ليروي هود

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
ليروي هود
Lee Hood, MD, PhD, President and Co-found of the Institute for Systems Biology.jpg
 

معلومات شخصية
الميلاد 10 أكتوبر 1938 (81 سنة)[1][2]  تعديل قيمة خاصية تاريخ الميلاد (P569) في ويكي بيانات
ميسولا، مونتانا  تعديل قيمة خاصية مكان الولادة (P19) في ويكي بيانات
مواطنة
Flag of the United States (1795-1818).svg
الولايات المتحدة  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
عضو في الأكاديمية الوطنية للعلوم،  والأكاديمية الأمريكية للفنون والعلوم،  والمنظمة الأوروبية للبيولوجيا الجزيئية،  والأكاديمية الوطنية للطب،  والأكاديمية الوطنية للهندسة،  والجمعية الأمريكية لتقدم العلوم[3]،  والجمعية الفيزيائية الأمريكية[3]  تعديل قيمة خاصية عضو في (P463) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم معهد كاليفورنيا للتقنية
جامعة جونز هوبكينز  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
المهنة عالم أحياء،  وأستاذ جامعي  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
مجال العمل التقنية حيوية،  وعلم الجينوم،  وعلم المناعة  تعديل قيمة خاصية مجال العمل (P101) في ويكي بيانات
موظف في جامعة واشنطن،  ومعهد كاليفورنيا للتقنية  تعديل قيمة خاصية رب العمل (P108) في ويكي بيانات
الجوائز
قلادة العلوم الوطنية  (2011)
جائزة هاينز (2006)
جائزة تراث التقانة الحيوية (2004)
جائزة كيوتو في التقانة المتقدمة (2002)
جائزة ديكسون في الطب (1988)
جائزة ألبرت لاسكر للأبحاث الطبية الأساسية  (1987)[4]
جائزة كيوتو
القاعة الوطنية للمخترعين المشاهير  تعديل قيمة خاصية الجوائز المستلمة (P166) في ويكي بيانات

لوروا هود (بالإنجليزية: Leroy Hood) هو عالم أحياء أمريكي، وُلد بتاريخ 10 أكتوبر عام 1938 ودرّس في كليات معهد كاليفورنيا للتقنية (يُرمز له اختصارًا كالتيك) وفي جامعة واشنطن.[5] طور هود أدوات علمية مبتكرة سمحت بتحقيق تقدم كبير في العلوم البيولوجية والطبية. تشمل هذه الأدوات: آلة تتالي البروتين في الطور الغازي الأول في عام 1982، التي تساعد على تحديد الأحماض الأمينية التي تُشكل بروتين معين، وأداة تخليق الحمض النووي الريبوزي منقوص الأكسجين (الدي إن إيه أو دنا) في عام 1983 لتركيب قطع قصيرة من الحمض النووي، بالإضافة إلى أداة تخليق الببتيد في عام 1984 لدمج الأحماض الأمينية في ببتيدات أطول وبروتينات قصيرة،[6][7] وأداة تتالي الدي إن إيه الآلي الأول في عام 1986 لتحديد ترتيب النوكليوتيدات في الحمض النووي، بالإضافة إلى تكنولوجيا تقليل النوكليوتيد باستخدام الطابعة النافثة للحبر، وتكنولوجيا السلسلة النانوية لتحليل الجزيئات الأحادية لكل من الحمض النووي الريبوزي منقوص الأكسجين (دنا)[8] والحمض النووي الريبوزي (آر إن إيه أو رنا).[9][10]

استُثمر كل من أداة تسلسل البروتين وتخليق الدي إن إيه وتخليق الببتيد وتسلسل الدي إن إيه وسُوّقت تحت ماركة الأنظمة البيولوجية التطبيقية، واستُثمرت تكنولوجيا الطابعة النافثة للحبر من قبل شركة اجيلينت تكنولوجيز. كانت أداة تسلسل الدي إن إيه الآلية تكنولوجيا تمكينية (اختراع أو اكتشاف يمكن تطبيقه لإحداث تغيير جذري في إمكانيات مستخدمه أو ثقافته) لمشروع الجينوم البشري. واستُخدمت أداة تخليق الببتيد في تركيب إنزيم بروتياز فيروس نقص المناعة البشرية من قبل الكيميائي ستيفن كينت وآخرين، وفي تطوير مثبط البروتياز لعلاج الإيدز.[11][12]

