المحيط الأطلسي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
المحيط الأطلسي
صورة معبرة عن الموضوع المحيط الأطلسي
الموقع الجغرافي / الإداري
الإحداثيات 0°N 30°W / 0°N 30°W / 0; -30
القارة الأمريكيتان، أفريقيا وأوروبا
التقسيم الإداري شمال وجنوب المحيط الأطلسي، خليج مين (en)،خليج فاندي ،بحر لابرادور ،البحر الأسود ،بحر غرينلاند ،بحر النرويج ،البحر الكاريبي ،خليج المكسيك ،خليج هدسون ،البحر الأبيض المتوسط ،بحر الشمال ،بحر البلطيق ،بحر سلتيك وخليج سانت لورنس
الجزر جزر المحيط الأطلسي
قياسات
المساحة 82.4 مليون كم2
106.4 مليون كم2 مع البحار الفرعية
طول 14,700 كم (شمال-جنوب)
عرض 4,870 كم (متوسط)
11,800كم حد اقصي (بين البحر الأسود وخليج المكسيك)
اقصى عمق 8,605 متر (خندق بورتو ريكو (en)‏)
متوسط العمق 3,339 ~ 3,926 متر
حجم 354.7 مليون كم3
خريطة الموقع

المحيط الأطلسي أو المحيط الأطلنطي (بالإنجليزية: Atlantic), يعتبر ثاني أكبر محيط في العالم بعد المحيط الهادئ، وتبلغ مساحته حوالي 106,400,000 كيلومتر مربع (41,100,000 ميل2) بحيث يغطي 20% من مساحة الكرة الأرضية تقريباً. و 26% مساحة المياه الكلية في الأرض ، ويحده من الشرق قارة أفريقيا وأوروبا ، أما من الغرب فتحده الأمريكيتين . وقد جاء اسمه أطلس Atlas من الاساطير اليونانية (باليونانية: θάλασσα Ἀτλαντὶς؛ تعني: بحر أطلس) تقريبا عام 450 ق.م، أي قبل اكتشاف المحيطات من قبل الأوروبيين، وكان مصطلح المحيط يطلق على المياه التي وراء مضيق جبل طارق والذي هو الآن المحيط الأطلسي. كان اليونانيون يعتقدون أن هذا المحيط نهر عملاق يطوق العالم كله.

أقدم تعريف لكلمة "الأطلسي" في تاريخ هيرودوتس تقريبا عام 450 ق.م : اتلانتيس ثالاسا Atlantis thalassa، قبل اكتشاف المحيطات الأخرى من قبل الأوروبيين، فإن مصطلح "المحيط "نفسه كان يطلق على المياه التي وراء مضيق جبل طارق خلاف الذي نعرفه الآن باسم الأطلسي، وكان العرب في العصور الوسطى يطلقون عليه اسم بحر الظلمات.

المحيط الأطلسي يشكل حوض بحرف S يمتد طوليا بين الأمريكتين إلى الغرب، وأوراسيا وأفريقيا إلى الشرق. كمحيط واحد من المحيط العالمي المترابط، فهو متصلا في الشمال بالمحيط المتجمد الشمالي (التي تعتبر في بعض الأحيان من ضمن المحيط الأطلسي)، إلى المحيط الهادئ في الجنوب الغربي والمحيط الهندي في الجنوب الشرقي البلاد، والمحيط المتجمد الجنوبي في الجنوب. (معلومات أخرى تصف المحيط الأطلسي بأنه يمتد جنوبا إلى القارة القطبية الجنوبية أنتاركتيكا.) ويقسم خط الاستواء المحيط إلى المحيط الأطلسي الشمالي والمحيط الأطلسي الجنوبي.

الجغرافيا والتضاريس[عدل]

منظر للمحيط الأطلسي من الساحل الغربي للبرتغال

كما ذكر من قبل فإن المحيط الأطلسي يغطي حوالي 22 ٪ من سطح الأرض، وهو الثاني من حيث الحجم بعد المحيط الهادئ. فمع البحار المجاورة له فإن المساحة الكلية تكون حوالي 106,400,000 كم مربع (41,100,000 ميل مربع)؛ وبدونها، فإن مساحته تكون 82,400,000 كم مربع (31,800,000 ميل مربع). إن حجم المحيط الأطلسي مع البحار المجاورة له تبلغ 354,700,000 كم مكعب (85,100,000 ميل مكعب) وبدونها 323,600,000 كم مكعب (77,640,000 ميل مكعب).

