سلالة مينغ الحاكمة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من أسرة مينج)
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

إحداثيات: 32°48′00″N 103°05′00″E / 32.8°N 103.0833333°E / 32.8; 103.0833333


سلالة مينغ الحاكمة
المدة؟
Ming Dynasty 1415.png
 

نظام الحكم ملكية مطلقة
التاريخ
التأسيس 1368  تعديل قيمة خاصية البداية (P571) في ويكي بيانات
النهاية 1644  تعديل قيمة خاصية تاريخ الإلغاء (P576) في ويكي بيانات
السكان
السكان 59873305 (1381)
60545812 (1393)
66598337 (1403)
50950470 (1404)
53949787 (1447)
53712925 (1455)
71850132 (1479)
53281158 (1491)
50908672 (1502)
60105835 (1504)
60692856 (1578)
51655459 (1620)  تعديل قيمة خاصية عدد السكان (P1082) في ويكي بيانات
العملة نظام المعدنين  تعديل قيمة خاصية العملة (P38) في ويكي بيانات


كان عهد أسرة مينغ (الصينية : 明朝—مينغ تشاو) سلالة الأباطرة الذين حكموا الصين 1368-1644.تعود سلالة أسرة مينغ لسلالة الأباطرة الصينيين القدامى (هان).[1][2][3] استبدلت أسرة مينغ حكم الأباطرة من سلالة النسب يوان المنغولية وحلت محلها سلالة كينغ من المانشو (شعب منشوريا). وكانت الصين في ظل عهد اسرة مينغ تسمى ب "الامبراطورية العظمى مينغ" (大 明 国، دا مينغ غو). في ذروة الإمبراطورية حكمت سلالة مينغ مناطق شاسعة. امتدت الإمبراطورية إلى كوريا الشمالية ومنغوليا ولأقاليم تركستان, في تم وضع الإمبراطورية الراعية ضريبة مباشرة الإمبراطورية فسيطرت على جنوب فيتنام وبورما اليوم. أراضي الإمبراطورية كانت في ذروتها.

في ظل عهد اسرة مينغ, تمتعت الصين بأكثر من 300 سنة من الاستقرار. إنشاء إمبراطورية تخدمة جيش كبير والتي شملت مليون جندي، ومئات من السفن البحرية ،في ذلك الوقت كانت أكبر أسطول بحري حربي في العالم. كما بني سور بادالينغ العظيم (سنة 1505) زالذي احتل السور موقعا قياديا واستراتيجيا بارزا لحماية ممر جويونغوان الجنوبي، مما يحمي مدينة بكين.[4] تميل تجدد إدارة التراث خلال عهد اسرة مينغ وهان. وقد استأنفت الحكومة في نظام الامتحانات الإمبراطورية، والتي مثلت الظروف الملائمة لدوره في خدمة البلد. عاد الكونفوشيوسية في الدين لتكون دين الدولة الرسمي. إعادة تأسيس التعليم في العديد من الأكاديميات الخاصة الكلاسيكية (书院 Shuyuan) والمؤسسات التي أغلقت خلال فترة حكم يوان، وازدهار الأدب والشعر والفن، كما يتضح من العديد من الأعمال الصامدة حتى يومنا هذا. وقد تم تنقيح مينغ خلال أسلوب الطباعة يستند إلى خطابات خشبية معلقة العديد من الكتب وطبعت في نسخ كبيرة. تطوير التجارة والصناعة وزيادة الاتجاه نحو التحضر. وكان الحجم السكاني في الصين في بداية الحكم لأسرة مينج أقل من 60 مليون شخص، وزادت في نهاية الحكم لمليون -130-150.

التاريخ[عدل]

التأسيس[عدل]

حكم الإمبراطور هونغوو[عدل]

قدم الإمبراطور هونغوو مجهودًا فوريًا لإعادة البنية التحتية للدولة، إذ بنى حائطاً بطول 48 كيلومتر حول مدينة نانجينغ بالإضافة إلى العديد من القصور والقاعات الحكومية، وأسس هونغوو نظاماً عسكرياً عُرف باسم ويسوو، المشابه لنظام فوبينغ التابع لسلالة تانغ الحاكمة.[5] يُظهر تاريخ عائلة مينغ أنه في وقت مبكر من عام 1364، بدأ تشو يوان تشانغ بالعمل على وضع قانون كونفوشي جديد سُمي بقانون دام مينغ لو، والذي اكتملت صياغته في عام 1397، وتكررت فيه بعض من البنود الموجودة في قانون تانغ العائد لعام 653.[6]

