المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.

أحمد مختار بابان

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (يناير 2016)
أحمد مختار
صورة معبرة عن أحمد مختار بابان

معلومات شخصية
الميلاد 1318 هـ/1900م
بغداد
الوفاة 2 ذو القعدة 1396 هـ/24 تشرين الأول 1976
بون
الجنسية عراقي
اللقب بابان
الحياة العملية
المهنة سياسي   تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات

أحمد مختار بابان هو سياسي عراقي شغل منصب رئيس الوزراء في عام 1958م. وهو من مواليد مدينة بغداد عام 1318 هـ/1900م، وأصل عائلته كردية من مدينة حلبجة ويرجع نسب عائلته إلى سلالة بابان وهي من الأسر الكردية في كردستان العراق، وكانت لأسرته مجالس دينية وعلمية وأدبية يتردد عليها الفضلاء والعلماء من أهل بغداد.

المناصب التي تولاها[عدل]

  • قاضي في المحاكم العراقية لمدة 17 عاماٌ، وفي أغلب المحافظات.
  • متصرفاٌ ومحافظ لمدينة كربلاء.
  • في 5 / 10 / 1942 وزيراٌ للعمل والشؤون الأجتماعية في وزارة نوري السعيد.
  • في 25 / 12 / 1943 وزير العدلية في حكومة نوري السعيد.
  • في 4 / 6 / 1944 وزير العدلية في حكومة حمدي الباجه جي.
  • في 29 / 8 / 1944 وزير الشؤون الأجتماعية في حكومة الباجه جي الثانية.
  • في 23 / 6 / 1946 وزير الشؤون الأجتماعية في وزارة توفيق السويدي.
  • في 20 / 6 / 1947 وزير الدفاع ووزير المعارف في وزارة علي جودت الأيوبي الثالثة.
  • عمل لفترة طويلة رئيساٌ للديوان الملكي.
  • في مايس / 1958 أصبح رئيساٌ للوزراء.
  • في 17 / 10 / 1958 وقف في قفص الأتهام أمام المحكمة العسكرية العليا (محكمة الشعب)، والتي تأسست بعد حركة يوليو 1958، والتي كان يرأسها المقدم فاضل عباس المهداوي.
  • في تأريخ 19 / 11 / 1958 حكم عليه بالأعدام شنقاٌ حتى الموت.
  • وبعد أصدار ذلك الحكم القاسي عليه أستطاعت أبنته (سراب) ووالدتها من مقابلة الزعيم عبد الكريم قاسم وطلبتا منه العفو عنه وأخلاء سبيله، وقد لبى عبد الكريم طلبهما وأطلق سراحه فوراٌ.
  • سافر مع عائلته إلى لبنان وبعد ذلك إلى ألمانيا.

وفاته[عدل]

توفي بتاريخ 2 ذو القعدة 1396 هـ/24 تشرين الأول 1976م، في مدينة بون وفي فندق King Hoof.

طيلة فترة حياته الوظيفية كوزير أو كرئيس للديوان الملكي أو رئيس وزراء لم يلاحظ عليه أية سلبيات من ناحية الجشع والطمع وأستغلال الوظيفة، أما على الصعيد الإنساني والاجتماعي فكان متواضعاٌ جداٌ لايفرق بين الغني والفقير والضعيف والقوي، ولم يكن من أولئك الذين أستغلوا الوظيفة وأستفادوا من تلك الوظائف فعائلته معروفة بالثراء ولهم أملاكهم في بغداد والمحافظات الأخرى وأولاده في عائلته كانوا متمسكين بتلك التعليمات، على سبيل المثال :

أبنته (سراب) كانت طالبة في جامعة بغداد، طيلة وجودها في تلك الجامعة لم تتصرف بأي تصرف لكي يعرف الطلبة بأنها أبنة فلان، بل كانت تتصرف كأية طالبة في الكلية من كافة النواحي حتى في الملبس والتنقل، بعد ثورة 14 / تموز علموا بأنها أبنة أحمد مختار بابان.

أنظر أيضا[عدل]

المصادر[عدل]

  • مذكرات أحمد مختار بابان، دراسة وتحقيق الدكتور كمال مظهر أحمد، دار الشروق، الأردن - عمان، 1999.
  • أحمد مختار بابان : دراسة تاريخية، الدكتور جمال الدين فالح الكيلاني، مجلة كلية الاداب - جامعة عين شمس، القاهرة 2011.
  • رجال العراق الملكي، الدكتور علاء جاسم محمد الحربي، دار الحكمة، لندن، 2010.