الدين في الاتحاد السوفيتي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الدين في الاتحاد السوفيتي: هو الحالة التي عاشتها الجماعات الدينية في جمهورية روسيا الاتحادية الاشتراكية السوفيتية ولاحقاً في اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفيتية خلال الفترة الممتدة من 1918 وحتّى 1991

غلاف مجلة مروجة للإلحاد في الاتحاد السوفيتي

الإلحاد يمثل وجهة النظر العامة التي تُنكر الدين ولكن هذا المفهوم لم يتم الإعلان رسمياً عنه كعنصر من ايدولوجية الدولة في الاتحاد السوفيتي على الرغم من دعم الدولة بشكل كبير له حتّى عام 1988 عندما تمت اصلاحات غوربتشوف التي حررت البلاد سياسياً واقتصادياً، وحتّى تلك الفترة كان بيان لينين في وصف الدين معروف لغالبية سكان الاتحاد السوفيتي: "يجب أن نُحارب الدين، هذه هي أبجدية المادية وبالتالي الماركسية" وتذهب الماركسية أبعد من ذلك حيث تقول: "يجب أن نكون قادرين على محاربة الدين، ولتحقيق ذلك يجب أن نوضح مادياً مصدر الإيمان والدين للجماهير".[1]

إضافة للترويج لفكرة الإلحاد قامت الجهات الحكومية باعتقالات جماعية واضطهادات لرجال دين وخطباء في عشرينات وثلاثينات القرن العشرين وبقي القضاء على على الحياة الدينية يُنفذ بأمر إداري من قبل سلطات الدولة حتى عام 1939.[2]

في نفس الوقت لم يكن هناك قضاء كامل على الحياة الدينية بشكل رسمي فخلال فترات معينة من تاريخ الاتحاد السوفيتي دعمت القيادة السوفيتية بعض الديانات وساعدتهم على تحقيق مصالهحم السياسية.

الفترات[عدل]

حتى عام 1929[عدل]

وفقاً للمادة التي تم اقرارها في 27 أكتوبر للعام 1917 اعتمد المجلس الثاني لروسيا السوفيتية حق العمال والجنود ونواب الفلاحيين في نقل ملكية الأراضي التي تملكها الكنيسة، ومنذ ذلك الحين تم وضع الأراضي التي تملكها الكنيسة إضافة لبعض الأمور الأخرى تحت تصرف لجان "الفولست" ومجالس القاطعات حتّى يتم حل قضية الأرض من قرار صادر من الجمعية التأسيسة.[3]

في الثاني من نوفمبر عام 1917 تم الإعلان من قبل مجلس الموظفين الشعبين عن "حقوق شعوب روسيا" وتم ضمنها إلغاء جميع الامتيازات الوطنية والوطنية-الدينية.[4]

بموجب مرسوم "الطلاق" الصادر في 16 ديسمبر 1917[5] ومرسوم "الزواج المدني واحتفاظ الأطفال بحقوقهم"[6][7] تم اعتبار الزواج شأناً خاصاً ولم يعد تأثير الخلفية الدينية تشكل عائق بالنسبة للوالدين ولا للأطفال وفق قوانين الدولة

وقدأعلن الحزب الشيوعي الحاكم في عام 1919 أن مهمته ستكون "اذبة التحيزات الدينية"[8]

كاريكاتير يمثل دعاية ثورية عام 1917

كان من أهم قرارات الحكومة البلشفية هي قرارت اليساري الثوري ومفوض العدل الشعبي ايساك زاخاروفيتش شتينبرغ والذي أعده مع ميخائيل رايزنر رئيس قسم التشريعات لمفوضية الشعب، حيث أعدو قراراً اعتمد في 20يناير وتم نشره رسمياً في 23 يناير 1918[6] حول فصل الكنيسة عن الدولة والمدرسة عن الكنيسة[9] حيث كانت الكنيسة تفرض سلطتها على المدارس والمؤسسات الحكومية وكانت تُعتبر بأنها مؤسسة حكومية، وقد حُرمت بعد ذلك من أن تكون كياناً قانونياً وتم حرمانها من الملكية وأُعلن الدين شأناً خاصاً للمواطنين، وقد صدر مرسوم يعلن تنفيذ الأوامر والقرارات التي صدرت في عام 1917 والتي ألغت وظائف الكنيسة الأرثودوكسية كمؤسسة حكومية تتمتع بحماية الدولة.[10]

ويمكن القول أن الدين في الاتحاد السوفياتي بعد نجاح الثورة الشيوعية أو ثورة العمال (البروليتارية) تعرض للتهنيش للتهميش

خلال الحرب العالمية الثانية وبعدها[عدل]

خلال حرب 1941-1945 ، تخلت القيادة السياسية لاتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية أخيرًا عن خطط التدمير المبكر للدين والكنيسة وتحولت إلى سياسة إحياء جزئي للحياة الدينية في البلاد تحت سيطرة الدولة المشددة.

