طب القلب

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
طب القلب
Heart diagram blood flow en.svg
مخطط يوضح جريان الدم في القلب.
الجهاز جهاز الدوران
جزء من طب باطني  تعديل قيمة خاصية جزء من (P361) في ويكي بيانات
التقسيمات طب القلب التداخلي، طب القلب النووي
الأمراض المهمة الأمراض القلبية الوعائية، التصلب العصيدي، اعتلال عضلة القلب، فرط ضغط الدم
الفحوص المهمة فحوص وعمليات القلب التشخيصية، تصوير القلب، تخطيط كهربائية القلب، تخطيط صدى القلب، اختبار جهد القلب
المختص طبيب قلب
تخطيط القلب بمؤشر إي سي جي؛ تخطيطات مثل هذه تستخدم في طبّ القلب.

طب القلب (بالإنجليزية: Cardiology) هو فرع من فروع الطب الباطني معني بصحة القلب وعلاج الأمراض المتعلقة بالقلب وجهاز الدوران.

ويشمل هذا المجال التشخيص الطبي وعلاج عيوب القلب الخلقية، ومرض الشريان التاجي، وفشل القلب، وأمراض صمامات القلب، والفيزيولوجيا الكهربائية. ويُسمى الأطباء المتخصصون في هذا المجال أطباء القلب، وأطباء قلب الأطفال هم أطباء أطفال متخصصون في أمراض القلب، بينما يُطلق على الأطباء المتخصصين في جراحة القلب جراحي القلب والصدر أو جراحي القلب، وهو تخصص من تخصصات الجراحة العامة.

وعلى الرغم من أن نظام القلب والأوعية الدموية يرتبط ارتباطًا وثيقًا بالدم ، إلا أن طب القلب لا يتأثر نسبيًا بطب الدم وأمراضه. وهناك بعض الاستثناءات الواضحة التي تؤثر على وظيفة القلب، مثل اختبارات الدم (اضطرابات الكهارل، والتروبونين)، وانخفاض قدرة تحمل الأكسجين (فقر الدم، صدمة نقص حجم الدموتجلط الدم.

مجالات طب القلب[عدل]

يدرس جميع أطباء القلب اضطرابات القلب ولكن دراسة اضطرابات القلب لدى البالغين والأطفال تكون من خلال مسارات تدريب مختلفة؛ لذا لا يكون أطباء القلب المختصين بأمراض الكبار مدربين بشكل كافي لرعاية الأطفال، بينما لا يكون أطباء قلب الأطفال مدربين على رعاية أمراض قلب الكبار، ولا يتم تضمين الجوانب الجراحية في أمراض القلب حيث أنها جزء من مجال جراحة القلب والصدر. على سبيل المثال، جراحة فتح مجرى جانبي للشريان التاجي (CABG)، والمجازة القلبية الرئوية، واستبدال الصمامات هي عمليات جراحية يقوم بها الجراحون وليس أطباء القلب، بينما يتم إدخال الدعامات، ومنظم ضربات القلب الاصطناعي من قِبَل أطباء القلب.

طب قلب البالغين[عدل]

طب القلب هو فرع من فروع الطب الباطني. ولتكون طبيب قلب في الولايات المتحدة، يجب أن يقضي الطبيب ثلاث سنوات كطبيب مقيم بالطب الباطني ثم يتبعها بالزمالة في طب القلب لمدة ثلاث سنوات، وبإمكانه أيضا المزيد من التخصص في التخصصات الفرعية. التخصصات الفرعية المعترف بها في الولايات المتحدة من قِبَل مجلس الاعتماد للتعليم الطبي العالي (ACGME) هي الفيزيولوجيا الكهربائية القلبية، وتخطيط صدى القلب ، وطب القلب التدخلي، وطب القلب النووي، بينما تشمل التخصصات الفرعية المعترف بها في الولايات المتحدة من قِبَل الجمعية الأمريكية لعلم اعتلال العظام من المتخصصين في علم الاعتلال العظمي (AOABOS) الفيزيائية الكهربية القلبية السريرية، وطب القلب التدخلي.[1]

الفيزيولوجيا الكهربائية القلبية[عدل]

الفيزيولوجيا الكهربائية القلبية هي علم توضيح، وتشخيص، وعلاج الأنشطة الكهربائية للقلب، ويُستخدم هذا المصطلح عادة لوصف الدراسات التي تتناول هذه الظواهر عن طريق تسجيل القسطرة التوغلية (داخل القلب) للنشاط العفوي وكذلك استجابات القلب للتحفيز الكهربائي المبرمج (PES)، ويتم إجراء هذه الدراسات لتقييم اضطراب النظم القلبي المركب، وتوضيح الأعراض، وتقييم تخطيط كهربية القلب غير الطبيعية، وتقييم مخاطر تطوير اضطراب النظم القلبي في المستقبل، وتصميم العلاج. وتشمل هذه الإجراءات أساليب علاجية (عادة الاستئصال الراديوي، أو الاستئصال بالتبريد) بالإضافة إلى إجراءات التشخيص وتوقع سير المرض. وتشمل الطرائق العلاجية الأخرى المستخدمة في هذا المجال: العلاج الدوائي المضاد لاضطراب النظم، وزرع أجهزة تنظيم ضربات القلب الاصطناعية، ومقوم نظم القلب مزيل الرجفان القابل للزرع التلقائي (AICD).[2][3]

تقيس دراسة كهربية القلب عادة استجابة عضلة القلب المصابة أو المريضة للتحفيز الكهربي المبرمج على نظم دوائية معينة من أجل تقييم احتمالية نجاح النظام في الوقاية من تسرع القلب البطيني المزمن أو الرجفان البطيني في المستقبل. وفي بعض الأحيان، يجب إجراء سلسلة من التجارب على كهربية القلب لتمكين طبيب القلب من اختيار النظام العلاجي الطويل الأمد الذي يمنع أو يبطئ تطور تسرع القلب البطيني أو الرجفان البطيني بعد التحفيز الكهربي المبرمج. ويمكن أيضا إجراء هذه الدراسات في وجود ناظمة قلبية اصطناعية تم زرعها أو استبدالها حديثا.[2]

الفيزيولوجيا الكهربية القلبية السريرية[عدل]

الفيزيولوجيا الكهربية القلبية السريرية هو فرع من فروع تخصص طب القلب يهتم بدراسة وعلاج اضطرابات نظم القلب، ويشار عادة إلى أطباء القلب ذوي الخبرة في هذا المجال باسم علماء الفيزيولوجيا الكهربية، حيث يتم تدريب أخصائيي الفيزيولوجيا الكهربية على آلية ووظيفة وأداء الأنشطة الكهربائية للقلب. يعمل علماء الفيزيولوجيا الكهربية بشكل وثيق مع أطباء وجراحي القلب الآخرين لتوجيه العلاج لاضطرابات النظم القلبي (عدم انتظام ضربات القلب)، ويتم تدريبهم على إجراء العمليات التدخلية والجراحية لعلاج اضطراب النظم القلبي.

إن التدريب المطلوب لتصبح عالماً في الفيزيولوجيا الكهربائية طويل، ويتطلب من 7 إلى 8 سنوات بعد كلية الطب (في الولايات المتحدة)، حيث تقضي ثلاث سنوات من الإقامة في الطب الباطني، وثلاث سنوات من الزمالة السريرية في طب القلب، وسنة أو اثنين (في معظم الحالات) سنوات في الفيزيولوجيا الكهربية القلبية السريرية.

طب قلب المسنين[عدل]

طب القلب الخاص بالمسنين هو فرع من طب القلب وطب الشيخوخة الذي يتعامل مع اضطرابات القلب والأوعية الدموية في كبار السن.

الاضطرابات القلبية، مثل مرض الشريان التاجي بما في ذلك احتشاء عضلة القلب، وفشل القلب، واعتلال عضلة القلب، واضطراب النظم القلبي (مثل الرجفان الأذيني)، وغيرهم هي من الأمراض الشائعة، وهي سبب رئيسي للوفاة بين كبار السن، كما تسبب اضطرابات الأوعية الدموية، مثل تصلب الشرايين وأمراض الشرايين الطرفية نسبة ملحوظة من الأمراض والوفيات في المسنين.

تخطيط صدي القلب[عدل]

يستخدم تخطيط صدى القلب التصوير بالموجات فوق الصوتية القياسية ثنائية الأبعاد، وثلاثية الأبعاد، والدوبلر لإنشاء صور للقلب.

وأصبح تخطيط صدى القلب يستخدم بشكل روتيني في تشخيص، وعلاج، ومتابعة المرضى الذين يعانون من أي أمراض قلبية مشتبه بها أو معروفة، وهو أحد الاختبارات التشخيصية الأكثر استخداما في طب القلب، ويمكن أن يوفر الكثير من المعلومات المفيدة، بما في ذلك حجم وشكل القلب (تقدير حجم الغرفة الداخلية)، وقدرة الضخ، وموقع ومدى أي تلف في الأنسجة. كما يمكن أن يوفر تخطيط صدى القلب للأطباء تقديرات أخرى لوظائف القلب، مثل حساب النتاج القلبي، والجزء المقذوف، والوظيفة الانبساطية (مدى استرخاء القلب).

