هذه المقالة بحاجة إلى تهذيب بإعادة كتابتها بالكامل أو إعادة كتابة أجزاء منها

الجيش اللبناني

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Symbol recycling vote.svg هذه المقالة بحاجة إلى تهذيب بإعادة كتابتها بالكامل أو إعادة كتابة أجزاء منها. (انظر النقاش) وسم هذا القالب منذ: سبتمبر 2011


الجيش اللبناني
شعارالجيشاللبناني.jpg
شعار الجيش اللبناني
التأسيس 1 أغسطس 1945
الفروع القوات البرية
سلاح الجو
القوة البحرية
المقر بيروت
قيادة
قائد الجيش جان قهوجي
نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الوطني سمير مقبل
رئيس الأركان اللواء الركن وليد سلمان
الطاقة البشرية
سن الخدمة العسكرية 18-30 سنة من العمر لأداء الخدمة العسكرية الطوعية
مدة الخدمة العسكرية لا (ألغيت في عام 2007)
القوة البشرية
المتاحة للتجنيد
1,106,879 ذكور, العمر 18-49,
1,122,595 إناث, العمر 18-49
اللائقون للخدمة العسكرية 934,828 ذكور, العمر 18-49,
948,327 إناث, العمر 18-49
القوات العاملة 56,000
النفقات
الميزانية $0.875 billion 2009
الصناعة
الموردون الأجانب علم الولايات المتحدة الولايات المتحدة
علم فرنسا فرنسا
علم المملكة المتحدة المملكة المتحدة
علم الإمارات الإمارات
علم ألمانيا ألمانيا
مقالات متعلقة
تاريخ الصراع العربي الإسرائيلي

1958 أزمة لبنان
الحرب على الماء
الحرب الأهلية اللبنانية

عملية الضنية
عملية بنين
حرب تموز
عملية مخيم نهر البارد
2008 الصراع في لبنان

الرتب الرتب العسكرية

الجيش اللبناني (بالإنكليزية: Lebanese Army) هو الجيش النظامي للجمهورية اللبنانية ويتكون من ثلاثة فروع القوات البرية والقوات الجوية والقوات البحرية.

شعار الجيش اللبناني هو "شرف تضحية وفاء" ويتألف الرمز من شجرة الأرز, الرمز الوطني للبنان, محاطة بإكليلي غار ومتمركزة فوق رموز الفروع الثلاثة : الأرض قوات يمثلها السيفان والبحرية ممثلة مرساة، والقوة الجوية ممثلة من قبل اثنين من الأجنحة.

لمحة عامة[عدل]

جنود من الجيش اللبناني، 2009

المهمة الاولى للجيش اللبناني تشمل الدفاع عن لبنان ومواطنيها ضد العدوان الخارجي خصوصا الاعتداءات الاسرائلية ، والحفاظ على الاستقرار الداخلي والأمن، ومواجهة التهديدات ضد مصالح البلاد الحيوية، والانخراط في أنشطة التنمية الاجتماعية والقيام بعمليات الاغاثة بالتنسيق مع المؤسسات العامة والإنسانية.[1]

الجيش اللبناني يتألف من 56،000 من الأفراد العاملين مع القوات البرية التي تتألف من حوالي 54.000 جندي، والقوات الجوية والدفاع الجوي التي تتألف من حوالي 1،000 عسكري، وآخر 1،000 في القوات البحرية. ويتم تشغيل جميع الفروع الثلاثة وبالتنسيق من قبل قيادة الجيش اللبناني، التي تقع في اليرزة، شرق العاصمة اللبنانية، بيروت. حالياالجيش اللبناني في المرتبة 6 في العالم من حيث النمو[2]، مع تضاعف عدد الأفراد العسكريين خلال الفترة بين عامي 1985 و2000.في البلاد ستة كليات عسكرية والمدارس. يتم إرسال ضباط لبنانيين إلى بلدان أخرى مثل روسيا ، أمريكا ، فرنسا و بعض الدول الاخرى لتلقي تدريبات إضافية.

تتميز معدات الجيش اللبناني بانها قديمة العهد و ذلك لاسباب منها نقص الأموال والمشاحنات السياسية وحتى وقت قريب وجود القوات الأجنبية. وبعد انتهاء الحرب الأهلية اللبنانية، قررت قيادة الجيش اللبناني اصلاح و اعادة تجهيز الجيش اللبناني بمعدات اكثر تطور تتلاءم و المهام الموكله اليه . في حين يجري اعداده الان من خلال بعض الهبات المقدمة من الدول الاخرى . حوالي 85 ٪ من معدات الجيش اللبناني هي من صنع اميركي اما البقية فهي بريطانية وفرنسية بالاضافة إلى السوفيتية الصنع.[3]

التاريخ[عدل]

الجنود اللبنانيين خلال الفترة المنتصف الريف

"الجيش اللبناني" شكلت نواته الاولى تحت قيادة الأمير فخر الدين الثاني المعني في وقت مبكر من القرن 17 في عهد إمارة لبنان (1516-1840). وجاء أول انتصار كبير في 31 أكتوبر 1622 ضد العسكر العثماني في معركة مجدل عنجر. و مع ان عدد الجيش اللبناني لم يتعدى 5000 جنديا لبنانياً ضد 12000 جندي عثماني، الا ان الانتصار كان حليف فخر الدين الذي تمكن من القبض على باشا دمشق نفسه.[4]

تتمتعت محافظة جبل لبنان بشبه حكم ذاتي بين عامي 1861 و1914 في عهد المتصرفية ، حيث لم يكن يسمح لأي قوات تركية من التمركز او التجول في تلك المنطقة. أنشأ لبنان جيشه المتكون من ميليشيات المتطوعين.الا انه و مع اندلاع الحرب العالمية الاولى عاد جبل لبنان إلى الحكم العثماني المباشر [5]