في عام 1380 أعدم هونغوو المستشار هو ويونغ بسبب الاشتباه بتآمره على الإمبراطور للإطاحة بالحكم، وبعد ذلك ألغى الإمبراطور منصب المستشار وتسلم مهامه كرئيس تنفيذي وإمبراطور، وكانت هذه سابقة عُمل بها فيما بعد طوال فترة حكم عائلة مينغ. مع تزايد الشك بوزرائه وأتباعه، أسس هونغوو غينيوي شبكة شرطة سرية مؤلفة من حراس قصره ونحو مئة ألف شخص أُعدموا في سلسلة من حملات التطهير خلال فترة حكمه.[7][8]

أصدر الإمبراطور هونغوو العديد من الأحكام التي منعت ممارسة الطقوس المونغولية وأعلن عن نيته في تطهير الصين من التأثير البربري، كذلك سعى لاستخدام ميراث عائلة يوان لإضفاء الشرعية على حكمه للصين ومناطق أخرى حُكمت من قبلهم، واعتمد العديد من ممارساتهم العسكرية، فجند جنوداً من المغول واستمر في طلب المحظيات الكوريات والمخصيين.[9]

الحدود الجنوبية الغربية[عدل]

خضع مسلمو سالار في شانغهاي طواعيةً لحكم سلالة المينغ، إذ استسلم قادة قبيلتهم نحو عام 1370. وفي السبعينيات من القرن الرابع عشر قمعت القوات الإيغورية التابعة للجنرال الإيغوري هالا باشي تمرد مياو، واستقرت في مدينة تشانغده ضمن مقاطعة خونان، كذلك استقرت القوات التابعة لمسلمي هوي في تشانغده بعد خدمة مينغ في حملاتهم ضد قبائل بدائية أخرى. وفي عام 1381 امتد حكم المينغ إلى المناطق الواقعة في الجنوب الغربي والتي كانت سابقاً جزءاً من مملكة دالي بعد الجهود الناجحة لمسلمي هوي التابعين لجيوش المينغ في هزيمة المغوليين المواليين ليوان، وفصائل هوي المسلمة المقاومة في مقاطعة يونان.[10]

أُعيد توطين فصائل هوي التابعة للجنرال مو يينغ -الذي عُين محافظاً ليونان- في المنطقة في محاولة لاستعمارها، ومع نهاية القرن الرابع عشر استقر نحو 200,000 مستعمر في 2000,000 مو تقريباً )أي ما يساوي 350,000 فداناً( من الأرض والتي تُعرف الآن بيونان وقويتشو، بعد ذلك قدم ما يقارب النصف مليون مستوطن إلى البلاد فسببت هذه الهجرات تغيراً كبيراً في التركيب العرقي للمنطقة، إذ أن نصف التعداد السكاني كان سابقاً من غير قوم الهان، وأثار هذا التغير الكبير في التعداد السكاني مزيداً من العصيان عند قومي المياو والياو بين عامي 1464 و1466، والذي قُضي عليه بجيش مؤلف من ثلاثين ألف فصيلة تابعة للمينغ، (متضمنة ألف مونغولي) انضمت إلى 160,000 قوانغشي.

فيما بعد، قمع العالم والفيلسوف وانغ يانغ مينغ )1472-1529) تمرداً آخراً في المنطقة ودعا إلى إقامة إدارة موحدة للصينيين ومجموعات السكان الأصليين في محاولة لإضفاء الطابع الصيني على الناس المحليين.[11]

الحملة في الشمال الشرقي[عدل]

بعد الإطاحة بحكم مملكة يوان المغولية في عام 1368، بقيت منشوريا تحت سيطرة المغول في مملكة يوان الشمالية الواقعة في منغوليا، وسيطر ناغاشو -الذي كان زعيماً لأوريانخاي من أسرة يوان الشمالية- على القبائل المغولية في منشوريا (محافظة ياويانغ خلال حكم يوان السابق)،[12] وازدادت قوة ناغاشو في شمال شرق البلاد مع امتلاكه لقوات كبيرة (تصل حتى مئات الآلاف)، بما يكفي للتهديد بغزو حكم عائلة مينغ المؤسَّس حديثاً للسماح للمغول بإعادة السيطرة في الصين، وقررت سلالة المينغ هزيمته بدلاً من انتظار هجوم المغوليين فأرسلت في عام 1387 حملة عسكرية لتهاجم ناغاشو انتهت باستسلام ناغاشو وغزو المينغ لمنشوريا.

