اعتلال تاكوتسوبو القلبي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
متلازمة القلب المنكسر
رسم توضيحي يظهر اعتلال تاكوتسوبو مقارنة بقلب سليم.
تخطيط عضلة قلب مصاب باعتلال تاكوتسوبو (ِA) وعضلة قلب عادي (B)

معلومات عامة
الاختصاص طب القلب  تعديل قيمة خاصية التخصص الطبي (P1995) في ويكي بيانات
من أنواع اعتلال عضلة القلب  تعديل قيمة خاصية صنف فرعي من (P279) في ويكي بيانات
جرة الأخطبوط اليابانية تاكوتسوبو (باليابانية: 蛸壷، نقحرة: Takotsubo) التي اكتسب هذا المرض اسمه منها

اعتلال تاكوتسوبو القلبي أو متلازمة القلب المنكسر أو كما يعرف أيضًا بمتلازمة التضخم القمي العابر[1] (transient apical ballooning syndrome) أو التضخم القمي لاعتلال عضلة القلب[2] (apical ballooning cardiomyopathy) أو اعتلال عضلة القلب الناتج عن الإجهاد (stress-induced cardiomyopathy) أو متلازمة جيبروتشينز-هيرز (Gebrochenes-Herz Syndrome) أو اعتلال عضلة القلب الإجهادي (stress cardiomyopathy), أو بكل بساطة متلازمة القلب المفطور (Broken-heart syndrome) هو حالة مرضية ونوعٌ من أنواع مرض اعتلال عضلة القلب غير الإقفاري حيث يحدث ضعف مفاجئ ومؤقت في عضلة القلب (myocardium) يحدث نتيجة لآلام عاطفيه شديده أو معاناة يشعر بها المرء بعد فقدان أحد الأحباء، سواء بالموت أو الطلاق أو الخيانة أو غيرها[3] وهي أحد الظواهر العلمية التي رصدها العلم بدقة دون ان يعرف لها سببا واضحا أو يجد لها تفسيرا قاطعا تجلت الحيرة في تسمية تلك الظاهرة باسماء متعددة، تبدأ باعتلال تاكوتسوبو القلبي Takotsubo cardiomyopathy أو تضخم البطين الأيسر Ballooning apex[4] apical ballooning cardiomyopathy,[5] أما الاسم الثالث فهو متلازمة القلب المكسور أو Broken - heart syndrome وعرف بهذا الاسم لاحتمال حدوث هذا الضعف نتيجة ضغوط عاطفية كموت أحد الأقارب أو الانفصال أو قلق دائم.[6] اعتلال عضلة القلب الإجهادي من الأسباب المعروفة للقصور القلبي الحاد واختلال ضربات القلب البطيني القاتل والتمزق البطيني.[7]. وتفترض الأبحاث أن 6 في المائة على الأقل من النساء اللاتي تم اعتبار حالاتهن بنوبة قلبية كن في الواقع مصابات بهذا الاعتلال، الذي ظل غير مشخص في الولايات المتحدة ولم يعترف به حتى زمن يسير. ومن حسن الحظ فإن أغلبية المصابات يشفين بسرعة من دون حدوث إضرار بعيدة المدى على القلب. تشخص متلازمة القلب المكسور خطأ على انها نوبة قلبية بسبب تشابه الاعراض ونتائج الفحوصات ولكنها وعلى العكس من النوبة القلبيه تبدو الشرايين التاجيه سليمه تماما لا ضيق فيها ولا معالم جلطة ولكن رغم ذلك فإن الملاحظة الدقيقة الموثقة بالابحاث الطبية المعملية المختلفة تؤكد ان هناك مؤشرات حقيقية للمعاناة والالم وان هناك فترة تعانى فيها عضلة القلب من نقص في الدم الوارد اليها، الأمر الذي يحدث تلفا في خلاياها ويقودها إلى فشل مؤقت في اداء مهامها، وعلى الرغم من ان الأمر يبدو محيرا للغاية في وجود شرايين سليمة لا اثر فيها لضيق واختناق لكن في كل الاحوال، الثابت أن كل تلك التداعيات تحدث إثر التعرض لوقت عصيب أو المعاناة من الم نفسى أو توتر بالغ. تعددت النظريات والتكنهات عن اسباب النقص في الدم الوارد إلى القلب، ومنها أن ذلك ينجم عن بروتينات تفرز في الدم تسبب تقلصا في الشرايين، يحدث ذلك الاثر من نقص الدم الوارد لعضلة القلب سرعان ما يزول كما جاء فجأه.