أما متوسط عمق المحيط الأطلسي مع البحار المتاخمة له يبلغ 3,339 م (10,955 قدم)؛و بدونها هو 3,926 م (12,881 قدم). أعظم عمق يبلغ 8,605 م (28,232 قدم)، في خندق بورتوريكو. إن عرض المحيط الأطلسي يختلف من 2,848 كم (1,770 ميل) بين البرازيل وسيراليون إلى أكثر من 6,400 كم (4,000 ميل) في الجنوب.

عادة يغطي الجليد البحري سطح بحر لابرادور في مضيق الدنمارك، وبحر البلطيق من شهر أكتوبر إلى يونيو. تظهر تيارات المحيط الدائرية للمياه الدافئة باتجاه حركة عقارب الساعة شمال الأطلسي، وتيارات المحيط الدائرية للمياه الدافئة عكس اتجاه عقارب الساعة في المحيط الأطلسي الجنوبي. تعتبر مرتفعات وسط الأطلسي محور وعرة بين الشمال والجنوب لحوض المحيط الأطلسي بأكمله، تم اكتشافه لأول مرة من قبل البعثة تشالنجر التي سيطرت على علوم قاع المحيط. وقد تشكلت بغعل النشاط البركاني وكذلك شكلت قاع المحيط والجزر التي فوقه.

إن للمحيط الأطلسي سواحل غير منتظمة ومتعرجة بسبب العديد من الخلجان والبحار. والامثلة على ذلك بحر النرويج، بحر البلطيق، بحر الشمال، بحر لابرادور، البحر الأسود، خليج سانت لورنس، خليج فاندى، خليج مين، البحر الأبيض المتوسط، خليج المكسيك والبحر الكاريبي.

يحدالمحيط الأطلسي من الغرب أمريكا الشمالية والجنوبية. يتصل بالمحيط المتجمد الشمالي عبر مضيق الدنمارك، بحر جرينلاند، بحر النرويج وبحر بارنتس. ويحده من الشرق أوروبا، مضيق جبل طارق (حيث يربط البحر الأبيض المتوسط - أحد بحوره المهمشة—ويتليه البحر الأسود) وأفريقيا.

في جنوب شرق يندمج المحيط الأطلسي مع المحيط الهندي عند خط الطول 20 درجة شرقا، الذي يمتد من جنوب رأس أقولاس إلى القارة القطبية الجنوبية.إن بعض المراجع تبين انه يمتد جنوبا إلى القارة القطبية الجنوبية، والبعض الآخر تبين أنها حده يكون عند خط العرض 60 ° الموازي للمحيط الجنوبي.[1]

في الجنوب الغربي يرتبط المحيط الأطلسي مع المحيط الهادئ عبر ممر دريك وكذلك قناة بنما (بصنع الإنسان) تربط المحيط الأطلسي بالمحيط الهادئ. إلى جانب كل ما ذكر يوجد مسطحات مائية كبيرة تجاور المحيط الأطلسي مثل البحر الكاريبي، خليج المكسيك، خليج هدسون، المحيط المتجمد الشمالي، البحر الأبيض المتوسط، بحر الشمال، بحر البلطيق وبحر سلتيك.

المناخ[عدل]

الموجات في الرياح التجارية في مناطق المحيط الأطلسي التي تلتقي بالرياح التي تتحرك على طول مسار الرياح السائدة التي تنشئ تقلب في الغلاف الجوي مما يؤدي إلى تكون الأعاصير.

يتأثر المناخ من درجة حرارة المياه السطحية والتيارات المائية وكذلك الرياح. إن المناخ البحري أكثر اعتدالا وأقل تأثرا بالتغيرات الموسمية من مناخ اليابسة بسبب سعة حرارة المحيطات العظيمة المخزنة.هطول الأمطار يقارب بيانات الطقس الساحلية وكذلك درجة حرارة الهواء من درجة حرارة المياه.

المحيطات هي المصدر الرئيسي لرطوبة الغلاف الجوي التي يتم الحصول عليها عن طريق التبخر.تختلف المناطق المناخية مع اختلاف خط العرض، تمتد المناطق الأكثر دفئا خلال المحيط الأطلسي شمال خط الاستواء. المناطق الأكثر برودة تكون في خطوط العرض الأعلى ،مع برودة المناطق المقابلة للمناطق التي يغطيها الجليد البحري. تأثر تيارات المحيط بالمناخ عن طريق نقل المياه الدافئة والباردة إلى مناطق أخرى. وتتأثر الأراضي المجاورة لها بالرياح التي بردت أو دفئت عند هبوبها على هذه التيارات.

