقيمت لها جنازة ملكية خاصة شارك فيها هو وولديه وشاهدها أكثر من ملياري شخص.

وفي 10 فبراير 2005 أعلن قصر كلارنس خطوبة تشارلز وكاميلا اللذان تزوجا من نفس العام. وبالرغم من أن كاميلا تعتبر قانوناً أميرة ويلز إلا انها لا تستخدم إلا لقب دوقة كورنوال لأسباب أمنية وقومية.

إصابته بفيروس كورونا[عدل]

صدر بيان في تاريخ 25 مارس 2020 عن كلارنس هاوس، مقر العائلة الملكية البريطانية في وستمنستر، أن نتائج فحص كورونا الذي خضع له الأمير تشارلز جاءت إيجابية، مشيرا إلى أن النجل الأكبر للملكة إليزابيث الثانية في «حالة طيبة» ووضع نفسه قيد العزل الصحي في منزله بمدينة أبردين باسكتلندا. ولفت البيان إلى أن قرينة أمير تشارلز، كاميلا، دوقة كورنوال، خضعت أيضا لفحص كورونا وجاءت نتائجه سلبية (أي غير مصابة بالفيروس) وهي الآن قيد الحجر الصحي مع زوجها. وذكرت تقارير إخبارية بريطانية أن الأمير تشارلز التقى والدته الملكة إليزابيث آخر مرة في 12 مارس، أي قبل أبكر وقت ممكن لإصابته بالوباء.[76][77][78]

العلم الملكي لولي عهد المملكة المتحدة وأمير ويلز

النسب الأبوي[عدل]

