لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية
Priorix.jpg
 

مزيج من
لقاح الحصبة لقاح
لقاح النكاف لقاح
لقاح الحصبة الألمانية لقاح
اعتبارات علاجية
معرّفات
ك ع ت J07J07BD52 BD52
كيم سبايدر none ☒N

لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية[1][2] أو لُقاح MMR هو لقاح مناعي ضدّ الحصبة، و النّكاف، والحصبة الألمانية (الحُمَيراء). فهو مزيج من فيروسات حيّة موهنه للأمراض الثلاث ويُعطى عبر الحقن. طوّره لأوّل مرّة موريس هيلمان عندما كان في شركة ميرك اند كوب.[3] فاللقاح المرخّص للوقاية من الحصبة تم توفيره لأوّل مرّة عام 1963، بينما اللقاح المطوّر منه للحصبة كان عام 1968. بينما اللقاحات للنكاف والحميراء(الحصبة الألمانيّة) تم توفيرهما عام 1967 وعام 1969 بالترتيب. وأصبحت اللقاحات الثلاث للحصبة، النكاف والحميراء(الحصبة الألمانيّة) لقاحا واحدا متعدّدا عام 1971 هو لقاح(الحصبة والنكاف والحميراء(الحصبة الألمانيّة)).[4] ويُعطى لقاح الحصبة والنكاف والحميراء(الحصبة الألمانية) بشكل عام للأطفال حول عمر الّسنة الواحدة، والجرعة الثانية قبل بدء المدرسة (على عمر 4/5 سنوات).وتهدف الجرعة الثانية لتكوين المناعة في عدد قليل من الاشخاص (2-5%) و الذين فشلوا في تكوينها ضدّ الحصبة بعد الجرعة الأولى.[5] ففي الولايات المتّحدة تم ترخيص اللقاح عام 1971 والجرعة الثانية تمّ تقديمها عام 1989.[6] يستخدم اللقاح بشكل واسع حول العالم; فمنذ تقديم أوائل إصداراته في السبعينيات من القرن الماضي، تمّ استخدام أكثر من 500 مليون جُرعة في أكثر من 60دولة. وتنتجه شركة ميرك تحت اسم M-M-R II وكما تنتجه غلاسكو سميث كلاين بمسمى بريو ركس (Priorix) ومعهد الهند للأمصال تحت اسم تري سيفاك (Tresivac) ، وسنوفي باستور بمسمى تريم وفاكس (Trimovax). ويعتبر اللقاح عادةً لقاح للأطفال، ولكنّه أيضا يوصى باستخدامه في بعض الحالات للبالغين المصابين بمتلازمة نقص المناعة المكتسبة.[7][8]

فعاليّة اللقاح[عدل]

حالات الحصبة المُسجّلة في الولايات المتّحدة وهبوطِها بشكل واضِح بعد استخدام لُقاح الحصبة .
الهبوط الكبير للحميراء(الحصبة الالمانية) بعد استخدام اللقاح .

