ميلوش زيمان

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
ميلوش زيمان
(بالتشيكية: Miloš Zeman)‏  تعديل قيمة خاصية (P1559) في ويكي بيانات
Prezident Zeman MSV.jpg
 

معلومات شخصية
الميلاد 28 سبتمبر 1944 (77 سنة)[1][2][3][4][5]  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
كولين[2][6]  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of the Czech Republic.svg التشيك
Flag of the Czech Republic.svg تشيكوسلوفاكيا[4]  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
مناصب
عضو الجمعية الاتحادية لتشيكوسلوفاكيا   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
30 يناير 1990  – 31 ديسمبر 1992 
زعيم حزب   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
28 فبراير 1993  – 7 أبريل 2001 
 Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
عضو برلمان التشيك[7]   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
1 يونيو 1996  – 19 يونيو 1998 
عضو برلمان التشيك[7]   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
20 يونيو 1998  – 20 يونيو 2002 
رئيس وزراء جمهورية التشيك   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
17 يوليو 1998  – 15 يوليو 2002 
 Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
Flag of the President of the Czech Republic.svg
رئيس جمهورية التشيك (3 )   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
تولى المنصب
8 مارس 2013 
انتخب في الانتخابات الرئاسية التشيكية 2013 و انتخابات الرئاسة التشيكية 2018 
 Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة الاقتصاد في براغ  [لغات أخرى] (1965–1969)  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
المهنة سياسي[6]،  واقتصادي  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
الحزب المنتدى المدني  [لغات أخرى] (1990–1991)
حزب الحركة المدنية  [لغات أخرى] (1991–1992)
الحزب الشيوعي التشيكوسلوفاكي (1968–1970)  تعديل قيمة خاصية (P102) في ويكي بيانات
اللغات التشيكية،  والروسية،  والإنجليزية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
موظف في تاترا  تعديل قيمة خاصية (P108) في ويكي بيانات
الجوائز
Order of the Republic of Serbia - 2nd Class - ribbon bar.png
 وسام جمهورية صربيا  [لغات أخرى] (2020)[8]
Order for Exceptional Merits (Slovenia).png
 نيشان الاستحقاق الاستثنائي  [لغات أخرى] (2016)
JOR Al-Hussein ibn Ali Order BAR.svg
 وسام الحسين بن علي  (2015)[9]
SVK Rad Bieleho Dvojkriza 1 triedy BAR.svg
 الصليب الأعظم لنيشان الصليب الأبيض المزدوج  [لغات أخرى] (2014)
GER Bundesverdienstkreuz 9 Sond des Grosskreuzes.svg
 وسام الصليب الأعظم الخاص من درجة استحقاق لجمهورية ألمانيا الاتحادية  [لغات أخرى] (2014)  تعديل قيمة خاصية (P166) في ويكي بيانات
التوقيع
Miloš Zeman Signature.svg
 
المواقع
الموقع الموقع الرسمي  تعديل قيمة خاصية (P856) في ويكي بيانات
IMDB صفحته على IMDB  تعديل قيمة خاصية (P345) في ويكي بيانات

ميلوش زيمانالتشيكية: Miloš Zeman) (مواليد 28 سبتمبر 1944) هو سياسي تشيكي يشغل منصب الرئيس الثالث والحالي لجمهورية التشيك منذ 8 مارس 2013. شغل سابقًا منصب رئيس وزراء جمهورية التشيك من 1998 إلى 2002. بصفته زعيمًا للحزب الاشتراكي الديمقراطي التشيكي خلال التسعينيات، قام بتحويل حزبه إلى أحد القوى السياسية الرئيسية في البلاد. شغل زيمان منصب رئيس مجلس النواب، مجلس النواب في البرلمان التشيكي، من عام 1996 حتى أصبح رئيسًا للوزراء بعد ذلك بعامين في عام 1998.

في يناير 2013 ، تم انتخاب زيمان رئيسًا لجمهورية التشيك. وهو أول رئيس منتخب من الشعب في تاريخ التشيك. حيث تم انتخاب كل من أسلافه، فاتسلاف هافيل وفاسلاف كلاوس، من قبل البرلمان التشيكي. في عام 2018، أعيد انتخابه لولاية ثانية.

السنوات المبكرة[عدل]

ولد زيمان في كولين.[10] ُطلق والديه وهو في الثانية من عمره وربته والدته التي كانت معلمة.[10][11] درس في المدرسة الثانوية في كولين، ثم من عام 1965 درس في جامعة الاقتصاد في براغ، وتخرج عام 1969.[10]

في عام 1968، خلال ربيع براغ،[11] أصبح عضوًا في الحزب الشيوعي لتشيكوسلوفاكيا، ولكن تم طرده في عام 1970 بسبب معارضته لغزو حلف وارسو لتشيكوسلوفاكيا.[11][12]

الأنشطة السياسية قبل الرئاسة[عدل]

في صيف عام 1989، ظهر في التلفزيون التشيكوسلوفاكي منتقدًا الحالة السيئة للاقتصاد التشيكوسلوفاكي. تسبب خطابه في فضيحة، لكن آرائه ساعدته على الانضمام إلى قادة المنتدى المدني بعد بضعة أشهر، خلال الثورة المخملية.[13]

في عام 1990، أصبح زيمان عضوًا في مجلس أمم الجمعية الفيدرالية التشيكوسلوفاكية. في عام 1992، ترشح بنجاح لمجلس النواب في الجمعية الفيدرالية، وهو بالفعل عضو في حزب تشيكوسلوفاكيا الاشتراكية الديمقراطية، والذي انضم إليه في نفس العام. في عام 1993، انتخب رئيسًا للحزب،[10] وفي السنوات التالية حوله إلى أحد الأحزاب الرئيسية في البلاد.