أنشأ هود أول قسم متعدد الاختصاصات في علم الأحياء، وهو قسم التكنولوجيا البيولوجية الجزيئية «إم بي تي» في جامعة واشنطن عام 1992، وشارك في تأسيس معهد علم أنظمة الأحياء عام 2000. ويرجع الفضل إلى هود في إدخال مصطلح علم أنظمة الأحياء وتأييد الطب الشخصي «بّي 4»، وهو طب تنبؤي وشخصي ووقائي وتشاركي. اعتبرت مجلة ساينتفك أيمريكان العلمية هود من بين الأشخاص العشر الأكثر تأثيرًا في مجال التكنولوجيا البيولوجية في عام 2015.[13]

معلومات عن ليروي هود[عدل]

وُلد ليروي هود في 10 أكتوبر عام 1938 في مدينة ميسولا في ولاية مونتانا الأمريكية، والداه توماس إدوارد هود وميرتل إيفيلان وادسورث. ونشأ في مدينة شيلبي. كان والده مهندسًا كهربائيًا، وحصلت والدته على شهادة في الاقتصاد المنزلي. وكان واحدًا من بين أربعة أطفال، إذ كان لديه أخت وشقيقين أحدهما مصاب بمتلازمة داون. كان أحد أجداده مربيًا للأبقار وكان يدير مخيمًا صيفيًا للجيولوجيا لطلاب الجامعة، إذ حضره هود كطالب في المدرسة الثانوية. تفوق هود في الرياضيات والعلوم، وكان واحدًا من بين الطلاب الأربعين الذين فازوا على الصعيد الوطني ببحوث المواهب العلمية في مسابقة ويستنهاوس العلمية. [14]

تعليمه[عدل]

تلقى تعليمه في المرحلة الجامعية من معهد كاليفورنيا للتقنية (كالتيك)، وكان من بين أساتذته شخصيات بارزة مثل ريتشارد فاينمان ولينوس باولنغ. وحصل هود على درجة دكتور في الطب من مدرسة جامعة جونز هوبكنز للطب في عام 1964، وعلى دكتوراه في الفلسفة من معهد كالتيك في عام 1968، إذ عمل مع ويليام جاي دريير في دراسة تنوع الأجسام المضادة. يعود الفضل إلى دريير في تقديم نصيحتين مهمتين إلى هود وهما: «إذا كنت ترغب بممارسة علم الأحياء ودراسته قم بذلك وأنت في المقدمة، وإذا أردت أن تكون في المقدمة اخترع أدوات جديدة تمكنك من فك شيفرات المعلومات البيولوجية».[15]

حياته المهنية[عدل]

انضم هود في عام 1967 إلى وكالة معاهد الصحة الوطنية الأمريكية «إن آي إتش» للعمل في مركز علم المناعة في المعهد الوطني للسرطان بصفته الباحث الأعلى.[16]

وفي عام 1970، عاد إلى معهد كالتيك أستاذًا مساعدًا، ورُقّي إلى أستاذ مشارك في عام 1973، وإلى بروفيسور حاصل على درجة الأستاذية الكاملة في عام 1975، وكان يُسمى الأستاذ بولز في علم الأحياء في عام 1977. شغل منصب رئيس قسم علم الأحياء من عام 1980 إلى عام 1989 ومدير المركز الخاص للسرطان في معهد كالتيك في عام 1981.[17]

كان هود قائدًا ومؤيدًا للأبحاث متعددة الاختصاصات في الكيمياء وعلم الأحياء. وفي عام 1989، تنحى عن منصبه كرئيس لقسم علم الأحياء لإنشاء المركز الحديث للعلوم والتكنولوجيا التابع لمؤسسة العلوم الوطنية «إن إس إف» في معهد كالتيك واستلم إدارته. أصبح مركز إن إس إف لتطوير التكنولوجيا البيولوجية للحمض النووي والبروتين المتكامل أحد مراكز البحوث التأسيسية لمعهد بيكمان في كالتيك في عام 1989. وبحلول هذا الوقت، تضمن مختبر هود أكثر من مئة من الأبحاث، وهي مجموعة أكبر بكثير مما كانت عليه في معهد كالتيك. يُعد معهد كالتيك بمثابة مدرسة صغيرة نسبيًا لم تكن مناسبة تمامًا لإنشاء نوع من المنظمات البحثية الكبيرة متعددة الاختصاصات التي سعى إليها هود.[18][19]