قبل انتشار استخدام اللقاح ضدّ الحصبة، كانت نِسبة الإصابة مرتفعة جدا بحيث أصبحت الإصابة بالحصبة أمرا مُحتما لا يُمكن تفاديه.[9] ولكن الحالات المسجّلة للحصبة في الولايات المتّحدة انخفضت من مئات الآلاف إلى عشرات الآلاف سنويًّا بعد توفير اللقاح عام 1963. وزيادة استخدام اللُّقاح بعد تفشّي المرض عام 1971 وعام 1977عمل على خفض الحالات المسجّلة إلى الآلاف سنويًا في الثمانينيات. ولكن في عام 1990 حدث تفشّي للمرض بالحصبة تقريباً 30,000 حالة، ممّا أدّى إلى إعطاء دفعة جديدة من التلقيح وإضافة لقاح ثاني إلى جدول اللقاحات الموصي به. و قد أصبح عدد الحالات المرضيّة بالحصبة أقل من 200 حالة لكل عام ما بين عام 1997 وعام 2013 وبالّتالي فإنّ هذا المرض لم يعد يعتبر مرضا منتشرا. .[10][11][12] وتمّ أيضا توثيق الفائدة من لقاح الحصبة في الوقاية من العلل والعجز والموت. ففي الّسنوات ال20 الأولى من تسجيل اللقاح في الولايات المتّحدة تمّ وقاية ما يقارب 52 مليون حالة من المرض،17,400 حالة من العجز العقلي، 5,200 حالة وفاة .[13] و خلال 1999-2004 ، أدّت استراتيجيّة بقيادة مُنظّمة الّصحة العالميّة واليونيسيف إلى تطوير شموليّة لقاح الحصبة ممّا أدّى لتجنُّب قرابة 1,4 مليون وفاة بالحصبة حول العالم .[14] وبين عام 2000 وعام 2013 أدّى لقاح الحصبة إلى خفض عدد الوفيات بسبب المرض بنسبة 75%.[15] ولكن تعد الحصبة منتشرة حول العالم، ورغم إعلان انتهاء وجودها في الولايات المتّحدة عام 2000، إلا أنّ معدّلات مرتفعة من التلقيح والاتصال الجيِّد مع الأشخاص الّرافضين للقاح مطلوبة لمنع تفشّي المرض والحفاظ على عدم وجود الحصبة في الولايات المتّحدة.[16] فمن أصل 66 حالة من الحصبة تم تسجيلها في الولايات المتّحدة عام 2005، أكثر من نصفهم كانوا بسبب شخص واحد غير مُحصّن ضدّ الحصبة اكتسب الإصابة خلال زيارته إلى رومانيا [17]. وقد عاد إلى مجتمع فيه الكثير من الأطفال غير المحصّنين فنتج تفشّي للمرض لمُجاورة شخص أغلبُهم أطفال وعمليّا جميعهم غير محصّنين; 9% منهم ادخلوا المستشفيات، فكانت التكلفة لاحتواء تفشّي المرض قرابة 167, 685$. ولكن تمّ تجنّب الوباء الكبير بسبب المعدلات العالية من التلقيح في المجتمعات المجاورة .[16] النّكاف هو مرض فيروسي آخر يُصيب الأطفال وكان شائعاً جداً. إذا ما تمّ إصابة الذكور بالنكاف ممّن تجاوزوا سنّ البلوغ تكون هنالك احتماليّة حدوث مضاعفات التهاب الخصية الثنائي والمؤدّي في بعض الحالات إلى العقم.[18] الحميراء وتُعرف أيضاً باسم(الحصبة الالمانيّة)، والتي كانت أيضا شائعة قبل انتشار اللقاح، ويكمن الخطر الأكبر من الحميراء في أثناء الحمل، حيثُ أنّ إصابة المرأة الحامل بالحميراء تؤدّي لولادة طفل مصاب بمتلازمة الحصبة الألمانيّة والتي تؤدي إلى تشوّهات خلقيّة كبيرة.[19] اللقاح الخليط (الحصبة والنكاف والحميراء(الحصبة الألمانية)) تمّ تقديمه لتوفير المناعة بشكل أقل ألما مقارنة مع ثلاث حقنات منفصلة بذات الوقت، إضافة لأنّه أكثر فعاليّة مقارنة بثلاث حُقن في أيام مختلفة . في عام 2012، نشرت مكتبة الكون كرين مراجعة لدراسات علمية، أدّت إلى الاستنتاج بان : "الأدلّة القائمة على سلامة وفعالية اللقاح، تدعم السياسات الحالية للتطعيم والتي تهدف إلى القضاء على الحصبة عالمياً ومن أجل خفض معدّلات الاعتلال والوفيات المرتبطة بالنكاف والحصبة . ولأنّ الحصبة والحميراء(الحصبة الالمانيّة) تؤديان إلى أمراض الجهاز التنفسي العلوي المؤدّي إلى مضاعفات الالتهاب الرئوي والتهاب الّشعب الهوائية والتي أيضا تنتج بسبب الحماق (جدري الماء)، يعتبر اللقاح الخليط (الحصبة والنكاف والحميراء(الحصبة الألمانية)) مفيدا في السيطرة على تفاقم (الداء الرئوي المُسِد المزمن) و الربو .