سمح نجاح حزبه في الانتخابات التشريعية عام 1996 بمنع منافسه فاتسلاف كلاوس وحزبه الديمقراطي المدني من تشكيل حكومة أغلبية. أصبح زيمان رئيسًا لمجلس النواب وشغل هذا المنصب حتى الانتخابات المبكرة في عام 1998.

في عام 1998، فاز الحزب الاشتراكي الديمقراطي الاجتماعي بالانتخابات وأصبح زيمان رئيسًا للوزراء في حكومة أقلية، قادها على مدار السنوات الأربع التالية. في أبريل 2001، حل محله فلاديمير سبيدلا كقائد.[14] ثم تقاعد زيمان وانتقل للعيش في الريف في منطقة فيسوتشينا. فاز في الانتخابات التمهيدية الرئاسية في عام 2002 ليصبح مرشح الحزب الاشتراكي الديمقراطي للرئاسة، لكنه خسر الانتخابات الرئاسية لعام 2003 لصالح فاتسلاف كلاوس، بسبب الانقسام الحزبي. أصبح زيمان منتقدًا صريحًا لقادة حزبه السابقين. ترك الحزب الاشتراكي الديمقراطي الاجتماعي في 21 مارس 2007 بسبب صراعات مع زعيم الحزب ورئيسه جيري باروبيك [15]

في أكتوبر 2009، أسس حزبًا جديدًا، حزب الحقوق المدنية.[16] ولم يفز الحزب بأي مقاعد في انتخابات 2010 أو 2013 أو 2017 التشريعية.

الرئاسة[عدل]

في فبراير 2012، أعلن ميلوش زيمان عودته إلى السياسة وعزمه على الترشح في الإنتخابات الرئاسية التشيكية 2013.[17] أشارت استطلاعات الرأي إلى أنه كان من أقوى المرشحين في الانتخابات إلى جانب يان فيشر.[18] فاز زيمان بفارق ضئيل في الجولة الأولى من الانتخابات وتقدم إلى الدور الثاني لمواجهة كاريل شوارزنبرج، وفاز بفارق واضح.[19] بدأت ولايته في مارس 2013.

أصبح استهلاك الكحول المفرط المزعوم لزيمان موضوع نقاش عام واهتمام إعلامي في عدة مناسبات. يعتقد العديد من التشيكيين أنه كان مخمورا خلال ظهوره في مقر التلفزيون التشيكي، بعد فترة وجيزة من فوزه في الانتخابات الرئاسية 2013، وخلال معرض جواهر التاج البوهيمي.[20]

في مايو 2013، رفض زيمان منح الأستاذية الثابتة للمؤرخ الأدبي مارتن سي بوتنا، بسبب ظهور بوتنا في في مسيرة للمثليين في 2011.[21]

في يونيو 2013، انهارت الحكومة الائتلافية بقيادة بيتر نيكاس بسبب فضيحة فساد وتجسس. قام زيمان، متجاهلاً توازن القوى السياسي في البرلمان التشيكي، بتعيين صديقه وحليفه طويل الأمد جيري روسنوك رئيسًا للوزراء، وكلفه بتشكيل حكومة جديدة. وقد وُصف ذلك في أجزاء من وسائل الإعلام التشيكية والأجنبية بأنه انتزاع للسلطة السياسية، يقوض الديمقراطية البرلمانية ويوسع سلطاته.[22][23][24][25] في 10 يوليو / تموز، أثناء تعيين حكومة روسنوك، نصح زيمان أعضاء مجلس الوزراء الجدد بعدم "بالانزعاج من الانتقادات الإعلامية من قبل الحمقى الغيورين الذين لم يفعلوا شيئًا مفيدًا في حياتهم".[26] لم تدم حكومة روسنوك طويلاً، واستقالت بعد أن فقدت الثقة في التصويت.

في 6 أبريل 2014، في أعقاب ضم شبه جزيرة القرم، دعا زيمان إلى اتخاذ إجراءات قوية، بما في ذلك ربما إرسال قوات الناتو إلى أوكرانيا، إذا حاولت روسيا ضم الجزء الشرقي من البلاد. وفي حديثه في برنامج إذاعي ، قال: «"في اللحظة التي تقرر فيها روسيا توسيع توسعها الإقليمي إلى الجزء الشرقي من أوكرانيا، تنتهي المتعة. هناك، أود أن أطالب ليس فقط بفرض عقوبات صارمة من الاتحاد الأوروبي، ولكن حتى من أجل الاستعداد العسكري لحلف شمال الأطلسي، على سبيل المثال دخول قوات الناتو إلى الأراضي الأوكرانية".»