لم يستطع بلاط الأسرة الحاكمة المبكر فرض السيطرة على الجورشنز التابعين للمغول في منشوريا، لكن ذلك خلق قاعدة تنظيم خدمت كوسيلة لتكوين العلاقات بين الناس على طول الحدود الشمالية الشرقية. مع نهاية حكم هونغوو، بدأت أساسيات خطة التعامل مع الجورشنز تتخذ شكلاً معيناً، إذ كان معظم سكان منشوريا -عدا الجورشنز الجامحين- على علاقة طيبة مع الصين.[13]

شكل المينغ العديد من وحدات الحراسة في منشوريا، لكن ذلك لا يعني بالضرورة فرض السيطرة السياسية، وفي عام 1409 أسس المينغ خلال فترة حكم الإمبراطور يونغلي لجنة نورغان العسكرية الإقليمية على ضفاف نهر آمور، وأُمر يشيها وهو مخصيّ من نسب يعود إلى هايشي جورشنز بقيادة بعثة إلى مصب نهر آمور ليُهدئ الجورشنز الجامحين. بعد وفاة الإمبراطور يونغلي أُلغيت لجنة نورغان العسكرية الإقليمية عام 1435، وتوقف بلاط أسرة مينغ عن امتلاك أي نشاطات جوهرية فيها على الرغم من بقاء وحدات الحراسة في منشوريا. مع نهاية حكم المينغ، تضاءل وجودهم السياسي في منشوريا بشكل ملحوظ.

العلاقات مع التبت[عدل]

يُظهر كتاب المينغشي وهو التاريخ الرسمي لأسرة المينغ والذي جُمع من عائلة تشينغ عام 1739 أن المينغ عينوا قادة جوالين للإشراف على الإدارة التبتية بالإضافة إلى إعادة تسمية موظفي الدولة الذين كانوا تابعين لحكم يوان في التبت، ومنح ألقاب أميرية جديدة للقادة من الطوائف البوذية التبتية، لكن توريل في ويلي صرح أن الرقابة على هذا الكتاب والتي تهدف إلى الحفاظ على هيبة وسمعة إمبراطورية المينغ بأي ثمن أدت إلى التعتيم على جوانب عديدة من التاريخ فيما يتعلق بالعلاقات الصينية التبتية خلال عصر المينغ. ويختلف المؤرخون المعاصرون فيما إذا فرضت أسرة المينغ سيادتها على التبت، فالبعض يعتقد أنها كانت مجرد هيمنة خفيفة تم قطعها لاحقاً عندما اضطهدت إمبراطورية جياجينغ البوذية لصالح الطاوية في البلاط بينما يجادل البعض في أن العلاقة المهمة ذات الطابع الديني مع كهنة البوذية التبتية مُثلت تمثيلاً ناقصاً في التاريخ المعاصر، ويشير آخرون إلى حاجة المينغ للخيول الآسيوية الوسطى وضرورة الحفاظ على المبادلات التجارية للخيول والشاي.[14][15]

أرسل المينغ غزوات مسلحة خلال فترات متقطعة إلى التبت خلال القرن الرابع عشر، وقاومها شعب التبت بنجاح. أشار عدة مؤرخين إلى أنه على عكس المغول السابقين، لم تحم أسرة مينغ الفصائل الدائمة في التبت، وحاول الإمبراطور وانلي إعادة تأسيس العلاقات الصينية-التبتية على أعقاب التحالف المغولي-التبتي الذي بدأ عام 1578، هذا التحالف الذي أثر على السياسة الخارجية لسلالة تشينغ الحاكمة (1644-1912) في دعمهم للدالاي لاما التابع لطائفة الغيلوغ. مع نهاية القرن السادس عشر، أثبت المغول أنهم حماة ناجحون للدالاي لاما بعد حضورهم المتزايد في منطقة أمدو، متوجين بذلك غزو التبت من قبل غوشي خان (1582-1655) عام 1642، ومؤسسين ولاية خوشوت خانات.[16][17][18][19]

المجتمع والثقافة[عدل]

الأدب والفن[عدل]

شعر من عصر سلالة مينغ الحاكمة، القرن السابع عشر.