يمكن أن يساعد تخطيط صدى القلب في الكشف عن اعتلال عضلة القلب، مثل اعتلال عضلة القلب الضخامي، واعتلال عضلة القلب التوسعي، وغيرها الكثير، وقد يساعد استخدام تخطيط صدى القلب الإجهادي أيضا في تحديد ما إذا كان هناك أي ألم في الصدر أو غيره من الأعراض المرتبطة به متعلقة بأمراض القلب. أكبر ميزة لتخطيط صدى القلب هو أنه ليس وسيلة توغلية (لا ينطوي على قطع الجلد أو دخول تجاويف الجسم)، كما أن ليس له مخاطر معروفة أو آثار جانبية.

طب القلب التدخلي[عدل]

طب القلب التدخلي هو فرع من فروع طب القلب التي تتعامل على وجه التحديد مع علاج أمراض القلب الهيكيلية القائمة على القسطرة. ويعتبر أندرياس جرونتزيغ أبو طب القلب التدخلي بعد تطوير رأب الأوعية من قِبَل طبيب الأشعة التدخلية تشارلز دوتير،[4] ويمكن إجراء عدد كبير من الإجراءات على القلب عن طريق القسطرة، وينطوي ذلك على إدخال غمد في الشريان الفخذي (ولكن في الواقع يتم ذلك في أي شريان أو وريد محيطي كبير) وإدخال القنية للقلب تحت تصوير الأشعة السينية (ويكون ذلك غالبا عن طريق الكشف الفلوري).

المزايا الرئيسية لاستخدام طب القلب التدخلي أو الأشعة التدخلية هي تجنب الندوب والألم، والانتعاش لفترة طويلة بعد الجراحة. بالإضافة إلى ذلك، فإن إجراء طب القلب التدخلي برأب الأوعية الأولية هو الآن المعيار الرئيسي للرعاية من احتشاء عضلة القلب الحاد، وينطوي على استخراج الجلطات من الشرايين التاجية المسدودة وإدخال الدعامات والبالونات من خلال ثقب صغير مصنوع في شريان رئيسي، مما أعطاه اسم "جراحة ثقب الدبوس" (في مقابل "جراحة ثقب المفتاح").

طب قلب الأطفال[عدل]

تُعرَف هيلين ب. توسيغ بأنها مُؤسِسَة طب القلب للأطفال، واشتهرت من خلال عملها خلال رباعية فالو، وهو عيب خلقي في القلب حيث يدخل فيه الدم المؤكسج وغير المؤكسد إلى الدورة الدموية نتيجة عيب الحاجز البطيني المتواجد أسفل الشريان الأورطي مباشرة، وتسبب هذه الحالة زرقة الأطفال حديثي الولادة، ونقص وصول الأكسجين إلى أنسجتهم، ونقص تأكسج الدم. وعملت مع ألفريد بلالوك وفيفيان توماس في مستشفى جونز هوبكنز حيث أجروا تجاربهم على الكلاب بحثًا عن كيفية محاولة علاج "حديثي الولادة الزرق" جراحيًا، وتوصلوا في نهاية المطاف إلى أنه يمكن القيام بذلك فقط عن طريق مفاغرة الشريان النظامي إلى الشريان الرئوي، وأطلقوا على ذلك تحويلة تحويلة بلالوك-توسيغ.[5]

رباعية فالو، والرتق الرئوي، ومضاعفة مخرج البطين الأيمن، وانقلاب وضع الأوعية الكبرى، والجذع الشرياني المستديم، وشذوذ إبشتاين هي أمراض قلبية خلقية زراقية مختلفة. أمراض القلب الزراقية الخلقية هي التي يكون فيها شيء ما خاطئاً في قلب المولود الجديد، مما يجعله لا يقوم بأكسجة الدم بكفاءة.

رباعية فالو

رباعية فالو[عدل]

رباعية فالو هو أكثر أمراض القلب الخلقية شيوعًا، حيث يحدث في حوالي 1-3 حالات من كل 1000 مولود، وسبب هذا العيب هو عيب الحاجز البطيني والشريان الأبهر الممتطي، ويتسبب اجتماع هذين العيبين في تجاوز الدم غير المؤكسج للرئتين والرجوع إلى الجهاز الدوري مرة أخرى. وعادة ما يتم استخدام تحويلة بلالوك-توسيغ المعدلة لإصلاح الدورة الدموية. يتم إجراء هذه العملية عن طريق وضع التطعيم بين شريان تحت الترقوة والشريان الرئوي الموجود في نفس الجانب؛ لاستعادة تدفق الدم الصحيح.

رتق الرئة[عدل]

يحدث رتق الرئة في 7-8 من كل 100000 ولادة، ويتميز بتفرع الشريان الأورطي من البطين الأيمن، مما يؤدي إلى دخول الدم غير المؤكسج إلى الدورة الدموية متجاوزا الرئتين. ويمكن للعمليات جراحية إصلاح ذلك عن طريق إعادة توجيه الشريان الأورطي وإصلاح البطين الأيمن واتصال الشريان الرئوي.

وهناك نوعان من رتق الرئة مصنفان تبعا إلى ما إذا كان الطفل مصابًا بعيب الحاجز البطيني أيضا أم لا.[6][7]

  • رتق رئوي مع حاجز بطيني سليم: ويرتبط هذا النوع من رتق الرئة بحاجز كامل سليم بين البطينين.[7]
  • رتق رئوي مع عيب الحاجز البطيني: ويحدث هذا النوع من رتق الرئة عندما يسمح عيب الحاجز البطيني للدم بالتدفع من وإلى البطين الأيمن.[7]

بطين أيمن ثنائي المخرج[عدل]

يحدث البطين الأيمن ثنائي المخرج عندما يكون كل من الشريان الرئوي والشريان الأورطي متصلا بالبطين الأيمن، وعادة ما يكون هناك عيب في الحاجز البطيني في أماكن معينة تختلف اعتمادًا على الاختلافات في حالات البطين الأيمن ثنائي المخرج. وقد تختلف العمليات الجراحية التي يمكن القيام بها لإصلاح هذا الخلل بسبب اختلاف الفيزيولوجيا وتدفق الدم في القلب المَعيب، ويمكن علاجه عن طريق إغلاق عيب الحاجز البطيني ووضع قنوات لإعادة تدفق الدم بين البطين الأيسر والشريان الأبهر وبين البطين الأيمن والشريان الرئوي، وهناك طريقة أخرى وهي عمل تحويلة بين الشريان الرئوي والنظامي في الحالات المرتبطة بالتضيق الرئوي.

انقلاب وضع الأوعية الكبرى[عدل]

هناك نوعان مختلفان من انقلاب وضع الشرايين الكبيرة: تبدل الشرايين الكبرى اليميني وتبدل الشرايين الكبرى اليساري، وذلك اعتمادا على مكان اتصال الغرف والأوعية. يحدث تبدل الشرايين الكبرى اليميني في حوالي 1 من كل 4000 مولود جديد عندما يضخ البطين الأيمن الدم إلى الشريان الأورطي، ويدخل الدم غير المؤكسج مجرى الدم. ويتم إصلاح ذلك مؤقتا عن طريق إنشاء عيب الحاجز الأذيني. ويكون الإصلاح الدائم أكثر تعقيدا، حيث يتضمن إعادة توجيه العائد الرئوي إلى الأذين الأيمن والعائد النظامي إلى الأذين الأيسر، وهو ما يعرف باسم إجراء سيننغ، ويمكن أيضًا القيام بإجراء راستيلي عن طريق إعادة توجيه تدفق البطين الأيسر، مع تقسيم الجذع الرئوي، ووضع قناة بين البطين الأيمن والجذع الرئوي. بينما يحدث تبدل الشرايين الكبرى اليساري في حوالي 1 من بين كل 13000 مولود حديثًا، حيث يضخ البطين الأيسر الدم إلى الرئتين، ويضخ البطين الأيمن الدم في الأبهر. وقد لا يسبب ذلك مشاكل في البداية، ولكن تحدث المشاكل في النهاية بسبب الضغوط المختلفة التي يستخدمها كل بطين لضخ الدم، ويمكن أن يؤدي تبديل البطين الأيسر ليكون البطين النظامي والبطين الأيمن لضخ الدم إلى الشريان الرئوي إلى إصلاح تبدل الشرايين الكبرى اليساري.

الجذع الشرياني المستديم[عدل]

يحدث الجذع الشرياني المستديم عندما يفشل الجذع الشرياني في الانقسام إلى الشريان الأبهر والجذع الرئوي، ويحدث ذلك في حوالي 1 من كل 11000 مولود حي، مما يسمح بتدفق الدم المؤكسج وغير المؤكسج في الجسم، ويتم الإصلاح عن طريق إغلاق عيب الحاجز البطيني وإجراء راستيلي.