النشأة والتركيب وإعطاء اللقاح[عدل]

الّسلالات الفيروسية المكوّنة للقاح الخليط (الحصبة والنكاف والحميراء(الحصبة الألمانية)) تمّ تطويرها عبر التوالد في الخلايا الحيوانية والبشرية. فالفيروس الحي يتطلّب خلايا حيوانيّة أو بشرية كمضيف لإنتاج المزيد من الفيروسات فعلى سبيل المثال في حالة فيروسات الحصبة والنكاف فقد تم إنماء سلالات الفيروس عن طريق زراعتها في أجّنّة بيض الدجاج وخلايا مضغة الدجاج. وهذا أنتج سلالات من الفيروسات المتكيفة مع بيض الدجاج وأقل ملائمة للخلايا البشرية. لذلك تم تسميتها بالسلالات الموهنة. وفي بعض الأوقات يتم الإشارة الأصليّة. أنّها "عصبية موهنة " ذلك لأنّ هذه السلالات أقل ضراوة على الخلايا الأصليّة. البشريّة مقارنة مع الّسلالات الأصليّة . جزء الحميراء(الحصبة الألمانيّة)، مير وفاكس Meruvaxتمّ تطويره عام 1967 عبر التوالد باستخدام خلايا بشرية جنينيّة للرئة تُسمى WI-38نسبة إلى معهد ويستار للبحوث الطبيّة الحيوية، والتي تمّ الحصول عليها قبل 6 سنوات من تطويره أي في عام 1961.[20][21]

المرض / الّتحصين المكوّن للقاح سلالة الفيروس وسط التوالد وسط النمو
الحصبة Attenuvax Enders' attenuated Edmonston strain[22] الزراعة في خلايا مضغة الّدجاج Medium 199
النكاف Mumpsvax[23] Jeryl Lynn (B level) strain[24] الزراعة في خلايا مضغة الّدجاج Medium 199
الحميراء(الحصبة الألمانية) Meruvax II Wistar RA 27/3 سلالة من فيروسات الحميراء الحية الموهنة WI-38 خلايا الرئة البشرية الليفية MEM محلول يحتوي على ملح دارِئ، مصل جنيني بقري، الالبومين والنيوميسين من مصل بشري الخ

(لُقاح الحصبة والنكاف والحميراء (الحصبة الألمانيّة)) الّّثاني[عدل]

وهو ما تمّ تحضيره بالّتسامي أيّ بالتحوُّل من الجماد إلى الغاز دون المرور بالحالة الّسائلة، ويحتوي على فيروسات حيّة .وبذلك قبل حقنه يتم إعادة تكوينه بإضافة مُذيب. يُعطى (لقاح الحصبة والنكاف والحميراء (الحصبة الألمانية)) عبر الحقن تحت الجلد. والجرعة الثانية يُمكن أن تُعطى بِشكل مُبكِّر كشهر بعد الجرعة الأولى .[25] الجرعة الثانية من اللقاح تُعطى لتحصين عدد صغير من الأفراد (2-5%) ممّن لم ينجحوا بالتحصين ضدّ الحصبة بعد الجرعة الأولى. و في الولايات المتّحدة تُعطى الجرعة الثانية للأطفال ما قبل دخول الحضانة حيث أنّ الوقت يكون مناسب.[5]

سلامة اللقاح[عدل]

