أبو طالب بن عبد المطلب

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
أبو طالب بن عبد المطلب
ولادة عبد مناف أو عمران بن عبد المطلب بن هاشم
540م
وفاة 619م
شعب أبي طالب في بمكة المكرمة
إقامة مكة المكرمة
لقب مؤمن قريش (الشيعة)
دين الإسلام (عند الشيعة وبعض السنة[بحاجة لمصدر])
زوج فاطمة بنت أسد بن هاشم
أولاد طالب بن أبي طالب
عقيل بن أبي طالب
جعفر بن أبي طالب
علي بن أبي طالب
فاختة بنت أبي طالب
جمانة بنت أبي طالب
والدان أبوه: عبد المطلب بن هاشم
أمه: فاطمة بنت عمرو بن عائذ المخزومية


أبو طالب عبد مناف بن عبد المطلب الهاشمي القرشي الكناني، يُكنّى بـأبي طالب، هو عم النبي محمد وكافله (540 م - 619 م). قال عنه ابنه الإمام علي: «والله ما عبد أبي ولا جدّي عبد المطّلب ولا هاشم ولا عبد مناف صنماً قطّ»، قيل له: فما كانوا يعبدون؟ قال: «كانوا يصلّون إلى البيت على دين إبراهيم متمسّكين به»».[1]

نسبه[عدل]

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
قصي
400
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
عبد العزى
 
 
 
 
 
 
 
 
عبد مناف
430
 
 
 
 
 
 
 
عبد الدار
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
أسد
 
 
 
مطلب
 
 
هاشم
464
 
 
 
نوفل
 
 
 
عبد شمس
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
خويلد
 
 
 
 
 
 
 
 
عبد المطلب
497
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
عوام
 
خديجة
 
حمزة
 
 
عبد الله
545
 
 
 
أبو طالب
 
 
العباس
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
الزبير
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
محمد
571
 
علي
599
 
عقيل
 
جعفر
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
فاطمة
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
مسلم
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
حسن
625
 
 
 
 
 
 
حسين
626
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

سيرته في الجاهلية[عدل]

خلف أبو طالب أباه عبد المطلب الذي كان أحد سادة قريش في المكانة والوجاهة، ولكن ضيق حالته المالية جعله يكل إلى أخيه العباس شأن السقاية وأعباءها نظرًا لما كان له من ثراء واسع. وكان عبد المطلب أول من طيّب غار حراء بذكر الله، فإذا استهل شهر رمضان صعد حراء وأطعم المساكين ورفع من مائدته إلى الطير والوحوش في رؤوس الجبال. مما يؤثر عن حكمته وحسن تقديره أنه كان أول من سن القسامة في العرب قبل الإسلام وذلك في دم عمرو بن علقمة، ثم جاء الإسلام وأقرها.

كفالته للرسول[عدل]

كان أبو طالب الأخ الشقيق الوحيد لعبد الله والد النبي محمد، وقد عهد إليه والده عبد المطلب بكفالة محمد.

ولما رأت قريش أن رسول الله يتزايد أمره ويقوى، ورأوا ما صنع أبو طالب به. مشوا إليه عارضين عليه عمارة بن الوليد وقالوا له: يا أبا طالب، هذا أنهد فتى في قريش وأجملهم. فخذه وادفع إلينا هذا الذي خالف دينك ودين آبائك فنقتله فإنما هو رجل برجل. فقال: بئس ما تسومونني، تعطوني ابنكم أربيه لكم وأعطيكم ابني تقتلونه؟ فقال المطعم بن عدي بن نوفل: يا أبا طالب قد أنصفك قومك، وجهدوا على التخلص منك بكل طريق. قال: والله ما أنصفتموني، ولكنك أجمعت على خذلاني. فاصنع ما بدا لك.

