مرض قلبي وعائي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من أمراض القلب)
مرض قلبي وعائي
Cardiovascular disease

معلومات عامة
الاختصاص طب القلب
من أنواع مرض لكيان تشريحي  [لغات أخرى]‏،  ومرض  تعديل قيمة خاصية (P279) في ويكي بيانات
الأنواع أمراض الشرايين التاجية، السكتة الدماغية، فشل القلب، مرض القلب الناتج عن ارتفاع ضغط الدم، أمراض القلب الروماتيزمية، اعتلال عضلة القلب، عدم انتظام ضربات القلب
الأسباب
عوامل الخطر داء السكري، ارتفاع نسبة الدهون في الدم، ضعف الوزن، التدخين، الإفراط في تعاطي المخدرات، الإفراط في تناول الكحول
المظهر السريري
الأعراض ألم في الصدر، ضيق في التنفس، إرهاق، فقدان للوعي
المضاعفات فشل القلب، النوبة القلبية، السكتة الدماغية، تمدد الأوعية الدموية، أمراض الشرايين الطرفية، السكتة القلبية المفاجئة.
الإدارة
الوقاية الأكل الصحي، ممارسة الرياضة، تجنب التدخين، الامتناع عن تعاطي اللكحول تغييرات عامة في نمط الحياة
أدوية
علاج ارتفاع ضغط الدم وارتفاع نسبة الدهون في الدم والسكري، الأسبرين، حاصرات بيتا، مميعات الدم
الوبائيات
الوفيات 17.9 مليون / 32% (2015)

الأمراض القلبية الوعائية[1] فئة من الأمراض التي تنطوي على القلب أو الأوعية الدموية (الشرايين والاوردة). بينما يشير المصطلح تقنياً إلى أي مرض يؤثر على الجهاز القلبي الدوراني (كما هو مستخدم في عناوين المواضيع الطبية MeSH)، هو الذي يستخدم عادة للإشارة إلى أمراض الشرايين، مثل (مرض تصلب الشرايين). هذه الشروط لها نفس الأسباب، والآليات، والعلاجات. في الممارسة العملية، وأمراض القلب والأوعية الدموية وتعامل بها القلب، وجراحي الصدر، وجراحي الأوعية الدموية، وأطباء الأعصاب، وتدخلات أطباء الطب الإشعاعي، ويعتمد ذلك على نظام الجهاز. وهناك تداخل في الاختصاصات، والشائع أن بعض الإجراءات التي يتعين على أنواع مختلفة من المتخصصين في نفس المستشفى.

معظم البلدان الغربية تواجه ارتفاع وتزايد معدلات أمراض القلب والأوعية الدموية. كل سنة، أمراض القلب تقتل الكثير من الأمريكيين أكثر من السرطان.[2] أمراض الأوعية القلبية تسبب وحدها في 30% من جميع الوفيات، وأمراض القلب والأوعية الدموية تسبب العجز بالإضافة إلى الوفاة. اثنان من كل ثلاثة وفيات الناجمة عن أمراض القلب تحدث من دون أي تشخيص لأمراض القلب والأوعية الدموية.[3] حتى عام 2005، كانت هذه الأمراض السبب رقم 1 للوفاة والإعاقة في الولايات المتحدة ومعظم البلدان الأوروبية. إحدى الدراسات الهيستولوجية الكبيرة (PDAY) أظهرت أن إصابة الأوعية الدموية يتراكم من المراهقة، مما يجعل من الضروري بذل جهود الوقاية الأولية من مرحلة الطفولة.[4][5]

تشير التقديرات إلى أن العوامل الغذائية ترتبط بـ 53% من وفيات أمراض القلب.[6] كما أن ضغط الدم والتدخين السكري وقلة ممارسة الرياضة والسمنة وارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم وسوء التغذية والإفراط في استهلاك الكحول تلعب دورًا هامًا في تطور مرض الشريان التاجي، والسكتة الدماغية، ومرض الشريان المحيطي وتصلب الشرايين.

ارتفاع ضغط الدم وحده مسؤول عن 13% من وفيات الأمراض القلبية الوعائية، بينما يتسبب التدخين بـ 9٪، ومرض السكري 6٪، وعدم ممارسة الرياضة 6٪، والسمنة 5٪. يعد مرض الشريان التاجي والسكتة الدماغية مسؤولان عن ما يقارب 80% من وفيات الأمراض القلبية الوعائية عند الذكور و 75% من الوفيات عند الإناث.

وجد أن ما يقارب من 90% من أمراض القلب والأوعية الدموية يمكن الوقاية منها.[7][8] تتضمن الوقاية من أمراض القلب والأوعية الدموية آليات وقائية مثل الأكل الصحي، وممارسة الرياضة، وتجنب التدخين، والحد من تناول الكحول. كما أن علاج عوامل الخطر، مثل ارتفاع ضغط الدم والدهون في الدم والسكري مفيد أيضًا. يمكن أن يقلل علاج الأشخاص المصابين بالتهاب الحلق بالمضادات الحيوية من خطر الإصابة بأمراض القلب الروماتيزمية.[9][10][11]

تعتبر أمراض القلب والأوعية الدموية هي السبب الرئيسي للوفاة في جميع أنحاء العالم. نتج عن الأمراض القلبية الوعائية مايقارب من 17.9 مليون حالة وفاة (32.1٪) في عام 2015، مقارنةً بـ 12.3 مليون حالة وفاة (25.8٪) في عام 1990. [5] [2] تعتبر الوفيات، في سن معينة، من الأمراض القلبية الوعائية أكثر شيوعًا وتتزايد في كثير من الدول النامية، بينما انخفضت هذه المعدلات في معظم البلدان المتقدمة.[12][13] يعاني 11% من الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 20 و 40 عامًا من أمراض القلب والأوعية الدموية، و 37% ممن تتراوح أعمارهم بين 40 و 60 عامًا، و 71% من الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 60 و 80 عامًا، و 85% من الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 80 عامًا.[14] يبلغ متوسط عمر الوفاة جراء أمراض القلب في البلدان المتقدمة حوالي 80 عامًا، بينما يبلغ حوالي 68 عامًا في الدول النامية.[12] وبحلول الوقت الذي يتم فيه اكتشاف مشاكل قلبية، والسبب الكامن وراء (التصلب العصيدي) هي حلول متقدمة نوعاً ما، ويتم التحضير لها لعقود من الزمن. ولذلك هناك زيادة التركيز على الوقاية من تصلب الشرايين عن طريق تعديل عوامل الخطر، مثل الأكل الصحي، وتجنب ممارسة التدخين.

أنواع[عدل]

أمراض تصيب الأوعية الدموية

أمراض تصيب القلب

عوامل الخطر[عدل]

هناك العديد من عوامل الخطر للأمراض القلبية هي: العمر، والجنس، واستخدام التبغ، وقلة النشاط الفيزيائي، وفرط استهلاك الكحول، والحمية غير الصحية، والبدانة، والتأهب الوراثي، والقصة العائلية بالمرض القلبي الوعائي، وارتفاع ضغط الدم (فرط التوتر الشرياني)، وارتفاع سكر الدم (داء السكري)، وارتفاع كولسترول الدم (فرط شحميات الدم)، والداء البطني (الداء الزلاقي) غير المشخَّص، والعوامل النفسية، والفقر، وتدني مستوى التعليم، وتلوث الهواء.[15][16][17][18][19]

رغم أن الإسهام الفردي بكل عامل خطر يختلف بين المجتمعات المختلفة أو المجموعات العرقية، فإن الإسهام الكلي لعوامل الخطر هذه يكون ثابت. بعض عوامل الخطر هذه مثل: العمر، والجنس، والقصة العائلية / التأهب الوراثي تكون غير قابلة للتعديل، على كل حال، تكون العديد من عوامل الخطر القلبية الوعائية الهامة قابلة للتعديل من خلال تغيير نمط الحياة، والتغيير الاجتماعي، والعلاج الدوائي (على سبيل المثال، الوقاية من ارتفاع الضغط الشرياني، وفرط شحميات الدم، وداء السكري). يكون البدينون تحت خطر متزايد للإصابة بالتصلب العصيدي في الشرايين التاجية.[20][21][22]

الوراثة[عدل]

تؤثر العوامل الوراثية على تطور المرض القلبي الوعائي لدى الرجال بعمر أقل من 55 سنة والنساء بعمر أقل من 65 سنة. يزيد وجود المرض القلبي الوعائي لدى والدي الشخص خطر إصابته بثلاثة أضعاف. وُجِد أن تعدد أشكال النوكليوتيدات المفردة يكون مرتبطًا بالمرض القلبي الوعائي وذلك في دراسات الارتباطات الوراثية، لكن عادة ما يكون تأثيرها منفردة صغيرًا، كما إن الإسهامات الوراثية في حدوث المرض القلبي الوعائي غالبًا ما تكون غير مفهومة.[20][23][24]

العمر[عدل]

العمر هو أهم عامل خطر في تطور الأمراض القلبية أو القلبية الوعائية، إذ يزداد خطر الإصابة ثلاثة أضعاف مع كل عقد من الحياة. قد يبدأ تشكل الشرائط الدهنية التاجية لدى اليافعين. يُقدَّر أن 82% من الذين يموتون بمرض القلب الإكليلي يكونون بعمر 65 سنة أو أكبر. بنفس الوقت، يتضاعف خطر الإصابة بالسكتة الدماغية كل عقد بعد عمر 55 سنة.[25][26][27]

اقترِحت عدة تفسيرات لشرح سبب زيادة خطر الإصابة بالأمراض القلبية الوعائية مع تقدم العمر. أحد هذه التفسيرات يعزو ذلك إلى مستوى كولسترول المصل. لدى غالبية الناس، يزداد مستوى كولسترول المصل مع تقدم العمر. لدى الرجال، تستقر هذه الزيادة نحو عمر 45 - 50 سنة. لدى النساء، تستمر الزيادة بصورة حادة حتى عمر 60 – 65 سنة.[28][28]