بسبب تيار الخليج وامتداده نحو شمال أوروباو جرف شمال الأطلسي على سبيل المثال تزيد درجة حرارة الغلاف الجوي للجزر البريطانية وشمال غرب أوروبا، وتيارات الماء البارد تسبب الضباب الكثيف قبالة سواحل كندا الشرقية (غراند بانكس من منطقة نيو فاوند لاند) وساحل أفريقيا الشمالي الغربي. عامة الرياح تنقل رطوبة الهواء إلى اليابسة.

تتشكل الأعاصير المدارية خارج سواحل أفريقيا قرب الرأس الأخضر وتتحرك غربا نحو البحر الكاريبي، تحدث الأعاصير في شهري مايو - ديسمبر ولكنها أكثر شيوعا في أغسطس - نوفمبر. تكثر العواصف الرعدية في شمال المحيط الأطلسي في فصل الشتاء، مما يجعل معظم الرحلات البحرية صعبة وخطيرة.

التاريخ[عدل]

عرض متحركة يوضح انفصال القارة الأم بانجيا، التي شكلت المحيط الأطلسي المعروف هذا الوقت.

يبدو المحيط الأطلسي أصغر ثاني محيط من المحيطات الخمسة. وقد كان لا وجود له قبل 130 مليون سنة، عندما تشكلت القارات من تفكك القارة الأم بانجيا، وكان الانجراف جزء من تمدد قاع البحر. وقد تم اكتشاف المحيط الأطلسي على نطاق واسع منذ أقدم المستوطنات على طول شواطئها.

كان الفايكينج، البرتغال والإسبان الأكثر شهرة بين المستكشفين الأوائل. بعد كولومبوس زادت الأستكشافات الأوروبية بسرعة، وأنشئت العديد من الطرق التجارية الجديدة.

ونتيجة لذلك، أصبح المحيط الأطلسي ولا يزال الشريان الرئيسي بين أوروبا والأمريكتين (المعروف باسم التجارة عبر الأطلسي). الاستكشافات العلمية تشمل حملة تشالنجر، بعثة النيزك الألمانية ،مرصد لامونت دوهيرتي للأرض التابع لجامعة كولومبيا، المكتب الهيدروغرافي لبحرية الولايات المتحدة.

أشهر من قطع الأطلسي[عدل]

خصائص المياه[عدل]

مسار الدورة الحرارية الملحية. المسارات البنفسجية تمثل تيارات المياه العميقة، في حين أن المسارات الزرقاء تمثل التيارات السطحية.
خريطة الدوامات الحلقية للخمسة محيطات الرئيسية

يعتبر متوسط ملوحة المحيط الأطلسي هي الأكثر ؛فان ملوحة المياه السطحية في المحيط المفتوح في النطاق من 33 إلى 37 جزاء لكل ألف (3.3 حتي 3.7 ٪) من الكتلة وتختلف مع اختلاف خط العرض واختلاف الموسم. إن كل من التبخر، هطول الأمطار، تدفق الأنهار وذوبان الجليد البحري يؤثر على كمية الملوحة السطحية. على الرغم من أن كمية الملوحة فقط شمال خط الاستواء (بسبب هطول الأمطار الاستوائية الغزيرة)، بصفة عامة تقل كمية الملوحة في خطوط العرض المرتفعة على طول السواحل حيث تصب الأنهار الكبيرة. كمية الملوحة القصوى تكون في حوالي 25 درجة شمالا وجنوبا في المناطق شبه استوائية بسبب انخفاض معدل هطول الأمطار ونسبة التبخر العالية.

تختلف درجات حرارة المياه السطحية لعدة عوامل مثل اختلاف خطوط العرض وأنظمة التيارات، والمواسم والطاقة الشمسية المنعكسة باختلاف خطوط العرض والتي تتراوح اقل من -2 درجة مئوية (28.4 درجة فهرنهايت).تكون درجات الحرارة العظمى شمال خط الاستواء، والقيم الأدنى في المناطق القطبية. في خطوط العرض المتوسطة، فأن درجة الحرارة القصوى تختلف من 7-8 درجات مئوية (12-15 درجة فهرنهايت).

يتكون المحيط الأطلسي من أربع كتل مائية رئيسية. شمال وجنوب المحيط الأطلسي والمياه الوسطى التي تشكل السطح. تمتد المياه المتوسطة في المنطقة شبه القطبية إلى عمق 1,000 م (3,300 قدم). تصل أعماق مياه شمال الأطلسي إلى 4,000 م (13,000 قدم). تحتل مياه قاع القطب الجنوبي أحواض المحيط على عمق أكثر من 4,000 م.