ازدهر كل من الأدب والفن والشعر والموسيقى والأوبرا الصينية بمختلف أنواعها في عهد سلالة مينغ، خاصة في وادي اليانغتسي السفلي المزدهر اقتصادياً. وعلى الرغم من شعبية القصة القصيرة منذ عهد سلالة تانغ (618-907) وتقنية وموسوعية أعمال المؤلفين المعاصرين مثل شو غوانغكي، شو شياكي، سونغ يينغشينغ، لكن الأدب اللافت للنظر في تلك الحقبة هو الرواية العامية. بينما تلقت نخبة الطبقة الراقية تعليماً كافياً لفهم اللغة الصينية الكلاسيكية تماماً، أصبح أولئك الذين تلقوا تعليماً أولياً مثل النساء في الأسر المتعلمة والتجار والعمال الجمهور الأكبر للأدب والفنون المسرحية التي استخدمت اللغة الصينية العامية.[20]

ساهم علماء الأدب في تحرير وتطوير الروايات الكلاسيكية العظيمة الأربع بشكلها الناضج في تلك الفترة، بما فيها حافة الماء، رحلة إلى الغرب، بالإضافة إلى رواية جين بينغ ماي التي نُشرت في عام 1610 والتي كانت على الرغم من احتوائها على بعض العناصر القديمة مجاريةً للعصر بتكوينها المستقل واهتمامها بعلم النفس، وفي السنوات الأخيرة للأسرة الحاكمة ابتكر كل من فنغ مينغلونغ ولينغ منغتشو القصة القصيرة العامية.[21] أما النصوص المسرحية في هذه الحقبة فاتسمت بالخيال، وكان أشهرها جناح الفاوانيا التي كتبها تانغ شيانزو والتي عُرضت لأول مرة في جناح الأمير تانغ عام 1598.[22]

كذلك سُلط الضوء في هذا العصر على المواضيع غير الرسمية وكتابات السفر، فنشر شو شياكي مؤلف كتاب أدب السفر يوميات سفره في 404,000 مقطع صيني، تضمنت المقاطع معلومات عن كل شيء من الجغرافيا المحلية حتى علم المعادن،[23][24] واستخدم الشاعر الصيني يوان هونغداو أدب السفر ليعبر عن رغبته في الفردية والاستقلال عن سياسة المحكمة الكونفوشية. هذه الرغبة في التحرر من التسويات الأخلاقية التي لا تنفصل عن مهنة الباحث العلمي، وكان هذا الشعور المعادي للمسؤولين في أدب وشعر يوان يتبع فعلياً تقاليد شاعر سلالة سونغ سو شي، فأسس هونغداو مع أخويه يوان سونغ داو ويوان تشونغداو مدرسة الحروف في كونغان التي تلقت النقد من المؤسسة الكونفوشية لارتباطها بالغنائية الحديثة شديدة الحساسية والتي كانت واضحة أيضاً في روايات مينغ العامية مثل جين بينغ ماي. لكن النبلاء والباحثين تأثروا بالأدب الرومانسي الشعبي الحديث باحثين عن محظيات كتوائم روحية لإعادة قصص الحب الملحمية التي رتبت لزيجات لم تستطع توفيرها. في عام 1582، ظهرت الإشارة الأولى لنشر صحف خاصة في بكين، تحولت صحيفة بكين الرسمية في عام 1638 من الطباعة الخشبية إلى الطباعة المنقولة.[25]

استند الرسامون المشهورون بمن فيهم ني زان ودونغ تشيتشانغ، إضافة إلى الخبراء الأربعة في سلالة مينغ شين زو وتانغ يين ووين زينغمينغ وكاي ينغ، في لوحاتهم على التقنيات والأساليب والتعقيد نفسه الذي كان معتمداً عند أسلافهم من السونغ واليوان مع تطويرها وإضافة تقنيات وأساليب جديدة إليها.[26] وكان رسامو مينغ المعروفون قادرين على كسب العيش ببساطة من خلال الرسم فحسب، نظراً لغلاء الأسعار التي كانوا يطلبونها لقاء أعمالهم إلى جانب الإقبال الكبير من المجتمع المثقف على جمع الأعمال الفنية الثمينة، ودُفع مرة للفنان كاي ينغ 2.8 كيلوغرام من الفضة لرسم لفافة يدوية طويلة كهدية لوالدة أحد أثرياء البلاد في عيد ميلادها الثمانين. كذلك حشد الفنانون المشهورون حاشية من المتابعين حولهم، بعضهم كان هاوياً يرسم أثناء متابعة مسيرته المهنية، والبعض الآخر كان متفرغاً للرسم.[27]