شذوذ إبشتاين[عدل]

يتميز شذوذ إبشتاين بوجود الأذين الأيمن الذي يتوسع بشكل كبير، وقلب يشبه الصندوق، وحدوث ذلك نادر جداً، حيث يحدث في أقل من 1٪ من حالات أمراض القلب الخلقية. ويختلف الإصلاح الجراحي حسب شدة المرض.[8]

طب قلب الأطفال هو تخصص فرعي لطب الأطفال، وليصبح الفرد طبيب قلب للأطفال في الولايات المتحدة، يجب عليه إكمال الإقامة لمدة ثلاث سنوات في طب الأطفال، تليها زمالة لمدة ثلاث سنوات في طب القلب للأطفال.

القلب[عدل]

تدفق الدم خلال الصمامات

يمتلك القلب العديد من الخصائص التشريحية (مثل: الأذينين، والبطينين، وصمامات القلب) والعديد من الخصائص الفيزيولوجية (مثل: انقباض القلب، وأصوات القلب، الحمولة التِلوية) التي تم توثيقها موسوعيًا لعدة قرون.

وتؤدي اضطرابات القلب إلى أمراض القلب وأمراض قلبية وعائية، ويمكن أن تؤدي إلى عدد كبير من الوفيات، حيث أن أمراض القلب والأوعية الدموية هي السبب الرئيسي للوفاة في الولايات المتحدة، وقد تسببت في 24.95 ٪ من مجموع الوفيات في عام 2008.[9]

المسؤولية الأساسية للقلب هي ضخ الدم في جميع أنحاء الجسم، حيث يضخ الدم من الجسم (الدورة الدموية الجهازية) خلال الرئتين (الدورة الدموية الرئوية) ثم يعيده إلى الجسم، ويعني ذلك أن القلب متصل بكامل الجسم ويؤثر عليه. وفي حين أن هناك الكثير الذي يُعرَف عن القلب السليم، فإن الجزء الأكبر من الدراسة في طب القلب تكون عن اضطرابات القلب.

القلب هو عضلة تعصر الدم وتعمل كمضخة، وكل جزء من القلب عرضة للفشل أو الاختلال الوظيفي، ويمكن تقسيم القلب إلى أجزاء ميكانيكية وكهربائية.

يتمركز الجزء الكهربائي من القلب على الانقباض الدوري (الاعتصار) لخلايا العضلات الذي تسببه الناظمة القلبية التي تقع في العقدة الجيبية الأذينية. وتعد دراسة الجوانب الكهربائية مجالًا فرعيًا للفيزيولوجيا الكهربية يسمى الفيزيولوجيا الكهربية للقلب، وقد تم تلخيصه باستخدام مخطط كهربية القلب (ECG\EKG)، وإن جهد الفعل المتولد في الناظمة القلبية ينتشر في جميع أنحاء القلب بنمط معين، ويسمى النظام الذي يحمل هذا الجهد نظام التوصيل الكهربائي، ويظهر الخلل في النظام الكهربائي بعدة طرق قد تشمل متلازمة وولف -باركنسون -وايت، والرجفان البطيني، وإحصار القلب.

بينما يتركز الجزء الميكانيكي من القلب على حركة الدم السائلة ووظيفة القلب كمضخة، فإن الجزء الميكانيكي هو الغرض من القلب، وتعطل العديد من اضطرابات القلب القدرة على تحريك الدم، ويمكن يؤدي الفشل في نقل الدم الكافي إلى فشل الأعضاء الأخرى، وقد يؤدي إلى الوفاة إذا كان شديدًا. فشل القلب هو أحد الحالات التي تتعطل فيها الخواص الميكانيكية للقلب، مما يعني أنه يتم توزيع الدم بشكل غير كافي.

دوران تاجي[عدل]

دورة الشريان التاجي هي دورة الدم في الأوعية الدموية لعضلة القلب، ومن ثَم تُعرف الأوعية التي تنقل الدم المحمل بالأكسجين إلى عضلة القلب بـ"الشرايين التاجية"، بينما تعرف الأوعية الدموية التي تنقل الدم الخالي من الأكسجين من عضلة القلب بـ"الأوردة التاجية"، ويشمل ذلك الوريد القلبي الكبير، والوريد القلبي الأوسط، والوريد القلبي الصغير، والأوردة القلبية الأمامية.

ويطلق على الشرايين التاجية اليسرى واليمنى التي تقع على سطح القلب "الشرايين التاجية الفوقية"، وفي حالة سلامة هذه الشرايين فإنها قادرة على تنظيم تدفق الدم في الشريان التاجي تبعاً لمدى احتياجات عضلة القلب بشكل تلقائي. وعادة ما تتأثر هذه الأوعية الضيّقة نوعا ما بتصلب الشرايين، ويَكمنُ الخطر الحقيقي عند انسدادها حيث قد يؤدي الأمر إلى حدوثِ ذبحة صدرية أو نوبة قلبية (انظر أيضًا: جهاز الدورة الدموية). ويُشار إلى الشرايين التاجيّة التي تعمل في عمق عضلة القلب بالشرايين القلبية الداخلية.

كما يُمكن تصنيف هذه الشرايين بأنها "نهاية الدورة الدموية"، حيث أنها تُمثل المصدر الوحيد لتغذية عضلة القلب بالدم، وبما أنه لا يوجد الكثير من الدم الزائد فبمجرد انسداد هذه الشرايين يُصبح الوضع في غاية الخطورة.

فحص القلب[عدل]

يتم إجراء فحص القلب، والمعروف أيضا بفحص مقدم الصدر، كجزء من الفحص الجسمي أو عندما يشتكي المريض من ألم في الصدر يوحي بمشكلة قلبية وعائية. ويمكن أن يتم تعديل الفحص بناء على السبب واندماجه مع فحوصات أخرى خاصة الفحص التنفسي.

ومثل كل الفحوصات الطبية، يتبع فحص القلب الهيكل الأساسي للفحص الذى يتمثل في المعاينة بالنظر، والجس، والتسمع.

اضطرابات القلب[عدل]

يهتم طب القلب بأداء القلب الطبيعي وكذلك الانحراف عن القلب السليم، وتشمل العديد من الاضطرابات القلب نفسه ولكن بعضها يكون خارج القلب في نظام الأوعية الدموية، ويطلق على الاثنين معا نظام القلب والأوعية الدموية، وعادة ما يؤثر مرض جزء منهما على الآخر.

ارتفاع ضغط الدم[عدل]

رسم تخطيطي يوضح المضاعفات الرئيسية لارتفاع ضغط الدم المستمر

ارتفاع ضغط الدم، ويُسّمى في بعض الأحيان فرط الضغط الشرياني، هو حالة مرضية مزمنة يكون فيها ضغط الدم في الشرايين مرتفعًا،[10] وعادة لا يسبب ارتفاع ضغط الدم أي أعراض.[11] وعلى الرغم من ذلك، فإن ارتفاع ضغط الدم على المدى الطويل هو عامل خطر رئيسي لمرض الشريان التاجي، والسكتة الدماغية، وفشل القلب، وأمراض الأوعية الدموية المحيطية، وفقدان البصر، ومرض الكلى المزمن.[12][13]

ويمكن لأساليب الحياة أن تزيد من خطر ارتفاع ضغط الدم، ويشمل ذلك الملح الزائد في النظام الغذائي، ووزن الجسم الزائد، والتدخين، والكحول.[11][14] ويمكن أيضا أن يحدث ارتفاع ضغط الدم بسبب أمراض أخرى، أو كأثر جانبي للأدوية.

يتكون ضغط الدم من رقمين هما الضغط الانقباضي والضغط الانبساطي، ويعتمد ذلك على الضغط الحاصل والمقاس أثناء تقلص عضلة القلب (الانقباض) أو استرخائها بين الضربات (الانبساط).[11] ويتراوح ضغط الدم الانقباضي الطبيعي أثناء الراحة بين 100-140 مم زئبق، والانبساطي بين 60-90 مم زئبق،[15] ويعتبر ضغط الدم مفرطا لدى البالغين إذا كانت قيمته تبلغ أو تزيد عن 140/90 مم زئبق باستمرار،[14] وتنطبق أرقام مختلفة على الأطفال.[16] وتبدو مراقبة ضغط الدم الجوال على مدى 24 ساعة أكثر دقة من أفضل قياس لضغط الدم في العيادة.[10][14]

يمكن لتغييرات نمط الحياة والأدوية خفض ضغط الدم وتقليل خطر حدوث مضاعفات صحية،[17] وتشمل التغييرات في نمط الحياة فقدان الوزن، وتقليل الملح في الطعام، وممارسة الرياضة البدنية، واتباع نظام غذائي صحي،[14] وإذا لم تكن تغييرات نمط الحياة كافية، يتم استخدام خافضات ضغط الدم.[17] ويمكن استخدام ما يصل إلى ثلاثة أدوية للتحكم في ضغط الدم في 90٪ من الأشخاص.[14] وترتبط معالجة ضغط الدم الشرياني المعتدل الارتفاع (المعرّف بـ > 160/100 مم زئبق) عن طريق الأدوية بتحسن متوسط العمر المتوقع،[18] بينما تأثير علاج ضغط الدم بين 140/90 ملم زئبق و160/100 ملم زئبق أقل وضوحًا مع بعض المراجعات التي وجدت بعض الفائدة،[19][20] بينما يجد البعض الآخر نقصًا في الأدلة على الفائدة.[21] يصيب ارتفاع ضغط الدم ما بين 16-37 ٪ من السكان على مستوى العالم،[14] وكان يعتقد في عام 2010 أن ارتفاع ضغط الدم كان عاملاً في وفاة 18٪ (9.4 مليون) من السكان.[22]