الآثار الّضّارة، ونادرا الخطيرة، قد تحدث بسبب أيّ من مكونات اللقاح، فتُصاب نسبة 10% من الأطفال بارتفاع درجة الحرارة، التوعُّك والفتور، والّطفح الجلدي، بعد فترة 5-12 يوم من اللقاح.[26] ونسبة 3% تصاب بآلام المفاصل التي تستمر بمعدّل 18 يوم.[27] وتكون النساء الكبار بالّسن أكثر عرضةً للإصابة بآلام المفاصل، والتهاب المفاصل الحاد ويحدث نادرا ً الالتهاب المُزمن للمفاصل.[28] وتُعتبر فرط الحساسية استجابة نادرة جدا في حدوثها ولكنّها استجابة خطيرة للقاح.[29] وتُعتبر حساسية البيض من أسباب فرط الحساسية للقاح.[30] ففي عام 2014، أقرَّت منظّمة الغذاء والدواء الأمريكية بإضافة احتمالين آخرين لمشاكل اللقاح تحت مسمّى(الْتِهابُ الدِّماغِ والنُّخاعِ المُنْتَثِرُ الحادّ) و(الْتِهابُ النُّخاعِ المُسْتَعْرِض)، والسماح أيضاً بإضافة عبارة "صعوبة المشي" لمشاكل اللقاح.[31] وتُعتبر الّتقارير في اعتلال الأعصاب قليلة جداً، ولكن هناك دلالات بارتباط أحد أنواع لقاح (الحصبة والنكاف والحميراء) المحتوي على سلالة الحصبةUrabe والحدوث النادر لالْتِهابُ السَّحايا العَقيم(الشكل المؤقّت الخفيف من التهاب الّسحايا الفيروسي).[28][32] ولكن خدمات الّصحة الوطنيّة في المملكة المتّحدة قد أوقفت استخدام هذه السلالة في أوائل التسعينيات بسبب حالات من التهاب الّسحايا الفيروسي المؤقت الخفيف، وتحوّلت لاستخدام سلالة الحصبة Jeryl Lynn.[33] وبقيت السلالة القديمةUrabe مستخدمة في عدد من الدول ذلك لأنّ تصنيع اللقاح المحتوي على سلالةUrabe يُعتبر أرخص ثمنا ً مُقارنة بذلك المحتوي على سلالةJeryl Lynn[34]. وقد وُجِدت مراجعات مكتبة كوكرين عند مقارنة لقاح (الحصبة والنكاف والحميراء) بلقاح وهمي، بأنّ مستخدمي لقاح(الحصبة والنكاف والحميراء) كانوا أقل إصابة بالتهابات المسالك التنفُّسيّة العلوية، ولكن أكثر تهيُّجا ً، وعُرضة لعدد مشابه (مقارنة بمستخدمي اللقاح الوهمي) من الأضرار الجانبيّة الأخرى .[33] وتحدث الإصابة الطبيعية بالحصبة عادةً بمصاحبة (الفرفرية القَليلَةُ الصُّفَيحاتِ المَجْهولَةُ السَّبَب)وهي طفح فرفري وزيادة في قابلية النزف والتي تزول خلال شهرين عند الأطفال، حيث يعتقد أنّ ما بين 1/25000 إلى 1/40000 طفل يكتسب مرض (الفرفرية القَليلَةُ الصُّفَيحاتِ المَجْهولَةُ السَّبَب) خلال 6 أسابيع من تلّقي لقاح الحصبة والنكاف والحميراء وهو معدل عالٍ مقارنة بالمجتمعات غير المستخدمة للقاح. ويُعتبر مرض(الفُرْفُرِيَّةُ القَليلَةُ الصُّفَيحاتِ المَجْهولَةُ السَّبَب) فيمن هم تحت سن ال 6 سنوات من الأمراض البسيطة ونادرا ما يتبعه عواقب على المدى البعيد.[35][36]

ادّعاء ارتباط اللقاح بمرض الّتوحد[عدل]

في المملكة المتّحدة، أصبح لقاح (الحصبة والنكاف والحميراء) موضع خلاف بعد أن قامAndrew Wakefield عام 1998 بنشر تقرير حول دراسة أجرِيَت على 12 طفل كانوا يعانون من أعراض معويّة بالإضافة لمرض الّتوحد أو غيره من الأمراض، وتشمل الحالات التي يعتقد الأهل أنّها بدأت بعد استخدام اللقاح بوقت قريب.[37] و في عام 2010 وجد المجلس الّطبي العام أنّ بحث Wakefield لم يكن صحيحا [38] ، و قامت مجلّة لانسيت The Lancet بسحب الّتقرير بشكل كامل.[39] وفي عام 2011 نفت المجلة الطبيّة البريطانيّة صحّة ذلك البحث.[40] ولَحِق هذا العديد من دراسات ومراجعات الزملاء والتي لم تنجح في إظهار أيّ ارتباط بين اللقاح ومرض التوحد.[41] فعلى سبيل المثال نفت دراسة أجريَت عام 2010 ل Mrozek-Budzyn, Kieltyka, and Majewska وجود أيّ ارتباط بين لقاح الحصبة ومرض التوحد.