بدايات الجيش الحديثة ظهرت خلال عام 1916، عندما أنشأت الحكومة الفرنسية "فرق الشرق"[6]، التي شملت جنود فرنسيين و افارقة بالاضافة إلى بعض اللبنانيين، الا انه وبعد الحرب العالمية الأولى انتدبت عصبة الأمم فرنسا على لبنان في نيسان 1920، فرنسا شكلت جيش الشرق العربي ، والتي أعيد تنظيمها في وقت لاحق في (القوات الخاصة في الشرق). وتتألف هذه القوات من مجندين لبنانيين وسوريين، ولكن بقيت القيادة للضباط الفرنسيين، إلا أنه النسبة المئوية للضباط البنانيين والسوريين اخذت بالارتفاع تدريجيا في الحجم إلى ما يقرب من 90 ٪ من العدد الإجمالي بحلول عام 1945.[7]

في وقت لاحق في عام 1926، تم إنشاء أول فوج قناصة لبناني من القوات الخاصة في الشرق ؛وهو يعتبر النواة الاولى لتشكيل الجيش اللبناني [6]

علم الجيش اللبناني الأول في ظل لبنان المستقل

خلال الحرب العالمية الثانية، القوات اللبنانية في لبنان شاركت إلى جانب قوات فيشي الفرنسية ضد القوات الفرنسيةالحرة والبريطانية. بعد استسلام قوات فيشي في منطقة الشرق الأوسط في يوليو عام 1941، جند متطوعين من الفرق الخاصة في بلاد الشام في صفوف قوات فرنسا الحرة، وشاركت في القتال في إيطاليا وشمال أفريقيا، وجنوب فرنسا[7] وفي عام 1943، قبل إعلان استقلال لبنان، تم الجمع بين جميع الوحدات العسكرية في لواء واحد اللواء الخامس، تحت قيادة الجنرال فؤاد شهاب، وفي يوم إعلان استقلال لبنان، وضع فوج القناصة الثالث تحت تصرف الحكومة اللبنانية من أجل الحفاظ على الأمن، و كانت فرنسا في يونيو من العام نفسه، قد اعادت وحدات القوات الخاصة بالشرق ، التي الحقت فيما بعد بالقوات البريطانية في الشرق الأوسط، وظلت الغالبية العظمى من الجيش اللبناني جزءا من الجيش الفرنسي في لبنان.[7]

بعد حصوله على الاستقلال في عام 1943، شكلت الحكومة اللبنانية وفدا رسميا في عام 1944 للتفاوض مع فرنسا وذلك لتسليم مسوؤلية الجيش اللبناني للسلطة اللبنانية وحدها، وبعد ما يقرب من ثلاثة أسابيع من المحادثات، اقرت القيادة المشتركة الفرنسية البريطانية مرسوما يقضي بتسليم الوحدات العسكرية الموضوعة تحت السيطرة الفرنسية الحكومة المستقلة في لبنان[6]. وهذه الوحدات هي جزء من الفرقة الخاصة ببلاد الشام وبلغ عديد افرادها 3000 عسكري.[7] وفي 1 أغسطس 1945 في 0:00 ساعة، وضع الجيش اللبناني تحت السلطة الكاملة للحكومة الوطنية اللبنانية[6]، ويتم الاحتفال بهذا اليوم سنويا باعتباره عيد الجيش اللبناني.

الأفرع[عدل]

تتشكل هيكلية الجيش اللبناني من قيادة الجيش والقوات البريّة والبحرية والجوية إضافة إلى الكليات والمدارس ومركز البحوث والدراسات:

قيادة الجيش[عدل]

تتمركز قيادة الجيش اللبناني في اليرزة. تتضمن الهيكلية التنظيمية لقيادة الجيش:

  • قائد الجيش
  • رئيس الأركان
  • نواب رئيس الأركان وعددهم 4
  • المديريّات المختلفة

القوّات البحرية[عدل]

البحرية اللبنانية هي المسؤولة عن حماية المياه الإقليمية اللبنانية، والموانئ، ومكافحة التهريب غير المشروع للبضائع. هيكل القوات البحرية المركزية حول قيادة القوات البحرية، ثم يتفرع إلى ربع العامة البحرية، وإدارة المخازن والمعدات البحرية، ومدرسة البحرية، والقاعدة البحرية في بيروت وقاعدة جونية البحرية، أنشئت القوات البحرية العام 1950 وتمركزت في الحوض الأول من مرفأ بيروت، الذي أنشئ العام 1893 في زمن السلطنة العثمانية على يد شركة فرنسية، البحرية، والتي تفتقر حاليا كمية مناسبة من المعدات وعددا من حوالي 50 سفينة من مختلف الأحجام والأدوار، إلا أن سلاح البحرية تحاول تحديث نفسها، وزيادة حجمها.