يرتبط تقدم العمر أيضًا بتغيرات في الخصائص البنيوية والآلية لجدار الوعاء الدموي ما يؤدي إلى فقدان المرونة الشريانية ونقص المطاوعة الشريانية وقد ينتج عن ذلك حدوث مرض الشريان الإكليلي.[29]

الجنس[عدل]

يكون الرجال تحت خطر أكبر للإصابة بالمرض القلبي بالمقارنة مع النساء قبل سن اليأس. أما بعد سن اليأس، هناك جدل أن الخطر لدى النساء يصبح مساويًا له عند الرجال. رغم أن البيانات الأخيرة الصادرة عن منظمة الصحة العالمية والأمم المتحدة تعارض ذلك. إن كانت الأنثى مصابة بالسكري، ستكون أكثر قابلية للإصابة بالمرض القلبي بالمقارنة مع الرجال المصابين بالسكري.[25][30][31]

إن أمراض القلب الإكليلية أكثر شيوعًا بنحو 2 – 5 مرات لدى الرجال متوسطي العمر بالمقارنة مع النساء. في دراسة أجرتها منظمة الصحة العالمية، يساهم الجنس بنحو 40% من التنوع بين معدلات إصابة كل جنس بالوفيات القلبية الإكليلية. تظهر دراسة أخرى نتائج مشابهة بأن اختلاف الجنس يفسر نحو نصف الخطر المرتبط بالأمراض القلبية الوعائية. أحد التفسيرات المحتملة للاختلاف بين الجنسين بمعدل الإصابة بالأمراض القلبية الوعائية هو الاختلافات الهرمونية. لدى النساء، يكون الإستروجين هو الهرمون الجنسي المسيطر. قد يكون للإستروجين تأثيرات وقائية على استقلاب الغلوكوز والاستتباب الجهازي، وقد يكون له تأثير مباشر في تطور وظيفة الخلايا البطانية. ينقص إنتاج الإستروجين بعد سن اليأس، وقد يؤدي ذلك إلى تغير استقلاب الدهون لدى الأنثى فيصبح أكثر إسهامًا في حدوث التصلب العصيدي وذلك من خلال إنقاص مستوى الكولسترول من نوع HDL (بروتين دهني مرتفع الكثافة) وزيادة LDL (بروتين دهني منخفض الكثافة) ومستويات الكولسترول الكلي.[32]

لدى الرجال والنساء، هناك اختلافات في وزن الجسم، والطول، وتوزع الدهون في الجسم، ومعدل ضربات القلب، وحجم الضربة القلبية، والمطاوعة الشريانية. لدى المسنين، تكون صلابة الشرايين الكبيرة المرتبطة بالعمر أوضح لدى النساء من الرجال. قد ينتج ذلك عن صغر حجم جسم المرأة وأبعاد الشرايين والتي تكون مستقلة عن سن اليأس.[29]

التدخين[عدل]

السجائر هي الشكل الرئيسي للتبغ المُدخَّن. لا تأتي المخاطر الصحية للتبغ فقط من الاستهلاك المباشر له، لكن أيضًا من التعرض للتدخين السلبي. يعزا نحو 10% من حالات المرض القلبي الوعائي إلى التدخين. على كل حال، يكون خطر الوفاة لدى الأشخاص الذين يقلعون عند التدخين بعمر 30 سنة تقريبًا نفس خطر الذين لم يدخنوا أبدًا.[33]

قلة النشاط الفيزيائي[عدل]

تُعتبَر قلة النشاط الفيزيائي (الذي يُعرَّف بأنه أقل من 5 x 30 دقيقة من النشاط المعتدل أسبوعيًا أو أقل من 3 x 20 دقيقة من النشاط الشديد أسبوعيًا) حاليًا عامل الخطر الرابع المؤدي إلى الوفاة حول العالم. في 2008، 31.3% من الأشخاص بعمر 15 سنة أو أكبر (28.2% رجال و34.4% نساء) كانوا غير نشيطين فيزيائيًا بصورة كافية. ينقص خطر الإصابة بنقص التروية القلبية والداء السكري بنحو الثلث لدى البالغين الذين يشاركون في 150 دقيقة من النشاط الفيزيائي المعتدل أسبوعيًا (أو ما يعادلها). بالإضافة إلى ذلك، يساعد النشاط الفيزيائي على فقدان الوزن وتحسين ضبط غلوكوز الدم، وضغط الدم، ومستوى الدهون، والحساسية للأنسولين. قد تفسر هذه التأثيرات –على الأقل جزئيًا- فوائدها القلبية الوعائية.[34]

النظام الغذائي[عدل]

يرتبط النظام الغذائي الذي يحتوي على كميات كبيره من الدهون المشبعة، والدهون المتحولة، والملح، القليل من الفواكه والخضار والسمك - بخطر الإصابة المرض القلبي الوعائي، رغم أنه فيما إذا كانت هذه الارتباطات سببية أم لا يبقى محل خلاف. تعزو منظمة الصحة العالمية نحو 1.7 مليون وفاة حول العالم إلى قلة استهلاك الخضار والفواكه. كما أن كمية الملح الغذائي المُستهلَك تُعتبَر مُحددًا مهمًا لمستوى ضغط الدم والخطر القلبي الوعائي الكلي. قد يعزز الاستهلاك المنتظم من الأغذية الغنية بالطاقة مثل الأغذية المعالجة ذات المحتوى العالٍ من الدهون والسكريات من البدانة ويزيد الخطر القلبي الوعائي. وجدت مراجعة كوكرين أن استبدال الدهون المشبعة بدهون متعددة عدم الإشباع (زيوت نباتية) قد أنقص الخطر القلبي الوعائي. يقلل الامتناع عن الدهون المشبعة الخطر القلبي الوعائي بنحو 17% ويشمل ذلك المرض القلبي والسكتة الدماغية. للوارد العالي من الدهون المتحولة تأثيرات ضارة على دهون الدم والواسمات الدورانية الالتهابية، وهناك تأييد كبير لاستبعاد الدهون المتحولة من الحمية الغذائية. في 2008، قدرت منظمة الصحة العالمية أن الدهون المتحولة كانت سبب أكثر من نصف ميلون حالة وفاة كل عام.[35]

هناك أدلة على أن الاستهلاك المرتفع للسكر يكون مرتبطًا بارتفاع ضغط الدم وشحوم الدم غير المفيدة، كما يزيد وارد السكر أيضًا من خطر الإصابة بداء السكري. يرتبط الاستهلاك المرتفع للحوم بزيادة خطر الإصابة بالمرض القلبي الوعائي، ربما يعود ذلك جزئيًا إلى زيادة وارد الملح الغذائي.[36][37][38]

إن العلاقة بين استهلاك الكحول والمرض القلبي الوعائي معقدة، وقد تعتمد على كمية الكحول المُستهلَكة. هناك علاقة مباشرة بين المستويات المرتفعة من شرب الكحول والمرض القلبي الوعائي. قد يكون استهلاك الكحول بكميات منخفضة دون حلقات من الشرب المفرط مرتبطًا بنقص خطر الإصابة بالمرض القلبي الوعائي. على مستوى السكان، المخاطر الصحية لاستهلاك الكحول تفوق أي فوائد محتملة.[39][40]

الاضطرابات الهضمية[عدل]

يمكن أن يتسبب التأخر في معالجة مرض الداء البطني في تطور العديد من أمراض القلب والأوعية الدموية، يتحسن معظمها باتباع نظام غذائي خالٍ من الغلوتين. ومع ذلك، فإن التأخير في التعرف على الداء البطني وتشخيصه يمكن أن يسبب تلفًا في القلب لا رجعة فيه.[19]

النوم[عدل]

يمكن أن يؤدي عدم الحصول على قسط كافي من النوم إلى مخاطر أمراض القلب والأوعية الدموية. تشير التوصيات إلى أن الأطفال الرضع يحتاجون عادةً إلى 12 ساعة أو أكثر من النوم يوميًا، والمراهق ما لا يقل عن ثماني أو تسع ساعات، والبالغون سبع أو ثماني ساعات، وفي دراسة للمراهقين، فقط 2.2% ممن خضعوا للدراسة حصلوا على قسط كافٍ من النوم، وكثير منهم لم يحصلوا على نوم جيد. أظهرت الدراسات أن الأشخاص الذين ينامون لفترة قصيرة والذين ينامون أقل من سبع ساعات في الليلة يزيد لديهم خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية بنسبة 10% إلى 30٪.[41][42]

العوامل الاجتماعية والاقتصادية[عدل]

تؤثر أمراض القلب والأوعية الدموية على البلدان متوسطة الدخل أكثر من البلدان ذات الدخل المرتفع.[43] هناك القليل من المعلومات المتعلقة بالأنماط الاجتماعية لأمراض القلب والأوعية الدموية في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل ،[43] ولكن بشكل عام يرتبط الدخل المنخفض بخطر أكبر في لإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.[44] أدت اللامساواة الاجتماعية والاقتصادية إلى ارتفاع معدلات الاصابات والوفيات بين أفراد الطبقات الدنيا، فيما تتقلص هذه النسبة في الطبقات ذات الدخل المرتفع لما يتوفر لها من وصول للخدمات الصحية أكثر مما يتوفر للفئات الفقيرة. العوامل النفسية والاجتماعية، والتعرضات البيئية، والسلوكيات الصحية، والحصول على الرعاية الصحية وجودتها تساهم في الفوارق الاجتماعية والاقتصادية في أمراض القلب والأوعية الدموية.[43] أوصت لجنة المحددات الاجتماعية للصحة بالحاجة إلى توزيع أكثر عدالة للسلطة والثروة والتعليم والإسكان والتغذية والرعاية الصحية لمعالجة اللامساواة الصحية- في أمراض القلب والأوعية الدموية.[45]