احتجاج ضد زيمان في براغ، 17 نوفمبر 2018

في نوفمبر 2014، بينما احتفلت التشيك بالذكرى السنوية الخامسة والعشرين للثورة المخملية عام 1989 ضد النظام الشيوعي على النظام السوفيتي، تحولت الاحتفالات إلى مطالبات بإستقالة زيمان. يعتقد العديد من التشيكيين أن ميلوش زيمان قد خان إرث فاتسلاف هافيل الذي ساعد تشيكوسلوفاكيا ثم جمهورية التشيك في أن تصبح نصيرًا لحقوق الإنسان. يرى المحتجون أن زيمان متعاطف للغاية مع الأنظمة الاستبدادية وقريب جدًا من روسيا والصين. حملوا بطاقات حمراء على غرار كرة القدم كدعوة لطرد زيمان ورشقوه بالبيض.[27][28]

أفاد استطلاع للرأي أجرته وكالة CVVM في مارس 2016 أن 62٪ من التشيكيين يثقون بالرئيس ميلوش زيمان،[29] ارتفاعًا من 55٪ في سبتمبر 2015،[30] بحلول كانون الأول (ديسمبر) 2016، انخفض معدل شعبيته إلى 48٪ بعد سلسلة من الفضائح، حيث صرح حوالي 49٪ ممن شملهم الاستطلاع أنهم لا يثقون به.[31]

في 9 مارس 2017، خلال لقاء مع أنصاره، أعلن زيمان عزمه الترشح مرة أخرى للرئاسة،[32] وأكد قراره في اليوم التالي في مؤتمر صحفي. قال إنه اقتنع بدعم الشعب. وذكر أنه لا يعتقد أنه المرشح الأوفر حظا في الانتخابات، وأنه لن يدير حملة سياسية أو يهاجم منافسيه أو يشارك في المناظرات.[33] كما أعلن أنه سيشارك في برنامج تلفزيوني يسمى أسبوع مع الرئيس.[34]

قرر زيمان الترشح لولاية ثانية وخوض الانتخابات الرئاسية عام 2018. قارن المراقبون الانتخابات بالانتخابات الأخرى مثل انتخابات الولايات المتحدة لعام 2016 والانتخابات الرئاسية الفرنسية لعام 2017، والتي شهدت منافسة دولية ليبرالية وشعبوية يمينية ضد بعضهما البعض.[35][36][37][38] فاز زيمان في الانتخابات بنسبة 51.37٪ في الجولة الثانية.[39][40][41]

وجهات نظره السياسية[عدل]

خلال فترة رئاسته للوزراء وفترة ولايته كزعيم للديمقراطيين الاجتماعيين، كان زيمان يُعتبر سياسيًا من يسار الوسط، ولكن خلال فترة رئاسته بدأ يرتبط بسياسات اليمين المتطرف المناهضة للهجرة ردًا على أزمة المهاجرين الأوروبية.[42][43] وصفت صحيفة الغارديان زيمان بأنه "يسار الوسط" في الفترة التي سبقت الانتخابات الرئاسية 2013،[44] ولكنه صار "يمينًا متطرفًا" وشعبويًا في عام 2018.[45] وصفت صحيفة نيويورك تايمز زيمان بأنه "يساري شعبوي" في عام 2016.[46] وسائل الإعلام الأخرى وصفت ببساطة زيمان بأنه شعبوي.[35][47][48] تمت مقارنته برئيس الولايات المتحدة دونالد ترامب وأيد حملة ترامب الرئاسية لعام 2016[49][50][51][52]

الصين[عدل]

مظاهرة 2016 ضد زيمان والصين في براغ مع صورة الرئيس الراحل فاتسلاف هافيل والزعيم التبتي تينزن غياتسو مع أعلام التبت وتايوان

تعرض زيمان لانتقادات بسبب قربه من الصين. في عام 2014، تعرض لانتقادات عندما قال إنه يرغب في معرفة كيف نجحت الصين في "استقرار" مجتمعها.[27] في عام 2016، دعا الرئيس الصيني شي جين بينغ في زيارة الدولة، مما أثار موجة من الاحتجاجات.[53] ووصف المتظاهرين المؤيدين للتبت بأنهم "أشخاص معاقون عقليا" واستخدم الشرطة لمنع المتظاهرين من الوصول إلى قلعة براغ. كما دخلت الشرطة مبنى مدرسة السينما والتلفزيون التابعة لأكاديمية الفنون المسرحية لإزالة علم التبت الذي تم تعليقه من النافذة.[54] واتهم نائب وزير المالية ميروسلاف كالوسك زيمان "بدعم الأنظمة الاستبدادية وغير الحرة".[55] اعتُبرت هذه الإجراءات انتهاكًا لحرية التعبير للمجتمع التشيكي، ونظم احتجاجات ما لا يقل عن 50 عضوًا من غرفتي البرلمان وقادة المعارضة وجماعات المجتمع المدني بالإضافة إلى مئات من أنصار تايوان والتبت والأويغور في شينجيانغ.[56][57][58]

السيطرة على السلاح[عدل]

في عام 2016، بعد عدد من الهجمات الإرهابية في جميع أنحاء أوروبا، انضم زيمان إلى عدد من السياسيين التشيكيين والمتخصصين الأمنيين في حث 240 ألفًا من مالكي الأسلحة في البلاد الذين لديهم تراخيص حمل سلاح على حمل أسلحتهم النارية، حتى يتمكنوا من المساهمة في حماية الأهداف غير المحصنة. كما حصلت زوجة زيمان على رخصة حمل سلاح ومسدس.[59]