العلامات والأعراض[عدل]

العرض الكلاسيكي هو حدوث قصور القلب الاحتقاني فجأة مُصاحباً بتغييرات في رسم القلب مما يجعله شبيه لاحتشاء عضلة القلب في الجدار السفلي.

ويكون العرض الرئيسي لأي شخص يصاب باعتلال عضلة القلب الإجهادي هو بداية مفاجئة لقصور القلب مترافق مع تغيرات في تخطيط كهربية القلب يوحي باحتشاء جدار عضلة القلب الداخلي. خلال عملية الكشف على المريض فإنه يلاحظ نتوء قمة البطين الأيسر مع تقلص قاعدته. هذا النتوء لقمة بطين القلب مع تقلص القاعدة اكسبه هذا الاسم تاكو-تسوبو (Takotsubo) او جرة الأخطبوط في اللغة اليابانية حيث تم تشخيص المرض أول مرة.[8] يبدو أن السبب يشمل ارتفاع مستويات كاتيكولامين (catecholamines) في الدم ( بالأخص الادرينالين). لفحص الأشخاص المصابون باعتلال القلب الإجهادي يتطلب عادةً تصوير للأوعية الدموية والذي يظهر عدم وجود انسداد واضح يؤدي لقصور البطين الأيسر. كما اثبت ان الأشخاص الذين ينجون من الاعراض الاولية, فان عمل البطين الأيسر يتحسن خلال شهرين. عادةً اعتلال عضلة القلب الإجهادي أكثر شيوعاً في النساء بعد سن اليأس. كما يكون الشخص المصاب قد مر بضغوط نفسية وجسدية مؤخراً.[9]

المراجع[عدل]

  1. ^ Transient apical ballooning syndrome — clinical characteristics, ballooning pattern, and long-term follow-up in a Swiss population - International Journal of Cardiology
  2. ^ Bergman BR, Reynolds HR, Skolnick AH, Castillo D (August 2008). "A case of apical ballooning cardiomyopathy associated with duloxetine". Ann. Intern. Med. 149 (3): 218–9. ببمد 18678857
  3. ^ "Mayo Clinic Research Reveals 'Broken Heart Syndrome' Recurs In 1 Of 10 Patients". Medical News Today, MediLexicon International Ltd. مؤرشف من الأصل في 21 أكتوبر 2017. 
  4. ^ Eshtehardi P، Koestner SC، Adorjan P، Windecker S، Meier B، Hess OM، Wahl A، Cook S (July 2009). "Transient apical ballooning syndrome--clinical characteristics, ballooning pattern, and long-term follow-up in a Swiss population". Int. J. Cardiol. 135 (3): 370–5. PMID 18599137. doi:10.1016/j.ijcard.2008.03.088. 
  5. ^ Bergman BR، Reynolds HR، Skolnick AH، Castillo D (August 2008). "A case of apical ballooning cardiomyopathy associated with duloxetine". Ann. Intern. Med. 149 (3): 218–9. PMID 18678857. doi:10.7326/0003-4819-149-3-200808050-00021. 
  6. ^ Mayo Clinic Research Reveals 'Broken Heart Syndrome' Recurs In 1 Of 10 Patients - Medical News Today نسخة محفوظة 21 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ Akashi YJ, Nef HM, Mollmann, H, Ueyama T (2010). "Stress Cardiomyopathy". Annual Review of Medicine 61: 271–86. doi:10.1146/annurev.med.041908.191750. ببمد 19686084 نسخة محفوظة 02 يناير 2019 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ Gianni, M, Dentali F et al (December 2006). "Apical ballooning syndrome or takotsubo cardiomyopathy: a systematic review". European Heart Journal (Oxford University Press) 27 (13): 1523–1529. doi:10.1093/eurheartj/ehl032. ببمد 16720686. Retrieved 2008-04-23. نسخة محفوظة 22 أكتوبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ Azzarelli S, Galassi AR, Amico F, Giacoppo M, Argentino V, Tomasello SD, Tamburino C, Fiscella A. (2006). "Clinical features of transient left ventricular apical ballooning". Am J Cardiol. 98 (9): 1273–6. doi:10.1016/j.amjcard.2006.05.065. ببمد 17056345.