مايكل هارت

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
مايكل هارت
معلومات شخصية
الميلاد 28 أبريل 1932 (العمر 85 سنة)
مدينة نيويورك
الجنسية الولايات المتحدة أمريكي
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة كورنيل
جامعة برنستون  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
المهنة فيزيائي،  وعالم فلك،  وعالم فيزياء فلكية،  وكاتب  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
موظف في جامعة ميريلاند  تعديل قيمة خاصية رب العمل (P108) في ويكي بيانات

مايكل هارت (28 أبريل 1932) هو فيزيائي فلكي يهودي[1] أمريكي، صاحب كتاب الخالدون المئة. وقد صف نفسه بأنه "انفصالي عرقي مناصر للبيض"،[1] فاقتراح عام 1996 تقسيم الولايات المتحدة إلى أربعة دويلات: دويلة للبيض ودويلة للسود ودويلة للهسبان السمر ودويلة للأعراق المختلطة.[2] وهو متزوج وله ولدان.

سيرته[عدل]

اشتغل في مركز أبحاث الفضاء في غرين بلت في ميرلاند وفي المركز القومي لأبحاث طبقات الجو في كولورادو، وكذلك في مرصد هيل في كاليفورنيا في بامادينيا. وهو الآن عضو الجمعية الفلكية وفروعها في علوم الكواكب. وأحد العلماء المعتمدين في الفيزياء التطبيقية.

آراءه العنصرية وإيمانه بتفوق البيض الأوروبيين[عدل]

في عام 1996، خطب هارت في مؤتمر مؤسسة جارد تايلور ذات التوجه العنصري العلمي المعنون نهضة أمريكا، حول الحاجة إلى تقسيم عرقي للولايات الأمريكية على أساس عنصري.[3] اقترح هارت أن تقسم الولايات المتحدة إلى أربعة أقسام، جزء للبيض، وجزء للسود وجزء للهسبان وجزء يظل متعدد العرقيات.[4]

في مؤتمر نهضة أمريكا عام 2006، دخل هارت في مواجهة علنية مع ديفيد ديوك كبير حكماء منظمة الإرهاب المسيحي كو كلوكس كلان التي تعتبر البيض الأوروبيون من أمم الغرب هم أذكى وأكثر عرق تفوقاً وأن باقي الأعراق هي قذرة غبية ويمثل دوك ولاية لويزيانا سابقاً، بخصوص تعليقات ديوك "المعادية للسامية".[5][6]

نظم هارت مؤتمرا عنصرياً للافتخار بالبيض الأوروبيون وتفوقهم في مدينة بلتامور في 2009 تحت عنوان الحفاظ على الحضارة الغربية. وقدّم المؤتمر على أنه... الحاجة للدفاع عن "الإرث اليهودي-المسيحي والهوية الأوروبية لأمريكا" من المهاجرين، المسلمين والأفارقة الأمريكيين.[7] من ضمن المتحدثين الذين تم دعوتهم: لورنس أوستر، بيتر برايملو، ستيفن فارون، جوليا جورين، ليون أ. جراجليا، هنري هاربيندينج، روجر مك جراث، بات ريتشاردسون، ج. فيليب روشتون، سيردجا تريفكوفيك وبريندا وولكر.[8]

شهرته[عدل]

اشتهر مايكل بعد تأليفه لكتابه "الخالدون المائة" عام 1978، وقد واعتبر النبي محمد بالمرتبة الأولى لأكثر الأشخاص المؤثرين في التاريخ وبرر هارت ذلك في كتابه: "اختياري لمحمد على رأس قائمة الأشخاص الأكثر تأثيراً في العالم قد يفاجئ بعض القراء وقد يشكك به آخرون، ولكنه الشخص الوحيد في التاريخ الذي كان ناجحاً بتفوقٍ في الجانبين الديني والعلماني"،[9] وفي المرتبة الثانية حلً الفيزيائي البريطاني نيوتن لأنه وضع قوانين الحركة وقانون الجذب العام ومساهمته في التفاضل والتكامل والبصريات. ووضع هارت يسوع المسيح في المرتبة الثالثة لأنه أسس المسيحية، وفي المرتبة الرابعة بوذا لتأسيسه للبوذية وفي الخامسة كونفوشيوس لتأسيسه للكونفوشوسية وفي المرتبة السادسة القديس بولس لنشره للدين المسيحي وفي المرتبة السابعة تساي لون مخترع الورق وفي الثامنة يوهان غوتنبرغ مخترع الطباعة وفي المرتبة التاسعة كريستوفر كولمبس مكتشف الأمريكتين وفي المرتبة العاشرة أينشتاين واضع نظريتي النسبية العامة والخاصة.[10]

المستوى الأكاديمي[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ أ ب M. Swain، Carol (10 يونيو 2002). The New White Nationalism in America: Its Challenge to Integration. Cambridge University Press. صفحة 71. ISBN 0521808863. 
  2. ^ Biography of Michael H. Hart - Physicist, Astronomer, Astrophysicist, Writer- United States of America، UpClosed، اطلع عليه بتاريخ 24 ديسمبر 2017.
  3. ^ "Racial Partition of the United States", Michael H. Hart
  4. ^ "AR Conference is Huge Success" American Renaissance, Vol 7, No. 7, July 1996
  5. ^ Heidi Beirich and Mark Potok, Irreconcilable Differences, مركز قانون الحاجة الجنوبي Intelligence Report, summer 2006.
  6. ^ Jonathan Tilove (2006-03-03). "White Nationalist Conference Ponders Whether Jews and Nazis Can Get Along – Forward.com". Forward. اطلع عليه بتاريخ 2009-04-08. 
  7. ^ Preserving Western Civilization: Purpose[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 22 أكتوبر 2014 على موقع Wayback Machine.
  8. ^ Preserving Western Civilization: Speakers"
  9. ^ Full text of "Michael Hart Ranking Of The 100 Great Muhammad Number 1"، Internet Archive.
  10. ^ 100 most influential people in the world  Biography Online.