عُرفت هذه الحقبة أيضاً بالسيراميك والخزف، فكان المركز الرئيسي للخزف هو الأفران الإمبراطورية في جينغدتشن الموجودة في مقاطعة جيانغشي، والتي كانت الأكثر شهرة بالخزف الأبيض والأزرق إلى جانب أنماط أخرى، بينما لبت مصانع ديهوا في فوجيان الأذواق الأوروبية من خلال إنتاج الخزف الصيني وتصديره في أواخر القرن السادس عشر. وعُرف العديد من الخزافين المستقلين مثل هي تشاوزونغ الذي أصبح مشهوراً في بداية القرن السابع عشر بأسلوبه في نحت الخزف الأبيض. وفي تجارة السيراميك في آسيا، قدر تشويمي هو أن نحو 16% من صادرات السيراميك الصيني التي تعود إلى أواخر عهد المينغ أُرسلت إلى أوروبا، بينما وُجه الباقي إلى اليابان وجنوب شرق آسيا.[28]

عرضت التصاميم المنحوتة على الورنيش والمزججة على الخزف مشاهد تشبه بتعقيدها اللوحات، ووُجدت هذه التصاميم عادة في منازل الأثرياء مع الحرير المطرز والأواني المرصعة باليشم والعاج، وكذلك احتوت منازل الأثرياء في تلك الفترة على أثاث من خشب الورد وشبك من الريش. أما بالنسبة إلى مواد الكتابة، ذكرت دراسة أجراها أحد الباحثين أنها صُممت بشكل طقوسي أعطاها جمالية خاصة كما في حاملات الفرشاة المنحوتة بإتقان من الحجر أو الخشب.

ركز الذوق في أواخر عهد سلالة مينغ على تلك القطع ذات الذوق الرفيع، والتي وفرت عملاً لتجار الفن والمحتالين المغمورين الذين قلدوا هذه القطع، وعن ذلك كتب اليسوعي ماتيو ريتشي أثناء إقامته في نانجينغ أن الفنانين المحتالين كانوا بارعين في التزوير وتحصيل أرباح ضخمة، لكن ليو تونغ كتب كتاباً في عام 1635 أخبر فيه القراء طريقة لكشف التزييف وتمييز القطع الفنية الأصلية، وكشف أنه بالإمكان المصادقة على الأعمال البرونزية العائدة لحقبة الإمبراطور شواندي من خلال لمعانها، بينما يُحكم على الأواني الخزفية العائدة لحقبة يونغلي من سماكتها.[29]

يعتبر يانغ مينغ أكثر المفكرين الكونفوشيين تأثيرا منذ تشو شي.

الفلسفة [عدل]

كونفوشية وانغ يانغ مينغ[عدل]

خلال عهد سلالة مينغ، تبنت كل من المحكمة والأدب الصيني تعاليم الكونفوشية الجديدة العائدة إلى عالم سلالة سونغ تشو شي، على الرغم من أن خط مدرسته المباشر دُمر عند إبادة الإمبراطور يونغلي لدرجات القرابة العشر لفانغ شياورو عام 1402، وكان عالم المينغ الأكثر نفوذاً على الأجيال اللاحقة هو وانغ يانغ مينغ (1472- 1529) على الرغم من أن تعاليمه تعرضت للهجوم خلال حياته لتشابهها مع تعاليم تشان البوذية. وبناءً على مفاهيم تشو شي عن "تمديد المعرفة" واكتساب الفهم من خلال التحقيق الدقيق والمنطقي في الأشياء والأحداث، جادل وانغ في أنه يمكن للمفاهيم الكونية أن تظهر في دماغ أي شخص،[30] فادعى أن أي شخص -بغض النظر عن نسبه وتعليمه- يمكن أن يصبح بحكمة كونفوشيوس ومنسيوس، وأن كتابات الاثنين لم تكن مصدراً للحقيقة، بل مجرد أدلة قد تحوي عيوباً إذا فحصناها بعناية. فيمكن لفلاح يملك الكثير من الخبرة والذكاء أن يكون أكثر حكمة من عالم يحفظ الكلاسيكيات لكنه لم يختبر العالم الحقيقي.[31]

رد الفعل المحافظ[عدل]