وقال أشراف مكة لأبي طالب: إما أن تخلي بيننا وبينه فنكفيكه. فإنك على مثل ما نحن عليه أو أجمع لحربنا. فإنا لسنا بتاركي ابن أخيك على هذا، حتى نهلكه أو يكف عنا، فقد طلبنا التخلص من حربك بكل ما نظن أنه يخلص. فبعث أبو طالب إلى رسول الله فقال له: يا ابن أخي، إن قومك جاءوني، وقالوا كذا وكذا، فأبق علي وعلى نفسك، ولا تحملني ما لا أطيق أنا ولا أنت. فاكفف عن قومك ما يكرهون من قولك. فأجابه رسول الله: والله لو وضعوا الشمس في يميني والقمر في يساري، ما تركت هذا الأمر حتى يظهره الله أو أهلك في طلبه. فقال أبو طالب:

والله لـن يصلـوا إليك بجمعهم حتى أوسد في التراب دفينـا
فاصدع بأمرك ما عليك غضاضة وأبشر وقُر بذاك منك عيونـا
ودعوتني، وعرفتُ أنك نـاصحي ولقد صدقت، وكنت ثم أمينـا
وعرضت ديـنا قد عرفت بـأنه من خير أديان البرية دينـا
لولا الملامـة أو حذار مسبـة لوجدتـني سمحا بذاك مبينـا

أبناؤه[عدل]

وكان كل واحد منهم أكبر من الذي يليه بعشر سنين. فيكون طالب أسن من علي بثلاثين سنة، وبه كان يكنى أبوه، وأمهم جميعًا فاطمة بنت أسد بن هاشم وهي أول هاشمية ولدت لهاشمي وكان رسول الله يدعوها أمي[بحاجة لمصدر] لأنها ربَّته. وكانت من السابقات إلى الإسلام ولما تُوفِّيت صَلّى عليها النبي ودخل قبرها وترحَّم عليها.

عند موته[عدل]

دعا الرسول عليه الصلاة والسلام عمه أبا طالب إلى الإسلام عند موته ولكنه أبى عليه ذلك ، وقال : أي ابن أخي ، ملة الأشياخ . وكان آخر ما قال : هو على ملة عبد المطلب[3]. بينما يعتقد الشيعة أنه مات مسلماً مؤمناً بالرسالة المحمدية. [4] وكذلك فريق من أهل السنة، وفد ذكر أحمد بن الحسين الموصلى الحنفي المشهور بابن وحشى فى شرحه على الكتاب المسمى بشهاب الأخبار للعلامة محمد بن سلامة القضاعى المتوفى سنة 454 هـ. أن بغض أبى طالب كفر، ونص على ذلك أيضاً من أئمة المالكية العلامة على الأجهورى فى فتاويه، والتلمسانى فى حاشيته على الشفاء فقال عند ذكر أبى طالب: لا ينبغى أن يذكر إلا بحماية النبى ﴿عليه الصلاة والسلام﴾ لأنه حماه ونصره بقوله وفعله، وفى ذكره بمكروه أذية للنبى ﴿عليه الصلاة والسلام﴾ وكفر، والكافر يقتل [5]

حكمة كفره وإسلامه

  • المعارضون :

قال ابن كثير[6] : (وكان استمرار أبو طالب على دين قومه من حكمة الله تعالى، ومما صنعه لرسوله من الحماية، إذ لو كان أسلم أبو طالب لما كان له عند مشركى قريش وجاهة ولا كلمة، ولا كانوا يهابونه ويحترمونه، ولاجترأوا عليه، ولمدوا أيديهم وألسنتهم بالسوء إليه).

  • المؤيدون :

قال الإمام أبو العزائم [7]: (والحقيقة أن سيدنا أبا طالب هو رجل السياسة الأول فى دعوة الإسلام، فالشواهد التى مرت من كلام الكهان، وعلامات النبوة جعلته يؤمن بسيدنا رسول الله ﴿ص وآله﴾ من البداية سراً، وأظهر أمام قريش عدم النطق بكلمة الإسلام حتى يتمكن من فض المنازعات بين الرسول الكريم وبين صناديد الكفر والشرك فى قريش، وكان له ما أراد والأدلة على ذلك كثيرة).