الإتحاد الأوروبي[عدل]

على الرغم من تصريحاته وتصرفاته المؤيدة للاتحاد الأوروبي، يدعم زيمان إجراء استفتاء على عضوية التشيك في الاتحاد الأوروبي على غرار استفتاء خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي الذي عقد في المملكة المتحدة في عام 2016.[42][60] كما وُصف بأنه متشكك في أوروبا ويعارض حصص المهاجرين في الاتحاد الأوروبي.[35][47][61] وينظر إليه بعض النقاد على أنه يتمتع بميول مؤيدة لروسيا، ويفضلها على الاتحاد الأوروبي.[62]

إسرائيل[عدل]

زيمان مؤيد قديم لدولة إسرائيل.[63] كان زيمان من أبرز القادة الدوليين الذين دعموا اعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة لإسرائيل في عهد الرئيس دونالد ترامب،[64] وأعرب عن دعمه لاتباع الولايات المتحدة في نقل سفارتها الإسرائيلية إلى القدس.[65] وانتقد موقف الاتحاد الأوروبي بشأن القدس، واصفا دول الأعضاء بـ "الجبناء"، قائلا إنهم "يفعلون كل ما في وسعهم حتى تتمكن حركة إرهابية مؤيدة للفلسطينيين من التفوق على حركة مؤيدة لإسرائيل".[66][67]

كوسوفو[عدل]

يعارض زيمان وجود سفارة تشيكية في كوسوفو. وقال إنه يعارض الاعتراف بكوسوفو، ووصفها بأنها " نظام إرهابي تموله تجارة المخدرات غير المشروعة".[68][69] أثناء زيارته لبلغراد في عام 2014، أعرب عن معارضته لتشكيل جيش نظامي لكوسوفو، معادلًا إياه بجيش تحرير كوسوفو. وعلق على تاريخ الأعمال الإرهابية التي ارتكبها جيش تحرير كوسوفو، وأشار إلى أن حله كان أحد مكونات اتفاقيات السلام.[70] وخلال الزيارة نفسها، أعرب عن أمله في أن تنضم صربيا إلى الاتحاد الأوروبي قريبًا.[71]

الشرق الأوسط والإسلام[عدل]

أعرب زيمان عن قلقه من تنامي الإرهاب الإسلامي وداعش.[46] في يونيو 2011 قال زيمان مشيرًا إلى الإسلام: "العدو هم المعادون للحضارة الذين ينتشرون من شمال إفريقيا إلى إندونيسيا. يعيش فيه ملياري شخص ويتم تمويل جزء منه من مبيعات النفط وجزئيا من مبيعات الأدوية ". وشبه المسلمين الذين يؤمنون بالقرآن بأتباع النازية.[72]

ودعا زيمان إلى عملية مسلحة موحدة ضد تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) بقيادة مجلس الأمن الدولي. في يونيو 2015، علق زيمان قائلاً: "إذا قبلت الدول الأوروبية موجة من المهاجرين، فستكون هناك مجموعات إرهابية بينهم، والتي حذر منها وزير ليبي أيضًا. بقبول المهاجرين، نحن نسهل بقوة توسع الدولة الإسلامية في أوروبا".[73] ووصف زيمان اللاجئين من الشرق الأوسط الذين يصلون إلى أوروبا بأنهم "غزو منظم".[74] في سبتمبر 2015 ، رفض زيمان اقتراح الاتحاد الأوروبي بشأن الحصص الإجبارية للمهاجرين، قائلاً: "المستقبل وحده سيظهر أن هذا كان خطأً كبيراً".[75]

وقال زيمان إن تركيا يجب ألا تكون في الاتحاد الأوروبي وانتقد خطاب الرئيس التركي أردوغان المعادي لأوروبا.[76] كما اتهم تركيا بالتحالف مع داعش في قتالها ضد الأكراد السوريين.[77][78]

بولندا[عدل]

في مارس 2016، دافع زيمان عن حكومة القانون والعدالة المنتخب حديثًا في بولندا، قائلاً: "لقد عبرت عن رأي مفاده أن الحكومة البولندية التي تم تشكيلها نتيجة انتخابات حرة، لها كل الحق في تنفيذ الأنشطة التي حصلت من أجلها على التفويض في هذه الانتخابات. لا ينبغي أن يخضع للوعظ الأخلاقي أو النقد من الاتحاد الأوروبي، الذي يجب أن يركز في النهاية على مهمته الأساسية - حماية الحدود الخارجية للاتحاد ".[79][80]

النقد والخلافات[عدل]