في 4 أبريل 1942 تم الغاء الحظر في موسكو لمدة ليلة واحدة في عيد الفصح وقد تم إعلان هذا الخبر في الراديو قبل ساعات قليلة، والتي جرى الاحتفال ظروف تعتيم شديدة وحضرها ما يصل إلى 85 ألف شخص، وفقًا لـ وزارة أمن الدولة لاتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفيتية.

توجيهات وزرة أمن الدولة NKGB لاتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية في المجلس المحلي للكنيسة الأرثوذكسية الروسية في عام 1945

في 14 سبتمبر تم انشاء مجلس شؤون الكنيسة الأرثودكسية الروسية لاتحاد الجمهوريا الاشتراكية السوفيتية، وفي 19 مايو 1941 تم انشاء مجلس اطوائف الدينية[11]، الذيأوكلت إليه مسؤولية التفاعل بين الحكومة وبطريركية موسكو بالإضافة للجمعيات الدينية للمسلمين واليهود والبوذيين والأرمن والميلاديين والمؤمنين القدماء والكنائس الكاثوليكية واللوثرية والمنظمات الطائفية". كان من المفترض أن تقوم المجالس بصياغة القوانين التشريعية والمراسيم الحكومية المقابلة، ومراقبة تنفيذ التشريع الخاص بالطوائف. كان للسوفييت ممثلين في الجمهوريات والمناطق والأقاليم الدينية.

بالإضافة لإجراءات فتح الكنائس المؤرخة في 28 نوفمير 1943 واجراءات افتتاح مباني خاصة بالصلاة للطوائف الدينية بتاريخ 19 نوفمبر 1944[12]، فقد تم اعداد مراحل لفتح مؤسسات دينية جديدة بعد تحرير كافة الأراضي السوفيتية من القوات الألمانية وقد تمت تسمية هذا العمل كعمل فعلي تقوم به الحكومة السوفيتية وبشكل عام فإن هذا العمل لم يغلق وفي عام 1946 كان هناك 10547 كنيسة ودور عبادة أُخرى منها 2816 مكان عبادة في جمهورية روسيا الاتحادية الاشتراكية السوفيتية.[13]

في 1 يناير 1946 تم تخفيض أسعار الكهرباء على جميع المؤسسات الدينية في الاتحاد السوفيتي بشكل كبير حيث انخفض من 5.5 روبل إلى 1.65 روبل لكل كيلواط/ساعة[14]، ووفق المرسوم رقم 1637 الصادر في 24 نوفمبر 1947 أمر مجلس وزراء اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية وزارة التجارة في اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية بتزويد طلاب ومعلمي المدارس الدينية من جميع الأديان بالمواد الغذائية إلى جانب المؤسسات التعليمية العلمانية الحكومية.[15]

في فترة حكم خروتشوف[عدل]

رغم أن فترة حكم حكم خروتشوف وصفت بأنها مرحلة الذوبان بين الدولة والمؤسسات الدينية بعد العلاقات السيئة بينهم أثناء حم سلفه، إلاّ أن العلاقات أصابها برود كبير.

ففي 7 يونيو 1954 أصدرت اللجنة المركزية للحزب الشيوعي السوفيتي مرسوما بشأن "أوجه القصور الرئيسية في الدعاية الإلحادية" والتي ستساعد على إعادة إحياء المؤمنين من مختلف الطوائف، وفي الوقت ذاته تقوم وزارة التعليم والنقابات بعمل مناهض للمؤسسات الدينية بشكل منهجي ودون توقف من خلال التأثير على اقناع المتلقيين والتعامل الفردي مع المؤمنين[16]، لكن بسبب الخلافات في القيادة تم طوي تنفيذ هذا القرار ونتيجة لذلك أصدر الحزب الشيوعي السوفيتي مرسوماً جديداً حول "الأخطاء في اجراء الدعاية العلمية والإلحادية للسكان" في 10 نوفمبر 1957[17]، وقد أدان هذا المرسوم التدخل الإداري في عمل المؤسسات الدينية بدلاً من نشر العمل المنظم لتعزيز المعرفة في العلوم الطبيعية والنضال الايديولوجي ضد الدين[18]، اذافة إلى ذلك منح قرار مجلس الوزارء للجمهوريا الاشتاركية السوفيتية الصادر في 17 فبراير 1956 والمتضمن تغيرر اجراءات فتح مباني الصلاة وبناء على ذلك أصبح للكنيسة الأرثوذكسية الروسية الحق في تسجيل الجماعات الدينية التي تعمل دون ازن رسمي.[19]