تقييم المخاطر[عدل]

يعتبر العمر والجنس والتدخين وضغط الدم ودهون الدم ومرض السكري مؤشرات هامة في التتنبؤ بأمراض القلب والأوعية الدموية في المستقبل لدى الأشخاص الذين ليس لديهم تاريخ مرضي مسبق.[46] يمكن دمج هذه العوامل معًا لتقدير خطر إصابة الفرد بأمراض القلب والأوعية الدموية في المستقبل.[47] لا تزال الاختبارات التشخيصية قيد التقييم ولكنها تفتقر حاليًا إلى أدلة قاطعة لدعم استخدامها الروتيني. وهي تشمل تاريخ العائلة، ودرجة تكلس الشريان التاجي، والبروتين التفاعلي C عالي الحساسي، والفئات الفرعية للبروتين الدهني وتركيز الجسيمات، والبروتينات الدهنية والبروتينات الدهنية AI و B، والفيبرينوجين، وعدد خلايا الدم البيضاء، الهوموسيستين، وعلامات وظائف الكلى.[48][49] كما يرتبط ارتفاع نسبة الفوسفور في الدم بزيادة المخاطر.[50]

الاكتئاب[عدل]

هناك أدلة على أن مشاكل الصحة العقلية، وخاصة الاكتئاب والإجهاد الناتج عن الصدمات النفسية، يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية. في حين أنه من المعروف أن مشاكل الصحة العقلية مرتبطة بعوامل مثل التدخين وسوء التغذية ونمط الحياة الخامل، فإن هذه العوامل وحدها لا تفسر زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية التي تظهر في الاكتئاب والتوتر والقلق.[51] علاوة على ذلك، يرتبط اضطراب ما بعد الصدمة بشكل مستقل بزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب التاجية الحادثة، حتى بعد التكيف مع الاكتئاب والمتغيرات المشتركة الأخرى.[52]

عوامل مهنية[عدل]

يمكن أن تشارك العوامل المرتبطة بالمهنة بأمراض القلب. يمكن أن يكون العمل المجهد مع عدم التوازن بين الجهد المبذول والمكافأة سببًا محتمل.[53] يزيد خطر الإصابة عند الاشخاص الذين يعانون من انخفاض الدعم الاجتماعي في العمل أو الذين يعانون من الظلم أو أولئك الذين يعانون من انعدام الأمن الوظيفي، أو أولئك الذين يعملون في جداول عمل ليلية. أو لديهم أسابيع عمل طويلة أو الذين يتعرضون للضوضاء. ازداد خطر الإصابة بالسكتة الدماغية أيضًا عند الاشخاص الذين يتعرضون للإشعاعات في أماكن العمل. يتطور ارتفاع ضغط الدم في كثير من الأحيان لدى أولئك الذين يعانون من ضغط العمل والذين يعملون بنظام الورديات. الرجال معرضون لخطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية والموت أكثر بمرتين من النساء.[54]

عوامل الخطر الكيميائية[عدل]

تشير الدلالات إلى أن تعرض العمال لغبار السيليكا أو عوادم المحركات ومركبات الزرنيخ والبنزوبيرين والرصاص والديناميت وثاني كبريتيد الكربون وأول أكسيد الكربون وسوائل الأشغال المعدنية والتعرض لدخان التبغ يمكن أن تشارك في أمراض القلب.[55] الاشخاص الذين يعملون في مصانع إنتاج الألومنيوم بالكهرباء أو إنتاج الورق عند استخدام عملية فصل الألياف بالكبريتات- أكثر عرضة للمخاطر. تم العثور أيضًا على ارتباط بين أمراض القلب والتعرض للمركبات التي لم يعد مسموحًا بها في بيئات عمل معينة، مثل أحماض الفينوكسي التي تحتوي على TCDD (الديوكسين) أو الأسبستوس.يرتبط التعرض في مكان العمل لغبار السيليكا أو الأسبستوس أيضًا بمرض القلب الرئوي. هناك أدلة على أن التعرض في مكان العمل للرصاص، وثاني كبريتيد الكربون، والأحماض الفينوكسية المحتوية على TCDD، وكذلك العمل في بيئة يتم فيها إنتاج الألومنيوم كهربائياً، يرتبط بالسكتة الدماغية.

الطفرات الجينية[عدل]

تشير الدلائل أن بعض الطفرات المرتبطة بسرطان الدم قد تؤدي أيضًا إلى زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية. وجدت العديد من المشاريع البحثية واسعة النطاق التي تبحث في البيانات الوراثية البشرية رابط قوي بين وجود هذه الطفرات وبين أمراض القلب، وهي حالة تُعرف باسم تكوُّن الدم النسيلي، والحوادث المرتبطة بأمراض القلب والأوعية الدموية والوفيات.[56]

العلاج الإشعاعي[عدل]

يمكن أن تؤدي العلاجات الإشعاعية إلى زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والوفاة، كما لوحظ في علاج سرطان الثدي.[57] يزيد العلاجي الإشعاعي من خطر الإصابة بنوبة قلبية أو سكتة دماغية بمقدار (1.5- 4) مرة.[58] تعتمد الزيادة على قوة الجرعة وحجمها وموقعها.

تعتمد الأعراض على الجرعة المستخدمة وتشمل اعتلال عضلة القلب وتليف عضلة القلب وأمراض صمامات القلب ومرض الشريان التاجي واضطراب نظم القلب ومرض الشريان المحيطي. يمكن أن يؤدي التليف الناجم عن الإشعاع وتلف خلايا الأوعية الدموية والإجهاد التأكسدي إلى هذه الأعراض وغيرها من الأعراض الجانبية المتأخرة.[59]

الوقاية[عدل]

تشير التقديرات إلى أن ما يقارب من 90% من أمراض القلب والأوعية الدموية يمكن الوقاية منها. تتضمن الوقاية من الأمراض القلبية الوعائية تقليل عوامل الخطر من خلال الغذاء الصحي، وممارسة الرياضة، وتجنب التدخين، والحد من تعاطي الكحول. من المفيد أيضًا علاج عوامل الخطر، مثل ارتفاع ضغط الدم والدهون والسكري.[7][60] يمكن أن يقلل علاج الأشخاص المصابين بالتهاب الحلق بالمضادات الحيوية من خطر الإصابة بأمراض القلب الروماتيزمية.

  • الحفاظ على نظام غذائي صحي كالنظام الغذائي النباتي.[61][62][63][64]
  • استبدال الدهون المشبعة بخيارات صحية: أظهرت التجارب السريرية أن استبدال الدهون المشبعة بالزيت النباتي غير المشبع قلل من أمراض القلب والأوعية الدموية بنسبة 30٪. تظهر الدراسات القائمة على الملاحظة المستقبلية أنه في العديد من السكان، يرتبط انخفاض تناول الدهون المشبعة إلى جانب تناول كميات أكبر من الدهون المتعددة غير المشبعة والدهون الأحادية غير المشبعة بانخفاض معدلات الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.[65]
  • تقليل الدهون في الجسم في حالة زيادة الوزن أو السمنة.[66] غالبًا ما يكون من الصعب التمييز بين تأثير فقدان الوزن والتغيير في النظام الغذائي، كما أن الأدلة على الأنظمة الغذائية التي تقلل الوزن محدودة.[67] ففي الدراسات القائمة على الملاحظة للأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة، يرتبط فقدان الوزن بعد جراحة علاج البدانة بتقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية بنسبة 46٪.[68]
  • تقليل الكوليسترول الضار.[69][70] يعتبر دواء الستاتين المستخدم لخفض مستويات الكوليسترول في الدم -فعال في خفض معدلات الوفيات بنسبة 31٪.[71]
  • التوقف عن التدخين، يخفض الإقلاع عن التدخين مخاطر أمراض القلب بنسبة 35٪.[72]
  • ممارسة الرياضة البدنية بمعدل لا يقل عن 150 دقيقة في الأسبوع.[73][74]
  • خفض ضغط الدم. حيث يؤدي خفض ضغط الدم بمقدار 10 مم زئبق إلى تقليل المخاطر بنسبة 20٪.[75][76][77][78]
  • تقليل الضغط النفسي.[79] قد يكون هذا الإجراء معقدًا نسبيًا بسبب التفسيرات غير الدقيقة لما يمكن أن تحدثه التأثيرات النفسية والاجتماعية على مرضى القلب.[80] يؤثر الإجهاد العاطفي والجسدي الشديد على القلب ويؤدي إلى ما يُعرف بمتلازمة تاكوتسوبو لدى بعض الأشخاص.[81] لا يبدو أن لأدوية الاسترخاء فائدة في تقليل المخاطر التي تُحدثها الثأثيرات النفسية.[82][83]

النظام الغذائي[عدل]

اتباع نظام غذائي غني بالفواكه والخضروات يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.[84]

وجدت مراجعة أجريت عام 2021 أن الأنظمة الغذائية النباتية يمكن أن تقلل من مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية إذا تم استهلاكها بشكل صحيح.[85] كما بحث تحليل مماثل في الأنماط الغذائية ووجد أن «الأنظمة الغذائية الخالية من الأطعمة الحيوانية أو الأطعمة النباتية غير الصحية مفيدة للوقاية من الأمراض القلبية الوعائية».[86] خلص تحليل أخر لعام 2018 أنه «في معظم البلدان، يرتبط النظام الغذائي النباتي بكفائة استقلابية للقلب أكثر ملاءمة مقارنة بالأنطمة الغذائية الأخرى.»