وأقرّت المنظّمات والهيئات الّتالية عدم وجود أيّ إثبات عن ارتباط لقاح (الحصبة والنكاف والحميراء) مع مرض الّتوحد: - Centers for Disease Control and Prevention,[42] - The Institute of Medicine of the National Academy of Sciences,[43] The UK National Health Service وإعطاء اللقاح في ثلاث جرعات منفصلة لا يقلّل من فرصة حدوث الأعراض الجانبية، وعلى العكس فإنّه يزيد من فرصة الإصابة بالمرضين الغير مُحَصّن ضدَّهما من خلال الجرعة الأولى.[41][44] ولاحظ خبراء الّصحة تأثير الّتقارير الإعلاميّة حول الخلاف بوجود ارتباط فيما بين اللقاح ومرض الّتوحد والتي أدّت إلى انخفاض معدّلات التلقيح [45] ، حيث كانت معدّلات التلقيح في المملكة المتحدة 92% و هبطت إلى أقل من 80% بعد ما نشره Wakefield. و بالّتالي في عام 1998 تمّ تسجيل 56 حالة مَرضِيَّة بالحصبة في المملكة المتّحدة ووصلت عام 2008 إلى 1348 حالة مَرضِيَّة مع وجود حالتين وفاة مثبتتين.[46] وفي اليابان، تم وقف اللقاح المزيج (الحصبة والنكاف والحميراء) واستخدام لقاح منفصل لكل مرض منهم، ولكن معدلات تشخيص الإصابة بمرض التوحد استمرت في الارتفاع مظهرة عدم الارتباط مع هذه التغييرات.[47] وفي الولايات المتحدة كانت هنالك شخصيات مشهورة تتحدث ضد التلقيح ومنهم على سبيل المثال: جيني مكارثي,[48]، جيم كاري ,[49]، دونالد ترامب [50]. فجميعهم اطلق الادعاءات بان اللقاحات وخاصة لقاح (الحصبة والنكاف والحميراء) يسبب مرض التوحد على الرغم من الإثبات العلمي الذي ينفي هذه الادعاءات. وهذا التأثير الإعلامي أدى إلى الكثير من الجدل بين مواطني الولايات المتحدة حول التلقيح الإجباري للأطفال.

لقاح (الحصبة والنكاف والحميراء(الحصبة الألمانية) و الحماق) MMRV vaccine[عدل]

يعتبر هذا اللقاح مزيج من لُقاحات الحصبة والنكاف والحميراء والحماق، تمّ إيجاده كبديل للقاح (الحصبة والنكاف والحميراء) وذلك لتسهيل إعطاء هذه اللقاحات.[25] وقد أظهرت البيانات الأوليّة أنّ معدّل نوبات الحُمّى المُصاحِبة للُّقاح (الحصبة والنكاف والحميراء والحماق) هو 9 لكل 10,000 بينما كان 4 لكل 10,000 إذا ما تمّ أخذ لقاح (الحصبة والنكاف والحميراء) ولقاح الحماق بشكل مُنفصِل ولذلك فإنّ مكاتب الّصحة الّرسمية في الولايات المتّحدة لا تُفضِّل استخدام اللقاح الجديد (الحصبة والّنكاف والحميراء والحماق) مقارنة مع الحقن المنفصِلة (لقاح(الحصبة والنكاف والحُميراء) و لقاح الحماق كلٍّ على حِدا) .[51] في دراسة لعام 2012[52]. ، تمّ إرسال استبيان لأطبّاء الأطفال وأطبّاء الأُسرة للحكم على مدى الوعي لديهم حول زيادة خطر الّنوبة الحمويّة (نوبات الحمى) مع لقاح (الحصبة والنكاف والحميراء والحماق). وأظهرت الّدراسة بأنّ 74% من أطبّاء الأُسرة و 29% من أطبّاء الأطفال كانوا دون الوعي المطلوب حول زيادة خطر النوبة الحمويّة مع اللقاح. وبعد قراءة البيانات الإعلاميّة وجمل المعلومات كان فقط 7% من أطبّاء الأسرة و 20% من أطبّاء الأطفال يوصون بلقاح (الحصبة والنكاف والحميراء والحماق) للأطفال الأصحّاء من عمر 12 إلى 15 شهر. وكان أهم عامل في تفضيل لقاح (الحصبة والنكاف والحميراء والحماق) عن لقاح (الحصبة والنكاف والحميراء) + لقاح الحماق هو توصيات ACIP/AAFP/AAP (77%من أطبّاء الأطفال و 73%من أطبّاء الأسرة).