في شهر أكتوبر من عام 1991، أعلن هو أنه يود الانتقال إلى جامعة واشنطن في مدينة سياتل لتأسيس وإدارة أول قسم متعدد الاختصاصات في علم الأحياء، وهو قسم التكنولوجيا البيولوجية الجزيئية «إم بي تي» في كلية الطب في جامعة واشنطن. مُوّل القسم الجديد بمبلغ مقداره 12 مليون دولار أمريكي قُدم كهدية من رجل الأعمال بيل غيتس، الذي شارك اهتمام هود بالجمع بين الأبحاث البيولوجية وتكنولوجيا الحاسوب وتطبيقها على الأبحاث الطبية. انتقل هود وغيره من العلماء من مركز «إن إس إف» التابع لمعهد كالتيك إلى جامعة واشنطن خلال الفترة الواقعة بين عامي 1992 و1994، إذ تلقوا دعمًا متجددًا من مركز «إن إس إف» باعتباره مركزًا للتكنولوجيا البيولوجية الجزيئية. وفي وقت لاحق من عام 2001، أُعيد تنظيم قسم التكنولوجيا البيولوجية الجزيئية وقسم الوراثة في جامعة واشنطن لتشكيل قسم علوم الجينوم.[20][21]

في عام 2000، استقال هود من منصبه في جامعة واشنطن ليصبح مؤسسًا مشاركًا ورئيسًا لمعهد علم أنظمة الأحياء غير الربحي «آي إس بي»، وربما أول منظمة مستقلة في علم أنظمة الأحياء. كان مؤسسوه المشاركون الرائد في دراسة البروتينات والكيميائي رويدي أيبرسولد وعالم المناعة آلان أديريم. ما يزال هود أستاذًا تابعًا لجامعة واشنطن في علوم الحاسوب والهندسة الحيوية وعلم المناعة. في أبريل عام 2017، أعلن معهد آي إس بي عن طريق الكيميائي جيمس آر. جوستين أن هود سيستلم منصب رئيس المعهد اعتبارًا من يناير عام 2019 مع استمراره في قيادة مجموعته البحثية في المعهد والعمل في مجلس الإدارة التابع له.[22]

يعتقد هود أن مجموعة كبيرة من البيانات وعلوم أنظمة الأحياء لديها القدرة الكافية على إحداث ثورة في الرعاية الصحية وإنشاء نهج طبي استباقي يركز على تعزيز أهمية صحة الفرد وعافيته. صاغ هود مصطلح «طب بّي 4» في عام 2003. وفي عام 2010، اشترك معهد آي إس بي مع مركز ويكسنر الطبي بجامعة مدينة كولومبوس في ولاية أوهايو الأمريكية لتأسيس معهد الطب بّي 4 غير الربحي (رمزه بّي 4 إم آي). وذُكر بأن هدفه هو قيادة عملية تحويل الرعاية الصحية من نظام تفاعلي إلى آخر يستطيع التنبؤ بالأمراض ومنعها ووضع التشخيص المناسب وتقديم العلاج للفرد المستهلك، ومشاركة المرضى في الممارسة الفاعلة في الفهم الكمي للصحة والعافية، أي أن الأهداف تنبؤية ووقائية وشخصية وتشاركية. في عام 2012، أبرم معهد بّي 4 الطبي اتفاقًا مع شريكه الأول في رعاية صحة المجتمع وهو نظام الأمن الصحي، وهو نظام رعاية صحية كاثوليكي غير ربحي يعمل ضمن مجموعة متنوعة من المجتمعات في ألاسكا وواشنطن وولاية أوريغون.[23]

مراجع[عدل]