ثبت أن النظام الغذائي المحتوي على المكسرات والأسماك والفواكه والخضروات والخالي من الحلويات واللحوم الحمراء والدهون -يقلل من ضغط الدم ،[87] ويقلل من الكوليسترول الضار في الدم.[88] لكن الفوائد طويلة الأجل التي يمكن أن يقدمها هذا النوع من الإجراءت الوقائية مازالت موضع التساؤل.[89]

توصي الإرشادات الغذائية في جميع أنحاء العالم بتقليل الدهون المشبعة ،[90] على الرغم من أن دور الدهون الغذائية في أمراض القلب والأوعية الدموية معقد ومثير للجدل، إلا أن هناك إجماعًا على أن استبدال الدهون المشبعة بالدهون غير المشبعة في النظام الغذائي يعد خطوة مهمة في تقليل خطر الإصابة.[91]

وجدت دراسة حديثة أجريت عام 2020 أن تقليل تناول الدهون المشبعة لمدة عامين على الأقل يمكن أن تسبب في انخفاض نسبة أمراض القلب والأوعية الدموية.[92][93] لكن لم تجد الدراسات القائمة على الملاحظة التي أجريب عام 2015 ارتباطًا مقنعًا بين تناول الدهون المشبعة وأمراض القلب والأوعية الدموية.[94] خلصت مراجعة إلى تناول الملح بكميات كبيرة يزيد من ارتفاع ضغط الدم، كما يزيد من عدد حالات الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية نتيجة لارتفاع ضغط الدم.[95]

الصوم المتقطع[عدل]

مجموعة الأدلة العلمية الحالية غير مؤكدة بشأن ما إذا كان الصيام المتقطع يمكن أن يقي من أمراض القلب والأوعية الدموية.[96] لكن قد يساعد الصيام المتقطع الأشخاص على إنقاص وزن أكبر أفضل بكثير من اتباع بعض الحميات الغذائية.

النشاط البدني[عدل]

يُقلل إعادة تأهيل القلب عن طريق التمارين البدنية بعد الإصابة بنوبة قلبية -من خطر الوفاة بسبب أمراض القلب والأوعية الدموية ويؤدي إلى تقليل حالات الدخول إلى المستشفى.[97] هناك عدد قليل من الدراسات حول ما إذا كانت التمارين البدنية قد تقي الأشخاص الذين قد يعانون من زيادة مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية مستقبلًا.[98] قدرت مراجعة منهجية أن الخمول هو المسؤول عن 6% من أمراض القلب التاجية في جميع أنحاء العالم.[99]

قُدر أن 121,000 حالة وفاة بسبب أمراض القلب التاجية كان من الممكن تفاديها في أوروبا عام 2008 إذا كان الناس نشطين بدنيًا. تشير أدلة غير مؤكدة إلى أن ممارسة اليوجا لها آثار مفيدة على ضغط الدم والكوليسترول.[100] تشير الدلائل المبدئية إلى أن برامج التمارين المنزلية قد تكون أكثر كفاءة في تحسين الالتزام بالتمرينات.[101]

المكملات الغذائية[عدل]

في حين أن اتباع نظام غذائي صحي مفيد بشكل كبير، إلا أن تأثيرات مكملات مضادات الأكسدة (فيتامين هـ، وفيتامين ج، إلخ) والفيتامينات الأخرى لم يثبت أنها قد تقي من أمراض القلب والأوعية الدموية، بل على العكس قد تؤدي في بعض الحالات إلى ضرر.[102][103][104][105]

تعمل المكلات المحتوية على المغنيسيوم على خفض ضغط الدم.[106] يُنصح العلاج بالمغنيسيوم لدى الأشخاص الذين يعانون من عدم انتظام ضربات القلب البطيني المرتبط بتورساد دي بوانت الذين يعانون من متلازمة كيو تي الطويلة، ولعلاج الأشخاص الذين يعانون من عدم انتظام ضربات القلب الناجم عن التسمم بالديجوكسين.[107] لا يوجد دليل على أن مكملات أحماض أوميغا 3 الدهنية مفيدة.[108]

الأدوية[عدل]

تقلل أدوية ضغط الدم من الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية لدى الأشخاص المعرضين للخطر.[109] يؤدي تخفيض ضغط الدم إلى المستويات الطبيعة إلى تخفيض نسبة المخاطر. يحتاج معظم الأشخاص المصابين بارتفاع ضغط الدم إلى أكثر من دواء واحد لتحقيق انخفاض مناسب في ضغط الدم.[110]

تعتبر أدوية الستاتينات فعالة في الوقاية من أمراض القلب والأوعية الدموية لدى الأشخاص الذين لديهم تاريخ مرضي مسبق.[111] يُنصح باستخدام أدوية الستاتينات في الأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية بنسبة 12% خلال السنوات العشر القادمة.[112]

تقلل الأدوية المضادة لمرض السكر من مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية لدى الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع 2، على الرغم من أن الأدلة ليست قطعية.[113] أظهرت دراسة أجريت عام 2009 شملت 27,049 مشاركًا و 2370 مرضًا قلبيًا-انخفاضًا بنسبة 15% في مخاطر أمراض القلب والأوعية الدموية مع انخفاض نسبة السكر في الدم طيلة فترة الدراسة التي أستمرت لمدة 4.4 سنة.[114]

تم العثور على الأسبرين ليكون ذا فائدة محدودة في الأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بأمراض القلب، لكن يكاد يكون خطر حدوث نزيف بسبب الأسبرين مساويًا للفائدة التي يشارك بها في منع مضاعفات أمراض القلب والأوعية الدموية.[115]

الفحوصات الحيوية[عدل]

يُعتقد بأن بعض الفحوصات يمكنها أن تدل على وجود احتمالية الإصابة بمرض قلبي وعائي. ولكن قيمة هذه الق الحيوية تبقى محل شك في الممارسة السريرية. وفي الوقت الحاضر فإن الوصمات الحيوية التي يمكن أن تعكس احتمالية كبيرة للإصابة بمرض قلبي وعائي تتضمن:

علم الأوبئة[عدل]

أجريت الدراسات الأولى حول صحة القلب والأوعية الدموية في عام 1949 من قبل جيري موريس باستخدام بيانات الصحة المهنية، ونشرت في عام 1958.[117]

المراجع[عدل]