فرط ضغط الدم الأساسي مقابل فرط ضغط الدم الثانوي[عدل]

فرط ضغط الدم الأساسي هو أحد أنواع ارتفاع ضغط الدم، ويتميز بعد وجود سبب معروف له، كما أنه النوع الأكثر شيوعاً بين أنواع ارتفاع ضغط الدم، ويمثل 95٪ من جميع حالات ارتفاع ضغط الدم.[23][24][25][26] وعادة ما يكون فرط ضغط الدم الأساسي عائلي الحدوث، ويبدو أنه يحدث نتيجة تفاعل العوامل البيئية والوراثية، كما أن انتشاره يزداد مع تقدم السن، والأشخاص الذين تظهر عليهم زيادة في ضغط الدم في سن صغيرة لديهم احتمال أكبر للإصابة بارتفاع ضغط الدم لاحقا، كما أن الإصابة بارتفاع ضغط الدم يزيد من احتمال الإصابة بأمراض المخ والقلب والكلى.[27]

فرط ضغط الدم الثانوي هو أحد أنواع ارتفاع ضغط الدم، ويتميز عن فرط ضغط الدم الأساسي بوجود سبب معروف لحدوثه، وهذا النوع أقل حدوثا ويمثل حوالي 5% من حالات الإصابة بارتفاع ضغط الدم. ومن أهم أسبابه أمراض الغدد الصماء، وأمراض الكلية، والأورام، بالإضافة إلى أنه قد يكون أثرا ضائرا لعدد من الأدوية.

مضاعفات ارتفاع ضغط الدم[عدل]

المضاعفات الرئيسية لارتفاع ضغط الدم

مضاعفات ارتفاع ضغط الدم هي النتائج السريرية التي يسببها استمرار ارتفاع ضغط الدم لفترة طويلة،[28] ويعد ارتفاع ضغط الدم عامل خطر لجميع الأعراض السريرية لتصلب الشرايين، حيث أنه أحد عوامل خطر تصلب الشرايين ذاته.[29][30][31][32][33] كما أنه من العوامل المؤهِّبة لفشل القلب،[34][35] ومرض القلب التاجي،[36][37] والسكتة،[28] واعتلال الكلى،[38][39][40] ومرض الشريان المحيطي.[41][42] وقد يشكل ارتفاع ضغط الدم في الدول المتقدمة أحد أهم عوامل الخطر للإصابة بأمراض القلب الوعائية وكذلك ارتفاع معدل الوفيات.[43]

اضطراب النظم القلبي[عدل]

اضطراب النظم القلبي أو اختلال النَّظْم القَلْبِيّ أو اللانظمية القلبية هو مجموعة من الحالات التي تكون فيها ضربات القلب غير منتظمة أو سريعة جدًا أو بطيئة جدًا. ويسمى معدل ضربات القلب السريع للغاية -أكثر من 100 نبضة في الدقيقة لدى البالغين- "تسرع القلب"، ويسمى معدل ضربات القلب البطيء للغاية -أقل من 60 نبضة في الدقيقة- "بطء القلب".[44] العديد من أنواع عدم انتظام ضربات القلب ليس لديهم أعراض، وعندما تكون الأعراض موجودة فهي تشمل الخفقان أو الشعور بفترة توقف بين ضربات القلب، والأخطر من ذلك أنه قد يكون هناك دوخة أو إغماء أو ضيق في التنفس أو ألم في الصدر،[45] وفي حين أن معظم أنواع عدم انتظام ضربات القلب ليست خطيرة، يعرِّض بعضُها الشخص لمضاعفات، مثل السكتة الدماغية أو قصور القلب،[44][46] وقد يؤدي البعض الآخر إلى توقف القلب.[46]

هناك أربعة أنواع رئيسية من اضطراب النظم القلبي: نبضات إضافية، وتسرع القلب فوق البطيني، واضطراب النظم البطيني، واضطرابات النظم القلبية البطيئة. وتشمل الضربات الإضافية الانقباض الأذيني المبكر، والانقباض البطيني المبكر، والانقباض الوصلات المبكر، بينما يشمل تسرع القلب فوق البطيني الرجفان الأذيني، والرفرفة الأذينية، وتسرع القلب فوق البطيني الانتيابي، ويشمل عدم انتظام ضربات القلب البطيني الرجفان البطيني، وعدم انتظام دقات القلب البطيني.[46][47] ينتج اضطراب النظم القلبي عن مشاكل في نظام التوصيل الكهربائي للقلب،[44] وقد تحدث حالات عدم انتظام ضربات القلب عند الأطفال. ومع ذلك، فإن المعدل الطبيعي لمعدل ضربات القلب يختلف ويعتمد على العمر.[46] ويمكن لعدد من الاختبارات أن تساعد في التشخيص بما في ذلك رسم القلب الكهربائي (ECG) وجهاز هولتر.

جهاز هولتر

.[48]

يمكن علاج معظم حالات عدم انتظام ضربات القلب بشكل فعال،[44] وقد تشمل العلاجات الأدوية، والإجراءات الطبية، مثل جهاز تنظيم ضربات القلب، والجراحة، وقد تتضمن الأدوية اللازمة لمعدل ضربات القلب السريع محصرات بيتا أو العوامل التي تحاول استعادة إيقاع القلب الطبيعي، مثل بروكاييناميد، وقد يكون لهذه المجموعة الأخيرة تأثيرات جانبية أكثر أهمية خاصة إذا تم أخذها لفترة طويلة من الزمن. وتُستخدم أجهزة ضبط نبضات القلب في الغالب مع معدلات ضربات القلب البطيئة، وعادة ما يتم علاج أولئك الذين يعانون من عدم انتظام ضربات القلب باستخدام مذيبات الدم للحد من مخاطر حدوث مضاعفات، وقد يتلقى أولئك الذين لديهم أعراض شديدة من عدم انتظام ضربات القلب معالجة عاجلة باستخدام الصدمات الكهربية في شكل تقويم نظم القلب أو إزالة الرجفان.[49]

يصيب اضطراب النظم القلبي ملايين الأشخاص،[50] واعتبارا من عام 2014، أصاب الرجفان الأذيني حوالي 2 ٪ إلى 3 ٪ من السكان في أوروبا وأمريكا الشمالية،[51] ونتج عن الرجفان الأذيني والرفرفة الأذينية 112,000 حالة وفاة في عام 2013، ارتفاعًا من 29,000 في عام 1990.[52] إن الموت القلبي المفاجئ هو سبب حوالي نصف الوفيات بسبب أمراض القلب والأوعية الدموية أو حوالي 15٪ من جميع الوفيات على مستوى العالم،[53] وحوالي 80٪ من الموت القلبي المفاجئ هو نتيجة عدم انتظام ضربات القلب البطيني،[53] وقد تحدث حالات عدم انتظام ضربات القلب في أي عمر، ولكنها أكثر شيوعًا بين كبار السن.[50]

مرض القلب التاجي[عدل]

مرض الشريان التاجي

مرض الشريان التاجي، والمعروف أيضا باسم "مرض القلب الإقفاري"،[54] هو مجموعة من الأمراض التي تشمل: الذبحة الصدرية المستقرة، والذبحة الصدرية غير المستقرة، واحتشاء عضلة القلب، وتوقف القلب المفاجئ،[55] وهو ضمن مجموعة أمراض القلب والأوعية الدموية التي يعتبر أنه من أكثرها شيوعًا،[56] ومن الأعراض الشائعة ألم الصدر أو عدم الراحة الذي قد ينتقل إلى الكتف أو الذراع أو الظهر أو الرقبة أو الفك،[57] ومن حين لآخر قد يشعر المريض بحرقة الفؤاد. وعادة ما تحدث الأعراض مع ممارسة الرياضة أو الإجهاد العاطفي، وتستمر أقل من بضع دقائق، وتتحسن مع الراحة،[57] وقد يحدث أيضا ضيق في التنفس، وأحيانًا لا يكن هناك أعراض،[57] وأحيانا أخرى تكون النوبة القلبية هي العلامة الأولى.[58] وتشمل المضاعفات الأخرى فشل القلب أو عدم انتظام ضربات القلب.[58]

وتشمل عوامل الخطر: ارتفاع ضغط الدم، والتدخين، والسكري، وقلة ممارسة الرياضة، والسمنة، وارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم، وسوء التغذية، والإفراط في تناول الكحول، وغير ذلك،[59][60] وتشمل المخاطر الأخرى الاكتئاب.[61] وتتضمن الآلية الأساسية تصلب شرايين القلب، وقد يساعد عدد من الاختبارات في التشخيص بما في ذلك: تخطيط القلب الكهربائي، واختبار إجهاد القلب، وتصوير الأوعية التاجية، وغيرها.[62]