كان العلماء الموظفون الآخرون حذرين من ابتداع وانغ، والعدد المتزايد من تلامذته عندما كان في منصبه، ورسائله الاجتماعية المتمردة. ولتطويق وكبح سلطته، كان يُرسَل غالباً للتعامل مع الشؤون العسكرية والثورات بعيداً عن العاصمة، ومع ذلك اخترقت أفكاره التيار الفكري الصيني السائد وأثارت اهتماماً جديداً بالطاوية والبوذية. من ناحية أخرى، بدأ الناس يتساءلون عن مدى صحة التسلسل الهرمي في المجتمع وفكرة أن يكون العالم فوق الفلاح. أعطى وانغ غين أحد تلامذة وانغ وعاملًا في منجم الملح دروساً للعوام حول السعي للعلم لتحسين حياتهم، بينما تحدى تابعه يا شينين سمو وارتقاء الأسرة في المجتمع الصيني وآمن زميله في نفس الفترة لي زي أن النساء تتساوى فكرياً مع الرجال، ويجب منحهن تعليماً أفضل، ومات الاثنان في السجن بعد أن اعتُقلا بتهمة نشرهم «أفكاراً خطرة»، لكن بعض الأمهات والمحظيات تبنين هذه الأفكار فكنّ أديبات، ومبدعات في فن الخط والرسم والشعر مثل الذكور.[32]

المراجع[عدل]

  1. ^ p. 97(ردمك 978-1-138-18571-5)
  2. ^ Turchin، Peter؛ Adams، Jonathan M.؛ Hall، Thomas D (December 2006). "East-West Orientation of Historical Empires" (PDF). Journal of world-systems research. 12 (2): 219–29. ISSN 1076-156X. مؤرشف من الأصل (PDF) في 22 فبراير 2007. اطلع عليه بتاريخ 12 أغسطس 2010. 
  3. ^ "Ethnic Uygurs in Hunan Live in Harmony with Han Chinese". People's Daily. 29 December 2000. مؤرشف من الأصل في 14 مايو 2013. 
  4. ^ "Badaling Great Wall" ChinaTour.Net Accessed 2014-1-18 نسخة محفوظة 26 مارس 2018 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Ebrey (1999), p. 191.
  6. ^ Fairbank & Goldman (2006), p. 130.
  7. ^ Fairbank & Goldman (2006), pp. 129–130.
  8. ^ Ebrey (1999), pp. 192–193.
  9. ^ Robinson (2008), pp. 367–368.
  10. ^ Harmony and War: Confucian Culture and Chinese Power Politics, by Yuan-kang Wang
  11. ^ Ebrey (1999), p. 197.
  12. ^ Mingshi-Geography I "明史•地理一": 東起朝鮮,西據吐番,南包安南,北距大磧。; Geography III "明史•地理三": 七年七月置西安行都衛於此,領河州、朵甘、烏斯藏、三衛。; Western territory III "明史•列傳第二百十七西域三"
  13. ^ Kolmaš (1967), pp. 28–29.
  14. ^ Ebrey (1999), p. 227.
  15. ^ Wang & Nyima (1997), p. 38.
  16. ^ Wylie (2003), p. 470.
  17. ^ Wang & Nyima (1997), pp. 39–40.
  18. ^ Perdue (2000), p. 273.
  19. ^ Sperling (2003), pp. 474–75, 478.
  20. ^ Ebrey, Walthall & Palais (2006), pp. 104–105.
  21. ^ Ebrey (1999), pp. 202–203.
  22. ^ Andrew H. Plaks, Four Masterworks of the Ming Novel. (Princeton, New Jersey: Princeton University Press, 1987. (ردمك 0-691-06708-2)). Plaks counts Romance of the Three Kingdoms, Water Margin (or, Men of the Marshes), Journey to the West, and Golden Lotus (or Plum in a Golden Vase).
  23. ^ Needham (1959), p. 524.
  24. ^ Hargett (1985), p. 69.
  25. ^ Brook (1998), pp. 215–217.
  26. ^ Chang (2007), pp. 318–319.
  27. ^ Chang (2007), p. 319.
  28. ^ Brook (1998), pp. 229–231.
  29. ^ Ebrey (1999), p. 201.
  30. ^ Ebrey, Walthall & Palais (2006), p. 281.
  31. ^ Ebrey, Walthall & Palais (2006), pp. 281–282.
  32. ^ Ebrey, Walthall & Palais (2006), p. 282.


انظر أيضا[عدل]