  1. ^ م.ط.م.[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 14 يوليو 2014 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ United States (1999). Chronic Disease Overview United States Government. Retrieved on 2007-02-07.[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 03 أغسطس 2009 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Informational page on cardiovascular disease at Itamar Medical[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 12 ديسمبر 2009 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ Rainwater DL, McMahan CA, Malcom GT, Scheer WD, Roheim PS, McGill HC Jr, Strong JP. Lipid and apolipoprotein predictors of atherosclerosis in youth: apolipoprotein concentrations do not materially improve prediction of arterial lesions in PDAY subjects. The PDAY Research Group. Arterioscler Thromb Vasc Biol. 1999; 19: 753-61.
  5. ^ Mcgill, HC, Jr., Mcmahan, CA, Zieske, AW et al. Associations of coronary heart disease risk factors with the intermediate lesion of atherosclerosis in youth. The Pathobiological Determinants of Atherosclerosis in Youth (PDAY) Research Group. Arterioscler. Thromb. Vasc. Biol. 2000; 20: 1998–2004. ^ Wang TJ, Gona P, Larson MG, Tofler GH, Levy D, Newton-Cheh C, Jacques PF, Rifai N, Selhub J, Robins SJ, Benjamin EJ, D'Agostino RB, Vasan RS (2006). "Multiple biomarkers for the prediction of first major cardiovascular events and death". N. Engl. J. Med. 355 (25): 2631–9. doi:10.1056/NEJMoa055373 PMID 17182988. نسخة محفوظة 21 مايو 2016 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ Petersen، Kristina S.؛ Kris-Etherton، Penny M. (28 نوفمبر 2021). "Diet quality assessment and the relationship between diet quality and cardiovascular disease risk". Nutrients. ج. 13 ع. 12: 4305. DOI:10.3390/nu13124305. ISSN:2072-6643. PMC:8706326. PMID:34959857.
  7. ^ أ ب McGill HC، McMahan CA، Gidding SS (مارس 2008). "Preventing heart disease in the 21st century: implications of the Pathobiological Determinants of Atherosclerosis in Youth (PDAY) study". Circulation. ج. 117 ع. 9: 1216–27. DOI:10.1161/CIRCULATIONAHA.107.717033. PMID:18316498.
  8. ^ O'Donnell MJ، Chin SL، Rangarajan S، Xavier D، Liu L، Zhang H، وآخرون (أغسطس 2016). "Global and regional effects of potentially modifiable risk factors associated with acute stroke in 32 countries (INTERSTROKE): a case-control study". Lancet. ج. 388 ع. 10046: 761–75. DOI:10.1016/S0140-6736(16)30506-2. PMID:27431356. S2CID:39752176.
  9. ^ Spinks، Anneliese؛ Glasziou، Paul P.؛ Del Mar، Chris B. (9 ديسمبر 2021). "Antibiotics for treatment of sore throat in children and adults". The Cochrane Database of Systematic Reviews. ج. 2021 ع. 12: CD000023. DOI:10.1002/14651858.CD000023.pub5. ISSN:1469-493X. PMC:8655103. PMID:34881426.{{استشهاد بدورية محكمة}}: صيانة الاستشهاد: PMC embargo expired (link)
  10. ^ Sutcliffe P، Connock M، Gurung T، Freeman K، Johnson S، Ngianga-Bakwin K، وآخرون (2013). "Aspirin in primary prevention of cardiovascular disease and cancer: a systematic review of the balance of evidence from reviews of randomized trials". PLOS ONE. ج. 8 ع. 12: e81970. Bibcode:2013PLoSO...881970S. DOI:10.1371/journal.pone.0081970. PMC:3855368. PMID:24339983.
  11. ^ Sutcliffe P، Connock M، Gurung T، Freeman K، Johnson S، Kandala NB، وآخرون (سبتمبر 2013). "Aspirin for prophylactic use in the primary prevention of cardiovascular disease and cancer: a systematic review and overview of reviews". Health Technology Assessment  [لغات أخرى]. ج. 17 ع. 43: 1–253. DOI:10.3310/hta17430. PMC:4781046. PMID:24074752. مؤرشف من الأصل في 2022-11-11.{{استشهاد بدورية محكمة}}: صيانة الاستشهاد: علامات ترقيم زائدة (link)
  12. ^ أ ب Institute of Medicine of the National Academies (2010). "Epidemiology of Cardiovascular Disease". Promoting cardiovascular health in the developing world : a critical challenge to achieve global health. Washington, DC: National Academies Press. ISBN:978-0-309-14774-3. مؤرشف من الأصل في 2017-09-08.
  13. ^ Moran AE، Forouzanfar MH، Roth GA، Mensah GA، Ezzati M، Murray CJ، Naghavi M (أبريل 2014). "Temporal trends in ischemic heart disease mortality in 21 world regions, 1980 to 2010: the Global Burden of Disease 2010 study". Circulation. ج. 129 ع. 14: 1483–92. DOI:10.1161/circulationaha.113.004042. PMC:4181359. PMID:24573352.
  14. ^ Go AS، Mozaffarian D، Roger VL، Benjamin EJ، Berry JD، Borden WB، وآخرون (يناير 2013). "Heart disease and stroke statistics--2013 update: a report from the American Heart Association". Circulation. ج. 127 ع. 1: e6–e245. DOI:10.1161/cir.0b013e31828124ad. PMC:5408511. PMID:23239837.
  15. ^ Kelly، Bridget B.؛ Fuster، Valentin (2010). Promoting Cardiovascular Health in the Developing World: A Critical Challenge to Achieve Global Health. Washington, DC: National Academies Press. ISBN:978-0-309-14774-3. مؤرشف من الأصل في 2022-03-23. {{استشهاد بكتاب}}: الوسيط غير المعروف |name-list-format= تم تجاهله يقترح استخدام |name-list-style= (مساعدة)
  16. ^ Finks SW، Airee A، Chow SL، Macaulay TE، Moranville MP، Rogers KC، Trujillo TC (أبريل 2012). "Key articles of dietary interventions that influence cardiovascular mortality". Pharmacotherapy. ج. 32 ع. 4: e54-87. DOI:10.1002/j.1875-9114.2011.01087.x. PMID:22392596.
  17. ^ Micha R، Michas G، Mozaffarian D (ديسمبر 2012). "Unprocessed red and processed meats and risk of coronary artery disease and type 2 diabetes--an updated review of the evidence". Current Atherosclerosis Reports. ج. 14 ع. 6: 515–24. DOI:10.1007/s11883-012-0282-8. PMC:3483430. PMID:23001745.
  18. ^ Mendis، Shanthi؛ Puska، Pekka؛ Norrving، Bo (2011). Global Atlas on Cardiovascular Disease Prevention and Control. World Health Organization in collaboration with the World Heart Federation and the World Stroke Organization. ISBN:978-92-4-156437-3. مؤرشف من الأصل في 2016-05-06. {{استشهاد بكتاب}}: الوسيط غير المعروف |name-list-format= تم تجاهله يقترح استخدام |name-list-style= (مساعدة)
  19. ^ أ ب Ciaccio EJ، Lewis SK، Biviano AB، Iyer V، Garan H، Green PH (أغسطس 2017). "Cardiovascular involvement in celiac disease". World Journal of Cardiology (Review). ج. 9 ع. 8: 652–666. DOI:10.4330/wjc.v9.i8.652. PMC:5583538. PMID:28932354.{{استشهاد بدورية محكمة}}: صيانة الاستشهاد: دوي مجاني غير معلم (link)
  20. ^ أ ب McPhee، Stephen (2012). Current medical diagnosis & treatment. New York: McGraw-Hill Medical. ص. 430. ISBN:978-0-07-176372-1. مؤرشف من الأصل في 2020-02-24. {{استشهاد بكتاب}}: الوسيط غير المعروف |name-list-format= تم تجاهله يقترح استخدام |name-list-style= (مساعدة)
  21. ^ Eckel RH (نوفمبر 1997). "Obesity and heart disease: a statement for healthcare professionals from the Nutrition Committee, American Heart Association". Circulation. ج. 96 ع. 9: 3248–50. DOI:10.1161/01.CIR.96.9.3248. PMID:9386201.
  22. ^ Yusuf S، Hawken S، Ounpuu S، Dans T، Avezum A، Lanas F، وآخرون (2004). "Effect of potentially modifiable risk factors associated with myocardial infarction in 52 countries (the INTERHEART study): case-control study". Lancet. ج. 364 ع. 9438: 937–52. DOI:10.1016/S0140-6736(04)17018-9. PMID:15364185.
  23. ^ MacRae CA، Vasan RS (يونيو 2016). "The Future of Genetics and Genomics: Closing the Phenotype Gap in Precision Medicine". Circulation. ج. 133 ع. 25: 2634–9. DOI:10.1161/CIRCULATIONAHA.116.022547. PMC:6188655. PMID:27324359.
  24. ^ Nikpay M، Goel A، Won HH، Hall LM، Willenborg C، Kanoni S، وآخرون (أكتوبر 2015). "A comprehensive 1,000 Genomes-based genome-wide association meta-analysis of coronary artery disease". Nature Genetics. ج. 47 ع. 10: 1121–1130. DOI:10.1038/ng.3396. PMC:4589895. PMID:26343387.
  25. ^ أ ب Finegold JA، Asaria P، Francis DP (سبتمبر 2013). "Mortality from ischaemic heart disease by country, region, and age: statistics from World Health Organisation and United Nations". International Journal of Cardiology. ج. 168 ع. 2: 934–45. DOI:10.1016/j.ijcard.2012.10.046. PMC:3819990. PMID:23218570.
  26. ^ Mackay, Mensah, Mendis, et al. The Atlas of Heart Disease and Stroke. World Health Organization. January 2004.
  27. ^ D'Adamo E، Guardamagna O، Chiarelli F، Bartuli A، Liccardo D، Ferrari F، Nobili V (2015). "Atherogenic dyslipidemia and cardiovascular risk factors in obese children". International Journal of Endocrinology. ج. 2015: 912047. DOI:10.1155/2015/912047. PMC:4309297. PMID:25663838.{{استشهاد بدورية محكمة}}: صيانة الاستشهاد: دوي مجاني غير معلم (link)
  28. ^ أ ب Jousilahti P، Vartiainen E، Tuomilehto J، Puska P (مارس 1999). "Sex, age, cardiovascular risk factors, and coronary heart disease: a prospective follow-up study of 14 786 middle-aged men and women in Finland". Circulation. ج. 99 ع. 9: 1165–72. DOI:10.1161/01.cir.99.9.1165. PMID:10069784.