بدايات سلاح البحر اللبناني الذي أنشئ عام 1950 وتمركز في الحوض الأول لمرفأ بيروت، وانتقل عام 1972 إلى مرفأ جونية بعد تسلم مباني قاعدة جونية البحرية. وعام 1982 استبدل إسم سلاح الدفاع البحري بالقوات البحرية استناداً إلى قانون الدفاع، وعام 1992 أنشئت قواعد بحرية في مرافئ صيدا وصور وطرابلس، وآخر الإنجازات كان شبكة رادارية حديثة وضعت على طول الشاطئ اللبناني لتغطي المحطات الرادارية للمسطح المائي الإقليمي برمته. القوات البحرية الذي يقارب الـ1500 عنصر، تشير إلى نيل الملازم البحري أسعد الترك سيف الملكة إليزابيت، لتقدّمه على ست دورات تدريبية لضباط من مختلف الجنسيات في إحدى الكليات العسكرية في بريطانيا. وقائد القوات البحرية اللبنانية العميد البحري نزيه بارودي، قوله بأن الإمكانات العملانية للبحرية اللبنانية بدأ بأعتدة متواضعة لبّت احتياجات مراقبة السواحل، لكن الوضع تغير اليوم بحيث باتت هذه القوات تحتاج إلى عدد من السفن والخافرات ومراكب الدعم اللوجستي، لتتمكن من الحلول مكان القوات البحرية التابعة لقوات الأمم المتحدة العاملة في لبنان. ويضيف العميد بارودي إن القيادة العسكرية ومن خلفها القيادة السياسية، تبذلان جهوداً حثيثة لتأمين حاجات البحرية اللبنانية، ويشير إلى الخطة العشرية التي تعمل البحرية اللبنانية على تنفيذها، وقوامها تجديد المعدات والمراكب على اختلاف أنواعها. وقد بدأ تنفيذ المرحلة الأولى منها، من خلال افتتاح مركزين بحريين.[8]

ويحدد العميد البحري بارودي احتياجات البحرية العملانية وفق الخطة الموضوعة وهي تحقيق الأسطول البحري المؤلف من 9 قطع تتجاوز حجم الـ60 متراً وقطع أخرى من 40 إلى 60 متراً، إضافة إلى مجموعة من الخافرات ومراكب دعم لوجستي. وهذه القطع تمّ تحديدها وفق حجم المهمات المطلوبة لتأمين حضور على مدار الساعة في عرض البحر. كما تسعى الخطة لبناء قاعدتين بحريتين تستوعبان القطع البحرية المتوافرة حالياً، والقطع التي ستتحقق اعتباراً من العام 2011 حتى العام 2016. كذلك أشار قائد القوات البحرية إلى الحاجة لبناء مدرسة بحرية لإعداد الضباط والرتباء والعناصر وتأهيلهم، وأمل في رفع عديد القوة البحرية إلى 3000 عنصر.[9]

مهام البحرية[عدل]

حماية خطوط المواصلات البحرة على المرافئ البحرية، وفرض سلطة الدولة في البحر، حماية الواجهة البحرية وفرض تطبيق القرارات لا سيما القرار 1701 بالتنسيق مع قوات اليونيفيل، إضافة إلى مكافحة الإرهاب والهجرة غير الشرعية والتهريب وتجارة المخدرات وتبييض الأموال في البحر، وتأمين الدعم البحري لقوى الجيش اللبناني والأجهزة الأمنية، إلى مشاركة الوزارات والوكالات البحرية في تنفيذ مهماتها وحماية الثروات والمصالح الوطنية على الشاطئ. حماية خطوط المواصلات البحرية إلى المرافئ اللبنانية وتطبيق القانون وفرض سلطــة الدولة في البحر وتنظيم حركة الملاحة التجارية وضبطها من خلال غرفة العمليات البحرية المشتركة التي أنشئت بقرار من مجلس الوزراء وأعيد إحياؤها بتاريخ 16/8/2006 وحماية مصالح الدولة في المنطقة الإقتصادية الخالصة بعد إعلانها من قبل الدولة اللبنانية ومؤازرة الأسطول التجاري اللبناني والصيادين وحمايتهم، والدفاع عن المياه الإقليميـة وعن الساحل ضد أي إعتداء عسكري من البحر، وحماية الواجهة البحرية والمساهمة في تطبيق القرارات الدولية المتعلقة بلبنان في البحر، لا سيما القرار 1701 بالتنسيق مع القوة البحرية التابعة لقوات الأممّ المتحدة المؤقتة في لبنان.

مكافحـة الإرهـــاب، و مكافحة الهجرة غير الشرعية والتهريب وتجارة المخدرات وتبييض الأموال في البحر، وتأمين الدعم البحري والإنذار المبكر لقوى الجيش اللبناني والمشاركة في العمليات العسكرية المشتركة (دعم ناري، دعم لوجستي، عمليات إبرار، عمليات إسقاط قوى على الشاطئ...)، ومساعدة الأجهزة الأمنية في البحر (الجمارك، الأمن الداخلي، الأمن العام...)، ومساعدة الوزارات والوكالات البحرية في مهماتها في البحر مثل:مكافحة الحرائق في البحر، ومكافحة التلوث في البحر، وعمليات البحث والإنقاذ في البحر، وحماية الثروات والمصالح الوطنية على الشاطئ.

القوات الجويّة[عدل]

سلاح الجو اللبناني هو فرع للقوات الجوية التابعة للجيش اللبناني. يضم حاليا عددا من طائرات الهليكوبتر بما في ذلك بيل هيوي UH - 1H، غزال، وغيرها المختلفة. القوة الجوية حاليا في عملية استعادة قدرات الطائرات وتفكر في شراء عدد قليل من الطائرات المقاتلة من نوع سوبر توكانو، في 13 أيار 1949 استدعى قائد الجيش اللواء شهاب المقدم اميل بستاني نائب رئيس الأركان ومدير الإدارة وكلفه بمهمة إنشاء وتنظيم قوة جوية، في الواقع كان يجب أن تخلق من العدم، وفي أول حزيران 1949 ولد سلاح الجو في قاعدة رياق الجوية وعيّين المقدم اميل بستاني أول قائداً للسلاح ولقاعدة رياق وكان التعيين في أول تموز 1949، وعيّن المقدم بستاني قائد للطيران وهو ليس بطيار أو بفنّي طيران جاء ذلك كونه لم يكن في كل الجيش أي ضابط طيار أو إختصاصي بالطيران. لذلك إضطرت القيادة إلى اختيار الأنسب من حيث الإلمام التام بالتنظيم فتوجهت الأنظار إلى المقدم بستاني الذي نظم الأركان، الإدارة والمصالح.[10]