  1. فقد اعتصم مع النبي ص والصحابة في شِعب (زاد بين الجبال) سمي باسمه (شعب أبي طالب) 3 سنوات [8] يأكلون ورق الشجر [9]، ولم يعتصم معهم حمزة أو العباس.
  2. وحينما أخبرهم بحيرا بأن التواراة تقول أن اليهود سيقتلون النبي محمد، ضحى أبو طالب بأولاده، فكان يضع النبي محمد بينهم عند النوم.
  3. حينما عرض المشركزن على النبي ص المال نظير تركه للرسالة، فرفض النبي محمد، نطق أبو طالب بآية من كتاب الله نزلت بعد ذلك وهي Ra bracket.png فَاصْدَعْ بِمَا تُؤْمَرُ وَأَعْرِضْ عَنِ الْمُشْرِكِينَ Aya-94.png La bracket.png :

واللهِ لن يَصلوا إليكَ بجمعِهمْ * حتى أُوَسَّدَ في الترابِ دَفينا

فاصدَعْ بأمرِك ما عليك غضاضة * وأبشر وقر بذاك منك عيونا

ودعوتني وزَعمتَ أنك ناصحٌ * ولقد صدقْتَ، وكنتَ ثَمَّ أَمينا

وعرضتَ دِيناً قد علمتُ بأنَّهُ * مِن خيرِ أديانِ البريَّة ِ دِينا [10]


وعند هجرة المسلمين لحبشة أرسل إلى النجاشي أبياتاً يدعوه فيها إلى الإسلام :

اعلم مليك الحِبش * أن محمداً نبيا كموسى والمسيح بن مريمِ

وأنه قد أتى بما قد أتيا به * والكل بفضل الله يهدي ويعصم

فلا تجعلوا لله ندا وأسلموا * فإن طريق الحق ليس بمظلم[11]

وفاته[عدل]

توفي أبو طالب نتيجة المرض والمعاناة في شعب أبو طالب مدافعا ومحاميا عن رسول الله (ص) وكان ذالك قبل الهجرة بثلاث سنوات فحزن الرسول لفقده حزنا شديدا حيث فقد بفقده المحامي المخلص والعم الناصح فجعل عام وفاته عام حداد وحزن فسمي عام وفاته عام الحزن وأمر ابنه علي بن أبي طالب بتجهيزه ودفن بالحجون بمكة المكرمة.

فضله منزلته[عدل]

قال الإمام جعفر الصادق:

   
أبو طالب بن عبد المطلب
هبط جبرئيل على رسول الله فقال: يا محمّد، إنّ الله عزّ وجل قد شفّعك في خمسة: في بطن حملك وهي آمنة بنت وهب بن عبد مناف، وفي صلب أنزلك وهو عبد الله بن عبد المطّلب، وفي حجر كفلك، وهو عبد المطّلب بن هاشم، وفي بيت آواك وهو عبد مناف بن عبد المطّلب أبو طالب، وفي أخ كان لك في الجاهلية[12]
   
أبو طالب بن عبد المطلب

وفي حديث آخر:

   
أبو طالب بن عبد المطلب
نزل جبرئيل على النبي فقال: يا محمّد، إنّ ربّك يقرئك السلام ويقول: إنّي قد حرّمت النار على صلب أنزلك، وبطن حملك، وحجر كفلك، فالصلب صلب أبيك عبد الله بن عبد المطّلب، والبطن الذي حملك فآمنة بنت وهب، وأمّا حجر كفلك فحجر أبي طالب[13]
   
أبو طالب بن عبد المطلب

شخصية أبو طالب في السينما والتلفزيون[عدل]

جسدت شخصية أبو طالب في مسلسلات وأفلام منها:

روابط خارجية[عدل]

المصادر[عدل]

  1. ^ كمال الدين وتمام النعمة: 174 ح32
  2. ^ سيرة ابن هشام.
  3. ^ تفسير ابن كثير لقوله تعالى "إنك لا تهدي من أحببت ولكن الله يهدي من يشاء"
  4. ^ أوائل المقالات في المذاهب والمختارات (لـ المفيد)\ص 46
  5. ^ (أسنى المطالب فى نجاة أبى طالب)، أحمد بن زينى دحلان، ص91، ط. الهدف للإعلام والنشر - القاهرة.
  6. ^ السيرة النبوية ج1 ص 226
  7. ^ (النجاة فى سيرة رسول الله ﴿ص وآله﴾) ص173
  8. ^ المقتفى من سيرة المصطفى ص 17
  9. ^ نور اليقين في سيرة سيد المرسلين ص 48
  10. ^ سيرة ابن إسحاق ص 135
  11. ^ مختصر سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم ص 62 (مطبوع ضمن مؤلفات الشيخ محمد بن عبد الوهاب، الجزء الرابع)
  12. ^ الخصال: 293 ح59
  13. ^ الكافي 1/446 ح21