يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

قضاعة بحرية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
N write.svg
هذه مقالة جديدة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر ما عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (يوليو 2012)
اضغط هنا للاطلاع على كيفية قراءة التصنيف

قضاعة بحرية

صورة معبرة عن قضاعة بحرية
قضاعة بحرية في خليج مورو، كاليفورنيا.

حالة حفظ

أنواع مهددة بالانقراض (خطر انقراض متوسط)[1][2]   تعديل قيمة خاصية الاسم العلمي للأصنوفة (P225) في ويكي بيانات
التصنيف العلمي
المملكة: حيوان
الشعبة: حبليات
الشعيبة: فقاريات
الطائفة: ثدييات
الرتبة: لواحم
الفصيلة: ابن عرس (فصيلة)
الأسرة: قضاعة
الجنس: Enhydra
Fleming, 1828
النوع: E. lutris
الاسم العلمي
Enhydra lutris
(كارولوس لينيوس, 1758) ، 1758   تعديل قيمة خاصية الاسم العلمي للأصنوفة (P225) في ويكي بيانات
صورة معبرة عن قضاعة بحرية
Range

القُضَاعة البحرية[3] تعيش القضاعات البحرية (Enhydra lutris) على طول ساحل المحيط الهادئ لأمريكا الشمالية حاليّا، وكان موطنها السابق يشمل المياه الضحلة لمضيق بيرنغ وشبه جزيرة كامشاتكا وصولا حتى اليابان. تمتلك القضاعات البحرية قرابة 200 ألف خصلة شعر بكل سنتيمتر مربع من جلدها، وفراء مترف أنيق دفع بالبشر إلى صيدها لحد الانقراض. حظيت هذ الحيوانات بالحماية عام 1911 عندما تم التوقيع على اتفاقية فقمات الفراء لشمال المحيط الهادئ، التي هدفت لتنظيم صيد الفقمات الفروية والقضاعات البحرية بطريقة لا تعرضها للخطر، ولكن بحلول ذلك الوقت كان قد تبقى القليل جدا من هذه القضاعات لدرجة أن تجارة الفراء لم تعد مربحة. تقتات القضاعات البحرية على المحار وغيره من اللافقاريات (وبشكل خاص البطلينوس، أذن البحر، وقنافذ البحر) وغالبا ما تستعمل الحجارة لكسر الصدفة الخارجية التي تحميها. يتراوح حجم هذه الحيوانات بين 1.0 و 1.5 أمتار (2.5 إلى 5 أقدام) وتزن 30 كيلوغراما (65 رطلا). عادت القضاعات البحرية للانتشار عبر موطنها السابق حاليّا، بعد أن شارفت على الانقراض، وذلك انطلاقا من الجمهرات الباقية في كاليفورنيا وآلاسكا.

لا تمتلك القضاعات البحرية، على العكس من الثدييات البحرية الأخرى كالفقمات والحيتان، طبقة عازلة من الشحم للحفاظ على درجة حرارتها، بل تعتمد كما أنواع القضاعة الأخرى على طبقة من الهواء المحبوس في فرائها، والذي تبقي نسبته على حالها عن طريق النفخ في فرائها من أفواهها. تمضي هذه الحيوانات معظم وقتها في المياه، على العكس من باقي الأنواع التي تمضي أغلبية وقتها على اليابسة.

المراجع[عدل]

  1. ^ مذكور في : نظام معلومات تصنيفية متكاملة — وصلة : http://www.itis.gov/servlet/SingleRpt/SingleRpt?search_topic=TSN&search_value=180547 — تاريخ النشر: 13 يونيو 1996 — تاريخ الاطلاع: 19 سبتمبر 2013
  2. ^ مذكور في : Mammal Species of the World — وصلة : http://www.departments.bucknell.edu/biology/resources/msw3/browse.asp?s=y&id=14001090 — Don E. Wilson — تاريخ النشر: 2005 — تاريخ الاطلاع: 19 سبتمبر 2015
  3. ^ قاموس المورد الحديث لمنير البعلبكي ود.رمزي البعلبكي دار العلم للملايين لبنان طبعة 2013 ص 1041