تاريخ الجوية[عدل]

اول مطار كانت طائرات الحلفاء المنتصرين تهبط في أول عهدهم في لبنان ضمن الفسحة القائمة بين جسر بيروت والدورة. وقد تسلموا فيما بعد مطار رياق العسكري الذي تم إنشائه من قبل الألمان في الحرب العالمية الأولى، فوسّعوه وأخذ الضباط الفرنسيين المتخصصون في الطيران يدربون عدداً من الشبان اللبنانيين على ميكانيك الطائرات. وفي عام 1933 أنشأ الفرنسيون مطاراً مدنياً في بئر حسن في بيروت يخدم لبنان والمنطقة المجاورة في الشرق الأوسط ولكن تم إهمال هذا المطار فيما بعد سنة 1950، وكان لدخول الإنكليز والديغوليون عام 1941 الأثر البارز في لبنان إذ أنشئوا مطارات صغيرة في كلٍ من الإسطبل (جنوبي بلدة شتورة إذ استخدم كمدرسة طيران عام 1956) ومرج عيون وإيعات بعلبك (شمالي غربي مدينة بعلبك إذ تم استخدامه في تمارين الهبوط والإقلاع للطائرات المكبسية ثم تعطلت مدارجه وأصبح يستخدم لإجراء رمايات الطائرات "جو/أرض")، ثم أنشئوا مطار القليعات. وقد تم إهمالها كلها باستثناء مطار القليعات وإيعات بعلبك الذي ما يزال حتى الآن يستعمل للرماية الجوية، ومنذ بداية عهد الاستقلال، تسلم لبنان جيشه في أول آب 1945 ومعه سرية القاعدة الجوية الأولى (رياق)، وتم توسيع مطار القليعات، وثم أنشأ مطار بيروت الدولي المدني الذي دشن عام 1950 فما لبثت شركات الطيران المدنية اللبنانية أن تضاهي الشركات العالمية الكبرى من حيث أنواع طائراتها وطاقمها الفني. قاعدة رياق كانت أبنية القاعدة وحظائرها ومدارجها بحالة سيئة للغاية بعد أن بقيت مهجورة بضعة سنوات منذ إخلائها من قبل الطيران الفرنسي في سنة 1949، وكانت قد أنشأت أبان الحرب العالمية الأولى من قبل الألمان وحلفائهم. وقد سُّلمت خلال هذه الفترة المهجورة إلى حرّاس من المنطقة كانوا هم سارقي كل ما حوت في الداخل، وأعادت القيادة ترميمها وبقيت مدة الأعمال مدة ما يفوق عن الشهرين إذ شملت بناية الإدارة والحظائر وبرج المراقبة والنادي والمساكن وبرج المظلات وثكنة الجنود وقساطل المياه والكهرباء والهاتف والمدارج والتدفئة المركزية والمصانع ومتفرّعات المدارج … إلخ، وعيّن ضباط القاعدة: معاون قائد القاعدة الملازم أول أحمد عرب، ضابط الإدارة أنترانيك طاطوسيان، آمر سرية الخدمة فيكتور شارل وخصصت القاعدة لسرية الخدمة وبدأ إدخال الإختصاصيين والعدد يقارب المئة وكان قسم كبير منهم قد زاول إختصاصه على أيام الفرنسيين ولهم الخبرة الكافية لعملهم وشكلت أول دورة تلامذة طيران من عسكريين: الملازم علي عبود، الرقيبين جان أيوب وعزت حريري ومن مدنيين : الطيار المدني حسن بردي، رينيه عبد الله، ميشال نوفل واميل سكر.

تكوين سلاح الجوي[عدل]

حددت مذكرة الخدمة عدد 68/3س تاريخ 10 حزيران 1949 الأسس التنظيمية الأولى والتي شملت: الحرس، مدرسة الطيران، الطيارون أو نسور الجو، مشغل الصيانة، المخزن الفني ودائرة الرصد الجوي. بدا نشاط القاعدة في أول آب 1949. في 20 تموز 1949 وصل إلى بيروت عن طريق الجو من إنكلترا ستة طائرات تدريب تحمل العلم اللبناني: 4 "برينتس" واثنين بروكتور .وعليها رجال المفرزة البريطانية من مدربين وفنيين وهم :العقيد كاري لوتون رئيس المفرزة ،وفيليبس هاملتون وريتشارد واليس وجميعهم متقاعدين من " الرويال ايرفورس " ويعتبرون ممتازين في أمور الطيران العسكري وخاصة في القتال الجوي إذ أنهم قادوا حرب 1945 كطيارين جويين مقاتلين، وفي 4 آب 1949 تسلمت لجنة الإستلام العسكرية الطائرات البريطانية الصنع والأدوات التابعة لها وحضر عملية الإستلام وكيل الشركة البريطانية السيد أنيس ياسين وكذكرى لولادة الطيران العسكري اللبناني دعا السيد ياسين ضباط القاعدة والإختصاصيين إلى وليمة فاخرة على ضفاف البردوني، وبما أن قائد الجيش قد قرر أيضاً إنشاء سرب قاذفات فقد وصل إلى رياق في 31 آب سرب مؤلف من أربع قاذفات إيطالية "سفوايا مركيتي" وكون هذه الطائرات مسلحة وقاذفة فقد جرى الحصول على ترخيص للمرور في أجواء اليونان، تركيا وسوريا.