  29. ^ أ ب Jani B، Rajkumar C (يونيو 2006). "Ageing and vascular ageing". Postgraduate Medical Journal. ج. 82 ع. 968: 357–62. DOI:10.1136/pgmj.2005.036053. PMC:2563742. PMID:16754702.
  30. ^ "Risk factors". مؤرشف من الأصل في 2012-05-10. اطلع عليه بتاريخ 2012-05-03.
  31. ^ "Diabetes raises women's risk of heart disease more than for men". NPR.org. 22 مايو 2014. مؤرشف من الأصل في 2014-05-23. اطلع عليه بتاريخ 2014-05-23.
  32. ^ Jackson R, Chambles L, Higgins M, Kuulasmaa K, Wijnberg L, Williams D (WHO MONICA Project, and ARIC Study.) Sex difference in ischaemic heart disease mortality and risk factors in 46 communities: an ecologic analysis. Cardiovasc Risk Factors. 1999; 7:43–54.
  33. ^ Doll R، Peto R، Boreham J، Sutherland I (يونيو 2004). "Mortality in relation to smoking: 50 years' observations on male British doctors". BMJ. ج. 328 ع. 7455: 1519. DOI:10.1136/bmj.38142.554479.AE. PMC:437139. PMID:15213107. {{استشهاد بدورية محكمة}}: الوسيط غير المعروف |last-author-amp= تم تجاهله يقترح استخدام |name-list-style= (مساعدة)
  34. ^ World Health Organization؛ UNAIDS (2007). Prevention of Cardiovascular Disease. World Health Organization. ص. 3–. ISBN:978-92-4-154726-0. مؤرشف من الأصل في 2016-04-27.
  35. ^ Hooper L، Martin N، Abdelhamid A، Davey Smith G (يونيو 2015). "Reduction in saturated fat intake for cardiovascular disease". The Cochrane Database of Systematic Reviews. ج. 6 ع. 6: CD011737. DOI:10.1002/14651858.CD011737. PMID:26068959. مؤرشف من الأصل في 2020-02-24.
  36. ^ Booker CS، Mann JI (يوليو 2008). "Trans fatty acids and cardiovascular health: translation of the evidence base". Nutrition, Metabolism, and Cardiovascular Diseases. ج. 18 ع. 6: 448–56. DOI:10.1016/j.numecd.2008.02.005. PMID:18468872.
  37. ^ Remig V، Franklin B، Margolis S، Kostas G، Nece T، Street JC (أبريل 2010). "Trans fats in America: a review of their use, consumption, health implications, and regulation". Journal of the American Dietetic Association. ج. 110 ع. 4: 585–92. DOI:10.1016/j.jada.2009.12.024. hdl:2097/6377. PMID:20338284.
  38. ^ "WHO plan to eliminate industrially-produced trans-fatty acids from global food supply". World Health Organization. مؤرشف من الأصل في 2020-01-20. اطلع عليه بتاريخ 2018-05-15.
  39. ^ "Wylie-Rosett2002"
  40. ^ Te Morenga LA، Howatson AJ، Jones RM، Mann J (يوليو 2014). "Dietary sugars and cardiometabolic risk: systematic review and meta-analyses of randomized controlled trials of the effects on blood pressure and lipids". The American Journal of Clinical Nutrition. ج. 100 ع. 1: 65–79. DOI:10.3945/ajcn.113.081521. PMID:24808490.
  41. ^ Jackson CL، Redline S، Emmons KM (مارس 2015). "Sleep as a potential fundamental contributor to disparities in cardiovascular health". Annual Review of Public Health. ج. 36 ع. 1: 417–40. DOI:10.1146/annurev-publhealth-031914-122838. PMC:4736723. PMID:25785893.
  42. ^ Cespedes Feliciano EM، Quante M، Rifas-Shiman SL، Redline S، Oken E، Taveras EM (يوليو 2018). "Objective Sleep Characteristics and Cardiometabolic Health in Young Adolescents". Pediatrics. ج. 142 ع. 1: e20174085. DOI:10.1542/peds.2017-4085. PMC:6260972. PMID:29907703. مؤرشف من الأصل في 2022-11-11. اطلع عليه بتاريخ 2021-06-28.
  43. ^ أ ب ت Di Cesare M، Khang YH، Asaria P، Blakely T، Cowan MJ، Farzadfar F، وآخرون (فبراير 2013). "Inequalities in non-communicable diseases and effective responses". Lancet. ج. 381 ع. 9866: 585–97. DOI:10.1016/S0140-6736(12)61851-0. hdl:10906/80012. PMID:23410608. S2CID:41892834.
  44. ^ Mackenbach JP، Cavelaars AE، Kunst AE، Groenhof F (يوليو 2000). "Socioeconomic inequalities in cardiovascular disease mortality; an international study". European Heart Journal. ج. 21 ع. 14: 1141–51. DOI:10.1053/euhj.1999.1990. PMID:10924297. S2CID:8747779.
  45. ^ Clark AM، DesMeules M، Luo W، Duncan AS، Wielgosz A (نوفمبر 2009). "Socioeconomic status and cardiovascular disease: risks and implications for care". Nature Reviews. Cardiology. ج. 6 ع. 11: 712–22. DOI:10.1038/nrcardio.2009.163. PMID:19770848. S2CID:21835944.
  46. ^ World Health Organization (2007). Prevention of Cardiovascular Disease: Guidelines for Assessment and Management of Cardiovascular Risk. World Health Organization. ISBN:978-92-4-154717-8. مؤرشف من الأصل في 2016-05-06.
  47. ^ van Staa TP، Gulliford M، Ng ES، Goldacre B، Smeeth L (2014). "Prediction of cardiovascular risk using Framingham, ASSIGN and QRISK2: how well do they predict individual rather than population risk?". PLOS ONE. ج. 9 ع. 10: e106455. Bibcode:2014PLoSO...9j6455V. DOI:10.1371/journal.pone.0106455. PMC:4182667. PMID:25271417. open access publication - free to read
  48. ^ Hlatky MA، Greenland P، Arnett DK، Ballantyne CM، Criqui MH، Elkind MS، وآخرون (مايو 2009). "Criteria for evaluation of novel markers of cardiovascular risk: a scientific statement from the American Heart Association". Circulation. ج. 119 ع. 17: 2408–16. DOI:10.1161/CIRCULATIONAHA.109.192278. PMC:2956982. PMID:19364974.
  49. ^ Eckel RH، Cornier MA (أغسطس 2014). "Update on the NCEP ATP-III emerging cardiometabolic risk factors". BMC Medicine. ج. 12 ع. 1: 115. DOI:10.1186/1741-7015-12-115. PMC:4283079. PMID:25154373.{{استشهاد بدورية محكمة}}: صيانة الاستشهاد: دوي مجاني غير معلم (link) open access publication - free to read
  50. ^ Bai W، Li J، Liu J (أكتوبر 2016). "Serum phosphorus, cardiovascular and all-cause mortality in the general population: A meta-analysis". Clinica Chimica Acta; International Journal of Clinical Chemistry. ج. 461: 76–82. DOI:10.1016/j.cca.2016.07.020. PMID:27475981.
  51. ^ Cohen BE، Edmondson D، Kronish IM (نوفمبر 2015). "State of the Art Review: Depression, Stress, Anxiety, and Cardiovascular Disease". American Journal of Hypertension. ج. 28 ع. 11: 1295–302. DOI:10.1093/ajh/hpv047. PMC:4612342. PMID:25911639.
  52. ^ Edmondson D، Kronish IM، Shaffer JA، Falzon L، Burg MM (نوفمبر 2013). "Posttraumatic stress disorder and risk for coronary heart disease: a meta-analytic review". American Heart Journal. ج. 166 ع. 5: 806–14. DOI:10.1016/j.ahj.2013.07.031. PMC:3815706. PMID:24176435.
  53. ^ "CDC - NIOSH Program Portfolio : Cancer, Reproductive, and Cardiovascular Diseases : Program Description". www.cdc.gov. مؤرشف من الأصل في 2016-05-15. اطلع عليه بتاريخ 2016-06-07.
  54. ^ Swedish Agency for Health Technology Assessment and Assessment of Social Services (SBU) (26 Aug 2015). "Occupational Exposures and Cardiovascular Disease". www.sbu.se (بالإنجليزية). Archived from the original on 2017-06-14. Retrieved 2017-06-01.
  55. ^ Swedish Agency for Health Technology Assessment and Assessment of Social Services (SBU). "Occupational health and safety – chemical exposure". www.sbu.se (بالإنجليزية). Archived from the original on 2017-06-06. Retrieved 2017-06-01.
  56. ^ Jan M، Ebert BL، Jaiswal S (يناير 2017). "Clonal hematopoiesis". Seminars in Hematology. ج. 54 ع. 1: 43–50. DOI:10.1053/j.seminhematol.2016.10.002. PMC:8045769. PMID:28088988.
  57. ^ Taylor CW، Nisbet A، McGale P، Darby SC (ديسمبر 2007). "Cardiac exposures in breast cancer radiotherapy: 1950s-1990s". International Journal of Radiation Oncology, Biology, Physics. ج. 69 ع. 5: 1484–95. DOI:10.1016/j.ijrobp.2007.05.034. PMID:18035211.
  58. ^ Weintraub NL، Jones WK، Manka D (مارس 2010). "Understanding radiation-induced vascular disease". Journal of the American College of Cardiology. ج. 55 ع. 12: 1237–1239. DOI:10.1016/j.jacc.2009.11.053. PMC:3807611. PMID:20298931.
  59. ^ Klee NS، McCarthy CG، Martinez-Quinones P، Webb RC (نوفمبر 2017). "Out of the frying pan and into the fire: damage-associated molecular patterns and cardiovascular toxicity following cancer therapy". Therapeutic Advances in Cardiovascular Disease. ج. 11 ع. 11: 297–317. DOI:10.1177/1753944717729141. PMC:5933669. PMID:28911261.
  60. ^ McNeal CJ، Dajani T، Wilson D، Cassidy-Bushrow AE، Dickerson JB، Ory M (يناير 2010). "Hypercholesterolemia in youth: opportunities and obstacles to prevent premature atherosclerotic cardiovascular disease". Current Atherosclerosis Reports. ج. 12 ع. 1: 20–8. DOI:10.1007/s11883-009-0072-0. PMID:20425267. S2CID:37833889.
  61. ^ "Heart Attack—Prevention". NHS Direct. 28 نوفمبر 2019. مؤرشف من الأصل في 2022-11-11.