انظر أيضًا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ Encyclopædia Britannica | Charles, prince of Wales (بالإنجليزية), QID:Q5375741
  2. ^ Discogs | H.R.H. The Prince Of Wales (2) (بالإنجليزية), QID:Q504063
  3. ^ Robert M. Maxwell (13 Dec 2017). "Charles, Prince of Wales". Grove Art Online (بالإنجليزية). DOI:10.1093/GAO/9781884446054.ARTICLE.T016025. ISBN:978-1-884446-05-4. QID:Q103897000.
  4. ^ Česko-Slovenská filmová databáze | princ Charles (بالتشيكية), 2001, QID:Q3561957
  5. ^ "Biography" (بالإنجليزية). Retrieved 2023-06-24.
  6. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ "HRH The Prince of Wales | Prince of Wales" (بالإنجليزية). 4 Jun 2020. Retrieved 2024-02-16.
  7. ^ "El príncipe Carlos habría recibido una donación de un millón de libras de la familia de Osama bin Laden" (بالإسبانية). 30 Jul 2022. Retrieved 2024-02-16.
  8. ^ أ ب List of Royal Society Fellows 1660-2007 (PDF) (بالإنجليزية), Royal Society, p. 69, QID:Q111806251
  9. ^ Coronavirus: Prince Charles tests positive but 'remains in good health (بالإنجليزية), 26 Mar 2020, QID:Q4704926
  10. ^ "Prince Charles tests positive for coronavirus, displaying 'mild symptoms'" (بالإنجليزية). 25 Mar 2020. Retrieved 2024-02-16.
  11. ^ Covid: Charles met Queen two days before testing positive (بالإنجليزية), 10 Feb 2022, QID:Q4704926
  12. ^ King Charles III diagnosed with cancer, Buckingham Palace says (بالإنجليزية), 5 Feb 2024, QID:Q4704926
  13. ^ "Page 1003 | Supplement 41948, 5 February 1960 | London Gazette | The Gazette" (بالإنجليزية). Retrieved 2024-02-16.
  14. ^ "Scenes from England and Wales | Prince of Wales" (بالإنجليزية). 9 Dec 2022. Retrieved 2024-02-16.
  15. ^ Hansard 1803–2005 (بالإنجليزية), QID:Q19204319
  16. ^ https://www.parismatch.com/Royal-Blog/Prince-Charles-la-France-le-fait-commandeur-de-l-ordre-du-Merite-agricole-1215200. اطلع عليه بتاريخ 2022-09-08. {{استشهاد ويب}}: |url= بحاجة لعنوان (مساعدة) والوسيط |title= غير موجود أو فارغ (من ويكي بيانات) (مساعدة)
  17. ^ . 16 مارس 2017. {{استشهاد ويب}}: الوسيط |title= غير موجود أو فارغ (من ويكي بيانات) (مساعدة) والوسيط |مسار= غير موجود أو فارع (مساعدة)
  18. ^ "Vizita Printului Charles in Romania se incheie vineri, cand mostenitorul tronului britanic merge la Teatrul National din Bucuresti" (بالرومانية). HotNews.ro. 31 Mar 2017.
  19. ^ "Velké zlaté medaile MU" (بالتشيكية). Retrieved 2024-02-16.
  20. ^ (PDF) https://www.rcm.ac.uk/about/historyofthercm/honoursandfellowships/NEW%20Honorary%20Doctorate%20List%20(2019).pdf. {{استشهاد ويب}}: |url= بحاجة لعنوان (مساعدة) والوسيط |title= غير موجود أو فارغ (من ويكي بيانات) (مساعدة)
  21. ^ http://kongehuset.dk/modtagere-af-danske-dekorationer. {{استشهاد ويب}}: |url= بحاجة لعنوان (مساعدة) والوسيط |title= غير موجود أو فارغ (من ويكي بيانات) (مساعدة)
  22. ^ "HRH THE PRINCE OF WALES WAS AWARDED WITH THE MEXICAN ORDER OF THE AZTEC EAGLE" (بالإنجليزية). Retrieved 2022-09-14.
  23. ^ "Masaryk University awards Great Gold Medal to Prince Charles" (بالإنجليزية). 30 Mar 2010. Retrieved 2024-02-16.
  24. ^ "Prince Charles becomes longest-serving heir apparent". بي بي سي نيوز. 20 أبريل 2011. مؤرشف من الأصل في 2021-03-18. اطلع عليه بتاريخ 2011-11-30.
  25. ^ Bryan، Nicola. "Prince Charles is longest-serving Prince of Wales". BBC News. مؤرشف من الأصل في 2021-03-18. اطلع عليه بتاريخ 2017-09-09.
  26. ^ Rourke، Matt (28 يناير 2007). "Prince Charles to receive environmental award in NYC". يو إس إيه توداي. مؤرشف من الأصل في 2021-03-08. اطلع عليه بتاريخ 2013-04-19.
  27. ^ Alderson، Andrew (14 مارس 2009). "Prince Charles given 'friend of the forest' award". ديلي تلغراف. مؤرشف من الأصل في 2021-03-08. اطلع عليه بتاريخ 2013-05-11.
  28. ^ Lange، Stefan (29 أبريل 2009). "Prince Charles collects award in Germany". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 2021-03-08. اطلع عليه بتاريخ 2013-05-11.
  29. ^ "2012 Lifetime Achievement Award Winner – HRH The Prince of Wales". greenawards.com. مؤرشف من الأصل في 2013-10-03. اطلع عليه بتاريخ 2013-08-07.