القوات البريّة[عدل]

يعتمد الجيش اللبناني بشكل كبير على القوّات البريّة والتي هي مؤلّفة مما يلي:

  • قيادات المناطق: تتوزع قبادات المناطق في الجيش اللبناني على الشكل التالي:
    • منطقة بيروت
    • منطقة البقاع
    • منطقة جبل لبنان
    • منطقة الشمال
    • منطقة الجنوب
  • الألوية المؤللة: يوجد 11 لواء مؤلل مرقمة من الأول إلى الثاني عشر, ما عدا الرابع.
  • لواء الحرس الجمهوري
  • فوج المدفعية: هناك فوجي مدفعية وهم الأول والثاني.
  • أفواج تدخل: يوجد خمسة أفواج تدخل مرقمة من الأول إلى الخامس.
  • فوج المغاوير
  • فوج المجوقل: وهو فوج المغاوير المحمول جوا.
  • فوج مغاوير البحر
  • وحدات الدعم:
    • الطبابة العسكرية
    • الشرطة العسكرية
    • لواء الدعم
    • اللواء اللوجستي
    • فوج الأشغال المستقل

معدات القوات البرية اللبنانية[عدل]

الجيش اللبناني لا يزال يستخدم المعدات التي وردت في معظمها من خلال التبرعات أو أسعار ودية. يعتبر العامود الفقري فيها حاملة الجند المدرعة إم-113 المستخدمة عادة من قبل كل الافواج والالوية . بالاضافة إلى مجموعة من الاسلحة و المعدات الغربية و السوفيتية بدءا من البنادق إلى الدبابات. ومع ذلك، فإن الجيش اللبناني يحاول اعادة تسليح وتحديث نفسه من خلال المساعدات الجديدة والمشتريات من بلدان مختلفة مثل الولايات المتحدة وبلجيكا وروسيا وهولندا. فإن قائمة المعدات المنتظر تسلمها تتزايد باستمرار، وتشمل دبابات ليوبارد 1/5Aالمدرعة، [11][12] المزيد من دبابات إم-M60 باتون، و مدافع ام 198 هاوتزر عيار 155 مم، وما إلى ذلك. بالاضافة إلى الوعد الروسي مؤخرا بتزويد لبنان بدبابات تي-90 الخاضعة لمباحثات منذ زيارة وزير الدفاع اللبناني الأخير لروسيا في 16 ديسمبر، 2008.[13]

على مر التاريخ الجيش اللبناني استخدم اسلحة ومعدات مختلفة ، التي في ذلك الوقت كانت تعتبر من الافضل في الانتاج و الكفاءة. الا ان معظم هذه الأسلحة قد اصبحت تدريجيا خارج نطاق الخدمة أو تم بيعها لدول أخرى. من بين المعدات الرئيسية التي هي خارج الخدمة حاليا AMX-13, Saladin, Panhard M3, Staghound.

التجنيد[عدل]

لبنان كان قد سبق الخدمة العسكرية الإلزامية لمدة سنة واحدة للرجال. يوم 4 مايو 2005، تم اعتماد نظام التجنيد الجديد، مما يجعل لخدمة لمدة ستة أشهر، والتعهد لانهاء التجنيد في غضون عامين. اعتبارا من 10 فبراير 2007 الخدمة العسكرية الإلزامية لم يعد موجودا في لبنان وبالتالي يجعلها خالية من التجنيد كل قوة من المتطوعين. [29]

التدريب[عدل]

تدريب المجندين الجدد يقام في مركز خدمة العلم الأول (FFSC). بعد اسبوع من تجنيد، فإنها تقدم إلى الدورات التدريبية، وهما دورة تدريبية مشتركة العسكرية الأساسية، وبالطبع محددة. ويتم تنظيم هذه الدورات في كل التفاصيل وفقا لبرنامج تحديد ساعة من التدريب مع الأخذ بعين الاعتبار رتبة مجند [30] الدورة الأولى تتكون من 240 ساعة أي ما يعادل 9 أسابيع، ويتألف برنامج التدريب من :-

  • القواعد واللوائح العسكرية
  • التعليم الفني والتكتيكي
  • أسلحة
  • اللياقة البدنية
  • التوجيه والإعداد المعنوي

الدورة الثانية تتكون من 84 ساعة أي ما يعادل ثلاثة أسابيع. ويتألف مسار المشاة من :-

  • اللياقة البدنية
  • حفر
  • أسلحة المشاة، وهي متوافرة في الجيش اللبناني وتكتيكاته.

القوات الخاصة اللبنانية[عدل]

القوات الخاصة اللبنانية هي النخبة في الجيش اللبناني، افراد هذه القوات او الافواج يخضعون لأنظمة تدريب صارمة، حيث يتوجب عليه ان يكون في ذروة الحالة البدنية والعقلية قبل انضمامه لمثل هكذا نوع من الوحدات العسكرية . وتنقسم هذه الوحدات العسكرية إلى افواج ، و هي :

  • فوج مغاوير البحر (قوات البحرية)
  • فوج المغاوير
  • فوج المجوقل المحمول جوا
  • فرع المكافحة التابع مباشرة لمخابرات الجيش

لضمان فعالية مثل هذه الوحدات النخبوية ، يتم إرسال العديد من افرادها إلى الخارج لدول مثل الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا لتلقي تدريبات إضافية في المجالات المتخصصة ، خصوصا المجالات الغير متوفره لدى الجيش اللبناني . في حين أن التدريب في لبنان يتضمن تحسين اداء الفرد في فن حرب المدن وحرب العصابات. هذا النظام الصارم من التدريب الداخلي الذي يخضع كل كوماندوس لجدول زمني تدريبي يتكون من 20 ساعة في اليوم لمدة 3 أشهر، والذي ينقسم إلى مراحل مختلفة. كل مرحلة تتكون من نوع معين من الحرب مع تكتيكاتها و خططها . حيث ان هذه التكتيكات تشمل ما يلي : التخريب، القنص، تحرير رهائن والعمليات السرية. الجدير بالذكر انه وفي احتفال انتهاء الدورة التدريبية يقوم عناصر المغاوير بقتل و اكل الثعابين بالايدي العارية .[14][15]