  62. ^ Quek، Jingxuan؛ Lim، Grace؛ Lim، Wen Hui؛ Ng، Cheng Han؛ So، Wei Zheng؛ Toh، Jonathan؛ Pan، Xin Hui؛ Chin، Yip Han؛ Muthiah، Mark D.؛ Chan، Siew Pang؛ Foo، Roger S. Y. (5 نوفمبر 2021). "The Association of Plant-Based Diet With Cardiovascular Disease and Mortality: A Meta-Analysis and Systematic Review of Prospect Cohort Studies". Frontiers in Cardiovascular Medicine. ج. 8: 756810. DOI:10.3389/fcvm.2021.756810. ISSN:2297-055X. PMC:8604150. PMID:34805312.
  63. ^ Gan، Zuo Hua؛ Cheong، Huey Chiat؛ Tu، Yu-Kang؛ Kuo، Po-Hsiu (5 نوفمبر 2021). "Association between Plant-Based Dietary Patterns and Risk of Cardiovascular Disease: A Systematic Review and Meta-Analysis of Prospective Cohort Studies". Nutrients. ج. 13 ع. 11: 3952. DOI:10.3390/nu13113952. ISSN:2072-6643. PMC:8624676. PMID:34836208.
  64. ^ Benatar، Jocelyne R.؛ Stewart، Ralph A. H. (2018). "Cardiometabolic risk factors in vegans; A meta-analysis of observational studies". PLOS ONE. ج. 13 ع. 12: e0209086. Bibcode:2018PLoSO..1309086B. DOI:10.1371/journal.pone.0209086. ISSN:1932-6203. PMC:6301673. PMID:30571724.
  65. ^ Frank M. Sacks, Alice H. Lichtenstein, Jason H.Y. Wu, Lawrence J. Appel, Mark A. Creager, Penny M. Kris-Etherton, Michael Miller, Eric B. Rimm, Lawrence L. Rudel, Jennifer G. Robinson, Neil J. Stone, and Linda V. Van Horn: Dietary Fats and Cardiovascular Disease: A Presidential Advisory From the American Heart Association, 15 Jun 2017, https://doi.org/10.1161/CIR.0000000000000510Circulation 2017;136:e1–e23, https://www.ahajournals.org/doi/full/10.1161/CIR.0000000000000510 نسخة محفوظة 2022-11-11 على موقع واي باك مشين.
  66. ^ McTigue KM، Hess R، Ziouras J (سبتمبر 2006). "Obesity in older adults: a systematic review of the evidence for diagnosis and treatment". Obesity. ج. 14 ع. 9: 1485–97. DOI:10.1038/oby.2006.171. PMID:17030958. S2CID:45241607.
  67. ^ Semlitsch T، Krenn C، Jeitler K، Berghold A، Horvath K، Siebenhofer A (فبراير 2021). "Long-term effects of weight-reducing diets in people with hypertension". The Cochrane Database of Systematic Reviews. ج. 2021 ع. 2: CD008274. DOI:10.1002/14651858.CD008274.pub4. PMC:8093137. PMID:33555049.
  68. ^ Kwok CS، Pradhan A، Khan MA، Anderson SG، Keavney BD، Myint PK، وآخرون (أبريل 2014). "Bariatric surgery and its impact on cardiovascular disease and mortality: a systematic review and meta-analysis". International Journal of Cardiology. ج. 173 ع. 1: 20–8. DOI:10.1016/j.ijcard.2014.02.026. hdl:2164/3181. PMID:24636546.
  69. ^ McMahan CA، Gidding SS، Malcom GT، Tracy RE، Strong JP، McGill HC (أكتوبر 2006). "Pathobiological determinants of atherosclerosis in youth risk scores are associated with early and advanced atherosclerosis". Pediatrics. ج. 118 ع. 4: 1447–55. DOI:10.1542/peds.2006-0970. PMID:17015535. S2CID:37741456.
  70. ^ Raitakari OT، Rönnemaa T، Järvisalo MJ، Kaitosaari T، Volanen I، Kallio K، وآخرون (ديسمبر 2005). "Endothelial function in healthy 11-year-old children after dietary intervention with onset in infancy: the Special Turku Coronary Risk Factor Intervention Project for children (STRIP)". Circulation. ج. 112 ع. 24: 3786–94. DOI:10.1161/CIRCULATIONAHA.105.583195. PMID:16330680.
  71. ^ Chou R، Dana T، Blazina I، Daeges M، Jeanne TL (نوفمبر 2016). "Statins for Prevention of Cardiovascular Disease in Adults: Evidence Report and Systematic Review for the US Preventive Services Task Force". JAMA. ج. 316 ع. 19: 2008–2024. DOI:10.1001/jama.2015.15629. PMID:27838722.
  72. ^ Critchley J، Capewell S (1 يناير 2004). "Smoking cessation for the secondary prevention of coronary heart disease". The Cochrane Database of Systematic Reviews ع. 1: CD003041. DOI:10.1002/14651858.CD003041.pub2. PMID:14974003. قالب:Retracted
  73. ^ "Chapter 4: Active Adults". health.gov. مؤرشف من الأصل في 2017-03-13.
  74. ^ "Physical activity guidelines for adults". NHS Choices. 26 أبريل 2018. مؤرشف من الأصل في 2017-02-19.
  75. ^ Ettehad D، Emdin CA، Kiran A، Anderson SG، Callender T، Emberson J، وآخرون (مارس 2016). "Blood pressure lowering for prevention of cardiovascular disease and death: a systematic review and meta-analysis". Lancet. ج. 387 ع. 10022: 957–967. DOI:10.1016/S0140-6736(15)01225-8. PMID:26724178.
  76. ^ "Many more people could benefit from blood pressure-lowering medication". medicalxpress.com (بالإنجليزية). Archived from the original on 2022-11-11. Retrieved 2021-06-14.
  77. ^ "expert reaction to study looking at pharmacological blood pressure lowering for primary and secondary prevention of cardiovascular disease across different levels of blood pressure | Science Media Centre". مؤرشف من الأصل في 2022-11-11. اطلع عليه بتاريخ 2021-06-14.
  78. ^ Adler A, Agodoa L, Algra A, Asselbergs FW, Beckett NS, Berge E, et al. (May 2021). "Pharmacological blood pressure lowering for primary and secondary prevention of cardiovascular disease across different levels of blood pressure: an individual participant-level data meta-analysis". Lancet (بالإنجليزية). 397 (10285): 1625–1636. DOI:10.1016/S0140-6736(21)00590-0. PMC:8102467. PMID:33933205. Available under CC BY 4.0.
  79. ^ Linden W، Stossel C، Maurice J (أبريل 1996). "Psychosocial interventions for patients with coronary artery disease: a meta-analysis". Archives of Internal Medicine. ج. 156 ع. 7: 745–52. DOI:10.1001/archinte.1996.00440070065008. PMID:8615707. S2CID:45312858.
  80. ^ Thompson DR، Ski CF (ديسمبر 2013). "Psychosocial interventions in cardiovascular disease--what are they?" (PDF). European Journal of Preventive Cardiology. ج. 20 ع. 6: 916–7. DOI:10.1177/2047487313494031. PMID:24169589. S2CID:35497445. مؤرشف من الأصل (PDF) في 2022-12-30.
  81. ^ Pelliccia F، Greco C، Vitale C، Rosano G، Gaudio C، Kaski JC (أغسطس 2014). "Takotsubo syndrome (stress cardiomyopathy): an intriguing clinical condition in search of its identity". The American Journal of Medicine. ج. 127 ع. 8: 699–704. DOI:10.1016/j.amjmed.2014.04.004. hdl:11573/562721. PMID:24754972.
  82. ^ Dickinson HO، Mason JM، Nicolson DJ، Campbell F، Beyer FR، Cook JV، وآخرون (فبراير 2006). "Lifestyle interventions to reduce raised blood pressure: a systematic review of randomized controlled trials". Journal of Hypertension. ج. 24 ع. 2: 215–33. DOI:10.1097/01.hjh.0000199800.72563.26. PMID:16508562. S2CID:9125890.
  83. ^ Abbott RA، Whear R، Rodgers LR، Bethel A، Thompson Coon J، Kuyken W، وآخرون (مايو 2014). "Effectiveness of mindfulness-based stress reduction and mindfulness based cognitive therapy in vascular disease: A systematic review and meta-analysis of randomised controlled trials". Journal of Psychosomatic Research. ج. 76 ع. 5: 341–51. DOI:10.1016/j.jpsychores.2014.02.012. PMID:24745774.
  84. ^ Wang X، Ouyang Y، Liu J، Zhu M، Zhao G، Bao W، Hu FB (يوليو 2014). "Fruit and vegetable consumption and mortality from all causes, cardiovascular disease, and cancer: systematic review and dose-response meta-analysis of prospective cohort studies". BMJ. ج. 349: g4490. DOI:10.1136/bmj.g4490. PMC:4115152. PMID:25073782.
  85. ^ Walker C، Reamy BV (أبريل 2009). "Diets for cardiovascular disease prevention: what is the evidence?". American Family Physician. ج. 79 ع. 7: 571–8. PMID:19378874.
  86. ^ Nordmann AJ، Suter-Zimmermann K، Bucher HC، Shai I، Tuttle KR، Estruch R، Briel M (سبتمبر 2011). "Meta-analysis comparing Mediterranean to low-fat diets for modification of cardiovascular risk factors". The American Journal of Medicine. ج. 124 ع. 9: 841–51.e2. DOI:10.1016/j.amjmed.2011.04.024. PMID:21854893. مؤرشف من الأصل في 2013-12-20.
  87. ^ Sacks FM، Svetkey LP، Vollmer WM، Appel LJ، Bray GA، Harsha D، وآخرون (يناير 2001). "Effects on blood pressure of reduced dietary sodium and the Dietary Approaches to Stop Hypertension (DASH) diet. DASH-Sodium Collaborative Research Group". The New England Journal of Medicine. ج. 344 ع. 1: 3–10. DOI:10.1056/NEJM200101043440101. PMID:11136953.
  88. ^ Obarzanek E، Sacks FM، Vollmer WM، Bray GA، Miller ER، Lin PH، وآخرون (يوليو 2001). "Effects on blood lipids of a blood pressure-lowering diet: the Dietary Approaches to Stop Hypertension (DASH) Trial". The American Journal of Clinical Nutrition. ج. 74 ع. 1: 80–9. DOI:10.1093/ajcn/74.1.80. PMID:11451721.
  89. ^ Logan AG (مارس 2007). "DASH Diet: time for a critical appraisal?". American Journal of Hypertension. ج. 20 ع. 3: 223–4. DOI:10.1016/j.amjhyper.2006.10.006. PMID:17324730.
  90. ^ Ramsden CE، Zamora D، Leelarthaepin B، Majchrzak-Hong SF، Faurot KR، Suchindran CM، وآخرون (فبراير 2013). "Use of dietary linoleic acid for secondary prevention of coronary heart disease and death: evaluation of recovered data from the Sydney Diet Heart Study and updated meta-analysis". BMJ. ج. 346: e8707. DOI:10.1136/bmj.e8707. PMC:4688426. PMID:23386268.