  1. ^ وصلة : https://d-nb.info/gnd/143845128 — تاريخ الاطلاع: 11 مايو 2014 — الرخصة: CC0
  2. ^ معرف الشبكات الاجتماعية وسياق الأرشيف: https://snaccooperative.org/ark:/99166/w69755x3 — باسم: Leroy Hood — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  3. ^ وصلة : معرف شخص في إن إن دي بي
  4. ^ http://www.laskerfoundation.org/awards/1987basic.htm
  5. ^ "Leroy Edward Hood". Kyoto Prize. مؤرشف من الأصل في 25 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 31 مايو 2017. 
  6. ^ Hood، Leroy (October 2002). "A Personal View of Molecular Technology and How It Has Changed Biology" (PDF). Journal of Proteome Research. 1 (5): 399–409. CiteSeerX 10.1.1.589.5336Freely accessible. PMID 12645911. doi:10.1021/pr020299f. اطلع عليه بتاريخ 01 يونيو 2017. 
  7. ^ Vanderkam، Laura (June 16, 2008). "Any knowledge that might be useful: Leroy Hood". Scientific American. مؤرشف من الأصل في 28 يوليو 2017. اطلع عليه بتاريخ 02 يونيو 2017. 
  8. ^ Hutchison، C. A. (28 August 2007). "DNA sequencing: bench to bedside and beyond". Nucleic Acids Research. 35 (18): 6227–6237. PMC 2094077Freely accessible. PMID 17855400. doi:10.1093/nar/gkm688. 
  9. ^ Hamadeh، Hisham K.؛ Afshari، Cynthia A.، المحررون (2004). Toxicogenomics : principles and applications. Hoboken, NJ: Wiley-Liss. صفحة 50. ISBN 978-0-471-43417-7. اطلع عليه بتاريخ 02 يونيو 2017. 
  10. ^ "Leroy Hood, MD, PhD". Institute for Systems Biology. مؤرشف من الأصل في 24 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 31 مايو 2017. 
  11. ^ "Active HIV protease analog synthesized chemically". Chemical & Engineering News. 73 (9): 38. 27 February 1995. doi:10.1021/cen-v073n009.p038. 
  12. ^ Schneider، Jens؛ Kent، Stephen B.H. (July 1988). "Enzymatic activity of a synthetic 99 residue protein corresponding to the putative HIV-1 protease" (PDF). Cell. 54 (3): 363–368. PMID 3293801. doi:10.1016/0092-8674(88)90199-7. اطلع عليه بتاريخ 01 يونيو 2017. 
  13. ^ "The WorldView 100: Who are the most influential people in Biotech today?" (PDF). Scientific American WorldView: A Global Biotechnology Perspective. 2015. صفحة 5,10–11. مؤرشف من الأصل (PDF) في 9 فبراير 2016. اطلع عليه بتاريخ 02 يونيو 2017. 
  14. ^ Hood، Leroy. "My Life and Adventures Integrating Biology and Technology: A Commemorative Lecture for the 2002 Kyoto Prize in Advanced Technologies" (PDF). Systems Biology. مؤرشف من الأصل (PDF) في 16 يوليو 2012. اطلع عليه بتاريخ 01 ديسمبر 2016. 
  15. ^ Hall، Bronwyn H.؛ Rosenberg، Nathan (2010). Handbook of the economics of innovation. (الطبعة 1st). Amsterdam: Elsevier/North Holland. صفحة 229. ISBN 9780080931111. اطلع عليه بتاريخ 04 يونيو 2017. 
  16. ^ Yount، Lisa (2003). A to Z of biologists. New York: Facts on File. صفحات 132–134. ISBN 9780816045419. اطلع عليه بتاريخ 15 يونيو 2017. 
  17. ^ Gardiner، Mary Beth (2003). "Leroy Hood: Discovery Science Biotech guru Leroy Hood leads researchers in a new direction". Lens: A New Way of Looking at Science. مؤرشف من الأصل في 12 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 02 يونيو 2017. 
  18. ^ Arnold Thackray & Minor Myers Jr. (2000). Arnold O. Beckman : one hundred years of excellence. foreword by James D. Watson. Philadelphia, Pa.: Chemical Heritage Foundation. ISBN 978-0-941901-23-9. 
  19. ^ "Beckman Institute becomes concrete" (PDF). Engineering & Science (Spring): 22–34. 1989. اطلع عليه بتاريخ 02 يونيو 2017. 
  20. ^ Dietrich، Bill (9 February 1992). "Future Perfect -- Thanks To Bill Gates' $12-Million Endowment, Scientist Leroy Hood Continues His Search For A New Genetic Destiny". The Seattle Times. مؤرشف من الأصل في 12 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 17 مارس 2012. 
  21. ^ Herring، Angela (November 6, 2012). "Biology is a complex matter". News @ Northwestern. مؤرشف من الأصل في 1 ديسمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 01 ديسمبر 2016. 
  22. ^ "Award Abstract #9214821 Science & Technology Center for Molecular Biotechnology". National Science Foundation. November 24, 1999. مؤرشف من الأصل في 12 ديسمبر 2017. 
  23. ^ Vermeulen، Niki (2010). Supersizing Science On Building Large-scale Research Projects in Biology. Gardners Books. صفحات 135–136. ISBN 9781599423647. اطلع عليه بتاريخ 03 يونيو 2017. 

وصلات خارجية[عدل]

  • لا بيانات لهذه المقالة على ويكي داتا تخص الفن