تاريخ الأرض

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
الشمس و الارض




نظرية الشمس اصل الارض


فى هذه النظرية سنتحدث عن ان الشمس هى اصل الارض حيث ان الكثير من النظريات تكلمت عن نشاة الارض واشهرها نظرية لابلاس و (النظرية الحديثة) نظرية لابلاس باختصار تتحدث عن ان المجموعة الشمسية كانت عبارة عن غازات الهيليوم و الهيدروجين وقد انكمشت وتقلصت واحترقت وتجمدت و انشات الشمس والكواكب ولكن هنا الخطا حيث ان الغازات نعم يمكنها تكوين الشمس لكن الغازات لا يمكنها تكوين المعادن مثل الذهب و الحديد لذا هى غير صحيحة النظرية الحديثة باختصار تقول ان الارض هى عبارة عن نجم متجمد وتحول الى ارض وفيها شئ من الصحة حيث انها تفسر وجود المعادن لاكنها غير صحيحة حيث ان النجم يموت من الخارج لكن يبقى حيا من الداخل و تطغى الجاذبية على النجم فينكمش بشدة ثم ينفجر و يمكن ان يكون ثقبا اسود حتى لو كانت النظرية صحيحة فكيف تفسر بداية دوران الارض حول الشمس و من هنا تاتى نظرية ان الشمس هى اصل الارض حيث انها تقول ان الارض هى اصلا من انتاج الشمس قولوا لى كيف؟ هناك معادلة توصل اليها اينشتاين حيث انها توضح تحول الطاقة الى كتلة والكتلة الى طاقة حيث ان فى هذه النظرية تقول ان الارض تكونت من انفجارات الشمس و طبقا E=MC^2 نقوم بعملية حسابية حيث m كتلة الارض تساوى10power24x5.9742. نستنتج من هذا ان E=19074186053199.4 J وهذة هى الطاقة المطلوبة لانشاء الارض ولا يجب ان ننسى ان الذهب لايخلق الا فى باطن النجوم وهذا الانفجار يعادل 798.06394466kilotons من TNT مما يعادل ملاين المرات قنبلة هيروشيما و قد كانت الشمس غير مستقرة تماما فى البداية و هذة الاضطرابات ادت الى اخلا مجال المجموعة الشمسية وقد قذفت الشمس تفجير من الانفجارات وبقانون V=/GM^r تساوى 138109326453m/s و لهذا بدا دوران الارض حول الشمس نتيجة القذف بسرعة معينة


هذه النظرية حقوقها محفوظة tariq saeed يجب مناقشة هذة النظرية مع العلماء والمختصون رجاء التواصل على tariqsaeed296gmail.com

أصل الأرض حسب النظريات العلمية[عدل]

نظرية تشكل الأرض هي جزء من نظرية ولادة النظام الشمسي: تفترض هذه النظرية أن المنظومة الشمسية وجدت في البداية كمجموعة كبيرة، على شكل سحابة من الغبار والصخور والغاز. والتي كانت تتألف من الهيدروجين والهليوم الناتجة عن الانفجار الكبير، فضلا عن طرد عناصر أخرى. ثم ومن نحو 4.6 مليار سنة (تفترض النظرية) ان النجوم القريبة دُمرت وانفجرت موجة اهتزازية في السديم الشمسي، مما أدى إلى اكتساب الدوران الزاوي. كما بدأت السحابة بالاسراع المتناوب إلى أن استقرت الموجة بشكل عمودي على محور التناوب. وكانت أغلبية الكتل تتركز على هذا المحور، تسبب الدوران في التسخين، لكن بسبب آثار الاصطدام والدوران الزاوي وغيرها من المخلفات الكبيرة وجدت (تفترض النظرية) بداية تشكيل المجرة الشمسية. إلا أن حركة المواد وزيادة سرعة التناوب ومقاومة الجاذبية سببت زيادة هائلة من التسخين في المركز. وبسبب عدم إمكانية نقل الطاقة بعيدا تم الانصهار النووي لكل من الهيدروجين والهليوم، ونتيجة لذلك تم الاشتعال الأول للنجم المعروف اليوم أنه الشمس. وفي هذه الأثناء، تسببت الفوضى حول الاجسام الجديدة خارج الشمس، بفصل الأجسام إلى مجموعات. لكن تصادم الشظايا الكبيرة مع بعضها البعض سبب تشكل الأجسام الكبيرة. وأصبحت جمع شمل هذه الأجسام على بعد حوالي 150 مليون كيلومتر من المركز هو الكواكب متضمنة كوكب الأرض. وبعدها قامت الرياح الشمسية التي تشكلت أثنائها بإزالة معظم المواد المتواجدة على شكل غبار التي لم تتكثف على هيئات أخرى.

راجع أيضاً[عدل]