  91. ^ Lichtenstein AH (نوفمبر 2019). "Dietary Fat and Cardiovascular Disease: Ebb and Flow Over the Last Half Century". Advances in Nutrition. ج. 10 ع. Suppl_4: S332–S339. DOI:10.1093/advances/nmz024. PMC:6855944. PMID:31728492.
  92. ^ Hooper، Lee؛ Martin، Nicole؛ Jimoh، Oluseyi F.؛ Kirk، Christian؛ Foster، Eve؛ Abdelhamid، Asmaa S. (21 أغسطس 2020). "Reduction in saturated fat intake for cardiovascular disease". The Cochrane Database of Systematic Reviews. ج. 2020 ع. 8: CD011737. DOI:10.1002/14651858.CD011737.pub3. ISSN:1469-493X. PMC:8092457. PMID:32827219.
  93. ^ de Souza RJ، Mente A، Maroleanu A، Cozma AI، Ha V، Kishibe T، وآخرون (أغسطس 2015). "Intake of saturated and trans unsaturated fatty acids and risk of all cause mortality, cardiovascular disease, and type 2 diabetes: systematic review and meta-analysis of observational studies". BMJ. ج. 351 ع. h3978: h3978. DOI:10.1136/bmj.h3978. PMC:4532752. PMID:26268692.
  94. ^ Chowdhury R، Warnakula S، Kunutsor S، Crowe F، Ward HA، Johnson L، وآخرون (مارس 2014). "Association of dietary, circulating, and supplement fatty acids with coronary risk: a systematic review and meta-analysis". Annals of Internal Medicine. ج. 160 ع. 6: 398–406. DOI:10.7326/M13-1788. PMID:24723079. S2CID:52013596.
  95. ^ Adler AJ، Taylor F، Martin N، Gottlieb S، Taylor RS، Ebrahim S (ديسمبر 2014). "Reduced dietary salt for the prevention of cardiovascular disease". The Cochrane Database of Systematic Reviews ع. 12: CD009217. DOI:10.1002/14651858.CD009217.pub3. PMC:6483405. PMID:25519688.
  96. ^ Allaf M، Elghazaly H، Mohamed OG، Fareen MF، Zaman S، Salmasi AM، وآخرون (Cochrane Heart Group) (يناير 2021). "Intermittent fasting for the prevention of cardiovascular disease". The Cochrane Database of Systematic Reviews. ج. 1 ع. 3: CD013496. DOI:10.1002/14651858.CD013496.pub2. PMC:8092432. PMID:33512717.
  97. ^ Dibben، Grace؛ Faulkner، James؛ Oldridge، Neil؛ Rees، Karen؛ Thompson، David R.؛ Zwisler، Ann-Dorthe؛ Taylor، Rod S. (6 نوفمبر 2021). "Exercise-based cardiac rehabilitation for coronary heart disease". The Cochrane Database of Systematic Reviews. ج. 2021 ع. 11: CD001800. DOI:10.1002/14651858.CD001800.pub4. ISSN:1469-493X. PMC:8571912. PMID:34741536.{{استشهاد بدورية محكمة}}: صيانة الاستشهاد: PMC embargo expired (link)
  98. ^ Seron P، Lanas F، Pardo Hernandez H، Bonfill Cosp X (أغسطس 2014). "Exercise for people with high cardiovascular risk". The Cochrane Database of Systematic Reviews ع. 8: CD009387. DOI:10.1002/14651858.CD009387.pub2. PMC:6669260. PMID:25120097.
  99. ^ Lee IM، Shiroma EJ، Lobelo F، Puska P، Blair SN، Katzmarzyk PT (يوليو 2012). "Effect of physical inactivity on major non-communicable diseases worldwide: an analysis of burden of disease and life expectancy". Lancet. ج. 380 ع. 9838: 219–29. DOI:10.1016/S0140-6736(12)61031-9. PMC:3645500. PMID:22818936.
  100. ^ Hartley L، Dyakova M، Holmes J، Clarke A، Lee MS، Ernst E، Rees K (مايو 2014). "Yoga for the primary prevention of cardiovascular disease" (PDF). The Cochrane Database of Systematic Reviews ع. 5: CD010072. DOI:10.1002/14651858.CD010072.pub2. PMID:24825181. مؤرشف من الأصل (PDF) في 2022-11-11.
  101. ^ Ashworth NL، Chad KE، Harrison EL، Reeder BA، Marshall SC (يناير 2005). "Home versus center based physical activity programs in older adults". The Cochrane Database of Systematic Reviews ع. 1: CD004017. DOI:10.1002/14651858.cd004017.pub2. PMC:6464851. PMID:15674925.
  102. ^ Al-Khudairy L، Flowers N، Wheelhouse R، Ghannam O، Hartley L، Stranges S، Rees K (مارس 2017). "Vitamin C supplementation for the primary prevention of cardiovascular disease". The Cochrane Database of Systematic Reviews. ج. 2017 ع. 3: CD011114. DOI:10.1002/14651858.CD011114.pub2. PMC:6464316. PMID:28301692.
  103. ^ Bhupathiraju SN، Tucker KL (أغسطس 2011). "Coronary heart disease prevention: nutrients, foods, and dietary patterns". Clinica Chimica Acta; International Journal of Clinical Chemistry. ج. 412 ع. 17–18: 1493–514. DOI:10.1016/j.cca.2011.04.038. PMC:5945285. PMID:21575619.
  104. ^ Myung SK، Ju W، Cho B، Oh SW، Park SM، Koo BK، Park BJ (يناير 2013). "Efficacy of vitamin and antioxidant supplements in prevention of cardiovascular disease: systematic review and meta-analysis of randomised controlled trials". BMJ. ج. 346: f10. DOI:10.1136/bmj.f10. PMC:3548618. PMID:23335472.
  105. ^ Kim J، Choi J، Kwon SY، McEvoy JW، Blaha MJ، Blumenthal RS، وآخرون (يوليو 2018). "Association of Multivitamin and Mineral Supplementation and Risk of Cardiovascular Disease: A Systematic Review and Meta-Analysis". Circulation: Cardiovascular Quality and Outcomes. ج. 11 ع. 7: e004224. DOI:10.1161/CIRCOUTCOMES.117.004224. PMID:29991644. S2CID:51615818.
  106. ^ Jee SH، Miller ER، Guallar E، Singh VK، Appel LJ، Klag MJ (أغسطس 2002). "The effect of magnesium supplementation on blood pressure: a meta-analysis of randomized clinical trials". American Journal of Hypertension. ج. 15 ع. 8: 691–6. DOI:10.1016/S0895-7061(02)02964-3. PMID:12160191.
  107. ^ Zipes DP، Camm AJ، Borggrefe M، Buxton AE، Chaitman B، Fromer M، وآخرون (سبتمبر 2006). "ACC/AHA/ESC 2006 Guidelines for Management of Patients With Ventricular Arrhythmias and the Prevention of Sudden Cardiac Death: a report of the American College of Cardiology/American Heart Association Task Force and the European Society of Cardiology Committee for Practice Guidelines (writing committee to develop Guidelines for Management of Patients With Ventricular Arrhythmias and the Prevention of Sudden Cardiac Death): developed in collaboration with the European Heart Rhythm Association and the Heart Rhythm Society". Circulation. ج. 114 ع. 10: e385-484. DOI:10.1161/CIRCULATIONAHA.106.178233. PMID:16935995.
  108. ^ Kwak SM، Myung SK، Lee YJ، Seo HG (مايو 2012). "Efficacy of omega-3 fatty acid supplements (eicosapentaenoic acid and docosahexaenoic acid) in the secondary prevention of cardiovascular disease: a meta-analysis of randomized, double-blind, placebo-controlled trials". Archives of Internal Medicine. ج. 172 ع. 9: 686–94. DOI:10.1001/archinternmed.2012.262. PMID:22493407.
  109. ^ Turnbull F، Neal B، Ninomiya T، Algert C، Arima H، Barzi F، وآخرون (مايو 2008). "Effects of different regimens to lower blood pressure on major cardiovascular events in older and younger adults: meta-analysis of randomised trials". BMJ. ج. 336 ع. 7653: 1121–3. DOI:10.1136/bmj.39548.738368.BE. PMC:2386598. PMID:18480116.
  110. ^ Go AS، Bauman MA، Coleman King SM، Fonarow GC، Lawrence W، Williams KA، Sanchez E (أبريل 2014). "An effective approach to high blood pressure control: a science advisory from the American Heart Association, the American College of Cardiology, and the Centers for Disease Control and Prevention". Hypertension. ج. 63 ع. 4: 878–85. DOI:10.1161/HYP.0000000000000003. PMID:24243703.
  111. ^ Gutierrez J، Ramirez G، Rundek T، Sacco RL (يونيو 2012). "Statin therapy in the prevention of recurrent cardiovascular events: a sex-based meta-analysis". Archives of Internal Medicine. ج. 172 ع. 12: 909–19. DOI:10.1001/archinternmed.2012.2145. PMID:22732744.
  112. ^ Downs JR، O'Malley PG (أغسطس 2015). "Management of dyslipidemia for cardiovascular disease risk reduction: synopsis of the 2014 U.S. Department of Veterans Affairs and U.S. Department of Defense clinical practice guideline". Annals of Internal Medicine. ج. 163 ع. 4: 291–7. DOI:10.7326/m15-0840. PMID:26099117.
  113. ^ Holman RR، Sourij H، Califf RM (يونيو 2014). "Cardiovascular outcome trials of glucose-lowering drugs or strategies in type 2 diabetes". Lancet. ج. 383 ع. 9933: 2008–17. DOI:10.1016/s0140-6736(14)60794-7. PMID:24910232. S2CID:5064731.
  114. ^ Turnbull FM، Abraira C، Anderson RJ، Byington RP، Chalmers JP، Duckworth WC، وآخرون (نوفمبر 2009). "Intensive glucose control and macrovascular outcomes in type 2 diabetes". Diabetologia. ج. 52 ع. 11: 2288–98. DOI:10.1007/s00125-009-1470-0. PMID:19655124.
  115. ^ Berger JS، Lala A، Krantz MJ، Baker GS، Hiatt WR (يوليو 2011). "Aspirin for the prevention of cardiovascular events in patients without clinical cardiovascular disease: a meta-analysis of randomized trials". American Heart Journal. ج. 162 ع. 1: 115–24.e2. DOI:10.1016/j.ahj.2011.04.006. PMID:21742097.
  116. ^ هوموسيستئين على موقع مديسين نت نسخة محفوظة 08 مارس 2018 على موقع واي باك مشين.
  117. ^ NCBI - WWW Error Blocked Diagnostic نسخة محفوظة 03 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.

وصلات خارجية[عدل]

دولية[عدل]

منظمات[عدل]

إخلاء مسؤولية طبية