أبو عبد الله المتوكل الزياني

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
أمير المسلمين
أبو عبد الله محمد المتوكل على الله
سلطان تلمسان
أبو عبد الله محمد المتوكل على الله بن أبي زيان بن أبي ثابت الثاني
Dz tlem2.png

سلطان الدولة الزيانية
الفترة 1 فبراير 1462 - أغسطس 1472
تاريخ التتويج 1 فبراير 1462
Fleche-defaut-droite.png أبو العباس أحمد العاقل
أبو تاشفين الثالث Fleche-defaut-gauche.png
معلومات شخصية
الوفاة صفر 873 هـ / أغسطس 1472 م
تلمسان
الديانة الإسلام
الزوج/الزوجة ملوكة بنت عثمان بن مشعل
أبناء أبو تاشفين الثالث Red crown.png
أبو عبد الله الرابع الثابتي Red crown.png
أبو حمو موسى الثالث Red crown.png
أبو محمد عبد الله الثاني Red crown.png
يغمور بن المتوكل
أبو سالم
أبو حفص عمر
الأب أبو زيان المستعين بالله
الأم أمة العزيز بنت محمد بن أبي الحسن بن أبي تاشفين الأول
عائلة بنو زيان

أبو عبد الله محمد المتوكل على الله سلطان الدولة الزيانية العشرون بتلمسان. حكم من 1462 إلى 1472.[1].

اسمه ونسبه[عدل]

أبو عبد الله محمد المتوكل على الله بن أبي زيان محمد بن أبي ثابت الثاني بن أبي تاشفين الثاني بن أبي حمو موسى بن أبي يعقوب يوسف بن أبي زيد عبد الرحمن بن أبي زكريا يحي بن يغمراسن بن زيان العبدوادي الزناتي.

أمه الأميرة أمة العزيز بن محمد بن أبي الحسن بن السلطان أبي تاشفين الأول بن أبي حمو موسى الأول بن أبي سعيد عثمان الأول بن يغمراسن بن زيان[2].

حكمه[عدل]

بويع بتلمسان يوم 1 جمادى الأولى 866 هـ الموافق 1 فبراير 1462 م، بعد أن حاصر تلمسان ودخلها منتصرا، وخلع السلطان أحمد العاقل واعتقله[3].

و لثورته خلفية تاريخية إذ أن أباه الأمير أبا زيان المستعين بالله بن أبي ثابت الثاني قام بثورة على السلطان العاقل منطلقا من تونس سنة 841 هـ / 1437 م وقام بالاستيلاء على جميع أراضي الدولة الشرقية. ودخل مدينة الجزائر في 19 رجب 841 هـ / 16 يناير 1438 م وأرسل ابنه المتوكل فاستولى على المدية ومليانة وتنس. وقتل في في 2 شوال سنة 843 هـ / 7 مارس 1440 م، بعد أن ثار عليه أهل المدينة بعد عدم ثقتهم به أو بتحريض من السلطان العاقل[3]. ونجا المتوكل من هذه الحادثة لتواجده بمدينة تنس[4].

و بعد ثلاث وعشرين سنة من مقتل أبيه ، استطاع أبو عبد الله المتوكل أن يقود ثورة سنة 866 هـ 1462 م انطلاقا من مدينة مليانة، واستطاع ضم جميع المدن والنواحي في طريقه إلى تلمسان، إلى أن وصلها وحاصرها لمدة يومين فقط ودخلها في اليوم الثالث وهو 1 حمادى الأولى سنة 866 هـ / 1 فبراير 1462 م. وفر السلطان أحمد العاقل إلى العباد واستجار بقبر الشيخ أبي مدين شعيب، فاعتقله المتوكل ونفاه إلى الأندلس[4][3].

و تميزت فترة حكمه بجمعه لأمراء البيت الزياني المتفرقين في الشرق والغرب وإكرامه لهم على أحسن وجه[5].

الغزو الحفصي بعد خلع السلطان العاقل[عدل]

لما وصل إلى تونس خبر خلع السلطان العاقل ونفيه إلى الأندلس، نهض السلطان أبو عمرو عثمان الحفصي بجيوشه وخرج من تونس في 7 شوال 866 هـ / 5 يوليو 1462 م، ووصل إلى أرض بني راشد (نواحي مدينة معسكر) في أوائل سنة 867 هـ / أواخر 1462 م فأعاقه تساقط الثلوج لعشرين يوما، وجاء بعدها وفد من تلمسان للتفاوض على الصلح، على رأسه الشيخ أحمد بن الحسن الغماري والقاضي محمد بن أحمد بن قاسم العقباني وأبو الحسن علي بن حمو بن أبي تاشفين من بني زيان، وكان جيش السلطان الحفصي قد وقعت فيه البلبلة والخلاف فكان يبحث عن حجة للرجوع إلى بلده، فقبل الصلح وطاعة المتوكل وانطلق إلى تونس في 17 صفر 867 هـ / 11 نوفمبر 1462 م ورجع عبر الصحراء في الشتاء فكلفه ذلك خسائر كثيرة[6][7].

محاولة السلطان العاقل استرجاع الملك[عدل]

رجع السلطان أحمد من منفاه سنة 867 هـ 1463 م، بجيش من القبائل العربية والزناتية ووصل تلمسان آخر ذي القعدة من نفس السنة وحاصرها لمدة أربعة عشر يوما، وسقط قتيلا خارج أسوارها في 13 ذو الحجة سنة 867 هـ / 29 أغسطس 1463 م ودفن بالعباد[3].