  30. ^ Weissmann، Gerald (سبتمبر 2006). "Homeopathy: Holmes, Hogwarts, and the Prince of Wales". The FASEB Journal. ج. 20 ع. 11: 1755–1758. DOI:10.1096/fj.06-0901ufm. PMID:16940145. S2CID:9305843.
  31. ^ Brady، Brian (21 يوليو 2013). "He's at it again: Prince Charles accused of lobbying Health Secretary over homeopathy". ذي إندبندنت. مؤرشف من الأصل في 2020-11-12. اطلع عليه بتاريخ 2015-11-28.
  32. ^ https://www.ultrasawt.com/%D9%85%D8%A7-%D8%A7%D9%84%D8%B0%D9%8A-%D8%AA%D8%AE%D8%A8%D8%B1%D9%86%D8%A7-%D8%A8%D9%87-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B9%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AB%D9%84%D9%8A%D9%91%D8%A9-%D8%B9%D9%86-%D9%85%D9%88%D9%82%D9%81-%D8%AA%D8%B4%D8%A7%D8%B1%D9%84%D8%B2-%D8%A7%D9%84%D8%AB%D8%A7%D9%84%D8%AB-%D9%85%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%84%D9%85-%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%AE%D8%B1%D8%A7%D9%81%D8%A9%D8%9F/%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%B1%D8%A7-%D8%B5%D9%88%D8%AA/%D8%AD%D8%A7%D9%84%D8%A9 نسخة محفوظة 2022-09-15 على موقع واي باك مشين.
  33. ^ "Profession reacts to Prince Charles' 10 design principles". architectsjournal.co.uk. 22 ديسمبر 2014. مؤرشف من الأصل في 2021-03-07. اطلع عليه بتاريخ 2018-12-03.
  34. ^ Forgey، Benjamin (22 فبراير 1990). "Prince Charles, Architecture's Royal pain". The Washington Post. مؤرشف من الأصل في 2021-03-08. اطلع عليه بتاريخ 2018-12-03.
  35. ^ "How the Poundbury project became a model for innovation". Financial Times. مؤرشف من الأصل في 2021-01-31. اطلع عليه بتاريخ 2018-07-12.
  36. ^ Rourke، Matt (28 يناير 2007). "Prince Charles to receive environmental award in NYC". يو إس إيه توداي. مؤرشف من الأصل في 2013-09-25. اطلع عليه بتاريخ 2013-04-19.; Alderson، Andrew (14 مارس 2009). "Prince Charles given 'friend of the forest' award". ديلي تلغراف. مؤرشف من الأصل في 2013-10-01. اطلع عليه بتاريخ 2013-05-11.; Lange، Stefan (29 أبريل 2009). "Prince Charles collects award in Germany". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 2013-10-22. اطلع عليه بتاريخ 2013-05-11.; "2012 Lifetime Achievement Award Winner – HRH The Prince of Wales". greenawards.com. مؤرشف من الأصل في 2013-10-03. اطلع عليه بتاريخ 2013-08-07.
  37. ^ "No. 38455". The London Gazette. 15 نوفمبر 1948. ص. 6003.
  38. ^ Brandreth 2007، صفحة 120.
  39. ^ Brandreth 2007، صفحة 127.
  40. ^ "50 facts about the Queens Coronation". www.royal.uk. مؤرشف من الأصل في 2021-03-18. اطلع عليه بتاريخ 2019-01-03.
  41. ^ "Growing Up Royal". Time. 25 أبريل 1988. مؤرشف من الأصل في 2005-03-31. اطلع عليه بتاريخ 2009-06-04.
  42. ^ أ ب ت About the Prince of Wales royal.uk - 26 December 2018 نسخة محفوظة 5 مارس 2021 على موقع واي باك مشين.
  43. ^ "Lieutenant Colonel H. Stuart Townend". The Times. London. 30 أكتوبر 2002. مؤرشف من الأصل في 2021-03-08. اطلع عليه بتاريخ 2009-05-29.
  44. ^ أ ب ت "HRH The Prince of Wales". Debrett's. مؤرشف من الأصل في 2012-07-04. اطلع عليه بتاريخ 2012-08-27.
  45. ^ Brandreth 2007، صفحة 139.
  46. ^ أ ب "Colditz in kilts? Charles loved it, says old school as Gordonstoun hits back at The Crown". ديلي تلغراف. 10 ديسمبر 2017. مؤرشف من الأصل في 2021-03-18. اطلع عليه بتاريخ 2017-12-13.
  47. ^ أ ب ت ث "The Prince of Wales – Education". Prince of Wales. مؤرشف من الأصل في 2020-06-04. اطلع عليه بتاريخ 2012-12-08.
  48. ^ "The New Boy at Timbertop". The Australian Women's Weekly. Australia. ج. 33 رقم  37. 9 فبراير 1966. ص. 7. مؤرشف من الأصل في 2021-01-13. اطلع عليه بتاريخ 2018-01-13. {{استشهاد بخبر}}: الوسيط غير المعروف |بواسطة= تم تجاهله يقترح استخدام |عبر= (مساعدة)
  49. ^ "Timbertop - Prince Charles Australia". باثي نيوز. 1966. مؤرشف من الأصل (Video with audio, 1 min 28 secs) في 2021-03-11. {{استشهاد بخبر}}: الوسيط غير المعروف |بواسطة= تم تجاهله يقترح استخدام |عبر= (مساعدة)