تعزل تيارات المحيط بحر سارجاسو شمال المحيط الأطلسي مناطق كبيرة ممتدة من المياه ذات ملوحة فوق المتوسط. بحر سارجاسو يحتوي على كميات كبيرة من الأعشاب البحرية وأيضا يحتوي على بيض ثعبان البحر الأوروبي وثعبان البحر الأميركي.

تتحرك مياه شمال الأطلسي في اتجاه عقارب الساعة بسبب تأثير كوريوليس، في حين أنها تتحرك جنوب الأطلسي عكس اتجاه عقارب الساعة.المد والجزر الجنوبي شبه يومي في المحيط الأطلسي، وهذا ويحدث المد والجزر العالي مرتين كل 24 ساعة قمرية. في خطوط العرض أعلى 40 درجة شمال يحدث بعض التذبذب شرقا وغربا.

قاع المحيط[عدل]

خريطة تستخدم فيها الألوان لإظهار عمق المحيط

الميزة الرئيسية لقياس الأعماق (طبوغرافيا القاع) هي سلسلة جبال المغمورة تسمى مرتفعات وسط الأطلسي.[6] فهي تمتد من أيسلندا في الشمال إلى تقريبا خط عرض 58 درجة جنوبا، حيث يبلغ أقصى عرض لها حوالي 1,600 كم (990 ميل).يمتد وادي الأخدود العظيم على طول سلسلة المرتفعات معظم طوله.و عمق المياه في قمة المرتفعات أقل من 2,700 م (8,900 قدم) في معظم الأماكن، حجم الجزء السفلي من المرتفعات يعادل ثلاثة أضعاف حجمه فوق سطح الماء الذي يشكل الجزر.[7] يوجد مرتفعات أخرى جنوب المحيط الأطلسي تسمى مرتفعات والفيس.[8]

تقسم مرتفعات وسط المحيط الأطلسي المحيط إلى حوضين كبيرين بعمق يقدر من 3,700-5,500 م (12,100-18,000 قدم). تمر المرتفعات المعترضة بين القارات ومرتفعات وسط الأطلسي تقسيم قاع المحيط في عدة أحواض. بعض هذه الأحواض الكبيرة هي بليك، جويانا، أمريكا الشمالية، الرأس الأخضر وأحواض جزر الكناري شمال المحيط الأطلسي. أكبر أحواض جنوب المحيط الأطلسي هي أحواض أنغولا، الرأس، الأرجنتين وحوض البرازيل.

يعتبر قاع المحيط العميق مسطح بشكل متناسب مع الأعماق العرضية والسهول السحيقة ،الخنادق، الجبال البحرية، الأحواض ،الهضاب والأخاديد. تشكل الرفوف المتعددة على طول هوامش القارات حوالي 11 ٪ من تضاريس قاع البحر مع عدد قليل من القنوات العميقة تختصر المرتفع القاري. إن بحر الشمال ونوفا سكوشا شاملة اتلانتك هوك في الماضي ما قبل التاريخ قد انفصلت بسبب الانجراف القاري.

قاع المحيطات الخنادق والجبال البحرية :

تتألف رواسب المحيطات من :

  • رواسب قارية - في اصول الأرض، وتتكون من الرمل والطين وجزيئات صخرية تشكلت بسبب التآكل، التجوية والنشاط البركاني على الأراضي التي انجرفت للبحر. وقد تم العثور على هذه المواد في الغالب على المنحدرات القارية وتزداد سمكا بالقرب من مصبات الأنهار الكبيرة أو على السواحل الصحراوية.
  • رواسب البحر المفتوح، والتي تحتوي على بقايا الكائنات الحية التي تستقر في قاع المحيط، وتشمل الطين الأحمر و" Globigerina", "pteropod" والرواسب الطينية السليكونية. هذه تغطي معظم قاع المحيط وتتراوح سماكتها من 60 - 3,300 م (200 - 10,800 قدم) وتكون اسمك في الأحزمة المتقاربة، ولا سيما في مرتفعات هاملتون في مناطق انبثاق المياه.
  • رواسب المعادن الموضوعية المنشأ تتكون من مواد مثل كرات المنغنيز. يحصل ذلك بالترسيب البطئ أو بسبب ترسيب التيارات، كما هو الحال في منحنى هيويت.