في 26 مايو 2014 ، خلال الاحتفالات بعيد استقلال إسرائيل، قال زيمان: "لذا اسمحوا لي أن أقتبس من نصوصهم [الإسلامية] المقدسة لتأييد هذا البيان:" تقول الشجرة، يوجد يهودي خلفي، تعالوا اقتله. يقول الحجر، يوجد يهودي خلفي، تعال واقتله.[81] كنت أنتقد أولئك الذين ينادون بقتل العرب، لكني لا أعرف أي حركة تدعو إلى القتل الجماعي للعرب. ومع ذلك، فأنا أعرف حركة مناهضة للحضارة تدعو إلى القتل الجماعي لليهود".[82] وعندما انتقدته منظمة التعاون الإسلامي وحثته على الاعتذا، رد مكتبه بأن "الرئيس زيمان بالتأكيد لا ينوي الاعتذار. لأن الرئيس يعتبر أن الاعتذار عن اقتباس نص إسلامي مقدس يعتبر تجديفًا.[83]

تسببت تعليقات زيمان حول إطلاق النار على المتحف اليهودي في بلجيكا و "الفكر الإسلامي" في يونيو 2014 في خلاف دبلوماسي مع المملكة العربية السعودية. وقال المصدر الدبلوماسي: "السعوديون لديهم قائمة دقيقة بما قاله زيمان بشأن هذه القضية في الماضي. تحتوي القائمة على عدة صفحات. كان السفير [التشيكي] في وضع مزعج للغاية لأن الاحتجاج لم يسبق له مثيل من قبل ".[84]

في سبتمبر 2017، اقترح زيمان أن تصبح البوسنة والهرسك قاعدة لتنظيم الدولة الإسلامية، مما تسبب في خلاف دبلوماسي وأثار انتقادات من بكير عزت بيغوفيتش والجمهور البوسني.[85]

في مايو 2011 انتزعت هيئة حماية الطفل النرويجية حضانة طفلين لأبوين من التشيك يعيشان في النرويج، انتقد زيمان على إثرها الهيئة النرويجية وقارنها بنظام الحضانات إبّان الحكم النازي.[86]

حياته الشخصية[عدل]

في السبعينيات، تزوج زيمان من بلانكا زيمانوفا. انفصل الزوجان في عام 1978[87] في عام 1993، تزوج مساعدته إيفانا بدناريكوفا.[88] (من مواليد 29 أبريل 1965).

لديه ابن بالغ اسمه ديفيد من زواجه الأول. كانت ابنته من الثانية ، كاتشينا زيمانوفا (من مواليد 1 يناير 1994) ، واحدة من أكثر الوجوه المرئية في فريق زيمان للانتخابات الرئاسية. في خطاب بعد الانتخابات ، طلب منها زيمان أن تكون "سيدته الأولى غير الرسمية" ، حيث ورد أن زوجته خجولة ولا تحب اهتمام وسائل الإعلام.[89] عندما سئل عن معتقداته الدينية ، وصف نفسه بأنه "ملحد متسامح".[90][91][92]

زيمان شارب بكثرة ومدخن طويل الأمد. لقد قلل قليلاً من استهلاكه للكحول والسجائر بعد تشخيص إصابته بمرض السكري في عام 2015[93] كما أنه يعاني من اعتلال الأعصاب السكري في القدمين مما يسبب له صعوبات أثناء المشي.[94]