في عام 2008، انشاء الجيش اللبناني [وحدة قيادة العمليات الخاصة] لمجموع وحدات النخبة في الجيش. وهذه تشمل قوات فوج المجوقل، فوج المغاوير، فوج المغاوير البحرية وفوج المكافحة في الاستخبارات العسكرية. سيكون الحجم الأولي للقوة مكون من أقل من لواءين، اي حوالي 5000 جندي، لكن الخطة هي بزيادة العدد ليصل إلى ثلاثة ألوية.[16]

الكليات والمدارس[عدل]

لدى الجيش اللبناني ست مدارس و كليات عسكرية رسمية التي تخدم مجموعة واسعة من المهام من تدريب الضباط و الافراد كل ضمن اختصاصه و تطوير القدرات و المحافظة على الحالة البدنية. المدارس و الكليات هي :[17]

  • كلية فؤاد شهاب للقيادة والأركان: تسهر الكلية على إعداد الضباط من مختلف الأسلحة وتمكينهم من ممارسة قيادة الوحدات العسكرية كما إنها تجري دورات أركان للضباط القادة تخولهم تسلّم وظائف الأركان في مختلف مستويات القيادة.

كما تعمل الكلية على نطوير وتعميق الثقافة والمعارف العسكرية وزيادة الخبرات والقدرات عن طريق إجراء البحوث والدراسات لتمكين الضباط القادة على القيام بواجباتهم بصورة أفضل. كما تعد الكلية الدراسات والأبحاث في مواضيع إستراتيجية عسكرية مهمة للدفاع الوطني ترفع خلاصتها للقيادة لإستثمارها. كما انها تنفذ تمارين تكتية للوحدات المقاتلة على المشبه مستفيدة من التكنولوجيا الحديثة في هذا المضمار.[18]

  • الكلية الحربيّة
  • مدرسة القوّات الجويّة
  • مدرسة التزلّج والقتال في الجبال
  • معهد التعليم
  • المركز العالي للرياضة العسكرية

كلية القيادة والأركان، الكلية الحربية[19]، ومدرسة التزلج والقتال على الجبال[20] هي معاهد تهدف إلى ترقية نوعية مهارات الجنود اللبنانيين، في حين تم انشاء المركز العالي للرياضة العسكرية[21] لابقائهم في حالة بدنية عالية (كما ينظم المركز المجموعات الرياضية والفرق للمنافسة الدولية). تم انشاء معهد التعليم[22] لمساعدة الجنود بتخصص في جوانب معينة من الجيش، مثل المدفعية والدفاع.

مركز البحوث والدراسات الإستراتيجية[عدل]

تلخص المهمات الموكلة إلى مركز البحوث والدراسات الإستراتيجية بما يلي:[23]

    • إعداد الدراسات والبحوث الإستراتيجية.
    • تحليل الكتب والدراسات.
    • دراسة مشاريع القوانين والمعاهدات.
    • دراسة القضايا المطروحة على الصعيد الوطني.
    • متابعة التطوّرات المحلية، الإقليمية والدولية.
    • دراسة العدو الحالي والمرتقب.
    • إجراء البحوث العلمية والدراسات المتخصصة.
    • التنسيق مع الأركان والأجهزة المختصة.
    • مواكبة تطور العلم والتكنولوجيا.
    • التواصل بين المركز والمراكز المماثلة.
    • توثيق المحاضرات، البحوث، الحلقات الدراسية.
    • تنفيذ مهام ونشاطات فكرية مختلفة.

الرتب العسكرية[عدل]

(Les grades militaires: (FR
(Military ranks: (EN

رتب الضبّاط[عدل]

(Les grades des officiers: (FR
(Officer ranks: (EN

الضبّاط العامّون[عدل]

(FR) :Les officiers généraux
(EN) :General
الشّارة Lebanese-army-insignia-General.jpg Lebanese-army-insignia-Major-General.jpg Lebanese-army-insignia-Brigadier-General.jpg
الرتبة عماد لواء عميد
(FR) Général d'armée Général de Division Général de Brigade
(EN) General Divisional General / Major General Brigadier General:

الضبّاط القادة[عدل]

(Les officiers supérieurs: (FR
(Senior Officers: (EN
الشّارة Lebanese-army-insignia-Colonel.jpg Lebanese-army-insignia-Leutenant-Colonel.jpg Lebanese-army-insignia-Major.jpg
الرتبة عقيد مقدّم رائد
(FR) Colonel Lieutenant Colonel Commandant / Major
(EN) Colonel Lieutenant-Colonel Major

الضبّاط الأعوان[عدل]

(FR) :Les officiers subalternes
(EN) :Junior officers
الشّارة Lebanese-army-insignia-Captain.jpg Lebanese Army's Insignia of First Lieutenant.jpg Lebanese-army-insignia-Second-Lieutenant.jpg
الرتبة نقيب ملازم أوّل ملازم
(FR) Capitaine Lieutenant Sous Lieutenant
(EN) Captain 1st Lieutenant 2nd Lieutenant

رتب الرتباء[عدل]

