أحمد شاكر الآلوسي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
أحمد شاكر الآلوسي
معلومات شخصية
الميلاد سنة 1848  تعديل قيمة خاصية تاريخ الميلاد (P569) في ويكي بيانات
بغداد  تعديل قيمة خاصية مكان الولادة (P19) في ويكي بيانات
الوفاة سنة 1911 (62–63 سنة)  تعديل قيمة خاصية تاريخ الوفاة (P570) في ويكي بيانات
إسطنبول  تعديل قيمة خاصية مكان الوفاة (P20) في ويكي بيانات
مواطنة Ottoman flag.svg الدولة العثمانية
Flag of Iraq.svg العراق  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة قاضي،  وفقيه،  وعالم مسلم  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
اللغات المحكية أو المكتوبة اللغة العربية،  والتركية  تعديل قيمة خاصية اللغات المحكية أو المكتوبة (P1412) في ويكي بيانات

أحمد شاكر بن الشيخ ابو الثناء محمود الآلوسي، وكان مدرسا في مدارس بغداد ثم عين قاضيا وهو من علماء وفقهاء بغداد، وكانت لهُ مجالس في مساجد بغداد للوعظ والأرشاد.

ولادته ونشأته[عدل]

ولد في بغداد يوم السبت 19 صفر 1264 هـ /26 كانون الثاني 1848م، وهو أصغر أبناء الشيخ أبو الثناء الآلوسي وتوفي والده وهو بعمر ستة سنوات، وقرأ علوم اللغة العربية والفقه الإسلامي على يد أخوته وعلماء عصره، وكان شديد الذكاء وقوي الحافظة وجلس للوعظ في مساجد بغداد لما بلغ العشرين من عمره، واتقن اللغة التركية إلى جانب لغته العربية، ثم سافر إلى بلاد الشام وبعدها إلى إسطنبول وبلاد أوروبا مع أخيه عبد الباقي.

وكان الشيخ أحمد شاكر خطاطا بارزا أخذ إجازة الخط من والدهِ أبو الثناء الآلوسي في صغره، وتخصص بخط النسخ على قاعدة خط النستعليق، ومن آثارهِ الخطية مجموعتهُ الكبرى المحفوظة لدى حفيده هاشم الآلوسي.

المناصب التي تولاها[عدل]

عين الشيخ أحمد شاكر الآلوسي في عدة مناصب ومنها مدرساً في مدرسة السيد سلطان علي ثم عرف وأشتهر أمره ونال المراتب العليا في الدولة العثمانية، وولي منصب القضاء في مدينتي بغداد وكربلاء وغيرهما من مدن العراق، ثم عين عضوا في مجلس الإدارة وبعض المحاكم العدلية. ثم سافر إلى إسطنبول للمرة الثانية في عام 1305 هـ، وعينه السلطان عضواً في مجلس معارف إسطنبول، وبقي هناك حتى وفاته عام 1330هـ/ 1911م.[1]

وفاته[عدل]

توفي في مدينة إسطنبول عام 1330هـ/ 1911م، عن عمر ناهز 63 عاما.

أنظر أيضاً[عدل]

مصادر[عدل]

  1. ^ البغداديون أخبارهم ومجالسهم - إبراهيم عبد الغني الدروبي - مطبعة الرابطة - بغداد 1958م - مجلس الآلوسي - صفحة 248.