انتقل إلى المحتوى

باتريس دو مكماهون

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
باتريس دو مكماهون
مارشال فرنسا  تعديل قيمة خاصية (P1035) في ويكي بيانات
 
معلومات شخصية
الميلاد 13 مايو 1808(1808-05-13)
الوفاة 17 أكتوبر 1893 (85 سنة) [1]  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
سبب الوفاة مرض الكلى المزمن  تعديل قيمة خاصية (P509) في ويكي بيانات
مواطنة فرنسا  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
مناصب
حاكم الجزائر   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
1 سبتمبر 1864  – 27 يوليو 1870 
 
أمير أندورا الفرنسي (24 )   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
24 مايو 1873  – 30 يناير 1879 
رئيس الجمهورية الفرنسية   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
24 مايو 1873  – 30 يناير 1879 
الحياة العملية
المدرسة الأم مدرسة سان سير العسكرية (23 أكتوبر 1825–1 أكتوبر 1827)  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
المهنة ضابط،  وسياسي[2]،  وعسكري  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
الحزب الشرعيون (فرنسا)  [لغات أخرى]‏  تعديل قيمة خاصية (P102) في ويكي بيانات
اللغات الفرنسية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
الخدمة العسكرية
الفرع القوات المسلحة الفرنسية  تعديل قيمة خاصية (P241) في ويكي بيانات
الرتبة مارشال فرنسا  تعديل قيمة خاصية (P410) في ويكي بيانات
المعارك والحروب الحرب الفرنسية البروسية،  والغزو الفرنسي للجزائر،  وحرب القرم،  وحرب الاستقلال الإيطالية الثانية،  وكومونة باريس  تعديل قيمة خاصية (P607) في ويكي بيانات
الجوائز
 فارس رهبانية الجِزَّة الذهبية  [لغات أخرى]‏  (1875)
 وسام فرسان الفيل من رتبة فارس  [لغات أخرى]‏  (1869)[3]
 وسام الصليب الأكبر لجوقة الشرف  (1855)
 وسام جوقة الشرف من رتبة ضابط أكبر  (1853)
 وسام جوقة الشرف من رتبة قائد  (1849)
 نيشان جوقة الشرف من رتبة ضابط  (1837)
 وسام جوقة الشرف من رتبة فارس  (1831)
 نيشان القديس ألكسندر نيفيسكي  [لغات أخرى]‏ 
 النيشان الملكي لكمبوديا 
 وسام الصوف الذهبي 
 نيشان البشارة المقدسة  [لغات أخرى]
 نيشان فرسان القديس أندراوس 
 وسام جوقة الشرف من رتبة معلم أعظم  [لغات أخرى]
مارشال فرنسا 
 وسام سيرافيم 
 الصليب الأعظم لنيشان رهبانية الحمام من رتبة فارس
 نيشان فرسان العقاب الأسود   تعديل قيمة خاصية (P166) في ويكي بيانات

باتريس دو مكماهون (بالفرنسية Patrice de Mac Mahon): عسكري وسياسي فرنسي. ولد الكونت مكماهون، دوق منطقة ماجنتا، بتاريخ 13 حزيران 1808، في قصر سولي في منطقة بورغوني. وتوفي في شاتو دلافوغيه في منطقة لواريت بتاريخ 17 تشرين الأول 1893.

كان مكماهون ماريشالاً في الجيش الفرنسي، وهو أعلى الرتب الفرنسية العسكرية, كما أصبح رئيساً لفرنسا في الجمهورية الفرنسية الثالثة من 24 أيار 1873 إلى 30 كانون الثاني 1879.

السيرة الذاتية

[عدل]

الخدمة العسكرية المُبكرة والخدمة في الجزائر

[عدل]

في عام 1820، التحق مكماهون بدير بيتيت سيمينير دي ماربري في أوتوون؛ ثم أكمل تعليمه في مدرسة لويس الكبير الثانوية في باريس. بعد ذلك، التحق في المدرسة العسكرية الخاصة في سان سير في 23 أكتوبر من عام 1825. ثم لاحقًا، انضم مكماهون إلى المدرسة التطبيقية في مقر هيئة الأركان العامة في 1 أكتوبر من عام 1827 وبقي هناك لمدة سنتين.

بعد تخرجه من مدرسة سان سير العسكرية، التحق مكماهون للخدمة مع الجيش الفرنسي في عام 1827. وهناك انضمّ إلى فرقة هوسار الرابعة عام 1830. وقد شارك مكماهون فيما بعد في الغزو الفرنسي للجزائر برتبة ملازم أول في فرقة المشاة التابعة للفوج العشرين. قّدَّم له الثناء نتيجة أدائه الحَسن وشجاعته أثناء عملية الاستيلاء على الجزائر. في 24 نوفمبر من عام 1830، تألق مكماهون مرة أخرى وبشكل قوي أثناء خدمته مع فرقته خلال بعثة ميديا، وأثناء معركة جبل مزية أيضًا. وقد حصل على وسام جوقة الشرف.