أثناء حُكم خروتشوف تم استخدام السينما بشكل كبير لخلق الداعاية المروجة للإلحاد فتم انتاج العديد من الأفلام لهذا الغرض مثل:

  • 1959 إيفانا Иванна
  • 1960 - المعجزة Чудотворная
  • 1960 - غيوم فوق بورسك Тучи над Борском
  • 1960 - أحبك يا حياة! Люблю тебя, жизнь!
  • 1961 - لعنة Анафема
  • 1961 - خدع Обманутые
  • 1962 هرمجدون Армагеддон
  • 1962 - اعتراف Исповедь
  • 1962 - نهاية العالم Конец света
  • 1962 - كافر Грешница
  • 1962 - ملاك خاطئ Грешный ангел
  • 1962 - زهرة على الحجر Цветок на камне
  • 1963 - كل شيء يبقى للناس Всё остаётся людям

في الفترة 1964 حتّى 1991[عدل]

تم انشاء معهد الإلحاد العلمي في موسكو عام 1965 وتم وضعه تحت سيطرة مجلس وزارة الاتحاد السوفيتي وقد كان لمجلس الوزراء الحق بشأن تسجيل الجمعيات الدينية أو إلغاء تسجيلها وله الحق في فتح أو إغلاق مباني الصلات إضافة إلى أنّه مراقب دائم لأي نشاط ديني

الانشقاق الديني[عدل]

جزء كبير من رجال الدين شكلوا بداية 1940 مجموعات سرية مناهذة للحكم الشيوعي في أوائل الخمسينيات من القرن الماضي تم تطبيع العلاقات بين سلطة الدولة وقيادة بطريركية موسكو وقد تحولت هذه العلاقة فيما بعد إلى ولاء كامل من البطريركية للحكم الشيوعي، ظهر الكثير من الأفراد والجماعات اللذين عبروا عن عدم رضاهم عن هذا الوضع وكان أول منشق عن الكنيسة كراسنوف ليفيتين الذي نشر بشكل فردي عام 1985 مقالات تصف اضطهاد المؤمنين في اتحاد الجمهوريا الاشتراكية السوفيتية.

كان الإنشقاق منتشر بقوة بين المعمدانيين في العشرينيات وقد حُكم على المثير من القادة ورجال الدين المعمدانيين بأحكام سجن[20]، في عام 1960أنشأ جورجي فينيز مع معمدانيين أخرين "مجموعة مبادرة" تحولت فيما بعد إلى اتحاد دولي لمجلس الكنائس المعمدانية الإنجيلية وقد رفض أعضاؤها تسجيل جماعاتهم لدى الوكالات الحكومية.

في فبراير من العام 1964 أنشأ خريجوا جامعة ليننغراد على رأسهم إيغور أوجورتسوف ويفغيني فاجين وميخائيل سادو منظمة سرية تجت اسم الاتحاد الروسي المسيحي الاجتماعي من أجل تحرير الشعب الذي كان هذفه تغير نظام الحكم في الاتحادالسوفيتي عن طريق انقلاب عسكري في الوقت نفسه كانت ايديولوجية المجلس الأعلى للسوفيت متماشية نوعاً ما مع الديمقراطية المسيحية[21] إلا أن ذلك لم يمنع من اعتقاد قادة المنظمة وسجنهم لفترات طويلة. في عام يونيو 1976 وقع عدد من ممثلي الأرثوذكسية والكاثولوكية إضافة لممثلين من باقي الطوائف المسيحية "نداء أعضاء الكنائس المسيحية في اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية للجمهور المحلي والعالمي" الذي احتج على القيود المفروصة بحق المؤمنين في الاتحاد السوفيتي.[22]

في ديسمبر 1976 تم انشاء اللجنة المسيحية لحماية حقوق المؤمنين في الاتحاد السوفيتي بمبادرة من الكُهان جليب ياكونين، هيرودكون بارسانوفيس وفيكتور كابيتانشوك، في نفس السنة كان هناك قمع عنيف لهذه الحركة وقد استطاع الكي جي بي هزيمتها في عام 1980.[23]

في أغسطس 1989 تم إنشاء أول منظمة للمسيحين في الاتحاد السوفيتي تحت اسم "الاتحاد الديمقراطي المسيحي لروسيا".[24]