روابط خارجية[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ مُعرِّف قاعدة بيانات الأفلام على الإنترنت (IMDb): https://www.imdb.com/name/nm1179461/ — تاريخ الاطلاع: 17 أكتوبر 2015
  2. أ ب مُعرِّف الضَّبط الاستناديِّ في قاعدة البيانات الوطنيَّة التشيكيَّة (NKCR AUT): https://aleph.nkp.cz/F/?func=find-c&local_base=aut&ccl_term=ica=jk01152493 — تاريخ الاطلاع: 23 نوفمبر 2019
  3. ^ باسم: Miloš Zeman — معرف شخص في أرشيف الفنون الجميلة: https://en.isabart.org/person/46215
  4. أ ب Evidence zájmových osob StB (EZO)
  5. ^ مُعرِّف شخص في أرشيف مُونزِينجِر (Munzinger): https://www.munzinger.de/search/go/document.jsp?id=00000021791 — باسم: Milos Zeman — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  6. أ ب https://cs.isabart.org/person/46215 — تاريخ الاطلاع: 1 أبريل 2021
  7. ^ معرف البرلمان التشيكي: https://www.psp.cz/sqw/detail.sqw?id=253 — تاريخ الاطلاع: 15 يناير 2020 — العنوان : Data Poslanecké sněmovny a Senátu — الناشر: برلمان التشيك
  8. ^ https://web.archive.org/web/20210518102617/https://www.hrad.cz/cs/pro-media/tiskove-zpravy/aktualni-tiskove-zpravy/prezident-republiky-prevzal-srbske-statni-vyznamenani-15967 — تاريخ الاطلاع: 18 مايو 2021 — مؤرشف من الأصل
  9. ^ الناشر: Aktuálně.cz — تاريخ النشر: 11 فبراير 2015 — إقتباس: Abdalláh II. Zemanovi na oplátku předal nejvyšší jordánské vyznamenání, Řád Husajna bin Alího, řekl hradní mluvčí Jiří Ovčáček. Stalo se tak při středečním setkání obou představitelů států v Ammánu, hlavním městě Jordánska.
  10. أ ب ت ث "Miloš Zeman" (باللغة التشيكية). novinky.cz. مؤرشف من الأصل في 29 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. أ ب ت Horáková, Pavla (19 June 2002). "Milos Zeman - Outgoing Prime Minister". Radio Prague. مؤرشف من الأصل في 5 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 30 أغسطس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Wirnitzer, Jan (3 January 2013). "Neuděloval bych ani milosti, ani amnestie, napsal čtenářům Zeman". Mladá fronta DNES (باللغة التشيكية). مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ ""Jistý prognostik" si dovolil kritizovat komunistické hospodářství" (باللغة التشيكية). Česká televize. 3 August 2010. مؤرشف من الأصل في 03 فبراير 2015. اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ "Miloš Zeman" (باللغة التشيكية). novinky.cz. مؤرشف من الأصل في 29 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 22 يناير 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ "Zeman ukončil členství v ČSSD kvůli kauze Altner". Hospodářské noviny (باللغة التشيكية). 21 March 2007. مؤرشف من الأصل في 14 يناير 2018. اطلع عليه بتاريخ 31 يناير 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ "Zeman míří zpátky do politiky. Ve volbách nastoupí proti Paroubkovi". Lidové noviny (باللغة التشيكية). 31 December 2009. مؤرشف من الأصل في 13 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 31 يناير 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ "Miloš Zeman: Sežeňte podpisy a pokusím se znovu o Hrad" (باللغة التشيكية). aktuálně.cz. 14 February 2012. مؤرشف من الأصل في 09 مارس 2013. اطلع عليه بتاريخ 22 يناير 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ "Fischer, Zeman favourites of Czech presidential election – poll". ČTK. 27 August 2012. مؤرشف من الأصل في 05 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 30 ديسمبر 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ Wirnitzer, Jan. "Rozhodnuto. Zeman vyhrál, nezmění to už ani velká města". Mladá fronta DNES. مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ Fisher, Max (13 May 2013). "Video of Czech president staggering through ceremony has many wondering if he was drunk". واشنطن بوست. مؤرشف من الأصل في 11 مايو 2015. اطلع عليه بتاريخ 28 مايو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ Bacchi, Umberto (20 May 2013). "Czech Gay Pride Row Flares over President Milos Zeman's Snub of University Appointment". إنترناشيونال بيزنس تايمز. اطلع عليه بتاريخ 31 مايو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ Lopatka, Jan (8 July 2013). "Czech president angers parties with power grab". مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 22 يوليو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ Cameron, Rob (10 July 2013). "Jiri Rusnok, new Czech PM, faces instant opposition". بي بي سي نيوز. مؤرشف من الأصل في 6 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 22 يوليو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ Bilefsky, Dan (10 July 2013). "Czech Leader Swears in Interim Government". نيويورك تايمز. مؤرشف من الأصل في 30 يناير 2018. اطلع عليه بتاريخ 23 يوليو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ "Zeman's coup". ذي إيكونوميست. 26 June 2013. مؤرشف من الأصل في 30 يناير 2018. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ "Nenechte se otrávit závistivými hlupáky, popřál Zeman nové vládě". Lidové noviny (باللغة التشيكية). 10 July 2013. مؤرشف من الأصل في 13 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 22 يوليو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) ("Nenechte se otrávit mediální kritikou závistivých hlupáků, kteří nikdy nic sami nedokázali")
  27. أ ب "Czech president pelted with eggs on revolution anniversary". BBC News. 17 November 2014. مؤرشف من الأصل في 7 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. ^ "Czechs honor Velvet Revolution, tell President Zeman to resign". دويتشه فيله. 17 November 2014. مؤرشف من الأصل في 25 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. ^ "Poll: Zeman trusted by record 62% of Czechs". Prague Daily Monitor. 30 March 2016. مؤرشف من الأصل في 26 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. ^ "Poll: 55 percent express trust in president". Radio Prague. 