(FR) :Les grades des sous-officiers
(EN) (:Non-commissioned Officer Ranks
الشّارة Lebanese-army-insignia-Chief-Warrant-Officer.jpg Lebanese-army-insignia-Warrant-Officer.jpg Lebanese-army-insignia-First-Adjutant.jpg
الدرجة مؤهل أوّل مؤهّل معاون أوّل
(FR) Aspirant chef Aspirant Adjudant chef
(EN) Chief Warrant Officer Warrant Officer First Adjutant
الشّارة Lebanese-army-insignia-Adjutant.jpg Lebanese-army-insignia-Sergeant-First-Class.jpg Lebanese-army-insignia-Sergeant.jpg
الدرجة معاون رقيب أوّل رقيب
(FR) Adjudant Sergent Chef Sergent
(EN) Adjutant Sergeant First Class Sergeant

رتب الأفراد[عدل]

(Les grades des soldats: (FR
(Enlisted Men: (EN
الشّارة Lebanese-army-insignia-Corporal-First-Class.jpg Lebanese-army-insignia-Corporal.jpg Lebanese-army-insignia-Soldier-First-Class.jpg
الدرجة عريف أوّل عريف جندي أوّل
(FR) Caporal chef Caporal Soldat
(EN) Corporal 1st Class Corporal Soldier First Class
تلاميذ ضباط:
الشّارة 3rd year Cadet New.gif 2nd year Cadet New.gif 1st year Cadet New.gif
الدرجة تلميذ ضابط سنة ثالثة تلميذ ضابط سنة ثانية تلميذ ضابط سنة أولى
(FR) Elève Officier 1ère année Elève Officier 2ème année Elève Officier 3ème année
(EN) 3rd year Cadet 2nd year Cadet 1st year Cadet

الزي العسكري[عدل]

صورة US Woodland pattern.svg ACU Universal Camouflage Pattern.jpg Lebairbronedigcam.png Marpat wood.gif Lebanesecommandotigerstripes-squared.png Lebanesemoukafahacamouf.png Lebanesenavysealsblackcamo.png
أسماء US Woodland ARPAT 3-tones brown ARPAT MARPAT Woodland Tigerstripe Camouflage Lizard Camouflage Black Camouflage
المستخدمين جميع الوحدات فقمات البحرية فوج جوا فوج فوج المغاوير فوج المغاوير Moukafaha فقمات البحرية فوج

مكافحة التاريخ[عدل]

الحرب الأهلية اللبنانية[عدل]

كما تصاعدت حدة الحرب الأهلية، نما أقوى الميليشيات اللبنانية وسرعان ما تجاوز الجيش النظامي. هذا يقوض بسرعة لسلطة الحكومة المركزية. والمعاقين أيضا قدرة الحكومة على الحفاظ على النظام وفقا لطبيعة الجيش اللبناني. واحدة من أصغر في الشرق الأوسط، وكانت تتألف على أساس نسبة ثابتة من الأديان. كما لجأ إلى اعضاء الميليشيات الطائفية، ويثبت في نهاية المطاف الجيش غير قادر على احتواء الجماعات المسلحة، في كبح جماح منظمة التحرير الفلسطينية أو مراقبة تسلل الاجانب. منذ ان الحكومة التي يسيطر عليها المسيحيون، وخاصة الضباط الرتب، والثقة بين المؤسسات المركزية للمسلمين، بما في ذلك الجيش، وانخفاض. وقد بدأ في نهاية المطاف إلى تفكك الجيش اللبناني الفارين مسلم يعلن أنها لن تأخذ أوامر من جنرالات المارونية.

الضنية القتال[عدل]

خلال شهر ديسمبر 1999 ويناير 2000 شنت الجماعة الإسلامية انتفاضة فاشلة ضد السلطات اللبنانية في منطقة الضنية. في الفترة من 8 ايام من القتال في شرق الثلوج غطت الجبال من ميناء طرابلس في شمال البلاد، قتل 14 من الجنود والمتمردين 25 [20]

حرب لبنان 2006[عدل]

في حرب لبنان عام 2006 لم يدخل الجيش اللبناني في صراع مباشر مع الجيش الإسرائيلي، على رغم تهديدها بالانتقام إذا كان الجيش الإسرائيلي دفعت كثيرا شمالا إلى لبنان. ومع ذلك، فإن هذه الأخيرة قصفت عدة قواعد عسكرية لبنانية. [21] [22] [23] على الرغم من تقديم المساعدات للمدنيين، وساعدت الجيش اللبناني إلى المحافظة على النظام في شوارع المدينة، واللاجئين، توجه إلى مناطق أكثر أمنا، وساعد مع الضرر الذي قام به المطلة الإسرائيلية الهجمات. [21] وفي عدة مناسبات، أطلقت قوات الجيش اللبناني الأسلحة المضادة للطائرات على الطائرة الإسرائيلية، [24] ولكن تم توثيقه أية أضرار. عموما، قتل 49 جنديا لبنانيا. [25]

بعد حرب تموز انتشر الجيش اللبناني في جنوب نهر الليطاني للمرة الأولى منذ عام 1968 لتنفيذ قرار مجلس الأمن رقم 1701. الجيش اللبناني يقول انه لن، ولا يمكن، نزع سلاح حزب الله بالقوة. وصف اليونيفيل المتمركزة في الجنوب في 7 شباط 2007، الجيش اللبناني النار على جرافة إسرائيلية اقتربت من الحدود وعبروا عليه، وأطلقت إسرائيل إلى الوراء، لم يكن هناك أي تقارير عن الخسائر البشرية، وتبادل لإطلاق النار بأنه "حادث خطير".