المراجع[عدل]

  1. ^ Об отношении рабочей партии к религии (13 (26) мая 1909 г.) // Ленин В. И. Полное собрание сочинений. — 5-е изд. — М.: Издательство политической литературы, 1964—1981. — Т. 17. — С. 418.
  2. ^ "Церковь и КГБ | РЕЛИГАРЕ". www.religare.ru. مؤرشف من الأصل في 2 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 29 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ "Декрет о земле — Викитека". ru.wikisource.org. مؤرشف من الأصل في 24 يوليو 2017. اطلع عليه بتاريخ 01 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ "Декларация прав народов России — Викитека". ru.wikisource.org. مؤرشف من الأصل في 18 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 01 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ "Резюме Декрет о расторжении брака, 16 (29) декабря 1917 г. / Баварская государственная библиотека (БСБ, Мюнхен)". www.1000dokumente.de. مؤرشف من الأصل في 1 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 01 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. أ ب "Правительственный вестник". Википедия (باللغة الروسية). 2020-02-09. مؤرشف من الأصل في 1 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ "Кузнецова Е.И. Поворот исполнения судебных актов: спорные вопросы применения в гражданском и арбитражном процессах". Юридические исследования. 9 (9): 71–81. 2015-09. doi:10.7256/2409-7136.2015.9.16029. ISSN 2409-7136. مؤرشف من الأصل في 11 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  8. ^ "РЕШЕНИЯ КПСС И СОВЕТСКОГО ГОСУДАРСТВА О РЕЛИГИИ И ЦЕРКВИ". istrorijarossii.narod.ru. مؤرشف من الأصل في 16 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 01 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); no-break space character في |عنوان= على وضع 15 (مساعدة)
  9. ^ "Декрет Совета Народных Комиссаров "Об отделении церкви от государства и школы от церкви"". constitution.garant.ru. مؤرشف من الأصل في 11 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 01 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ "Декрет об отделении". www.kommersant.ru (باللغة الروسية). 2001-02-13. مؤرشف من الأصل في 26 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 01 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ ГАРФ. Ф. 6991. Оп. 2. Д. 1. Л. 2-12, 38, 41.
  12. ^ ГАРФ. Ф. 6991. Оп. 2. Д. 1. Л. 26-30, 58-59.
  13. ^ Дроботушенко Е. В. Динамика роста количества православных храмов и молитвенных домов Сибири и Приморья в середине 40-х гг. XX в. // Исторические, философские, политические и юридические науки, культурология и искусствоведение. Вопросы теории и практики. — 2015. — № 3-2 (53). — С. 79
  14. ^ Маслова Ирина Александровна. Финансово-хозяйственная деятельность Русской православной церкви на Среднем Урале в 1944—1988 гг. تم أرشفته يونيو 9, 2015 بواسطة آلة واي باك, с. 40. Диссертация на соискание учёной степени кандидата исторических наук. Екатеринбург, 2014 г. نسخة محفوظة 24 سبتمبر 2015 على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة]
  15. ^ Ахмадуллин В. А. Особенности советской двухуровневой подготовки исламских кадров: опыт и уроки // Ислам в современном мире: внутригосударственный и международно-политический аспекты. — 2015. — Т. 11. — № 2. — С. 156.
  16. ^ КПСС в резолюциях и решениях съездов, конференций и пленумов ЦК. Т. 6. — М., 1971, стр. 502—505.
  17. ^ Записка Отдела пропаганды и агитации ЦК КПСС по союзным республикам «О недостатках научно-атеистической пропаганды»[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 29 مايو 2020 على موقع واي باك مشين.
  18. ^ КПСС в резолюциях и решениях съездов, конференций и пленумов ЦК. Т. 6. — М., 1971, стр. 516—517.
  19. ^ Боронова М. М., Степанова Т. Г. Политика властных структур по отношению к православной и буддийской конфессиям в Бурятии (1943—1961 гг.) // Вестник Бурятского государственного университета. — 2012. — № 7. — С. 138
  20. ^ "Независимая газета". archive.is. 2013-11-29. مؤرشف من الأصل في 18 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ Неформальное религиозное движение в СССР نسخة محفوظة 16 نوفمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  22. ^ Обращение членов христианских церквей СССР к отечественной и мировой общественности نسخة محفوظة 4 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  23. ^ . The Orthodox Church. Penguin Books. 1993, p159.
  24. ^ "Христианско-демократический Союз России (ХДСР)". مؤرشف من الأصل في 15 نوفمبر 2005. اطلع عليه بتاريخ 16 يوليو 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)