المراجع[عدل]

  1. ^ موسوعة الملك عبد الله بن عبد العزيز الصحية. نسخة محفوظة 08 مارس 2018 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ ويب طب. نسخة محفوظة 16 مايو 2016 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Offit PA (2007). Vaccinated: One Man's Quest to Defeat the World's Deadliest Diseases. Washington, DC: Smithsonian. ISBN 0-06-122796-X. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Measles: Questions and Answers, Immunization Action Coalition. نسخة محفوظة 14 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  5. أ ب "MMR vaccine questions and answers". Centers for Disease Control and Prevention. 2004. مؤرشف من الأصل في 21 مارس 2015. اطلع عليه بتاريخ 28 مايو 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Banatvala JE, Brown DW (2004). "Rubella". Lancet. 363 (9415): 1127–37. doi:10.1016/S0140-6736(04)15897-2. PMID 15064032. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ "Case 4: Discussion - Appropriate Vaccinations - Initial Evaluation - HIV Web Study". مؤرشف من الأصل في 21 يناير 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ "Measles, Mumps, and Rubella -- Vaccine Use and Strategies for Elimination of Measles, Rubella, and Congenital Rubella Syndrome and Control of Mumps: Recommendations of the Advisory Committee on Immunization Practices (ACIP)". مؤرشف من الأصل في 6 مايو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Babbott FL Jr, Gordon JE (1954). "Modern measles". Am J Med Sci. 228 (3): 334–61. PMID 13197385. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Centers for Disease Control and Prevention Summary of notifable diseases—United States, 1993 Published October 21, 1994 for Morbidity and Mortality Weekly Report 1993; 42 (No. 53) نسخة محفوظة 13 يونيو 2018 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ Centers for Disease Control and Prevention Summary of notifable diseases—United States, 2007 Published July 9, 2009 for Morbidity and Mortality Weekly Report 2007; 56 (No. 53) نسخة محفوظة 13 يونيو 2018 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ Centers for Disease Control and Prevention. Epidemiology and Prevention of Vaccine-Preventable Diseases. Atkinson W, Wolfe S, Hamborsky J, McIntyre L, eds. 11th ed. Washington DC: Public Health Foundation, 2009 نسخة محفوظة 05 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ Bloch AB, Orenstein WA, Stetler HC, et al. (1985). "Health impact of measles vaccination in the United States". Pediatrics. 76 (4): 524–32. PMID 3931045. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ Centers for Disease Control and Prevention (CDC) (2006). "Progress in reducing global measles deaths, 1999–2004". MMWR Morb Mortal Wkly Rep. 55 (9): 247–9. PMID 16528234. مؤرشف من الأصل في 8 يونيو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ "Measles Fact Sheet #286". World Health Organization. مؤرشف من الأصل في 30 أبريل 2018. اطلع عليه بتاريخ 01 ديسمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. أ ب Parker AA, Staggs W, Dayan GH, et al. (2006). "Implications of a 2005 measles outbreak in Indiana for sustained elimination of measles in the United States". N Engl J Med. 355 (5): 447–55. doi:10.1056/NEJMoa060775. PMID 16885548. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ Centers for Disease Control and Prevention (CDC) (2006). "Measles—United States, 2005". MMWR Morb Mortal Wkly Rep. 55 (50): 1348–51. PMID 17183226. مؤرشف من الأصل في 6 مايو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ Jequier, Anne M. (2000). Male infertility: a guide for the clinician. Malden, MA: Blackwell Publishing. صفحة 118. ISBN 0-632-05129-9. مؤرشف من الأصل في 28 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ "Rubella vaccine information". National Network for Immunization Information. 2006-09-25. مؤرشف من الأصل في 1 مارس 2017. اطلع عليه بتاريخ 02 سبتمبر 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ Plotkin SA and Vaheri A (1967). "Human fibroblasts infected with rubella virus produce a growth inhibitor. Science. 