الحدود[عدل]

المحيط الأطلسي يفصل الأمريكتين عن أوراسيا وأفريقيا. ويمكن تقسيمه بواسطة خط الاستواء إلى جزئين شمالي وجنوبي. يحتوى الأصدار الثالث من حدود المنظمة الهيدروغرافية الدولية (IHO) للمحيطات والبحار على تعريف حدود المحيط الأطلسي (باستثناء البحار التابعة) على النحو التالي :

الأطلسي الشمالي:

الأطلسي الجنوبي:

الجزر[عدل]

الموارد الطبيعية[عدل]

يحتوي الأطلسي على حقول النفط والغاز وكذلك الأسماك والثدييات البحرية (مثل الفقمة والحيتان) ويحتوي على الرمل والحصى، والرواسب الثمينة، كرات المنغنيز، والأحجار الكريمة.

المحيط الإثيوبي[عدل]

راجع: البحر الأثيوبي

البحر الأثيوبي،أو المحيط الإثيوبي وبالاتينية (Æthiopicum Mare)، هو الاسم القديم لجنوب المحيط الأطلسي، والذي ينفصل من شمال المحيط الأطلسي من عند المنطقة الضيقة بين ناتال، البرازيل ومنروفيا، ليبيريا. يبين استخدام هذا المصطلح في إشارة أن في الماضي كان يشار إلى قارة أفريقيا كلها باسم أثيوبيا. إن أمة إثيوبيا الحديثة، تقع شمال شرق أفريقيا ،وليست بالقرب من أي مكان من المحيط الإثيوبي، وهو ما يمكن أن يقال أنها تقع قبالة الساحل الغربي لأفريقيا. كان مصطلح المحيط الإثيوبي يستخدم بعض الأحيان حتى منتصف القرن 19.[بحاجة لمصدر]

الأخطار الطبيعية[عدل]

الجبل الجليدي A22A في جنوب المحيط الأطلسي

تكثر الجبال الجليدية من شهر فبراير إلى أغسطس في مضيق ديفيس، مضيق الدنمارك، وشمال غرب الأطلسي وقد رصدت جنوبا حتى برمودا وماديرا. وتتعرض السفن للجليد الذي يغطي هيكلها العلوي في أقصى الشمال من شهر أكتوبر إلى مايو. وكذلك يشكل الضباب المستمر خطرا للأبجار من شهر مايو حتى سبتمبر، وكذلك الأعاصير شمال خط الاستواء (من مايو حتى ديسمبر).

لدى جنوب شرق ساحل الولايات المتحدة تاريخ طويل من حطام السفن بسبب المياه الضحلة والشعاب الكثيرة. وسواحل فيرجينيا ونورث كارولينا خطيرة بشكل خاص.

يسود اعتقاد عام بكثرة حوادث الطيران والسفن في مثلث برمودا للأسباب غير مبررة وغامضة، ولكن سجلات خفر السواحل لا تدعم هذا الاعتقاد.

الأهمية الثقافية[عدل]

السفر عبر المحيط الأطلسي لعب دورا رئيسيا في توسع الحضارة الغربية في الأمريكتين. فهو الذي يفصل بين "العالم القديم" من "العالم الجديد" في العصر الحديث، وقد اطلق عليه بعض الأوصاف التي تشير إليه بظرافة صغره مثل بِركة المياه، ويبين هذا الوصف الانقسام الجغرافي والثقافي بين أمريكا الشمالية وأوروبا ولا سيما بين الدول الناطقة باللغة الإنكليزية في كلتا القارتين. وكثير من البريطانيين يشيرون إلى الولايات المتحدة وكندا بـ"المرورعبر البِركة" وكذلك العكس.[10]

الاقتصاد[عدل]

ساهم المحيط الأطلسي إلى حد كبير في تنمية اقتصاد البلدان المجاورة. بالإضافة إلى طرق النقل الرئيسية والاتصالات، فإنه يتوفر في المحيط الأطلسي كمية كبيرة من النفط المتواجد في الصخور الرسوبية للجرف القاري. يحتوي المحيط أيضا على مورد العالم ألغنى لصيد الأسماك، وخصوصا في المياه التي تغطي الرفوف.أنواع الأسماك الرئيسية هي القد، الحدوق، النازلي، الرنجة والماكريل.