معركة نهر البارد 2007[عدل]

وبدأ الصراع في لبنان عام 2007 عندما اندلع القتال بين حركة فتح الإسلام، وهي منظمة متشددة، والجيش اللبناني في 20 مايو 2007 في مخيم نهر البارد، وهو مخيم للاجئين الفلسطينيين قرب طرابلس. فقد كان القتال الداخلي ال

أشد داخلي منذ الحرب الاهلية في لبنان 1975-1990. تطور الصراع في معظمها حول حصار مخيم نهر البارد. كان هناك استخدام كثيف من المدفعية اللبنانية في هذا المجال للقضاء على نشر القناصة في جميع أنحاء المدن. انتهاء النزاع أخيرا في 2 أيلول، 2007 مع الجيش اللبناني السيطرة على المخيم بعد أكثر من ثلاثة أشهر من المعارك الثقيلة وعدد القتلى من 155 المغاوير والمشاة. حقق الجيش اللبناني سلاح الهندسة ما كان ينظر اليه على انه الفذ للإبداع خلال الصراع حيث حولت عددا من طائرات الهليكوبتر من طراز UH - 1 إلى مفجرين، تسليحها مع 250 كجم و400 كجم من القنابل التقليدية القديمة وطائرات هنتر المقاتلة ميراج الثالثة. كما تم تركيب بعض طائرات الهليكوبتر مع القرون صاروخ ماترا الفرنسية. كان هذا، وفقا للمراقبين، خطوة حاسمة أن تقصير كبير في الصراع. [26]

القتال في لبنان 2008[عدل]

لبناني M113 APC في بيروت، خلال الاضطرابات من 9 مايو 2008.

خلال اشتباكات استمرت اسبوعا التي وقعت في بداية أيار 2008 في بيروت ومناطق أخرى من البلاد، وكان الجيش غير قادر على منع الجماعات اللبنانية المتناحرة من يقاتلون بعضهم بعضا. ويرجع هذا الجيش، جنبا إلى جنب مع الحكومة، وكان يعتقد أنه كان من الأفضل لو أن الجماعات المتناحرة في نهاية المطاف على العنف وتسوية النزاع بينهما، وحدها، وغيرها من إشراك الجيش الوطني الذي قد أدت إلى انقسامات كبيرة بين الجنود، مثلما هو الحال في الحرب الأهلية. وتسببت أيضا أن تصرخ على الجنود قد لقوا حتفهم، مما يؤدي إلى انقسامات أكبر وإلقاء اللوم على القوى السياسية. [27] ولكن، كلما كان أحضر لوقف إطلاق النار موضع التنفيذ في منطقة معينة أو حي في بيروت أو في مكان آخر في البلاد، فإن الجيش اللبناني على الفور فرض السلام. في 13 مايو، كان الجيش الوطني أعلن أنه إذا كانت الاشتباكات لن تنتهي في أقرب وقت ممكن، فإنه سيتعين على التدخل واستخدام القوة إذا لزم الامر لمنعهم. [28]

أنظر أيضا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ "مهام الجيش اللبناني". موقع الجيش اللبناني. 
  2. ^ "تصنيف جيوش العالم الاكثر نموا من حيث العدد". NationMaster.com. 2002. 
  3. ^ "LAF Equipment". Lebanese Armed Forces. اطلع عليه بتاريخ 19 May 2009. 
  4. ^ "معركة عنجر". Kadmous.org. 
  5. ^ LEARY، LEWIS GASTON. Syria, The Land of Lebanon. New York: McBbidk, Nast & Co. صفحة 16. ISBN 978-1-4446-7401-9. اطلع عليه بتاريخ January 1, 2009. 
  6. ^ أ ب ت ث "الاحداث الهامة". موقع الجيش اللبناني. 
  7. ^ أ ب ت ث "القوات اللبنانية البرية". GlobalSecurity.org. 
  8. ^ الأنباء» الكويتية عن القوات البحرية اللبنانية وكالة الأنباء الكويتية تشرين الثاني 2010
  9. ^ القوات البحرية موقع الجيش اللبناني
  10. ^ القوات الجوية الموقع الرسمي للجيش اللبناني
  11. ^ "لبنان يشتري 71 مدرعة بلجيكية" (باللغة الفرنسية). RTL Info. December 31, 2007. 
  12. ^ "الضوء الأخضر لبيع اسلحة بلجيكية للبنان" (باللغة الفرنسية). Mouvement pour le Liban. August 27, 2008. 
  13. ^ Daragahi، Borzou؛ Rafei، Raed (December 18, 2008). "Russia to donate 10 fighter jets to Lebanon". Los Angeles Times. اطلع عليه بتاريخ May 19, 2009. 
  14. ^ "404 - File or directory not found.". اطلع عليه بتاريخ 25 December 2014. 
  15. ^ "الموقع الرسمي للجيش اللبناني". اطلع عليه بتاريخ 25 December 2014. 
  16. ^ Kahwaji، Riad (January 21, 2008). "Special Operations Command, More Military Aid for Beirut". Defense News 
  17. ^ "المعاهد و المدارس". الموقع الرسمي للجيش اللبناني. 
  18. ^ "كلية فؤاد شهاب للقيادة والأركان". الموقع الرسمي للجيش اللبناني. 
  19. ^ "الكلية الحربية". الموقع الرسمي للجيش اللبناني. 
  20. ^ "لمحة تاريخية عن مدرسة التزلج". الموقع الرسمي للجيش اللبناني. 
  21. ^ "المركز العالي للرياضة العسكرية". الموقع الرسمي للجيش اللبناني. 
  22. ^ "معهد التعليم". الموقع الرسمي للجيش اللبناني. 
  23. ^ "مهام مركز البحوث و الدراسات الاستراتيجية". الموقع الرسمي للجيش اللبناني. 

المصدر[عدل]

وصلات خارجية[عدل]