1967 May 5;156(3775):659-61". مؤرشف من الأصل في 20 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 01 مايو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ Hayflick L and Moorhead PS (1967). "The serial cultivation of human diploid cell strains. Exp Cell Res. 1961 Dec;25:585-621". مؤرشف من الأصل في 21 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 01 مايو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ "Attenuvax Product Sheet" (PDF). Merck & Co. 2006. صفحة 1. مؤرشف من الأصل (PDF) في 31 ديسمبر 2009. اطلع عليه بتاريخ 04 فبراير 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ Merck Co. (2002). "MUMPSVAX (Mumps Virus Vaccine Live) Jeryl Lynn Strain" (PDF). Merck Co. مؤرشف من الأصل (PDF) في 13 أغسطس 2006. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ Young ML, Dickstein B, Weibel RE, Stokes J Jr, Buynak EB, Hilleman MR (1967). "Experiences with Jeryl Lynn strain live attenuated mumps virus vaccine in a pediatric outpatient clinic". Pediatrics. 40 (5): 798–803. PMID 6075651. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  25. أ ب Vesikari T, Sadzot-Delvaux C, Rentier B, Gershon A (2007). "Increasing coverage and efficiency of measles, mumps, and rubella vaccine and introducing universal varicella vaccination in Europe: a role for the combined vaccine". Pediatr Infect Dis J. 26 (7): 632–8. doi:10.1097/INF.0b013e3180616c8f. PMID 17596807. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  26. ^ Harnden A, Shakespeare J (2001). "10-minute consultation: MMR immunisation". BMJ. 323 (7303): 32. doi:10.1136/bmj.323.7303.32. PMC 1120664. PMID 11440943. مؤرشف من الأصل في 16 أكتوبر 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ Thompson GR, Ferreyra A, Brackett RG (1971). "Acute Arthritis Complicating Rubella Vaccination". Arthritis & Rheumatism. 14 (1): 19–26. doi:10.1002/art.1780140104. مؤرشف من الأصل في 14 أغسطس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  28. أ ب Schattner A (2005). "Consequence or coincidence? The occurrence, pathogenesis and significance of autoimmune manifestations after viral vaccines". Vaccine. 23 (30): 3876–86. doi:10.1016/j.vaccine.2005.03.005. PMID 15917108. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. ^ Carapetis JR, Curtis N, Royle J (2001). "MMR immunisation. True anaphylaxis to MMR vaccine is extremely rare". BMJ. 323 (7317): 869. doi:10.1136/bmj.323.7317.869a. PMC 1121404. PMID 11683165. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  30. ^ Fox A, Lack G (October 2003). "Egg allergy and MMR vaccination". Br J Gen Pract. 53 (495): 801–2. PMC 1314715. PMID 14601358. مؤرشف من الأصل في 7 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. ^ "Approval for label change". مؤرشف من الأصل في 23 يوليو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  32. ^ Institute of Medicine (1994). "Measles and mumps vaccines". Adverse Events Associated with Childhood Vaccines: Evidence Bearing on Causality. National Academy Press. ISBN 0-309-07496-7. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  33. أ ب Colville A, Pugh S, Miller E, Schmitt HJ, Just M, Neiss A (1994). "Withdrawal of a mumps vaccine". Eur J Pediatr. 153 (6): 467–8. doi:10.1007/BF01983415. PMID 8088305. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  34. ^ Fullerton KE, Reef SE (2002). "Commentary: Ongoing debate over the safety of the different mumps vaccine strains impacts mumps disease control". Int J Epidemiol. 31 (5): 983–4. doi:10.1093/ije/31.5.983. PMID 12435772. مؤرشف من الأصل في 28 أغسطس 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  35. ^ Sauvé LJ, Scheifele D (January 2009). "Do childhood vaccines cause thrombocytopenia?". Paediatr Child Health. 14 (1): 31–2. PMC 2661332. PMID 19436461. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  36. ^ Black, C., Kaye, J. A. and Jick, H. (2003). "MMR vaccine and idiopathic thrombocytopaenic purpura". British Journal of Clinical Pharmacology. 