تكون الوقاية من خلال اتباع نظام غذائي صحي، وممارسة التمارين الرياضية بانتظام، والحفاظ على وزن صحي، وعدم التدخين.[63] وفي بعض الأحيان، يتم أيضًا استخدام الأدوية الخاصة بمرض السكري أو ارتفاع الكوليسترول أو ارتفاع ضغط الدم.[63] وهناك أدلة محدودة لفحص الأشخاص الذين هم في خطر منخفض وليس لديهم أعراض،[64] ويشمل العلاج نفس تدابير الوقاية،[65][66] كما يمكن التوصية بأدوية إضافية، مثل مضادات الصفيحات بما فيها الأسبرين أو حاصرات بيتا أو النتروجليسرين،[66] ويمكن استخدام إجراءات، مثل التدخل التاجي عن طريق الجلد (PCI) أو جراحة فتح مجرى جانبي للشريان التاجي (CABG) في الحالات الشديدة.[66][67] وفي أولئك الذين لديهم مرض قلبي تاجي مستقر، فمن غير الواضح ما إذا كان PCI أو CABG بالإضافة إلى العلاجات الأخرى يحسن من متوسط العمر المتوقع أو يقلل من خطر الإصابة بنوبة قلبية.[68]

وفي عام 2013، كان مرض الشريان التاجي أكثر أسباب الوفاة شيوعًا عالميًا، حيث أدى إلى وفاة 8.14 مليون شخص (16.8٪) من 5.74 مليون حالة وفاة (12٪) في عام 1990.[56] وانخفض خطر الوفاة من مرض الشريان التاجي لعمر معين بين 1980 و2010 خاصة في البلدان المتقدمة،[69] كما انخفض عدد الحالات في عمر معين أيضا بين عامي 1990 و2010.[70] وفي الولايات المتحدة في عام 2010، كان حوالي 20 ٪ من أولئك الذين تجاوزوا 65 عامًا يعانون من مرض الشريان التاجي، في حين كان موجودا في 7 ٪ في عمر 45 إلى 64، و1.3 ٪ في عمر 18 إلى 45،[71] وكانت المعدلات أعلى بين الرجال عن النساء في سن معينة.[71]

توقف القلب[عدل]

الإنعاش القلبي الرئوي أثناء محاكاة توقف القلب

توقف القلب هو توقف مفاجئ في تدفق الدم الفعال بسبب فشل القلب في الانقباض بشكل فعال،[72] وتشمل الأعراض فقدان الوعي، وعدم انتظام التنفس أو غيابه.[73][74] وقد يكون لدى بعض الناس ألم في الصدر، أو ضيق في التنفس، أو غثيان قبل حدوث ذلك،[74] وإذا لم يتم علاجه في غضون دقائق، يحدث الموت عادة.[72]

السبب الأكثر شيوعا للسكتة القلبية هو مرض الشريان التاجي، وتشمل الأسباب الأقل شيوعًا فقدان الدم الشديد، ونقص الأكسجين، وانخفاض البوتاسيوم، وقصور القلب، وممارسة التمارين البدنية المكثفة. وقد يؤدي أيضًا عدد من الاضطرابات الوراثية إلى زيادة الخطر بما في ذلك متلازمة كيو تي الطويلة، وعادةً ما يكون إيقاع القلب الأولي رجفان بطيني.[75] ويتم تأكيد التشخيص من خلال عدم العثور على النبض.[73]

وتشمل الوقاية عدم التدخين، والنشاط البدني، والحفاظ على وزن صحي،[76] بينما علاج السكتة القلبية هو الإنعاش القلبي الرئوي (CPR)، أو إزالة الرجفان.[77] ومن بين أولئك الذين نجوا، فإن التحكم درجة الحرارة قد يحسن النتائج،[78] قد يتم وضع مزيل الرجفان القلبي القابل للزرع لتقليل فرصة الموت من تكرار حدوث هذه الحالة.[76]

وفي الولايات المتحدة، يحدث توقف القلب خارج المستشفى في حوالي 13 من كل 10,000 شخص في السنة (326,000 حالة)، بينما يحدث توقف القلب في المستشفى في 209,000 حالة إضافية،[79] وتصبح السكتة القلبية أكثر شيوعًا مع التقدم في العمر، تؤثر على الذكور أكثر من الإناث.[80] وتبلغ نسبة الأشخاص الذين ينجون بالعلاج حوالي 8٪، والعديد من الذين بقوا على قيد الحياة لديهم إعاقة كبيرة. ومع ذلك، فإن العديد من البرامج التلفزيونية الأمريكية قد صورت معدلات بقاء عالية بشكل غير واقعي بنسبة 67٪.[81]

مرض قلبي خلقي[عدل]

العيب القلبي الخلقي، ويُعرف أيضًا باسم "شذوذ القلب الخلقي" أو "أمراض القلب الخلقية"، هو مشكلة في بنية القلب توجد عند الولادة،[82] وتعتمد العلامات والأعراض على نوع المشكلة،[83] ويمكن أن تختلف الأعراض من لا شيء إلى أنها قد تهدد الحياة،[82] وعندما تكون موجودة، فإنها قد تشمل التنفس السريع، والبشرة المزرقة، وسوء اكتساب الوزن، والشعور بالتعب،[84] ولكنه لا يسبب ألم في الصدر.[84] ولا تحدث معظم مشاكل القلب الخلقية مع أمراض أخرى،[83] وتشمل المضاعفات التي يمكن أن تنتج عن عيوب القلب قصور القلب.[84]

غالبًا ما يكون سبب شذوذ القلب الخلقي غير معروف،[85] فقد تكون بعض الحالات ناتجة عن العدوى أثناء الحمل مثل الحصبة الألمانية، أو استخدام بعض الأدوية مثل الكحول أو التبغ، أو هناك قرابة بين الوالدين، أو سوء الحالة الغذائية، أو السمنة في الأم،[83][86] كما أن معاناة أحد الوالدين من عيب خلقي في القلب يعد أيضًا أحد عوامل الخطر.[87] ويرتبط عدد من الحالات الوراثية بعيوب في القلب بما في ذلك متلازمة داون، ومتلازمة تيرنر، ومتلازمة مارفان.[83] وتنقسم عيوب القلب الخلقية إلى مجموعتين رئيسيتين: عيوب القلب الزراقية وعيوب القلب اللازراقية، اعتمادًا على ما إذا كان الطفل لديه القدرة على التحول إلى اللون المزرق.[83] وقد تتضمن المشاكل الجدران الداخلية للقلب، أو صمامات القلب، أو الأوعية الدموية الكبيرة التي تؤدي من وإلى القلب.[82]

يمكن الوقاية جزئيا من عيوب القلب الخلقية من خلال لقاح الحصبة الألمانية، وإضافة اليود إلى الملح ، وإضافة حمض الفوليك إلى بعض المنتجات الغذائية،[83] وهناك بعض العيوب لا تحتاج إلى علاج،[82] ويمكن علاج البعض الآخر بشكل فعال باستخدام إجراءات القسطرة أو جراحة القلب،[88] كما قد يكون هناك حاجة في بعض الأحيان لعدد من العمليات،[88] ومن حين لآخر تكون زراعة القلب مطلوبة.[88] وتكون النتائج جيدة بشكل عام مع العلاج المناسب حتى مع المشاكل المعقدة.[82]

تشوهات القلب هي أكثر العيوب الخلقية شيوعا.[83][89] وفي عام 2013، كانت عيوب القلب موجودة في 34.3 مليون شخص على مستوى العالم،[89] وتؤثر على ما بين 4-75 من كل 1000 ولادة حية اعتمادا على كيفية تشخيصها،[83][87] وحوالي 6-19 من كل 1000 يكون حالتهم متوسطة إلى شديدة.[87] وتعتبر عيوب القلب الخلقية السبب الرئيسي للوفيات المرتبطة بالعيوب الخلقية.[83] وفي عام 2013، أدت عيوب القلب الخلقية إلى وفاة 323,000 من 366,000 حالة وفاة في عام 1990.[90]

اختبارات تشخيصية في طب القلب[عدل]

الاختبارات التشخيصية في طب القلب هي طرق تحديد حالات القلب المرتبطة بصحة القلب مقابل وظيفة القلب المرضية غير السليمة. نقطة البداية هي الحصول على التاريخ الطبي، يليه التسمع، ثم يمكن إجراء اختبارات الدم، وإجراءات الفيزيولوجيا الكهربية، وتصوير القلب لمزيد من التفصيل، وتشمل الإجراءات الفيزيولوجية الكهربية: تخطيط كهربائية القلب، ومراقبة القلب، واختبار إجهاد القلب، ودراسة الفيزيولوجيا الكهربية.