أكثر المناطق إنتاجية هي جزيرة نيوفنلند في غراند بانكس، جرف نوفا سكوشا، جورج بانك قبالة كيب كود، وباهاما بانكس، والمياه المحيطة لأيسلندا، والبحر الأيرلندي، ودريجر بانك من بحر الشمال وفوكلاند بانكس. تضهر الثعابين المائية، جراد البحر، والحيتان بكميات كبيرة. بسبب التهديدات البيئية من انسكابات النفط، والقمامة البحرية، وترميد النفايات السامة في البحر، وهناك معاهدات دولية مختلفة لمحاولة الحد من التلوث.

القضايا البيئية الحالية[عدل]

الكائنات البحرية المهددة بالانقراض تشمل خروف البحر والفقمة وأسد البحر، والسلاحف، والحيتان. يمكن للشباك الهائمة والصيد أن تقتل الدلافين وطيور القطرس والطيور البحرية الأخرى (مثل النوء، الأوك)، وتسرع انخفاض المخزون السمكي وتساهم بمنازعات دولية.[11] التلوث المحلي يأتي من شرق الولايات المتحدة، جنوب البرازيل، وشرق الأرجنتين والتسرب النفطي في البحر الكاريبي، خليج المكسيك، بحيرة ماراكايبو، البحر الأبيض المتوسط، وبحر الشمال، وأيضا النفايات الصناعية وسكب مياه الصرف الصحي في بحر البلطيق، وبحر الشمال، والبحر الأبيض المتوسط.

في عام 2005، كان هناك بعض القلق من التيارات الساخنة البطيئة شمال أوروبا، ولا يوجد أي اتفاق علمي يوضح الأسباب.[12]

يوم 7 يونيو 2006، صوتت لجنة الحياة البرية في فلوريدا لاتخاذ خروف البحر في قائمة الولاية للأنواع المهددة بالانقراض. بعض نشطاء البيئة قلقين من أن هذا قد يقلل ضمانات مخلوق البحر الشعبي.

التلوث البحري[عدل]

التلوث البحري هو مصطلح عام لدخول المواد الكيميائية أو أي أجزاء ضارة في المحيط.أكبر الجناة هم الناس الذين يستخدمون الأنهار للتخلص من نفاياتها.[13] تصب الأنهار وتفرغ في المحيط، ومعها الكثير من المواد الكيميائية المستخدمة كسماد للزراعة والفضلات الحيوانية والبشرية. فائض المواد الكيميائية المستنزفة للأكسجين في المياه يؤدي إلى نقصه وتنتج عن ذلك مناطق ميتة.[14]

الحطام البحري، المعروف بالقمامة البحرية، هو مصطلح يستخدم لوصف صنع الإنسان لنفايات وجدت نفسها عائمة في بحيرة، بحر، محيط، أو المجاري المائية. تتجه نفايات المحيط إلى مراكز الدوامات والسواحل.[13]

انظر أيضا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ Limits of Oceans and Seas. International Hydrographic Organization Special Publication No. 23, 1953.
  2. ^ http://ap.google.com/article/ALeqM5gtFxhb2bKIQLIxaRF0qB0x7k4yvgD93RLE680
  3. ^ "Introduction" U-Boat Operations of the Second World War—Vol 1 by Wynn, Kenneth, 1998 p. 1
  4. ^ 5 cross Atlantic in tiny raft 12jul84
  5. ^ Expedicion Atlantis (إسبانية)
  6. ^ Hsü, Kenneth J. (1992) Challenger at Sea, Princeton, Princeton University Press, page 57
  7. ^ The Mediterranean Was a Desert" by Kenneth J. Hsü, illustration 13.
  8. ^ National Geographic Atlas of the World: Revised Sixth Edition, National Geographic Society, 1992
  9. ^ http://www.sea-seek.com/site/Milwaukee_Deep
  10. ^ Example: BBC Click - Episode 04 April 2009
  11. ^ animallaw.info: Problems and Prospects for the Pelagic Driftnet
  12. ^ Atlantic Ocean's 'Heat Engine' Chills Down by Christopher Joyce. All Things Considered, National Public Radio, 30 Nov, 2005.
  13. ^ أ ب "PHOTOS: Giant Ocean-Trash Vortex Documented-A First". News.nationalgeographic.com. اطلع عليه بتاريخ 2010-10-31. 
  14. ^ Gerlach: Marine Pollution, Springer, Berlin (1975)
المحيطات الخمسة
800px-LocationArcticOcean.png
الشمالي
800px-LocationAtlanticOcean.png
الأطلسي
800px-LocationSouthernOcean.png
الجنوبي
800px-LocationIndianOcean.png
الهندي
800px-LocationPacificOcean.png
الهادئ