55 (1): 107–111. doi:10.1046/j.1365-2125.2003.01790.x. PMC 1884189. PMID 12534647. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  37. ^ أندرو ويكفيلد, Murch S, Anthony A; et al. (1998). "Ileal-lymphoid-nodular hyperplasia, non-specific colitis, and pervasive developmental disorder in children". Lancet. 351 (9103): 637–41. doi:10.1016/S0140-6736(97)11096-0. PMID 9500320. مؤرشف من الأصل في 04 أغسطس 2019. اطلع عليه بتاريخ 05 سبتمبر 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); Explicit use of et al. in: |مؤلف= (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)قالب:Retracted
  38. ^ Cassandra Jardine (29 Jan 2010). "GMC brands Dr Andrew Wakefield 'dishonest, irresponsible and callous'". The Telegraph. London: Telegraph Media Group, Ltd. مؤرشف من الأصل في 22 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 31 يناير 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  39. ^ The Editors Of The Lancet (February 2010). "Retraction—Ileal-lymphoid-nodular hyperplasia, non-specific colitis, and pervasive developmental disorder in children". Lancet. 375 (9713): 445. doi:10.1016/S0140-6736(10)60175-4. PMID 20137807. ضع ملخصاBBC News (2010-02-02). الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  40. ^ Godlee F, Smith J, Marcovitch H (2011). "Wakefield's article linking MMR vaccine and autism was fraudulent". المجلة الطبية البريطانية. 342:c7452 (jan05 1): c7452–c7452. doi:10.1136/bmj.c7452. PMID 21209060. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  41. أ ب National Health Service (2004). "MMR: myths and truths". مؤرشف من الأصل في 5 نوفمبر 2009. اطلع عليه بتاريخ 03 سبتمبر 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  42. ^ "Measles, mumps, and rubella (MMR) vaccine". Centers for Disease Control and Prevention. 2008-08-22. مؤرشف من الأصل في 08 أكتوبر 2008. اطلع عليه بتاريخ 21 ديسمبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  43. ^ Immunization Safety Review: Vaccines and Autism. From the Institute of Medicine of the National Academy of Sciences. Report dated May 17, 2004; accessed June 13, 2007. نسخة محفوظة 22 فبراير 2009 على موقع واي باك مشين.
  44. ^ MMR vs three separate vaccines:
  45. ^ "Doctors issue plea over MMR jab". BBC News. 2006-06-26. مؤرشف من الأصل في 07 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 04 فبراير 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  46. ^ Thomas J (2010). "Paranoia strikes deep: MMR vaccine and autism". Psychiatric Times. 27 (3): 1–6. مؤرشف من الأصل في 17 يونيو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  47. ^ Honda H, Shimizu Y, Rutter M (2005). "No effect of MMR withdrawal on the incidence of autism: a total population study". J Child Psychol Psychiatry. 46 (6): 572–9. doi:10.1111/j.1469-7610.2005.01425.x. PMID 15877763. ضع ملخصاBandolier (2005). الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  48. ^ "Jenny McCarthy: anti-vaxxer, public menace". Los Angeles Times. 2015-01-27. مؤرشف من الأصل في 28 يوليو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  49. ^ "The Judgment on Vaccines Is In???". Huffington Post. 2009-04-22. مؤرشف من الأصل في 30 مايو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  50. ^ "Why Does Donald Trump Think Vaccines Cause Autism?". Huffington Post. 2012-04-13. مؤرشف من الأصل في 24 يوليو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  51. ^ Klein NP, Yih WK, Marin M, et al. (2008). "Update: recommendations from the Advisory Committee on Immunization Practices (ACIP) regarding administration of combination MMRV vaccine". MMWR Morb Mortal Wkly Rep. 57 (10): 258–60. PMID 18340332. مؤرشف من الأصل في 12 يناير 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  52. ^ "Febrile seizures and measles-mumps-rubella-varicella (MMRV) vaccine: what do primary care physicians think?". Vaccine. 30 (48): 6731–3. Nov 2012. doi:10.1016/j.vaccine.2012.08.075. PMID 22975026. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

وصلات خارجية[عدل]