مجتمع طب القلب[عدل]

مؤسسات[عدل]

مجلات[عدل]

  • المجلة الأمريكية لأمراض القلب
  • حوليات التخدير القلبي
  • طب القلب
  • ارتفاع ضغط الدم السريري والتجريبي
  • طب القلب السريري
  • مجلة القلب الأوروبية
  • القلب
  • إيقاع القلب
  • المجلة الدولية لطب القلب
  • مجلة الكلية الأمريكية لطب القلب

أطباء قلب[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ "Specialties & Subspecialties". American Osteopathic Association. اطلع عليه بتاريخ 23 سبتمبر 2012. 
  2. ^ أ ب Fauci, Anthony, et al. Harrison's Textbook of Medicine. New York: McGraw Hill, 2009.
  3. ^ Braunwald, Eugene, ed. Heart Disease, 6th edition. Philadelphia: Saunders, 2011.
  4. ^ Lakhan SE، Kaplan A، Laird C، Leiter Y (2009). "The interventionalism of medicine: interventional radiology, cardiology, and neuroradiology". International Archives of Medicine. 2 (27): 27. PMC 2745361Freely accessible. PMID 19740425. doi:10.1186/1755-7682-2-27. 
  5. ^ Murphy، Anne M. (2008-07-16). "The Blalock-Taussig-Thomas Collaboration". JAMA. 300 (3): 328–30. ISSN 0098-7484. PMID 18632547. doi:10.1001/jama.300.3.328. 
  6. ^ " This article incorporates text from a publication now in the public domain: Ventricular Septal Defects: Background, Anatomy, Pathophysiology". 2017-07-19. 
  7. ^ أ ب ت " This article incorporates text from a publication now in the public domain: Facts about Pulmonary Atresia: Types of Pulmonary Atresia" (باللغة الإنجليزية). Centers of Disease Control. 
  8. ^ Bhat، Venkatraman (2016). "Illustrated Imaging Essay on Congenital Heart Diseases: Multimodality Approach Part III: Cyanotic Heart Diseases and Complex Congenital Anomalies". JOURNAL OF CLINICAL AND DIAGNOSTIC RESEARCH. 10: TE01–10. PMC 5020285Freely accessible. PMID 27630924. doi:10.7860/jcdr/2016/21443.8210. 
  9. ^ Pagidipati، Neha Jadeja؛ Gaziano، Thomas A. (2013). "Estimating Deaths From Cardiovascular Disease: A Review of Global Methodologies of Mortality Measurement". Circulation (باللغة الإنجليزية). 127 (6): 749–756. ISSN 0009-7322. doi:10.1161/CIRCULATIONAHA.112.128413. اطلع عليه بتاريخ 23 سبتمبر 2016. 
  10. ^ أ ب Naish، Jeannette؛ Court، Denise Syndercombe (2014). Medical sciences (الطبعة 2). صفحة 562. ISBN 9780702052491. 
  11. ^ أ ب ت "High Blood Pressure Fact Sheet". CDC. February 19, 2015. اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2016. 
  12. ^ Lackland، DT؛ Weber، MA (May 2015). "Global burden of cardiovascular disease and stroke: hypertension at the core.". The Canadian journal of cardiology. 31 (5): 569–71. PMID 25795106. doi:10.1016/j.cjca.2015.01.009. 
  13. ^ Mendis، Shanthi؛ Puska، Pekka؛ Norrving، Bo (2011). Global atlas on cardiovascular disease prevention and control (PDF) (الطبعة 1st). Geneva: World Health Organization in collaboration with the World Heart Federation and the World Stroke Organization. صفحة 38. ISBN 9789241564373. 
  14. ^ أ ب ت ث ج ح Poulter، NR؛ Prabhakaran، D؛ Caulfield، M (22 August 2015). "Hypertension.". Lancet. 386 (9995): 801–12. PMID 25832858. doi:10.1016/s0140-6736(14)61468-9. 
  15. ^ Giuseppe، Mancia؛ Fagard، R؛ Narkiewicz، K؛ Redon، J؛ Zanchetti، A؛ Bohm، M؛ Christiaens، T؛ Cifkova، R؛ De Backer، G؛ Dominiczak، A؛ Galderisi، M؛ Grobbee، DE؛ Jaarsma، T؛ Kirchhof، P؛ Kjeldsen، SE؛ Laurent، S؛ Manolis، AJ؛ Nilsson، PM؛ Ruilope، LM؛ Schmieder، RE؛ Sirnes، PA؛ Sleight، P؛ Viigimaa، M؛ Waeber، B؛ Zannad، F؛ Redon، J؛ Dominiczak، A؛ Narkiewicz، K؛ Nilsson، PM؛ وآخرون. (July 2013). "2013 ESH/ESC Guidelines for the management of arterial hypertension: The Task Force for the management of arterial hypertension of the European Society of Hypertension (ESH) and of the European Society of Cardiology (ESC)". European Heart Journal. 34 (28): 2159–219. PMID 23771844. doi:10.1093/eurheartj/eht151. hdl:1854/LU-4127523. 
  16. ^ James، PA.؛ Oparil، S.؛ Carter، BL.؛ Cushman، WC.؛ Dennison-Himmelfarb، C.؛ Handler، J.؛ Lackland، DT.؛ Lefevre، ML.؛ وآخرون. (Dec 2013). "2014 Evidence-Based Guideline for the Management of High Blood Pressure in Adults: Report From the Panel Members Appointed to the Eighth Joint National Committee (JNC 8)". JAMA. 311 (5): 507–20. PMID 24352797. doi:10.1001/jama.2013.284427. 
  17. ^ أ ب "How Is High Blood Pressure Treated?". National Heart, Lung, and Blood Institute. September 10, 2015. اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2016. 
  18. ^ Musini، VM؛ Tejani، AM؛ Bassett، K؛ Wright، JM (7 October 2009). "Pharmacotherapy for hypertension in the elderly.". The Cochrane Database of Systematic Reviews (4): CD000028. PMID 19821263. doi:10.1002/14651858.CD000028.pub2. 
  19. ^ Sundström، Johan؛ Arima، Hisatomi؛ Jackson، Rod؛ Turnbull، Fiona؛ Rahimi، Kazem؛ Chalmers، John؛ Woodward، Mark؛ Neal، Bruce (February 2015). "Effects of Blood Pressure Reduction in Mild Hypertension". Annals of Internal Medicine. 162: 184–91. PMID 25531552. doi:10.7326/M14-0773. 
  20. ^ Xie، X؛ Atkins، E؛ Lv، J؛ Bennett، A؛ Neal، B؛ Ninomiya، T؛ Woodward، M؛ MacMahon، S؛ Turnbull، F؛ Hillis، GS؛ Chalmers، J؛ Mant، J؛ Salam، A؛ Rahimi، K؛ Perkovic، V؛ Rodgers، A (30 January 2016). "Effects of intensive blood pressure lowering on cardiovascular and renal outcomes: updated systematic review and meta-analysis.". Lancet. 387 (10017): 435–43. PMID 26559744. doi:10.1016/S0140-6736(15)00805-3. 
  21. ^ Diao، D؛ Wright، JM؛ Cundiff، DK؛ Gueyffier، F (Aug 15, 2012). "Pharmacotherapy for mild hypertension.". The Cochrane Database of Systematic Reviews. 8: CD006742. PMID 22895954. doi:10.1002/14651858.CD006742.pub2. 
  22. ^ Campbell، NR؛ Lackland، DT؛ Lisheng، L؛ Niebylski، ML؛ Nilsson، PM؛ Zhang، XH (March 2015). "Using the Global Burden of Disease study to assist development of nation-specific fact sheets to promote prevention and control of hypertension and reduction in dietary salt: a resource from the World Hypertension League.". Journal of clinical hypertension (Greenwich, Conn.). 17 (3): 165–67. PMID 25644474. doi:10.1111/jch.12479. 
  23. ^ Carretero OA، Oparil S (January 2000). "Essential hypertension. Part I: definition and etiology". Circulation. 101 (3): 329–35. PMID 10645931. doi:10.1161/01.CIR.101.3.329. اطلع عليه بتاريخ 05 يونيو 2009. 
  24. ^ Oparil S، Zaman MA، Calhoun DA (November 2003). "Pathogenesis of hypertension". Ann. Intern. Med. 139 (9): 761–76. PMID 14597461. doi:10.7326/0003-4819-139-9-200311040-00011. 
  25. ^ Hall, John E.؛ Guyton, Arthur C. (2006). Textbook of medical physiology. St. Louis, Mo: Elsevier Saunders. صفحة 228. ISBN 0-7216-0240-1. 
  26. ^ "Hypertension: eMedicine Nephrology". اطلع عليه بتاريخ 05 يونيو 2009. 
  27. ^ "Essential hypertension : The Lancet". اطلع عليه بتاريخ 01 يونيو 2009. 
  28. ^ أ ب White WB (May 2009). "Defining the problem of treating the patient with hypertension and arthritis pain". The American Journal of Medicine. 122 (5 Suppl): S3–9. PMID 19393824. doi:10.1016/j.amjmed.2009.03.002. اطلع عليه بتاريخ 22 يونيو 2009. 