  50. ^ "Prince had happy time at Timbertop". كانبرا تايمز. Australian Capital Territory, Australia. ج. 47 رقم  13, 346. 31 يناير 1973. ص. 11. مؤرشف من الأصل في 2021-03-01. اطلع عليه بتاريخ 2018-01-13. {{استشهاد بخبر}}: الوسيط غير المعروف |بواسطة= تم تجاهله يقترح استخدام |عبر= (مساعدة)
  51. ^ Brandreth 2007، صفحة 145.
  52. ^ Brandreth 2007، صفحة 151.
  53. ^ "No. 41460". The London Gazette. 29 يوليو 1958. ص. 4733.
  54. ^ "The Prince of Wales – Previous Princes of Wales". Prince of Wales. مؤرشف من الأصل في 2008-10-11. اطلع عليه بتاريخ 2008-10-12.
  55. ^ "The Prince of Wales – Investiture". Prince of Wales. مؤرشف من الأصل في 2008-10-20. اطلع عليه بتاريخ 2008-10-12.
  56. ^ "H.R.H. The Prince of Wales Introduced". Hansard. 11 فبراير 1970. HL Deb vol 307 c871. مؤرشف من الأصل في 2021-03-07. اطلع عليه بتاريخ 2019-10-16.
  57. ^ "The Prince of Wales – Biography". Prince of Wales. مؤرشف من الأصل في 2021-02-27. اطلع عليه بتاريخ 2008-10-12.
  58. ^ "Sport and Leisure". Hansard. 13 يونيو 1974. HL Deb vol 352 cc624–630. مؤرشف من الأصل في 2021-03-08. اطلع عليه بتاريخ 2019-10-16.
  59. ^ Alvin Shuster (14 يونيو 1974). "Prince Charles Speaks in Lords". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 2021-03-08. اطلع عليه بتاريخ 2018-06-12.
  60. ^ "Voluntary Service in the Community". Hansard. 25 يونيو 1975. HL Deb vol 361 cc1418–1423. مؤرشف من الأصل في 2021-03-08. اطلع عليه بتاريخ 2019-10-16.
  61. ^ "The Prince's Trust". The Prince's Charities. مؤرشف من الأصل في 2008-09-21. اطلع عليه بتاريخ 2008-10-12.
  62. ^ Ferretti، Fred (18 يونيو 1981). "Prince Charles pays a quick visit to city". نيويورك تايمز. مؤرشف من الأصل في 2021-03-08. اطلع عليه بتاريخ 2013-08-22.
  63. ^ Daley، Paul (9 نوفمبر 2015). "Long to reign over Aus? Prince Charles and Australia go way back". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 2021-01-26.
  64. ^ David Murray (24 نوفمبر 2009). "Next governor-general could be Prince Harry, William". The Australian. مؤرشف من الأصل في 2021-05-09. اطلع عليه بتاريخ 2018-06-12.
  65. ^ Ranter، Harro. "Incident British Aerospace BAe-146-100 ZE700, 29 Jun 1994". aviation-safety.net. مؤرشف من الأصل في 2017-10-27. اطلع عليه بتاريخ 2017-05-12.; Boggan، Steve (19 يوليو 1995). "Prince gives up flying royal aircraft after Hebrides crash". The Independent. مؤرشف من الأصل في 2017-03-24. اطلع عليه بتاريخ 2017-03-23.
  66. ^ Brandreth 2007، صفحات 169–170"Military Career of the Prince of Wales". Prince of Wales. مؤرشف من الأصل في 2013-05-14. اطلع عليه بتاريخ 2013-04-19.
  67. ^ "Prince Charles: Video shows 'upside down' parachute jump". BBC News. 15 يوليو 2021. مؤرشف من الأصل في 2022-10-08. اطلع عليه بتاريخ 2022-10-05.
  68. ^ Brandreth 2007، صفحات 15–17.
  69. ^ Dimbleby 1994، صفحات 204–206; Brandreth 2007، صفحة 200
  70. ^ Brandreth 2007، صفحة 196.
  71. ^ Dimbleby 1994، صفحة 279.
  72. ^ "Royally Minted: What we give them and how they spend it". نيوستيتسمان. UK. 13 يوليو 2009.
  73. ^ "Diana 'wanted to live with guard'". BBC News. 7 ديسمبر 2004. مؤرشف من الأصل في 2017-07-31. اطلع عليه بتاريخ 2017-07-31.
  74. ^ Langley، William (12 ديسمبر 2004). "The Mannakee file". The Daily Telegraph. مؤرشف من الأصل في 2017-07-31. اطلع عليه بتاريخ 2017-07-31.
  75. ^ "Hewitt denies Prince Harry link". بي بي سي نيوز. 21 سبتمبر 2002. مؤرشف من الأصل في 2009-02-15. اطلع عليه بتاريخ 2011-04-24.; Holder، Margaret (24 أغسطس 2011). "Who Does Prince Harry Look Like? James Hewitt Myth Debunked". أندرو مورتون. مؤرشف من الأصل في 2012-05-29. اطلع عليه بتاريخ 2012-05-22.
  76. ^ "من نقل العدوى للأمير تشارلز.. ولمن انتقلت؟". سكاي نيوز عربية. مؤرشف من الأصل في 2020-03-25. اطلع عليه بتاريخ 2020-03-25.
  77. ^ "إصابة الأمير تشارلز ولي عهد بريطانيا بفيروس كورونا". CNN Arabic. 25 مارس 2020. مؤرشف من الأصل في 2020-03-25. اطلع عليه بتاريخ 2020-03-25.
  78. ^ "إصابة ولي العهد البريطاني الأمير تشارلز بفيروس "كورونا"". RT Arabic. مؤرشف من الأصل في 2020-03-25. اطلع عليه بتاريخ 2020-03-25.

روابط خارجية[عدل]

سبقه
إليزابيث الثانية
ملك المملكة المتحدة ودول الكومونولث

2022 -

تبعه