ثورة الأمير محمد بن عبد الرحمن[عدل]

و كان مع السلطان العاقل في حركته على تلمسان الأمير محمد بن عبد الرحمن بن أبي عنان بن أبي تاشفين الثاني، فتمسك به أنصار العاقل وقاموا بعوته وحاصروا المدينة واستطاعوا التسلل إليها ليلا لكنهم فشلوا، فرحلوا وتفرقت جموعهم[5].

ثورة الأمير محمد بن غالية[عدل]

ثار بمدينة وجدة الأمير محمد بن غالية، وكان يبعث أنصاره للإغارة على نواحي تلمسان، ثم يفرون قبل مجيء جنود السلطان. وبعد جمعه للأنصار حاول الهجوم على تلمسان وعسكر بجبل بني ورنيد، فبعث له المتوكل جيشه فقضى عليهم، وقتل ابن غالية في 13 شوال 868 هـ / 19يونيو 1464 م[8].

استنصار الأعراب بالسلطان الحفصي[عدل]

وفد في أواسط سنة 870 هـ / 1466 م أعراب المغرب الأوسط من سويد وعامر وغيرهم يشكون السلطان المتوكل إلى السلطان أبي عمرو عثمان الحفصي، بالإضافة إلى استمالة المتوكل للذواودة بالزاب ورؤساءهم محمد بن سباع ومحمد بن سعيد ليكونوا له عونا على الحفصيين. فأجابهم أبو عمرو عثمان وجهزهم بالمؤونة والجيوش ونصب لهم الأمير أبو جميل زيان بن السلطان عبد الواحد بن أبي حمو وانطلقت الحملة في أوائل شوال 870 هـ / أواخر مايو 1466 م، وانطلق على إثرهم السلطان أبو عمرو عثمان بنفسه في 10 ذو القعدة 870 هـ / 24 يونيو 1466 م. ووصلت الجيوش إلى مشارف تلمسان في ربيع الثاني سنة 871 هـ / نوفمبر 1466 م، وقاتلها الحفصي قتالا شديدا لثلاثة أيام، خرج في رابعها قاضي المدينة وكبار البلد في طلب الصلح، فتم ذلك وبايع المتوكل بطاعة السلطان الحفصي، وزوج ابنته لحفيد السلطان الحفصي الأمير أبي زكرياء يحيى بن المسعود وهو الذي أصبح سلطان تونس بعد وفاة جده[9][10].

الحياة العلمية والثقافية بتلمسان بعهده[عدل]

وفاته[عدل]

سبقه
أبو العباس أحمد العاقل
Dz tlem2.png
سلطان الدولة الزيانية

1462 - 1472

تبعه
أبو تاشفين الثالث

مراجع[عدل]

  1. ^ معجم أعلام الجزائر. عادل نويهض. مؤسسة نويهض الثقافية، بيروت لبنان. الطبعة الثانية 1980 م. ص284
  2. ^ تاريخ بني زيان ملوك تلمسان. مقتطف من نظم الدر والعقيان في بيان شرف بني زيان. محمد بن عبد الله التنسي. تحقيق محمود آغا بوعياد. موفم للنشر. الجزائر. 2011 م. ص 256
  3. أ ب ت ث تلمسان في العهد الزياني د. عبد العزيز فيلالي "موفم" للنشر والتوزيع الجزائر 2002 ص72
  4. أ ب تاريخ بني زيان ملوك تلمسان. مقتطف من نظم الدر والعقيان في بيان شرف بني زيان. محمد بن عبد الله التنسي. تحقيق محمود آغا بوعياد. موفم للنشر. الجزائر. 2011 م. ص 251
  5. أ ب تاريخ بني زيان ملوك تلمسان. مقتطف من نظم الدر والعقيان في بيان شرف بني زيان. محمد بن عبد الله التنسي. تحقيق محمود آغا بوعياد. موفم للنشر. الجزائر. 2011 م. ص 257
  6. ^ تاريخ الدولتين الموحدية والحفصية. أبو عبد الله محمد بن إبراهيم الزركشي. تحقيق محمد ماضور. المكتبة العتيقة. تونس. الطبعة الثانية. 1966 م ص152 ص153
  7. ^ Deux récits de voyage inédits en Afrique du Nord au 15ème siècle. Abdalbasat B.Halil et Adorne Robert Brunschvig La Rose éditeurs 1936. P17-18 (كتاب بالفرنسية مع النص الأصلي بالعربية)
  8. ^ تاريخ بني زيان ملوك تلمسان. مقتطف من نظم الدر والعقيان في بيان شرف بني زيان. محمد بن عبد الله التنسي. تحقيق محمود آغا بوعياد. موفم للنشر. الجزائر. 2011 م. ص 258
  9. ^ تاريخ الدولتين الموحدية والحفصية. أبو عبد الله محمد بن إبراهيم الزركشي. تحقيق محمد ماضور. المكتبة العتيقة. تونس. الطبعة الثانية. 1966 م ص157 ص158
  10. ^ تلمسان في العهد الزياني د. عبد العزيز فيلالي "موفم" للنشر والتوزيع الجزائر 2002 ص73