  29. ^ Insull W (January 2009). "The pathology of atherosclerosis: plaque development and plaque responses to medical treatment". The American Journal of Medicine. 122 (1 Suppl): S3–S14. PMID 19110086. doi:10.1016/j.amjmed.2008.10.013. اطلع عليه بتاريخ 20 يونيو 2009. 
  30. ^ Liapis CD، Avgerinos ED، Kadoglou NP، Kakisis JD (May 2009). "What a vascular surgeon should know and do about atherosclerotic risk factors". Journal of Vascular Surgery. 49 (5): 1348–54. PMID 19394559. doi:10.1016/j.jvs.2008.12.046. اطلع عليه بتاريخ 20 يونيو 2009. 
  31. ^ Riccioni G (2009). "The effect of antihypertensive drugs on carotid intima media thickness: an up-to-date review". Current Medicinal Chemistry. 16 (8): 988–96. PMID 19275607. doi:10.2174/092986709787581923. اطلع عليه بتاريخ 20 يونيو 2009. 
  32. ^ Safar ME، Jankowski P (February 2009). "Central blood pressure and hypertension: role in cardiovascular risk assessment". Clinical Science. 116 (4): 273–82. PMID 19138169. doi:10.1042/CS20080072. اطلع عليه بتاريخ 20 يونيو 2009. 
  33. ^ Werner CM، Böhm M (June 2008). "The therapeutic role of RAS blockade in chronic heart failure". Therapeutic Advances in Cardiovascular Disease. 2 (3): 167–77. PMID 19124420. doi:10.1177/1753944708091777. اطلع عليه بتاريخ 20 يونيو 2009. 
  34. ^ Gaddam KK، Verma A، Thompson M، Amin R، Ventura H (May 2009). "Hypertension and cardiac failure in its various forms". The Medical Clinics of North America. 93 (3): 665–80. PMID 19427498. doi:10.1016/j.mcna.2009.02.005. اطلع عليه بتاريخ 20 يونيو 2009. 
  35. ^ Reisin E، Jack AV (May 2009). "Obesity and hypertension: mechanisms, cardio-renal consequences, and therapeutic approaches". The Medical Clinics of North America. 93 (3): 733–51. PMID 19427502. doi:10.1016/j.mcna.2009.02.010. اطلع عليه بتاريخ 20 يونيو 2009. 
  36. ^ Agabiti-Rosei E (September 2008). "From macro- to microcirculation: benefits in hypertension and diabetes". Journal of Hypertension Supplement. 26 (3): S15–9. PMID 19363848. doi:10.1097/01.hjh.0000334602.71005.52. 
  37. ^ Murphy BP، Stanton T، Dunn FG (May 2009). "Hypertension and myocardial ischemia". The Medical Clinics of North America. 93 (3): 681–95. PMID 19427499. doi:10.1016/j.mcna.2009.02.003. اطلع عليه بتاريخ 20 يونيو 2009. 
  38. ^ Tylicki L، Rutkowski B (February 2003). "[Hypertensive nephropathy: pathogenesis, diagnosis and treatment]". Polski Merkuriusz Lekarski : Organ Polskiego Towarzystwa Lekarskiego (باللغة Polish). 14 (80): 168–73. PMID 12728683. 
  39. ^ Truong LD، Shen SS، Park MH، Krishnan B (February 2009). "Diagnosing nonneoplastic lesions in nephrectomy specimens". Archives of Pathology & Laboratory Medicine. 133 (2): 189–200. PMID 19195963. doi:10.1043/1543-2165-133.2.189. اطلع عليه بتاريخ 20 يونيو 2009. 
  40. ^ Tracy RE، White S (February 2002). "A method for quantifying adrenocortical nodular hyperplasia at autopsy: some use of the method in illuminating hypertension and atherosclerosis". Annals of Diagnostic Pathology. 6 (1): 20–9. PMID 11842376. doi:10.1053/adpa.2002.30606. اطلع عليه بتاريخ 20 يونيو 2009. 
  41. ^ Aronow WS (August 2008). "Hypertension and the older diabetic". Clinics in Geriatric Medicine. 24 (3): 489–501, vi–vii. PMID 18672184. doi:10.1016/j.cger.2008.03.001. اطلع عليه بتاريخ 20 يونيو 2009. 
  42. ^ Gardner AW، Afaq A (2008). "MANAGEMENT OF LOWER EXTREMITY PERIPHERAL ARTERIAL DISEASE". Journal of Cardiopulmonary Rehabilitation and Prevention. 28 (6): 349–57. PMC 2743684Freely accessible. PMID 19008688. doi:10.1097/HCR.0b013e31818c3b96. اطلع عليه بتاريخ 20 يونيو 2009. 
  43. ^ Novo S، Lunetta M، Evola S، Novo G (January 2009). "Role of ARBs in the blood hypertension therapy and prevention of cardiovascular events". Current Drug Targets. 10 (1): 20–5. PMID 19149532. doi:10.2174/138945009787122897. اطلع عليه بتاريخ 20 يونيو 2009. 
  44. ^ أ ب ت ث "What Is Arrhythmia?". www.nhlbi.nih.gov. July 1, 2011. اطلع عليه بتاريخ 07 مارس 2015. 
  45. ^ "What Are the Signs and Symptoms of an Arrhythmia?". www.nhlbi.nih.gov. July 1, 2011. اطلع عليه بتاريخ 07 مارس 2015. 
  46. ^ أ ب ت ث "Types of Arrhythmia". www.nhlbi.nih.gov. July 1, 2011. اطلع عليه بتاريخ 07 مارس 2015. 
  47. ^ Martin، C؛ Matthews، G؛ Huang، CL (2012). "Sudden cardiac death and Inherited channelopathy: the basic electrophysiology of the myocyte and myocardium in ion channel disease.". Heart. 98: 536–543. PMC 3308472Freely accessible. PMID 22422742. doi:10.1136/heartjnl-2011-300953. 
  48. ^ "How Are Arrhythmias Diagnosed?". www.nhlbi.nih.gov/. July 1, 2011. اطلع عليه بتاريخ 07 مارس 2015. 
  49. ^ "How Are Arrhythmias Treated?". www.nhlbi.nih.gov/. July 1, 2011. اطلع عليه بتاريخ 07 مارس 2015. 
  50. ^ أ ب "Who Is at Risk for an Arrhythmia?". www.nhlbi.nih.gov/. July 1, 2011. اطلع عليه بتاريخ 07 مارس 2015. 
  51. ^ Zoni-Berisso، M؛ Lercari، F؛ Carazza، T؛ Domenicucci، S (2014). "Epidemiology of atrial fibrillation: European perspective.". Clinical epidemiology. 6: 213–20. PMC 4064952Freely accessible. PMID 24966695. doi:10.2147/CLEP.S47385. 
  52. ^ GBD 2013 Mortality and Causes of Death، Collaborators (17 December 2014). "Global, regional, and national age-sex specific all-cause and cause-specific mortality for 240 causes of death, 1990–2013: a systematic analysis for the Global Burden of Disease Study 2013.". Lancet. 385 (9963): 117–171. PMC 4340604Freely accessible. PMID 25530442. doi:10.1016/S0140-6736(14)61682-2. 
  53. ^ أ ب Mehra، R (2007). "Global public health problem of sudden cardiac death.". Journal of electrocardiology. 40 (6 Suppl): S118–22. PMID 17993308. doi:10.1016/j.jelectrocard.2007.06.023. 
  54. ^ Bhatia، Sujata K. (2010). Biomaterials for clinical applications (الطبعة Online-Ausg.). New York: Springer. صفحة 23. ISBN 9781441969200. 
  55. ^ Wong، ND (May 2014). "Epidemiological studies of CHD and the evolution of preventive cardiology.". Nature Reviews. Cardiology. 11 (5): 276–89. PMID 24663092. doi:10.1038/nrcardio.2014.26. 
  56. ^ أ ب GBD 2013 Mortality and Causes of Death، Collaborators (17 December 2014). "Global, regional, and national age-sex specific all-cause and cause-specific mortality for 240 causes of death, 1990–2013: a systematic analysis for the Global Burden of Disease Study 2013.". Lancet. 385: 117–171. PMC 4340604Freely accessible. PMID 25530442. doi:10.1016/S0140-6736(14)61682-2. 
  57. ^ أ ب ت "What Are the Signs and Symptoms of Coronary Heart Disease?". 29 September 2014. اطلع عليه بتاريخ 23 فبراير 2015. 
  58. ^ أ ب "Coronary Artery Disease (CAD)". 12 March 2013. اطلع عليه بتاريخ 23 فبراير 2015. 
  59. ^ Mehta، PK؛ Wei، J؛ Wenger، NK (16 October 2014). "Ischemic heart disease in women: A focus on risk factors.". Trends in Cardiovascular Medicine. 25: 140–151. PMC 4336825Freely accessible. PMID 25453985. doi:10.1016/j.tcm.2014.10.005. 
  60. ^ Mendis، Shanthi؛ Puska، Pekka؛ Norrving، Bo (2011). Global atlas on cardiovascular disease prevention and control (PDF) (الطبعة 1st). Geneva: World Health Organization in collaboration with the World Heart Federation and the World Stroke Organization. صفحات 3–18. ISBN 9789241564373. 