25 September 2015. مؤرشف من الأصل في 4 مارس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. ^ Velinger, Jan (6 December 2016). "Trust in president falls amid series of scandals". Radio Prague. مؤرشف من الأصل في 20 فبراير 2017. اطلع عليه بتاريخ 01 يناير 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  32. ^ "Budu znovu kandidovat, oznámil Zeman svým věrným na Hradě". Novinky.cz (باللغة التشيكية). مؤرشف من الأصل في 17 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 09 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  33. ^ "Necítím se jako favorit, řekl Zeman při oznámení kandidatury". Novinky.cz (باللغة التشيكية). مؤرشف من الأصل في 15 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 10 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  34. ^ "Přesvědčila mě podpora lidí, řekl Zeman. Debatám s protivníky se vyhne". iDNES.cz. 10 March 2017. مؤرشف من الأصل في 28 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 10 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  35. أ ب ت Mortkowitz, Siegfried (26 January 2018). "Prague's Turn for Populist Vs. Liberal Showdown". بوليتيكو. مؤرشف من الأصل في 29 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  36. ^ McKenzie, Sheena (26 January 2018). "Why the Czech Presidential Election is One to Watch". سي إن إن. مؤرشف من الأصل في 18 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  37. ^ "Czech Presidential Election Headed for Tight Run-Off Vote -Poll". رويترز. 21 January 2018. مؤرشف من الأصل في 25 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2018. The Jan. 26-27 second round echoes other elections in the past two years across the European Union as well as U.S. President Donald Trump’s battle with former Secretary of State Hillary Clinton for the White House in 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  38. ^ Cameron, Rob (27 January 2018). "Czech Election: Milos Zeman Wins the Battle of Ideas". BBC News. مؤرشف من الأصل في 27 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  39. ^ "Zeman může znovu kandidovat. Jeho tým posbíral už přes 59 tisíc podpisů". Aktuálně.cz (باللغة التشيكية). 16 August 2017. مؤرشف من الأصل في 21 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  40. ^ "Výsledky Miloše Zemana". Idnes.cz. 27 January 2018. مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  41. ^ Prague, Associated Press in (27 January 2018). "Czech president Miloš Zeman wins second five-year term". الغارديان. Guardian Media Group. مؤرشف من الأصل في 9 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 31 يناير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  42. أ ب Muller, Robert; Hovet, Jason (26 January 2018). "Czech President Zeman Re-Elected With Anti-Immigration Message". رويترز. مؤرشف من الأصل في 9 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  43. ^ "Czech Presidential Election Headed for Tight Run-Off Vote -Poll". رويترز. 21 January 2018. مؤرشف من الأصل في 25 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  44. ^ "Vladimir Franz: tattooed composer polling strongly in the Czech elections". The Guardian. 9 Jan 2013. مؤرشف من الأصل في 12 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 16 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  45. ^ Tait, Robert (27 January 2018). "Czech Republic Re-Elects Far-Right President Miloš Zeman". The Guardian. Guardian Media Group. مؤرشف من الأصل في 19 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  46. أ ب Bilefsky, Dan (2 August 2016). "Czech Man Is Charged With Attempted Terrorism". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 03 أغسطس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  47. أ ب "Populist Miloš Zeman Wins Czech Presidential Election". آيرش تايمز [الإنجليزية]. 27 January 2018. مؤرشف من الأصل في 07 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  48. ^ Santora, Marc (27 January 2018). "Czech Republic Re-elects Milos Zeman, Populist Leader and Foe of Migrants". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 7 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  49. ^ Janda, Jakob (23 January 2018). "Are Czechs about to reelect the Trumpiest president in Europe?". The Washington Post. مؤرشف من الأصل في 1 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  50. ^ Muller, Robert (7 March 2017). "Trump's Czech Admirer Zeman Weighs Presidential Re-Election Bid". رويترز. مؤرشف من الأصل في 4 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  51. ^ Shaw, Adam (27 January 2018). "Pro-Trump Czech President Who Warned of 'Organized Invasion' of Migrants Wins Re-Election". فوكس نيوز. مؤرشف من الأصل في 13 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  52. ^ Mortkowitz, Siegfried (28 January 2018). "How (the European) Trump Won a Second Term". بوليتيكو. مؤرشف من الأصل في 6 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 يناير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  53. ^ With Tibetan flags, opposition leaders lead Czech protest against visiting Chinese President Xi, Tibetan Review, 2016-3-31 نسخة محفوظة 20 سبتمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  54. ^ Tibet, symbolism and the Czech Republic, Tibet Digital Times, 2016-4-28 نسخة محفوظة 15 فبراير 2019 على موقع واي باك مشين.
  55. ^ Protests as China's Xi arrives in Prague, Digital Journal, 2016-3-28 نسخة محفوظة 28 أكتوبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  56. ^ Fifty legislators meet with the Dalai Lama in the Czech Senate, criticize statement by high officials, ROMEA, 2016-10-20 نسخة محفوظة 30 أكتوبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  57. ^ Czech opposition party leader flags up Tibet during Chinese leader’s visit, مطبعة هونج كونج الحرة [الإنجليزية], 2016-4-1 نسخة محفوظة 11 نوفمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  58. ^ Hundreds of supporters protest Xi's Czech visit, call for free Tibet, Tibet Post International, 2016-3-30 نسخة محفوظة 27 أكتوبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  59. ^ "Ivana Zemanová už má revolver. Prezident vyzval Čechy ke zbrojení proti teroru [Ivana Zeman obtained a revolver. President calls Czechs to arm themselves against terrorism]" (باللغة التشيكية). Blesk.cz. 31 July 2016. مؤرشف من الأصل في 22 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 05 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  60. ^ John, Tara (1 July 2016). "Is 'Czexit' Next? President of Czech Republic Calls for EU Referendum". Time. مؤرشف من الأصل في 22 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  61. ^ Day, Matthew (27 January 2018). "Pro-Russia Czech President Milos Zeman Wins Second Term". ديلي تلغراف. مؤرشف من الأصل في 26 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  62. ^ Santora, Marc; de Goeij, Hana (14 January 2018). "In Czech Election, a Choice Between Leaning East or West". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 16 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  63. ^ "Volby 2018: Miloš Zeman, kandidát na prezidenta - E15.cz". Zprávy E15.cz. مؤرشف من الأصل في 18 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 19 ديسمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  64. ^ Taylor, Adam (11 December 2017). "Who supports Trump on Jerusalem? Europe's anti-Islam politicians". مؤرشف من الأصل في 18 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  65. ^ Landau, Noa (8 December 2017). "Czech Republic Wants to Move Embassy to Jerusalem, 'Truly Happy' With Trump's Declaration". هاآرتس. مؤرشف من الأصل في 9 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  66. ^ Lazaroff, Tovah (10 December 2017). "EU's Anti-Israel Stance on Jerusalem is 'Cowardice,' Czech President Says". جيروزاليم بوست. مؤرشف من الأصل في 9 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  67. ^ "Czech Leader Slams EU 'Cowards' on Jerusalem Stance". تايمز إسرائيل. 10 December 2017. مؤرشف من الأصل في 9 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  68. ^ "Zeman: Vládu s podílem KSČM jmenuji, přejí-li si to voliči". Mladá fronta DNES (باللغة التشيكية). 4 November 2012. مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  69. ^ "Zeman: Kosovo teroristički režim" (باللغة الصربية). Blic. 23 January 2013. مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  70. ^ "Kosovo army would be rearmed KLA – Czech president". B92. Beta. 3 April 2014. مؤرشف من الأصل في 26 ديسمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  71. ^ "Zeman: Doufám, že se vstupu Srbska do EU dožiju" (باللغة التشيكية). Česká Televize. 1 April 2014. مؤرشف من الأصل في 2 أبريل 2015. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  72. ^ Ben Gedalyahu, Tzvi (11 July 2011). "Former Czech Leader Charged for Calling Islam an Enemy". Arutz Sheva. مؤرشف من الأصل في 07 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 11 نوفمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  73. ^ "Zeman: Accepting refugees plays into Islamic State's hands". The Prague Post. 28 June 2015. مؤرشف من الأصل في 13 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  74. ^ "Czech leader calls migrant wave in Europe an 'organised invasion'". مؤرشف من الأصل في 8 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  75. ^ "President, PM, opposition reject latest EU refugee quotas". The Prague Post. 22 September 2015. مؤرشف من الأصل في 19 فبراير 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  76. ^ "Zeman says Erdogan's words show Turkey has no place in EU". Prague Daily Monitor. 23 March 2017. مؤرشف من الأصل في 4 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  77. ^ "Turkey condemns Czech president accusation it is ally of IS". Associated Press. 20 March 2019. مؤرشف من الأصل في 07 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  78. ^ "Turkey foreign ministry denounces claims of President Miloš Zeman". Radio Prague. 21 March 2019. مؤرشف من الأصل في 7 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  79. ^ "Other countries should not interfere with our internal issues: Polish president". Radio Poland. 15 March 2016. نسخة محفوظة 17 يناير 2019 على موقع واي باك مشين.
  80. ^ "President Duda: Other countries should not interfere with our internal affairs". Łódź Post. نسخة محفوظة 6 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  81. ^ Pokorný, Jakub (27 May 2014). "Zeman citoval islámské proroctví. Nešťastné, soudí orientalista". Mladá fronta DNES (باللغة التشيكية). مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 13 يونيو 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  82. ^ Stonišová, Tereza (28 May 2014). "Zeman o bruselských vraždách: Může za to islám". Reflex (باللغة التشيكية). مؤرشف من الأصل في 23 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 يونيو 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  83. ^ "Zeman will not apologize for statements on Islam". Prague Post (originally Czech News Agency). 10 June 2014. مؤرشف من الأصل في 25 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 13 يونيو 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  84. ^ "Czech envoy called on carpet over Zeman's anti-Muslim words". The Prague Post. 13 June 2014. مؤرشف من الأصل في 19 يوليو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  85. ^ "Bosnian leader accuses Zeman of islamophobia over IS claim". .radio.cz. مؤرشف من الأصل في 9 سبتمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  86. ^ "أبناء الأقليات في النرويج يتهمون الحكومة بـ "خطف أطفالهم" | دنيا الوطن". دنيا الوطن. مؤرشف من الأصل في 13 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 12 أكتوبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  87. ^ Pospíšilová, Eva (25 September 2012). "Našli jsme utajovanou první manželku Miloše Zemana!". Blesk (باللغة التشيكية). مؤرشف من الأصل في 12 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  88. ^ Zídek, Petr (26 January 2012). "Ivana Zemanová: Hospodyně ve stínu premiéra". Lidové noviny (باللغة التشيكية). اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  89. ^ "Kateřina Zemanová: Největší prezidentova chlouba" (باللغة التشيكية). doma.nova.cz. 26 January 2013. مؤرشف من الأصل في 2 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  90. ^ Čižmár, Rastislav Tercius (13 ديسمبر 2012). "Miloš Zeman: Jsem tolerantní ateista" (باللغة التشيكية). Křesťan Dnes. مؤرشف من الأصل في 9 مارس 2013. اطلع عليه بتاريخ 31 يناير 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  91. ^ Carney, Sean (2013). "Czech President Milos Zeman Casts Himself as Unifier". وول ستريت جورنال. مؤرشف من الأصل في 12 أغسطس 2020. At the close of the speech, which focused entirely on domestic issues with no reference to the European Union or foreign affairs, the new Czech leader described himself as a tolerant atheist. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  92. ^ "Miloš Zeman: I am a tolerant atheist" (باللغة التشيكية). Křesťan Dnes. مؤرشف من الأصل في 9 مارس 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  93. ^ "Czech president makes unlikely recommendation: smoking safe if you start late". Radio Prague. 21 March 2015. مؤرشف من الأصل في 29 يناير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  94. ^ "Report: President Zeman's health condition very good – Prague Monitor". Prague Monitor. مؤرشف من الأصل في 26 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)