التهاب الملتحمة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Conjunctivitis
تصنيف وموارد خارجية
صورة معبرة عن الموضوع التهاب الملتحمة
An eye with conjunctivitis.

ت.د.أ.-10 H10.
ق.ب.الأمراض 3067
مدلاين بلس 001010
إي ميديسين emerg/110
ن.ف.م.ط. [1]



مرض التهاب ملتحمة العين (بالإنجليزية: Conjunctivitis) هو عبارة عن التهاب يصيب الغشاء الذي يغطي بياض العين ويغلف الجفون من الداخل، وعند التهاب هذا الغشاء "الملتحمة" يحدث اتساع للأوعية الدموية الموجودة فيه، وتمتلئ بالدماء كوسيلة دفاعية، وعندها تصبح العين حمراء ، ولهذا السبب يطلق على هذا المرض العين الوردية> [1]

الأنواع[عدل]

التهاب الملتحمة التحسسي[عدل]

التهاب الملتحمة الجرثومي[عدل]

التهاب الملتحمة الفيروسي[عدل]

الأعراض[عدل]

  • إفراز مائي من العين المصابة؛ حيث إن العدوى تبدأ عادة في عين واحدة ثم تنتقل بسهولة إلى العين الأخرى.
  • تهيج وإثارة في العين.
  • احمرار واضح في العين مع بروز الأوعية الدموية الحمراء المغذية للعين
  • وخز في العين

الأسباب[عدل]

المرض عبارة عن فيروس ضعيف لا يمثل مشاكل، وهو مجرد احمرار في الملتحمة، وله أكثر من سبب، مثل:

  • حساسية موسمية.
  • حساسية الشخص لبعض المواد، مثل: الروائح العطرية، ومواد التجميل، وبعض الأدوية.
  • إصابة بكتيرية.
  • إصابة فيروسية.

التشخيص والعلاج[عدل]

يشخص مرض التهاب الملتحمة الفيروسي بفحص روتيني للعين عند الطبيب، ولعمل التشخيص اللازم يسأل الطبيب عن الأعراض المصاحبة حتى يتمكن من تحديد نوع الإصابة، ويعتمد التشخيص على استخدام جهاز المصباح الشقي ، الإنجليزية: "SLIT LAMP MICROSCOPE" الذي يمكنه من فحص العين تحت درجة تكبير عالية.

بشكل عام فإن مرض التهاب الملتحمة يستلزم رعاية طبية، واعتمادا على نوع الرعاية وعلى نوع المرض وسببه، وبالنسبة للنوع الفيروسي يتم شفاؤه ذاتيا بعد فترة معينة قد تصل من يومين إلى خمسة أيام، وقد تستمر هذه الفترة أطول إذا حدثت مضاعفات جانبية، وامتد الفيروس إلى أجزاء أخرى من العين.

يمكن تخفيف الأعراض باستخدام كمادات ماء بارد على العين، واستخدام القطرات المرطبة، وقطرات دموع صناعية. وينصح أطباء العيون بعدم استخدام القطرات التي تحتوي على الكرتيزون خاصة في الحالات الوبائية من هذا الفيروس، وفي الحالات الشديدة يستخدم قطرات مضادة للالتهاب وفي غضون 3 أسابيع لا يلبث أن ينتهي المرض من تلقاء نفسه.

نصائح لتجنب العدوى[عدل]

  • تطهير الأسطح العامة التي يستخدمها العديد من الناس، مثل: مقابض الأبواب وصنابير المياه.
  • تجنب لمس الوجه بأيد غير مطهرة.
  • عدم استخدام فوط ومناشف مشتركة.
  • تغيير المناشف يوميًّا.
  • تغيير أغطية الوسائد كل ليلة.
  • التقبيل والمصافحة باليد يزيد من فرص العدوى.
  • غسل اليدين باستمرار.
  • ارتداء الثياب مرة واحدة ثم غسلها.
  • التخلص من مستحضرات تجميل العين، خاصة المسكرة بعد عدة أشهر من استعمالها.
  • عدم استعمال مستحضرات تجميل العين أو المناديل أو غيرها من الأغراض الشخصية الخاصة بالغير

المصادر[عدل]

  1. ^ Richards A, Guzman-Cottrill JA (May 2010). "Conjunctivitis". Pediatr Rev 31 (5): 196–208. doi:10.1542/pir.31-5-196. PMID 20435711. 

http://www.onislam.net/arabic/health-a-science/health/126181-2010-10-25-07-38-35.html