  61. ^ Charlson، FJ؛ Moran، AE؛ Freedman، G؛ Norman، RE؛ Stapelberg، NJ؛ Baxter، AJ؛ Vos، T؛ Whiteford، HA (26 November 2013). "The contribution of major depression to the global burden of ischemic heart disease: a comparative risk assessment". BMC Medicine. 11: 250. PMC 4222499Freely accessible. PMID 24274053. doi:10.1186/1741-7015-11-250. 
  62. ^ "How Is Coronary Heart Disease Diagnosed?". صفحات 29 September 2014. اطلع عليه بتاريخ 25 فبراير 2015. 
  63. ^ أ ب "How Can Coronary Heart Disease Be Prevented or Delayed?". اطلع عليه بتاريخ 25 فبراير 2015. 
  64. ^ Desai، CS؛ Blumenthal، RS؛ Greenland، P (April 2014). "Screening low-risk individuals for coronary artery disease.". Current atherosclerosis reports. 16 (4): 402. PMID 24522859. doi:10.1007/s11883-014-0402-8. 
  65. ^ Boden، WE؛ Franklin، B؛ Berra، K؛ Haskell، WL؛ Calfas، KJ؛ Zimmerman، FH؛ Wenger، NK (October 2014). "Exercise as a therapeutic intervention in patients with stable ischemic heart disease: an underfilled prescription.". The American Journal of Medicine. 127 (10): 905–11. PMID 24844736. doi:10.1016/j.amjmed.2014.05.007. 
  66. ^ أ ب ت "How Is Coronary Heart Disease Treated?". 29 September 2014. اطلع عليه بتاريخ 25 فبراير 2015. 
  67. ^ Deb، S؛ Wijeysundera، HC؛ Ko، DT؛ Tsubota، H؛ Hill، S؛ Fremes، SE (20 November 2013). "Coronary artery bypass graft surgery vs percutaneous interventions in coronary revascularization: a systematic review.". JAMA. 310 (19): 2086–95. PMID 24240936. doi:10.1001/jama.2013.281718. 
  68. ^ Rezende، PC؛ Scudeler، TL؛ da Costa، LM؛ Hueb، W (16 February 2015). "Conservative strategy for treatment of stable coronary artery disease". World journal of clinical cases. 3 (2): 163–70. PMC 4317610Freely accessible. PMID 25685763. doi:10.12998/wjcc.v3.i2.163. 
  69. ^ Moran، AE؛ Forouzanfar، MH؛ Roth، GA؛ Mensah، GA؛ Ezzati، M؛ Murray، CJ؛ Naghavi، M (8 April 2014). "Temporal trends in ischemic heart disease mortality in 21 world regions, 1980 to 2010: the Global Burden of Disease 2010 study". Circulation. 129 (14): 1483–92. PMC 4181359Freely accessible. PMID 24573352. doi:10.1161/circulationaha.113.004042. 
  70. ^ Moran، AE؛ Forouzanfar، MH؛ Roth، GA؛ Mensah، GA؛ Ezzati، M؛ Flaxman، A؛ Murray، CJ؛ Naghavi، M (8 April 2014). "The global burden of ischemic heart disease in 1990 and 2010: the Global Burden of Disease 2010 study". Circulation. 129 (14): 1493–501. PMC 4181601Freely accessible. PMID 24573351. doi:10.1161/circulationaha.113.004046. 
  71. ^ أ ب Centers for Disease Control and Prevention، (CDC) (14 October 2011). "Prevalence of coronary heart disease—United States, 2006–2010.". MMWR. Morbidity and Mortality Weekly Report. 60 (40): 1377–81. PMID 21993341. 
  72. ^ أ ب "What Is Sudden Cardiac Arrest?". NHLBI. June 22, 2016. اطلع عليه بتاريخ 16 أغسطس 2016. 
  73. ^ أ ب Field، John M. (2009). The Textbook of Emergency Cardiovascular Care and CPR (باللغة الإنجليزية). Lippincott Williams & Wilkins. صفحة 11. ISBN 9780781788991. 
  74. ^ أ ب "What Are the Signs and Symptoms of Sudden Cardiac Arrest?". NHLBI. June 22, 2016. اطلع عليه بتاريخ 16 أغسطس 2016. 
  75. ^ "What Causes Sudden Cardiac Arrest?". NHLBI. June 22, 2016. اطلع عليه بتاريخ 16 أغسطس 2016. 
  76. ^ أ ب "How Can Death Due to Sudden Cardiac Arrest Be Prevented?". NHLBI. June 22, 2016. اطلع عليه بتاريخ 16 أغسطس 2016. 
  77. ^ "How Is Sudden Cardiac Arrest Treated?". NHLBI. June 22, 2016. اطلع عليه بتاريخ 16 أغسطس 2016. 
  78. ^ Schenone، AL؛ Cohen، A؛ Patarroyo، G؛ Harper، L؛ Wang، X؛ Shishehbor، MH؛ Menon، V؛ Duggal، A (10 August 2016). "Therapeutic hypothermia after cardiac arrest: a systematic review/meta-analysis exploring the impact of expanded criteria and targeted temperature.". Resuscitation. 108: 102–110. PMID 27521472. doi:10.1016/j.resuscitation.2016.07.238. 
  79. ^ Kronick، SL؛ Kurz، MC؛ Lin، S؛ Edelson، DP؛ Berg، RA؛ Billi، JE؛ Cabanas، JG؛ Cone، DC؛ Diercks، DB؛ Foster، JJ؛ Meeks، RA؛ Travers، AH؛ Welsford، M (3 November 2015). "Part 4: Systems of Care and Continuous Quality Improvement: 2015 American Heart Association Guidelines Update for Cardiopulmonary Resuscitation and Emergency Cardiovascular Care.". Circulation. 132 (18 Suppl 2): S397–413. PMID 26472992. doi:10.1161/cir.0000000000000258. 
  80. ^ "Who Is at Risk for Sudden Cardiac Arrest?". NHLBI. June 22, 2016. اطلع عليه بتاريخ 16 أغسطس 2016. 
  81. ^ Adams، James G. (2012). Emergency Medicine: Clinical Essentials (Expert Consult – Online) (باللغة الإنجليزية). Elsevier Health Sciences. صفحة 1771. ISBN 1455733946. 
  82. ^ أ ب ت ث ج "What Are Congenital Heart Defects?". National Heart, Lung, and Blood Institute. July 1, 2011. اطلع عليه بتاريخ 10 أغسطس 2015. 
  83. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ Shanthi Mendis؛ Pekka Puska؛ Bo Norrving؛ World Health Organization (2011). Global Atlas on Cardiovascular Disease Prevention and Control (PDF). World Health Organization in collaboration with the World Heart Federation and the World Stroke Organization. صفحات 3, 60. ISBN 978-92-4-156437-3. 
  84. ^ أ ب ت "What Are the Signs and Symptoms of Congenital Heart Defects?". National Heart, Lung, and Blood Institute. July 1, 2011. اطلع عليه بتاريخ 10 أغسطس 2015. 
  85. ^ "What Causes Congenital Heart Defects?". National Heart, Lung, and Blood Institute. July 1, 2011. اطلع عليه بتاريخ 10 أغسطس 2015. 
  86. ^ Dean، SV؛ Lassi، ZS؛ Imam، AM؛ Bhutta، ZA (26 September 2014). "Preconception care: nutritional risks and interventions.". Reproductive health. 11 Suppl 3: S3. PMC 4196560Freely accessible. PMID 25415364. doi:10.1186/1742-4755-11-s3-s3. 
  87. ^ أ ب ت Milunsky، Aubrey (2011). "1". Genetic Disorders and the Fetus: Diagnosis, Prevention and Treatment. John Wiley & Sons. ISBN 9781444358216. 
  88. ^ أ ب ت "How Are Congenital Heart Defects Treated?". National Heart, Lung, and Blood Institute. July 1, 2011. اطلع عليه بتاريخ 10 أغسطس 2015. 
  89. ^ أ ب Global Burden of Disease Study 2013، Collaborators (7 June 2015). "Global, regional, and national incidence, prevalence, and years lived with disability for 301 acute and chronic diseases and injuries in 188 countries, 1990–2013: a systematic analysis for the Global Burden of Disease Study 2013". Lancet. 386 (9995): 743–800. PMC 4561509Freely accessible. PMID 26063472. doi:10.1016/S0140-6736(15)60692-4. 
  90. ^ GBD 2013 Mortality and Causes of Death، Collaborators (17 December 2014). "Global, regional, and national age-sex specific all-cause and cause-specific mortality for 240 causes of death, 1990–2013: a systematic analysis for the Global Burden of Disease Study 2013". Lancet. 385 (9963): 117–71. PMC 4340604Freely accessible. PMID 25530442. doi:10.1016/S0140-6736(14)61682-2. 
  91. ^ Upshaw، Charles (18 April 2007). "Henry J. L. Marriott: Lucid Teacher of Electrocardiography". Clinical Cardiology. 30 (4): 207–8. PMID 17443652. doi:10.1002/clc.6. اطلع عليه بتاريخ 21 أكتوبر 2017. 

روابط خارجية[عدل]