عند استدعائه للعودة إلى فرنسا في عام 1832، شارك مكماهون في حملة الأيام العشرة وهناك لوحظت شجاعته مرة أخرى أثناء عملية حصار أنتويرب.

تقلَّد منصب نقيب في عام 1833، ثم عاد إلى الجزائر مرة أخرى في عام 1836 حيث وُضع تحت أمرة الجنرال برتران كوزيل، ثم تحت أمرة الجنرال شارل ماري دينيس دي دامريمون. وقد شنَّ عدة غارات حاملًا سلاح الفرسان على السهول القبلية المحتلة، ليتألق مرة أخرى خلال عملية حصار قسنطينة في عام 1837، حيث أُصيب بجروح طفيفة. في عام 1840، غادر أفريقيا (الجزائر) ولدى عودته إلى فرنسا، عَلِمَ أنه قد تمت ترقيته إلى منصب لواء (قائد سلاح الفرسان).

في مايو من عام 1841، عاد مرة أخرى إلى الجزائر على رأس كتيبة شاسور العاشرة، والتي من خلالها حظي بتألق آخر في أبريل في معركة باب تازا ضد قوات الأمير عبد القادر ابن محيي الدين في 25 مايو.

في 31 ديسمبر من عام 1842، تمت ترقيته إلى رتبة مُقدم وقاد الكتيبة الثانية من فوج المشاة الأجنبي الثاني في عام 1843، ثم تولَّى مهام قائد الفوج، بسبب إصابة القائد السابق بالمرض، وقد بقي يُدير هذه المهام حتى عام 1845.

تألق مكماهون مرة أخرى خلال معركة شاب جيتا ومعركة آين كيبيرا في 14 أكتوبر و 17 أكتوبر من عام 1844 على التوالي.

مع ترشيحه لمنصب كولونيل في ديسمبر عام 1845، تولَّى قيادة الفرقة 41 وعمل على إنشاء حامية تابعة له في بلدة مغنية (ولاية تلمسان).

منذ عام 1848، رُشِّح مكماهون لقيادة الفرقة الفرعية في ولاية تلمسان، وهناك عُيِّن لمنصب قائد لواء في 12 يونيو من العام ذاته.

في عام 1849، تقلَّد منصب قائد لوسام جوقة الشرف، وخدم تحت قيادة الماريشال بليسييه، رئيس الأركان العامة لولاية وهران.

في عام 1852، نظَّم مكماهون عملية الاستفتاء الشعبي لشرعية الجزائر عن طريق الاقتراع العام الذي كان من المقرر أن يوافق على الانقلاب الفرنسي عام 1851. وفي مارس من نفس العام، عُيِّن بأمر من قسم قسنطينة، قبل ترقيته إلى منصب الأميرال في يوليو.[4]

معرض صور

[عدل]


روابط خارجية

[عدل]

مراجع

[عدل]
  1. ^ http://www.senat.fr/senateur-2nd-empire/mac_mahon_marie_edmee_patrice_maurice0039e2.html. {{استشهاد ويب}}: |url= بحاجة لعنوان (مساعدة) والوسيط |title= غير موجود أو فارغ (من ويكي بيانات) (مساعدة)
  2. ^ ا ب senat.fr (بالفرنسية), QID:Q111695467
  3. ^ https://www.legiondhonneur.fr/fr/actualites/les-insignes-de-lordre-de-lelephant-demmanuel-macron-deposes-au-musee/1774/2. اطلع عليه بتاريخ 2022-05-15. {{استشهاد ويب}}: |url= بحاجة لعنوان (مساعدة) والوسيط |title= غير موجود أو فارغ (من ويكي بيانات) (مساعدة)
  4. ^ This word that is very suggestive in its concision, was that of Marshal de Mac Mahon, in the circumstances which historian Henri Martin related to: Mac-Mahon, while launching all his division, had finished off with repelling the Russians from Malakof. Informed that the openings were rigged with mines and that there were severe risks of explosions and being blown to pieces, he responded with the famous : ("J'y suis, j'y reste !" - "Here I am; here will I stay !"). Later, other controversies were engaged around the authenticity of this word, and no certain proof of this authenticity were able to be appropriated. It seems that the historical truth would be a little different. After having entered into Malakof, the French troops had to sustain violent counterattacks launched by the Russians; it was only after a couple of hours that their position were finally consolidated, and Mac-Mahon would have sent a letter to Pélissier with the following message, quite different in the form and the content :" Je suis dans Malakof et je suis sûr de m'y maintenir" - "Here I am in Malakof and I am certain of maintaining myself" (Paris soir, 4 January 1937)